صفحة الكاتب : سمير بشير النعيمي

التاريخ الاسود للعلاقات الروسية ..الصينية والعالم الاسلامي\\3
سمير بشير النعيمي

 لا ادري لماذا دولة (روسيا ) حاليا و(الاتحاد السوفيتي) سابقا تكن الكره والحقد والغل للعروبة وللاسلام منذ الزمن القديم وحتى اللحظة وقد سارت على طريقها الصين الشيوعية !!

تصرفات الدولتين الشيوعيتين بعلاقاتهما الثنائية تصرفات ساخنة دائما يشوبها لصق الاتهامات ببعضهما وتبادل التشهير بالاذاعات والصحف وقد كشفت الاوراق زيف هذه العلاقات عندما بدا الموتمر الشيوعي الثاني والعشرون في (الاتحاد السوفيتي السابق وروسيا حاليا ) عام 1961 واستمرت المناوشات والانتقادات الكلامية والتصريحات بين الدولتين بكل وسائل الاعلام ...... تارة يتصاعد من قبل روسيا ثم يخمد ليتصاعد من الصين وهكذا تمر الايام والاشهر والسنوات والنزاعات والاختلافات قائمة وفي ازدياد حدته واستمرار سخونته ..

ومضى عام 1962 متثاقلا واذا الفتور يزداد قوة والتباعد تتسع فجوته حتى اذا ما شارف على الانتهاء اذ البركان ينفجر هذه المرة ويلقي بالحمم لان تطورات طرأت على الموقف الدولي فكانت فرصة لتبادل المزيد من الاتهامات فقد حدث ان اعلنت الولايات المتحدة الاميريكية انها تطالب باصرار بنزع قواعد الصواريخ ( الروسية)المقامة في كوبا وقررت فرض الحصار على الجزيرة وتفتيش السفن المتجهة الى كوبا 

واكدت امريكا ان عدم الاستجابة لمطاليبها ستكون له تداعيات خطيرة ويؤدي الى غزو كوبا بقوة السلاح..واتجه المراقبون صوب موسكو عاصمة روسيا لمعرفة ردة الفعل وخيل للبعض ان روسيا سوف لا تتنازل لطلب امريكا ولو ادى الامر لحرب عالمية ثالثة وازاء اشتداد حرارة الموقف دارت الاتصالات المباشرة بين الرئيسان انذاك .... الرئيس الامريكي (جون كنيدي) و الرئيس السوفيتي (خروشوف) ووافق الرئيس السوفيتي على سحب قواعده من الجزيرة وبرر موقفه بان موقفه هذا لم يكن عن ضعف وانما ليجنب البشرية حربا تعصف بالكثير من مقوماتها كما برر ايضا لتجنيب كوبا من غزو محقق من امريكا !!

والحقيقة المرة ان الازمة حين بدات اعلنت الصين الشعبية انها تقف بكل قوة بجانب كوبا وتساندها وتؤيدها في مطالبها وحقوقها ثم حركت مظاهرات ضخمة اشترك بها مئات الالاف من الصينيين واجتاحت هذه المظاهرات العاصمة بكين والمدن الاخرى معربة عن تايدها وتضامنها مع كوبا .. واثناء قيام الاتصالات والمباحثات الحامية بين الحكومتين الروسية والاميركية بقصد تسوية الازمة اتخذت الصين موقفا مضادا وذريعة للهجوم والتشهير بالروس ففي مذكرة الى القائم بالاعمال الكوبي في بكين قال وزير خارجية الصين (شن يي) بالحرف الواحد ( ان مصير كوبا في ايدي الشعب الكوبي وليس في ايدي بلد اخر ) ومعنى هذا ان ليس للاتحاد السوفيتي (سابقا) ان يتكلم باسم كوبا او يفرض عليها حلا يتعارض مع حقوقها ومصالحها ...

وعلق الصينيون ان موقف الرئيس الروسي سوف يظهر الكتلة الشيوعية بمظهر الضعف والخنوع وسوف يقلل من ثقة الدول الصغيرة فيها لانها لا تستطيع الاعتماد على التاييد الفعلي اذا ما جد الجد وتعرضت هذه الدول لمحنة وهذا كله ينطوي على تقوية لمركز الدول الغربية عامة والولايات المتحدة خاصه مما يؤدي الى اختلال ميزان القوى في الامد الطويل ثم سخرت المصادر الصينية كعادتها مما تدعوه خرافة التعايش السلمي اذ لا سبيل اليه بين نظامين مختلفين( راسمالي واشتراكي ) وهم على تناقض تام في فلسفيتهما واهدافهما واساليبهما ...!

وكان من الطبيعي الا يقف (الاتحاد السوفيتي) ساكنا فقامت صحفه تندد باؤلئك الذين لا يدرون حقيقة الطاقه النووية في احداث الدمار والذين يفتقرون بهذا الى النظرة الواقعية التي يجب ان تتفق مع الثورة التكنولوجية الحديثة( اشارة الى افتقار الصين لامتلاك الطاقة النووية انذاك ) وهاجمت الصحف وعلى راسها صحيفة البرافدا الناطقة باسم الحزب الشيوعي الروسي اؤلئك الذين يتمسكون بحرفية النصوص عن حتمية الحرب بين الرأسمالية والشيوعية ناسين ان معناها ينصب على الفترة التي كان ميزان القوى كله يميل لصالح الرأسمالية وهذا وضع لم يعد له وجود بعد النجاحات التي حققها المعسكر الشيوعي في الميادين الاقتصادية والعسكرية والسياسية ..( حسب قول الصحيفة )

بعد انتهاء الازمة الكوبية تنفس العالم الصعداء لاختفاء شبح الصدام المسلح وفجاءة يتلقى العالم صدمة تصيبه بالذهول بعد ان حولت الصين المناوشات البسيطة على حدودها مع الهند الى عمليات حربية واسعة النطاق ودفعت بجيشهاالى احتلال مساحات واسعة من الاراضي الهندية حتى شارف جيشها على اقليم اسام الهندي ...وجوهر الخلاف بحقيقته يدور على ما يعرف باسم خط مكماهون فالهند تراه قد حسم الموضوع بينما ترى الصين انه اقتطع اجزاء من اراضيها والخلاف هذا قائم منذ سنوات على الاقل منذ وصول الشيوعيين في حكم الصين ودارت بشانه مباحثات ودية قربت وجهات النظر..... الا ان الصين ضربت كل الاتفاقيات عرض الحائط وقامت بهجومها المفاجىء دليلا لعدم اعتراف مبادئهم بالمواثيق والاتفاقات والاعراف الدولية !!!!

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

للحديث بقية في جزئه الرابع 

  

سمير بشير النعيمي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2012/05/03



كتابة تعليق لموضوع : التاريخ الاسود للعلاقات الروسية ..الصينية والعالم الاسلامي\\3
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق عمار الزيادي ، على كورونا هل هي قدر الهي ؟ - للكاتب سامي جواد كاظم : ذكرت الدول كلها...لكنك لم تذكر ايران

 
علّق التمرد على النص ، على عظائمُ الدهور لأَبي علي الدُّبَـْيزي: - للكاتب د . علي عبد الفتاح : فكيف بأمير المؤمنين علي ع

 
علّق محمد جعفر الكيشوان الموسوي ، على يوم الله العالمي.. إلهي العفو - للكاتب محمد جعفر الكيشوان الموسوي : وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته العلوية المهذبة إبنتنا الراقية مريم محمد جعفر أشكر مرورك الكريم وتعليقك الواعي نسأل الله أن يغيّر الله حالنا إلى أحسن حال ويجنبنا وإيّاكم مضلات الفتن. وأن يرينا جميعاً بمحمدٍ وآل محمد السرور والفرج. إسلمي لنا سيدتي المتألقة بمجاورتك للحسين عليه السلام. الشكر الجزيل لأدارة الموقع الكريم دمتم بخيرٍ وعافيةٍ جميعا

 
علّق مريم محمد جعفر الكيشوان ، على يوم الله العالمي.. إلهي العفو - للكاتب محمد جعفر الكيشوان الموسوي : السلام عليكم ابي العزيز والكاتب القدير. حفظك الله من كل سوء، وسدد خطاك. كل ما كتبته هو واقع حالنا اليوم. نسال الله المغفرة وحسن العاقبة❤❤

 
علّق دسعد الحداد ، على علي الصفار الكربلائي يؤرخ لفتوى المرجعية بقصيدة ( فتوى العطاء ) - للكاتب علي الصفار الكربلائي : بوركت ... ووفقك الله اخي العزيز استاذ علي الصفار

 
علّق الحزم ، على الفتنة التي أشعل فتيل آل سعود لا تخمد! - للكاتب سيد صباح بهباني : يا مسلم يا مؤمن هيا نلعن قرناء الشيطان آل سعود. اللهم يا رافع السماء بلا عمد، مثبت الارض بلا وتد، يا من خلقت السموات والأرض في ستة ايام ثم استويت على العرش، يا من لا يعجزه شئ في الارض ولا في السماء، يا من اذا أراد شيئا قال له كن فيكون، اللهم دمر ال سعود، فهم قوم سوء اشرار فجار، اللهم اهلكهم بالطاغية، اللهم وأرسل عليهم ريح صرصر عاتية ولا تجعل لهم من باقية، اللهم اغرقهم كما اغرقت فرعون، واخسف بهم كما خسفت بقارون، اللهم اسلك بهم في قعر وادي سقر، ولا تبق منهم ولا تذر، اللهم لقد عاثوا فسادا في ارضك فحق عقابك. اللهم العن آل سعود، اللهم العن الصعلوك سلمان بن عبد العزيز، اللهم العن السفيه محمد ابن سلمان، اللهم العن كل ابناء سلمان. اللهم العن آل سعود والعن كل من والى آل سعود.

 
علّق حفيظ ، على أثر الذكاء التنافسي وإدارة المعرفة في تحقيق الميزة التنافسية المستدامة مدخل تكاملي شركة زين للاتصالات – العراق انموذجا ( 1 ) - للكاتب د . رزاق مخور الغراوي : كيف احصل نسخة من هذا البحث لاغراض بحثية و شكرا

 
علّق سحر الشامي ، على حوار المسرح مع الكاتبة العراقية سحر الشامي - للكاتب عدي المختار : الف شكر استاذ عدي على هذا النشر، سلمت ودمت

 
علّق د.ضرغام خالد ابو كلل ، على هذه هي المعرفة - للكاتب د . أحمد العلياوي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته تحية لكم اخوتي الكرام ... القصة جميلة وفيها مضامين جميلة...حفظ الله السيد علي الاسبزواري ...ووفق الله تعالى اهل الخير

 
علّق خالد ، على من أخلاق الرسول الكريم (ص).. وقصة سفانة بنت حاتم الطائي - للكاتب انعام عبد الهادي البابي : قال عنه الالباني حديث موضوع

 
علّق مؤسسة الشموس الإعلامية ، على اثار الإجراءات الاحترازية على السياحة الدينية في سوريا - للكاتب قاسم خشان الركابي : أسرة الموقع الكرام نهديكم أطيب تحياتنا نتشرف ان نقدم الشكر والتقدير لأسرة التحرير لاختيار الشخصيات الوطنية والمهنية وان يتم تبديل الصور للشخصية لكل الكتابونحن نتطلع إلى تعاون مستقبلي مثمر وان إطار هذا التعاون يتطلب قبول مقترنا على وضع الكتاب ب ثلاث درجات الاولى من هم الرواد والمتميزين دوليا وإقليمية ثانية أ والثانية ب

 
علّق احمد لطيف الزيادي ، على وباء كورونا والانتظار   - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : جزاك الله خير الجزاء شيخنا الكريم،لقد كان هذا الوباءتمحيص آخر كشف لنا فئة جديدة من أتباع الاهواء الذين خالفو نأئب أمامهم الحجة في الالتزام بالتوجيهات الطبية لاهل الاختصاص وأخذا الامر بجدية وان لايكونو عوامل لنشر المرض كونه من الاسباب الطبيعية.

 
علّق سيد صادق الغالبي ، على وباء كورونا والانتظار   - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته شيخنا الجليل جزاكم الله خيرا على هذه المقالة التي نشرها موقع كتابات في الميزان ما فهمناه منكم أن هذا الوباء هو مقدمة لظهور الأمام صاحب الزمان عجل الله فرجه هل فهمنا لكلامكم في محله أم يوجد رأي لكم بذلك وهل نحن نقترب من زمن الظهور المقدس. أردنا نشر الأجابة للفائدة. أجاب سماحة الشيخ عطشان الماجدي( حفظه الله ) وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته. الجواب ان شاء ألله تعالى : .نحن لا نقول مقدمة للظهور بل :- 1. التأكيد على المؤمن المنتظِر ان يتعلم من التجارب وان يحيط علما بما يدور من حوله كي يكون على أهبة الإستعداد القصوى متى ما حصل طاريء أو طلب منه تأدية لواجب... 2. ومنها هذا الوباء الخطير إذ يمكن للسفياني ومن وراه ان يستعمله هو او غيره ضد قواعد الامام المهدي عجل ألله تعالى فرجه الشريف . 3. يقطعون شبكات التواصل الاجتماعي وغيرها . نتعلم كيفية التعامل مع الأحداث المشابهة من خلال فتوى المرجع الأعلى الإمام السيستاني مد ظله . 4. حينما حصل الوباء ومنع السفر قدحت بذهننا ان ال(313) يمكن أن يجتمعوا هكذا...

 
علّق الفريق المدني لرعاية الصحفيين ، على اثار الإجراءات الاحترازية على السياحة الدينية في سوريا - للكاتب قاسم خشان الركابي : تسجيل الجامع الأموي والمرقد الشريف على لائحة التراث الكاتب سجل موقفا عربي كبير لغرض تشكيل لجنة كبيره لغرض الاستعداد لاتخاذ الإجراءات التي توثق على لائحة التراث وسجل موقفا كبيرا اخر حيث دعى الى تشكيل فريق متابعة للعاملين في سمات الدخول في ظل الظروف

 
علّق سعيد العذاري ، على رسول الله يعفو عن الجاسوس (!) - للكاتب محمد تقي الذاكري : احسنت التفصيل والتحليل ان العفو عنه جاء بعد ان ثبت ان اخباره لم تصل ولم تترتب عليها اثار سلبية .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : قاسم بن علي الوزير
صفحة الكاتب :
  قاسم بن علي الوزير


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 شرطة ذي قار تتخذ سلسة من الإجراءات الاحترازية وتؤكد أن المحافظة تنعم بالأمن والاستقرار  : وزارة الداخلية العراقية

 الامام علي ..لأ لعبودية السلطة  : سجاد العسكري

 شركات التسوق الشبكي والضحك على العقول  : الشيخ جميل مانع البزوني

 الصدر: لن أدعم سوى القوائم العابرة للمحاصصة وأتعجب مما سار عليه العبادي

 ما جاع (متقاعد) إلا بما متع به ( نائب)  : عمار منعم علي

 مرجع العاطفة وعاطفة المرجع  : سامي جواد كاظم

 ممثل السید السیستاني ( الشيخ الكربلائي ) یدعو للمزيد من الرعاية الطبية والعناية بجرحى الحشد والقوات الأمنية

 فاطمة الزهراء, تم الأرسال.. ولم يتم الاستلام !!  : علي دجن

 العدد ( 123 ) من مجلة النجف الاشرف  : مجلة النجف الاشرف

 الهروب الذي لم يكتمل  : حميد آل جويبر

 السيستاني رجل يحمي امة  : محمد ابو النيل

 القاء القبض على ارهابيين في العامرية والغزالية

  العنف الذي يضرب مجتمعنا ..!!  : شاكر فريد حسن

 التزوير في ملكية  العقارات في العراق  : احمد محمد العبادي

 الشبهة .. تحديد المفهوم والمعالجة  : الشيخ جهاد الاسدي

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net