صفحة الكاتب : د . عطور الموسوي

من واقعة بدر الكبرى الى فتوى الجهاد الكفائي  الإيمان والعقيدة مفتاح النصر 
د . عطور الموسوي

 في السابع عشر من شهر الله الفضيل للسنة الثالثة للهجرة المباركة، وقعت أول معركة في الإسلام وقد تجسّد نصر الله للمسلمين وهم قلة مستضعفة اجتماعيا واقتصاديا على جيش الكثرة ذي العدة والعدد، جيش جرار نتاج  تحالف الشرك والكفر وخونة كتاب الله من اليهود مع أصحاب الثروات الذين وجدوا في الاسلام تهديدا اقتصاديا لهم، فلم يكن في تلك المعادلة أي معايير لتوازن القوى.
واقعة بدر الكبرى هي أول وأكبر انتصار في تاريخ الاسلام، وحري بنا أن لا تمر ذكراها الا ونتزود منها عزيمة تعيننا على تكالب أعدائنا علينا وشدة الفتن بنا، وما أشبه اليوم بالأمس، وقد عاد الاسلام محاربا من عتاة خلق الله والمستكبرين وقد حشدوا أهل النفاق ظهيرا لهم.
في واقعة بدر قاتل المسلمون  والإيمان يملأ الصدور ويعمر القلوب، ويشعرون بالقوة وهم يرون بينهم خاتم النبيين قائدهم وهو يتقدم الصفوف ويبث في رجاله الحماس ويشحذ هممهم ميدانيا، يرتدي درعه ويتقدمهم باثّا فيهم الحماسة وهو يردد: "سَيُهْزَمُ ٱلْجَمْعُ وَيُوَلُّونَ ٱلدُّبُرَ".
في واقعة بدر شعر المسلمون بتحدٍ كبير وهو الوجود أو عدم الوجود، إذ قرر أعداؤهم القضاء عليهم وقرروا هم أن يغلبوهم إنه اليقين بأن الله معهم، وعقيدة راسخة بأنهم على حق.
في واقعة بدر تساوى السادة والعبيد والعرب والأعاجم بنسيج اجتماعي وليد اسمه المجتمع المسلم حيث لا فرق لعربي ولا لأعجمي ولا أبيض ولا لأسود الا بالتقوى إنها المساواة التي تعزز المعنويات وتصنع النصر.
في واقعة بدر علم الله ما في قلوب المسلمين فأيدهم بغيبيات تمثلت بملائكة مسومين، وببث الرعب في قلوب جيش الكفر ليحيل غرورهم  الى هزيمة ولم تنفعهم كثرة عددهم وعدتهم.
في واقعة بدر كان المسلم يقاتل وهو يتوق للشهادة وهو يرى الجنة بين عينيه، بينما خشية الموت هزت معنويات جيش الشرك والكفار.
في واقعة بدر انتصر الايمان والتواضع لله على التكبر والعنت والاستعلاء على الخَلق، وها هو سيف فتى الاسلام علي يشطر رمز الشرك وعنوان الحقد الاموي الى شطرين، وسيف حمزة يثّني عليه بقتل عتل من عتاتهم، وها هو بلال العبد المعذّب يقاتل سيده الظالم المتعجرف ويرديه صريعا.
واقعة بدر الكبرى قرأناها ونحن صغارا ونظرنا اليها أنها حدث نادر لن يتكرر، وإذا بفتوى الجهاد الكفائي لسماحة المرجع الأعلى السيد السيستاني (دام ظله) تعيد علينا ملاحم انتصار تلك الفئة القليلة التي غلبت فئة كثيرة بإذن الله.. نعم أذن الله بعد قرون عديدة أن تبث روح الايمان بنصره من جديد في قلوب آمنت بعقيدة حقة وقررت أن تحمي الأرض والعرض، وتنصر دينه وتنتصر على جيش الضلالة والاستكبار العالمي.
انتصر أبطال الحشد القادمين من ربوع الجنوب المعبّق بعطر شهداء قارعوا طاغوت ما شابهه أحد، وحملوا في جيناتهم رفضٌ لكل ظالم ومتكبر متسلّحين بعقيدة الولاء لأهل البيت عليهم السلام، وهبوا ملبين نداء المرجع الزاهد في دنيانا الدنية، والمنبعث من ذلك الزقاق العتيق المجاور لمرقد بطل الاسلام الامام علي عليه السلام الذي قام الاسلام بذي فقاره البتّار .
في سنوات قليلة مضت كان نصر الله مؤزرا لقلة محاصرة وممنوعة من كل دعم، وموجهة لها سهام النفاق العربي المتحالفة مع الكيان الصهيوني ودول الاستكبار العالمي ودليلهم شراذم العراقيين الذين باعوا وطنهم وعرضهم حقدا على العراق الجديد وتباكيا على طاغوته المقبور، انتصر متطوعو الحشد لإيمانهم بعقيدتهم ولوجود قادتهم معهم يتقدمون خطوط الهجوم بصدور عارية الا من قلب مؤمن بأحقية قضيته، ويجدون مرّ كأس الحمام شهداً مادام في عين الله وبابا للشهادة، فعادت مواقف واقعة بدر وانتصاراتها من عمق التاريخ لتكتحل بها عيون العراقيين وتعيد لهم أملا كاد أن يميته أعداءهم يوم دنست أرضهم تلك العصابات الضالة الهمجية. 
 وتلك هي قصة بدر التي نصر الله فيها عباده وهم أذلّة، وتلك هي قصة النصر في كل زمانٍ ومكان، أن نستحضر في أنفسنا نصرة الله وإعلاء كلمته فإن الله ينصرنا ووعده حق وصدق : " إن تنصروا الله ينصركم ويثبت أقدامكم"، إنها مواجهة الباطل بقوّة الحق، والحق منتصر مهما تعاضدت قوى الباطل .
 17 رمضان 1443

  

د . عطور الموسوي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2022/04/20



كتابة تعليق لموضوع : من واقعة بدر الكبرى الى فتوى الجهاد الكفائي  الإيمان والعقيدة مفتاح النصر 
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق إيزابيل بنيامين ماما آشوري. ، على جهل التوراة هل يعني جهل الله او خطأ الوحي أو كذب موسى ؟ - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : سلام ونعمة اخ صالح السنوسي . إذا كانت الكتب المقدسة مخفية وبعيدة عن متناول ايدي الناس فما الفائدة منها؟ وانا معكم الله لا يترك رسالاته في مهب الريح بل يتعهدها عن طريق الأنبياء واوصيائهم من بعدهم اسباط او حواريين او ائمة يضاف إلى ذلك الكتاب الذي يتركه بينهم ، ولكن اذا كفر الناس بخلفاء الانبياء وحاربوهم وقتلوهم ثم اضاعوا الكتب او قاموا بتزويرها فهذا خيارهم الذي سوف عليه يُحاسبون. يضاف إلى ذلك لابد من وجود فرقة او فئة على الحق تكون بمثابة الحجة على بقية من انحرف. وهنا على الإنسان ان يبحث عن هذه الفرقة حتى لو كانت شخصا واحدا. فإذا بدأ الانسان بالبحث صادقا ساعده الرب على الوصول ومعرفة الحقيقة. ذكر لنا المسلمون نموذجا حيا فريدا في مسألة البحث عن الدين الحق ذلك هو سلمان الفارسي الذي اجمع المسلمون قاطبة على انه قضى عشرات السنين باحثا متنقلا عن دين سمع به الى ان وصل وآمن. والقرآن ذكر لنا قصة إبراهيم وبحثه عن الرب وعثوره عليه بين مئآت المعبودات التي كان قومه يعبدونها . لا ادري ما الذي تغير في الانسان فيتقاعس عن البحث .

 
علّق سيف الزنكي السعداوي ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : اهلا وسهلا بالشيخ عصام الزنكي في محافظه ديالى السعديه

 
علّق ايزابيل بنيامين ماما اشوري ، على جهل التوراة هل يعني جهل الله او خطأ الوحي أو كذب موسى ؟ - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : سلام ونعمة وبركة عليكم اخي الطيب صالح السنوسي واهلا وسهلا بكم اخا عزيزا . بحثت في فيس بوك ووضعت اسمكم في الباحث ولكن ظهر لي كثيرون بهذا الاسم (Salah Senussi ) فلم اعرف ايهم أنت . والحل إما أن تكتب اسئلتكم هنا في حقل التعليقات وانا اجيب عليها ، او اعطيك رابط صفحتي على الفيس فتدخلها صديق وتكتب لي اشارة . او تعطيني علامة لمعرفة صفحتكم على الفيس نوع الصورة مثلا . تحياتي وهذا رابط صفحتي على الفيس https://www.facebook.com/profile.php?id=100081070830864

 
علّق صالح السنوسي ، على جهل التوراة هل يعني جهل الله او خطأ الوحي أو كذب موسى ؟ - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : اولا انى اكن لك كل التقدير والاحترام وارجو من الله قبل ان اموت التقى بك والله علي كل شى قدير .........طرحك للحقائق جعلتنى اتعلق بكل ما تكتبين وانا رجل مسلم ابحث عن الحقيقة دائما وارى فيك يد العون منك وانا اقدر افيدك ارجو ان تساعدينى لانى لدى كثير من الاسئلة على رسالة عيسى المسيح عليه صلةات الله هدا معرفي على الفيس Salah Senussi اما بخصوص قدسية الثوراة وبقية الكتب ان الله لا يرسل رسالات الى عباده ويتركها في مهب الريح للتزوير ثم يحاسبنا عليها يوم البعث مستحيل وغير منطقى لدالك الكتب الاصلية موجودة ولكن مخفيةوالله اعلمنا بدالك في القران

 
علّق عمار كريم ، على في رحاب العمارة التاريخية دراسة هندسيه في العقود والاقبية والقباب الاسلامية - للكاتب قاسم المعمار : السلام عليكم ورحمة الله وبركاتة ... شكرا جزيلا للمعلومات القيمة المطروحة حول هذا الموضوع الهام جدا .... يرجى ابلاغنا عن مكان بيع هذا الكتاب داخل العراق ... واذا كانت لديكم نسخة PDF يرجى ارسالها لحاجتنا الماسة لهذه الدراسة مع فائق التقدير والامتنان.

 
علّق سلام جالول شمخي جباره ، على فرص عمل في العتبة العباسية المقدسة.. إليكم الشروط وآلية التقديم : الاسم. سلام جالول. شمخي جباره. خريج. ابتدائيه. السكن. محافظه البصرة المواليد. ١٩٨٨. لدي اجازه سوق عمومي. رقم الهاتف. 07705725153

 
علّق الشيخ العلياوي ، على البُعد السياسي (الحركي) لنهضة الإمام الحسين (عليه السلام) - للكاتب د . الشيخ عماد الكاظمي : السلام عليكم بورکتم سماحة الشيخ علي هذا الايجاز، ونأمل ان تشیروا الی البعدین العقائدي والفقهی في خروج سيد الشهداء عليه السلام ولا تترکون القارئ في حيرة يبحث عنهما

 
علّق حسن الزنكي الاسدي كربلاء المقدسة ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : يوجد الشيخ قاسم الزنكي في كربلاء ويرحب بجميع الزناكيه من السعديه وكركوك الموصل

 
علّق احمد زنكي كركوك مصلى مقابل الحمام ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : عشيره زنكي في كركوك بدون شيخ

 
علّق ممتاز زنكي كركوكي ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : نحن عشيره زنكي في كركوك مصلى القديمه تعرف المنطقه اغلبها زنكي اسديون الأصل من محافظه ديالى سابقا سعديه وجلولاء ومندلي رحلو من مرض الطاعون سكنوا كركوك

 
علّق كريم زنكي السعديه ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : الف هلا ومرحبا بكل عشيره الزنكي ومشايخها الشيخ الاب عصام الزنكي في السعديه

 
علّق محمد السعداوي الاسدي ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : سلام عليكم ديالى السعديه ترحب بكل عشيره الزنكي في العراق والشيخ عصام ابو مصطفى الزنكي متواجد في ديالى وبغداد ومرتبط حاليا مع شيخ عبد الامير الاسدي ابو هديل يسكن منطقه الشعب في بغداد

 
علّق خالد السعداوي الاسدي ، على ديوان ال كمونة ارث تاريخي يؤول الى الزوال - للكاتب محمد معاش : أجمل ماكتب عن ال كمونه وشخصياتها

 
علّق ذنون يونس زنكي الاسدي موصل ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : الى الأخ الشيخ ليث زنكنه الاسدي نحن عشيرة الزنكي ليس عشيرة الزنكنه مع جل احتراماتي لكم نحن دم واحد كلنا بني أسد وشيوخ ال زنكي متواجدين في ديالى الشيخ عصام ابو مصطفى والشيخ العام في كربلاء الشيخ حمود الزنكي وان شاء الله الفتره القادمه سوف نتواصل مع عمامنا في السعديه مع الشيخ عصام وجزاك الله خير الجزاء

 
علّق مصطفى الهادي ، على لا قيمة للانسان عند الحكومات العلمانية - للكاتب سامي جواد كاظم : انسانيتهم تكمن في مصالحهم ، واخلاقهم تنعكس في تحالفاتهم ، واما دينهم فهو ورقة خضراء تهيمن على العالم فتسلب قوت الضعفاء من افواههم. ولو طُرح يوما سؤال . من الذي منع العالم كله من اتهام امريكا بارتكاب جرائم حرب في فيتنام ، واليابان ، ويوغسلافيا والعراق وافغانستان حيث قُتل الملايين ، وتشوه او تعوّق او فُقد الملايين أيضا. ناهيك عن التدمير الهائل في البنى التحتية لتلك الدول ، من الذي منع ان تُصنف الاعمال العسكرية لأمريكا وحلفائها في انحاء العالم على انها جرائم حرب؟ لا بل من الذي جعل من هذه الدول المجرمة على انها دول ديمقراطية لا بل رائدة الديمقراطية والمشرفة والمهيمنة والرقيبة على ديمقراطيات العالم. والله لولا يقين الإنسان بوجود محكمة العدل الإلهي سوف تقتصّ يوما تتقلب فيه الأبصار من هؤلاء ، لمات الإنسان كمدا وحزنا وألما وهو يرى هؤلاء الوحوش يتنعمون في الدنيا ويُبعثرون خيراتها ، وغيرهم مسحوق مقتول مسلوب. والأغرب من ذلك ان اعلامهم المسموم جعل ضحاياهم يُمجدون بقاتليهم ويطرون على ناهبيهم. انها ازمة الوعي التي نعاني منها. قال تعالى : (لا يغرنك تقلب الذين كفروا في البلاد متاع قليل ثم مأواهم جهنم وبئس المهاد). انها تعزية للمظلوم ووعيد للظالم. .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : علي ناصر علال الموسوي
صفحة الكاتب :
  علي ناصر علال الموسوي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

 مواقف شديدة الحساسية/٢ "بانوراما" الحشد..

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net