صفحة الكاتب : منار احمد العلي

الشراكة الوطنية حقيقة أم وهم كبير؟؟
منار احمد العلي
الشراكة اصطلاحاً هي عقد بين طرفين تربطهما مصالح متبادلة ويفترض فيهما التوازن والتكافؤ .
أما كلغة فالشراكة تعني التعاون والتشارك والتفاعل التواصلي وتآزر الشركاء من أثنين أو أكثر .
وللشراكة أنواع عديدة منها : الأسرية والمجتمعية والإقتصادية والدولية وأخيرا السياسية .
والشراكة السياسية ، تعني إشراك جميع مكونات الشعب السياسية في صنع القرار بنيّية الوصول الى المصلحة العامة والى الهدف المشترك دون استئثار أي طرف من الاطراف بالتمسك بحق النقض ( الفيتو ) الذي من شأنه أن يخرج الشراكة من مفهومها الحقيقي الى مفهوم المحاصصة.
وللشراكة السياسية نماذج عديدة ومنها ، شراكة التسوية التاريخية كما حصل في جنوب أفريقيا وشراكة التمرد والإستيعاب مثلما حدث في أنغولا وشراكة الإحتمال والمصالح كما في تجربة موزمبيق .
ولابد من فهم الشراكة بإعتبارها وسيلة للاستحواذ على السلطة أو التعبئة للوصول إليها ، أما المشاركة فهي محاولة لإشراك الجميع في صناعة القرار عبر قنوات متعددة
ويبرز مبدأ الشراكة والمشاركة كبديل لمبدأ سيطرة وحكم (الأغلبية) ليشكل مبدأ وأساسا أكثر تجسيدا لحق الإنسان في المشاركة في الحكم وصنع القرار ، وهو أكثر تعبيرا للديمقراطية المتقدمة التي تحتاج إليها البشرية اليوم
. وبعد التغيير السياسي الذي حصل في العراق بعد عام 2003 ، وصياغة دستور جديد للبلد ، نص في أحد بنوده على ضرورة مبدأ التوازن في إدارة الدولة العراقية ، والمقصود به ، طبعا ، هو حفظ التوازن بين المكونات المذهبية والأثنية .
وقد فسّرت القوى والأحزاب السياسية العراقية التوازن على أنه ( مشاركة سياسية ) ، ولكنها طبقته بشكل سيء إلى أبعد الحدود ، وذلك يعود إلى التاريخ السياسي لهذه الأحزاب وإلى مرجعياتها المختلفة ، وأيضا إلى ظروف نشأتها وايديولوجياتها الفكرية . فهي في أغلبهاأحزاب تحكمها المصالح الشخصية والحزبية والطائفية ، بل أن أغلب هذه الأحزاب لاتمتلك رؤية واضحة لمستقبل العراق السياسي والإقتصادي .
لقد صممت القوى السياسية العرام السلطة بعد الإحتلال ، نظاما سياسيا عقيما ، أدعت عن غير حق أنه مشاركة سياسية لأكل أبناء العراق ، على أساس التوافق السياسي الصرف ، ولكنه في حقيقته نظام توافقي سياسي ممثلا للأعراق والأطياف في أصل تشكيل الدولة وإدارتها .
وتكمن خطورة هذا النظام ( السياسي - الطائفي ) في أنه يسهّل عملية انشطار الدولة العراقية وانقسام سلطاتها وتنامي نزعات الإستقلال والإنفصال تحت عناوين مختلفة مثل الأقلمة والصلاحيات والخصوصيات ، وهي عناوين مخففة لموت الأمة الوطنية للدولة ، ولموت فكرة الدولة الواحدة .
كما أوجد هذا النظام ، نمطا غاية في التعقيد من عمليات الفساد والإفساد في مختلف مفاصل الدولة ، جعل من العراق يتبوأ المراكز الأولى للدول ( الفاسدة) حسب تقارير منظمة الشفافية العالمية..
ونحن هنا ، ننبه ، وبكل وضوح ، الى أنه إذا أريد للعراق أن يسترد عافيته ، وأن يرجع كما كان معافا من أمراض مابعد عام 2003 ، فعلينا اعادة تركيب العملية السياسية على وفق الديمقراطية التعددية في انتاج السلطات ، وبعدها يتم اعتماد حكومة أغلبية سياسية بحق وليست حكومة هذه الطائفة أو تلك القومية .
ومن هنا يتبين من أنا الشراكة الوطنية التي يزعمونها السياسيين العراقيين الآن هي وهم ولا وجود له إلا في التغطيات الإعلامية للسياسيين 

  

منار احمد العلي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2012/04/27



كتابة تعليق لموضوع : الشراكة الوطنية حقيقة أم وهم كبير؟؟
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 

أحدث التعليقات إضافة (عدد : 3)


• (1) - كتب : د .حيدر حمزة ، في 2012/05/01 .

موضوع جميل انسة نور ونتمنى التواصل ،واود ان اوضح بان الشراكة تحتاج الى ثقافة عامة لدى السياسيين اولا والشعب ثانيا اضافة الى دستور يوضح آلية عمل دقيقة وصحيحة وتداول سليم وسلمي للسلطة وتحديد عدد فترات تولى المسئولية لكل منصب وبعكسة تنشأ دكتاتورية شئنا ام أبينا .مع التقدير


• (2) - كتب : الأديبة نور ضياء الهاشمي ، في 2012/05/01 .

الأخ محمود خليل شكرا لمرورك وتعليقك والشعب العربي كله يفهم السياسة وهما جيدا ولكن السياسين هم من يسوئون صورة العرب اجمع

• (3) - كتب : محمود خليل ابراهيم ، في 2012/04/30 .

انا لا اؤمن بمبدا الشراكه بين اناس تنعدم الثقه فيما بينهم 0 اذا كان كل طرف يتحين الفرصه لافتراس الطرف الاخر اذن نستطيع القول بان الشراكه السياسيه في العراق هي فعلا 00 وهم كبير00 وعاش قلمك يانور00




حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق حفيظ ، على أثر الذكاء التنافسي وإدارة المعرفة في تحقيق الميزة التنافسية المستدامة مدخل تكاملي شركة زين للاتصالات – العراق انموذجا ( 1 ) - للكاتب د . رزاق مخور الغراوي : كيف احصل نسخة من هذا البحث لاغراض بحثية و شكرا

 
علّق سحر الشامي ، على حوار المسرح مع الكاتبة العراقية سحر الشامي - للكاتب عدي المختار : الف شكر استاذ عدي على هذا النشر، سلمت ودمت

 
علّق د.ضرغام خالد ابو كلل ، على هذه هي المعرفة - للكاتب د . أحمد العلياوي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته تحية لكم اخوتي الكرام ... القصة جميلة وفيها مضامين جميلة...حفظ الله السيد علي الاسبزواري ...ووفق الله تعالى اهل الخير

 
علّق خالد ، على من أخلاق الرسول الكريم (ص).. وقصة سفانة بنت حاتم الطائي - للكاتب انعام عبد الهادي البابي : قال عنه الالباني حديث موضوع

 
علّق مؤسسة الشموس الإعلامية ، على اثار الإجراءات الاحترازية على السياحة الدينية في سوريا - للكاتب قاسم خشان الركابي : أسرة الموقع الكرام نهديكم أطيب تحياتنا نتشرف ان نقدم الشكر والتقدير لأسرة التحرير لاختيار الشخصيات الوطنية والمهنية وان يتم تبديل الصور للشخصية لكل الكتابونحن نتطلع إلى تعاون مستقبلي مثمر وان إطار هذا التعاون يتطلب قبول مقترنا على وضع الكتاب ب ثلاث درجات الاولى من هم الرواد والمتميزين دوليا وإقليمية ثانية أ والثانية ب

 
علّق احمد لطيف الزيادي ، على وباء كورونا والانتظار   - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : جزاك الله خير الجزاء شيخنا الكريم،لقد كان هذا الوباءتمحيص آخر كشف لنا فئة جديدة من أتباع الاهواء الذين خالفو نأئب أمامهم الحجة في الالتزام بالتوجيهات الطبية لاهل الاختصاص وأخذا الامر بجدية وان لايكونو عوامل لنشر المرض كونه من الاسباب الطبيعية.

 
علّق سيد صادق الغالبي ، على وباء كورونا والانتظار   - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته شيخنا الجليل جزاكم الله خيرا على هذه المقالة التي نشرها موقع كتابات في الميزان ما فهمناه منكم أن هذا الوباء هو مقدمة لظهور الأمام صاحب الزمان عجل الله فرجه هل فهمنا لكلامكم في محله أم يوجد رأي لكم بذلك وهل نحن نقترب من زمن الظهور المقدس. أردنا نشر الأجابة للفائدة. أجاب سماحة الشيخ عطشان الماجدي( حفظه الله ) وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته. الجواب ان شاء ألله تعالى : .نحن لا نقول مقدمة للظهور بل :- 1. التأكيد على المؤمن المنتظِر ان يتعلم من التجارب وان يحيط علما بما يدور من حوله كي يكون على أهبة الإستعداد القصوى متى ما حصل طاريء أو طلب منه تأدية لواجب... 2. ومنها هذا الوباء الخطير إذ يمكن للسفياني ومن وراه ان يستعمله هو او غيره ضد قواعد الامام المهدي عجل ألله تعالى فرجه الشريف . 3. يقطعون شبكات التواصل الاجتماعي وغيرها . نتعلم كيفية التعامل مع الأحداث المشابهة من خلال فتوى المرجع الأعلى الإمام السيستاني مد ظله . 4. حينما حصل الوباء ومنع السفر قدحت بذهننا ان ال(313) يمكن أن يجتمعوا هكذا...

 
علّق الفريق المدني لرعاية الصحفيين ، على اثار الإجراءات الاحترازية على السياحة الدينية في سوريا - للكاتب قاسم خشان الركابي : تسجيل الجامع الأموي والمرقد الشريف على لائحة التراث الكاتب سجل موقفا عربي كبير لغرض تشكيل لجنة كبيره لغرض الاستعداد لاتخاذ الإجراءات التي توثق على لائحة التراث وسجل موقفا كبيرا اخر حيث دعى الى تشكيل فريق متابعة للعاملين في سمات الدخول في ظل الظروف

 
علّق سعيد العذاري ، على رسول الله يعفو عن الجاسوس (!) - للكاتب محمد تقي الذاكري : احسنت التفصيل والتحليل ان العفو عنه جاء بعد ان ثبت ان اخباره لم تصل ولم تترتب عليها اثار سلبية

 
علّق عمادالسراي ، على معمل تصنيع اسطوانات الغاز في الكوت يقوم بإجراءات وقائية ضد فيروس كورونا - للكاتب احمد كامل عوده : احسنتم

 
علّق محمود حبيب ، على حوار ساخن عن الإلحاد - للكاتب السيد هادي المدرسي : تنزيل الكتاب

 
علّق ليلى أحمد الهوني ، على لو قمتي بذلك يا صين! - للكاتب ليلى أحمد الهوني : اخي الكريم والمحترمالسيد سعيد الشكر كل الشكر لشخصكم الكريم دمت بكل خير

 
علّق سعيد العذاري ، على لو قمتي بذلك يا صين! - للكاتب ليلى أحمد الهوني : الاستاذة ليلى الهوني تحياتي احسنت التوضيح والتفصيل مشكورة

 
علّق ليلى أحمد الهوني ، على لو قمتي بذلك يا صين! - للكاتب ليلى أحمد الهوني : الأخ الكريم/ سعيد الغازي أولًا أشكرك جزيل الشكر على قراءتك لمقالتي المتواضعة وأشكرك أيضًا على طرح وجهة نظرك بالخصوص والتي بدوري أيدك فيه إلى حدٍ ما. ولكن أخي الموقر أنا فقط كاتبة وأحلل من خلال الأدلة الكتابية والإخبارية التي يسهل علي امتلاكها الأدلة) التي بين يدي، فاتهامي لدولة روسيا خاقة وبدون أية ادلة من المعيب جدا فعله، ولكن كون ان العالم بأسره يعاني وهي الدولة الوحيدة التي لم نسمع عنها أو منها أو بها الا حالات قليلة جدا يعدون على الأصابع، ثم الأكثر من ذلك خروجها علينا في الشهر الثاني تقريبا من تفشي المرض وإعلانها بانها قد وصلت لعلاج ولقاح قد يقضي على هذه الحالة المرضية الوبائية، وعندما بدأت أصبع الاتهام تتجه نحوها عدلت عن قولها ورأيها وألغت فكرة "المدعو" اللقاح والأكثر من ذلك واهمه هو كما ذكرت قبل قليل تعداد حالات المرضى بالنسبة لدولة مثل روسيا تقع جغرافياً بين بؤرة الوباء الصين واوربا ثاني دول تفشيه، وهي لا تعاني كما تعانيه دول العالم الأخرى ناهيك عن كونها هي دولة علم وتكنولوجيا! الحقيقة وللأمانة عن شخصي يحيطني ويزيد من شكوكي حولها الكثير والكثير، ولذلك كان للإصرار على اتهامها بهذا الاتهام العظيم، وأيضا قد ذكرت في مقالتي بان ذلك الوباء -حفظكم الله- والطبيعي في ظاهره والبيولوجي المفتعلفي باطنه، لا يخرج عن مثلث كنت قد سردته بالترتيب وحسب قناعاتي (روسيا - أمريكا - الصين) أي انه لم يقتصر على دولة روسيا وحسب! وفوق كل هذا وذاك فاني اعتذر منك على الإطالة وأيضا أود القول الله وحده هو الأعلم حاليا، أما الأيام فقد تثبت لنا ذلك او غيره، ولكن ما لا نعرفه هل سنكون حاضرين ذلك أم لا!؟ فالعلم لله وحده

 
علّق سعيد العذاري ، على لو قمتي بذلك يا صين! - للكاتب ليلى أحمد الهوني : تحياتي وتقديري بحث قيم وراقي وتحليل منطقي ولكن اتهام دولة كروسيا او غيرها بحاجة الى ادلة او شواهد .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : محمد عبد الصاحب النصراوي
صفحة الكاتب :
  محمد عبد الصاحب النصراوي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 ملاكات انتاج كهرباء المنطقة الوسطى تنجز اعمال تشغيل الوحدة التوليدية الثانية  : وزارة الكهرباء

 وزير العمل يوجه بتشكيل لجنة عالية المستوى لحل اشكالية العمالة الاجنبية في شركة (لوك اويل ميدل ايست) النفطية الروسية  : وزارة العمل والشؤون الاجتماعية

  صور حديثة لمقام السيدة زينب عليها السلام التقطت بتاريخ 28/ 4/ 2013 م  : مؤسسة بيت النجمة المحمدية

 الخلية الاستخباراتية حقيقة لابد منها...؟  : عبد الخالق الفلاح

 [القافِلُون]! [٤]  : نزار حيدر

 أهم القرارات التي اتخذها مجلس الوزراء بجلسته المنعقدة بتاريخ 14-1-2020

 التشكيك والمشككون في نهج البلاغة  : الشيخ ليث عبد الحسين العتابي

 التزوير في ملكية  العقارات في العراق  : احمد محمد العبادي

 رابطة المصارف الخاصة العراقية تختتم دورة الإعلام الإقتصادي

 الملكية العامة والخاصة لوسائل الاعلام وتأثيرتها على حرية الصحافة( الجزء السابع )  : محمود الوندي

 أَسْحارٌ رَمَضانِيَّةٌ السّنةُ الثّالِثَةُ (٢٣)  : نزار حيدر

 العمل تشارك في اعمال الدورة الـ70 لمجلس وزراء الشؤون الاجتماعية في الاردن  : وزارة العمل والشؤون الاجتماعية

 كلنا اخوة في الإنسانية ... هذا ما يؤكده القرآن الكريم  : رضا عبد الرحمن على

 باقة من روضة الدكتور علي شريعتي  : حميد آل جويبر

 شركة نفط الجنوب تناقش الواقع البيئي الناتج عن عمليات الاستكشاف النفطي مع شركة اكسن موبيل  : اعلام لجنة النفط والغاز في البصرة

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net