صفحة الكاتب : فوزي صادق

قطو الفريج !
فوزي صادق

 أصطبح به كل يوم عند ذهابي إلي عملي ، وأنهي نهاري برؤيته عند دخولي حارتنا الجميلة ، فأما أجده فوق سيارة أحد الجيران ( النظيفة ) أو أسفل سيارة أحدهم ( المتسخة ) .. له رأس كبير مهيب وعينين جاحظتين ذات نظرات ثاقبة وواثقة ، وعرض ملفت بمنكبيه ، وضخامة بذيله ، حتى يكاد أن يختلط عليّ الأمر وأصفه بالنمر .. والحقيقة التي لايختلف عليها إثنان ، إن الفحولة تسمع مع زفيره وشهيقه الجهوري ، وكل تلك الأوصاف مع الأسف لم تنحدر إلي ذراريه الجدد ، فهو أب لكل قطط الحارة " العتاوية "، وزوج لكل قطة أنثى ، حسناء كانت أو بشعة .. في نهاية الأمر الكل راض عنه ، لأنه واقع !
 إنه ياسادة قـط الفريج ، أو عتوي الفريج كما نسميه هنا بدول الخليج .. وهو معروف لدى كل أبناء الحارة بأسم ( العمدة ) ، حتى ذاع صيته إلي الحارات المجاورة ، وأصبح أسم حارتنا بحارة العمدة ، وكل أبناء المنطقة تعرفه وتهابه ، وإذا مر بجانبه الأطفال لايعيرهم إنتباهاً ! ، وهذا طبيعي كونه المسيطر على الوضع ، والكل في الكل .. وله بكل زبالة أعزكم الله حصة من اللحم أو العظام ، وما إن يشاهد أحد الرجال راجلاً أو راكباً ، حتى  يلوح بذيله له ، مخبراً إنه ينتمي إلي مجتمعنا الفحولي أو الذكوري كما يسميه البعض .
وفي منتصف ليلة باردة بإحدى الأيام الشتوية الفائتة ، حدث أمر غريب أقض مضاجعنا ، إذ سمع الجميع صراخ نواء قطط لم يسمع من قبل في تاريخ الحارة ، وكأن حرباً قد أندلعت بين العتاوية، وأستمر الصوت لعدة ساعات متواصلة ، وبدون راحة ، حتى أنقضت تلك الليلة التي لاتنسى بصعوبة .
بعد أيام ، وفي ليلة جمعة ، ورجال الحارة مجتمعون كعادتهم ، وصلتنا أخبار إن عمدتنا العتوي قد أعتدى على نساء قطط الحارة المجاورة ، وكانت تلك الليلة رسالة تهديد له من زعيمهم ، ولكن قطنا ( العمدة )  لم يأبه ومازال يعتدي على نسائهم ، وهذا الأمر شكل لنا مشكلة عويصة لايمكن السكوت عنها ، إذ تجتمع قطط دخيلة كل ليلة بحارتنا وتبدأ حرب شرسة تخيف أبنائنا وتمنعنا من النوم ،.. حتى أتفق رجال الحارة على قرار ينهي هذه المشكلة ، وهو أن نتخلص من القـط العمدة ! ، فقطعنا عنه فضلات الطعام ، وخاصة عظام سمك الهامور الذي يفضله ، وأصبحت معظم أوعية الزبالة فارغة لعدة أيام ، وراح ضحيتها أبناءه وزوجاته القطط ، بقانون الشر يعـّم !
إلي الأن لم تحل المشكلة ، ومازال العمدة يتحرش بزوجات قطط الحارة المجاورة ، وبالجرم المشهود ، ومازال الصراع الليلي في إحتدام ، وكل ليلة لاننام ، والنواء يكاد يصل إلي كل حارات المنطقة ، وذات يوم وأنا قادم من عملي ، رأيت جمعاً غفيراً من الرجال والنساء والأطفال بوسط الحارة، وما أن أقتربت وتحققت من الأمر، وإذا بالعمدة مضرجاً بالدماء ، ويرفس برجليه وكأن روحه تريد الخروج والخلاص ، ولاحظت عيون الحاضرين قد أغرورقت بالدموع من أجله .
أنقضى باقي النهار ودخلنا جوف الليل ، وتوفي القط العمدة بجريمة دهس قام بها إحد أبناء الحارة المجاورة !  وأنتشر خبره بين أهل المنطقة عامة .. وفي ليلة الجمعة التي تلي حادثة مقتله ، دخلت أجتماع رجال الحارة ، وكأن على رؤوسهم الطير! ، وكل رجل يعبرعن حزنه بصمت مطبق ، والحزن قد خيّم على المكان بأكمله ، ولم يحتسوا الشاي ، أو يدخنوا الشيشة بتلك الليلة ، وكل هذا تعبيراً على فقد القط العمدة ، والغريب في الأمر ، إنهم كانوا يبحثون عن طريقة للتخلص منه !
وفي يوم جديد من أيام حياتي ، خرجت كعادتي إلي عملي ، فتفاجأت بعمدة جديد لقطط الحارة ، وهو أحد أبناء القط الراحل ، لكن بدا مختلفاً كلياً عن أبيه !  فالعمدة الجديد لايستحق أن يسمى ( عتوي ) ، فهو هزيل القامة صغير الهامة رقيق اللامة ، وكأنه إحدى أخواته ، وما أن مررت بجانبه حتى فزع والتصق بالجدار ، وبقيت أراقبه من بعيد ، وإذا بقطة مراهقة من بنات أهله ، ضربته بذيلها دون أن يشعر ، فـقـفز خوفاً لمسافة مترين بالهواء ! ونوى بصوت خافت مستنكراً فعلتها ، فركبت سيارة عملي ، وذهني شرد بعيداً ، إذ لاح أمامي شبح العمدة السابق ، وكيف كانت وقـفته تملأ عيناي !
فوزي صادق / روائي وكاتب : الموقع الرسمي :  www.holool.info     
 

  

فوزي صادق
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2012/04/25



كتابة تعليق لموضوع : قطو الفريج !
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق عمر المناصير ، على القرضاوي و الأفيون - للكاتب علي حسين كبايسي : رضعة واحدة هو دين الله..وهو رأي جمهور العُلماء....وهو أمر خطير لا يحتمل التخمين والتكهن لأنه يترتب عليه أُم رضاعة وإخوة من الرضاعة ويترتب عليه تحريم في الزواج المولى سُبحانه وتعالى تحدث عن الرضاعة حولين كاملين وهذه المُدة التي يكون في الحليب ما يُنبت اللحم وينشز العظم ويوجد الصفات الوراثية لحرمة أُم الرضاعة والأُخوة من الرضاعة يقول الحق {وَالْوَالِدَاتُ يُرْضِعْنَ أَوْلاَدَهُنَّ حَوْلَيْنِ كَامِلَيْنِ لِمَنْ أَرَادَ أَن يُتِمَّ ....}البقرة233 {حُرِّمَتْ عَلَيْكُمْ أُمَّهَاتُكُمْ وَبَنَاتُكُمْ وَأَخَوَاتُكُمْ وَعَمَّاتُكُمْ وَخَالاَتُكُمْ وَبَنَاتُ الأَخِ وَبَنَاتُ الأُخْتِ وَأُمَّهَاتُكُمُ اللاَّتِي أَرْضَعْنَكُمْ وَأَخَوَاتُكُم مِّنَ الرَّضَاعَةِ ....}النساء23 ورسول الله صلى اللهُ عليه وسلم أخبر في أحاديثه عن الرضاعة الموجبة للحرمة..بأنها الرضاعة التي تكون من مجاعة أي أن الطفل يكون في حالة جوع ويلتقم ثدي من ترضعه ولا يتركه حتى يشبع...وقال لا تكفي المصة ولا المصتان ولا الإملاجة ولا الإملاجتان...أي يجب أن يرضع الطفل رضعة كاملة ووافية...وتحدث عن رضاعةٍ للطفل قبل الحولين وقبل الفطام وأنه لا يحرم من الرضاعة إلا ما فتق الأمعاء أي أن يشبع الطفل مما يكون فيه ما ينشز العظم وينبت اللحم....أي أنه بمجرد أن يرضع الطفل( رضعة واحدة مُشبعة ) فقد وُجدت حرمة الرضاعة. أما ما أوجده من كان هدفهم تخريب الرضاعة في الإسلام وتأليف أكاذيب ونسبتها لأُمنا الطاهرة عن 10 رضعات و5 رضعات فهذا من الباطل والذي تم به تضليل العُلماء والشيوخ فأفتوا ما سيسألهم الله عنهُ بالإفتاء بزواج الإخوان من أخواتهم في الرضاعة بالإعتماد على 5 رضعات وسرير وورق وكما يظهر أن من ألف هذا كان في زمن وجود الأسرة ووجود الورق...وما علم بأن رسول الله لم يعرف السرير ولا الورق...حتى أن بعضهم بلغ به القصور في الفهم بأن فهم كلام رسول الله عن المصة والمصتان والإملاجه والإملاجتان بأنها رضعات فأجدوا من فهمهم الغير صحيح 3 رضعات...وداخت الأُمة بين رضعة أو 3 رضعات أو 5 رضعات...وحسبنا الله في من ضلل الأُمة

 
علّق محمد أمين عثمان ، على قراءة في قصيدة الشاعرة فاطمة الزهراء بولعراس (الحب المستحيل) - للكاتب علي جابر الفتلاوي : تحياتي للشاعرة الاديبة والمبدعة دمت متألقة

 
علّق منير حجازي ، على شبابنا والمحنة - للكاتب سامي جواد كاظم : والله يا سيدي نحن نقرأ لكم ونتأثر بما تجود به اناملكم ونُعمم ذلك في صفحاتنا ونرسله لأصدقائنا ونسأل الله ان يترك ذلك اثرا في النفوس الصادقة فإن الخطر بات على الابواب وخلف الشبابيك وقد لاحت بوادره في السعودية التي دعت إلى مؤتمر حول العراق دعت إليه كل هابط وفاشل ومجرم امثال رغد بنت صدام ، ممثل عن عزة الدوري وطارق الهاشمي والملا واضرابهم من المجرمين، وخلا هذا المؤتمر من اي طرف للحكومة العراقية لحد الان او الشيعة او حتى الكرد . وهذا يعني محاولة يائسة من محور الشر لاستغلال الوضع في العراق وتسليم السلطة للسنة مرة أخرى مع ممثلين فاشلين عن الشيعة لذر الرماد في العيون. أكتب ، واكتب ، واكتب ، ولا تلتفت للوراء . حماكم الله

 
علّق عائشة بحّان ، على كتاب عزرا في الديانات الإبراهيمية بأعين القراء - للكاتب عائشة بحّان : وليد البعاج ، أنا لست باحثة أنا إنسانة من العامية وبأول الطريق أعتبر نفسي امرأة عصامية ، بسبب الظلم قررت أن أضع قدمي بأول الطريق بشكل مدروس علمي وأكاديمي والطريق بعيد لأصبح باحثة . لكن بحكم كون عادتي اليومية أنه أي شئ يمر علي بحياتي من أمور بسيطة يجب أن أحلله وأدقق فيه وأعطي رأيي بصدق ، فقمت بالتدقيق في قراءة كتابكم وأعطيت رأيي بكل عفوية لا أكثر . شكرا لتواضعكم ولمروركم .

 
علّق مهدي محمد ، على تخفيض معدلات قبول طلبة ذوي الشهداء في الجامعات الاهلية بالنجف الأشرف - للكاتب اعلام مؤسسة الشهداء : هل يوجد تخفيض في الأجور للقبول في الكليات الأهليه ...وهل يقبل من هوه في معدل ٨٠ التقديم على كليات اهليه طب أسنان او صيدله؟

 
علّق وليد البعاج ، على كتاب عزرا في الديانات الإبراهيمية بأعين القراء - للكاتب عائشة بحّان : انا اشكر الباحثة عائشة بحان على ما ابدع قلمها وما بذلته من جهد في قراءة كتبي واهتمامها في هذا المجال واتمنى لها مزيد من الابداع والتواصل في ابحاث الاديان وابواب كتابات في الميزان مشرعة امامها ليكون منبر لها في ايصال صوت التقارب والحوار والانسانية شكرا لك من كل قلبي

 
علّق مصطفى كنك ، على ضعف المظلومين... يصنع الطغاة - للكاتب فلاح السعدي : شكرا

 
علّق علي ، على ضعف المظلومين... يصنع الطغاة - للكاتب فلاح السعدي : ضعف المظلومين

 
علّق متابع ، على نصيحة صادقة - للكاتب د . ليث شبر : الذي ياتي بديلا له سيعاني من نفس المشاكل ... وسيتم لعنها من اخرين ، وستضع الاحزاب عصيها في دولاب الحكومة اذا لم يتم سحب سلاح الاحزاب جميعها لن يستطيع رئيس وزراء عراقي ان ينهض بهذا البلد وستبقى دكتور تكتب على الجديد بان يقدم استقالته بعد ان يراوح ايضا في مكانه ولا يستطيع ان يفعل شيئا

 
علّق عباس المسافر ، على تمسرحات حسينية.. قراءة انطباعية في نصّ مسرحية (الخروج عن النص)  - للكاتب علي حسين الخباز : بوركتم سيدي الخباز على هذا النقد والتحليل البناء الذي ينم عن قراءة واعية لهذا النص الرائع الذي كما ذكرتم بان المسرح الحسيني هو مسرح فعال ومنفتح جدا للكاتب الواعي وهو ان اعتقد البعض انه مسرح لإيصلح في كل الأوقات الا ان هذا غير صحيح فالمسرح الحسيني هو مسرح انساني وهذا اهم ما يميزه .

 
علّق عماد شرشاحي ، على كوخافي يُهَوِّدُ الجيشَ ويُطَرِفُ عقيدتَهُ - للكاتب د . مصطفى يوسف اللداوي : الشعب الفلسطيني في الواجهه مع عدو لا يملك أي قيم أخلاقية أو أعراف انسانيه ان وعد الله بالقران الكريم سيتم ولا شك في زوال هذا الرجس عن الأرض المقدسه سبب التاخير هو الفتنه بين المسلمين وانحياز بعض المنافقين للعدو الله يكون بعونكم وانشاء الله سوف يعي الشعب الفلسطيني ان النصر سيأتي لابد من استمرار المقاومه

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على الحوار المتين في دلالات الأربعين. مع القس سمير. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : ان نكون "رجل دين" لك جمهورك فهذا يعني ان تاخذ على عاتقك الدفاع عن هذا المفهوم امام هؤلاء الناس بل وترسيخه ليست مشكله لدى رجل الدين بان تفكر بمفاهيم مغايره بقدر ان تكون تلك المفاهيم تعزز ما عند الاخر الذي بخ هو ليس رجل دين وان كان ولا بد.. فلا مشكله ان تعتقد ذلك.. لكن حتما المشكله ان تتكلم به.. اعتقد او لا تعتقد.. فقط لا تتكلم..

 
علّق هشام حيدر ، على حكومة عبد المهدي.. الورقة الأخيرة - للكاتب د . ليث شبر : ممكن رابط استقالة ماكرون؟ او استقالة ترامب ؟ او استقالة جونسون ؟ او استقالة نتن ياهو ؟؟؟ كافي!!!!

 
علّق عماد شرشاحي ، على الحوار المتين في دلالات الأربعين. مع القس سمير. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : اسئل الله أن يجزي الباحثين عن الحق المدافعين عنه خير الجزاء ويفرح قلوبهم بنور الحق يوم يلتمس كل انسانا نورا في يوم موحش ، طلما انتظرنا أبحاث جديده ، انشاء الله لا تنقطع ، اتمنى لكي زياره الإمام الحسين عليه السلام لأنك ستشعرين ان للمكان نورا وامانا كانه اقرب مكان للملكوت الأعلى ولا ابالغ

 
علّق عزيز الحافظ ، على نصيحة من سني الى شيعي حول مايجري في العراق. تجربتنا مع السيستاني - للكاتب احسان عطالله العاني : الاخ الكاتب مقال جيد ونوعي فقط اعطيك حقيقة يغفل عنها الكثير من السنة.....كل سيد ذو عمامة سصوداء هو عربي لان نسبه يعود للرسول فعلى هذا يجب ان تعلم ان السيد السستاني عربي! ىوان السيد الخميني عربي وان السيد الخامنئي عربي ولكنهم عاشوا في بلدة غير غربية....تماما كما ىانت اذا تجنست في روسيا تبقى بلدتك المعروفة عانة ساطعة في توصيفك مهما كنت بعيدا عنها جغرافيا...أتمنى ان تعي هذه المعلومة مع تقديري.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : حسين الركابي
صفحة الكاتب :
  حسين الركابي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 مستشار رئيس الوزراء: حجم الأعمال مع الصين سيتجاوز الـ 500 مليار دولار

 العتبة العلوية المقدسة تشرف على حملة أهالي مدينة طويريج لدعم المقاتلين على الحدود السورية العراقية

 القوات الامنية تفكك خلايا ارهابية في ديالى وكركوك

 قراءة في كتاب النهضة الفكرية في الحلة  : محمود كريم الموسوي

 القوات الامنية تفجّر ثلاث سيارات مفخخة في نينوى

 هل ستكون (الراديكالية) المذهب القادم للتحالفات السياسية..؟  : اثير الشرع

 الرياضة سعادة لا توصف  : حسين علي الشامي

 وجه صدام الأسود.. من بيضه؟!  : علي علي

 وزير الصناعة والمعادن يبحث مع سفير أرمينيا أوجه ومجالات التعاون الصناعي المشترك  : وزارة الصناعة والمعادن

 150 ألف دينار راتب شهري لليتيم  : كتابات في الميزان

 وزير خارجية عمان يبحث مسائل إقليمية ودولية خلال زيارة لإيران

 صورة وموقف : الجلبي والطاغية صدام  : عباس البغدادي

 خدمات الحكومة وحكومة الخدمات  : فراس زوين

 لماذا نجح العبادي وفشل غيره  : هادي جلو مرعي

 معركة "الغوطة الشرقية الكبرى على الابواب " ... ماذا يحضّر خلف الكواليس !؟  : هشام الهبيشان

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net