صفحة الكاتب : عبد الناصر جبار الناصري

ماذا لو تم إعدام جميع البعثيين ؟
عبد الناصر جبار الناصري

قال الكاتب الليبي فرج أبو العشة أن الثورات تصنع بالدم وأن الثائرين لاينظرون الى مابعد الثورة فقد تكون النتائج سلبية أو قد تكون النتائج أيجابية ولكن أن تأتي ثورات جاهزة تقدم آيس كريم فهذه ليست ثورة , فكل الثورات قامت على أجتثاث ماسبقها لكي تؤسس الى مبادئ جديدة وحتى الثورات الأسلامية التي قام بها النبي محمد ( ص ) فهي قامت على أجتثاث الكفار الذين عاثوا في الأرض فسادا وتخلفا
فالنظام البعثي السابق هو نظام دكتاتوري بأمتياز قائم على القتل والذبح ومثل هكذا نظام لايمكن أن يجتث بطريقة ديمقراطية ولايمكن أن تقدم لمن يحمل السيف والبندقية آيس كريم ولايمكن أن تحارب المدفع بباقة ورد فالمنطق يؤكد على التعامل بالمثل وأن أي نظام دموي يجب أن يعامل بطريقة دموية حتى يتم التخلص منه
أن من أهم الأسباب التي أدت الى فشل العملية السياسية هو التهاون مع حزب البعث وجعلهم يتنفسون الهواء بعد كل الجرائم التي أرتكبوها بحق الشعب العراقي , وأنا هنا لاأتحدث عن فراغ وأنما أتحدث عن تجربة حقيقية عاشها الشعب العراقي فمنذ أعلان الولايات المتحدة الأمريكية سقوط النظام الصدامي في 9\\4\\2003 عاش العراق مرحلة خالية من المفخخات وخالية من أعمال العنف ويأتي هذا الهدوء النسبي الذي عاشه العراق بسبب هروب البعثيين وأختباءهم في جحورهم لأنهم كانوا يشعرون بأن المشانق تنتظرهم وأن المعارضين السابقون سوف يشربون من دماءهم , إلا أن هؤلاء المعارضين أعادوا نفس تجربة عفا الله عما سلف التي دمرت العراق وأعدمت عبدالكريم قاسم ونشأ عن هذا المبدأ تسلق حزب البعث الى السلطة وتم أعدام كل من تهاون مع البعث في عصر الزعيم وهاهو التاريخ العراقي يعيد نفسه وتقوم نظرية عفا الله عماسلف بتدمير العراق وقتل الملايين من العراقيين , وعندما شعر البعثيون بأن هؤلاء ليس أهلا للحكم وليس لديهم معرفة كافية بجرائم البعث لأنهم كانوا خارج المذابح التي يذبح بها الشعب العراقي فالغريب على البلد لايعرف مايدور ولايعرف تفاصيل الحياة المزرية والمبادئ الدموية التي كانت تطبق على العراقيين
وللأجابة عل سؤالنا المطروح في عنوان مقالنا فنفترض أن هنالك مليون بعثيا وقامت العملية السياسية الجديدة بأعدامهم جميعا لحافظنا على 29 مليون عراقي آمن وبلد خالي من المفخخات والمفخخين وهذه الاعدامات لو نفذت بحق البعثيين لأنتج عن ذلك شعب متعظ من تجربة البعثيين ولن يعمل مع أي دكتاتور جديد ولكن عندما يشعر مسؤولو العراق الجدد بأن البعثيين لازالوا على قيد الحياة وهربوا من قبضة العدالة فالجميع يجرؤ على أرتكاب الفساد والجرائم لأنه يعرف بعدم وجود قضاء عادل يحاسب المجرمين والفاسدين
وهاهم ضحايا النظام السابق يوميا يشاهدون من عذ بوهم وقتلوهم وتسببوا بأعدام ذويهم طلقاء ويتبخترون في الشوارع وأستلموا مناصب جديدة في العراق الجديد فأن هذا يعود على ذوي الضحايا بنتائج سلبية تزيد من حقدهم على العملية السياسية التي يفترض أن تنصف الضحايا وتجتث من سببوا في معاناتهم , وهذه المعاناة التي يعيشها الضحايا جاءت بسبب
- فشل العملية السياسية في ملاحقة البعثيين
- عدم أعدام البعثيين
- أشراك الكثير من البعثيين في العملية السياسية
- شيوخ العشائر ودورهم في حماية البعثيين
- عدم أشراك الضحايا في عملية صنع القرار
- دور المرجعيات الدينية في حماية البعثيين وذلك من خلال أصدار فتوى عفا الله عما سلف
- تسييس قضية أجتثاث البعث وتطبيقها على بعثيين ورفعها عن بعثيين
- دور المحاصصة الطائفية التي قسمت المجتمع العراقي الى مكونات وأعتبار حزب البعث محسوب على طائفة دون أخرى وهذا خطأ كبير لأن البعثيين من كافة الطوائف
- عدم وجود سلطة قوية قادرة على أتخاذ القرارات بحق البعثيين
- التعاطف مع البعثيين لكسب أصواتهم في الأنتخابات
وفي ظل وجود البعثيين في العراق الجديد لايمكن أن يستقر يوما من الأيام لأن البعث وباء يصيب كل من يلامسه وسوف ينتقل هذا الوباء الى كافة أفراد المجتمع العراقي أذا لم تتم عملية مكافحته ومن المعيب على السياسيين أن يتناسوا جرائم البعث لأن هنالك أصوات برزت في هذه الأيام تنتقد كل من يشير الى جرائم البعث بسبب فشل المعارضين السابقين في معالجة ملف البعث
إلا أن الكثير من المعارضين السابقين لازالوا يعارضون ولم يشتركوا في عملية سياسية يتواجد فيها بعثي واحد
ملاحظة :- كتبت هذا المقال كرسالة أوجهها الى كافة شهداء العراق من ضحايا البعث والى الشهيدين الصدرين وأقول لهم بأن دعاتكم منعونا من الفرح في يوم سقوط عدوكم صدام حسين وأعادوا أعدائكم البعثيين الى عراقكم الذي قدمتم دمائكم من أجل رؤيته .
[email protected]

  

عبد الناصر جبار الناصري
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2012/04/25



كتابة تعليق لموضوع : ماذا لو تم إعدام جميع البعثيين ؟
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق حسين عيدان محسن ، على اطلاق الاستمارة الالكترونية للتقديم على وظائف مجلس القضاء الاعلى - للكاتب مجلس القضاء الاعلى : أود التعين  على الاخوة ممن يرغبون على التعيين مراجعة موقع مجلس القضاء الاعلى وملأ الاستمارة الخاصة بذلك  ادارة الموقع 

 
علّق حنين زيد ابراهيم منعم ، على اطلاق الاستمارة الالكترونية للتقديم على وظائف مجلس القضاء الاعلى - للكاتب مجلس القضاء الاعلى : متخرجة سنة 2017 قسم علم الاجتماع الجامعة المستنصرية بدرجة ٦٦،٨٠

 
علّق عمر فاروق غازي ، على اطلاق الاستمارة الالكترونية للتقديم على وظائف مجلس القضاء الاعلى - للكاتب مجلس القضاء الاعلى : اود التعيين في وزارتكم

 
علّق منير حجازي ، على ابو حمزة الثمالي بين كمال الحيدري وباقر البهبودي - للكاتب فطرس الموسوي : لا عجب إذا سمعنا رسول الله ص يقول : يعمل ابن آدم بعمل أهل الجنة وعند الموت يهوي في النار. وهكذا بدأ السيد كمال الحيدري مشواره بالاخلاص في النقل في برنامجه مطارحات في العقيدة ، إلى أن بنى له قاعدة جماهيرة كبيرة عندها تحرك تحركا مريبا عجيبا متهما التراث الشيعي بأنه كله مأخوذ من اليهود والنصارى. هذه صخرة خلقها الله تتدحرج إلى ان تصل إلى قعر النار .

 
علّق طاهر محمود ، على ابو حمزة الثمالي بين كمال الحيدري وباقر البهبودي - للكاتب فطرس الموسوي : السيد كمال الحيدرى للاسف للاسف كنت من محبيه ثم رايته منقلبا وباصرار شديد ..حضرت له حلقة حول كتاب سليم الذى ضعفه كلية ..وللاسف الشديد لم يلاحظ ان ابان ابن عياش نفسه له قول فى الكتاب مع الامام السجاد ..هذا القول نفسه يوثق الكتاب كله فماهو ..لم يلاحظ السيد كمال ان ابان ابن عياش استثقل الكتاب وقال للامام السجاد ( يضيق صدرى بما فيه لانه يجعل الكل هالك فى النار عدا شيعة محمد وال محمد فقط ) ...فقال الامام ومافى ذلك ..انه هو كذلك ثم عرفه وظل يشرح له حتى اطمأن قلب ابان ..السيد كمال ايضا لايصدق مافى الكتب فياترى هل السيد يميل الى ان ابو بكر وعمر وووفى الجنة ههههههههههههههههههههههه افق ياسيد كمال فحديثنا لايتحمله الا نبى او وصى او مؤمن ممتحن للايمان

 
علّق عمر المناصير ، على القرضاوي و الأفيون - للكاتب علي حسين كبايسي : رضعة واحدة هو دين الله..وهو رأي جمهور العُلماء....وهو أمر خطير لا يحتمل التخمين والتكهن لأنه يترتب عليه أُم رضاعة وإخوة من الرضاعة ويترتب عليه تحريم في الزواج المولى سُبحانه وتعالى تحدث عن الرضاعة حولين كاملين وهذه المُدة التي يكون في الحليب ما يُنبت اللحم وينشز العظم ويوجد الصفات الوراثية لحرمة أُم الرضاعة والأُخوة من الرضاعة يقول الحق {وَالْوَالِدَاتُ يُرْضِعْنَ أَوْلاَدَهُنَّ حَوْلَيْنِ كَامِلَيْنِ لِمَنْ أَرَادَ أَن يُتِمَّ ....}البقرة233 {حُرِّمَتْ عَلَيْكُمْ أُمَّهَاتُكُمْ وَبَنَاتُكُمْ وَأَخَوَاتُكُمْ وَعَمَّاتُكُمْ وَخَالاَتُكُمْ وَبَنَاتُ الأَخِ وَبَنَاتُ الأُخْتِ وَأُمَّهَاتُكُمُ اللاَّتِي أَرْضَعْنَكُمْ وَأَخَوَاتُكُم مِّنَ الرَّضَاعَةِ ....}النساء23 ورسول الله صلى اللهُ عليه وسلم أخبر في أحاديثه عن الرضاعة الموجبة للحرمة..بأنها الرضاعة التي تكون من مجاعة أي أن الطفل يكون في حالة جوع ويلتقم ثدي من ترضعه ولا يتركه حتى يشبع...وقال لا تكفي المصة ولا المصتان ولا الإملاجة ولا الإملاجتان...أي يجب أن يرضع الطفل رضعة كاملة ووافية...وتحدث عن رضاعةٍ للطفل قبل الحولين وقبل الفطام وأنه لا يحرم من الرضاعة إلا ما فتق الأمعاء أي أن يشبع الطفل مما يكون فيه ما ينشز العظم وينبت اللحم....أي أنه بمجرد أن يرضع الطفل( رضعة واحدة مُشبعة ) فقد وُجدت حرمة الرضاعة. أما ما أوجده من كان هدفهم تخريب الرضاعة في الإسلام وتأليف أكاذيب ونسبتها لأُمنا الطاهرة عن 10 رضعات و5 رضعات فهذا من الباطل والذي تم به تضليل العُلماء والشيوخ فأفتوا ما سيسألهم الله عنهُ بالإفتاء بزواج الإخوان من أخواتهم في الرضاعة بالإعتماد على 5 رضعات وسرير وورق وكما يظهر أن من ألف هذا كان في زمن وجود الأسرة ووجود الورق...وما علم بأن رسول الله لم يعرف السرير ولا الورق...حتى أن بعضهم بلغ به القصور في الفهم بأن فهم كلام رسول الله عن المصة والمصتان والإملاجه والإملاجتان بأنها رضعات فأجدوا من فهمهم الغير صحيح 3 رضعات...وداخت الأُمة بين رضعة أو 3 رضعات أو 5 رضعات...وحسبنا الله في من ضلل الأُمة

 
علّق محمد أمين عثمان ، على قراءة في قصيدة الشاعرة فاطمة الزهراء بولعراس (الحب المستحيل) - للكاتب علي جابر الفتلاوي : تحياتي للشاعرة الاديبة والمبدعة دمت متألقة

 
علّق منير حجازي ، على شبابنا والمحنة - للكاتب سامي جواد كاظم : والله يا سيدي نحن نقرأ لكم ونتأثر بما تجود به اناملكم ونُعمم ذلك في صفحاتنا ونرسله لأصدقائنا ونسأل الله ان يترك ذلك اثرا في النفوس الصادقة فإن الخطر بات على الابواب وخلف الشبابيك وقد لاحت بوادره في السعودية التي دعت إلى مؤتمر حول العراق دعت إليه كل هابط وفاشل ومجرم امثال رغد بنت صدام ، ممثل عن عزة الدوري وطارق الهاشمي والملا واضرابهم من المجرمين، وخلا هذا المؤتمر من اي طرف للحكومة العراقية لحد الان او الشيعة او حتى الكرد . وهذا يعني محاولة يائسة من محور الشر لاستغلال الوضع في العراق وتسليم السلطة للسنة مرة أخرى مع ممثلين فاشلين عن الشيعة لذر الرماد في العيون. أكتب ، واكتب ، واكتب ، ولا تلتفت للوراء . حماكم الله

 
علّق عائشة بحّان ، على كتاب عزرا في الديانات الإبراهيمية بأعين القراء - للكاتب عائشة بحّان : وليد البعاج ، أنا لست باحثة أنا إنسانة من العامية وبأول الطريق أعتبر نفسي امرأة عصامية ، بسبب الظلم قررت أن أضع قدمي بأول الطريق بشكل مدروس علمي وأكاديمي والطريق بعيد لأصبح باحثة . لكن بحكم كون عادتي اليومية أنه أي شئ يمر علي بحياتي من أمور بسيطة يجب أن أحلله وأدقق فيه وأعطي رأيي بصدق ، فقمت بالتدقيق في قراءة كتابكم وأعطيت رأيي بكل عفوية لا أكثر . شكرا لتواضعكم ولمروركم .

 
علّق مهدي محمد ، على تخفيض معدلات قبول طلبة ذوي الشهداء في الجامعات الاهلية بالنجف الأشرف - للكاتب اعلام مؤسسة الشهداء : هل يوجد تخفيض في الأجور للقبول في الكليات الأهليه ...وهل يقبل من هوه في معدل ٨٠ التقديم على كليات اهليه طب أسنان او صيدله؟

 
علّق وليد البعاج ، على كتاب عزرا في الديانات الإبراهيمية بأعين القراء - للكاتب عائشة بحّان : انا اشكر الباحثة عائشة بحان على ما ابدع قلمها وما بذلته من جهد في قراءة كتبي واهتمامها في هذا المجال واتمنى لها مزيد من الابداع والتواصل في ابحاث الاديان وابواب كتابات في الميزان مشرعة امامها ليكون منبر لها في ايصال صوت التقارب والحوار والانسانية شكرا لك من كل قلبي

 
علّق مصطفى كنك ، على ضعف المظلومين... يصنع الطغاة - للكاتب فلاح السعدي : شكرا

 
علّق علي ، على ضعف المظلومين... يصنع الطغاة - للكاتب فلاح السعدي : ضعف المظلومين

 
علّق متابع ، على نصيحة صادقة - للكاتب د . ليث شبر : الذي ياتي بديلا له سيعاني من نفس المشاكل ... وسيتم لعنها من اخرين ، وستضع الاحزاب عصيها في دولاب الحكومة اذا لم يتم سحب سلاح الاحزاب جميعها لن يستطيع رئيس وزراء عراقي ان ينهض بهذا البلد وستبقى دكتور تكتب على الجديد بان يقدم استقالته بعد ان يراوح ايضا في مكانه ولا يستطيع ان يفعل شيئا

 
علّق عباس المسافر ، على تمسرحات حسينية.. قراءة انطباعية في نصّ مسرحية (الخروج عن النص)  - للكاتب علي حسين الخباز : بوركتم سيدي الخباز على هذا النقد والتحليل البناء الذي ينم عن قراءة واعية لهذا النص الرائع الذي كما ذكرتم بان المسرح الحسيني هو مسرح فعال ومنفتح جدا للكاتب الواعي وهو ان اعتقد البعض انه مسرح لإيصلح في كل الأوقات الا ان هذا غير صحيح فالمسرح الحسيني هو مسرح انساني وهذا اهم ما يميزه ..

الكتّاب :

صفحة الكاتب : الشيخ جهاد الاسدي
صفحة الكاتب :
  الشيخ جهاد الاسدي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



  فائق الشيخ علي وأطروحته الجديدة  : علاء الخطيب

 العتبة العلویة تستقبل وفود معتمدي المرجعية  : موقع العتبة العلوية المقدسة

 (ثقافة التعايش المدني واللاعنف) عنوان ندوة في البيت الثقافي بالشعلة  : اعلام وزارة الثقافة

  نأمل بالحب ..  : جمال الهنداوي

 مذكرات رافضي...  : حيدر فوزي الشكرجي

 إيضاح على إيضاح التعليم العالي حول منجزاتها في قطاع التشييد...  : حيدر فوزي الشكرجي

 ارتفاع ضحایا منى إلى 4173 شخصا ووصول 87 جثمانا من الحجاج الايرانيين لطهران

 دناسة الثقافة و رجاسة الإنتماء  : يونس بنمورو

 وزارة الموارد المائية تشغل شط ال ابراهيم أعتماداً على التصاريف  : وزارة الموارد المائية

 حاجاتنا بلا حدود حقوقك في التنمية الاقتصادية (1)  : مركز آدم للدفاع عن الحقوق والحريات

 التسقيط السياسي  : محمد علي الهاشمي

 ارتفاع مجموع الأسر العائدة لنحو 5 آلاف العراق: عودة 721 عائلة نازحة إلى ديارها في ديالى

 صرح ناطق مخول بما يأتي: مقتل قائد كتائب فرسان الجزيرة ومسؤول مضافات الانتحاريين بالانبار  : مركز الاعلام الوطني

 (البصرةُ الفيحاء) المُرضعة التي لاتُحمد ولاتُشكر!!!  : صالح المحنه

 انطلاق مهرجان ربيع الشهادة العالمي السابع  : مجاهد منعثر منشد

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net