صفحة الكاتب : علي حسين الخباز

رغيف انطباعي .... السيد احمد نوري الحكيم
علي حسين الخباز

 
امتلك البحث جاذبيته  من اهمية الموضوع المعروض  ومعالجته  لإشكالية  العصر الهائجة ومناقشة  النزعات بأسلوب  منهجي يعتمد على  القاعدة القرآنية  وعرض مرتكزات فكرية عبارة عن رؤى الرسول الاعظم (ص) والائمة عليهم السلام  كوسيلة اجرائية  .. وسعى لاستثمار العلاقة القائمة  بين المنهج والمرتقى الاجرائي عبر التأريخ  لمعالجة  قيمة المؤثر ، مقارنات خفية  تناقش  المؤول  المؤذي  مما اعدته بعض الفرق الضالة لذبح المسلمين  من شيعة أهل البيت بعد تكفيرهم باسم الدين فلذلك قدم الكتاب تعريفات مهمة عن القتل باعتباره وباءا يغرر الشيطان  به ، وقد بين  الأئمة المعصومين عليم السلام دوافعه،  كظاهرة (الغضب )... الذي يعد دافعا مهما من دوافع  هذه الجريمة  ... يقول الامام الباقر عليه السلام  ( جمرة  الشيطان  توقد في قلب ابن آدم  وإن أحدكم إذا غضب احمرت عيناه وانتفخت أوداجه ودخل الشيطان فيه، فإذا خاف أحد كم ذلك من نفسه فليلزم الارض)ينصح الامام عليه السلام بلزوم الارض وهي معالجة نفسية أخلاقية اجتماعية  وفلسفية تشد الانسان الى المكون الاصل ، واستحضار جملة مقومات لخلق فسحة تأملية متروية لامتصاص فورة الغضب ، ويستمد الكاتب من قضية هابيل وقابيل  قوة استدلالية  متماسكة ، فصلها الائمة عليهم السلام  فقال الامام الصادق فدته الروح ، ( ان الله اوصى لآدم  ان يدفع الوصية  ـ اسم الله الأعظم ـ  الى هابيل  وهو الاصغر  فغضب قابيل  ، فأمرهما بالقربان  ، فقبل الله قربان هابيل ، ومثل هذا الايضاح يساهم في بلورة فهمية واعية لأحدى  قصص القرآن ويقدم القصة  بجميع جوانبها ، يقول الامام الباقر عليه السلام ( قرب هابيل كبشا من افاضل غنمه ، وقرب  قابيل مالم ينق من زرعه )،  وقد بين الامام السجاد عليه السلام تفاصيل أخرى عن حيثيات الحكاية ، فيقول ( عندما غضب  قابيل توعد اخاه بالقتل  ، فعلمه ابليس ان يضع الراس بين حجرين  ، وتعلم من الغراب عملية دفنه )  وبحث المؤلف في الظواهر  التكوينية  للقتل كظاهرة  ( الحسد )والحسد ارساء مبدأ اعتراضي على الخالق جل وعز  وعدم الرضى عن قسمة الله تعالى ، وقد عبر الامام الصادق  عليه السلام  عنه ب ( آفة الدين )   وكذلك ( العصبية )  التي عرض تفاصيلها الامام زين العابدين عليه السلام (ليس من العصبية أن يحب الرجل قومه ولكن من العصبية أن يعين قومه على الظلم) .
صياغات تميزت بسمو الشهادة البالغة مرحلة النضوج  الفكري  والابداعي كممارسة تقويمية  ، فذهب الباحث  الى ظاهرات تكوينية أخرى  لفعل القتل  وهي ( عدم  القناعة )  ومنحنا فاعليتها  السلبية كونها  سبب لأنشاء  قاعدة اساسية  لطلب  ما ليس  له ويولد منها  الطمع ،  قال الامام  الصادق  (ع) ( من رضى من الله باليسير من المعاش  رضى الله منه باليسير من  العمل )  ومثل هذه التفاصيل تأخذنا الى ظاهرة تكوينية اخرى ( الطمع )  ظاهرة مؤثرة في قتل الابرياء  وغرس الاستياء  من الحق ، استنكرها ائمة الحق عليهم السلام  فقال عنها الامام  جعفر الصادق  (ع) (ما أقبح بالمؤمن أن تكون له رغبة تذله) وضوح الدلالة في المرتقى  البحثي منحنا  اكثر من وسيلة اجرائية   تحمل قيمها  المعنوية  وتستحضر  جملة مقومات  تغني  الموضوعة  المعروضة  وتضمينها بسمات  اليقين المعرفي ، اذ فصل ابعاد القتل  المشروع  ك( القتل لاجل الدعوة )  وقد غيرت ب الفرق  المذهبية  من تلك التي لبست لبوس الدين  مسارها  المعنوي  وارتكبت  تحت هذه اليافطة  القل من اجل تصفية المد الشيعي المبارك ، وقدم الكتاب  استقراء فكري  استباقي للأمام  الصادق  عليه السلام  في تفسير  قوله تعالى  ((وَ قاتِلُوهُمْ حَتَّى لا تَكُونَ فِتْنَةٌ وَ يَكُونَ الدِّينُ كُلُّهُ لِلَّهِ) فالامام عليه السلام  يرى ان هذه الآية  الكريمة  تبشر بنشر  لواء الاسلام  في عموم الأرض  وسيبلغ دين محمد (ص) ما بلغ الدجى  على يد الامام الحجة  الغائب صاحب الزمان عجل الله فرجه الشريف ،  ومثل هذه التفسيرات الواعية  ستقودنا الى  تغطية فكرية شاملة لجميع انواع القتل  مثل قتل المشركين  وقتال ناكثي العهد  ، واعتبر يوم البصرة  المهيمن على على مسارات  هذا الحدث ، قال الامام علي عليه السلام في يوم الجمل  ( لاتعجلوا  على القوم حتى اعذر افيما بيني وبين  الله عزوجل  وبينهم ـ فقام اليهم يحاورهم  وحين عجزوا  سألهم مال بيعتي تنكث  ؟! ...( فلم أجد الا الكفر أو السيف ) كذلك قتل  البغاة  ، فقال  الامام جعفر الصادق  (ع) جاء تأويل قول الله تعالى في  قوله ( وقاتلوا التي تبغي ) يوم الجمل  ، حين بغى القوم على أمير المؤمنين  وعن ( قتال  المنافقين وقتال  قطاع الطرق وبقية انواع القتال  ومنه الغير المشروع  المباشر وغير المباشر  كقتل النفس  ، قال جابر بن سمرة  ان رجلا قتل نفسه ، فرفض النبي (ص) ان ان يصلي عليه  ) وتبرز منطلقات  احترام النفس  بالعديد من النواحي  فقد حرم الاسلام  ( المثلة )  احتراما لقيمة الانسان  وفي وصية امير المؤمنين لقصاص  ابن ملجم ( لاتمثلوا بالرجل  ، فاني سمعت رسول الله يقول  اياكم والمثلة  ولو بالكلب العقور  ، وحرم الاسلام قتل الاولاد  ووأد البنات  بحجة انهم بنات الله ، رؤى اثارها السيد احمد السيد نوري الحكيم  بتمعن وتامل  شغوف  احتوى جميع  اوجه القتل  ، كقتل الانبياء  ليحمّل هذا المنظور بقصص تضيف لعملية التلقي مسعى جمالي وفائدة كعلومة  تركز المنحى التثقيفي فكان مقتل النبي يحي  بسب رفضه الموافقة على زواج الملك من ابنت اخته  وكانت تعجبه كزوجة فلما بلغها نهي النبي يحي ، سألت ملكها راس يحيى واستجاب لها   وكذلك رفض النبي ابراهيم عبادة الاصنام ، ولو وقفنا عند المعنى الابهى لمعنى اصدار هذا الكتاب  سنج هناك حقلا  من المغزى التأويلي باعتبار الراضي عن القتل قاتل هو ايضا  كما جاء في زيارة الحسين ( لعن الله من سمع ب>لك فرضي به ) ووصل السيد المؤلف الى ذروة المحتوى القصدي  ليطلق حرمة دم المسلم  وحرمة الاعتداء عليه وعلى حياته  هي صرخة اسلامية مؤمنة  تعري كل الحجج الواهية فلا شيء شرعي يمكنهم من قتل شيعة اهل البيت عليهم السلام

  

علي حسين الخباز
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2012/04/19



كتابة تعليق لموضوع : رغيف انطباعي .... السيد احمد نوري الحكيم
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق علي العلي ، على بيان النصيحة - للكاتب د . ليث شبر : ايها الكاتب الم تلاحظ من ان المظاهرات تعم العراق وخاصة الفرات الاوسط والجنوب اليس انتم وانت واحد منهم تتباكون عقوداً على الظلم من قبل المستعمر البريطاني بعدم اعطائكم الحكم؟ الان وبعد 17 عام تأتي متساءلاً عن من يمثلهم؟ اليس من اتيتم بعد 2003 كلكم تدعون انكم ممثلين عنهم؟ كفى نفاق وارجع الى مكانكم من اين اتيتم والا تبعون مزطنيات هنا وهنا وخاصة هذا الموقع ذو ذيل طويل الاتي من شرق العراق

 
علّق احمد ابراهيم ، على تسلم الفريق رشيد فليح قيادة عمليات البصرة خلفا للمقال جميل الشمري : ايضا اللواء جاسم السعجي باللواء الركن جعفر صدام واللواء الركن هيثم شغاتي الهم دور كبير في التحرير

 
علّق يوسف برهم ، على بينهم قادة وضباط..  قتلى وجرحى واسرى سعوديين في اكبر عملية " خداع" عسكرية ينفذها الحوثيون : أعلن القائد العسكري الجنوبي البارز هيثم شغاتي انه يرفض الوقوف مع الشرعية او مع الانتقالي وان الجميع ابناء وطن واحد ولكن الشيطان نزغ بينهم. وقال هيثم شغاتي ان ولائه بالكامل هو وكافة فوات الوية المشاة فقط لله ولليمن واليمنيين. واقسم هيثم طاهر ان من سيقوم بأذية شخص بريء سواء كان من ابناء الشمال او من الجنوب او حتى من المريخ او يقتحم منازل الناس فإن الوية المشاة ستقوم بدفنه حيا. واضاف "ليس من الرجولة ولا من الشرف والدين ان نؤذي الابرياء من اي مكان كانو فهم اما اخوتنا او ضيوفنا وكذلك من يقوم باقتحام المنازل فيروع الامنين ويتكشف عورات الناس فهو شخص عديم الرجولة وليس له دين ولا شرف ولا مرؤة وبالتالي فباطن الارض لمثل هولاء افضل من ظاهرها.

 
علّق احمد ابراهيم ، على نحنُ فداءُ صمتِكَ الفصيحِ - للكاتب د . احمد العلياوي : سيِّدَ العراقِ وأحزانِهِ القديمة ، أيها الحُسينيُ السيستاني ، نحن فداءُ جراحِكَ السمراءِ التي تمتد لجراحِ عليٍّ أميرِ المؤمنين ، ونحنُ فداءُ صمتِكَ الفصيحِ ما جرى الفراتُ وشمخَ النخيلُ واهتزَّت راياتُ أبنائِكَ الفراتيين وصدَحَت حناجرُ بنادِقهمُ الشواعر.

 
علّق Maitham Hadi ، على التنباك ثورة اقتصادية بيد عقائدية - للكاتب ايمان طاهر : مقال جميل جداً ، لكن نلاحظ كيف كانت الناس ملتفه حول المرجعية و تسمع لكلامها و لكن اليوم مع شديد الأسف نأخذ ما يعجبنا من فتاوى و كلام المرجعية و نترك الباقي ... نسأل الله أن يمن على العراق بالأمن و الأمان و الأزدهار و يحفظ السيد السيستاني دام ظله 🌸

 
علّق ابراهيم حسون جمعة ، على العمل : اطلاق دفعة جديدة من راتب المعين المتفرغ للمدنيين في محافظات كركوك والديوانية والمثنى  - للكاتب وزارة العمل والشؤون الاجتماعية : راتب معين

 
علّق يوسف حنا اسحق ، على يستقبل مكتب وزير الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة شكاوي المواطنين في مقر الوزارة - للكاتب وزارة الاعمار والاسكان والبلديات العراقية : الى مكتب وزير الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة (شكاوي المواطنين) المحترم م/ تمليك دار اني المواطن يوسف حنا اسحق الموظف بعنوان مهندس في وزارة الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة / طرق وجسور نينوى. حصلت الموافقة بتمليك الدار من قبل معالي وزير الاعمار والاسكان السيد بنكين المحترم الدار المرقم 36/24 مقاطعة 41 نينوى الشمالية في 24/2/2019 بعد ان تم تعديل محضر لجنة التثمين حسب ماجاء بكتاب الوزارة 27429 في 2/9/2019 وكتاب مكتب الوزير قسم شؤون المواطنين المرقم 4481 في 12/11/2019 . حيث لم يتم الاستجابة على مطلب الوزارة والوزير بشكل خاص بتثمين البيت اسوةَ بجاره بنفس القيمة من قبل لجنة تثمين المحظر شركة اشور العامة للمقاولات الانشائية وعقارات الدولة . حيث البيت المجاور سعر بنصف القيمة من قبل اللجنة . عكس الدار الذي ثمن لي بضعف القيمة الغير المقررة. علما ان الوزارة رفضت تسعير الدار لكونه غالي التثمين والدار ملك للوزارة الاعمار والاسكان. وجاءة تثمين الدارين بنفس الوقت. علما ان والدي رئيس مهندسين اقدم (حنا اسحق حنا) خدم في شركة اشور اكثر من 35 سنة وتوفي اثناء الخدمة. المرفقات هامش الوزير السيد بنكين ريكاني المحترم كتاب وزارة الاعمار والاسكان العامة كتاب موافقة تمليك الدار السكني محظر تثمين الدار محظر تثمين الدار المجاور المهندس/ يوسف حنا اسحق حنا 07503979958 ------ 07704153194

 
علّق الاء ، على هل تعليم اللغة الإنكليزية غزو ثقافي أم رفد ثقافي؟ - للكاتب ا.د. محمد الربيعي : ماشاء الله

 
علّق د.صاحب الحكيم من لندن ، على يوم 30 كانون الأول - للكاتب د . صاحب جواد الحكيم : سأبقى مدينا ً لكم لتفضلكم بنشر هذا المقال ، تحياتي و مودتي

 
علّق مصطفى الهادي ، على اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان : السلام عليكم . الذي يُفرح القلب أنك ترى موقعا مثل (كتابات في الميزان) لا يحتكر الكلمة ولا يُجيّر الكاتب لجهة معينة . موقع حرٌ نزيه شريف يسعى لتصحيح مسارات العقول ومن هذا المنطلق سعى هذا الموقع دائما إلى نشر الحقيقة المدعمة بالادلة بعكس موقع كتابات الآخر أو ما يُعرف قديما بـ (كتابات الزاملي) او اسمه القديم (كتابات : صحيفة يُحررها كتابها). الذي انحرف انحرافا خطيرا واصبح معاديا للفضيلة وجمع في موقعه بعض شذاذ الافاق وسقط المتاع من كتاتيب الدولار . وكان سببا آخر لسفك دماء الناس وتشويش عقولهم . من هنا نرى أن يستغل الاخوة الكتاب هذه الفرصة التي وفرها موقع (كتابات في الميزان ) من اجل تطوير وتوسعة مجال النشر لديهم لا بل يستطيعون نقل كل ما نشروه في مواقع أخرى إلى مدوناتهم الجديدة ثم تعميمها على الفيس ووسائل التواصل طلبا للمزيد من القرآء . وهذه تجربة خضتها أنا شخصيا حيث اصبح عدد المتابعين لمدونتي الجديدة ينيف على الأربعة آلاف بعد أن عممتها على صفحتي في الفيس . اسأل الله تعالى أن يمن على اصحاب هذا الموقع والقائمي على ادارته بالتوفيق ورضاه.

 
علّق مصطفى الهادي ، على اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان : السلام عليكم . الذي يُفرح القلب أنك ترى موقعا مثل (كتابات في الميزان) لا يحتكر الكلمة ولا يُجيّر الكاتب لجهة معينة . موقع حرٌ نزيه شريف يسعى لتصحيح مسارات العقول ومن هذا المنطلق سعى هذا الموقع ادائما إلى نشر الحقيقة المدعمة بالادلة بعكس موقع كتابات الآخر أو ما يُعرف قديما بـ (كتابات الزاملي) او اسمه القديم (كتابات : صحيفة يُحررها كتابها). الذي انحرف انحرافا خطيرا واصبح معاديا للفضيلة وجمع في موقعه شذاذ الافاق وسقط المتاع من كتاتيب الدولار . وكان سببا آخر لسفك دماء الناس وتشويش عقولهم . من هنا نرى أن يستغل الاخوة الكتاب هذه الفرصة التي وفرها موقع (كتابات في الميزان ) من اجل تطوير وتوسعة مجال النشر لديهم لا بل يستطيعون نقل كل ما نشروه في مواقع أخرى إلى مدوناتهم الجديدة ثم تعميمها على الفيس ووسائل التواصل طلبا للمزيد من القرآء . وهذه تجربة خضتها أنا شخصيا حيث اصبح عدد المتابعين لمدونتي الجديدة ينيف على الأربعة آلاف بعد أن عممتها على صفحتي في الفيس . اسأل الله تعالى أن يمن على اصحاب هذا الموقع والقائمي على ادارته بالتوفيق ورضاه.

 
علّق اثير الخزاعي . ، على احذروا من شجرة الميلاد في بيوتكم - للكاتب الشيخ عقيل الحمداني : السلام عليكم . شيخنا الجليل اختيار موفق جدا في هذه الأيام واتمنى تعميم هذا المنشور على اكبر عدد من وسائل التواصل الاجتماعي خصوصا العراق والعالم العربي الاسلامي الذي مع الاسف تسللت إليه هذه الممارسات الوثنية حتى اصبحت الشركات الأوربية والصينيةتستفيد المليارات من اموال هذه الشعوب من خلال بيعها لأشجار عيد الميلاد وما يرافقها من مصابيع والوان وغيرها . بينما الملايين من فقراء المسلمين يأنون تحت وطأت الفقر والعوز.

 
علّق سعد المزاني ، على مجلة ألمانية تكشف عن فوائد مذهلة لتناول ثلاثة تمرات يومياً : نفس الفوائد اذا كان التمر ليس مخففا وشكرا

 
علّق نور الهدى ، على تصريح لمصدر مسؤول في مكتب سماحة السيد (دام ظلّه) بشأن خطبة يوم الجمعة (30/ربيع الآخر/1441هـ) : المرجعية كفت ووفت ورسمت خارطة طريق واضحة جدًا

 
علّق نداء السمناوي ، على كربلاء موضع ولادة السيد المسيح - للكاتب محمد السمناوي : السلام على السيدة مريم العذراء احسنت النشر في مناقب ماتحتوية الاحاديث عن هذه السيدة الطاهرة وكان لها ذكرا في كتاب الله الكريم .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : رحيمة بلقاس
صفحة الكاتب :
  رحيمة بلقاس


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 الفئران خرجت من جحورها  : عاطف علي عبد الحافظ

 تساؤلات في مشروع الحوزة العلمية  : مصطفى غني

 الامتحان المركزي ضرورة اكاديمية ام رغبة سلطوية  : ا . د . محمد الربيعي

  سجن العقول في زنزانة المجهول..!!  : علي حميد الخفاجي

 سليم بقلب سليم  : هادي جلو مرعي

 هل وصلنا لهذا الحد !؟...  : رحيم الخالدي

 السید الخامنئی: الادلة واضحة على دور الايادي الخبيثة بتأجيج الفتنة بالعراق

 نص البيان الذي وقعه عدد كبير من الأدباء والكتاب والفنانين والأكاديميين بشأن الموقف من قرار الرئيس الأمريكي القاضي بالاعتراف بالقدس كعاصمة لإسرائيل

 مؤيد اللامي باق... فاذهبوا حيث تريدون  : علي ساجت الغزي

 لجنة برلمانية كويتية للتحقيق في كارثة السيول

 التخريب المالي والاقتصادي الذي تمارسه شركة زين في العراق تحت ناظر هيئة الاعلام والاتصالات  : حيدر الحسيني

 قيادة الدعوة تتمسك بتوجيهات المرجعية  : فراس الخفاجي

 توصيفات جدي الكحّال بن طرخان "الحلتيت"  : علي حسين الخباز

 الفتنة تحت عنوان الجوع والخدمات !  : عبد الرضا الساعدي

 العراق: أكون أو لا يكون  : قيس النجم

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net