صفحة الكاتب : عزيز الخزرجي

هكذا تفعل أللقمة الحرام بأهلها يا شبّوط!
عزيز الخزرجي

 دنانير الكويتين ألتي ملأتْ جيوبك - و بشهادة أخوك علي عبد الجبار الشبوط ألذي كان يرافقك و أنت تتسكع على أبوابهم - حين بعت - ما إستطعت بيعه من بلدك للكويتين ألذين ذبحوا مع صدام ألشعب العراقي و عرّضوه لصنوف الأذلال و التشريد و القتل!

 
و كذلك دولارات الأمريكان ألتي ملأت جيوبك من خلال آلمؤتمر الوطني, وغيرها كلّها قد فعلتْ فعلها في نفسك المريضة أيّها آلأميّ!
 
هكذا يتألق في العراق كل نذل تافه .. و ذليل .. من ألذين ما ملكوا و لا يملكون فكراً و لا ضميراً .. و لا إنسانيةً في وجودهم سوى لغة المساومة و البيع و التجسس و الخيانة و آلشهوة نحو الرئاسة و التّسلط على حساب  الفقراء و آلمظلومين!
 
ما هذا الهراء و التمجيد ببلد آلرشيد و آلطغاة العباسيين يا شبوط في مقالك ألوضيع"جمالية بغداد بعد القمة"!؟
 
لقد جعلت من هارون  الرشيد الذي قتل حتى أقرب مُقرّبيه من أجل الحكم ألذي تسلط عليه و بآلباطل أساساً و إمتداداً إنسانياً و تأريخياً لك و للعراق!؟
 
ما هذه العقلية الجافة ألفاسدة ألمتخلفة!؟
 
بغداد أصلها (باغ) و (داد) ذلك آلفلاح ألفقير .. كانت و ستبقى من آلأصل عاصمة للفقراء والعمال و الفلاحين و إن حاول تشويه صورته بعض أسيادك كهارون الرشيد و آل نهيان و صدام, و إعلم أنها لمْ تُبنى من قبل المنصور إلاّ لمشروع طائفي عشائري عباسيّ ظالم لتوطنين الظلم و الفساد في العراق و في أمة محمد(ص) و على حساب آل البيت ألمظلومين(ع)!؟
 
بغداد ألتي تتبجح بألوان حدائقها بسبب ألقمة يا شبّوط؛ حتى لو حوّلنا أسوار حدائقها إلى مرمر و زُمرّد لعيون السلاطين العرب المجرمين؛ فأنّها لا تُسدّ جوع ألفقراء , و لا تُداوي جروح المنكوبين, و لا تكسي عريان, و لا تأوي المشردين و المهاجرين! و لا تحمي رؤوس الساكنين تحت المخيمات و بيوت الصفيح!؟
 
لك آلله يا عراق من أشباه هؤلاء الرجال!؟
 
و إنْ كنتُ أنسى لكني لا أنسى يوم دخلتُ بناية مجلة "الجهاد" قبل أكثر من ثلاثين عاماً .. أكرّر (مجلة ألجهاد) في وزارة التربية الأسلامية في مركز العاصمة طهران لأني أعتقد بأنّه ولا داعية من الدعاة الحاليين يتذكّر بأنّ صحيفة الجهاد ألناطقة بإسم الحركة الأسلامية و التي تصدر حتى يومنا هذا كانت أصلها مجلّة أصدرناها مع بداية إنتصار ألثورة الأسلامية! و هنا المفارقة و المأساة؛ فبدل أن نحاول تطوير المجلة و توسيع إنتشارها حاول آلشبوط و الخياط و البني و أمثالهم من تحويلها إلى صحيفة لا تتعدى صفحات, ثم ندموا بعد مضي سنة على ذلك ليرجعوا و ليبدؤا من الصفر مجدداً بإصدار مجلة موسمية كانت عبارة عن مناقشات لمركز الأبحاث ألسياسية!
 
كل هذا كي يظهروا أنفسهم بأنهم أجروا تغييرات هامة في المجال  الأعلامي!
 
فيوم دخلت آلبناية ألكائنة قرب ساحة الأمام الخميني(قدس), رأيت شخصاً قد جلس في غير محلّه.
 
عرفتُ من إسلوبه و طريقة جلوسه بأنّه قد تعلم الصلاة و بعض العبارات الأسلامية للتو .. و لم يكن يتقن بعد كيفية قص اللحية على الطريقة الأسلامية الحديثة بعد إنتصار الثورة الأسلامية, و قدّم نفسه كرئيس تحرير لجريدة الجهاد!
 
هكذا هم التافهون دوماً .. حين يحاولون دفن الخير و محوه و راء ظهورهم كي يظهروا أنفسهم بدل ذلك, بيد أن الأنسان ألحقيقي حتى لو لم يكن مؤمناً لكنه لا ينسى شكر الآخرين على ما سبقوه !
 
و هذا للأسف هو دأب الأنتهازي على طول التأريخ!
 
و بما أني كنت أتقن آلرسم (ألكاريكاتير و الأخراج) و الفن و الهندسة (لكوني إنتخبت على الأقل عام 1974م من قبل الدكتورة "نزيهة سليم" أخت الفنان "جواد سليم"؛ كواحد من أفضل خمسة فنانين على مستوى العراق حين تقديمنا للفنون الجميلة) لكني إنسحبتُ في اللحظة الأخيرة بسبب رفض والدي(رحمه آلله) مسألة السفور و الدراسة معهن أنذاك, و الفخر في ذلك يعود إلى أستاذي عبد الخالق الركابي ألذي كنت على خلاف معه في العقيدة و إتفاق معه في الفن و الأدب!!
 
حين دخلت تلك البناية نهاية عام 1980م على أمل إصدار صحيفة بدل آلمجلة .. بيد أن العكس كان هو المطلوب .. أو آلأستمرار بآصدار المجلة على الأقل - لكنه الأنا الذي يعمي القلوب ألتي تحاول كسب الصدارة على حساب الحق .. و صدمت بتلك الوجوه الصفراء الكالحة و ندمت حتى من عملي مع آلدعوة!
 
و ما كان مني إلّا أن إنسحبت أبحث عن عمل آخر ضمن نظام الدولة  الأسلامية(ولاية الفقيه) لأعمل كمدرس في إعدادية آلشهيد جمران, و بذلك تخلّصت من تلك الوجوه ألصفراء المنافقة, لكنها - أي تلك الوجوه - عرفت كيف تتزلف ثانية لتحصل على موقع لها في عراق الضيم و المظالم و الأنحرافات لكن هذه المرة من خلال رئاسة شبكة الأعلام ألعراقي, فماذا يُمكننا أن ننتظر من تقدم و إبداع في مجال الخير و العمل الصالح و الفكر ألأنساني؛ و آلأعلام يقوده أمثال الشبوط ألذي لا يعرف الفرق بين هارون الرشيد(لع) و الأمام الصادق(ع)!
 
و يبدو أن مصيبة المنافقين خصوصاً في العراق لا يحلها سوى صاحب الأمر (عج), إلّا أن هذا لا يمنع من كشف و لو بعض آلحقائق عن هؤلاء المُخرّبين العملاء الضّاليين ألذين باعوا العراق و المقدسات بحفنة من الدنانير الكويتية و لأخس خلق الله من حكام الخليج و طواغيت الدنيا و في أحلك الظروف!
 
إنّها لقمة الحرام التي تفعل بأهلها ما تفعل يا شبّوط, و تلك كانت و ما زالت الثقافة العراقية المنحطة و التي أتقنت فنّ تعظيم الطواغيت, و لا حول و لا قوّة إلّا بآلله العلي العظيم

  

عزيز الخزرجي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2012/04/18



كتابة تعليق لموضوع : هكذا تفعل أللقمة الحرام بأهلها يا شبّوط!
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



حمل تطبيق (بنك الدم الالكتروني) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق متابع ، على مجلس الفساد الاعلى يطالب بضرورة تزويده بالادلة والبيانات المتعلقة بفساد اشخاص او مؤسسات : ليتابع اللجان الاقتصادية للاحزاب الحاكمة ونتحدى المجلس ان يزج بحوت من حيتان الفساد التابعة للاحزاب السنية والشيعية ويراجع تمويل هذه الاحزاب وكيف فتحت مقرات لها حتى في القرى ... اين الحزم والقوة يا رئيس المجلس !!!!

 
علّق Ahmed ، على حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء - للكاتب اسعد الحلفي : فالكل يعرف ان هناك حوزة عريقة في النجف الاشرف وعمرها يزيد على الألف سنة سبحانك ربي ونحن في عام 1440 ه والحوزة عمرها أكثر من ألف سنة

 
علّق ابو الحسن ، على ذاكرتي عن ليلة الجهاد الكفائي..أولا - للكاتب كمال الموسوي : لقد اسبلت دموعنا واقرحت جفوننا ياسيد كمال جزاك الله خير الجزاء اريد منك ان تعطي لنا عنوان هذه العائله عسى ان نخفف من الامهم ونكون اخوه وخدم لهن الا لعنة الله على الظالمين الا لعنة الله على من تسبب بضياع الوطن واراقة دماء الشهداء ولازال ينعم بالخيرات ويتخندق في الخضراء بدون اي ذرة حياء نعم افرحنا النصر بفتوى السيد الكبير لكننا نريد الفرح الاكبر بسحل هؤلاء الحثالات الذين تسببو بضياع الارض ونهب خيرات البلد وهم لايساوون شسع نعل ابنة الشهيد ولا حول ولا قوه الا بالله العلي العظيم

 
علّق خالد علي ، على موقف الحيدري من الدين - للكاتب حسين المياحي : الذي يفهم من كلام السيد الحيدري انه يقول ان الانسان اذا كان عنده دليل على دينه الذي يدين به فهو معذور اي دين كان.. وهذا الكلام لاغبار عليه.. أما انك تضع الحيدري بين خيارين اما الكفر او النفاق فقد جانبك الصواب في هذا الحكم لان السيد لم ينكر ان الدين الإسلامي هو الحق وإنما أعطى عذر للمتدين بدين اخر مع وجود الدليل عند هذا المتدين على صحة دينه وشتان بين الأمرين ياسيدي

 
علّق حكمت العميدي ، على في سبايكر ... - للكاتب احمد لعيبي : يا ايها الناس في سبايكر مات أبناء الناس واكيد سوف يبقى شعارنا لن ننسى سبايكر

 
علّق الدلوي ، على الرد على شبهات المنحرف أحمد القبانجي ( 10 ) - للكاتب ابواحمد الكعبي : احسنت جزاك الله خيرا ..رد جميل ولطيف ومنطقي

 
علّق حسين كاظم ، على الكرد الفيليون/ لواء الأفاعي الثلاث ... الحلقة الرابعة - للكاتب د . محمد تقي جون : اكثر مكون عانى بالعراق هم (الشيعة العرب).. الذين يتم حتى تهميش معرفهم نسمع بالفيلية، التركمان، السنة العرب، الاكراد، اليزيديين، المسيحيين.. التبعية الايرانية.. الخ.. ولكن هل سمعتم يوما احد (ذكر ماسي الشيعة العرب الذين وقعت الحروب على اراضيهم.. وزهقت ارواحهم.. ودمرت بناهم التحتية).. فحرب الكويت (ساحة المعارك كانت وسط وجنوب العراق اصلا).. (حرب ايران معظم المعارك هي بحدود المحافظات الشيعية العربية اليت حرقت نخيلها.. ودمرت بناها التحتية).. (حروب عام 2003 ايضا وسط وجنوب كانت مسرح لها).. اعدامات صدام وقمع انتفاضة اذار عام 1991.. ضحيتها الشيعة العرب تبيض السجون .. ضحاياها الاكبر هم الشيعة العرب المقابر الجماعية.. ضحايها الشيعة العرب ايضا الارهاب استهدفت اساسا الشيعة العرب لسنوات الارض المحروقة تعرض لها الشيعة العرب بتجفيف الاهوار وقطع ملايين النخيل وحرق القرى والتهجير محو ذكر الشيعة العرب سواء قبل او بعد عام 2003.. يستمر.. فمتى نجد من يدافع عنهم ويذكر معرفهم وينطلق من حقوقهم ومصالحهم

 
علّق علي الهادي ، على امام المركز الإسلامي في أيرلندا الجنوبية يعلق في صفحته على الفيس بوك على مقالات الكاتب سليم الحسني الأخيرة ضد المرجعية الدينية : ولكن لا حياة لمن تنادي

 
علّق Haytham Ghurayeb ، على آراء السيد كمال الحيدري في الميزان🌀 [ خمس الأرباح ] - للكاتب ابو تراب مولاي : السلام عليكم الخمس ورد في القرآن، اذن كيف لا يطبق مثله مثل الزكاه. ارجو التوضيح التفصيلي

 
علّق محمد عبدزيد ، على السيد السيستاني يرفض عروضا لعلاج عقيلته بالخارج ويصر على علاجها بجناح عام بمستشفى الصدر : اللهم اشفي السيدة الجليلة بشفائك وعافها من بلائك وارجعها الى بيتها سالمة معافاة من كل سوء ولا تفجع قلب سيدنا المرجع واولادها الكرام في هذا الشهر الكريم بحق من فجعت بأبيها في هذا الشهر وصلى الله على محمد واله الطاهرين

 
علّق ammar ، على كركوك اغلبية تركمانية لولا التدليس العربي الكردي - للكاتب عامر عبد الجبار اسماعيل : كركوك محافظة كردية اقرأوا التاريخ جيدا وهل تعلمون ان حضارة الأكراد هي قبل التاريخ الميلادي يعني عندما كان هناك اكراد لم يكن لا إسلام ولا تركمان

 
علّق علي ، على العدد ( 78 ) من اصدار الاحرار - للكاتب مجلة الاحرار : يسلموووو

 
علّق اسعد عبد الرزاق هاني ، على روزبة في السينما العراقية - للكاتب حيدر حسين سويري : عرض الفلم بنجاح ونجح بجمهوره الواسع والكبير، ولكون العتبة لاتبحث عن الأرباح ، وانما سيكون الوارد زوادة فلم جديد وبدل هذا الاسلوب الاستفزازي يمكن له ان يكون عنصرا ايجابيا ويتقدم للعتبة العباسية المقدسة ، مثلما تقدم لغيرهم واما السؤال الذي يبحث عن سرعلاقة العتبة العباسية بالانتاج هو سؤال كان الفلم جوابا عنه كونه حرر رسالة الى العالم مضمونها يمثل الإجابة على هذا السؤال الغير فطن للاسف لكونه مغلق على ادارة العتبات بشكلها القديم والذي كان تابعا للسلطة أيضا ، الى متى تبقى مثل تلك الرؤى السلطوية ، ما الغريب اذا اصبحت العتبات المقدسة تمتلك اساليب النهضةالحقيقية مستثمرة الطاقات الخلاقة في كل مجال والانتاج السينمائي احد تلك المجالات وانت وغيرك يكون من تلك الطاقات الخلاقة فتحية للعتبة العباسية المقدسة وتحية للكاتب حيدر حسين سوير وتحية لكل مسعى يبحث عن غد عراقي جميل

 
علّق تسنيم الچنة ، على قراءة في ديوان ( الفرح ليس مهنتي ) لمحمد الماغوط - للكاتب جمعة عبد الله : هذا موضوع رسالة تخرجي هل يمكنك مساعدتي في اعطائي مصادر ومراجع تخص هذا الموضوع وشكرا

 
علّق ابو الحسن ، على حدث سليم الحسني الساخن.. - للكاتب نجاح بيعي : الاستاذ الفاضل نجاح البيعي المحترم رغم اننا في شهر رمضان المبارك لكن فيما يخص سليم الحسني او جواد سنبه وهو اسمه الحقيقي ساقول فيه لو كلُّ كلبٍ عوى ألقمتُه حجرًا لأصبح الصخرُ مثقالاً بدينارِ لا اعلم لماذا الكتاب والمخلصين من امثالك تتعب بنفسها بالرد على هذا الامعه التافه بل ارى العكس عندما تردون على منشوراته البائسه تعطون له حجم وقيمه وهو قيمته صفر على الشمال اما المخلصين والمؤمنين الذين يعرفون المرجعيه الدينيهالعليا فلن يتئثرو بخزعبلات الحسني ومن قبله الوائلي وغيرهم الكثيرين من ابواق تسقيط المرجعيه واما الامعات سواء كتب لهم سليم او لم يكتب فهو ديدنهم وشغلهم الشاغل الانتقاص من المرجعيه حفظكم الله ورعاكم .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : نور الدين العلوي
صفحة الكاتب :
  نور الدين العلوي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 وزارة الدفاع تنفي ما تناقلته وسائل الإعلام من إغلاق أبوابها بوجه الجرحى  : وزارة الدفاع العراقية

 ذي قار : الحكم على مدان لحيازته اقراصا مخدرة بالسجن عشر سنوات وغرامة مالية  : وزارة الداخلية العراقية

 فوج طوارئ ذي قار الرابع يلقي القبض على احد عناصر داعش في سامراء  : وزارة الداخلية العراقية

 إفشال هجمات بالرمادي وحدیثة ومکحول بظل تقدم بالفلوجة ومقتل واعتقال 59 داعشیا

 العراق والتوازنات الدولية  : عمار جبار الكعبي

 تعالوا نتعلم القراءة إجباريا  : صالح الطائي

 المعارض العراقية تفند تصريحات نصيف وتؤكد اطلاق استيراد سيارات هونداي لجميع التجار  : اعلام وزارة التجارة

 هل وضعتم دور الرأي العام في الحسبان ؟  : حميد الموسوي

 أدركوا ما تبقى من نخب العراق وكفاءاته وطاقاته الكامنة  : حميد الموسوي

 الأحد: أول أيام شهر رمضان لمقلدي السيد السيستاني في العراق والمناطق والمجاورة له وأوروبا والدول الاسكندنافية

 حرفيو العتبة الرضوية يصنعون الابواب الرئيسية لمرقد الامام الحسين ( عليه السلام )

 العمل تقيم ورشة عمل عن اعادة الاعمار باقل التكاليف  : وزارة العمل والشؤون الاجتماعية

 تجربتي مع مؤتمر الشيخ محمد مهدي الاصفي  : الشيخ جميل مانع البزوني

 دعه مع رفقائه!  : صلاح عبد المهدي الحلو

 التعليم العالي تناقش آليات التقييم العلمي وتطوير المجلات العلمية العراقية  : اعلام وزارة التعليم العالي والبحث العلمي

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net