صفحة الكاتب : كاظم فنجان الحمامي

مئوية تيتانيك في مقبرة الأطلسي
كاظم فنجان الحمامي

تنفرد (المستقبل العراقي) بنشر الملف الكامل لحيثيات غرق السفينة الأسطورية (تيتانيك), التي استقرت في قعر المحيط الأطلسي في مثل هذا اليوم من القرن الماضي, وعلى وجه التحديد في الساعات الأولى ليوم الخامس عشر من نيسان (ابريل) من عام 1912, وراح ضحيتها (1517) من إجمالي ركابها الـ (2223),

ويتناول الملف أهم الحقائق المتعلقة بهذه السفينة وآخر المستجدات المرتبطة بمئويتها الأولى

 

 

 

كاظم فنجان الحمامي

 

صممت السفينة (تيتانيك) وفقا لتهيؤات نظرية (السفينة التي لا تَغرَق ولا تُحرَق), فجاء اسمها بهذه الصيغة كي يعكس المفهوم نفسه, ويتحدى ظلمات البحر وأعماقه السحيقة, متسلحا بعنجهية الورشات الهندسية المتباهية بآخر ما وصلته ترسانات صناعة السفن البريطانية في القرن الماضي, فجاءت حسابات الطفو, وتحديدات المسافات الفاصلة بين الجدران المانعة لتسرب المياه, متوافقة مع القناعات المتأرجحة في ذلك الزمن, والتي كانت تراهن على صمود قوة الطفو الاحتياطي بوجه البحار العاتية, وتراهن على ثباتها في الظروف الصعبة, التي قد تتعرض فيها عنابر السفينة إلى الامتلاء الكلي بالماء. فكانت إرادة الله أقوى من كل الحسابات الاحترازية, وأعنف من كل الإجراءات الاحتياطية. .

ففي أول رحلة لها في العاشر من نيسان (ابريل) من عام 1912 من ميناء لندن إلى نيويورك عبر المحيط الأطلسي, وبعد مرور أربعة أيام من مغادرتها اعترض طريقها جبل جليدي قبيل منتصف الليل, فغيرت مسارها, وانحرفت انحرافا حرجا تسبب في غرقها في اليوم الخامس من رحلتها (بعد منتصف الليل), وعلى وجه التحديد بعد ساعتين وأربعين دقيقة من لحظة تشقق سطحتها العلوية, فغرقت في الساعة الأولى من يوم 15/4/1912, وشاءت الأقدار أن تهبط إلى قاع المحيط, وتغرق في مياه حالكة الظلام, شديدة البرودة, على مرأى من عيون مصممها, الذي فشل في ضبط حسابات التغريق والطفو والمقاومة, ولم يكن مدركا لتداعيات الخصائص الفيزيائية, ومؤثراتها التي قد تطرأ على الفلزات المعدنية عندما تهبط معدلات الحرارة إلى ما دون الصفر المئوي بأكثر من ثلاثين درجة, فكان غرقها صدمة كبرى للجميع, ولم يكشف النقاب عن الأسباب الحقيقية للغرق حتى وقت قريب, وكان العالم كله يعتقد إنها ارتطمت بجبل جليدي جبار فلقها نصفين, فابتلعها البحر. . . .

 

 

خيول جنكيزخان تجر تيتانيك

 

صممت (تيتانيك) من قبل كبير المهندسين (وليم بيري), بمساعدة المعماري (توماس أندروس), ورئيس قسم تصاميم السفن (الكسندر كارلايل), الذي انيطت به مهمة تنفيذ المنشئات العلوية للسفينة, وبوشر ببنائها في اليوم الأخير من شهر آذار (مارس) من عام 1909 بتمويل من الأمريكي (جون بيربونت مورجان), وشركته الخاصة, وأطلقوا هيكلها إلى الماء في اليوم الأخير من شهر نيسان (مايو) من عام 1911, وتم الانتهاء من التجهيز والتأثيث والتشطيب في اليوم الأخير من شهر آذار (مارس) من عام 1912.

بلغ طولها (269) مترا, وعرضها (28) مترا, وارتفاعها من سطح الماء إلى سطح السفينة (18) مترا, واكتملت معظم مراحل البناء في أحواض (هارلاند أند وولف) لبناء السفن في بلفاست, وجهزت بمحركين بخاريين, وتوربينين بخاريين, وبنحو (29) مرجلا بخاريا تستمد قوتها من (129) فرنا لحرق الفحم, لتمد السفينة بقوة حصانية هائلة, تقدر بنحو (51000) حصان, وهو الرقم الموازي لعدد الخيول الجامحة في جيش جنكيزخان في حروبه الاستباحية. .

كانت هذه الأحصنة تمنحها قدرات استثنائية للانطلاق بسرعات فائقة تصل في ذروتها إلى (23) عقدة, والعقدة هي وحدة بحرية لقياس السرعة, وتساوي ميل بحري واحد بالساعة, والميل البحري يساوي 1852 مترا. .

للسفينة أربع مداخن, بطول (19) مترا للمدخنة الواحدة, ثلاثة من المداخن الأربعة مداخن حقيقية, اما المدخنة الرابعة فقد وضعت لإضفاء الإثارة على الشكل الخارجي للسفينة, التي تفوقت على مثيلاتها من حيث القدرة الاستيعابية على توفير السكن اللائق لحوالي (3547) راكبا بضمنهم طاقم السفينة, وتفوقت على مثيلاتها من حيث الفخامة والترف, وتميزت بطوابق الدرجة الأولى, التي احتوت على حوض للسباحة, وصالة رياضية, وملعب للتنس, وحمامات تركية, وأخرى كهربائية, وشرفات مخملية للراحة والاسترخاء.

كانت غرف الدرجة الأولى مزينة بزخارف خشبية, ومجهزة بأثاث فاخر, ووسائد من الحرير والديباج, وتخللت طوابق السفينة ثلاثة مصاعد كهربائية, ومحطة لاسلكية متشعبة الترددات بقدرات إرسال فائقة, مصممة لتلبية متطلبات الإبراق الفوري من والى اليابسة. . .

 

عندما فقد الفولاذ خصائصه الفلزية

 

في تلك الليلة ترك ربانها برج القيادة, وأناط مسؤولية الملاحة والإبحار برئيس الضباط, الذي كان هو الآخر يحمل شهادة ربان, تؤهله مهنيا وأكاديميا ليحل محل الربان, كانت السفينة تقترب من ميناء نيويورك, فغادر ربانها موقعه في البرج, وهبط إلى الطوابق المزدحمة بركاب الدرجة الأولى, ليتفقد في جولته الروتينية أحوال الركاب وشؤونهم, ويشرف على تنفيذ واجبات الحفاوة والضيافة لكبار القوم. .

وقف رئيس الضباط في برج القيادة حائرا أمام هالة سوداء ظهرت فجأة في طريق السفينة, كانت عبارة عن جبل جليدي جبار يتقاطع مع خط سير السفينة, ويبعد عنها أقل من ثمانية أميال, فقرر توجيه الدفة إلى أقصى اليمين, بهدف تغيير مسار السفينة تلافيا للاصطدام بالجبل الجليدي, بيد ان هذا الانحراف المفاجئ كان هو الذي قادها إلى حتفها, فتعرض جسدها إلى اجهادات خارجية مضاعفة, ضغطت على جسد السفينة, فأسفرت عن حدوث شرخ عرضي في سطحها العلوي, ولم تمض بضعة ثوان حتى تمزق بدنها, وتشقق سطحها العلوي, ما أدى إلى انشطارها نصفين, غرق النصف الأمامي في الحال, وصمد نصفها الخلفي سويعات يقاوم الغرق المحتوم, ثم مال بجمعه في البحر, ولحق بنصفه الغارق في غضون ساعتين ونصف الساعة تقريبا. .

ظن الخبراء خطئا, ولعقود من الزمن, إنها غرقت بعد ارتطامها بالجبل الجليدي, على الرغم من انه كان يبعد عن موقع غرقها أكثر من خمسة أميال بحرية, وأثبتت التحقيقات المعاصرة إن جزيئات مادة الحديد الصلب, التي صنعوا منها ألواح البدن كانت اقل تماسكا في الأوساط المنجمدة, ولم تكن قادرة على تحمل الاجهادات الخارجية, والأوزان الثقيلة عند انخفاض حرارة الماء إلى اقل من 30 درجة تحت الصفر, بمعنى إنها كانت تتحرك في محيط مائي تجاوزت فيه درجة الحرارة الدرجة الحرجة, التي تقدر بـعشر درجات تحت الصفر, ولا يعلم الخبراء آنذاك إن التغير المفاجئ في مسار السفينة كان هو السبب المباشر في توليد ما يسمى بإجهادات اللّي (الالتواء), ومع سوء حالة الجو وتحول الصفائح إلى كتل معدنية هشة, وقع الانهيار في تركيبة البدن العملاق, فانتشرت الشروخ بتعجيل مذهل, وبصوت مدوي يسمى (صوت الرعد المعدني  Metal Bang Sounds) نتيجة فقدان المادة لخصائصها الفيزياوية. .

وبناء على ما تقدم فان الغرابة في حادث غرق هذه السفينة العملاقة ليس لكونها تمثل حادثة لغرق أضخم السفن بركابها, لكن الغرابة في إيجاد تفسير منطقي لحيثيات الحادث المروع, فقد كان الاعتقاد السائد يتلخص بارتطام السفينة بجبل جليدي, نتج عنه صوت رعدي قوي أدى إلى انشطارها, وتسبب في غرقها في أقل من ثلاث ساعات, بينما تبين مؤخرا, وبعد تحديد موقعها باستخدام معدات حديثة, وتقنيات الأقمار الصناعية, إن اقرب جبل من الجبال الجليدية كان يبعد عنها قرابة ثمانية أميال بحرية, بمعنى آخر: إن سبب الغرق صار لغزا علمياً, وما أن توصل الإنسان إلى صناعة مركبة آلية قادرة على الغوص إلى أعماق المحيط, وخاضعة للسيطرة عن بعد, وقادرة على التصوير والتقاط العينات, حتى استطاع الحصول على أجزاء مختارة من بدن السفينة, خضعت للتحليل والاختبار والفحص, فاتضح بما لا يقبل الشك إن أسباب الغرق لا علاقة لها بالجبل الجليدي, وان السبب الحقيقي يكمن في حدوث تغيرات فلزية مفاجئة في معدن الصفائح الفولاذية المكونة لبدن السفينة, أفقدتها متانتها في لحظات, وكان ذلك مصحوبا بقرقعة تضاهي قرقعة البراكين الهائجة. .

 


الفيلم المعجزة

 

قبل أن ننهي حديثنا عن (تيتانيك) في مئويتها الأولى, لابد لنا من الإشارة إلى تحول قصتها إلى مادة سينمائية, أكثر من مرة, منذ غرقها عام 1912 وحتى يومنا هذا, كان آخرها الفيلم, الذي كتب قصته وأخرجه وشارك في إنتاجه (جيمس كاميرون), فاكتسح جوائز هوليوود كلها, وحقق أرقاما قياسية في الموارد المالية, واكتسب شهرة كبيرة عن جدارة واستحقاق.

تناول الفيلم كارثة غرقها في مقبرة الأطلسي, اما ابرز أبطاله فهم الممثل (ليوناردو ديكابريو): الذي مثل شخصية (جاك دوسن), والممثلة (كيت وينسليت): التي مثلت شخصية (روز ديويت بوكاترا), وهما من طبقات اجتماعية مختلفة, وقعوا في الحب على متن السفينة في رحلتها المأساوية. .

حمل الفلم الرقم القياسي لثاني أعلى فيلم حقق ربحا على الإطلاق, وتم ترشيحه لأربعة عشر جائزة أوسكار لعام 1997, ربح منها إحدى عشرة جائزة, من بينها جائزة أفضل فيلم, وقد قام بتأليف الموسيقى التصويرية الموسيقار (جيمس هورنر), وأدت ممثلة السوبرانو النرويجية (سيسيل) الأصوات البشرية المصاحبة للموسيقى, في حين أدت المغنية (سيلين ديون) الأغنية الختامية للفيلم. اما تكاليف الفيلم فقد تجاوزت تكاليف صناعة السفينة نفسها بكثير. .

 

   

معارض ورحلات في المئوية التيتانية

 

ستظل (تيتانيك) تشغل الناس وتستقطب اهتماماتهم, على الرغم من مضي قرن من الزمان على غرقها في عرض البحر, فقد قامت شركة ألمانية بإحياء الذكرى المئوية لغرقها, فنظمت رحلات بحرية سياحية إلى موقع الغرق حيث يستقر حطامها في قاع المحيط, تستغرق الرحلة (12) يوماً, وتكلف (59680) دولارا للشخص الواحد, ففي اليوم الذي انطلقت فيه سفينة (تيتانيك) من السواحل البريطانية, انطلقت بعد قرن من الزمان, وفي الموعد نفسه السفينة (بالمورال) لتحاكي تلك الرحلة الأسطورية في التوقيتات الزمنية, وفي المسارات الملاحية, وربما حملت معها أحفاد الركاب الذين قضوا في تلك الرحلة, ومن المؤمل أن يفتتح هذا اليوم المعرض المئوي الأول للسفينة (تيتانيك) في مدينة واشنطن, ويضم نماذج مصغرة للسفينة, التي صنعت لتقهر الصعاب في عرض البحر, فقهرها البحر في جولتها الأولى, وتوجها بطلة لكل الكوارث البحرية على مدى القرن الماضي.

يضم المعرض مجموعة كبيرة من اللوحات والقطع التذكارية المتباينة الأحجام والأشكال, وأطرف ما في المعرض النموذج المصغر لسفينة تحاكي (تيتانيك) صنعها شخص بريطاني يدعى (تيم) من (147) ألف عود ثقاب, وأمضى في صناعتها نحو (3500) ساعة بمقياس رسم قدره (115:1). .

خصصت بعض الفضائيات العالمية وقتها كله في الأسبوع الماضي لاستعراض وشرح قصة هذه السفينة, فعرضت على شاشات التلفاز, ولأول مرة, سلسلة من الأفلام الوثائقية, اما الحدث الأكبر فهو وجود نية حقيقية لإعادة بناء السفينة من جديد, وبنفس المواصفات والخصائص والميزات القديمة, ما يعني ان تكاليف إعادة بنائها في الوقت الحاضر قد تصل إلى أضعاف قيمتها الدفترية عام 1912, وستتحمل بريطانيا أعباء التكاليف كلها من اجل تخليد هذه السفينة, التي دخلت التاريخ من بوابة المحيط الأطلسي. . .

 

حقائق مذهلة وبيانات مثيرة

في الأول من تموز (يوليو) 1985 تمكن فريق علمي بقيادة الدكتور (روبرت بولارد) من اكتشاف حطام السفينة تيتانيك تحت عمق (13000) قدم في جوف المحيط. . .

يتساوى طول (تيتانيك) مع طول بناية (الامباير ستيت) تقريبا, وتستهلك يوميا (825) طنا من الفحم, و(14000) غالونا من الماء العذب, وحملت على ظهرها (900) طنا من البضائع, والأمتعة الشخصية, والرزم البريدية, و(3560) سترة للنجاة, و(20) قاربا للنجاة, على الرغم من إنها صممت لتحمل (48) قاربا, لكنها اختزلت العدد لإفساح المجال للركاب لرؤية البحر بصورة أفضل.

لم يكن على ظهرها قطط, كمظهر من مظاهر الحظ السعيد, وكسياق شائع في ذلك الزمان للسيطرة على القوارض.

لم يكن من المفترض أن يلتحق بها هذا العدد من المسافرين, بسبب الإضراب الذي أعلنه عمال المناجم وقتذاك, وكانت كميات الفحم غير كافية, ففكرت الشركة المالكة بتعطيل الرحلة, لكنها قررت إلغاء رحلات السفر على ظهر السفينتين (أوشانك), و(أدرياتك), وتحويل الفحم الموجود فيهما إلى التيتانيك, ثم الحقوا بها ركاب السفينتين المعطلتين, فشاءت الأقدار أن يجتمع الركاب كلهم على سفينة واحدة, ويتقاسموا مصير واحد. .

كان ربانها (الكابتن سميث) يخطط للتقاعد بعد نهاية هذه الرحلة, ولم يكن يعلم انه في طريقه إلى العالم الآخر, وانه سيرقد مع جسد هذه السفينة في جوف البحر. .

كان من المفترض أن تكون صفاراتها مسموعة في محيط دائرة لا يزيد قطرها على (11) ميلا بحريا, أي في حدود دائرة تبلغ مساحتها (1257) كيلومترا تقريبا, وشاءت الصدف أن تكون هذه الرقعة المائية الشاسعة خالية من أية سفينة قبيل غرق (تيتانيك), فغرقت ولم يسمعها أحد. . .

كانت أسعار التذاكر على متن التيتانيك, متفاوتة إلى حد بعيد, ومفصلة حسب التحديدات التالية: الدرجة الأولى (10,350) دولار, والدرجة الثانية (1,750) دولار, والدرجة الثالثة (30) دولار فقط. .

اما اغرب الغرائب فهي النبوءة التي حملتها رواية كتبها الأديب البريطاني (مورغان روبرتسون) عام 1998 (بحوالي 14 سنة قبل غرق تيتانيك), والتي أطلق عليها اسم (العبث Futility), وتناول فيها قصة خيالية تدور أحداثها حول سفينة ركاب عملاقة, اسمها (تيتان Titan), ترتطم بجبل جليدي وتغرق في مياه المحيط الأطلسي في ليلة باردة من ليالي شهر ابريل (نيسان), وقال في روايته إنها صممت لتقاوم الغرق, لكنها ترنحت نحو الحضيض وتوارت تحت سطح الماء في ظروف غامضة. . .

 

المصير المحتوم للسفن العابثة

كانت الأقدار بالمرصاد لسفن البحر وسفن الفضاء, وكانت تتربص دائما بالمراكب والمركبات التي حملت أسماءً تتحدى بها الخالق القدير المقتدر

وتتحدى قواه الكونية الجبارة

وهكذا غرقت السفينة البحرية (تيتانيك Titanic) في رحلتها الأولى, لأن اسمها يتحدى الماء والغرق, ويتحدى النار واللهب

وانفجرت سفينة الفضاء (تشالنجر Challenger) في رحلتها الأولى, لأن اسمها يتحدى نواميس السماء

 

  

كاظم فنجان الحمامي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2012/04/15



كتابة تعليق لموضوع : مئوية تيتانيك في مقبرة الأطلسي
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 

أحدث التعليقات إضافة (عدد : 2)


• (1) - كتب : غارفد ، في 2014/04/02 .

لو بقي تيتانيك حتى الان سوف يفعل المستحيل


• (2) - كتب : ثفققفقثث ، في 2014/04/02 .

انا احب كثيرا اسطورة تيتانيك لانها تلمس مشاعري




حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



حمل تطبيق (بنك الدم الالكتروني) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق متابع ، على مجلس الفساد الاعلى يطالب بضرورة تزويده بالادلة والبيانات المتعلقة بفساد اشخاص او مؤسسات : ليتابع اللجان الاقتصادية للاحزاب الحاكمة ونتحدى المجلس ان يزج بحوت من حيتان الفساد التابعة للاحزاب السنية والشيعية ويراجع تمويل هذه الاحزاب وكيف فتحت مقرات لها حتى في القرى ... اين الحزم والقوة يا رئيس المجلس !!!!

 
علّق Ahmed ، على حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء - للكاتب اسعد الحلفي : فالكل يعرف ان هناك حوزة عريقة في النجف الاشرف وعمرها يزيد على الألف سنة سبحانك ربي ونحن في عام 1440 ه والحوزة عمرها أكثر من ألف سنة

 
علّق ابو الحسن ، على ذاكرتي عن ليلة الجهاد الكفائي..أولا - للكاتب كمال الموسوي : لقد اسبلت دموعنا واقرحت جفوننا ياسيد كمال جزاك الله خير الجزاء اريد منك ان تعطي لنا عنوان هذه العائله عسى ان نخفف من الامهم ونكون اخوه وخدم لهن الا لعنة الله على الظالمين الا لعنة الله على من تسبب بضياع الوطن واراقة دماء الشهداء ولازال ينعم بالخيرات ويتخندق في الخضراء بدون اي ذرة حياء نعم افرحنا النصر بفتوى السيد الكبير لكننا نريد الفرح الاكبر بسحل هؤلاء الحثالات الذين تسببو بضياع الارض ونهب خيرات البلد وهم لايساوون شسع نعل ابنة الشهيد ولا حول ولا قوه الا بالله العلي العظيم

 
علّق خالد علي ، على موقف الحيدري من الدين - للكاتب حسين المياحي : الذي يفهم من كلام السيد الحيدري انه يقول ان الانسان اذا كان عنده دليل على دينه الذي يدين به فهو معذور اي دين كان.. وهذا الكلام لاغبار عليه.. أما انك تضع الحيدري بين خيارين اما الكفر او النفاق فقد جانبك الصواب في هذا الحكم لان السيد لم ينكر ان الدين الإسلامي هو الحق وإنما أعطى عذر للمتدين بدين اخر مع وجود الدليل عند هذا المتدين على صحة دينه وشتان بين الأمرين ياسيدي

 
علّق حكمت العميدي ، على في سبايكر ... - للكاتب احمد لعيبي : يا ايها الناس في سبايكر مات أبناء الناس واكيد سوف يبقى شعارنا لن ننسى سبايكر

 
علّق الدلوي ، على الرد على شبهات المنحرف أحمد القبانجي ( 10 ) - للكاتب ابواحمد الكعبي : احسنت جزاك الله خيرا ..رد جميل ولطيف ومنطقي

 
علّق حسين كاظم ، على الكرد الفيليون/ لواء الأفاعي الثلاث ... الحلقة الرابعة - للكاتب د . محمد تقي جون : اكثر مكون عانى بالعراق هم (الشيعة العرب).. الذين يتم حتى تهميش معرفهم نسمع بالفيلية، التركمان، السنة العرب، الاكراد، اليزيديين، المسيحيين.. التبعية الايرانية.. الخ.. ولكن هل سمعتم يوما احد (ذكر ماسي الشيعة العرب الذين وقعت الحروب على اراضيهم.. وزهقت ارواحهم.. ودمرت بناهم التحتية).. فحرب الكويت (ساحة المعارك كانت وسط وجنوب العراق اصلا).. (حرب ايران معظم المعارك هي بحدود المحافظات الشيعية العربية اليت حرقت نخيلها.. ودمرت بناها التحتية).. (حروب عام 2003 ايضا وسط وجنوب كانت مسرح لها).. اعدامات صدام وقمع انتفاضة اذار عام 1991.. ضحيتها الشيعة العرب تبيض السجون .. ضحاياها الاكبر هم الشيعة العرب المقابر الجماعية.. ضحايها الشيعة العرب ايضا الارهاب استهدفت اساسا الشيعة العرب لسنوات الارض المحروقة تعرض لها الشيعة العرب بتجفيف الاهوار وقطع ملايين النخيل وحرق القرى والتهجير محو ذكر الشيعة العرب سواء قبل او بعد عام 2003.. يستمر.. فمتى نجد من يدافع عنهم ويذكر معرفهم وينطلق من حقوقهم ومصالحهم

 
علّق علي الهادي ، على امام المركز الإسلامي في أيرلندا الجنوبية يعلق في صفحته على الفيس بوك على مقالات الكاتب سليم الحسني الأخيرة ضد المرجعية الدينية : ولكن لا حياة لمن تنادي

 
علّق Haytham Ghurayeb ، على آراء السيد كمال الحيدري في الميزان🌀 [ خمس الأرباح ] - للكاتب ابو تراب مولاي : السلام عليكم الخمس ورد في القرآن، اذن كيف لا يطبق مثله مثل الزكاه. ارجو التوضيح التفصيلي

 
علّق محمد عبدزيد ، على السيد السيستاني يرفض عروضا لعلاج عقيلته بالخارج ويصر على علاجها بجناح عام بمستشفى الصدر : اللهم اشفي السيدة الجليلة بشفائك وعافها من بلائك وارجعها الى بيتها سالمة معافاة من كل سوء ولا تفجع قلب سيدنا المرجع واولادها الكرام في هذا الشهر الكريم بحق من فجعت بأبيها في هذا الشهر وصلى الله على محمد واله الطاهرين

 
علّق ammar ، على كركوك اغلبية تركمانية لولا التدليس العربي الكردي - للكاتب عامر عبد الجبار اسماعيل : كركوك محافظة كردية اقرأوا التاريخ جيدا وهل تعلمون ان حضارة الأكراد هي قبل التاريخ الميلادي يعني عندما كان هناك اكراد لم يكن لا إسلام ولا تركمان

 
علّق علي ، على العدد ( 78 ) من اصدار الاحرار - للكاتب مجلة الاحرار : يسلموووو

 
علّق اسعد عبد الرزاق هاني ، على روزبة في السينما العراقية - للكاتب حيدر حسين سويري : عرض الفلم بنجاح ونجح بجمهوره الواسع والكبير، ولكون العتبة لاتبحث عن الأرباح ، وانما سيكون الوارد زوادة فلم جديد وبدل هذا الاسلوب الاستفزازي يمكن له ان يكون عنصرا ايجابيا ويتقدم للعتبة العباسية المقدسة ، مثلما تقدم لغيرهم واما السؤال الذي يبحث عن سرعلاقة العتبة العباسية بالانتاج هو سؤال كان الفلم جوابا عنه كونه حرر رسالة الى العالم مضمونها يمثل الإجابة على هذا السؤال الغير فطن للاسف لكونه مغلق على ادارة العتبات بشكلها القديم والذي كان تابعا للسلطة أيضا ، الى متى تبقى مثل تلك الرؤى السلطوية ، ما الغريب اذا اصبحت العتبات المقدسة تمتلك اساليب النهضةالحقيقية مستثمرة الطاقات الخلاقة في كل مجال والانتاج السينمائي احد تلك المجالات وانت وغيرك يكون من تلك الطاقات الخلاقة فتحية للعتبة العباسية المقدسة وتحية للكاتب حيدر حسين سوير وتحية لكل مسعى يبحث عن غد عراقي جميل

 
علّق تسنيم الچنة ، على قراءة في ديوان ( الفرح ليس مهنتي ) لمحمد الماغوط - للكاتب جمعة عبد الله : هذا موضوع رسالة تخرجي هل يمكنك مساعدتي في اعطائي مصادر ومراجع تخص هذا الموضوع وشكرا

 
علّق ابو الحسن ، على حدث سليم الحسني الساخن.. - للكاتب نجاح بيعي : الاستاذ الفاضل نجاح البيعي المحترم رغم اننا في شهر رمضان المبارك لكن فيما يخص سليم الحسني او جواد سنبه وهو اسمه الحقيقي ساقول فيه لو كلُّ كلبٍ عوى ألقمتُه حجرًا لأصبح الصخرُ مثقالاً بدينارِ لا اعلم لماذا الكتاب والمخلصين من امثالك تتعب بنفسها بالرد على هذا الامعه التافه بل ارى العكس عندما تردون على منشوراته البائسه تعطون له حجم وقيمه وهو قيمته صفر على الشمال اما المخلصين والمؤمنين الذين يعرفون المرجعيه الدينيهالعليا فلن يتئثرو بخزعبلات الحسني ومن قبله الوائلي وغيرهم الكثيرين من ابواق تسقيط المرجعيه واما الامعات سواء كتب لهم سليم او لم يكتب فهو ديدنهم وشغلهم الشاغل الانتقاص من المرجعيه حفظكم الله ورعاكم .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : مهند ال كزار
صفحة الكاتب :
  مهند ال كزار


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 متوحشون يلبسون رداء الدين  : علي محمد الجيزاني

 حب ( ألآنا ) طريق الهاوية  : عباس ساجت الغزي

 رواية ( أنا عشيقة الوزير ) للكاتب جاسم المطير يكشف يوتوبيا النظام الدكتاتوري  : جمعة عبد الله

 عضو بمجلس كركوك: المحافظة مستعدة لإجراء الانتخابات

 مواقف ديموخوانية فشل الانقلاب..وبدأت الأساطير  : ادريس هاني

 شمخاني: ايران والعراق هدف للمؤامرات الاجنبية

 البارزاني صوت الأزمات السياسية المفتعلة في العراق  : صادق غانم الاسدي

 هذا ما دفع هشام لقتل الإمام الباقر"ع"؟  : عباس الكتبي

 قالها زيد: إتقوا الله..  : امل الياسري

 العبادي: انتصاراتنا جاءت بتضحيات أبطال القوات الأمنية وبالفتوى المباركة للسيد السيستاني

 (داعش) يعدم تسعة من عناصره فروا من المعارك في الموصل

 نشرة اخبار

 اللهم لاترزقنا ....!  : جواد الماجدي

 قصر الثقافة في الديوانية يستضيف الدكتور سلام الأوسي  : اعلام وزارة الثقافة

 أزمة التشجير في مدننا  : لطيف عبد سالم

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net