صفحة الكاتب : كريم مرزة الاسدي

الشعراء العرب بين الإنسان والطبيعة الحلقة الثانية
كريم مرزة الاسدي

التصوف بين الليالي الصامتة والليالي الناطقة..!!
أوسمت مقالي  الحاضر والماضي  بجزأيه (الشعراء العرب بين الإنسان والطبيعة ) , كتبت في الحلقة الأولى عن علاقة الأنسان الشاعر  بذاته , وبث أحاسيسه ومشاعره , وما يختلج بنفسه  من آلام وأشجان وتفاؤل وتشاؤم ... , وعلاقته بالإنسان الآخر  وما يتركه من آثار وأطلال , بل مشاعره حول المجتمع بنوعه الإنساني , والعلاقات متشابكة كتشابك  عروق الإنسان وأوعيته , ولا يمكن فصلها, ولكن في لحظات يغلب أحدهما على الآخر بمدى بعيد , والإنسان ليس سواءً على كل حال , وأردت أن أعرج عن علاقة الشاعر بالطبيعة بحيواناتها المألوفة , و الناطقة الصداحة , والصامتة  الخلابة التي خلقها الله وأبدع فيها أيّما إبداع  , ولمّّّاًً رمت التعريج على الشطر الثاني ( الطبيعة ) ,  وجدت نفسي أمام الشعر الصوفي كي أتحدث عنه لامحاً ,لأنه يمثل العلاقة الرابعة  للشاعر, و ليس من موضوعنا المدرج في مقالي , وما أنا بقاصده ,  , وأعني علاقته   بالذات الإلهية من حيث التصوف , لا من باب المناسبات الدينية الاجتماعية المألوفة أو الزهد , و التصوف متعدد المسارب , متنوع المقاصد , غامض الغايات , مبهم البواعث , يجب أن تـُدرس كل حالة لوحدها بتأمل وتمعن شديدين وتتبع جذورها وآثارها ودوافعها وظروفها الموضوعية والذاتية منذ مرحلة الجنين , بل أبعد من ذلك للموضوعية منها , وإن تبدو المدارس  متشابهة ظاهرياً , مثلا هل هذا المتصوف المسكين سئم تكاليف الحياة , ونفاق البشر , فلجأ إلى بارئه مستغيثاً به ,لائذاً إليه , هاربا من شرور الدنيا وأهلها مسكيناَ مستكيناََ ؟! أم أنـه وجد الحياة لا تستحق الحياة , فلبسه متفلسفاَ بها مستنكفاً منها , وجودياً فيها  بأتجاه الرب ؟!  !
هذا جناه أبي عليّ       وما جنيت على أحد
ولو أنني أشك بأبي العلاء كان يكره الدنيا , بل عاشقاً لها  زاهداً فيها , أم أن هذا المتصوف الرفيع كان يرى نفسه أعلى مقاماً من جبلة البشر , وتصارعهم المذموم للملذات الدنيويية  النتنة , فيسعى للكمال الأخلاقي الإنساني السامي , فقرر الذوبان بالذات الإلهية  عشقاً و سلوكاً وفعلاً بتفلسف مقصود  , لا دراسة وقولاً  بنصٍّ مكتوب فقط , سيان إن كان هذا الأمر طبعاَ أم تطبعاَ  أو كلا الأمرين ؟! - ولو أن  السلوك الطبيعي للإنسان العادي هي  طبيعة خلق الله و سنة مخلوقاته , والناس أجناس  - مهما يكن من أمر   يقول حسين بن منصور الحلاج  (قتل 309هـ / 922م ):
أُقْتُلُوني يا ثقاتـــي إنّ في قتـْلي حياتـــي
و مماتـي في حياتـي و حياتي في مماتـي
أنّ عنـدي محْو ذاتـي من أجّل المكرمـات
و بقائـي في صفاتـي من قبيح السّيّئــات
سَئِمَتْ نفسـي حياتـي في الرسوم الباليـات (1)
إقتلوني ففي قتلي الحياة  الأبدية مع الذات الإلهية , فالحياة خدعة مليئة بالصفات السيئات ,والرسوم الباليات , هكذا يقول  بينما الإسلام , يحرم قتل النفس البشرية , و يحث على العمل والسعي والرزق  "فَإِذَا قُضِيَتِ الصَّلاةُ فَانتَشِرُوا فِي الأَرْضِ وَابْتَغُوا مِن فَضْلِ اللَّهِ وَاذْكُرُوا اللَّهَ كَثِيرًا لَّعَلَّكُمْ تُفْلِحُون " (الجمعة 10) , ويقول الإمام علي (ع)  , وهو إمام الزاهدين الأول في الإسلام  :إذارأيت رجلاً سألت عن عمله , فإن قيل بلا عمل سقط من عيني ... أم لأبراز الذات , والحظوة بالتبجيل  والأحترام , وامتصاص نهم الأنام , لكلّ ما يهمُّ إليه الهمام  لنيل الصعب المرام ؟! لذلك اختلف الناس حول متصوفيهم  ما بين مقدس ومكفر لهم , هذه مجرد خواطر عابرة مرّت ببالي  , وقد خُصصتْ  درسات ومؤلفات عن التصوف والشعر الصوفي ,  ولله الأمر  من قبلُ ومن بعدُ .
نرجع للطبيعة ومع الطبيعة الإنسان الآخر! وإلا لِما قالوا (الجنة بلا ناس ما تنداس ) , وقالوا (ثلاثة -أشياء- يذهبن الحزن الماء والخضراء والوجه الحسن) ,ولكن في  العصر الجاهلي لم يكن الترف والبذخ , والقصور الشامخة بأشجارها الباسفة , وإنما الصحراء والخيل والليل  والحيونات  والنوق , والأمطار, والبرق , والرياح , والفصول وبعض الأشجار , و يتكىء الشاعر  على الأستعارة و التشبيه لوصف الموصوف بصدق وبساطة وعفوية وواقعية حسية مليئة بالحركة   , يقول الدكتور  (سيد نوفل ) موجزاً " الحب للطبيعة فمنها المواد والألوان , والصدق فلا مبالغة ولا إحالة , والبساطة فلا تكلف ولا  تصنع في الألفاظ والمعاني , و الإيجاز فلا حشو ولا فصول , والدقة فلا كلمة نابية ولا أخيلة غير مطابقة , وإنما جوٌّ محكم يسود الوصف كلـّه " (2) , فإذا أردنا وصف الطبيعة الصامتة بجاهليتها , وليس بصخبها ومجونها , وعبثها وسمرها  , ,ومرجها وهرجها  ,  فاجلى مظاهر الطبيعة ليلها البهيم الذي يحتل نصف حياة الشاعر , وأروع ما قيل فيه ليل امرىءالقيس (توفي 540م) :
وليل ٍ كموج ِالبحر ِ أرخى سدولهُ         عليَّّّّ بأنــــواع ِالهمـــوم ِليبتلي
فقلتُ لـــهُ لمّــــــا تمطـّى بصُلبهِ           وأردفَ أعجازاً ونــــاءَ بكلكل ِ 
ألا أيّها الليلُ الطويـلُ ألا أنجلي           بصبح ٍ وما الإصباح ِمنكِ بأمثل ِ
تأمل في الشعر تراه بلمح سريع  ,يوجز كيف تتراكم الهموم عليه  ليلاً كأمواج البحرالعاتية المتتالية , مسنعيراً السدول ليزيد ليله ظلاماً على ظلام كأنما هذا الزائر الثقيل يريد أن  يختبر صبره  وعزمه , فيمازج بين الصورتين السمعية والبصرية  , ثم يحسبه هذا البعير الجاثم على أرضه جاثماً على قلبه , فيقول له : تزحزح عني يرحمك الله , وأثقل من البعير  البعير ! يتمطى بظهره  ,ويتلوى بعجزه , ويثقل بصدره , ثم ينزاح ليأتي الصباح ...آتى الصباح  !! ثم ماذا؟ و الإصباح ليس  بأفضل من ليله , كما يقول أبو العلاء , وأبو العلاء يفرح  لهذا التململ والتضجر من الدنيا :
تعبٌ كلـّها الحياة فما أعـــــجب إلا من راغبٍ في ازديادِ
لا تتخيل أنّ تعب الحياة , والسأم من تكاليفها  - كما زعم هذا أبو العلاء , وذاك ابن أبي سلمى - يصيبان الإنسان وحده . ولا الهموم بأنواعها في الليالي الطوال قد خبرن امرأ القيس الأسبق منهما , - وإنّما الطبيعة الصامتة نفسها ضجرت قبلهم , وملّت أضعاف مللهم , بل دع شاعر الطبيعة الأندلسي الأول ابن خفاجة (إبراهيم بن أبي الفتح ت 533هـ - 1138م), يتخيل كما يشاء  لوصف جبل هرم شامخ , مرّت به العصور الغابرة , أكثر مما مرّت على ( أبي الهول) عابرة ! :
وأرعنَ طمّاح ِ الــــذؤابةِ باذخ ٍ         يطاولُ أعنانَ السماءِ بغاربِ
يسدُّ مهبََّ الريح ِ عن كلِّ وجهةٍ          ويزحمُ ليلاً شهبهُ بالمناكبِ
وقور ٍعلى ظهر ِالفـــلاةِ كأنـّهُ           طوالَ الليالي مفكرٌ بالعواقبِ
ألا تذكرك هذه الأستعارة المكنية  التشخيصية (وقور) بالجبل الشامخ  ( الملك الضليل) في فلاته, وهو يعاني من (أنواع الهموم ليبتلي) !!
   ولكن ما هكذا  كان ليل معظم الشعراء  الأندلسيين والعباسيين وحتى العصر الحاضر , فمثلاً أبو فراس الحمداني (ت 57هـ /968م) يوظف الليل  لمعللته بالوصل - أو ذهب مذهب الأولين بإطلالة النسيب -  تارة :
بلى أنا  مشتاقٌ  وعنديَ  لوعةٌ        ولكنَّ مثلي لا يذاعُ  لهُ   سرّ ُ
أذا الليلً أضواني بسطتُ يدَ الهوى * وأذللتُ دمعاً من خلائقهِ الكبرُ
هنا أراد الليل بشحمه ولحمه , يعني بهدوئه وصمته وسكونه وغسقه وسحره بدليل إذلال دموعه في وقت لا من درى , ولا من رأى , وطوراً - وفي القصيدة نفسها - يستخدم  كلمة الليل جسرا للعبور إلى الفخر مشبهاً نفسه ضمنياً بالبدر في بيته :
سيذكرني قومي إذا جدَََّ جِدّهم    وفي الليلة ِ الظلماءِ يُفتقدُ البدرُ
وبشار بن برد ( ت 168هـ / 784م) يلجأ إلى الليل بكواكبه المتهاوية في  بيته الرائع - وهو الأعمى - لوصف معركة حامية الوطيس , جعل نهارها ليلاً بـ (كأنّ ) التشبيهية لمثار نقاعها , وسيوفهم  اللامعة تتهاوى كالكواكب المضيئة فوق رؤوس  أعدائهم بتشبيهيَن تخييلييَن  :
كأنَّ مثار  النقع ِ فوقَ رؤوسهمْ           وأسيافنا ليلً تهاوى كواكبهْ
أمّا ليالي الأندلس , فحكايتها حكاية, وأشهر ما قيل فيها , بما لا يقبل الجدال ونقاش , قول الضرير  أبي الحسن علي بن عبد الغني  الحصري القيرواني (420 هـ - 488 هـ / 1029م - 1095م) (3) , ولد في القيروان , وهاجر منها بعد نكبتها على يد بني هلال إلى بلاد الأندلس صال وجال شعرا ومدحاً ورثاءً , ورجع إلى طنجة , فمات فيها أراك عرفتني إلى أين أريد  الوصول , لقد وصلت إلى هذا الحصري ( نسبة إلى بيع الحصر), وهو يمدح أمير مرسيه (عبد الرحمن بن طاهر ) بقصيدة من تسعة وتسعين بيتاً ,  مطلعها ثلاثة وعشرون بيتاً في الغزل  :
يا ليلُ  الصبّ ُ متى غدُهُ        أقيامً الساعةٍ موعدُهُ (4)
رقدَ السّمّـــــــــارُ فأرّقهً          أســفٌ للبين ِ يردّدٌهُ
فبكاهُ  النجمُ ورقَّ  لــــهُ          مما يرعاهُ ويرصدُهُ
كلفً بغزال ً ذي هيـــفٍ         خوفُ الواشينَ يشرّدٌهُ
نصبتْ عينايَ لهُ شركاً          في النــوم ِ فعزَّ تصيّدُهُ
مما سبق يتضح لنا بجلاء أن أبيات امرىء القيس الوحيدة التي تصف الليل بطبيعته الصامته , وما عدا ذلك كلها ارتبطت بالإنسان فخرا أو غزلاً , ولكن قصيدة الحصري الضرير القيرواني التي عارضها ثلاثة وتسعون شاعراً كبيرا فعجزوا عن مجاراتها , ربّما  أمير الشعراء أحمد شوقي في قصيدته ( مضناك جفاه مرقده ) : مُضْنــــاك جفـــاهُ مَرْقَـــدُه         وبَكــــاه ورَحَّــــمَ عُـــوَّدُهُ
حــــيرانُ القلــــبِ مُعَذَّبُـــهُ      مَقْــــروحُ الجَـــفْنِ مُســـهَّدُهُ
أَودَى حَرَقًـــــا إِلا رَمَقًـــــا        يُبقيــــه عليــــك وتُنْفِــــدُهُ
يســــتهوي الـــوُرْقَ تأَوُّهـــه    ويُــــذيب الصَّخْـــرَ تَنهُّـــدُهُ
ويُنــــاجي النجـــمَ ويُتعبُـــه        ويُقيــــم الليــــلَ ويُقْعِـــدهُ
 كاد أنْ يصل إلى روعتها لولا هذا ( الليل )  في " يا ليلُُ الصّبّ ُمتى غدُهُ " بنداء تحسره وتوجعه  ,  وما أردفه من مفردات تلازمه  ..الصبُّ..الغد..رقد السمار ..الأرق..البين ..النجم ...كلف بغزال .. بعد أن عجز عن هذا كله استسلم للبين والنوم  , والبين لم يرضَ به  , وفي شرك النوم عزّ تصيّدُهُ , أي إيحاء تخييلي أصاب هذا الرجل الضرير ..ولا تتخيل الإيحاء يثنيني أن أحسب   القيرواني  كان كلفاً بحبّْ واقعي  بدليل قوله : ( خوف الواشين يشرّدُهُ) , فهذه  جملة إخبارية  ليس فيها مسحة تخيلية , و إنما تجربة واقعية ! , و بداياتها ليست مجرد مطلع لقصيدة مدح , وإلا لعبرها الزمان , ولم تتلاقفها الألسن جيلاً بعد جيل , هائمة بها , مغنية لها !  نعم  فيها أحاسيس صادقة , ومشاعر مصدقة برسم العشق ,  بينما قصيدة شوقي منحوتة من صخر التقليد ! لا تقل لي كان السيد ضريراً , الضرير تكون  الغريزة الجنسية عنده أقوى من السالمين الأصحاء لسبيبين , الأول للتعويض عن النقصان العضوي , وهذه قضية فسيولوجية , والثاني الحرمان وهذه إشكالية بيئيه  , ألم يصرخ بشار الأعمى الماجن الصريح :
ياقوم أذني لبعض الحيِّ عاشقة ٌ       والأذنُ تعشقُ قبلَ الـــــعينِ أحيانا
قالوا بمن لا ترى تُهذي فقلتُ لهم      الأذنُ كالعين ِتوفي القلبَ ما كانا
ثم يندب حظه العاثر , ولو أنني في شك كبير من هذا البرد أن يكون حظه عاثرا , ولكن نقبل منه قوله :
لمْ يطلْ ليلي ولكن لمْ أنمْ     ونفى عني الكرى طيفٌ ألمْ
وإذا  قلتُ لها جودي لنا    خرجتْ بالصمتِ عن لا ونعمْ
كلا يا صاحبي الليل  ظاهرة طبيعية  صامتة طويلة على من داهمته هموم الملك الضليل  , لذا أطلنا  الشوط معه , وأنا متحسر على خيبة القيرواني   , نودعكم  بالخيبة على أمل اللقاء بالرجاء.... !
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
(1) قراءة في ديوان الحلاج : نهاد خياطة - مجلة ( الموقف الأدبي )  - اتحاد الكتاب  العرب - دمشق  - العدد 307 - 1996م تشرين الثاني (الشعر فقط) .
(2) شعر الطبيعة في الأدب العربي : د. سيد نوفل ص 28 - القاهرة - 1945م الى ص 50 يتناول الموضوع
(3) أبو الحسن الصرير المذكور في المتن غير ابن خالته - وقيل خاله - الناقد أبي أسحاق إبراهيم بن علي القيرواني ( ت 413 هـ) , صاحب ( زهر الأداب ) المتوفي في القيروان
 (4) تذهب كتب كثيرة , ومعها مواقع  أكثر ’ إما عدم تحريك الكلمات تخلصا  من إشكالية الإعراب , أو بحركات ضعيفة التأويل نحوياً أو بلاغيا ,فمثلاً بعضها يذهب إلى : (يا ليلَ الصبِّ متى غذُهُ)  هنا ( الصبِّ )مضاف إليه لـ (ليلَ) المخاطب . فالمفترض يقال : ( يا ليلَ الصبِّ متى غدُك) ,   والكاف تعود على الليل , لأن العرب لا تمثل المضاف إليه يضمبر  إلا في حالة الركاكة اللغوية  , أمّا إذا أردت استخدام ضمير ,الهاء , فأنت تخاطب الليل , وتسأل عن غد ( الصب)  الغائب , فيكون الإعراب أقوى نحوياَ ولغوية  , وآخرون يجعلونه ( ياليلي الصّبُُّ ُ متى غدُهُ ) , البحر من ( المتدارك : فَعَلُنْ أربع مرات في الشطر , ومن جوازاته فعْلنْ )  , فيجب أولاً تخفيف الياء الأخيرة من (ليلي) اتكون التفعيلة الثانية للصدر (فعْلنْ) , ليس في هذه النقطة المشكلة , ولكن في (يا ليلي ) ياء المتكلم , وفيها خصوصية , أما في ( ياليلُ) , الليل بشكله المطلق ,شتان بين الصيغتين    
 

  

كريم مرزة الاسدي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2012/04/12



كتابة تعليق لموضوع : الشعراء العرب بين الإنسان والطبيعة الحلقة الثانية
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق محمد محمود عبدالله ، على التسويق الرياضي شركات تسويق اللاعبين في العراق تحقيق احلام اللاعبين ام مكاسب للمستثمرين - للكاتب قيس عبد المحسن علي : أنا محمد لاعب كوره موهوب بلعب كل الخط الهجوم بشوت يمين ويسار مواليد 2002والله عندي احسن مستوي الكروي جيد جدا وابحث عن نادي لان السودان ما عندها اهميه كبيره بالكور ه فلذلك انا قررت اني اذهب الى أي دولة أخرى عشان العب والله انا لو حد مدرب كويس يشتغل ماعاي تمارين والله احترف

 
علّق الجمعية المحسنية في دمشق ، على الطبعات المحرّفة لرسالة التنزيه للسيد محسن الأمين الأدلة والأسباب - للكاتب الشيخ محمّد الحسّون : السلام عليكم شيخنا الجليل بارك الله بجهودكم الرجاء التواصل معنا للبحث في إحياء تراث العلامة السيد محسن الأمين طيب الله ثراه

 
علّق علي العلي ، على بيان النصيحة - للكاتب د . ليث شبر : ايها الكاتب الم تلاحظ من ان المظاهرات تعم العراق وخاصة الفرات الاوسط والجنوب اليس انتم وانت واحد منهم تتباكون عقوداً على الظلم من قبل المستعمر البريطاني بعدم اعطائكم الحكم؟ الان وبعد 17 عام تأتي متساءلاً عن من يمثلهم؟ اليس من اتيتم بعد 2003 كلكم تدعون انكم ممثلين عنهم؟ كفى نفاق وارجع الى مكانكم من اين اتيتم والا تبعون مزطنيات هنا وهنا وخاصة هذا الموقع ذو ذيل طويل الاتي من شرق العراق

 
علّق محمود ، على تأملات في قول يسوع : من ضربك على خدك الأيمن فأدر له الأيسر ! - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : السلام عليكم ، اما كلامك عن اخلاق المسيحين فأتفق معك ، انهم لا يعملون بهذه الوصايا والأخلاق ولا يتعاملون بها ، ولكن نعاملهم بأخلاقنا ، لن تجد من امة ملعونة الا الشر، لگن تفسيرك لما اراده المسيح من قوله انه يريد ان يحميهم لانهم قلة وضعفاء ، هذا غير صحيح ، المسيح يريد لهم النجاة من العذاب ،وهذا لن تفهمه ،لكن سوف تتمنى في اخر عمرك لو تركت من يلطمك على خدگ يدوس عليه بحذاءه، وانا اعمل بهذه الوصية ،والخطأ الاخر أنك خلطت بين قتال المسيح لااعداء الله واعداء ألبشر ، هذا معروف في سير چميع الانپياء انهم علمو الناس الخير وقاتلو الشر والمتكبرين الذين استعبدو الپشر واستحلو اموالاهم واعرأظهم

 
علّق احمد ابراهيم ، على تسلم الفريق رشيد فليح قيادة عمليات البصرة خلفا للمقال جميل الشمري : ايضا اللواء جاسم السعجي باللواء الركن جعفر صدام واللواء الركن هيثم شغاتي الهم دور كبير في التحرير

 
علّق يوسف برهم ، على بينهم قادة وضباط..  قتلى وجرحى واسرى سعوديين في اكبر عملية " خداع" عسكرية ينفذها الحوثيون : أعلن القائد العسكري الجنوبي البارز هيثم شغاتي انه يرفض الوقوف مع الشرعية او مع الانتقالي وان الجميع ابناء وطن واحد ولكن الشيطان نزغ بينهم. وقال هيثم شغاتي ان ولائه بالكامل هو وكافة فوات الوية المشاة فقط لله ولليمن واليمنيين. واقسم هيثم طاهر ان من سيقوم بأذية شخص بريء سواء كان من ابناء الشمال او من الجنوب او حتى من المريخ او يقتحم منازل الناس فإن الوية المشاة ستقوم بدفنه حيا. واضاف "ليس من الرجولة ولا من الشرف والدين ان نؤذي الابرياء من اي مكان كانو فهم اما اخوتنا او ضيوفنا وكذلك من يقوم باقتحام المنازل فيروع الامنين ويتكشف عورات الناس فهو شخص عديم الرجولة وليس له دين ولا شرف ولا مرؤة وبالتالي فباطن الارض لمثل هولاء افضل من ظاهرها.

 
علّق احمد ابراهيم ، على نحنُ فداءُ صمتِكَ الفصيحِ - للكاتب د . احمد العلياوي : سيِّدَ العراقِ وأحزانِهِ القديمة ، أيها الحُسينيُ السيستاني ، نحن فداءُ جراحِكَ السمراءِ التي تمتد لجراحِ عليٍّ أميرِ المؤمنين ، ونحنُ فداءُ صمتِكَ الفصيحِ ما جرى الفراتُ وشمخَ النخيلُ واهتزَّت راياتُ أبنائِكَ الفراتيين وصدَحَت حناجرُ بنادِقهمُ الشواعر.

 
علّق Maitham Hadi ، على التنباك ثورة اقتصادية بيد عقائدية - للكاتب ايمان طاهر : مقال جميل جداً ، لكن نلاحظ كيف كانت الناس ملتفه حول المرجعية و تسمع لكلامها و لكن اليوم مع شديد الأسف نأخذ ما يعجبنا من فتاوى و كلام المرجعية و نترك الباقي ... نسأل الله أن يمن على العراق بالأمن و الأمان و الأزدهار و يحفظ السيد السيستاني دام ظله 🌸

 
علّق ابراهيم حسون جمعة ، على العمل : اطلاق دفعة جديدة من راتب المعين المتفرغ للمدنيين في محافظات كركوك والديوانية والمثنى  - للكاتب وزارة العمل والشؤون الاجتماعية : راتب معين

 
علّق يوسف حنا اسحق ، على يستقبل مكتب وزير الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة شكاوي المواطنين في مقر الوزارة - للكاتب وزارة الاعمار والاسكان والبلديات العراقية : الى مكتب وزير الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة (شكاوي المواطنين) المحترم م/ تمليك دار اني المواطن يوسف حنا اسحق الموظف بعنوان مهندس في وزارة الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة / طرق وجسور نينوى. حصلت الموافقة بتمليك الدار من قبل معالي وزير الاعمار والاسكان السيد بنكين المحترم الدار المرقم 36/24 مقاطعة 41 نينوى الشمالية في 24/2/2019 بعد ان تم تعديل محضر لجنة التثمين حسب ماجاء بكتاب الوزارة 27429 في 2/9/2019 وكتاب مكتب الوزير قسم شؤون المواطنين المرقم 4481 في 12/11/2019 . حيث لم يتم الاستجابة على مطلب الوزارة والوزير بشكل خاص بتثمين البيت اسوةَ بجاره بنفس القيمة من قبل لجنة تثمين المحظر شركة اشور العامة للمقاولات الانشائية وعقارات الدولة . حيث البيت المجاور سعر بنصف القيمة من قبل اللجنة . عكس الدار الذي ثمن لي بضعف القيمة الغير المقررة. علما ان الوزارة رفضت تسعير الدار لكونه غالي التثمين والدار ملك للوزارة الاعمار والاسكان. وجاءة تثمين الدارين بنفس الوقت. علما ان والدي رئيس مهندسين اقدم (حنا اسحق حنا) خدم في شركة اشور اكثر من 35 سنة وتوفي اثناء الخدمة. المرفقات هامش الوزير السيد بنكين ريكاني المحترم كتاب وزارة الاعمار والاسكان العامة كتاب موافقة تمليك الدار السكني محظر تثمين الدار محظر تثمين الدار المجاور المهندس/ يوسف حنا اسحق حنا 07503979958 ------ 07704153194

 
علّق الاء ، على هل تعليم اللغة الإنكليزية غزو ثقافي أم رفد ثقافي؟ - للكاتب ا.د. محمد الربيعي : ماشاء الله

 
علّق د.صاحب الحكيم من لندن ، على يوم 30 كانون الأول - للكاتب د . صاحب جواد الحكيم : سأبقى مدينا ً لكم لتفضلكم بنشر هذا المقال ، تحياتي و مودتي

 
علّق مصطفى الهادي ، على اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان : السلام عليكم . الذي يُفرح القلب أنك ترى موقعا مثل (كتابات في الميزان) لا يحتكر الكلمة ولا يُجيّر الكاتب لجهة معينة . موقع حرٌ نزيه شريف يسعى لتصحيح مسارات العقول ومن هذا المنطلق سعى هذا الموقع دائما إلى نشر الحقيقة المدعمة بالادلة بعكس موقع كتابات الآخر أو ما يُعرف قديما بـ (كتابات الزاملي) او اسمه القديم (كتابات : صحيفة يُحررها كتابها). الذي انحرف انحرافا خطيرا واصبح معاديا للفضيلة وجمع في موقعه بعض شذاذ الافاق وسقط المتاع من كتاتيب الدولار . وكان سببا آخر لسفك دماء الناس وتشويش عقولهم . من هنا نرى أن يستغل الاخوة الكتاب هذه الفرصة التي وفرها موقع (كتابات في الميزان ) من اجل تطوير وتوسعة مجال النشر لديهم لا بل يستطيعون نقل كل ما نشروه في مواقع أخرى إلى مدوناتهم الجديدة ثم تعميمها على الفيس ووسائل التواصل طلبا للمزيد من القرآء . وهذه تجربة خضتها أنا شخصيا حيث اصبح عدد المتابعين لمدونتي الجديدة ينيف على الأربعة آلاف بعد أن عممتها على صفحتي في الفيس . اسأل الله تعالى أن يمن على اصحاب هذا الموقع والقائمي على ادارته بالتوفيق ورضاه.

 
علّق مصطفى الهادي ، على اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان : السلام عليكم . الذي يُفرح القلب أنك ترى موقعا مثل (كتابات في الميزان) لا يحتكر الكلمة ولا يُجيّر الكاتب لجهة معينة . موقع حرٌ نزيه شريف يسعى لتصحيح مسارات العقول ومن هذا المنطلق سعى هذا الموقع ادائما إلى نشر الحقيقة المدعمة بالادلة بعكس موقع كتابات الآخر أو ما يُعرف قديما بـ (كتابات الزاملي) او اسمه القديم (كتابات : صحيفة يُحررها كتابها). الذي انحرف انحرافا خطيرا واصبح معاديا للفضيلة وجمع في موقعه شذاذ الافاق وسقط المتاع من كتاتيب الدولار . وكان سببا آخر لسفك دماء الناس وتشويش عقولهم . من هنا نرى أن يستغل الاخوة الكتاب هذه الفرصة التي وفرها موقع (كتابات في الميزان ) من اجل تطوير وتوسعة مجال النشر لديهم لا بل يستطيعون نقل كل ما نشروه في مواقع أخرى إلى مدوناتهم الجديدة ثم تعميمها على الفيس ووسائل التواصل طلبا للمزيد من القرآء . وهذه تجربة خضتها أنا شخصيا حيث اصبح عدد المتابعين لمدونتي الجديدة ينيف على الأربعة آلاف بعد أن عممتها على صفحتي في الفيس . اسأل الله تعالى أن يمن على اصحاب هذا الموقع والقائمي على ادارته بالتوفيق ورضاه.

 
علّق اثير الخزاعي . ، على احذروا من شجرة الميلاد في بيوتكم - للكاتب الشيخ عقيل الحمداني : السلام عليكم . شيخنا الجليل اختيار موفق جدا في هذه الأيام واتمنى تعميم هذا المنشور على اكبر عدد من وسائل التواصل الاجتماعي خصوصا العراق والعالم العربي الاسلامي الذي مع الاسف تسللت إليه هذه الممارسات الوثنية حتى اصبحت الشركات الأوربية والصينيةتستفيد المليارات من اموال هذه الشعوب من خلال بيعها لأشجار عيد الميلاد وما يرافقها من مصابيع والوان وغيرها . بينما الملايين من فقراء المسلمين يأنون تحت وطأت الفقر والعوز. .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : محمد جواد الميالي
صفحة الكاتب :
  محمد جواد الميالي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 داعش ليس أول الأعداء ولا آخرهم  : علي علي

 الهجرة دفعة جديدة من لاجئين في تركيا يعودون الى العراق

 ضفة ماءْ ونخل وفاءْ.. إلى الأُستاذ: علي بن ناصر بو عيسى  : عادل القرين

 المالكي مصر ان يتزوج الثالثة  : محمد علي الهاشمي

  عشرات الأمراء السعوديين يسعون لمنع تولي بن سلمان العرش

 اسر وقتل عدد من الدواعش بمحيط مدينة الفلوجة  : كتائب الاعلام الحربي

 الهند تحظر القناة السعودية لأسباب أمنية

 تناولات علي الوردي السوفسطائية للفلسفة ومنطقها الارسطي 1/2  : حميد الشاكر

 الأكاديمي العراقي: إشكالية الدور والهوية  : حسام الدين شلش

 الى متى ونحن نتقاتل عشائر وطوائف وقوميات  : مهدي المولى

 كنائس مابين النهرين البحث الثاني  : محمد السمناوي

 هل سننقذ تونس سرا أم جهرا؟  : محمد الحمّار

 الذبابة والحلاق  : مصطفى عبد الحسين اسمر

 اشكالية حوار الاديان بناء على مقولة صاحب العصر والزمان  : عقيل العبود

  يا مغرب خرب  : محمد حسن الساعدي

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net