صفحة الكاتب : محمد الرصافي المقداد

الحشد الشعبي تسمية حق بالعراق مُشْتَبَهةٌ بتونس
محمد الرصافي المقداد

 عجائب أهلنا بتونس لا تنتهي شطحاتها، فيها ما يثلج الصدور، فتنتعش به النفوس، وفيها ما  يحزن القلوب، ويدفعها إلى الأسى دفعا، ومفاجآتهم لا تنقطع في مجال السياسة والدين، ولو فتحنا بابهما على مصراعيه لذلك ما تفرّدوا به، لأخذت طرائفهما منا وقتا ومجالا، من الأفضل استهلاكه فيما يفيدنا أكثر.

ثورة الربيع العِبْرِيّ، وهذه الصفة أليق بها من العربي، باعتبارها لا تمتّ إلى الثورات بصلة، لا من جهة هيكلتها وغياب قيادتها، وما وقع كان حراكا محتشما بقلّة عدد مشاركيه، لو تُرِك لقدرِهِ لما عسُر على الدكتاتور بن علي إخماد جذوته، وإن كنّا تفطّنّا فيما بعد، أن الذي حرّكها ودعّمها إعلاميا قوى خارجية، وبإرادة أمريكية وموافقة فرنسية وبريطانية، على أن يقع التخلص من ذلك العهد الذي استنفد صلاحياته عندهم، بتلك الطريقة الدّرامية السيئة الإخراج.. وما كان بن علي ليهرب من تلقاء نفسه، وهو العسكري المليء سِجِلّه بالضحايا والدّماء سنتي 1978 و1984، شخصان فقط يعرفان جيّدا ما وقع، ويتحملان مسؤولية تاريخية في كشف حقيقة ليلة 14/1/2011، وما جرى فيها من إرغام بن علي بالقوّة، على الخروج من القصر الرئاسي بقرطاج.

فهذه أولى عجائب الثورة بتونس، أما التي جاءت بعدها ف(العريضة الشعبية للحرية والعدالة والتنمية)(1) التي فازت ب26 مقعدا في إنتخابات المجلس التشريعي، الذي اسسها الهاشمي الحامدي، صاحب قناة المستقلة، صاحب المواقف والمبادرات والعلاقات  المثيرة للجدل، قام بتغيير اسم عريضته إلى تيار المحبّة(2)، لعلّ ذلك يزيل عنه غيمة غضب واستهجان شخصه، من طرف شرائح واسعة من الشعب التونسي، لذلك لم يلق قبولا ووقع طرده - تقريبا - من جميع المحافظات التي زارها، فلم يسعفه أهلها في شيء سوى صيحات الصدّ وعدم القبول به، وتيّار محبّته بعنوانه الخاوي على عروشه، لا يملك صفة تيّار حتى بالمعنى الرّمزي للكلمة، جاء من بريطانيا بفكرة محبوكة، واعتقد أنه بواسطتها سيجلس على كرسي الرئاسة، والشعب التونسي سيصدّق أنه عثر على حزب يحرّك إسمه لواعج الحب والمودّة بين أفراد شعبه، لكن الخطّة سقطت بسرعة وفشل فشلا ذريعا، فلم تنفع عريضة ولا تيّار وذهبا جميعا إلى مزبلة التاريخ.

أما ما تناهى إلينا من تأسيس حركة الحشد الشعبي فمما لم يكن يتوقعه أحد، حتى إن كثيرا من المشتبهة عليهم عجائب تونس السّياسية، اعتقدوا أن فكرته مستوحاة من الحشد الشعبي العراقي، وبالتّالي حكموا عليه بالتّشيّع، مما أثار حوله (مخاوف حقيقية يعيش على وقعها الرأي العام الوطني بتونس بعد ظهور "الحشد الشعبي" الذي وصف بالخطر" الداهم الذي يهدد أمن واستقرار التونسيين"، وسط تحذيرات من طبيعته ومن يقف وراءه، وعن أسباب ظهوره في هذا الظرف الذي تعرفه البلاد.) وحتى تتبدّد هذه المخاوف( دحض رئيس مجلس قيادة الحشد الشعبي التونسي، (أنيس ڨعدان)، في حوار خاص لـ"عربي21"، كل الاتهامات والمخاوف، مؤكدا أنه حراك مدني، ولا علاقة له بالحشد العراقي.)(3)

وأضاف ريس مجلس الحشد الشعبي: (والحشد في تونس تم اختياره للإبتعاد عن الأسماء المبتذلة، التونسي أصبح له احتراز من كلمة "تونس، وطن، قلب تونس، نداء تونس.." وهي لا تعبر عن التونسيين، الحشد الشعبي لا يمكن تحميله أكثر من الدلالة اللغوية، فهو جمع استقطاب للشعب التونسي، أما في العراق، فهو مسلّح، لكنه شأن داخلي، وهو العكس تماما، فنحن في تونس ائتلاف مدني يعترف بالدولة، وتحت طائلة القانون.)(4)

وكأنّ هذا المتكلّم باسم هذا الكيان نسي، أن الشعب أيضا لم يعد راضيا عن الجبهة الشعبية والتيّار الشعبي، حتى يضيف إليها الحشد الشعبي، وجهله بالحشد الشعبي العراقي الذي تأسس بفتوى مرجعية عليا استجاب لها الشعب العراقي فهبوا شيبا وشبابا علماء وعامة لإنقاذ العراق من داعش الإرهابية، ولولا هؤلاء الأحرار، لسقطت بغداد بيد أقوى تنظيم في الإرهاب التكفيري، وحتى لا ينخدع أحد بكلام هذا الرّجل، فيعتبر أن الحشد الشعبي العراقي خارج إطار القانون، ألفت نظره بأن الحشد الشعبي تأسس شرعيا، بفتوى من السيد السيستاني حفظه الله، وأُدرِج مستقِلّا ضمن القوات العراقية، المدافعة عن العراق في إطار القانون، فهو بالتّالي قانوني 100%، وليس كالحشد الشعبي في تونس، بيضة لا ندري عما ستُفقّس، هذا إذا صلُحت من أساسها، والأمثلة عديدة هنا لست بحاجة لذِكْرها.

وتأتي تسمية هذه المبادرة بالحشد الشعبي، لتحدث ضجّة في جميع أوساط الشعب التونسي، ليصل صداها إلى الإخوة العراقيين فيرحّب منهم بهذا التأسيس، وفي اعتقاده أنه شبيه بحشد العراق، فينعكس ذلك سلبا على هؤلاء المؤسسين في تونس، فوق سلبية التسمية، من حيث كونها بعيدة كل البعد عن جميع دوافع وأهداف وتشكيل الحشد الشعبي العراقي، فما الذي دها هؤلاء إلى استعارة هذه التسمية؟

لو كانت عفوية في استعمال المصطلح اللغوي للحشد الشعبي، ففي ذلك دلالة على أن من أطلق هذه التسمية، هو أبعد ما يكون عن السياسة ومجالاتها، وقد حكم على مشروعه بالفشل الذريع مسبقا، أمّا إذا كانت التسمية مقصودة، والهدف منها إشاعة أن هذا التيّار مناصر للرئيس قيس سعيد، فيَحْمِلُ من خلال تسميته هذه مجالا، لإتهام الرئيس بالتشيّع وإتباع إيران، وهذا ما تحاول أطراف نهضاوية معادية له، تلفيق هذه التّهم عليه، من بينهم فيلسوف النهضة أبو يعرب المرزوقي.

عندما تضيق آفاق التسميات الرّحبة في لغتنا على ذوي الفكر السياسي في تونس، يلتجؤون عادة إلى استنساخ التسميات الغربية، على أساس أن أصحابها ذوي سبق في عالم السياسة، لكنّ هذه الحالة فاجأت الجميع، وأبقت على تساؤلات عديدة ستكشف عنها الأيام، ليبقى الدّافع والجدوى معلّمين بنقطة استفهام كبيرة إلى حين.

 

المصادر

1 – و2 – تيار المحبّة https://ar.wikipedia.org/wiki

3 – و4 – الحشد الشعبي بتونس: نحن حراك سلمي والأحزاب بلا مستقبل

https://arabi21.com/story/1379228/

  

محمد الرصافي المقداد
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2021/09/20



كتابة تعليق لموضوع : الحشد الشعبي تسمية حق بالعراق مُشْتَبَهةٌ بتونس
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق كمال لعرابي ، على روافد وجدانية في قراءة انطباعية (مرايا الرؤى بين ثنايا همّ مٌمتشق) - للكاتب احمد ختاوي : برك الله فيك وفي عطاك استاذنا الأديب أحمد ختاوي.. ومزيدا من التألق والرقي لحرفك الرائع، المنصف لكل الاجناس الأدبية.

 
علّق ابو سجاد الاسدي بغداد ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : نرحب بكل عشيره الزنكي في ديالى ونتشرف بكم في مضايف الشيخ محمد لطيف الخيون والشيخ العام ليث ابو مؤمل في مدينه الصدر

 
علّق سديم ، على تحليل ونصيحة ( خسارة الفتح في الانتخابات)  - للكاتب اكسير الحكمة : قائمة الفتح صعد ب 2018 بأسم الحشد ومحاربة داعش وكانوا دائما يتهمون خميس الخنجر بأنه داعشي ويدعم الارهاب وبس وصلوا للبرلمان تحالفوا وياه .. وهذا يثبت انهم ناس لأجل السلطة والمناصب ممكن يتنازلون عن مبادئهم وثوابتهم او انهم من البداية كانوا يخدعونا، وهذا الي خلاني ما انتخبهم اضافة لدعوة المرجعية بعدم انتخاب المجرب.

 
علّق لطيف عبد سالم ، على حكايات النصوص الشعرية في كتاب ( من جنى الذائقة ) للكاتب لطيف عبد سالم - للكاتب جمعة عبد الله : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته شكري وامتناني إلى الناقد المبدع الأديب الأستاذ جمعة عبد الله على هذه القراءة الجميلة الواعية، وإلى الزملاء الأفاضل إدارة موقع كتابات في الميزان الأغر المسدد بعونه تعالى.. تحياتي واحترامي لطيف عبد سالم

 
علّق جعفر عبد الكريم الحميدي ، على المرجع الشيخ الوحيد الخراساني يتصدر مسيرة - للكاتب علي الزين : أحسنت أحسنت أحسنت كثيرا.. اخي الكريم.. مهما تكلمت وكتبت في حق أهل البيت عليهم السلام فأنت مقصر.. جزيت عني وعن جميع المؤمنين خيرا. َفي تبيان الحق وإظهار حقهم عليهم السلام فهذا جهاد. يحتاج إلى صبر.. وعد الله -تعالى- عباده الصابرين بالأُجور العظيمة، والكثير من البِشارات، ومن هذه البِشارات التي جاءت في القُرآن الكريم قوله -تعالى- واصفاً أجرهم: (أُولَٰئِكَ عَلَيْهِمْ صَلَوَاتٌ مِّن رَّبِّهِمْ وَرَحْمَةٌ ۖ وَأُولَٰئِكَ هُمُ الْمُهْتَدُونَ.. تحياتى لكم اخي الكريم

 
علّق ابو مديم ، على لماذا حذف اليهود قصة موسى والخضر من التوراة ؟ - للكاتب مصطفى الهادي : السلام عليكم ورحمة الله تعالى وبركاته : ملاحظة صغيرة لو سمحت سنة 600 للميلاد لم يكن قد نزل القرآن الكريم بعد حتى ان الرسول الأكرم صلى الله عليه وآله وسلم لم يكن قد خلق بعد حسب التواريخ حيث ولد عام 632 ميلادي

 
علّق احمد ابو فاطمة ، على هل تزوج يسوع المسيح من مريم المجدلية . تافهات دخلن التاريخ. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : منذ قديم العصور دأب منحرفي اليهود الى عمل شؤوخ في عقائد الناس على مختلف أديانهم لأهداف تتعلق يمصالهم الدنيوية المادية ولديمومة تسيدهم على الشعوب فطعنوا في أصول الأنبياء وفي تحريف كتبهم وتغيير معتقداتهم . فلا شك ولا ريب انهم سيستمرون فيما ذهب اليه أجدادهم . شكرا لجهودكم ووفقتم

 
علّق سعدون الموسى ، على أساتذة البحث الخارج في حوزة النجف الأشرف - للكاتب محمد الحسيني القمي : الله يحفظهم ذخرا للمذهب

 
علّق احمد السعداوي الزنكي ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : كلنا سيوف بيد الشيخ عصام الزنكي ابن عمنا وابن السعديه الزنكيه الاسديه

 
علّق سلام السعداوي الاسدي ، على نَوالُ السَّعْداويُّ بينَ كَيْلِ المَدِيحِ وَكَيْلِ الشَّتائم! - للكاتب زعيم الخيرالله : نحن بيت السعداوي الزنكي الاسدي لايوجد ترابط بيننا مع عشيره السعداوي ال زيرج

 
علّق جعفر عبد الكريم الحميدي ، على المرجعية الشيعية هي صمام الأمان  والطريق لأهل البيت - للكاتب علي الزين : لقد ابتليت الأمه الإسلامية في زماننا َكذلك الا زمنه السابقة بكثير ممن يسعون إلى الإهانة إلى الدين او المذهب. َولاغرابة في الأمر. هنالك في كل زمان حاقدين اَو ناقصين. َوبسبب ماهم فيه من نقص او عداء. يوظفون عقولهم لهدم الدين او المذهب.. لعتقادهمان ذلك سوف يؤدي إلى علو منزلتهم عندالناساوالجمهور.. تارة يجهون سهامهم ضد المراجع وتارة ضد الرموز.. حمى الله هذا الدين من كل معتدي.. أحسنت أيها البطل ابا حسين.. وجعلكم الله ممن تعلم العلم ليدافع او من أجل ان يدافع عن هذا الدين العظيم

 
علّق نداء السمناوي ، على لمحة من حياة الامام الحسن المجتبى عليه السلام - للكاتب محمد السمناوي : سيضل ذكرهم شعاع في طريق الباحثين لمناقبهم احسنت النشر

 
علّق علاء المياحي ، على جريمة قتل الوقت. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : احسنتم سيدتي الفاضلة وبوركت جهودكم ..كنت اتمنى ان اعرفكم واتابعكم ولكن للاسف الان قد علمت وبدأت اقرأ منشوراتكم..دكمتم بصحة وعافية

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على الأنوار - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : {اللَّهُ نُورُ السَّمَاوَاتِ وَالأرْضِ مَثَلُ نُورِهِ كَمِشْكَاةٍ فِيهَا مِصْبَاحٌ الْمِصْبَاحُ فِي زُجَاجَةٍ الزُّجَاجَةُ كَأَنَّهَا كَوْكَبٌ دُرِّيٌّ يُوقَدُ مِنْ شَجَرَةٍ مُبَارَكَةٍ زَيْتُونَةٍ لا شَرْقِيَّةٍ وَلا غَرْبِيَّةٍ يَكَادُ زَيْتُهَا يُضِيءُ وَلَوْ لَمْ تَمْسَسْهُ نَارٌ نُورٌ عَلَى نُورٍ يَهْدِي اللَّهُ لِنُورِهِ مَنْ يَشَاءُ وَيَضْرِبُ اللَّهُ الأمْثَالَ لِلنَّاسِ وَاللَّهُ بِكُلِّ شَيْءٍ عَلِيمٌ } [النور35] . انه الله والنبي والوصي.

 
علّق منير حجازي ، على الحشد الشعبي يعلن بدء عملية كبرى لتجفيف هورة الزهيري آخر معاقل الإرهاب في حزام بغداد : تخريب البيئة وخلق بيئة للتصحر عملية غير انسانية من قبل دولة المفروض بها تمتلك الامكانيات الجوية الكبيرة التي تقوم بتسهيل مهمة اصطياد الارهابيين والقضاء عليهم . يضاف إلى ذلك ما هو دور القوة النهرية التي تتجول في دجلة والفرات والحبانية وغيرها . ما بالكم امعنتم في ارض العراق وموارده تخريبا . سبب انقطاع الامطار هو عدم وجود المناطق الرطبة الموازية التي تغذي الفضاء بالبخار نتيجة لقلة المياه على الأرض . .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : محمد عبد الكريم الكناني
صفحة الكاتب :
  محمد عبد الكريم الكناني


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

 مواقف شديدة الحساسية/٢ "بانوراما" الحشد..

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net