صفحة الكاتب : علي الزين

مرجعية السيد محمد سعيد الشمولية الرشيدة
علي الزين

بسم الله الرحمن الرحيم

لا شك ان المرجعية الرشيدة هي صمام الأمان لشيعة ايتام ال محمد فهي الحصن الحصين في وقت المحن والأزمات

وهي القناة الموصلة لفهم الإسلام الأصيل اذ هي الاقدر على فهم القران العزيز والسنة المطهرة اقصد قول المعصوم وفعله وتقريره فكلما اصبح المرجع اعلم لفهم كلامهم صار اقرب الى الحكم الإسلامي الواقعي ولذلك وجب الرجوع الى المرجع الاعلم في نظر العقل وجبلة الانسان وأيضا الشرع

ومن ذلك برز لنا مصاديق تامه في الأعلمية ومن ابرزهم المرجع العظيم الكبير التقي الورع اية الله العظمى السيد محمد سعيد الحكيم قدست نفسه الزكية فكان فقد هذا العالم الرباني خسارة لا تعوض

اسرة ال الحكيم انجبت الاعاظم في العلم والمعرفة والحكمة والورع والتقوى وأصحاب مناقب عليا قل نظيرها كاالايات العظام السيد محسن الحكيم وأولاده ومنهم السيد يوسف والسيد عبد الصاحب وغيرهما من المجتهدين والفضلاء من الأولاد والاحفاد وكذلك من اسرة ال الحكيم مثل سيد محمد علي الحكيم والد المرجع محمد سعيد وأيضا السيد محمد تقي الحكيم صاحب كتاب الأصول العامة للفقه المقارن والذي هو قمة في العلم والمعرفة وكذلك السيد محمد حسين الحكيم الأستاذ القدير في الحوزة العلمية والذي اغتال البعث ثلاثة من أولاده امام ناظريه وغيرهم من اسباط السيد محسن الحكيم مثل المرجع السيد محمد سعيد الحكيم ولقد تميز المرجع السيد محمد سعيد الحكيم بخصائص كثيرة واهمها الذكاء والفطنة والحفظ والمثابرة في طلب العلم والمعرفة فحضر عند الاعاظم من العلماء ومنهم جده لامه الامام السيد محسن الحكيم والشيخ حسين الحلي وهو أستاذ الفقهاء والمجتهدين ولم يتصد للمرجعية زهدا منه وهو احد أساتذة سيدنا المعظم السيد السيستاني دام ظله وكذلك حضر أبحاث أستاذ الفقهاء والمجتهدين سيد الاساطين السيد أبوالقاسم الخوئي قدست نفسه الزكية فغرف واستنار من هؤلاء الابرار وهو صاحب القابلية العظمى حتى اصبح اعلم علماء العالم هو مع نضيريه الشيخ وحيد الخراساني والسيد السيستاني بلا منازع لهم في دنيا العالم السيد الحكيم يستحق ان يكتب عن صفاته ومناقبه وكل ما يكتب فهو قليل في حقه ولا يفي بمقامه وشأنه ومن ابرز ما تميز به هذا المرجع العظيم حسن التنظيم وقوة الإدارة والدليل على ذلك مؤازرته ومعاضدته ومناصرته ومشاورته لسيد الطائفة الامام المعظم السيد السيستاني كمناصرته في الوقوف في الجهاد الدفاعي المقدس فهذه المناصرة من اعظم الأمور فتصرفا هما مع باقي المراجع جامعي شرائط الفتوى بالحكمة وتحمل المسئولية بكل كفاءه وصبر وحزم فكان جهادهم الرفض في ميدان الرفض والسلم في ميدان السلم والصبر في ميدان الصبر والجهاد في بدل المهجة في ميدان الحرب والقتال وهم ابطال السلام الحقيقي فهم من حفظ العراق وغيره من سفك الدماء وهتك الاعراض والاعتداء على الأموال والمقدسات والمقدرات أيضا تميز بعمل المؤسسات والنشاطات التبليغية فكان فيها الدعوة الى الله والعمل الإسلامي بشتى صوره بالحكمة والموعظة الحسنة بالحجة والبرهان والاقناع باللغة المعاصرة الكاشفة غير المتشنجة والتي تنفر الجماهير عن الإسلام أيضا تميز هذا القطب وهذا الطود الشامخ وهذا الفذ بالشمولية في مرجعيته فلم تقتصر مرجعيته على مسائل الحلال والحرام وحسب وان كان هذا امر عظيم الا ان السيد لم يقتصرعلى ذلك بل تخصص وابدع في أمور كثيرة ونظر لامور فكرية ابداعيه عديدة في أمور العقيدة باصولها وفروعها والالمام التاريخي التحليلي في واقعة الطف وامور السير لان اول الدين معرفته فليس التفقه في نظر السيد الحكيم في مسائل الحلال والحرام وانما في أصول الإسلام وأيضا تلاحمه مع الجماهير وتلمس حاجتهم وتقديم المعونة بكل ما اعطي من قوه وارشادهم للخير وتوجيهه بالدعوة الى الإسلام بالعمل لا بالقول انطلاقا من اقوال الائمة المعصومين كونوا زينا لنا ولا تكونوا شينا وكونوا دعاة لنا بغير السنتكم وأيضا تواصله مع العشائر للتأثير

عليهم بان يعملوا بالإسلام لا بالحكم العشائري كذلك التلاحم لكل طبقات المجتمع وقد نجح سماحة السيد ولذلك زحفت العشائر لتشييع جسده الطاهر وذلك لحبه لهم وحبهم له وقد تميز بالاهتمام باوضاع الشيعة في مختلف دول العالم وقد فتح المراكز وشيد المعاهد التعليمية والارشادية إضافة الى أمور الخيرات بجميع اشكالها ان امر هذا السيد العظيم معجزة من معاجز الدهر اذ لا يمكن لشخص في سجون مظلمه وتعذيب مثل سجون البعث وهو يؤسس مدرسة اشبه بالتعليم العالي ويخرج أساتذة وطلابا افذاذا يشار لهم بالبنان ويصنف ويؤلف كتبا إبداعية تنظيرية تخصصية ولا يفهم هذه الكتب الا من عنده حظ عظيم من العلم اليست هذه معجزة من معاجز الدهر فهو وحيد عصره ونابغة من نوابغ الزمان وفلته من فلتات الدهر فسلام عليه يوم ولد ويوم مات ويوم يبعث حيا ورزقنا الله شفاع

  

علي الزين
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2021/09/15



كتابة تعليق لموضوع : مرجعية السيد محمد سعيد الشمولية الرشيدة
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق كمال لعرابي ، على روافد وجدانية في قراءة انطباعية (مرايا الرؤى بين ثنايا همّ مٌمتشق) - للكاتب احمد ختاوي : برك الله فيك وفي عطاك استاذنا الأديب أحمد ختاوي.. ومزيدا من التألق والرقي لحرفك الرائع، المنصف لكل الاجناس الأدبية.

 
علّق ابو سجاد الاسدي بغداد ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : نرحب بكل عشيره الزنكي في ديالى ونتشرف بكم في مضايف الشيخ محمد لطيف الخيون والشيخ العام ليث ابو مؤمل في مدينه الصدر

 
علّق سديم ، على تحليل ونصيحة ( خسارة الفتح في الانتخابات)  - للكاتب اكسير الحكمة : قائمة الفتح صعد ب 2018 بأسم الحشد ومحاربة داعش وكانوا دائما يتهمون خميس الخنجر بأنه داعشي ويدعم الارهاب وبس وصلوا للبرلمان تحالفوا وياه .. وهذا يثبت انهم ناس لأجل السلطة والمناصب ممكن يتنازلون عن مبادئهم وثوابتهم او انهم من البداية كانوا يخدعونا، وهذا الي خلاني ما انتخبهم اضافة لدعوة المرجعية بعدم انتخاب المجرب.

 
علّق لطيف عبد سالم ، على حكايات النصوص الشعرية في كتاب ( من جنى الذائقة ) للكاتب لطيف عبد سالم - للكاتب جمعة عبد الله : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته شكري وامتناني إلى الناقد المبدع الأديب الأستاذ جمعة عبد الله على هذه القراءة الجميلة الواعية، وإلى الزملاء الأفاضل إدارة موقع كتابات في الميزان الأغر المسدد بعونه تعالى.. تحياتي واحترامي لطيف عبد سالم

 
علّق جعفر عبد الكريم الحميدي ، على المرجع الشيخ الوحيد الخراساني يتصدر مسيرة - للكاتب علي الزين : أحسنت أحسنت أحسنت كثيرا.. اخي الكريم.. مهما تكلمت وكتبت في حق أهل البيت عليهم السلام فأنت مقصر.. جزيت عني وعن جميع المؤمنين خيرا. َفي تبيان الحق وإظهار حقهم عليهم السلام فهذا جهاد. يحتاج إلى صبر.. وعد الله -تعالى- عباده الصابرين بالأُجور العظيمة، والكثير من البِشارات، ومن هذه البِشارات التي جاءت في القُرآن الكريم قوله -تعالى- واصفاً أجرهم: (أُولَٰئِكَ عَلَيْهِمْ صَلَوَاتٌ مِّن رَّبِّهِمْ وَرَحْمَةٌ ۖ وَأُولَٰئِكَ هُمُ الْمُهْتَدُونَ.. تحياتى لكم اخي الكريم

 
علّق ابو مديم ، على لماذا حذف اليهود قصة موسى والخضر من التوراة ؟ - للكاتب مصطفى الهادي : السلام عليكم ورحمة الله تعالى وبركاته : ملاحظة صغيرة لو سمحت سنة 600 للميلاد لم يكن قد نزل القرآن الكريم بعد حتى ان الرسول الأكرم صلى الله عليه وآله وسلم لم يكن قد خلق بعد حسب التواريخ حيث ولد عام 632 ميلادي

 
علّق احمد ابو فاطمة ، على هل تزوج يسوع المسيح من مريم المجدلية . تافهات دخلن التاريخ. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : منذ قديم العصور دأب منحرفي اليهود الى عمل شؤوخ في عقائد الناس على مختلف أديانهم لأهداف تتعلق يمصالهم الدنيوية المادية ولديمومة تسيدهم على الشعوب فطعنوا في أصول الأنبياء وفي تحريف كتبهم وتغيير معتقداتهم . فلا شك ولا ريب انهم سيستمرون فيما ذهب اليه أجدادهم . شكرا لجهودكم ووفقتم

 
علّق سعدون الموسى ، على أساتذة البحث الخارج في حوزة النجف الأشرف - للكاتب محمد الحسيني القمي : الله يحفظهم ذخرا للمذهب

 
علّق احمد السعداوي الزنكي ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : كلنا سيوف بيد الشيخ عصام الزنكي ابن عمنا وابن السعديه الزنكيه الاسديه

 
علّق سلام السعداوي الاسدي ، على نَوالُ السَّعْداويُّ بينَ كَيْلِ المَدِيحِ وَكَيْلِ الشَّتائم! - للكاتب زعيم الخيرالله : نحن بيت السعداوي الزنكي الاسدي لايوجد ترابط بيننا مع عشيره السعداوي ال زيرج

 
علّق جعفر عبد الكريم الحميدي ، على المرجعية الشيعية هي صمام الأمان  والطريق لأهل البيت - للكاتب علي الزين : لقد ابتليت الأمه الإسلامية في زماننا َكذلك الا زمنه السابقة بكثير ممن يسعون إلى الإهانة إلى الدين او المذهب. َولاغرابة في الأمر. هنالك في كل زمان حاقدين اَو ناقصين. َوبسبب ماهم فيه من نقص او عداء. يوظفون عقولهم لهدم الدين او المذهب.. لعتقادهمان ذلك سوف يؤدي إلى علو منزلتهم عندالناساوالجمهور.. تارة يجهون سهامهم ضد المراجع وتارة ضد الرموز.. حمى الله هذا الدين من كل معتدي.. أحسنت أيها البطل ابا حسين.. وجعلكم الله ممن تعلم العلم ليدافع او من أجل ان يدافع عن هذا الدين العظيم

 
علّق نداء السمناوي ، على لمحة من حياة الامام الحسن المجتبى عليه السلام - للكاتب محمد السمناوي : سيضل ذكرهم شعاع في طريق الباحثين لمناقبهم احسنت النشر

 
علّق علاء المياحي ، على جريمة قتل الوقت. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : احسنتم سيدتي الفاضلة وبوركت جهودكم ..كنت اتمنى ان اعرفكم واتابعكم ولكن للاسف الان قد علمت وبدأت اقرأ منشوراتكم..دكمتم بصحة وعافية

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على الأنوار - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : {اللَّهُ نُورُ السَّمَاوَاتِ وَالأرْضِ مَثَلُ نُورِهِ كَمِشْكَاةٍ فِيهَا مِصْبَاحٌ الْمِصْبَاحُ فِي زُجَاجَةٍ الزُّجَاجَةُ كَأَنَّهَا كَوْكَبٌ دُرِّيٌّ يُوقَدُ مِنْ شَجَرَةٍ مُبَارَكَةٍ زَيْتُونَةٍ لا شَرْقِيَّةٍ وَلا غَرْبِيَّةٍ يَكَادُ زَيْتُهَا يُضِيءُ وَلَوْ لَمْ تَمْسَسْهُ نَارٌ نُورٌ عَلَى نُورٍ يَهْدِي اللَّهُ لِنُورِهِ مَنْ يَشَاءُ وَيَضْرِبُ اللَّهُ الأمْثَالَ لِلنَّاسِ وَاللَّهُ بِكُلِّ شَيْءٍ عَلِيمٌ } [النور35] . انه الله والنبي والوصي.

 
علّق منير حجازي ، على الحشد الشعبي يعلن بدء عملية كبرى لتجفيف هورة الزهيري آخر معاقل الإرهاب في حزام بغداد : تخريب البيئة وخلق بيئة للتصحر عملية غير انسانية من قبل دولة المفروض بها تمتلك الامكانيات الجوية الكبيرة التي تقوم بتسهيل مهمة اصطياد الارهابيين والقضاء عليهم . يضاف إلى ذلك ما هو دور القوة النهرية التي تتجول في دجلة والفرات والحبانية وغيرها . ما بالكم امعنتم في ارض العراق وموارده تخريبا . سبب انقطاع الامطار هو عدم وجود المناطق الرطبة الموازية التي تغذي الفضاء بالبخار نتيجة لقلة المياه على الأرض . .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : فواز علي ناصر
صفحة الكاتب :
  فواز علي ناصر


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

 مواقف شديدة الحساسية/٢ "بانوراما" الحشد..

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net