صفحة الكاتب : حسن الحضري

أثر الفكر السياسي على المنظومة الثقافية في الدول النامية
حسن الحضري

    تحرص المنظومات السياسية في الدول النامية، على التدخل في توجيه المنظومات الأخرى، نحو السَّير في رِكابها، ولا تسمح أبدًا لأيَّة منظومة أن تسير في طريق مغاير، أو تسْبح ضد تيار النظام السياسي القائم، الذي يعكف على وضع خطَّته التي يرى أنه يمكنه السيطرة من خلالها، وأنها هي السبيل لضمان بقائه في سُدَّة الحكم، ثم يستغل منظومته الإعلامية، في الدَّعاية لِما يرى من أفكار وتوجُّهات.

   فالأنظمة السياسية يهمُّها في المقام الأول، الاطمئنان على طريقة التعايش الفردي والجماعي داخل مجتمعاتها، وطريقة التعايش هذه ما هي إلا جزء من العملية الثقافية، وبالتالي تسعى تلك الأنظمة السياسية إلى تشكيل منظومة ثقافية توافق أهواءها وتحقق طموحها، في سير العملية الثقافية شكلًا ومضمونًا، بحيث تستطيع من خلالها توجيه أفراد المجتمع وجماعاته إلى فهم الأمور والتعامل معها بالطريقة التي يريدها النظام السياسي في ذلك المجتمع.

  ولا شك أن ما تفعله تلك الأنظمة السياسية في الدول النامية، يلاقي خضوعًا تامًّا لدى جهلاء الناس، الذين يرون في النظام الحاكم قدوة لهم دون أن يسألوا عن حق أو باطل؛ فهم بِحُكمِ تعاقُبِ الأنظمة السياسية الفاشلة عليهم، أصبحوا لا يدركون شيئًا من هذه الأمور، وكل ما يعتقدونه أن ذلك نظامٌ حاكمٌ، وأن ما يقوله هو الصواب، وهو الذي تجب طاعته والانقياد له، بل إن بعض أولئك العامة يتطوعون بقناعة تامة منهم، في نشر أفكار تلك الأنظمة السياسية، والقيام بدور المُخبِر السِّرِّي الذي يرشد عن معارضيها، والكارثة أن أولئك العامة يتوهمون أحيانًا أنهم أوصياء على الناس، فيحاولون الحجر على آرائهم، ويصل بهم الأمر إلى حدِّ استعمال العنف في مواجهة المعارضين؛ من أجل إرضاء النظام الحاكم، دون تمييزٍ بين عالم وجاهل، أو مُصلحٍ ومفسد، وكأنهم أصبحوا يمثِّلون نظام الحكم ويتحدثون باسمه، وهو واقع مؤلم حقًّا لكنه يعبِّر عن النتيجة الحتميَّة لما تفعله تلك الأنظمة العابثة.

  ومن هنا يتبيَّن لنا أن تلك الأنظمة السياسية تدرك تمامًا أنها لن تبذل جهدًا في تحقيق أهدافها؛ لأن تراكم الخبرات والتجارب قد أوجدتْ لها مجتمعاتٍ مستسلمة لِما يُفرَض عليها، ليس لديها رغبة في التغيير؛ لأن ثقافتها قائمة على نظرية الخضوع والاستسلام.

   ولذلك تحرص الأنظمة السياسية في الدول النامية على تهميش الوزارات والمؤسسات الحيوية، التي ينبغي أن يكون لها دورها الفعَّال في إِحداث نهضة تنموية شاملة، لو تم دفْعُها في مسارها الصحيح؛ مثل وزارة الثقافة، التي تحرص أنظمة الدول النامية على أن يتولاها أناسٌ ممن تشبَّعت أفكارهم بأن الثقافة تنحصر في الفن، ولا علاقة لها بالعلم والفكر والإبداع والأدب والنقد وغير ذلك من مجالات العلوم، التي ينبغي أن تكون وزارات الثقافة قد أنشِئت من أجل النهوض بها ورعاية القائمين عليها؛ فالفكر السياسي في تلك الدول النامية لا يريد شيئًا من ذلك؛ فليس من المستغرَب في هذا الواقع المؤسف أن تأتي الأنظمة السياسية في تلك الدول بعازفة أو راقصة وزيرًا للثقافة؛ حتى يضمنوا نجاح مخطَّطهم وتحقيق أهدافهم، التي في مقدمتها القضاء على الوعي المجتمعي.

   وحين ننظر إلى المنتَج الثقافي، في تلك الدول؛ نجد أن المؤسسات الثقافية الرسمية لا تقدِّم سوى العبث؛ من خلال مشروعات وبرامج ساقطة لا تناسب غير واضعيها ومنفِّذيها، ومطبوعات رديئة تحتوي معلومات مغلوطة وأفكارًا خبيثة وخواطر هزليَّة، يشغلون بها الناس عن النظر في أمور حياتهم وما آلوا إليه في ظل أنظمة متسلِّطة فاشلة، تعلم علم اليقين أنه لن يُكتَب لها البقاء إلا في ذلك المناخ السيئ، الذي تصطنعه اصطناعًا، وتُغْرق فيه مجتمعاتها التي لا تُبدي أي نوع من المقاومة.

   والأمر لم يقتصر على المؤسسات الرسمية؛ فقد اصطنعت الأنظمة السياسية عملاء لها، وافتتحت لهم مؤسسات ثقافية خاصة، تَظهر أمام الناس بمظهر المعارِض، وفي الباطن ترعى برامج الأنظمة التي صنعتها، وتعكف على خدمة مصالحها وتحقيق أهدافها، والترويج لمخططاتها، فيبدو الأمر لمن لا يعلم، وكأنَّ هذه هي ثقافة المجتمع التي تعبر عن هويَّته، بينما هي في الواقع مخططات خبيثة لأنظمةٍ أشد خبثًا.

   والفارق بين تلك الأنظمة الفاشلة وبين نظيرتها الناجحة؛ أن الأولى تسعى إلى تطويع المجتمع لِما يناسب عجزها وضعفها، أما الأنظمة الناجحة فتسعى إلى تطوير أدائها وتنمية رؤاها، والدفع بمؤسساتها إلى ما يحقق النجاح والاستقرار؛ فمعايير النجاح ثابتة جوهريًّا، لكن الأنظمة الضعيفة تعجز عن التعايش معها، فتصطنع معايير أخرى تناسب فشلها، وتسعى إلى تعميمها في التعايش المجتمعي.

   وهذا يفسر سعي تلك الأنظمة إلى استقطاب الضعفاء في كل مجال، وإسناد أمور الوزارات والمؤسسات إليهم، ومحاربة كل من يوجِّه إليهم شيئًا من النقد، واتهامه بعرقلة النظام، وعقابه على جرأته وقوله كلمة الحق؛ حتى يكون عِبرة لغيره، ويتخذ الناس جانب اللامبالاة، وكأنهم يعيشون داخل دولة لا يَعنِيهم مِن أمرها شيء، رغم أن كل ما يدور حولهم يتعلق بمصالحهم ويؤثر عليهم سلبًا.    

   ومن الجرائم الثقافية والاجتماعية لتلك الأنظمة؛ اتخاذ مجموعة من السياسات الاجتماعية، تحاول من خلالها فرض ثقافةٍ بعينها في التمييز بين الناس باعتبارات مخالفة تمام المخالفة لِما ينبغي أن يكون؛ من خلال إضفاء نوع من المهابة والاحترام والتقدير نحو فئات بعينِها في المجتمع، دون أن تستحق شيئًا من ذلك بأي اعتبار من الاعتبارات الصحيحة، وفي المقابل تقوم بتهميش واحتقار فئاتٍ أخرى هي الأجدر بالاحترام والتقدير، وفي مقدمتهم العلماء والمفكرون والمبدعون باختلاف مجالاتهم وتعدُّدها؛ وهذا الفكر السياسي الأهوج قد جعل عامة الناس يتَّجهون في تربية أولادهم إلى أن يكونوا من الفئات ذات الحظوة عند تلك الأنظمة، والأولاد الصغار أنفسهم قد أدركوا هذه الحقيقة المؤلمة، فأصبحوا يسيرون نحو ذلك الاتجاه، من خلال مقوِّماته التي يتطلَّبها، وفي مقدمتها الفشل الدراسي، وسوء الخُلق؛ تَماشيًا مع الثقافة العامة التي قررت رفعة هؤلاء ووضاعة غيرهم.

   ولا شك أن أجهزة الإعلام في الدول النامية، لها دور كبير في هذا العبث؛ فمِن خلالها يتم تطبيق تلك المفاهيم الثقافية المزيفة، ولذلك فإن الأنظمة السياسية في الدول النامية لا يفوتها أن تصطنع لنفسها أجهزة إعلامية توائمها وتحقق أغراضها، إضافة إلى استقطابها بعض الإعلاميين مِن ذوي المصالح، إما بالترغيب وإما بالترهيب، وحتى تضمن تلك الأنظمة استمرار موالاة أنصارها؛ فإنها تقوم بتسريب اتفاقيَّاتهم المبرمة بينهم؛ حتى يشعر أولئك أن مصلحتهم باتت في يد النظام الحاكم، وأنه لا مجال للتراجع.  

   وبعض العوام لا يستجيبون إلا لِما يصل إليهم باسمِ الشريعة؛ تحاشيًا للوقوع في أخطاء قد تقودهم إليها ثقافات دخيلة، إلا أنهم يقعون في براثن أنظمتهم السياسية، التي تغزو فكرهم من هذا الجانب، فتنتقي مسائل دينية بعينِها، وتقوم بتفسيرها حسب أهوائهم، وتُلقِي بذلك التفسير إلى بعض صنائعها ممن يروِّجون لأفكارهم باسم الدين من مرتزقة الإعلام، الذين يتأوَّلون ما يروق لهم باعتباره حقيقة راسخة ينبغي التسليم بها، وهم يعلمون تمام العلم أنهم مُغرِضون. 

   وقد استطاعت تلك الأنظمة أن تنشر في دولها النامية أنواعًا غريبةً من الثقافات الهدَّامة؛ أوَّلها: ثقافة الرعب؛ وهو رعب فردي ورعب مجتمعي؛ فأما الرعب الفردي فيعني خوف كل فرد في المجتمع من سياسة القمع الأمني، التي يمارسها النظام الحاكم ضد خصومه ومعارضيه؛ وأما الرعب المجتمعي فهو خوف المجتمع عمومًا من أن يَلقَى مصير هذه الدولة أو تلك، من الدول التي يتخذها النظام الحاكم مثالًا تحذيريًّا لتخويف شعبه، وكأنه يمنُّ عليهم إذْ لم يلاقوا ذلك المصير السيئ، متجاهلًا أن وظيفته هي الحفاظ على أمنهم، والبعد بهم عن ذلك المصير.

   والنوع الثاني هو ثقافة التسويف، التي اكتسبتها الدول النامية من حكامهم، الذين يعِدون بالإصلاح، ثم يستنزفون مقدَّرات دُوَلِهم في مشاريع بعضها وهميٌّ لا وجود له، وبعضها فاشل، وبين الحين والآخر يجدِّدون وعودهم الكاذبة تحت راية التسويف.

   أما النوع الثالث فهو ثقافة التدليس والتشويه؛ التي تنتهجها الأنظمة الحاكمة في الدول النامية، تجاه معارضيها، فبينما كانت تلك الأنظمة بالأمس القريب تمدح أشخاصًا بأعينهم؛ نجدها الآن تكِيل لهم الذَّم، وتُلصِق بهم النقائص، وتتحدث عن رموزهم وأَعلامهم حديثها عن المغمورين غير المعروفين؛ ولا سبب لذلك غير أنهم انشقُّوا على تلك الأنظمة أو واجهوها بمثالبها، أو قالوا كلمة حقٍّ في أمرٍ ما؛ وتذكِّرنا مواقف الأنظمة السياسية هذه بموقف اليهود من عبد الله بن سلام [ت: 43هـ]([1]) رضي الله عنه، حين أسلم، حيث «قال: يا رسول الله؛ إن اليهود قومٌ بُهتٌ، إنْ علموا بإسلامي قبل أن تسألهم بَهَتوني عندك؛ فجاءت اليهود، ودخل عبد الله البيت، فقال رسول الله صلَّى الله عليه وسلَّم: أيُّ رجلٍ فيكم عبد الله بن سلام؟، قالوا أعلَمُنا وابنُ أعلَمِنا، وأخيَرُنا وابن أخيَرِنا؛ فقال رسول الله صلَّى الله عليه وسلَّم: أفرأيتُم إنْ أسلَمَ عبد الله؟!، قالوا: أعاذه الله من ذلك!!، فخرج عبد الله إليهم فقال: أشهد أن لا إله إلا الله، وأشهد أن محمدًا رسول الله؛ فقالوا: شرُّنا وابن شرِّنا؛ ووقعوا فيه»([2]).

   وإذا كان من الواجب على الأنظمة الحاكمة، أن تدرك خطورة الغزو الثقافي الذي يأتيها من الخارج؛ فإن الدول النامية يتم غزوها ثقافيًّا من الداخل؛ من قِبَل أنظمتها الحاكمة، التي لا تستطيع التعايش في ظل المعايير الصحيحة للمجتمعات البشرية، فتضع لنفسها منهجًا خاصًّا يوافق إمكاناتها وتوجُّهاتها، ومِن ثَمَّ تقوم بفرضه على الأفراد والجماعات كثقافةٍ عامة يجب الالتزام بها وعدم الخروج عليها، وهو الأمر الذي يقود تلك الأنظمة نفسها قبل مجتمعاتها إلى عثراتٍ يصعب جبرها.   


  ([1])«الأعلام» للزركلي (4/ 90)، طبعة: دار العلم للملايين، الطبعة الخامسة عشرة 2002م.

  ([2])أخرجه البخاري في صحيحه (4/ 132/ 3329)، تحقيق: محمد زهير بن ناصر الناصر، طبعة: دار طوق النجاة، الطبعة الأولى 1422هـ.

  

حسن الحضري
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2021/09/15



كتابة تعليق لموضوع : أثر الفكر السياسي على المنظومة الثقافية في الدول النامية
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق يعرب العربي ، على غبار في أنف معاوية .رواية وتفسير.(1) - للكاتب مصطفى الهادي : الرائد لا يكذب اهله وهند جهينة الخبر اليقين والخبر ما سوف ترونه لا ماتسمعونه أليكم الخبر الصادم:: ★ الملك سلمان ال سعود ميت منذ اكثر من 3 اشهر )) لغاية الان الخبر عادي ومتوقع ولكن الخبر الذي لن ولن تصدقوه هو :: *** ان الامير محمد بن سلمان ولي العهد ايضا (( ميت )) فلقد توفي مننذ تاريخ 9420022 ماترونه يظهر على الاعلام ليس الامير محمد بن سلمان بل هذا (( شخص يرتدي (( قناع واقعي )) لوجه محمد بن سلمان !!!! مشكلتهم ان المقنع الصامت لا يستطيع ان يخرج بلقاء صحفي او ليلقي خطاب لانه اذا تكلم سيفضحهم الصوت ونبرته .... سؤال لحضراتكم متى اخر مرة رايتم محمد بن سلمان يلقي خطاب او لقاء صحفي ؟!! ... ***والذي يكذب كلامي فليبحث الان عن الخبر على جوجل عن العنوان الاتي: (( شركة يابانيه : جهات سعوديه رسميه طلبت تصنيع اقنعة واقعية للملك سلمان ولبعض الامراء )) لعلمكم ثمن تصنيع القناع الواحد 3600 ودلار حسب ما صرح مدير الشركة المصنعه للاقنعة الخبر نقلته وكالات اعلام عالميه الى رأسهن (( رويترز )) من يكذب كلامي فليكلف نفسه دقيقة واحده ويبحث عن الخبر ولعنة الله على الكاذبين .......

 
علّق يعرب العربي ، على الحلقة الرابعة . مؤامرة عصر الدلو - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : ((( الضربة الالهية القاضية — سريعة وخاطفة—عامة وشاملة - - فوق التوقعات والحسابات واسو من من كل الكوابيس وستاتيهم من حيث لا يحتسبوا وستبهتهم وتاخذهم من مكان قريب فاذا هم يجئرون وقيل بعدآ للقوم الظالمين وكان حقآ علينا ان ننجي المؤمنين ونجعلهم الوارثين ولنمكنن لهم دينهم الذي ارتضاه لهم ونبدلهم من بعد خوفهم أمن يعبدوني لا يشركون بي شيئ اولئك هم الذين ان مكناهم في الارض لم يفسدوا فيها وقالوا للناس حسنى اولئك لنمكنن لهم دينهم الذي ارتضيناه لهم وليظهرنه على الدين كله في مشارق الارض ومغاربها بعز عزيز او ذل ذليل الارض والله بالغ عمره ولكن اكثر الناس لا يعلمون ولسوف تعلمون ( والطارق *وما ادراكوما الطارق * النجم الثاقب ) (سقر *وماادراك ما سقر *لواحة للبشر * عليها تسعة عشر ) ( وامطرنا عليهم بحجارة من (سجيل ) فساء صباح الممطرين ))؟.... (((( وما من قرية ألا نحن مهلكوها قبل يوم القيامة او معذبوا اهلها عذاب شديد* كات ذلك وعدا بالكتاب مسطور🌍 )))))) ( وانتظر يوم تأتي السماء بدخان مبين * يغشئئ الناس هذا عذاب اليم )⏳ ( ومكروا ومكرنا والله خير الماكرين )👎👍👍👍 (سنسترجهم من حيث لا يشعرون وأملي لهم أن كيد متين )🔐🔏📡🔭 (وسيعلمون حين يروا العذاب من اقل جندآ واضعف [[ ناصر ](( ن *والقلم ومايسطرون }...... (( ص والقرأن ذي الذكر) (( فما له من قوة ولا [[ناصر]] (((((((( ولكل نبأ مستقر وسوف تعلمون )))

 
علّق يعرب العربي ، على الحلقة الثانية من بحث : ماهو سر الفراغات في التوراة - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : سا اوجز القول ليسهل الفهم لم اجد تفسير لتلك الفراغات اثناء قرائتي الا ألا بنهاية المقال حينما افصحتي لنا ان علامة النحوم (*****) لها تفسير لومعنى بالكتاب المقدس عندها كشف التشفير والتلغيز نفسه بنفسه وتبينرلي اننا امام شيفرة ملغزة بطريقة (( السهل الممتنع )) وبنقثفس الوقت تحمل معها مفتاحها ظاهرا امامنا علامة النجوم (*****) تعني محذوف ومحذوف تعني ( ممسوح او ممسوخ ) ... خلاصة القول هناك امر ما مخزي ومهين وقعوباليعثهود وحاولوا اخفاء ذكره عبر هذا التلغيز وما هو سوى ( المسخ الالهي الذي حل بهم حينما خالف ( اهل السبت ) امر الله بعدم صيدهم الحيتان بيوم سبتهم فمسخهم اللهولقردة وخنازير

 
علّق يعرب العربي ، على النقطة : . - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : ن والقلم ومايسطرون

 
علّق يعرب العربي ، على النقطة : . - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : العالم الرباني محيي الدين ابن عربي اورد فصل كاملا باحدى مؤلفاته بخصوص اسرار النقطة و الحروف وهذا النوع من العلم يعد علم الخاصة يحتاج مجاهدة لفهمه....

 
علّق يعرب العربي ، على هل تزوج يسوع المسيح من مريم المجدلية . تافهات دخلن التاريخ. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : التاريخ يكتبه المنتصرون كيفما شاؤا .... ولكنهم نسيوا ان للمهزومين رواية اخرى سيكتبها المحققين والباحثين بالتاريخ

 
علّق يعرب العربي ، على حقل الدم ، او حقل الشبيه. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : الحقيقة ان شياطين اليهود جمعوا مكرهم واتفقوا على قتل المسيح عيسى غيلة ( اغتيال ) وهو نايم في داره ولكن الله قلب مكرهم ضدهم فاخبر الله المسيح عيسى وانزل الله الملائكة ومعهم جسد حقيقي كجسد عيسئ وهيئته الا انه ليس فيه روح رغم انوذلكوالجسد له لحم وعطم ودم تماما كجسد عيسى لكنه بلا روح تمامآ كالجسد الذي القاه الله على عرش سليمان فقامت الملائكة بوضعرذلك الجسد بمنام سيدنا عيسي و رفع الله نفس عيسى اليهوكما يتوفئ التنفس حين نومها وقامت الملائكة بتطعير جسد سيدنا عيسي ووضعته في ارض ذات ربوة وقرار ومعين وبعد جاء تليهود واحاطواربدار عيسى ومن ثم دخلوا على ذلكوالجسد المسحىربمنام سيدنا عيسى وباشروه بالطعن من خلف الغطاء المتوسد به بمنامه ونزلت دماء ذلك الجسد الذي لا روح فيه

 
علّق بو حسن ، على السيد كمال الحيدري : الله ديمقراطي والنبي سليمان (ع) ميفتهم (1) . - للكاتب صفاء الهندي : أضحكني الحيدري حين قال أن النملة قالت لنبي الله سليمان عليه السلام " انت ما تفتهم ؟" لا أدري من أي يأتي هذا الرجل بهذه الأفكار؟ تحية للكاتبة على تحليلها الموضوعي

 
علّق أثير الخزاعي ، على غبار في أنف معاوية .رواية وتفسير.(1) - للكاتب مصطفى الهادي : في كامل البهائي ، قال : أن معاوية كان يخطب على المنبر يوم الجمعة فضرط ضرطة عظيمة، فعجب الناس منه ومن وقاحته، فقطع الخطبة وقال: الحمد لله الذي خلق أبداننا، وجعل فيها رياحا، وجعل خروجها للنفس راحة، فربما انفلتت في غير وقتها فلا جناح على من جاء منه ذلك والسلام. فقام إليه صعصعة: وقال: إن الله خلق أبداننا، وجعل فيها رياحا، وجعل خروجها للنفس راحة، ولكن جعل إرسالها في الكنيف راحة، وعلى المنبر بدعة وقباحة، ثم قال: قوموا يا أهل الشام فقد خرئ أميركم فلاصلاة له ولا لكم، ثم توجه إلى المدينة. كامل البهائي عماد الدين الحسن بن علي الطبري، تعريب محمد شعاع فاخر . ص : 866. و الطرائف صفحة 331. و مواقف الشيعة - الأحمدي الميانجي - ج ٣ - الصفحة ٢٥٧.

 
علّق منير حجازي ، على غبار في أنف معاوية .رواية وتفسير.(1) - للكاتب مصطفى الهادي : ينقل المؤرخون أنه لشدة نهم معاوية إلى الأكل وشرهه العجيب في تنويع المطعومات ، تراكمت الشحوم وانتفخ بطنه ، وكبرت عجيزته حتى انه اذا اراد ان يرتقي المنبر يتعاون إثنان من العلوج السود لرفع فردتي دبره ليضعاها على المنبر. وصعد يوما المنبر فعندما القى بجسده الهائل على المنبر (ضرط فأسمع) . يعني سمعه كل من في المجلس . فقال من دون حياء او خجل وعلى الروية : (الحمد لله الذي جعل لنا منافذ تقينا من شر ما في بطوننا). فقال احد المؤرخين : لم ار اكثر استهتارا من معاوية جعل من ضرطته خطبة افتتح بها خطبة صلاة الجمعة.

 
علّق رائد غريب ، على كهوة عزاوي ---- في ذاكرة " البغددة " - للكاتب عبد الجبار نوري : مقال غير حقيقي لان صاحب المقهى هو حسن الصفو واغنية للگهوتك عزاوي بيها المدلل سلمان الي هو ابن حسن الصفو الذي ذهب الى الحرب ولم يرجع

 
علّق موسي علي الميل ، على مقدمة تفسير الميزان للسيد محمد حسين الطباطبائي دراسة تحليلية - للكاتب علي جابر الفتلاوي : مامعني المثلت في القران

 
علّق Silver ، على البارزانيون و القبائل الكردية وتصفيات جسدية الجزء {2} - للكاتب د . جابر سعد الشامي : السلام عليكم دكتور ، ارجوا نشر الجزء الثالث من هذه المقالة فأرجوا نشرها مع التقدير . المقالة ( البارزانيون والقبائل الكردية والتصفيات الجسدية .

 
علّق المسلم التقي ، على وإذا حييتم بتحية: فحيوا بأحسن منها - للكاتب الاب حنا اسكندر : كفن المسيح؟ اليسَ هذا الكفن الّذي قاموا بتأريخه بالكربون المُشِع فوجدوا أنّه يعود إلى ما بين القرنين الثالث والرابع عشر؟ وبالتحديد بين السنتين 1260-1390؟ حُجَج واهية. ثُمّ أنّك تتكلم وكأننا لا نُقِر بأنّ هنالك صلباً حدث, الّذي لا تعرفه يا حنا هو أننا نعتقد بأنّ هنالك صلباً حدث وأنّ المصلوب كانَ على هيئة المسيح عليه السلام لكنّه لم يكن المسيح عليه السلام نفسه, فالمسيح عليه السلام لم يُعَلّق على خشبة.. يعني بالعاميّة يا حنا نحن نقول أنّه حدث صلب وأنّ المصلوب كانَ على هيئة المسيح عليه السلام لكنّه في نفس الوقت لم يكن المسيح عليه السلام نفسه وهذا لأنّ المسيح عليه السلام لم يُصلَب بل رفعه الله وهذه العقيدة ليسَت بجديدة فقد اعتقدها الإبيونيون في القرنِ الأوّل الميلادي مما يعني أنّهم إحتمال أن يكونوا ممن حضروا المسيح عليه السلام ونحن نعلم أنّه كان للأبيونيين انجيلهم الخاص لكنّه ضاع أو يمكن أنّ الكنيسة أتلفته وذلك بعد الإنتصار الّذي أحرزه الشيطان في مجمع نيقية, وقبل أن تقول أنّ الأبيونيين لا يؤمنوا بالولادة العذرية فأنبهك أنّك إن قلتَ هذا فدراستك سطحية وذلك لأنّ الأبيونيين كانوا منقسمين إلى فرقينين: أحدهما يؤمن في الولادة العذرية والآخر ينكر الولادة العذرية, أمّا ما اجتمع عليه الفريقين كانَ الإقرار بنبوة عيسى عليه السلام وإنكار لاهوته وأنّه كان بشراً مثلنا بعثه الله عزّ وجل حتى يدعو الناس إلى الدين الّذي دعا إليه الأنبياء من قبله وهو نفسه ما دعا إليه مُحمّد عليه الصلاة والسلام. وهذه إحدى المغالطات الّتي لاحظتها في كلامك ولن أعلق على كلام أكثر من هذا لانني وبكل صراحة لا أرى أنّ مثل هذا الكلام يستحق التعليق فهذه حيلة لا تنطلي حتى على أطفال المسلمين.

 
علّق المسلم التقي ، على صلب المسيح وقيامته من خلال آيات القرآن الكريم - للكاتب الاب حنا اسكندر : مقال تافه فيهِ العديد من الأكاذيب على الإسلامِ ورسول الله عليه أفضل الصلاة والسلام, هذا المقال أقل ما يُقال عليه أنّه لعب عيال ولا يستند إلى أيِّ شيء غير الكذب والتدليس وبتر النصوص بالإضافة إلى بعض التأليفات من عقل الكاتب, الآب حنا اسكندر.. سأذكر في ردّي هذا أكذوبتين كذبهما هذا الكائن الّذي وبكل جرأة تطاول على رسول الله عليه الصلاة والسلام بلفظ كلّنا نعلم أنّ النصارى لا يستخدمونه إلّا من بابِ الإستهزاء بسيّد الأنبياء عليه أفضل الصلاة والسلام. الكذبة رقم (1): إدّعى هذا الكائن وجود قراءة في سورةِ النجم على النحوِ الآتي "مِنَ الصَلبِ والترائب" بفتحِ الصاد بدل من تشديدها وضمها. الجواب: هذه القراءة غير واردة ولا بأيِّ شكلٍ من الأشكال وليسَت من القراءات العشر المتواترة عن الحبيب المصطفى عليه الصلاة والسلام, فلماذا تكذب يا حنا وتحاول تضليل المسلمين؟ الكذبة رقم (2): يحاول هذا الكائن الإدّعاء أنّ "يدق الصليب" في الحديث الشريف عن رسول الله عليه الصلاة والسلام أنّها تعني "يغرس الصليب ويثبته فيصبح منارة مضيئة للعالم", وهذا نص الحديث الشريف من صحيحِ أبي داود: عن أبي هريرة رضي الله عنه أنّ الرسول عليه أفضل الصلاة والسلام قال: (ليس بيني وبينه نبيٌّ – يعنى عيسَى – وإنَّه نازلٌ ، فإذا رأيتموه فاعرفوه : رجلٌ مربوعٌ ، إلى الحُمرةِ والبياضِ ، بين مُمصَّرتَيْن ، كأنَّ رأسَه يقطُرُ ، وإن لم يُصِبْه بَللٌ ، فيُقاتِلُ النَّاسَ على الإسلامِ ، فيدُقُّ الصَّليبَ ، ويقتُلُ الخنزيرَ ، ويضعُ الجِزيةَ ، ويُهلِكُ اللهُ في زمانِه المِللَ كلَّها ، إلَّا الإسلامَ ، ويُهلِكُ المسيحَ الدَّجَّالَ ، فيمكُثُ في الأرض أربعين سنةً ثمَّ يُتوفَّى فيُصلِّي عليه المسلمون) الجواب على عدّة أوجه: الوجه الأوّل: هذه ركاكة في اللغةِ العربية فالمعلوم أنّ دقُّ الشيء معناه كَسرُهُ, فنقول "يدُّقُ الشيء" أي "يَكسِرُهُ" ولا تأتِ بمعنى "يثبت ويغرس" وهذا الكلام الفارغ الّذي قدّمه هذا النصراني. الوجه الثاني: لو افترضنا صحّة كلامك أنّ "يدقُّ الصليب" معناها "يغرسه ويثبته فيجعله منارة مضيئة للعالم" فهذا يعني أنّ عيسى عليه السلام سينزل ليُقِر بالعقيدة النصرانية والّتي فيها يكون عيسى عليه السلام إلهاً(أي هو الله, استغفر الله العظيم وتعالى الله عن ما تقولون يا نصارى) والمعلوم أنّ دين الإسلام ينكر لاهوت المسيح عليه السلام ولا يُقِر فيه إلّا كنبي بعثه الله عزّ وجل إلى بني إسرائيل يدعوهم إلى عبادة الله وحده, فكيفَ يقاتل المسيح عليه السلام الناس على الإسلام ويُهلِك الله(الّذي هو نفسه المسيح في نظرِ طرحك بما أنّه قادم ليثبت العقيدة النصرانية) كل الملل(بما ضمنها النصرانية الّتي المفروض أنّه جاءَ ليثبتها ويجعلها منارة للعالم) إلّا الإٍسلام الّذي يرفض لاهوته ويناقض أصلَ عقيدته وهي الثالوث والأقانيم والصلب والفداء وغيرها من هذه الخزعبلات الّتي ابتدعها بولس ومن كانَ معه, فالعجب كُل العجب هو أن تقول أنّ عيسى عليه السلام قادم ليُثبّت العقيدة النصرانية وفي نفسِ الوقت يهلكها ولا يُبقِ في زمانه إلّا الإٍسلام الّذي يناقض العقيدة الّتي هو المفروض قادم حتى يثبتها ويغرسها, ما هذا التناقض يا قس؟ طبعاً هذه الأكاذيب انتقيتها وهي على سبيلِ الذكر لا الحصر حتى يتبين للقارئ مدى الكذب والتدليس عند هذا الإنسان, فهذا المقال أقل ما يُقال عليه أنّه تبشيري بحت فهو يكذب ويُدلّس حتى يطعن في الدينِ الإسلامي الحنيف فيجعله نسخة مطابقة للنصرانية ثُمّ يقنعك أن تترك الإسلام وتتجه للنصرانية لأنّه "الإثنين واحد", إذا كنت تريد أن توحد بينَ الناس يا حنا النصراني فلماذا لا تصبح مسلماً ووقتها يذهب هذا الخلاف كلّه؟ طيب لماذا لا تقرّب النصرانية إلى الإسلام بدل من محاولتك لتقريبِ الإسلام إلى النصرانية؟ أعتقد أنّ محاولة تقريب النصرانية إلى الإسلام وتحويل النصارى إلى مسلمين ستكون أسهل بكثير من هذه التفاهات الّتي كتبتها يا حنا, خصوصاً ونحن نعلم أنّ الكتاب الّذي تدّعون أنّه مُقَدّساً مُجمَع على تحريفِهِ بين علماء اللاهوت ومختصي النقدِ النصّي وأنّ هنالك إقحامات حدثت في هذا الكتاب لأسباب عديدة وأنّ هذا الكتاب قد طالته يد التغيير وهنالك أمثلة كثيرة على هذا الموضوع من مثل تحريف الفاصلة اليوحناوية لتدعيم فكر لاهوتي, التحريف في نهاية إنجيل مرقس, مجهولية مؤلف الرسالة إلى العبرانيين, تناقض المخطوطات اليونانية القديمة مع المخطوطات المتأخرة وحقيقة أنّه لا يوجد بين أيدينا مخطوطتين متطابقتين وأنّ المخطوطات الأصلية لكتابات العهدين القديم والجديد مفقودة وما هو بين أيدينا إلّا الآلاف من المخطوطات المتناقضة لدرجة أنني قرأت أنّه لا يوجد فقرتين متطابقتين بين مخطوطتين مختلفتين, يعني نفس الفقرة عندما تقارنها بين أي مخطوطة ومخطوطة ثانية مستحيل أن تجدهم متطابقات وهذا يفتح الباب للتساؤل عن مصداقية نسبة كتابات العهدِ الجديد إلى كُتّابهن مثل الأناجيل الأربعة والّتي المفروض أنّه كتبهن لوقا/يوحنا/متّى/مرقس, في الحقيقة لا يوجد أي إثبات في أنّ كل ما هو موجود في الأناجيل الأربعة اليوم قد كتبه فعلاً كُتّاب الأناجيل الأربعة المنسوبة إليهم هذه الأناجيل وذلك لأنّه كما قلنا المخطوطات الأصلية الّتي خطّها كُتّاب الأناجيل الأربعة(كا هو الحال مع باقي كتابات العهدِ الجديد) ضائعة وكل ما هو عندنا عبارة عن الآلاف من المخطوطات المتناقضة مع بعضها البعض حتى أنّه لا تجد مخطوطتين متطابقتين ولو على مستوى الفقرة الواحدة, فعلى أيِّ أساس نحكم إن كانَ مرقس قد كتبَ في نهاية إنجيله النهاية الطويلة فعلاً كما هو في المخطوطات اللاتينية أم أنّه لم يذكرها وتوقف عند الفقرة الثامنة كما هو في المخطوطات اليونانية القديمة من مثل المخطوطة الفاتيكانية والمخطوطة السينائية؟ وكذلك الحال مع رسالة يوحنا الأولى, على أيِّ شكل كتبَ يوحنا الفاصلة اليوحناوية؟ هل كانَت على شكل الآب والإبن والروح القدس وهؤلاء الثلاثة هم واحد ولّا الماء والدم والروح وهؤلاء الثلاثة على إتّفاق؟ وإن إخترت أحدهما فعلى أيِّ أساس إتّخذت هذا القرار وأنتَ لا تمتلك أي مصدر أساسي تقيس عليه صحّة النصوص؟ لا يوجد مصدر أساسي أو بالعربي "مسطرة" نقيس عليها صحّة النصوص المذكورة في الأناجيل والّتي تتناقض فيها المخطوطات, ولذلك لن نعلم أبداً ما كتبه مؤلفي كتابات العهدِ الجديد فعلاً وسيبقى هذا لغز يحيّر النصارى إلى الأبد.. شفت كيف يا حنا ننقض عقيدتك في فقرة واحدة ونقرب النصارى إلى الإسلام بسهولة وبذلك يُحَل كل هذا الخلاف ونصبح متحابين على دينٍ واحد وهو الإسلام الّذي كانَ عليه عيسى وموسى ومحمّد وباقي الأنبياء صلوات الله وسلامه عليهم جميعاً؟.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : مكتب د عبد الهادي الحكيم
صفحة الكاتب :
  مكتب د عبد الهادي الحكيم


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

 مواقف شديدة الحساسية/٢ "بانوراما" الحشد..

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net