صفحة الكاتب : محمد الرصافي المقداد

أربعين الامام الحسين .. محطّة تجديد العهد
محمد الرصافي المقداد

تقترب ذكرى أربعين الإمام الحسين عليه السلام، فتهفو قلوب مفعمة بالإيمان لها مجددة العهد معه في كربلائه وثورته المباركة التي اعطت زخما فريدا من نوعه في التواصل الرّوحي بين هذا الإمام الفذّ الذي لم يبخل بشيء من أجل الإسلام العظيم، فاستحق أن يكون مُلهَم الثائرين، وقصّاصي أثر الصالحين، عندما يتناهى نظرك إلى هذه الموجات الطوفانية من المحبّين وهي تترادف تباعا بلا انقطاع، من أبعد الأمكنة عن كربلاء إلى أقربها ملبّية، وشاقّة طرقها على الأقدام متأسّية بركب السّبايا، وان كان ذلك لا يُقارن في حقيقة الأمر، ولكنه تعبير تضامني بسيط، يفرح أهل البيت عليهم السلام كمدّ تضامني معهم في مصيبتهم، ويفزع منه أعداء الإسلام المحمدي الأصيل ويرونه نذير شؤم لأنظمتهم الفاسدة.

لقد كان بالإمكان أن يزداد تاريخ الخلفاء - وتسميتهم هكذا مغالطة كبرى وتلك سيرة الحكام في المغالطات- زورا فوق ما حصل فيه من تزوير، لو أن الإمام الحسين عليه السلام رضي بحكم يزيد الطليق، لأُضيف إلى إمامة المفضول مع وجود الفاضل، فصل في جواز إمامة الفاسق على الأمّة، إذا رضي به الأولى بالإمامة، لتكون تلك الحالات الطارئة في الحكم، سلطة عامة تحكم رقاب جميع المسلمين واقعا لا مفرّ منه، ولانقبر كل أمل في أن ينصلح حالنا، من أمّة آمِرة بالمعروف وناهية عن المنكر، إلى أمّة خانعة ذليلة خاضعة مستكينة، يسيطر عليها كل حين فاسق من فسّاقها، ليعبث بمقدّساتها ويستعبد أهلها.

إذا فإن لمسيرة هذا المصلح العظيم من مدينة جده إلى مكة، ثم من مكة إلى العراق دور وغاية، أراد بهما أن يُحدِث رجّة في ضمير أَحياءِ هذه الأمّة، لعلّهم ينهضون من تقاعسهم لأجل دينهم، وهو بنهجه الذي سطّره بجهده وعرقه وعطشه ومعاناته وآلامه وأحزانه ودمه، قد صدق مع ربّه ووفّاه حقّه، قانعا بنتيجة ما سيؤول إليه أمره في هجرته إليه، مِنْ قتْلٍ له ولشباب أهل بيته، وخيرة أصحابه، وسبي لنسائه وفيهم أخته العقيلة زينب، ولابنه المتبقّي الإمام علي زين العابدين عليهم السلام، في سبيل أن تكون حركته الإصلاحية في مُحصّلها ذلك أكثر تأثيرا في القلوب الحيّة،

لقد شكّلت مسيرة الإمام الحسين عليه السلام إلى العراق، بحدّ ذاتها بُعْديْنِ إثنين:

- بعد ذاتيّ نابع من شخص هذا الإمام، في قُدُسِيّتيه، قداسة القرآن، وهو الذي أحصى الله فيه معانيه ومقاصده وأحكامه وآدابه وغيْبه، واحدٌ من إثني عشر إماما من عترة النبي صلى الله عليه وآله وسلم ثقل كتاب الله(1)، وقداسة البيت النبوي الذي خرج من عُقْرِهِ مصلحا، ليتحقّق بها صلاح الأمّة واستفاقتها (إنّ الحسين مصباح هدى وسفينة نجاة الأمّة )(2).

- وبعد آخر وجد نفسه فيه ملبّيا، ما جاءت به رسائل ركبان العراقيين الرّاجين تحرّكه، وقدومه إليهم، فمن التجأ إليه في حال ضيم الإسلام وأهله، لم يكن بوسعه أن يتأخر عن الإستجابة، لقيام الحجة بوجود النّاصرظاهرا، وهو يعلم يقينا أنّ هؤلاء الذين طلبوا مجيئه إليهم سيخذلونه، ومعرفة الإمام الحسين عليه السلام بهذا الأمر من بديهيات علمه، وتهيئة وإعداد آبائه لهذا القرْبان العظيم.

لقد شكّلت ملحمة كربلاء النّادرة في تاريخ الإنسانية، مشهديّة فداء القِيَمِ الإلهية التي جاء بها الإسلام، قد تقاسم فيها مخيّم الإمام الحسين جميع تلك القِيَمِ، هجرة إلى الله تعالى، وثبات على مبادئه، وتضحية بالنفس والنّفيس من أجل دينه، وصبر جميل في مواجهة قضاء الله وقدره، ينصهر فيه جميع أهل المخيّم، قلبا واحدا وإرادة واحدة وراء إمامهم، ملبّين تلبية حق (لبّيك يا حسين)، تلك التلبية التي لا تعني غير أن مقصدها (لبّيك يا محمد بن عبد الله) امتثالا لأمره في مودة أهل بيته ونصرتهم بقوله صلى الله عليه وآله وسلم: (إن ابني هذا يقتل بأرض من أرض العراق فمن أدركه منكم فلينصره) (3)هذه التّلبية التي ظلّت تتردد، كلما قام ثائر عرف حقّ سيد شباب أهل الجنّة عليه السلام، وتوفّرت له فرصة إطلاقها على واقع فاسد يُريد تغييره، وستظلّ كلذلك متوارَثة من جيل لآخر، إلى أن يتحقق العدل الإلهي على يدي صاحب العصر والزمان الإمام المهدي عليه السلام.

  • يرى أتباع أهل بيت النبي صلى الله عليه وآله وسلم، في كربلاء محراب الشهادة ومدرسة الثورة، وهي مستلهم ثوّار الأمّة والإنسانية، من لوحات فدائها ترتوي القلوب بعَبَقِ أريج قرابين الهُدَى، ومن محصَّلِها تتجلّى عِبَرُ كل واحدة منها، منظومة القِيَمِ التي جاء لإحيائها خاتم الأنبياء صلى الله عليه وآله وسلم، كربلاء التي أفجعت أهل البيت عليهم السلام، وأحزنت قلوبهم وقرّحت جفونهم، لم تختلف في شيء من ذلك مع شيعتهم وأتباعهم ومحبيهم، وبُعْدُها الرّوحاني لا يزال متّقدا لهَفًا وحبّا وعشقا، في كلّ قرارة كل نفس كانت مع الإمام الحسين عليه السلام، في مسيرته الفدائية من أجل الإسلام، حتى وإن تباعدت المسافات والأزمنة بينها وبينه.

ويبدو أن الفيلسوف المسلم (روجيه غارودي)(4) قد ذهب بعيدا عن مدرسة كربلاء الإمام الحسين عليه السلام، عندما كتب متسائلا عن البعد الرّوحاني، المفقود في عامة الأمّة الإسلامية بقوله: (ولا بد من معاودة اكتشاف بعده الروحاني، والعشق الالهي، الذي دافع عنه المتصوفون الكبار، من ذي النون إلى ابن عربي، في مواجهة كل المذاهب الشكلية والعبادية الحرفية الجافة، فأركان الإسلام هي روافع هذا الشكل من الحياة، الصلاة للإتحاد بالله، الزكاة للإتحاد مع الناس، الحج للإتحاد مع الأمة، الصوم لأجل استذكار الله والجوعى في آن.)(5)

فكل ما عدّده من أركان عبادية واعتبرها - وهي كذلك لدى عموم المسلمين- جافة خالية من روحانياتها، هي خلاف ذلك تماما في مدرسة كربلاء، مليئة بعمقها اليقيني بالله، وأكثر قربا له في أدائها طوال الأيام الشداد من الحصار، وخاتمتها اليوم العاشر من المحرّم، ولا اعتقد أنه بالإمكان العثور على بعد روحاني أكثر أثرا وعمقا من كربلاء الامام الحسين عليه السلام، والباحث عن هذا التوقّد الروحاني، بقيمته التي أنزلها سيد شباب أهل الجنة عليه السلام، لدى كبار متصوّفة العصور، لن يعثر عليه عندهم وان عثر عليه فنظريا أو جزئيا، أما عمليا وتطبيقيا فلا محيص للباحث من دخول مدرسة كربلاء.

من يمّم وجهه قاصدا طريق الهدى، بما مثّله الأمام الحسين عليه السلام، من مخزون علم محمّدي صاف من كل درَنٍ، وجد فيه نِعْمَ الهادي إلى الله، وربّان سفينة النجاة الوحيدة في ذلك الموقف، فاستشعر أيها العزيز أنك مع الحسين عليه السلام في كربلائه، عش معه هناك كل يوم، وكن بحقّ في حياتك من خير ناصري دينه، وناصري حفيده مولى المؤمنين صاحب الزمان عجل الله فرجه، أقرن توجّهك بتوجّهه، ونيتك بنيّته، ويقينك بيقينه، وأحسن ظنّك بالله كما أحسن هو، فإن في اتّحاد قلوب الموالين مع أوليائهم، رضى لله ورسوله صلى الله عليه وآله وسلم وأئمة أهل بيته عليهم السلام، ومن كربلاء يتميّز أتباع علم الهدى من أتباع أعلام الضلالة، فهي الفارق الذي ميّز به الإمام الحسين الإسلام المحمّدي الأصيل، بمسيرته التصحيحية، من الإسلام السّلطوي الذي لا يرى غضاضة في الباطل وارتكاب المظالم، وبذلك نكون مع الامام الحسين عليه السلام، وبقية أئمة أهل البيت الذين أذهب الله عنهم الرجس وطهرهم تطهيرا. قال تعالى: (ألا إن أولياء الله لا خوف عليهم ولا هم يحزنون* الذين آمنوا وكانوا يتقون* لهم البشري في الحياة الدنيا وفي الآخرة لا تبديل لكلمات الله ذلك هو الفوز العظيم) (6)

المصادر

1 – قال رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم في حديث رواه أكثر الفرق الإسلامية: ( تركت فيكم ما إن تمسكتم بهما لن تضلوا بعدي أبدا كتاب الله وعترتي أهل بيتي، وانهما لن يفترق حتى يردا علي الحوض، فانظروا كيف تخلفوني فيهما) الترمذي ج5ص663 حديث3788 / خصائص النسائي ص41 / سنن الدارمي ج2ص431/ مصنف ابن أبي شيبة ج11 ص452 حديث11725 / السنة لابن أبي عاصم ج 2ص336 ح 754 و628 و630 وحديث 1548-1549 – 1553/ طبقات بن سعد ج2ص194 / مشكل الآثار ج2 ص368/ حلية الاولياء لابي نعيم ج1 ص355 / المعجم الكبير للطبراني ج5 ص153-154 ح4921-4923 وص169-170 ح 4980-4982

2 – عيون الأخبار الشيخ الصّدوق ج 1ص62 / بحار الأنوار المجلسي ج36 ص205 وج91ص184

3 – الإصابة في تمييز الصحابة ابن حجر العسقلاني ج1 ص271/ ترجمة الامام الحسين ابن عساكر ص347/ البداية والنهاية ابن كثير ج8ص199/ أسد الغابة ابن الأثير ترجمة أنس بن الحارث ج 1ص146

4 – روجيه غارودي(1913/2012) فيلسوف فرنسا اسلم أوّلا ثم اتّبع منهج أئمة أهل البيت عليهم السلام

5 – كتاب روجي غارودي (الأصوليات المعاصرة أسبابها ومظاهرها ص96

6 – سورة يونس الآيات 62/ 63/64

  

محمد الرصافي المقداد
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2021/09/14



كتابة تعليق لموضوع : أربعين الامام الحسين .. محطّة تجديد العهد
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق كمال لعرابي ، على روافد وجدانية في قراءة انطباعية (مرايا الرؤى بين ثنايا همّ مٌمتشق) - للكاتب احمد ختاوي : بارك الله فيك وفي عطاك استاذنا الأديب أحمد ختاوي.. ومزيدا من التألق والرقي لحرفك الرائع، المنصف لكل الاجناس الأدبية.

 
علّق ابو سجاد الاسدي بغداد ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : نرحب بكل عشيره الزنكي في ديالى ونتشرف بكم في مضايف الشيخ محمد لطيف الخيون والشيخ العام ليث ابو مؤمل في مدينه الصدر

 
علّق سديم ، على تحليل ونصيحة ( خسارة الفتح في الانتخابات)  - للكاتب اكسير الحكمة : قائمة الفتح صعد ب 2018 بأسم الحشد ومحاربة داعش وكانوا دائما يتهمون خميس الخنجر بأنه داعشي ويدعم الارهاب وبس وصلوا للبرلمان تحالفوا وياه .. وهذا يثبت انهم ناس لأجل السلطة والمناصب ممكن يتنازلون عن مبادئهم وثوابتهم او انهم من البداية كانوا يخدعونا، وهذا الي خلاني ما انتخبهم اضافة لدعوة المرجعية بعدم انتخاب المجرب.

 
علّق لطيف عبد سالم ، على حكايات النصوص الشعرية في كتاب ( من جنى الذائقة ) للكاتب لطيف عبد سالم - للكاتب جمعة عبد الله : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته شكري وامتناني إلى الناقد المبدع الأديب الأستاذ جمعة عبد الله على هذه القراءة الجميلة الواعية، وإلى الزملاء الأفاضل إدارة موقع كتابات في الميزان الأغر المسدد بعونه تعالى.. تحياتي واحترامي لطيف عبد سالم

 
علّق جعفر عبد الكريم الحميدي ، على المرجع الشيخ الوحيد الخراساني يتصدر مسيرة - للكاتب علي الزين : أحسنت أحسنت أحسنت كثيرا.. اخي الكريم.. مهما تكلمت وكتبت في حق أهل البيت عليهم السلام فأنت مقصر.. جزيت عني وعن جميع المؤمنين خيرا. َفي تبيان الحق وإظهار حقهم عليهم السلام فهذا جهاد. يحتاج إلى صبر.. وعد الله -تعالى- عباده الصابرين بالأُجور العظيمة، والكثير من البِشارات، ومن هذه البِشارات التي جاءت في القُرآن الكريم قوله -تعالى- واصفاً أجرهم: (أُولَٰئِكَ عَلَيْهِمْ صَلَوَاتٌ مِّن رَّبِّهِمْ وَرَحْمَةٌ ۖ وَأُولَٰئِكَ هُمُ الْمُهْتَدُونَ.. تحياتى لكم اخي الكريم

 
علّق ابو مديم ، على لماذا حذف اليهود قصة موسى والخضر من التوراة ؟ - للكاتب مصطفى الهادي : السلام عليكم ورحمة الله تعالى وبركاته : ملاحظة صغيرة لو سمحت سنة 600 للميلاد لم يكن قد نزل القرآن الكريم بعد حتى ان الرسول الأكرم صلى الله عليه وآله وسلم لم يكن قد خلق بعد حسب التواريخ حيث ولد عام 632 ميلادي

 
علّق احمد ابو فاطمة ، على هل تزوج يسوع المسيح من مريم المجدلية . تافهات دخلن التاريخ. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : منذ قديم العصور دأب منحرفي اليهود الى عمل شؤوخ في عقائد الناس على مختلف أديانهم لأهداف تتعلق يمصالهم الدنيوية المادية ولديمومة تسيدهم على الشعوب فطعنوا في أصول الأنبياء وفي تحريف كتبهم وتغيير معتقداتهم . فلا شك ولا ريب انهم سيستمرون فيما ذهب اليه أجدادهم . شكرا لجهودكم ووفقتم

 
علّق سعدون الموسى ، على أساتذة البحث الخارج في حوزة النجف الأشرف - للكاتب محمد الحسيني القمي : الله يحفظهم ذخرا للمذهب

 
علّق احمد السعداوي الزنكي ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : كلنا سيوف بيد الشيخ عصام الزنكي ابن عمنا وابن السعديه الزنكيه الاسديه

 
علّق سلام السعداوي الاسدي ، على نَوالُ السَّعْداويُّ بينَ كَيْلِ المَدِيحِ وَكَيْلِ الشَّتائم! - للكاتب زعيم الخيرالله : نحن بيت السعداوي الزنكي الاسدي لايوجد ترابط بيننا مع عشيره السعداوي ال زيرج

 
علّق جعفر عبد الكريم الحميدي ، على المرجعية الشيعية هي صمام الأمان  والطريق لأهل البيت - للكاتب علي الزين : لقد ابتليت الأمه الإسلامية في زماننا َكذلك الا زمنه السابقة بكثير ممن يسعون إلى الإهانة إلى الدين او المذهب. َولاغرابة في الأمر. هنالك في كل زمان حاقدين اَو ناقصين. َوبسبب ماهم فيه من نقص او عداء. يوظفون عقولهم لهدم الدين او المذهب.. لعتقادهمان ذلك سوف يؤدي إلى علو منزلتهم عندالناساوالجمهور.. تارة يجهون سهامهم ضد المراجع وتارة ضد الرموز.. حمى الله هذا الدين من كل معتدي.. أحسنت أيها البطل ابا حسين.. وجعلكم الله ممن تعلم العلم ليدافع او من أجل ان يدافع عن هذا الدين العظيم

 
علّق نداء السمناوي ، على لمحة من حياة الامام الحسن المجتبى عليه السلام - للكاتب محمد السمناوي : سيضل ذكرهم شعاع في طريق الباحثين لمناقبهم احسنت النشر

 
علّق علاء المياحي ، على جريمة قتل الوقت. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : احسنتم سيدتي الفاضلة وبوركت جهودكم ..كنت اتمنى ان اعرفكم واتابعكم ولكن للاسف الان قد علمت وبدأت اقرأ منشوراتكم..دكمتم بصحة وعافية

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على الأنوار - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : {اللَّهُ نُورُ السَّمَاوَاتِ وَالأرْضِ مَثَلُ نُورِهِ كَمِشْكَاةٍ فِيهَا مِصْبَاحٌ الْمِصْبَاحُ فِي زُجَاجَةٍ الزُّجَاجَةُ كَأَنَّهَا كَوْكَبٌ دُرِّيٌّ يُوقَدُ مِنْ شَجَرَةٍ مُبَارَكَةٍ زَيْتُونَةٍ لا شَرْقِيَّةٍ وَلا غَرْبِيَّةٍ يَكَادُ زَيْتُهَا يُضِيءُ وَلَوْ لَمْ تَمْسَسْهُ نَارٌ نُورٌ عَلَى نُورٍ يَهْدِي اللَّهُ لِنُورِهِ مَنْ يَشَاءُ وَيَضْرِبُ اللَّهُ الأمْثَالَ لِلنَّاسِ وَاللَّهُ بِكُلِّ شَيْءٍ عَلِيمٌ } [النور35] . انه الله والنبي والوصي.

 
علّق منير حجازي ، على الحشد الشعبي يعلن بدء عملية كبرى لتجفيف هورة الزهيري آخر معاقل الإرهاب في حزام بغداد : تخريب البيئة وخلق بيئة للتصحر عملية غير انسانية من قبل دولة المفروض بها تمتلك الامكانيات الجوية الكبيرة التي تقوم بتسهيل مهمة اصطياد الارهابيين والقضاء عليهم . يضاف إلى ذلك ما هو دور القوة النهرية التي تتجول في دجلة والفرات والحبانية وغيرها . ما بالكم امعنتم في ارض العراق وموارده تخريبا . سبب انقطاع الامطار هو عدم وجود المناطق الرطبة الموازية التي تغذي الفضاء بالبخار نتيجة لقلة المياه على الأرض . .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : صدى الروضتين
صفحة الكاتب :
  صدى الروضتين


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

 مواقف شديدة الحساسية/٢ "بانوراما" الحشد..

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net