صفحة الكاتب : عبود مزهر الكرخي

الامام الحسين(عليه السلام)...الإنسان/3
عبود مزهر الكرخي

{ .... إِنِّي لَمْ أَخْرُجْ أَشِـراً، وَلا بَطِراً، وَلا مُفْسِداً، وَلا ظَالِماً، وَإِنَّمَا خَرَجْتُ لِطَلَبِ الإِصْلاحِ في أُمَّةِ جَدِّي، أُرِيدُ أنْ آمُرَ بِالمَعْروفِ وَأَنْهَى عَنِ المُنْكَرِ، وَأَسِيرَ بِسيرَةِ جَدِّي وَأَبِي عَلِيِّ بْنِ أَبِي طَالِبٍ، فمن قبلني بقبول الحق فالله أولى بالحق، ومن رد علي هذا أصبر حتى يقضي الله بيني وبين القوم بالحق وهو خير الحاكمين }.
هذا الكلام لأبي عبد الله يتخذ ثلاثة أبعاد مهمة وهي :
أولاً: البعد السياسي (الحركي).
ثانياً: البعد الفقهي.
ثالثاً: البعد العقائدي.
وهذه الأبعاد الثلاثة علينا التأمل بها وبدقة متناهية فيما اورده الأمام الحسين(ع) من عبارات عظيمة، والتي سنحاول معرفة الفهم الحقيقي لكل بعد من هذه الأبعاد الثلاثة.
أولاً : البعد الحركي
ولو نأتي ما البطر ومعناها " تبطَّرَ يتبطّر، تبطّرًا، فهو متبطِّر • تبطَّرَ الغنيُّ: بطِر، استخفّ النّعمة وكفر بها ولم يشكر ربّه عليها "أمر ديننا بشكر الله وعدم التبطر على نعمه".
وعموماً فأن البطر هو : 1 ـ وقع في الكبرياء عند حلول النعمة. 2-النعمة: كفرها، لم يشكرها.
والآشر هو المرح وشدته(1).
ومن هنا استهل كتابه هذا في وصيته الى أخيه محمد بن الحنفية ان خروجه الشريف ليس من واقع التغطرس والتكبر والرياء والسمعة، فالأشر هو المرح كما ذكرنا سابقاً، والبطر هو الكبرياء والزهو بالنفس، بل كان خروجه والبعد الحركي هو خالص لوجه الله سبحانه وتعالى والتي تأتي سوف تكون لغرض محاربة الفساد والإصلاح. ولهذا هو كان يؤكد في كلماته تلك النوايا الصادقة التي خرج من اجلها وليعطي درس مهم للمؤمن في ان يحقق الإخلاص لله تعالى في كل افعاله التي يؤديها ولهذا فكما ورد عَنِ الرِّضَا عَنْ آبَائِهِ (ع( قَالَ: كَانَ الصَّادِقُ (ع) يَقُولُ: إِذَا خَرَجَ إِلَى الصَّلَاةِ اللَّهُمَّ إِنِّي أَسْأَلُكَ بِحَقِّ السَّائِلِينَ لَكَ وَ بِحَقِّ مَخْرَجِي هَذَا فَإِنِّي لَمْ أَخْرُجْ أَشَراً وَ لَا بَطَراً وَ لَا رِئَاءً وَ لَا سُمْعَةً وَ لَكِنْ خَرَجْتُ ابْتِغَاءَ رِضْوَانِكَ وَ اجْتِنَابَ سَخَطِكَ فَعَافِنِي بِعَافِيَتِكَ مِنَ النَّارِ)(2).
ولهذا يجب على الذات المؤمنة ان تحتاج الإخلاص في النفس وكل نهضة يتصدى ويقوم بها وعلى مستوى الأمة والمجتمع ضرورة الأخبار والأعلام عن هذه النهضة أو الحركة التي يقوم بها، ولهذا كان الإعلان الأمام الحسين(ع) بعدم خروجه أشراً ولا بطراً وهو يسير على هدى القرآن الكريم لأن الأمام(ع) هو القرآن الناطق في الأرض ويسير على هداه حيث يذكر في محكم كتابه { وَلَا تَكُونُوا كَالَّذِينَ خَرَجُوا مِنْ دِيَارِهِمْ بَطَرًا وَرِئَاءَ النَّاسِ وَيَصُدُّونَ عَنْ سَبِيلِ اللهِ وَاللهُ بِمَا يَعْمَلُونَ مُحِيطٌ }(3)، وهو بذلك يجعل القرآن المرجعية والدستور له في كل ما يقوم به.
والملاحظ أن ما يثبت صدقية أبي عبد الله وهو أمام معصوم وصادق ومفترض الطاعة لأنه حجة الله على الأرض، وبالتالي لم يطلب التسليم له، ولكن خطابه هذا هو حجة على الناس وعامة المسلمين ليضع لهم بعد ذلك الحق بقوله في كلام أخر ليقول {... فمن قبلني بقبول الحق فالله أولى بالحق }(4)ليثبت صدق ما قاله وما يقوم به، ليجعل أن مدار القبول لتحركه هو مدار إلهي، وليجعل راية الحق هي الراية التي رفعها في نهضته، ولأن عرفتم الحق حتماً ستعرفون أهله الذين يرفعون بيارق هو ومعسكر الحسين الذين معه، وكيف لا يرفع الحق وأبيه أمير المؤمنين الذي يدور الحق معه أينما دار كما ذكر ذلك جده رسول الله(ص) في أبيه.
وهذا الوثوق في النهضة الإصلاحية لايقوم بها إلا المخلصين من أهل التحرك، أما كل الأدعياء والأفاقين والمرائين فهذا المقياس يغيب عنهم بل هم لا يفكرون ويمتنعون بالتفكير والسير على أسس ربانية واضحة. وهذا ما نلاحظه بصورة جلية في أفعال بنو أمية الذين كانوا يخفون كل مقاييس الشرك عندهم كي لا يقوم الناس بمحاسبتهم وتقييمهم وفق هذا المقياس، ولهذا ففي الكافي، عن أبي عبد الله (عليه السلام) قال: { إن بني أمية أطلقوا للناس تعليم الايمان ولم يطلقوا تعليم الشرك لكي إذا حملوهم عليه لم يعرفوه }(5).
قال والد شيخنا البهائي قدس ‌سره : قيل : " في معناه أن المراد أطلقوهم ولم يكلفوهم تعليم الإيمان، وجعلوهم فارغين من ذلك لأنهم لو حملوهم وكلفوهم تعليم الإيمان لما عرفوه، وذلك إنما هو أهل البيت عليهم ‌السلام وهم أعداء أهل البيت، فكيف يكلفون الناس تعليم شيء يكون سببا لزوال دولتهم وحكمهم وزيادتهم بخلاف الشرك، ولا يخفى بعده، بل الظاهر أن المراد أنهم لم يعلموهم ما يخرجهم من الإسلام من إنكار نص النبي والخروج على أمير المؤمنين عليه‌ السلام وسبه وإظهار عداوة النبي وأهل بيته وغير ذلك، لئلا يأبوا عنها إذا حملوهم عليها، ولم يعرفوا أنها شرك وكفر.
وبعبارة أخرى يعني أنهم لحرصهم على إطاعة الناس إياهم اقتصروا لهم على تعريف الإيمان ولا يعرفوهم معنى الشرك لكي إذا حملوهم على إطاعتهم إياهم لم يعرفوا أنها من الشرك فإنهم إذا عرفوا أن إطاعتهم شرك لم يطيعوهم "(6).
وفي الامر الثالث الفساد ولغوياً الفساد في معاجم اللغة " الفسادُ: نقيض الصلاح، فَسَدَ يَفْسُدُ ويَفْسِدُ وفَسُدَ فَساداً وفُسُوداً، فهو فاسدٌ وفَسِيدٌ فيهما، ولا يقال انْفَسَد وأَفْسَدْتُه"(7)، والتي نفاه الامام الحسين(ع) هو أنه لم يخرج للفساد(وهو نقيض الإصلاح)والمعنى واضح فلم يرد إفساد في المجتمع وفي الأمة المحمدية، بل كان يريد الإصلاح، لاكما يصوره بعض الكتاب والفقهاء من وعاظ السلاطين أنه خرج لطلب الحكم وأنه خرج على خليفة على خليفة زمانه والذي هو الفاسق وشارب الخمر وقاتل النفس المحترمة يزيد(عليه لعائن الله).
وينتقل إلى الأمر الرابع صفة الظلم والاعتداء على الحرمات وعلى الأخرين، وهذا الكلام واضح من المعنى والظلم في تفسريه هو " وَضْعُ الشَّيْءِ في غَيْرِ مَوْضِعِهِ، وَأَصْلُ الظُّلْمِ الجَوْرُ ومُجاوَزَةُ الحَدِّ "(8).
فالإمام الحسين(ع) يريد من هذا البعد الحركي في الصفات الأربعة ان ينفي خروجه من أجل تلك الصفات الأربعة بل هو خرج لطلب الإصلاح ووحدة الأمة، لئلا أحد يقول أنه خرج من أجل تفرقة الأمة، بل ليقول بعدها { إِنَّما خَرَجْتُ لِطَلَبِ الإِصْلاحِ }ومن هنا تم حصر خروجه في (الإصلاح) وهو ضد الفساد والظلم وهذا أنه يمثل أعلانا بأن هناك فساد في المجتمع وفي أمة الإسلام ولذلك كان على أبي عبد الله وهو امام الزمان وحجة الله في أرضه الخروج للإصلاح في أمه جده مما قام به من الطلقاء من بنو أمية ومن معهم من فساد وظلم في الأمة المحمدية وليكون هو المصلح الذي كلف بهذا الأمة الإلهية من أجل أعادة الدين الإسلامي إلى طريقه الصحيح بعد ما قام به من الظلمة والطغاة من الشجرة الملعونة من بنو أمية وليقرن بقوله على حاكم مثل يزيد الإمام الحسين ويقول: " إنا لله وإنا إليه راجعون وعلى الإسلام السلام إذ قد ابتليت الأمة براع مثل يزيد "(9).
والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته.
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
المصادر :
1 ـ معجم اللغة العربية المعاصرة.
2 ـ أمالي الطوسيّ ج 1 ص 381. بحار الأنوار / 81، الحديث وعلومه. الشيخ محمّد باقر بن محمّد تقي المجلسي، باب ) * ( صلاة التحية والدعاء عند الخروج إلى الصلاة ، وعند ) » * « ( دخول المسجد ، وعند الخروج منه ) » * ص 19.
3 ـ [ الأَنْفال : 47 ].
4 ـ العوالم ، الإمام الحسين (ع) - الشيخ عبد الله البحراني - الصفحة ١٧٩. منشورات المكتبة الشيعية.
راجع بحار الأنوار 4 / 329.
5 ـ شرح أصول الكافي - مولي محمد صالح المازندراني - ج ١٠ - الصفحة ١٣٤.
6 ـ منشورات المكتبة الشيعية. مرآة العقول في شرح أخبار آل الرسول المؤلف : العلامة المجلسي ، الجزء : 11 صفحة : 234.
7 ـ معجم لسان العرب لابن منظور مادة(فساد).
8 ـ المصدر نفسه مادة (ظلم).
9 ـ راجع كتاب الفتوح لابن أعثم ج 5 ص 17، ومقتل الحسين للخوارزمي ج 1 ص 184 والموسوعة ص 285. كربلاء ، الثورة والمأساة - أحمد حسين يعقوب - الصفحة ١٤٩، منشورات المكتبة الشيعية. اللّهوف، ص24.

  

عبود مزهر الكرخي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2021/08/25



كتابة تعليق لموضوع : الامام الحسين(عليه السلام)...الإنسان/3
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق كمال لعرابي ، على روافد وجدانية في قراءة انطباعية (مرايا الرؤى بين ثنايا همّ مٌمتشق) - للكاتب احمد ختاوي : بارك الله فيك وفي عطاك استاذنا الأديب أحمد ختاوي.. ومزيدا من التألق والرقي لحرفك الرائع، المنصف لكل الاجناس الأدبية.

 
علّق ابو سجاد الاسدي بغداد ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : نرحب بكل عشيره الزنكي في ديالى ونتشرف بكم في مضايف الشيخ محمد لطيف الخيون والشيخ العام ليث ابو مؤمل في مدينه الصدر

 
علّق سديم ، على تحليل ونصيحة ( خسارة الفتح في الانتخابات)  - للكاتب اكسير الحكمة : قائمة الفتح صعد ب 2018 بأسم الحشد ومحاربة داعش وكانوا دائما يتهمون خميس الخنجر بأنه داعشي ويدعم الارهاب وبس وصلوا للبرلمان تحالفوا وياه .. وهذا يثبت انهم ناس لأجل السلطة والمناصب ممكن يتنازلون عن مبادئهم وثوابتهم او انهم من البداية كانوا يخدعونا، وهذا الي خلاني ما انتخبهم اضافة لدعوة المرجعية بعدم انتخاب المجرب.

 
علّق لطيف عبد سالم ، على حكايات النصوص الشعرية في كتاب ( من جنى الذائقة ) للكاتب لطيف عبد سالم - للكاتب جمعة عبد الله : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته شكري وامتناني إلى الناقد المبدع الأديب الأستاذ جمعة عبد الله على هذه القراءة الجميلة الواعية، وإلى الزملاء الأفاضل إدارة موقع كتابات في الميزان الأغر المسدد بعونه تعالى.. تحياتي واحترامي لطيف عبد سالم

 
علّق جعفر عبد الكريم الحميدي ، على المرجع الشيخ الوحيد الخراساني يتصدر مسيرة - للكاتب علي الزين : أحسنت أحسنت أحسنت كثيرا.. اخي الكريم.. مهما تكلمت وكتبت في حق أهل البيت عليهم السلام فأنت مقصر.. جزيت عني وعن جميع المؤمنين خيرا. َفي تبيان الحق وإظهار حقهم عليهم السلام فهذا جهاد. يحتاج إلى صبر.. وعد الله -تعالى- عباده الصابرين بالأُجور العظيمة، والكثير من البِشارات، ومن هذه البِشارات التي جاءت في القُرآن الكريم قوله -تعالى- واصفاً أجرهم: (أُولَٰئِكَ عَلَيْهِمْ صَلَوَاتٌ مِّن رَّبِّهِمْ وَرَحْمَةٌ ۖ وَأُولَٰئِكَ هُمُ الْمُهْتَدُونَ.. تحياتى لكم اخي الكريم

 
علّق ابو مديم ، على لماذا حذف اليهود قصة موسى والخضر من التوراة ؟ - للكاتب مصطفى الهادي : السلام عليكم ورحمة الله تعالى وبركاته : ملاحظة صغيرة لو سمحت سنة 600 للميلاد لم يكن قد نزل القرآن الكريم بعد حتى ان الرسول الأكرم صلى الله عليه وآله وسلم لم يكن قد خلق بعد حسب التواريخ حيث ولد عام 632 ميلادي

 
علّق احمد ابو فاطمة ، على هل تزوج يسوع المسيح من مريم المجدلية . تافهات دخلن التاريخ. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : منذ قديم العصور دأب منحرفي اليهود الى عمل شؤوخ في عقائد الناس على مختلف أديانهم لأهداف تتعلق يمصالهم الدنيوية المادية ولديمومة تسيدهم على الشعوب فطعنوا في أصول الأنبياء وفي تحريف كتبهم وتغيير معتقداتهم . فلا شك ولا ريب انهم سيستمرون فيما ذهب اليه أجدادهم . شكرا لجهودكم ووفقتم

 
علّق سعدون الموسى ، على أساتذة البحث الخارج في حوزة النجف الأشرف - للكاتب محمد الحسيني القمي : الله يحفظهم ذخرا للمذهب

 
علّق احمد السعداوي الزنكي ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : كلنا سيوف بيد الشيخ عصام الزنكي ابن عمنا وابن السعديه الزنكيه الاسديه

 
علّق سلام السعداوي الاسدي ، على نَوالُ السَّعْداويُّ بينَ كَيْلِ المَدِيحِ وَكَيْلِ الشَّتائم! - للكاتب زعيم الخيرالله : نحن بيت السعداوي الزنكي الاسدي لايوجد ترابط بيننا مع عشيره السعداوي ال زيرج

 
علّق جعفر عبد الكريم الحميدي ، على المرجعية الشيعية هي صمام الأمان  والطريق لأهل البيت - للكاتب علي الزين : لقد ابتليت الأمه الإسلامية في زماننا َكذلك الا زمنه السابقة بكثير ممن يسعون إلى الإهانة إلى الدين او المذهب. َولاغرابة في الأمر. هنالك في كل زمان حاقدين اَو ناقصين. َوبسبب ماهم فيه من نقص او عداء. يوظفون عقولهم لهدم الدين او المذهب.. لعتقادهمان ذلك سوف يؤدي إلى علو منزلتهم عندالناساوالجمهور.. تارة يجهون سهامهم ضد المراجع وتارة ضد الرموز.. حمى الله هذا الدين من كل معتدي.. أحسنت أيها البطل ابا حسين.. وجعلكم الله ممن تعلم العلم ليدافع او من أجل ان يدافع عن هذا الدين العظيم

 
علّق نداء السمناوي ، على لمحة من حياة الامام الحسن المجتبى عليه السلام - للكاتب محمد السمناوي : سيضل ذكرهم شعاع في طريق الباحثين لمناقبهم احسنت النشر

 
علّق علاء المياحي ، على جريمة قتل الوقت. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : احسنتم سيدتي الفاضلة وبوركت جهودكم ..كنت اتمنى ان اعرفكم واتابعكم ولكن للاسف الان قد علمت وبدأت اقرأ منشوراتكم..دكمتم بصحة وعافية

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على الأنوار - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : {اللَّهُ نُورُ السَّمَاوَاتِ وَالأرْضِ مَثَلُ نُورِهِ كَمِشْكَاةٍ فِيهَا مِصْبَاحٌ الْمِصْبَاحُ فِي زُجَاجَةٍ الزُّجَاجَةُ كَأَنَّهَا كَوْكَبٌ دُرِّيٌّ يُوقَدُ مِنْ شَجَرَةٍ مُبَارَكَةٍ زَيْتُونَةٍ لا شَرْقِيَّةٍ وَلا غَرْبِيَّةٍ يَكَادُ زَيْتُهَا يُضِيءُ وَلَوْ لَمْ تَمْسَسْهُ نَارٌ نُورٌ عَلَى نُورٍ يَهْدِي اللَّهُ لِنُورِهِ مَنْ يَشَاءُ وَيَضْرِبُ اللَّهُ الأمْثَالَ لِلنَّاسِ وَاللَّهُ بِكُلِّ شَيْءٍ عَلِيمٌ } [النور35] . انه الله والنبي والوصي.

 
علّق منير حجازي ، على الحشد الشعبي يعلن بدء عملية كبرى لتجفيف هورة الزهيري آخر معاقل الإرهاب في حزام بغداد : تخريب البيئة وخلق بيئة للتصحر عملية غير انسانية من قبل دولة المفروض بها تمتلك الامكانيات الجوية الكبيرة التي تقوم بتسهيل مهمة اصطياد الارهابيين والقضاء عليهم . يضاف إلى ذلك ما هو دور القوة النهرية التي تتجول في دجلة والفرات والحبانية وغيرها . ما بالكم امعنتم في ارض العراق وموارده تخريبا . سبب انقطاع الامطار هو عدم وجود المناطق الرطبة الموازية التي تغذي الفضاء بالبخار نتيجة لقلة المياه على الأرض . .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : حيدر شامان الصافي
صفحة الكاتب :
  حيدر شامان الصافي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

 مواقف شديدة الحساسية/٢ "بانوراما" الحشد..

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net