صفحة الكاتب : جسام محمد السعيدي

كربلاء... تاريخ النشوء وأصل التسمية التقسيم الإداري لكربلاء حالياً
جسام محمد السعيدي

1-  قضاء المركز: ومركزه مدينة كربلاء المقدسة الحالية، وتتبعه ناحية الحر حيث تضمّ مرقد الحر الشهيد، والعديد من القرى المقامة قرب منطقة النهرين المندثرة، وناحية الحسينية التي يتبع لها العديد من المناطق التأريخية، وتقع على ضفاف نهر الحسينية.
2-  قضاء الهندية: ومركزه مدينة الهندية(طويريج سابقاً) ويشطرها نهر الهندية إلى قسمين، والقسم الأبعد عن كربلاء يشطره نهر بني حسن إلى شطرين أيضاً، وتتبع للقضاء ناحية الخيرات وناحية الجدول الغربي.
3-  قضاء عين التمر: ومركزه مدينة شفاثا التأريخية(التي سُمّيت للتخفيف شفاثة)، ولكن أخذ القضاء اسم مدينة عين التمر واستبدل اسم (شفاثا) به في زمن حديث نسبياً؛ ربما لأن عين التمر كانت أكثر شهرة؛ كونها كانت أكبر مدن المحافظة لمدة طويلة، وهي مدينة تأريخية قديمة كانت في منطقة قصر الأخيضر الحالية، وهو أحد معالمها(1)، وكلا المدينتين كان سكانها يدينون باليهودية ثم المسيحية ثم الإسلام، حسب شيوع هذه الأديان في كل عصر، ويتبع للقضاء حالياً بعض القرى، ومنها قرى تأريخية قديمة، وكانت تتبع له ناحية الرحالية وناحية النخيب قبل فصلهما - مع توابعهما من القرى - عن المحافظة من قبل اللانظام الديكتاتوري البائد، وإلحاقهما بمحافظة الأنبار في العقدين الأخيرين من القرن العشرين.

مدينة كربلاء المقدسة حالياً
تقسم مدينة كربلاء المقدسة من حيث العمران(2) إلى الأقسام التالية:
1-   القسم المركزي أو وسط المدينة أو المدينة القديمة
 وهي كربلاء القديمة، والتي أقيمت على أنقاض كربلا العريقة في القدم والشهيرة في التأريخ، وأزقتها ضيِّقة وملتوية وغير قابلة لحركة الوسائط النقلية الكبيرة وغيرها، عدا الدراجات بنوعيها، الهوائية والنارية، والسيارات الكهربائية الصغيرة.
يتكون هذا القسم من محلات متعددة، سكنية وتتخلله الأسواق أو المحال التجارية المتفرقة، وهو الذي كان سور المدينة يحيطه قبل تهديم جزء منه في عام(1285هـ أو عام1286هـ)، لتوسعة المدينة بقسمها الجديد، وهذه الأطراف أو المحلات(3) هي:
•  الطرف الأول - باب النجف: ويسمى أحياناً باب المشهد أو باب طويريج، وذلك نسبة إلى الطريق الذي كان يسلكه المسافر إلى النجف الأشرف عن طريق مدينة طويريج (الهندية)، وموقع باب السور كان نهاية سوق الصفارين الذي هُدِّم من قبل الحكومة الديكتاتورية في عملياتها الانتقامية ضد كربلاء بدعوى أعمال توسعة ساحة بين الحرمين. 
•  الطرف الثاني - باب الخان: وسُمّي بذلك نسبة لوجود ثلاثة خانات كبيرة محاذية لباب السور الذي كان موقعه في هذا الطرف في نهاية شارع الفرات (العلقمي) الحالي. 
•  الطرف الثالث - باب العلوة ( باب بغداد): وعُرف بهذا الاسم نسبة لوجود (علاوي) – جمع علوة: وهي مكان بيع الحبوب و(المخضرات) بالجملة - وهي تقع على طريق بغداد، وموقع باب السور لهذا الطرف كان في نهاية سوق النجارين. 
•  الطرف الرابع - عُرف بـ(الجاجين) أو (السلالمة): الجاجين محرفة من كلمة (دكاكين)، وهو الطرف الذي سكنته عشيرة السلالمة فاشتهر بها، وموقع باب السور في هذا الطرف كان في زقاق (الوزون). 
•  الطرف الخامس - باب الطاق: سُمي بذلك نسبة لوجود الطاق المنسوب للسيد ابراهيم الزعفراني أحد رجالات كربلاء في واقعة المناخور سنة(1241هـ)، وموقع باب السور كان يقع في نهاية زقاق بني سعد. 
•  الطرف السادس - باب المخيم: سُمي بذلك نسبة لقربه من مقام المخيم الحسيني، وموقع الباب كان في نهاية سوق القبلة الذي هُدِّم في أعمال توسعة شارع الإمام الحسين((ع)) في السبعينيات أو أوائل الثمانينيات من القرن العشرين الميلادي، وأصبح السوق مع الفنادق والدور الملحقة به واقعة في المسار الشرقي من الشارع المذكور، وفي حديقة مجمع صحيّات باب القبلة الذي أنشأته الأمانة العامة للعتبة الحسينية المقدسة في أوائل شعبان(1427هـ الموافق لعام 2005م).
كانت مدينة كربلاء المقدسة قبل سنة 1217هـ - السنة التي بُني فيها آخر أسوارها الثلاثة بعد تصدي العالم الفاضل السيد علي الطباطبائي للمشروع والذي كان ضمّنه ست بوابات -، تحتوي على ثلاثة أطراف (محلات)، يعرف الأول منها بمحلة آل فائز، والثاني بمحلة آل زحيك، والثالث بمحلة آل عيسى، نسبة للعشائر العلوية الذين سكنوها من قبل.
 وقبل تلك السنة وفي عام(1216هـ)، حصلت ضد المدينة غارة الوهابيين الجبناء الذين عاثوا في العتبتين المقدستين خصوصاً وفي المدينة عموماً تدميراً وقتلاً للنساء والأطفال والشيوخ والمرضى، مستغلين ذهاب رجالها في زيارة الغدير في النجف الأشرف، مما استدعى بناء السور للمرة الثالثة، والذي كان قد تهدّم مسبقاً بسبب الزمن قبل تلك الغارة، فاستبدلت أسماء تلك الأطراف بالمحلات أعلاه التي تقع مقابل كل بوابة(4).
وفي هذا القسم من المدينة بيوت قديمة منها التراثي ومنها غير ذلك، وهي بمساحات صغيرة، وقد هدم جزء منها في الربع الأخير من القرن العشرين الميلادي، لاستبدالها ببيوت حديثة، وهدم قسم كبير منها في تسعينيات القرن لعشرين الميلادي وأوائل القرن الحادي والعشرين، وخاصة السنة التي تلت سقوط الديكتاتورية في(9/4/2003م) منها، حيث تحولت مساحات منها إلى منازل حديثة أو فنادق راقية بعدة طبقات قد تصل إلى العشرة، لاستيعاب حركة السياحة الدينية التي تنامت نوعاً وكمّاً، رغم أن هذا الهدم لم يكن وفق الضوابط الحكومية أحياناً، فقد يُهدم بناء تراثي أو أثري، كما في هدم طاق الزعفران وإعادة بنائه بنفس التصميم وربما بنفس الطابوق القديم، ولكن بعد بناء عمارة حديثة فوقه، مما أفقده طابعه الأثري التأريخي، كما أن طرز البنايات البديلة لم تخضع إلا لرغبات ملاكها، دون رقابة حكومية؛ بسبب ضعف الحكومة حينها، والفراغ والفساد الإداريين، الأمر الذي حول بعض تلك البنايات إلى أجسام غريبة عن جسد المدينة القديمة.
2-   كربلاء الجديدة
 هي محلة العباسية بقسميها، الشرقي والغربي، والتي يفصلهما شارع العباس(ع)، وهكذا أصبحت العباسية المحلة أو الطرف السابع للمدينة القديمة، وقد تم إحداث هذا الجزء بواسطة الوالي العثماني مدحت باشا بعد تهديم جزء من السور في جنوب المدينة من جهة طرف باب النجف، في الـتأريخ المذكور آنفاً(5)، شوارع هذا الجزء متعامدة بعضها على بعض وقابلة لمرور السيارات، ومبانيها كانت على النمط الذي كان في بداية القرن التاسع عشر، حيث بُنيت بعد عام(1300هـ)، وهي مختلفة بذلك عن بناء القسم الأول، ولكن معظمها تهدم بسبب المياه الجوفية(6)، وأبدل بمنازل وبنايات متناسبة مع طُرز أواسط القرن العشرين الميلادي، والكثير منها هُدم أيضاً وتم تحويله، أما إلى منزل أو بناية حديثة أو فندقٍ راقٍ، ومعظم الأخيرة مبنية وفق طرز أواخر القرن العشرين أو العقد الأول من القرن الحادي والعشرين الميلادي.
3-   أحياء كربلاء الحديثة (ضواحي كربلاء)
هذه الأحياء التي تـُشكل مساحتها حتى مطلع عام(2011م) ثلاثة أرباع مدينة كربلاء المقدسة، قد أُنشئت وفق طُرز حديثة في التخطيط العمراني لشوارعها، وبما يلائم تصاميم أواسط القرن العشرين الميلادي - تأريخ إنشاء أولها - وما تلاها من تخطيطات تلائم العقود التالية.
 أما التصميم المعماري لمنازلها فهو يلائم كل فترة زمنية أُنشئت فيها منذ الفترة التي أُنشئ أول أحياؤها عدا جزء من دورها، مما أُنشئ منذ عام(1990م) وحتى أوائل العقد الثاني من الألفية الثالثة، والتي أُنشئت بمواد بسيطة، وبتصاميم عشوائية غير علمية، وبواجهات غير جميلة؛ وذلك لأن أصحابها من الفقراء ممن لا يملكون تنفيذ دورٍ نظامية.
 وبسبب الفراغ الإداري الذي خلّفه الاحتلال بعد(9/4/2003م)، وضعف الحكومات المحلية التي أعقبته، وغياب البدائل السكنية التي تقدمها لأصحاب هذه المنازل، فقد أنشؤوا دورهم في أماكن غير قانونية في تلك الأحياء، لعدم قدرتهم على شراء قطع أراضي نظامية، فاتخذوا الساحات العامة وقطع الأراضي التي خـُصصت للبنايات الخدمية الحكومية من مدارس ومستوصفات وغيرها، اتخذوها موقعاً لمنازلهم، فيما عُرف لاحقاً بدور التجاوز، وأُنشئت أيضاً في ذلك الوقت تجمعات سكنية كاملة خارج التخطيط الحضري لكربلاء تضمّ تلك الدور، وعُرفت بأحياء التجاوز!!.
 وبعض الأحياء اللانظامية الحديثة اكتمل بناء دورها، بينما اكتمل البعض الآخر تصميمه فقط، وبُني جزء من دوره أو معظمها غيرُ مبني، لكن الأغلب من مساحات تلك الأحياء عموماً مُفتقد لخدمات الصرف الصحي، وتصريف مياه الأمطار، والتبليط، والأرصفة، والهاتف، والبعض منها مُفتقد لخدمات المياه الصحية والكهرباء أيضاً.. ومعظم أسباب ذك منشؤه إهمال الحكومة الديكتاتورية البائدة للعراق عموماً، وللمدن المقدسة خصوصاً - كون أن معظم هذه الأحياء صُمّمت في عهدها -، كما أنها إن وفرت الخدمات المذكورة فإن نسبتها كانت قليلة بشكل يجعل وجودها - نسبة لمساحة تلك الأحياء - بمثابة العدم، فربما لم تتجاوز تلك النسبة(5%) من مساحة تلك الأحياء لجميع الخدمات، ولكنها وفرت شبكة الكهرباء بشكل أوسع لجميع الأحياء، والماء لمعظمها، وإن كان قد شهِد وما زال نقصاً في بعض المناطق بسبب البناء غير المرخص، أو ربما التصميم غير المتناسب لمنظومة تصفية الماء مع حجم الاستهلاك له، خاصة وأن المدينة تشهد سنوياً زيادة في السكان؛ بسبب الهجرة إليها من باقي المحافظات، فضلاً أنها تستقبل سنوياً عشرات الملايين من الزائرين، وقد بلغوا أكثر من(55 مليون زائر عام 2010م).
 وبصورة عامة كانت تلك الخدمتان لا تتم بنفس السرعة التي يقوم المواطنون بإنشاء دورهم في تلك الأحياء وسكنهم فيها، وتزايد هذا الأمر منذ حلول تسعينيات القرن العشرين وحتى سقوط الديكتاتورية، وأصبحت باقي الخدمات في هذين العقدين - رغم ندرتها قبلها - نسياً منسياً.
وقد تم توريث عقود الإهمال تلك للحكومات التالية، ومجالسها النيابة المركزية والمحلية، التي جاءت بها صناديق الاقتراع، فرغم وطنية وإخلاص الكثير من أفرادها، فإن طريق الإصلاح يواجه عقبات كثيرة، منها حجم المهمة الكبير والمتزايد قياساً بعمر وخبرة تلك الحكومات ومجالسها، وعدم كفاءة بعض أفرادها، والفساد الإداري والمالي الذي هو إحدى تركات اللانظام البائد، والذي تزايد بسبب سوء تصرف الحاكم الأميركي خلال السنة الواحدة التي حكم بها البلاد، وأهدر مليارات الدولارات خلالها عن عمدٍ من خلال تشجيعه الفساد المالي بين صغار المقاولين، بحجة القيام بإعمار العراق!! الذي لم يكن سوى إعادة صبغ لبعض البنايات الحكومية وأرصفة بعض الشوارع وأعمال أُخَر لا ترقى بأي حال من الأحوال إلى عنوان إعمار قرية!! لا بلد غنيٍ كالعراق، فضلاً عما ذهب من تلك الأموال إلى جيب ذلك الحاكم وأتباعه من القادة المحتلين من عسكريين ومدنيين.
 كما أن هناك أسباباً أُخَر لعدم ارتقاء الخدمات بشكل كبير عن الحالة السابقة التي كانت عليها، وقد ذكرنا جزءاً منها في موضوع المناخ والزراعة.
 وهكذا حل عام(2011م) وكانت خدمات شبكة المجاري الثقيلة - المفقودة منذ أكثر من عقدين- لكثير من تلك الأحياء في كربلاء المقدسة - قد تم إيصاله، وإن كان في بعضها لم يكن بالمستوى الفني المطلوب؛ بسبب تنفيذها من قبل مقاولين مبتدئين، وربما أُحيلت إليهم لنفس الأسباب المذكورة سابقاً، كما تم إيصال جزء يسير من باقي الخدمات، ولكن بقيت الأعم الأغلب من مساحة تلك المناطق تبدو للناظر- بسبب نقص الخدمات - كالقرى الكبيرة، ولا تشبه المدن إلا في كثرة بيوتها وتصميم معظمها، وتلك الأحياء الجديدة التي تشكل القسم الثالث من مدينة كربلاء المقدسة، هي كما يلي:
 الإمام علي(ع) (سيف سعد سابقاً)، الزهراء عليها السلام، الحسين (ع)، الحسن العسكري(ع)، العباس(ع)، الحر رضوان الله عليه، المخيم، المعلمين، النقيب، الثورة، رمضان، الصحة، الإسكان، العدالة، البنوك، الأنصار، الموظفين، البلدية، الغدير(العروبة سابقاً)، النقيب، العلماء، الجمعية، الملحق، التعليب، المعملچي، الإصلاح الزراعي، العامل، الأسرة، التعاون، الإيمان (البناء الجاهز سابقاً)، التحدي، النصر، السلام، القدس، المدراء، القضاة، المهندسين، المهندسين الزراعيين، الأطباء، الجاير، الطاقة، الصمود، الضباط، الأمن الداخلي، وغيرها من الأحياء.

الشوارع الشهيرة لمركز كربلاء 
 شارع الإمام علي(ع)، شارع الزهراء(ع)، شارع الإمام الحسين(ع)، شارع العبا (ع)، شارع المهدي(ع)، شارع صاحب الزمان(ع)، شارع الحوراء(ع)، شارع ميثم التمار(رضوان الله عليه)، شارع الحر(رضوان الله عليه)، شارع الشهداء(رضوان الله عليهم)، شارع بن الحمزة(رضوان الله عليه)، شارع أحمد الوائلي(رضوان الله عليه)، شارع الحائر، شارع السدرة، شارع الجمهورية، شارع الفرات، شارع الشهيد محمد باقر الصدر(رضوان الله عليه)، شارع المخيم. 

(1)  هذه الفقرة بتصرف واختصار من: موسوعة تأريخ كربلاء –ج3- (تأريخ مدينة النهرين)/ مهنا رباط المطيري: ص170-173.
(2)  بتصرف واختصار من موسوعة العتبات المقدسة – الجزء الثامن – قسم كربلاء/جعفر الخليلي: ص26- ص31.
(3)  بتصرف واختصار من المصدر السابق: ص132، ص 139، ص153، ص159 جزء من بحث للعلامة الدكتور حسين علي محفوظ، بعنوان (كربلاء في المراجع العربية) موجود في الكتاب.
(4)  التعداد بتصرف ومسميات المناطق فقط من: كربلاء في الذاكرة/ السيد سلمان آل طعمة: ص21-22.
(5)  المصدر السابق: ص20-21.
(6)  بتصرف من المصدر السابق وفي نفس الصفحتين.

  

جسام محمد السعيدي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2021/08/11


  أحدث مشاركات الكاتب :

    • لماذا نركز على خطر تركيا؟!  (المقالات)

    • في الذكرى الـ (107) لضياع 9 من محافظاتنا وتغيير هويتها العراقية: ما الذي نستفيده من دروس الماضي؟!  (المقالات)

    • كربلاء... تاريخ النشوء وأصل التسمية : كربلاء.. الأكثر زواراً في العالم  (المقالات)

    • كربلاء... تاريخ النشوء وأصل التسمية/193 التقسيم الإداري لكربلاء قبل الفتح الإسلامي للعراق  (المقالات)

    • كربلاء... تاريخ النشوء وأصل التسمية جغرافيتها الإدارية  (المقالات)



كتابة تعليق لموضوع : كربلاء... تاريخ النشوء وأصل التسمية التقسيم الإداري لكربلاء حالياً
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق أثير الخزاعي ، على نائبة تطالب الادعاء العام بتحريك دعوى ضد الحكومة : لا ادري اين قرأت ذلك ولكني اقول : كان هناك شاب متدين جدا وكانت صور الأئمة تملأ جدارن غرفته والمصحف بالقرب من مخدعه ، ولكن لم يكن له حظ بالزواج ، وبقى يعاني من اثر ذلك ، وفي يوم حصل على بغي في الشارع وقررت الذهاب معه إلى بيته ، والبغي طبعا مستأجرة لا تقبل ان تعقد دائم او مؤقت ، فلا بد لهُ ان يزني بها ، وذهبا الى البيت وادخلها الغرفة واثناء خلعهم لملابسهم رفع عينيه إلى صور الأئمة ولوحات الآيات القرآنية ، ثم رمق المصحف الذي بجنب فراشه وهنا حصل صراع بين الحاجة والرغبة الملحة وبين إيمانه . ولكنه قرر اغماض عينيه واطفاء ضوء الغرفة والارتماء في حضن العاهرة. أيتها النائبة الموقرة قولك حق ولكن صوتك سوف يضيع ، لأن القوم اغمضوا عيونهم واطفأوا ضوء الغرفة.

 
علّق منير حجازي ، على نسب السادة ال صدر وتاريخ الاجداد - للكاتب مجاهد منعثر منشد : وما فائدة النسب إذا كان العقل مغيّب . وهل تريد ان توحي بأن مقتدى الصدر هو كاسلافه ، كيف ذلك ومقتدى لم يستطع حتى اكمال دراسته الحوزوية ولا يزال يتعثر بالكلام . والاسوأ من ذلك اضطرابه المريع في قراراته واستغلاله لإسم أبيه ونخشى نتيجة ذلك ان تحصل كارثة بسبب سوء توجيهه لجماهير أبيه مقتدى لا يمتلك اي مشروع سياسي او اجتماعي ، ولكنه ينطلق من بغضه لنوري المالكي فسحب العداء الشخصي ورمى به في وسط الجماهير والقادم اسوأ . إن لم تتداركنا العناية الإلهية . أما هذه مال : السيد القائد . فهل هي استعارة لالقاب صدام حسين او محاولة الايحاء من اتباعه بانهم كانوا ضمن تشكيلات فدائيي صدام ولربما نرى ذلك يلوح في سلوك مقتدى الصدر في تحالفاته مع السنّة والأكراد وكلاهما من المطبعين مع اسرائيل ، وكذلك ركضه وراء دول الخليج واصطفافه مع أعداء العراق.

 
علّق ابوفاطمة ، على الحسين (ع) وأخطر فتوى في التاريخ - للكاتب سلمان عبد الاعلى : ثبت نصب شريح ولم يثبت له هذه الفتوى بنصها

 
علّق إيزابيل بنيامين ماما آشوري ، على خذ ابنك وحيدك اذبحه فأباركك. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : سلام ونعمة وبركة . في الاساس لا يوجد إنجيل، وهذا تعرفه المسيحية كلها ، إنما يوجد اناجيل ورسائل كتبها التلاميذ بعد رحيل يسوع المسيح بسنوات طويلة ، والتلاميذ لم يكتبوا انجيل ابدا بل كتبوا قصصا بعضهم لبعض . وهذا ما يعترف به لوقا في مقدمة إنجيله فيقول : (لما رأيت كثيرين قد قاموا بتأليف قصة ، رأيت أنا أيضا ان اكتب لك يا صديقي ثاوفيلوس). فهي قصص على شكل رسائل كتبها بعضهم لبعض ولذلك ونظرا لضياع الإنجيل لا يُمكن ان يُذكر إسم النبي بعد المسيح إلا في إنجيل برنابا الذي ذكره بهذا اللفظ (محمد رسول الله)ولكن هذا الإنجيل حورب هو وصاحبه وإلى هذا اليوم يتم تحريم انجيل برنابا. ولكن قصص التلاميذ التي كتبوها فيها شيء كثير من فقرات الانجيل التي سمعوها من يوحنا ويسوع المسيح لأنهما بُعثا في زمن واحد . ومنها البشارة بأنه سوف يأتي نبي بعده وإنه إن لم يرحل فلا يرسله الرب كما نقرأ في إنجيل متى : (الذي يأتي بعدي هو أقوى مني، الذي لست أهلا أن أحمل حذاءه. هو سيعمدكم بالروح القدس ونار الذي رفشه في يده، وسينقي بيدره، ويجمع قمحه إلى المخزن، وأما التبن فيحرقه بنار لا تطفأ). ويوحنا أيضا ذكر في إنجيله الاصحاح 15 قال عن يسوع المسيح بأنه اخبرهم : (متى جاء ــ أحمد ــ المعزي الذي سأرسله أنا إليكم من الآب، روح الحق، الذي من عند الآب ينبثق، فهو يشهد لي، خير لكم أن أنطلق، لأنه إن لم أنطلق لا يأتيكم المعزي، ولكن إن ذهبت أرسله إليكم). انظر ويحنا 16 أيضا . طبعا هنا اسم أحمد ابدلوها إلى معزّي. وهكذا نصوص كثيرة فيها اشارات الى نبي قادم بعد يسوع . وهناك مثالات كتبتها تجدها على هذا الموقع كلها تفسير نبوءات عن نبي آخر الزمان.

 
علّق ابومحمد ، على نسب السادة ال صدر وتاريخ الاجداد - للكاتب مجاهد منعثر منشد : هذا منو سماحة السيد القائد مقتدى الصدر؟؟!! سماحة وقائد مال شنو

 
علّق عبدالرزاق الشهيلي ، على خذ ابنك وحيدك اذبحه فأباركك. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : عفوا هل هنالك في الانجيل دليل على ماذكره القران في سورة الصف اية ٦ حول اسم النبي بعد السيد المسيح عليه السلام وتقبلو تحياتي

 
علّق العراقي علي1 ، على هل السبب بالخطيب أم بصاحب المجلس؟!! - للكاتب صلاح عبد المهدي الحلو : الكاتب القدير ما تقوله عين الصواب لكن فاتك بعض الامور اريد ان اوضحها كوني كفيل موكب اعاني منها من سنوات 1- كثرة المواكب وقلة الخطباء 2- لقد تساوت القرعه وام شعر وصرنا لانفرق بين كفيل الموكب المخلص ومن جاء دخيلا على الشعائر جاء به منصبه او ماله 3- ان بعض الخطباء جعل من المنبر مصدر للرزق وبات لايكلف نفسه عناء البحث والتطوير ورد الشبهات بل لديها محفوظات يعيدها علينا سنويا وقد عانيت كثيرا مع خطيب موكبي بل وصلت معه حد التصادم والشجار 4- لا تلومون كفلاء المواكب بل لوموا الخطباء الذين صارو يبحثون عن من يمنحهم الدفاتر ويجلب لهم الفضائيات ويستئجر لهم الجمهور للحظور 5- اما نحن الفقراء لله الذي لانملك الا المال الشحيح الذي نجمعه طوال السنه سكتنا على مضض على اشباه الخطباء لانه لايطالبوننا بالدولار والفضائيات لتصويرهم وصرنا في صراع الغاء المجالس او اقامتها على علتها فاخترنا الخيار الثاني 6- نحن لانطالب بمنحنا الاموال بل نطالب من الغيارى والحريصين على الثوره الحسينيه والمنبر الحسيني ان يتكفلوا بالبحث لنا عن خطباء متفوهين ويتفلون دفع اجورهم العاليه لاننا لا طاقه لنا بدفع الدولارات والله المسدد للصواب

 
علّق إيزابيل بنيامين ماما آشوري. ، على جهل التوراة هل يعني جهل الله او خطأ الوحي أو كذب موسى ؟ - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : سلام ونعمة اخ صالح السنوسي . إذا كانت الكتب المقدسة مخفية وبعيدة عن متناول ايدي الناس فما الفائدة منها؟ وانا معكم الله لا يترك رسالاته في مهب الريح بل يتعهدها عن طريق الأنبياء واوصيائهم من بعدهم اسباط او حواريين او ائمة يضاف إلى ذلك الكتاب الذي يتركه بينهم ، ولكن اذا كفر الناس بخلفاء الانبياء وحاربوهم وقتلوهم ثم اضاعوا الكتب او قاموا بتزويرها فهذا خيارهم الذي سوف عليه يُحاسبون. يضاف إلى ذلك لابد من وجود فرقة او فئة على الحق تكون بمثابة الحجة على بقية من انحرف. وهنا على الإنسان ان يبحث عن هذه الفرقة حتى لو كانت شخصا واحدا. فإذا بدأ الانسان بالبحث صادقا ساعده الرب على الوصول ومعرفة الحقيقة. ذكر لنا المسلمون نموذجا حيا فريدا في مسألة البحث عن الدين الحق ذلك هو سلمان الفارسي الذي اجمع المسلمون قاطبة على انه قضى عشرات السنين باحثا متنقلا عن دين سمع به الى ان وصل وآمن. والقرآن ذكر لنا قصة إبراهيم وبحثه عن الرب وعثوره عليه بين مئآت المعبودات التي كان قومه يعبدونها . لا ادري ما الذي تغير في الانسان فيتقاعس عن البحث .

 
علّق سيف الزنكي السعداوي ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : اهلا وسهلا بالشيخ عصام الزنكي في محافظه ديالى السعديه

 
علّق ايزابيل بنيامين ماما اشوري ، على جهل التوراة هل يعني جهل الله او خطأ الوحي أو كذب موسى ؟ - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : سلام ونعمة وبركة عليكم اخي الطيب صالح السنوسي واهلا وسهلا بكم اخا عزيزا . بحثت في فيس بوك ووضعت اسمكم في الباحث ولكن ظهر لي كثيرون بهذا الاسم (Salah Senussi ) فلم اعرف ايهم أنت . والحل إما أن تكتب اسئلتكم هنا في حقل التعليقات وانا اجيب عليها ، او اعطيك رابط صفحتي على الفيس فتدخلها صديق وتكتب لي اشارة . او تعطيني علامة لمعرفة صفحتكم على الفيس نوع الصورة مثلا . تحياتي وهذا رابط صفحتي على الفيس https://www.facebook.com/profile.php?id=100081070830864

 
علّق صالح السنوسي ، على جهل التوراة هل يعني جهل الله او خطأ الوحي أو كذب موسى ؟ - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : اولا انى اكن لك كل التقدير والاحترام وارجو من الله قبل ان اموت التقى بك والله علي كل شى قدير .........طرحك للحقائق جعلتنى اتعلق بكل ما تكتبين وانا رجل مسلم ابحث عن الحقيقة دائما وارى فيك يد العون منك وانا اقدر افيدك ارجو ان تساعدينى لانى لدى كثير من الاسئلة على رسالة عيسى المسيح عليه صلةات الله هدا معرفي على الفيس Salah Senussi اما بخصوص قدسية الثوراة وبقية الكتب ان الله لا يرسل رسالات الى عباده ويتركها في مهب الريح للتزوير ثم يحاسبنا عليها يوم البعث مستحيل وغير منطقى لدالك الكتب الاصلية موجودة ولكن مخفيةوالله اعلمنا بدالك في القران

 
علّق عمار كريم ، على في رحاب العمارة التاريخية دراسة هندسيه في العقود والاقبية والقباب الاسلامية - للكاتب قاسم المعمار : السلام عليكم ورحمة الله وبركاتة ... شكرا جزيلا للمعلومات القيمة المطروحة حول هذا الموضوع الهام جدا .... يرجى ابلاغنا عن مكان بيع هذا الكتاب داخل العراق ... واذا كانت لديكم نسخة PDF يرجى ارسالها لحاجتنا الماسة لهذه الدراسة مع فائق التقدير والامتنان.

 
علّق سلام جالول شمخي جباره ، على فرص عمل في العتبة العباسية المقدسة.. إليكم الشروط وآلية التقديم : الاسم. سلام جالول. شمخي جباره. خريج. ابتدائيه. السكن. محافظه البصرة المواليد. ١٩٨٨. لدي اجازه سوق عمومي. رقم الهاتف. 07705725153

 
علّق الشيخ العلياوي ، على البُعد السياسي (الحركي) لنهضة الإمام الحسين (عليه السلام) - للكاتب د . الشيخ عماد الكاظمي : السلام عليكم بورکتم سماحة الشيخ علي هذا الايجاز، ونأمل ان تشیروا الی البعدین العقائدي والفقهی في خروج سيد الشهداء عليه السلام ولا تترکون القارئ في حيرة يبحث عنهما

 
علّق حسن الزنكي الاسدي كربلاء المقدسة ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : يوجد الشيخ قاسم الزنكي في كربلاء ويرحب بجميع الزناكيه من السعديه وكركوك الموصل .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : نوفل هادي الحمداني
صفحة الكاتب :
  نوفل هادي الحمداني


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

 مواقف شديدة الحساسية/٢ "بانوراما" الحشد..

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net