صفحة الكاتب : رضا الخفاجي

في رحاب الفكر الحسيني ( 13)  
رضا الخفاجي

المقالات لا تُعبر عن وجهة نظر الموقع، وإنما تعبر عن رأي الكاتب.

  في ظل الأنظمة الديكتاتورية الغاشمة، عانى غالبية الشعب العراقي أنواعاً من الاضطهاد، وألواناً من العذاب والعقاب، دفع خلالها ضريبة باهظة من الدماء الزكية من خيرة أبناء البلد: من مفكرين عظام، وقادة سياسيين، ومثقفين مبدعين في مختلف المجالات.. حتى وصلنا إلى هذا العصر المبارك بفضل دماء الشهداء، وكفاح وجهاد الصابرين المثابرين المخلصين.. لذلك لا يجوز الآن أن تبقى الممارسات الخاطئة، والأنظمة والقوانين والدساتير الجائرة على حالها دون تعديل وإصلاح شامل ينسجم مع المرحلة الجديدة، ويحقق مبادئ الديمقراطية والعدالة الاجتماعية..
 ومن أخطر هذه المؤسسات هي مؤسسة التربية والتعليم العالي، لقد أخطأ الذي فصل بين وزارتي التربية والتعليم العالي؛ فكلاهما عبارة عن مؤسسة تعليمية ثقافية فكرية واحدة، يتوقف حاضر ومستقبل البلاد على كفاءة أدائها ونسبة تطورها.. لذلك لابد أن ينتبه صناع القرار وواضعو الدستور والقوانين في بلادنا إلى خطورة هذه المؤسسة البالغة الحيوية، وأن يصححوا مسارها وفق مبادئ الحق والعدل، أي وفق نسبة الغالبية من الشعب، فلا يجوز بعد الآن أن تبقى نسبة(80%) من الأكاديميين متحققة عند الأقلية، ونسبة(20%)من الأكاديميين من حملة الشهادات الجامعية العليا متحققة عند الأغلبية، ونحن ندعي بأننا نعيش عصر الديمقراطية والعدالة الاجتماعية والمساواة..
 إن من أهم عناصر قوة الدولة هو نسبة العلماء والمفكرين والمبدعين المبتكرين فيه؛ فإذا أردنا تأسيس وتطوير دولة تحقق طموحات غالبية أبناء الشعب، علينا أن ننتبه إلى مؤسساتنا التربوية والتعليمية أولاً؛ لأننا نعتقد بأن الصراع الفكري والحضاري هو أخطر من صراع الحروب المباشرة بين الدول، وأن الاستعمار الحديث يؤكد على الغزو الثقافي والفكري أكثر مما يؤكد على الغزو العسكري؛ وما نظام العولمة إلا دليل على صحة ما نذهب إليه.
إذن، لابد من إحداث التغيير الجذري الشامل في وزارتي التربية والتعليم العالمي، ولابد من توفير الزمالات والبعثات في داخل وخارج البلاد للأغلبية المظلومة المسحوقة، حتى تتساوى -في هذه المرحلة على الأقل- مع الأقلية التي استحوذت على حصة الأسد..!
 إن المسار الصحيح للنظام الديمقراطي الجديد في العراق، لابد أن يخطو خطوات فاعلة على أرض الواقع، حتى يحسّ أبناء شعبنا بالمتغيرات الايجابية بالملموس، لا بمجرد طرح الشعارات.
 إن على قيادتنا المخلصة الواعية أن تنتبه لأساليب الذين يريدون تعطيل وعرقلة العملية السياسية في العراق وبكافة جوانبها؛ وعليهم أن لا يترددوا لحظة في الوصول إلى الهدف المنشود، مهما كانت التضحيات، ومهما كان حجم التآمر، ومهما كان عدد الخونة، وعليهم أن يؤمنوا تماماً بأن وراءهم شعباً عظيماً أصيلاً حاضراً في ساحات الجهاد، باستطاعته أن يقلب جميع مراهنات الأعداء، ويكفي أن نضرب مثالاً واحداً حتى يدرك الأعداء حقيقة هذا الشعب.. ولهذا المثال الانتفاضة الشعبانية الجماهيرية المليونية المباركة، حيث خرج الشعب الأعزل، وسيطر على غالبية المحافظات العراقية، متحدياً أشرس وأقذر طاغية في العصر الحديث، وأكثرهم إجراماً وإيغالاً في الدماء، وكاد الطاغية أن يحمل حقائبه ويرحل لولا التدخل الرجعي الامبريالي الصهيوني المشبوه الذي فرض صدام المقبور على هذا الشعب بقوة السلاح، وأعطاه جرعة إضافية؛ لكي يعيد ترميم نظامه المتهرئ.. لذلك نقول لكل أعداء العراق: إن الشعب الذي اقتدى بمبادئ الإمام الحسين(ع)، ورفض الذل والعبودية، قادر على إلحاق الهزيمة بأعدائه في جميع المنازلات، وهذه هي واحدة من أبرز صفات هذا الشعب الأصيل.


قناتنا على التلغرام : https://t.me/kitabat

  

رضا الخفاجي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2021/07/31



كتابة تعليق لموضوع : في رحاب الفكر الحسيني ( 13)  
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق نداء علي ، على لمحة موجزة عن حياة وتراث الامام الحسن بن علي العسكري عليه السلام . - للكاتب محمد السمناوي : اهل البيت نور من الارض الى السماء لاينقطع .

 
علّق محمد الحدادي الأسدي كربلاء المقدسة ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : السلام عليكم الشيخ محمد ثامر سباك الحديدي هل تقصد الحدادين من بني أسد متحالفه مع عشيرتكم الحديدين الساده في الموصل

 
علّق محمد ابو عامر الزهيري ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : رجال السعديه أبطال والنعم منكم

 
علّق الشيخ محمد ثامر سباك الحديدي موصل القاهره ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته شاهدت البعض من عشائر قبيله بني أسد العربيه الاصيله متحالفين مع عشائر ثانيه ويوجد لدينا عشيره الحدادين الأسديه المتحالفه مع اخوانهم الحديدين وكل التقدير لهم وايضا عشيره الزنكي مع كثير من العشائر العربيه الاصيله لذا يتطلب وقت لرجوعهم للاصل

 
علّق محمد الشكرجي ، على أسر وعوائل وبيوتات الكاظمية جزء اول - للكاتب د . احمد خضير كاظم : السلام عليكم بدون زحمة هل تعرف عن بيت الشكرجي في الكاظمية

 
علّق الشيخ عصام الزنكي الاسدي ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : سلام عليكم اني الشيخ عصام الزنكي الاسدي من يريد التواصل معي هذا رقمي الشخصي عنوني السكن في بغداد الشعب مقابيل سوق الاربع الاف 07709665699

 
علّق الحسن لشهاب.المغرب.بني ملال. ، على الحروب الطائفية . هي صناعة دكتاتورية - للكاتب جمعة عبد الله : في رأيي ،و بما أن للصراع الطائفي دورا مهما في تسهيل عملية السيطرة على البلد ومسك كل مفاصله الحساسة، اذن الراغب في السيطرة على البلد و مسك كل مفاصله الحساسة، هو من وراء صناعة هذا الصراع الطائفي،و هو من يمول و يتساهل مع صناع هذا الصراع الطائفي،و من هنا يظهر و يتأكد أن الكائن السياسي هو من يستخدم و يستغل سداجة الكائن الدين،فكيف يمكن للعقل البشري ان يستوعب ان الله رب العالمين اجمعين ،اوحى كلاما مقدسا،يدنسه رجل الدين في شرعنة الفساد السياسي؟ و كيف يمكن للعقل البشري ان يستوعب أحقية تسيس الدين،الذي يستخدم للصراع الديني ،ضد الحضارة البشرية؟ و كيف يصدق العقل و المنطق ان الكائن الديني ،الذي قام و يقوم بمثل هذه الاعمال أنه كفؤ للحفاظ على قداسة كلام الله؟ و كيف يمكن للعقل و المنطق ان يصدق ما قام و يقوم به الكائن السياسي ،و هو يستغل حتى الدين و رجالاته ،لتحقيق اغراضه الغير الانسانية؟

 
علّق علا الساهر ديالى ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : عشيره زنكي لايوجد ذكر لها الآن في السعديه متحالفه مع الزنكنه

 
علّق محمد زنكي السعديه ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : عشيره زنكي متواجده في جميع انحاء ديالى لاكن بعشيره ثانيه بغير زنكي وأغلبهم الان مع زنكنه هذا الأول والتالي ورسالتنا للشيخ الأصل عصام الزنكي كيف ستجمع ال زنكي المنشقين من عندنا لعشاير الزنكنه

 
علّق منير حجازي ، على احذروا اندثار الفيليين - للكاتب د . محمد تقي جون : السلام عليكم . الألوف من الاكراد الفيلين الذين انتشروا في الغرب إما هربا من صدام ، او بعد تهجيرهم انتقلوا للعيش في الغرب ، هؤلاء ضاع ابنائهم وفقدوا هويتهم ، فقد تزوج الاكراد الفيليين اوربيات فعاش ابنائهم وهم لا يعرفون لغتهم الكردية ولا العربية بل يتكلمون الروسية او لغة البلد الذي يعشيون فيه .

 
علّق ابو ازهر الشامي ، على الخليفة عمر.. ومكتبة الاسكندرية. - للكاتب احمد كاظم الاكوش : يا عمري انت رددت على نفسك ! لانك أكدت أن أول مصدر تاريخي ذكر القصة هو عبد اللطيف البغدادي متأخر عن الحادثة 550 سنة مما يؤكد أنها أسطورة لا دليل عليها ! فانت لم تعط دليل على القصة الا ابن خلدون وعبد اللطيف البغدادي وكلهم متأخرون اكثر من 500 سنة !

 
علّق متابع ، على الحكومة والبرلمان شريكان في الفساد وهدر المال العام العراقي - للكاتب اياد السماوي : سؤال الى الكاتب ماهو حال من يقبض ثمن دفاعه عن الفساد؟ وهل يُعتبر مشاركا في الفساد؟ وهل يستطيع الكاتب ان يذكر لنا امثلة على فساد وزراء كتب لهم واكتشف فسادهم

 
علّق نجدت زنكي كركوك مصلى ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : هل الشيخ عصام زنكي منصب لنا شيخ في كركوك من عشيره زنكي

 
علّق الحاج نجم الزهيري سراجق ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : يوجد كم عائله من أصول الزنكي متحالفه معنا نتشرف بهم وكلنا مع الشيخ البطل الشاب عصام الزنكي في تجمعات عشيره لزنكي في ديالى الخير

 
علّق محمد الزنكي بصره الزبير ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : نحن عشيره الزنكي نزحنا من ديالى السعديه للكويت والان بعض العوائل من ال زنكي في الزبير مانعرف اصلنا من الخوالد ام من بني أسد افيدونا يرحمكم الله.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : محمد باسم
صفحة الكاتب :
  محمد باسم


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

 مواقف شديدة الحساسية/٢ "بانوراما" الحشد..

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net