صفحة الكاتب : د . مصطفى يوسف اللداوي

الرياضيون العربُ يسقطونَ التطبيعَ بالضربةِ القاضيةِ
د . مصطفى يوسف اللداوي

 إنهم الأقرب إلى شعوبهم، والأصدق مع معتقداتهم، والأبسط في حضورهم، والأشد ضجةً بانسحابهم، والأكثر تعبيراً عن نبض شارعهم، والأجرأ إعلاناً عن مواقف مواطنيهم، رغم أن الكثير منهم لم يسعفه الحظ لمواصلة الدراسة واستكمال التعليم، وليسوا خطباء وواعظين، ولا موجهين ومرشدين، بل هم من عامة الناس وبسطائهم، إلا أن فهمهم الدقيق لقضايا أمتهم وهموم شعوبهم، وأصالة تربيتهم ووطنية نشأتهم، واستقلالية قرارهم وشديد غيرتهم، يجعلهم الأكثر وعياً وإدراكاً للمخاطر التي تحدق بالأمة، وتهدد مستقبلها وتستهدف وجودها ومقدراتها، وتطمع في خيراتها وكنوزها.

إنهم الرياضيون العرب، أبناء الأمة الحية وطلائع العروبة الأصيلة، الذين يفرطون بالشهرة والمجد الرياضي، ويتخلون عن الميداليات والأوسمة، ويتنازلون عن المكاسب والأرباح، وعن الهدايا والأموال، والحوافز والهبات، رغم فقر أغلبهم وعوز أكثرهم، إلا أنهم يُغَلِّبون الوطن على الذات، وينتصرون لفلسطين على الأعداء، ويقدمون المبادئ على الأهواء، ويتقدمون للمشاركة في النضال والمساهمة في المقاومة، بالقدر الذي يستطيعون، وبالموقف الذي يقدرون، وبالرفض الذي يقررون، وبالانسحاب الذي يفرضون، ولعلهم يحوزون بمواقفهم الوطنية والقومية احترام شعوبهم وتأييد أهلهم، الذين يحفظون أسماءهم، ويرفعون صورهم، ويخلدون مواقفهم، ويتزاحمون في المطارات لاستقبالهم، ويتنافسون في زيارتهم والسلام عليهم.

لم يكن لاعبا الجودو الجزائري فتحي نورين والسوداني محمد عبد الرسول، هما أول لاعبين عربيين يرفضان الخضوع لقانون القرعة الأولمبي، ومنازلة خصومهم الإسرائيليين، وإن كانوا الأحدث في هذه السلسلة، بعد أن رفضوا في أولمبياد طوكيو 2021، مواصلة المباريات مع الرياضيين الإسرائيليين، فقد سبقهم كثيرٌ من العرب والمسلمين، الذين كان لموقفهم دويٌ كبير وأصداء واسعة، أشعرت الإسرائيليين بعمق مأساتهم وسوء سياستهم، وفحش احتلالهم ووحشية حكومتهم، وأشعرتهم بالخزي أمام زملائهم، وبالحرج أمام المضيفين والمنظمين، إذ يؤثر اللاعبون العرب الخسارة أمامهم على مصافحتهم، ويفضلون الانسحاب على الاعتراف بهم، ويقبلون بالعقوبة والحرمان لئلا "يوسخون أيديهم" ويلطخون شرفهم الرياضي بملاقاة الرياضيين الإسرائيليين.

الإسرائيليون غاضبون جداً مما يحدث، ومستاؤون كثيراً مما يلاقون، ويحزنهم أنهم يُقاطعون ويعزلون، وأن الرياضيين العرب الذين عولوا على حكوماتهم التي اعترفت بهم وطبعت معهم، وصالحتهم وعاهدتهم، يقاطعون رياضييها، ويرفضون مصافحة مواطنيها، ويعلنون أنهم لا يصافحون نجساً، ولا ينازلون عدواً، ولا يقبلون بقرعةٍ تفرض عليهم الوقوف أمام محتلين لبلادهم وغاصبين لحقوقهم، ويتذكرون اللاعب المصري إسلام الشهابي الذي رفض مصافحة نظيره الإسرائيلي في أولمبياد ريو 2016، ومواطنه محمد عبد العال في طوكيو، والكويتي محمد الفضلي في أمستردام، وغيرهم كثير ممن أثبتوا وطنيةً عاليةً، وانتماءً إلى عروبتهم كبيراً.

تصر إدارة الأولمبياد والمؤسسات والهيئات الرياضية الدولية على عدم تسيس الأنشطة الرياضية، وعدم إخضاعها للمعايير السياسية، وتحاول أن تفرض على الدول الأعضاء جميعها القبول بالشروط الرياضية وعدم الاعتراض على نظام القرعة، الذي يحدد هوية الرياضي المنافس، وتفرض عقوباتٍ قاسية على المخالفين لشروطها، فتقصي لاعبيها، وتحرم أنديتها، وتسحب اعترافاتها، وتلغي نتائجها وتستعيد ميدالياتها، وغير ذلك من الإجراءات التي تهدد بها وتتوعد، لكن الأندية الرياضية العربية، وأغلب الرياضيين العرب، يرفضون الخضوع لشروط الهيئات الرياضية الدولية، ويصرون على ممارسة قناعاتهم وعدم مخالفة ضمائرهم الوطنية والقومية، ولو كان ثمن ذلك الانسحاب من المباراة، التي قد يكون فوزهم فيها أحياناً مؤكداً.

يدرك الإسرائيليون أن الأنظمة العربية المطبعة أنظمةٌ مفلسة، وأنها لا تمثل شعوبها ولا تعبر عنهم، ولا تستطيع أن تقنعهم أو تفرض عليهم، وأن السلام معها باردٌ جداً وهزيلٌ للغاية، ولن تجعله الصور والابتسامات والزيارات والتهنئات دافئاً أبداً، ولن تحوله إلى حالة تطبيعٍ وقبولٍ شعبي بهم، وإنما هم أمام ظاهرة تتنامى وتكبر، وتتسع وتنتشر، ولا تشمل الرياضيين فحسب، بل تشمل كل الفعاليات والأنشطة الدولية، التي يشارك فيها عربٌ وإسرائيليون، فقد عانوا من مقاطعة الفنانين والفنانات، والصحفيين والصحافيات، الذين يرفضون جميعاً مصافحة الإسرائيليين والحديث معهم، بل إنهم يرفضون النظر إليهم والابتسام في وجوههم، ولا يقبلون أن يردوا التحية عليهم أو أن يلتقطوا صوراً معهم أو بالقرب منهم.

سيكبر حجر المقاطعة العربية يوماً بعد آخر، وسيفج به العربُ جميعاً رأس الكيان الصهيوني الذي ظن أن الأرض العربية أصبحت أمامه مفتوحة، وأن اختراقه لها ميسرٌ، وتطبيعه مع أهلها سهلٌ، وأنه يستطيع أن يسير فيها مطبعاً سير السكين في الزيد الطري، ولكنه أدرك أن أقدامه فيها تسوخُ، ووجه يسود، وصورته تتشوه، وأنه لا يستطيع أن يحقق مع الشعوب العربية ما حققه مع حكوماتها وأنظمتها، وأنه في كل يومٍ سيتلقى من أبناء أمتنا العربية لطمةً على وجهه وركلةً على قفاه، ولن يجد منهم بسمةً تريحه، ولا بشاشةً تطمئنه، ولا قبولاً يمكنه، مهما حاول أن يزين وجهه القبيح، أو أن يجمل صورته البشعة المقيتة.

  

د . مصطفى يوسف اللداوي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2021/07/28



كتابة تعليق لموضوع : الرياضيون العربُ يسقطونَ التطبيعَ بالضربةِ القاضيةِ
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق نداء السمناوي ، على لمحة من حياة الامام الحسن المجتبى عليه السلام - للكاتب محمد السمناوي : سيضل ذكرهم شعاع في طريق الباحثين لمناقبهم احسنت النشر

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على الأنوار - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : {اللَّهُ نُورُ السَّمَاوَاتِ وَالأرْضِ مَثَلُ نُورِهِ كَمِشْكَاةٍ فِيهَا مِصْبَاحٌ الْمِصْبَاحُ فِي زُجَاجَةٍ الزُّجَاجَةُ كَأَنَّهَا كَوْكَبٌ دُرِّيٌّ يُوقَدُ مِنْ شَجَرَةٍ مُبَارَكَةٍ زَيْتُونَةٍ لا شَرْقِيَّةٍ وَلا غَرْبِيَّةٍ يَكَادُ زَيْتُهَا يُضِيءُ وَلَوْ لَمْ تَمْسَسْهُ نَارٌ نُورٌ عَلَى نُورٍ يَهْدِي اللَّهُ لِنُورِهِ مَنْ يَشَاءُ وَيَضْرِبُ اللَّهُ الأمْثَالَ لِلنَّاسِ وَاللَّهُ بِكُلِّ شَيْءٍ عَلِيمٌ } [النور35] . انه الله والنبي والوصي.

 
علّق منير حجازي ، على الحشد الشعبي يعلن بدء عملية كبرى لتجفيف هورة الزهيري آخر معاقل الإرهاب في حزام بغداد : تخريب البيئة وخلق بيئة للتصحر عملية غير انسانية من قبل دولة المفروض بها تمتلك الامكانيات الجوية الكبيرة التي تقوم بتسهيل مهمة اصطياد الارهابيين والقضاء عليهم . يضاف إلى ذلك ما هو دور القوة النهرية التي تتجول في دجلة والفرات والحبانية وغيرها . ما بالكم امعنتم في ارض العراق وموارده تخريبا . سبب انقطاع الامطار هو عدم وجود المناطق الرطبة الموازية التي تغذي الفضاء بالبخار نتيجة لقلة المياه على الأرض .

 
علّق سلام الجبوري ، على مظلومية الزهراء عليها السلام في مصادر الشيعة الإمامية قراءة تحليلية موجزة - للكاتب السيد زين العابدين الغريفي : السلام عليكم سيدنا نطلب من سماحتكم الاستمرار بهذه البحوث والحلقات لاجل تبصير الناس وتوعيتهم

 
علّق عشيره السعداوي الاسديه ال زنكي ، على نَوالُ السَّعْداويُّ بينَ كَيْلِ المَدِيحِ وَكَيْلِ الشَّتائم! - للكاتب زعيم الخيرالله : عشيره السعداوي في مصر ليس كما هيه بيت السعداوي ال زنكي الاسديه

 
علّق دلشاد الزنكي خانقين ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : السلام عليكم نحن عشيره الزنكي في خانقين واجدادي في السعديه وحاليا متواصلين مع الزنكنه وقبل ايام اتصل علينا الأخ وابن العم ابو سجاد الاسدي من بغداد ويرحب بنا الشيخ محمد لطيف الخيون قلت له ان شيخنا اسمه الشيخ عصام الزنكي قال لي ان الشيخ عصام تابع لنا

 
علّق حسين سعد حمادي ، على صحة الكرخ / معهد الصحة العالي - الكاظمية يعقد الاجتماع الدوري لمجلس المعهد لمناقشة المصادقة على قوائم الدرجات للامتحانات النهائية و خطة القبول للعام الدراسي القادم - للكاتب اعلام صحة الكرخ : كل التوفيق والنجاح الدائم في جميع المجالات نعم الأساتذة نعم الكادر التدريسي نعم الكادر الإداري وحتى الكوادر الأمنية ربي يحفظكم جميعا وفقكم الله لكل خير

 
علّق حامد الزنكي السعداوي ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : الف اهلا بالبطل النشمي ابن السعديه الشيخ عصام زنكي

 
علّق منير حجازي ، على العدل : 90% من احكام الاعدام لم تنفذ لهه الاسباب : المسجونون في سجن الحوت وغيره ممن حُكم عليه بالاعدام ولم يُنفذ ، هؤلاء المجرمون قاموا بتنفيذ حكم الاعدام بحق نصف مليون مواطن ومن دون رحمة او شقفة او تمييز بين طفل وامرأة وشيخ وشاب. ناهيك عن دمار هائل ومروّع في الممتلكات. المجرم نفذ حكم الاعدام بالشعب . ولكن هذا المجرم لا تزال الدولة تطعمه وتغذيه وتسهر على امنه وحمايته.ويزوره اهله ، ويتقلى المكالمات التلفونية. إنما تم الحكم بالاعدام عليه لاعترافه بجرمه ، فما معنى درجة قطعية ، وتصديق رئاسة الجمهورية الكردية . من عطّل حدا من حدود الله كان شريكا في الجرم.

 
علّق سعد الديواني ، على مظلومية الزهراء عليها السلام في مصادر الشيعة الإمامية قراءة تحليلية موجزة - للكاتب السيد زين العابدين الغريفي : احسنت الرد على الصرخية اعداء الزهراء عليها السلام الله يحفظكم ويحفظ والدكم السيد حميد المقدس الغريفي

 
علّق ابو محمد ، على خلال لقاء بين الكاظمي وأوبيرت.. فرنسا تعد النهج الجديد للعراق “مثالا يحتذى به” : تفاصيل بيان مكتب الكاظمي نُقلت كما تنقلها قناة العراقية. إشادة واضحة بمخرجات المؤتمر اخرجتكم من حيادية الموقف إلى تأييد واضح لخطوات الكاظمي.

 
علّق النساب والمحقق التاريخي سيد محمد الحيدري ، على نَوالُ السَّعْداويُّ بينَ كَيْلِ المَدِيحِ وَكَيْلِ الشَّتائم! - للكاتب زعيم الخيرالله : يوجد عشيره السعداوي تابعه ال زيرج ويوجد بيت السعداوي تابع عشيره ال زنكي المزيديه الاسديه في ديالى الاصل ونزحوا الى كربلاء

 
علّق ازاد زنكي قره تبه ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : حيو ال زنكي والشيخ العصام الزنكي ابن السعديه البطل

 
علّق جمال الزهيري ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : ال زنكي حاليا مع الزهيرات والزنكنه في ديالى ومستقرين

 
علّق نوري الزنكي تازه خورماتوا ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : الف الف الف اهلا وسهلا بك الشيخ عصام الزنكي في محافظه كركوك ناحيه تازه.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : جابر حبيب جابر
صفحة الكاتب :
  جابر حبيب جابر


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

 مواقف شديدة الحساسية/٢ "بانوراما" الحشد..

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net