صفحة الكاتب : د . مصطفى يوسف اللداوي

الناخبون في حركة حماس (2)
د . مصطفى يوسف اللداوي

 الناخبون في حركة المقاومة الإسلامية "حماس" في هذه الدورة كُثُر، بل لعلهم الأكثر بين جميع المراحل التي مضت، فأصحاب الحق في التصويت والانتخاب كثيرون، إنهم منتشرون في الوطن والشتات، ويتوزعون في كل الساحات، وليس فيهم ضعيف أو عاجز، بل كلهم قويٌ وقادر، إذ أن الصوت الذي يحملون يجعل منهم قوة لا تستهان، وسلاحاً لا ينكسر، وعنصراً مهماً في تحديد المسار الوطني في المرحلة القادمة، إنهم بأصواتهم يملكون المستقبل، ويرسمون خطى الغد، ولعل العيون التي تراقب هذه الانتخابات وتتابع إجراءاتها وتنتظر نتائجها أكثر بكثير من أي انتخاباتٍ سبقت، لخصوصية المرحلة، ولقوة الحركة، وفعالية دورها، ومحورية نشاطها، ولموقعها المتميز في المقاومة والقيادة.

الناخبون في حركة المقاومة الإسلامية "حماس" هم أبناؤها العاملون فيها، الذين ضحوا في صفوفها، وكان لهم الفضل في وجودها ونموها وسموها وقوتها وفعلها وتأثيرها ودورها، وهم الذين يحبونها ويخلصون العمل تحت رايتها، ويؤمنون بها ويعتقدون ببرنامجها، ويعملون للوصول إلى غاياتها وتحقيق أهدافها، ولا يبالون بالتضحية من أجلها، إنهم القلقون عليها، والخائفون على مستقبلها، إنهم الداعون لها بالخير والساعون إلى رفعتها بصدق، إنهم المقاومون وحملة السلاح، ومطلقو الصواريخ، والمخططون والمنفذون لأعمال المقاومة، إنهم طلاب الجامعات، والأساتذة في المدارس وفي المؤسسات التعليمة، وهم العمال والفلاحون والتجار والمهنيون، إنهم كوادر الحركة القدامى وأجيالها الجديدة، إنهم عشرات آلاف المنتسبين إلى الحركة في العلن والعاملين في صفوفها في السر والخفاء، إنهم المرابطون والمقاتلون والأسرى والمعتقلون، وهم الجرحى والمجاهدون، إنهم اليوم جميعاً على اختلافهم الأقوى والأقدر وأصحاب الحق والأجدر.

لا حيرة اليوم ولا ارتباك، ولا ظن ولا اشتباه، ولا خوف ولا تردد، ولا عجز ولا ضعف، ولا انكفاء ولا انسحاب، ولا تولي ولا تخلي، إنها أيام الحسم وساعات القرار، إنها لحظات الصدق والوفاء للشهداء الذين سبقوا، وللأسرى الذين قدموا، وللجرحى الذين ضحوا، فهذا يوم الفصل من أجلهم، وساعة الجد للتأكيد على حقهم، والمضي على طريقهم، والتمسك بنهجهم، فلا صوت إلا لهم، ولا ثقة إلا لنهجهم، ولا اختيار إلا لمن صدق منهم، ولا تقديم إلا للأفضل، ولا ترفيع إلا للأحسن، ولا تصعيد إلا للأكفأ، والأفضل والأحسن والأكفأ هم المضحون والثابتون على الحق، الذين لا يعملون لمنصب، ولا يسعون لجاه، ولا يخططون لرفعة، ولا تعمل لهم جوقة، ولا تخطط لهم فرقة، ولا تسرب من أجلهم مجموعة، ولا يقلقهم مصيرهم، ولا يخافون على مكانهم، ولا يهمهم أين يكونوا، ولا الصفة التي يحملون، ولا الموقع الذي يشغلون.

مهمة الناخبين في حركة المقاومة الإسلامية "حماس" كبيرة، إنهم اليوم يختارون المجالس الشورية الإقليمية الثلاثة، التي ستقوم بدورها باختيار مجلس شورى الحركة المركزي، الذين سيكون مسؤولاً عن اختيار القيادة، وتحديد إستراتيجية الحركة، والمصادقة على برامجها الجديدة وخططها المستقبلية، والذي سيكون من مهامه الأولى اختيار رئيس المكتب السياسي للحركة، وهو الرئيس الذي من شأنه أن يحدد أولويات الحركة القادمة، وخطواتها المستقبلية، والمصادقة على أعضاء المكتب السياسي للحركة، ومنحهم الثقة ليقوموا بالمهمة الملقاة على عاتقهم، ويؤدوا الواجب المنوط بهم في المرحلة القادمة، والناخبون يعلمون أن في الحركة رجالٌ أماجد، وقادةٌ شجعان، وأشخاصٌ مجهولون وآخرون مشهورون، ومؤسسون لا يزاحمون، يمكن اختيارهم وبالإمكان انتخابهم، ليكونوا هم على رأس القيادة، نمنحهم الثقة، ونعطي لهم الولاء، ونعقد لهم البيعة، فهذه مهمةٌ أمانة، ومسؤوليةٌ واجب، ودورٌ يسألون فيه أمام الله وأمام الشعب.

إنها انتخاباتُ المقاومة، وشورى المجاهدين، ومرحلة اختيار القادة، في حركةٍ هي الأعظم والأجل، وهي الأقوى والأصدق، وهي الأكبر والأشمل، وهي منحة الله لهذه الأمة وهذا الشعب، التي امتن بها علينا وجعلها في صدارة المجاهدين وعلى رأس المقاتلين، بها نسعد ونفخر، إذ فيها قانونٌ يحكم، وصوت يفرق، ورأي يقرر، بل لعلها الحركة الفلسطينية الوحيدة التي تحكمها نظم، وتنظم فعلها لوائحٌ وقوانين، وفيها انتخاباتٌ واستفتاءات، وفيها مساءلاتٌ ومحاكمات، وهي حركة يمكن فيها لقادتها أن يتغيروا، ولمسؤوليها أن يتبدلوا، فلا مكان ثابتٌ فيها لأحد، ولا منصب مسمى فيها إلى الأبد، ولا صفة خالدة فيها لقائد، ولا موقع مرسومٌ فيها لشخص، وإنما تبادلٌ وتعاور، ومسؤولية ومحاسبة، وتقدمٌ واصطفاء، وانتقاءٌ واختيار، فقادتها شهداء، ورموزها أسرى، ورجالها أخفياءٌ أنقياء، وجنودها مضحون مقاتلون، ميدان السباق فيها جهادٌ وتضحية، وتجردٌ وتفانٍ، وصدقٌ وإخلاص، وبذلٌ وعطاءٌ.

أيها الناخبون في حركة حماس أنتم اليوم الأقوى فلا تسمحوا لأحدٍ دولةً أو أفراداً، قادةً أو مسؤولين، أن يصادر صوتكم، ولا أن يرهن قراركم، ولا أن يؤثر على اختياراتكم، ولا تفرطوا في قوتكم، ولا تتنازلوا عن نفوذكم، ولا تمنحوا صوتكم إلا لمن تثقون في قدرته، وتطمئنون إلى موقفه، ولا تخافون منه، ولا تخشون منه أو عليه انقلاباً، ولرأيه فساداً، ولقراره ضياعاً وارتهاناً، وأحسنوا الاستفادة من حقوقكم، وكونوا على قدر المسؤولية، منتبهين لغدكم، حريصين على مستقبلكم، أمناء على أجيالكم، مخلصين لشهدائكم، فهذا اليوم لكم، تصنعون فيه غدكم، وتستشرفون فيه مستقبل أيامكم، فلا يخدعنكم أحد، ولا يجرمنكم شنآن غيركم فتضلوا، ولا تظلموا أنفسكم وتفرطوا في مستقبل أجيالكم وأوطانكم، وكونوا ناخبين بعيونٍ بصيرة، وعقولٍ واعية، وقلوبٍ مفتوحة، ورؤىً بعيدة، ولا تجربوا مُجَرباً، ولا تنتقوا مُخَرباً، ولا تسمحوا لساعٍ إلى السلطة بالتسلل، ولا لباحثٍ عن منصبٍ بالمرور، ولا لصاحب أجندة خاصةٍ بالنجاح، واجعلوا جواز المرور بأيديكم، وإشارة الدخول معكم، ولا تمنحوه لغيركم فتخسروا، ولا تتنازلوا عنه لمن لا يستحق فتفشلوا.

يتبع ...

  

د . مصطفى يوسف اللداوي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2012/04/06



كتابة تعليق لموضوع : الناخبون في حركة حماس (2)
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق حسين عيدان محسن ، على اطلاق الاستمارة الالكترونية للتقديم على وظائف مجلس القضاء الاعلى - للكاتب مجلس القضاء الاعلى : أود التعين  على الاخوة ممن يرغبون على التعيين مراجعة موقع مجلس القضاء الاعلى وملأ الاستمارة الخاصة بذلك  ادارة الموقع 

 
علّق حنين زيد ابراهيم منعم ، على اطلاق الاستمارة الالكترونية للتقديم على وظائف مجلس القضاء الاعلى - للكاتب مجلس القضاء الاعلى : متخرجة سنة 2017 قسم علم الاجتماع الجامعة المستنصرية بدرجة ٦٦،٨٠

 
علّق عمر فاروق غازي ، على اطلاق الاستمارة الالكترونية للتقديم على وظائف مجلس القضاء الاعلى - للكاتب مجلس القضاء الاعلى : اود التعيين في وزارتكم

 
علّق منير حجازي ، على ابو حمزة الثمالي بين كمال الحيدري وباقر البهبودي - للكاتب فطرس الموسوي : لا عجب إذا سمعنا رسول الله ص يقول : يعمل ابن آدم بعمل أهل الجنة وعند الموت يهوي في النار. وهكذا بدأ السيد كمال الحيدري مشواره بالاخلاص في النقل في برنامجه مطارحات في العقيدة ، إلى أن بنى له قاعدة جماهيرة كبيرة عندها تحرك تحركا مريبا عجيبا متهما التراث الشيعي بأنه كله مأخوذ من اليهود والنصارى. هذه صخرة خلقها الله تتدحرج إلى ان تصل إلى قعر النار .

 
علّق طاهر محمود ، على ابو حمزة الثمالي بين كمال الحيدري وباقر البهبودي - للكاتب فطرس الموسوي : السيد كمال الحيدرى للاسف للاسف كنت من محبيه ثم رايته منقلبا وباصرار شديد ..حضرت له حلقة حول كتاب سليم الذى ضعفه كلية ..وللاسف الشديد لم يلاحظ ان ابان ابن عياش نفسه له قول فى الكتاب مع الامام السجاد ..هذا القول نفسه يوثق الكتاب كله فماهو ..لم يلاحظ السيد كمال ان ابان ابن عياش استثقل الكتاب وقال للامام السجاد ( يضيق صدرى بما فيه لانه يجعل الكل هالك فى النار عدا شيعة محمد وال محمد فقط ) ...فقال الامام ومافى ذلك ..انه هو كذلك ثم عرفه وظل يشرح له حتى اطمأن قلب ابان ..السيد كمال ايضا لايصدق مافى الكتب فياترى هل السيد يميل الى ان ابو بكر وعمر وووفى الجنة ههههههههههههههههههههههه افق ياسيد كمال فحديثنا لايتحمله الا نبى او وصى او مؤمن ممتحن للايمان

 
علّق عمر المناصير ، على القرضاوي و الأفيون - للكاتب علي حسين كبايسي : رضعة واحدة هو دين الله..وهو رأي جمهور العُلماء....وهو أمر خطير لا يحتمل التخمين والتكهن لأنه يترتب عليه أُم رضاعة وإخوة من الرضاعة ويترتب عليه تحريم في الزواج المولى سُبحانه وتعالى تحدث عن الرضاعة حولين كاملين وهذه المُدة التي يكون في الحليب ما يُنبت اللحم وينشز العظم ويوجد الصفات الوراثية لحرمة أُم الرضاعة والأُخوة من الرضاعة يقول الحق {وَالْوَالِدَاتُ يُرْضِعْنَ أَوْلاَدَهُنَّ حَوْلَيْنِ كَامِلَيْنِ لِمَنْ أَرَادَ أَن يُتِمَّ ....}البقرة233 {حُرِّمَتْ عَلَيْكُمْ أُمَّهَاتُكُمْ وَبَنَاتُكُمْ وَأَخَوَاتُكُمْ وَعَمَّاتُكُمْ وَخَالاَتُكُمْ وَبَنَاتُ الأَخِ وَبَنَاتُ الأُخْتِ وَأُمَّهَاتُكُمُ اللاَّتِي أَرْضَعْنَكُمْ وَأَخَوَاتُكُم مِّنَ الرَّضَاعَةِ ....}النساء23 ورسول الله صلى اللهُ عليه وسلم أخبر في أحاديثه عن الرضاعة الموجبة للحرمة..بأنها الرضاعة التي تكون من مجاعة أي أن الطفل يكون في حالة جوع ويلتقم ثدي من ترضعه ولا يتركه حتى يشبع...وقال لا تكفي المصة ولا المصتان ولا الإملاجة ولا الإملاجتان...أي يجب أن يرضع الطفل رضعة كاملة ووافية...وتحدث عن رضاعةٍ للطفل قبل الحولين وقبل الفطام وأنه لا يحرم من الرضاعة إلا ما فتق الأمعاء أي أن يشبع الطفل مما يكون فيه ما ينشز العظم وينبت اللحم....أي أنه بمجرد أن يرضع الطفل( رضعة واحدة مُشبعة ) فقد وُجدت حرمة الرضاعة. أما ما أوجده من كان هدفهم تخريب الرضاعة في الإسلام وتأليف أكاذيب ونسبتها لأُمنا الطاهرة عن 10 رضعات و5 رضعات فهذا من الباطل والذي تم به تضليل العُلماء والشيوخ فأفتوا ما سيسألهم الله عنهُ بالإفتاء بزواج الإخوان من أخواتهم في الرضاعة بالإعتماد على 5 رضعات وسرير وورق وكما يظهر أن من ألف هذا كان في زمن وجود الأسرة ووجود الورق...وما علم بأن رسول الله لم يعرف السرير ولا الورق...حتى أن بعضهم بلغ به القصور في الفهم بأن فهم كلام رسول الله عن المصة والمصتان والإملاجه والإملاجتان بأنها رضعات فأجدوا من فهمهم الغير صحيح 3 رضعات...وداخت الأُمة بين رضعة أو 3 رضعات أو 5 رضعات...وحسبنا الله في من ضلل الأُمة

 
علّق محمد أمين عثمان ، على قراءة في قصيدة الشاعرة فاطمة الزهراء بولعراس (الحب المستحيل) - للكاتب علي جابر الفتلاوي : تحياتي للشاعرة الاديبة والمبدعة دمت متألقة

 
علّق منير حجازي ، على شبابنا والمحنة - للكاتب سامي جواد كاظم : والله يا سيدي نحن نقرأ لكم ونتأثر بما تجود به اناملكم ونُعمم ذلك في صفحاتنا ونرسله لأصدقائنا ونسأل الله ان يترك ذلك اثرا في النفوس الصادقة فإن الخطر بات على الابواب وخلف الشبابيك وقد لاحت بوادره في السعودية التي دعت إلى مؤتمر حول العراق دعت إليه كل هابط وفاشل ومجرم امثال رغد بنت صدام ، ممثل عن عزة الدوري وطارق الهاشمي والملا واضرابهم من المجرمين، وخلا هذا المؤتمر من اي طرف للحكومة العراقية لحد الان او الشيعة او حتى الكرد . وهذا يعني محاولة يائسة من محور الشر لاستغلال الوضع في العراق وتسليم السلطة للسنة مرة أخرى مع ممثلين فاشلين عن الشيعة لذر الرماد في العيون. أكتب ، واكتب ، واكتب ، ولا تلتفت للوراء . حماكم الله

 
علّق عائشة بحّان ، على كتاب عزرا في الديانات الإبراهيمية بأعين القراء - للكاتب عائشة بحّان : وليد البعاج ، أنا لست باحثة أنا إنسانة من العامية وبأول الطريق أعتبر نفسي امرأة عصامية ، بسبب الظلم قررت أن أضع قدمي بأول الطريق بشكل مدروس علمي وأكاديمي والطريق بعيد لأصبح باحثة . لكن بحكم كون عادتي اليومية أنه أي شئ يمر علي بحياتي من أمور بسيطة يجب أن أحلله وأدقق فيه وأعطي رأيي بصدق ، فقمت بالتدقيق في قراءة كتابكم وأعطيت رأيي بكل عفوية لا أكثر . شكرا لتواضعكم ولمروركم .

 
علّق مهدي محمد ، على تخفيض معدلات قبول طلبة ذوي الشهداء في الجامعات الاهلية بالنجف الأشرف - للكاتب اعلام مؤسسة الشهداء : هل يوجد تخفيض في الأجور للقبول في الكليات الأهليه ...وهل يقبل من هوه في معدل ٨٠ التقديم على كليات اهليه طب أسنان او صيدله؟

 
علّق وليد البعاج ، على كتاب عزرا في الديانات الإبراهيمية بأعين القراء - للكاتب عائشة بحّان : انا اشكر الباحثة عائشة بحان على ما ابدع قلمها وما بذلته من جهد في قراءة كتبي واهتمامها في هذا المجال واتمنى لها مزيد من الابداع والتواصل في ابحاث الاديان وابواب كتابات في الميزان مشرعة امامها ليكون منبر لها في ايصال صوت التقارب والحوار والانسانية شكرا لك من كل قلبي

 
علّق مصطفى كنك ، على ضعف المظلومين... يصنع الطغاة - للكاتب فلاح السعدي : شكرا

 
علّق علي ، على ضعف المظلومين... يصنع الطغاة - للكاتب فلاح السعدي : ضعف المظلومين

 
علّق متابع ، على نصيحة صادقة - للكاتب د . ليث شبر : الذي ياتي بديلا له سيعاني من نفس المشاكل ... وسيتم لعنها من اخرين ، وستضع الاحزاب عصيها في دولاب الحكومة اذا لم يتم سحب سلاح الاحزاب جميعها لن يستطيع رئيس وزراء عراقي ان ينهض بهذا البلد وستبقى دكتور تكتب على الجديد بان يقدم استقالته بعد ان يراوح ايضا في مكانه ولا يستطيع ان يفعل شيئا

 
علّق عباس المسافر ، على تمسرحات حسينية.. قراءة انطباعية في نصّ مسرحية (الخروج عن النص)  - للكاتب علي حسين الخباز : بوركتم سيدي الخباز على هذا النقد والتحليل البناء الذي ينم عن قراءة واعية لهذا النص الرائع الذي كما ذكرتم بان المسرح الحسيني هو مسرح فعال ومنفتح جدا للكاتب الواعي وهو ان اعتقد البعض انه مسرح لإيصلح في كل الأوقات الا ان هذا غير صحيح فالمسرح الحسيني هو مسرح انساني وهذا اهم ما يميزه ..

الكتّاب :

صفحة الكاتب : سوزان سامي جميل
صفحة الكاتب :
  سوزان سامي جميل


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



  فريق المراقبة والرصد واللقاء الجماهيري السادس مع أصحاب القرار للتشاور حول مفاهيم الشفافية .  : صادق الموسوي

 ميليشياتنا تسحق دواعشهم  : عمار جبر

 الاستخبارات العسكرية تلقي القبض على 4 ارهابيين في الموصل  : وزارة الدفاع العراقية

 العراق ..يسائل (بمومبيو)- كلمات شعرية بليغة!  : رحيم الشاهر

 السيد المطلك والسيدة رغد  : مهدي المولى

 الجمال في الإختلاف؟!!  : د . صادق السامرائي

 تأملات في القران الكريم ح287 سورة القصص الشريفة  : حيدر الحد راوي

 الوائلي : انتفاضة شعبان , هي البداية الحقيقة للربيع العربي , وعلينا ان ندرسها في مدارسنا وجامعتنا

 انتظر جوابك يارب . التوقيع : ابن الخطيئة.  : إيزابيل بنيامين ماما اشوري

 بين خطبة السيدة الزهراء (عليها السلام) في المسجد الحرام....وخطبة إبنتها السيدة زينب (عليها السلام) في مجلس يزيد  : دعاء إبراهيم حسين

 خطورة أمريكا والصين على الشعب الكوري؟ !  : يوسف بوكاشوش

 کرحوت یلتقی ممثل السید السیستانی ویزور العتبة الحسينية  : وكالة نون الاخبارية

 هولاكو وبوش وبلير شيعة !  : انس الساعدي

 «بلوك تشين» والواقع الافتراضي  :  د . مناهل ثابت

 كلمات في يوم الغدير.  : مصطفى الهادي

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net