صفحة الكاتب : محمد الكوفي

احتفال بهيج لافتتاح المبنى الكبير لجمعية الوحدة الإسلامية.
محمد الكوفي

 أقيم مساء يوم الأحد في جامع وحسينية مدينة كريستان ستاد/ السويد، احتفال بهيج بمناسبة افتتاح المبنى الجديد لجمعية الوحدة الإسلامية المباركة وذلك في يوم1/ 4/2012المصادف يوم الثامن من جمادى الأولى 1433هجري.
 
بسم الله الرحمن الرحيم

إِنَّمَا يَعْمُرُ مَسَاجِدَ اللَّهِ مَنْ آمَنَ بِاللَّهِ وَالْيَوْمِ الآخِرِ وَأَقَامَ الصَّلاةَ وَآتَى الزَّكَاةَ وَلَمْ يَخْشَ إِلاَّ اللَّهَ فَعَسَى أُوْلَئِكَ أَنْ يَكُونُوا مِنْ الْمُهْتَدِينَ.[التوبة:18].عدد التكرارات:8، { إنما يعمر مساجد الله من آمن بالله واليوم الآخر} ،           
 والحمد لله رب العالمين، والصلاة والسلام على أشرف الأنبياء المرسلين محمّد وآل بيته الطيبين الطاهرين.

 *     *     *    *     *     *     *    *    *     *    *     *

إني إذ أحيي احتفالكم اليوم وأبارك لكم افتتاح هذا المبنى الجديد الذي جاء تزامنا و الاحتفال بذكرى ولادة النور المحمدي مولاتنا عقيلة بني هاشم سلام الله عليها. سيدتنا ومولاتنا زينب ألحوراء الهاشمية بنت أمير المؤمنين. {سلام الله عليها}،

*     *     *    *     *     *     *    *    *     *    *     *

أنني أشكر القائمين والمنظمين لهذا العمل الإسلامي الذي قام بجهود نخبة من أعضـاء هيئـة جمعية الوحدة الإسلامية المباركة في مدينة كريستان ستاد/ السويد، حيث حقق الأخوة هناك انجاز عظيم من الانجازات الجيد و المثمر ألا وهوا افتتاح  جامع وحسينية لخدمة الجالية العراقية المسلمة بجهود نخبة من الفضلاء القائمين على أحياء دين الله في الأرض من إخواننا في أدارة  الهيئة العليا المشرفة في  شئوون أعمال جمعية الوحدة الإسلامية المحترمين وبالخصوص الكاتب والإعلامي العزيز الأخ الأستاذ السيد عمران الموسوي مدير ومسؤول العام المحترم.

وبدوري اشكر سماحة حجّة الإسلام والمسلمين السيد مرتضى الكشميري {حفظه الله تعالى}، ممثل آية الله المرجع الديني السيد علي الحسيني السيستاني {دام ظله الوارث}. والوفد المرافق السيد سماحة حجة الإسلام والمسلمين الشيخ محمد سعيد ألواعظي،  وسماحة السيّد الخطيب هاشم آل شبر، وسماحة الشيح محمد جواد الدمستاني، وجميع الأخوة من مالمو وباقي المدن الأخرى وأهل المدينة وبالخصوص الباحث والمحقق الإسلامي النتبحرالسيّد علي آل قطب الموسوي،  والشاعر العراقي القدير فائق الربيعي، والفنان التشكيلي الكاتب الحاج محمد الكوفي،  والأستاذ عبد المهدي الطرفي، الحاج الأستاذ باسم أبو هدى، الأخ الأستاذ الحقوقي قصي الطائي،  عباس الجو راني صاحب الأربعة عشر عام،وسلامي ايظاً إلى جميع الأخوة الكرام أصحاب المكان أتشكر منهم جميعاً على ضيافتهم الكريمة وشكراً،

*     *     *    *     *     *     *    *    *     *    *     * 

فقد أثنى الله سبحانه على من يعمر مساجده فقال: إِنَّمَا يَعْمُرُ مَسَاجِدَ اللَّهِ مَنْ آمَنَ بِاللَّهِ وَالْيَوْمِ الْآخِرِ وَأَقَامَ الصَّلاةَ وَآتَى الزَّكَاةَ وَلَمْ يَخْشَ إِلَّا اللَّهَ فَعَسَى أُولَئِكَ أَنْ يَكُونُوا مِنَ الْمُهْتَدِينَ. {التوبة:18}. وإن من عمارة المساجد إقامتها، وترميمها وتعاهدها وصيانتها، ويدخل هذا الفعل أيضا في الصدقة الجارية، ولو كانت المشاركة بمبلغ قليل، ويدل على ذلك ما ورد في الحديث. فعَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ قَالَ: قَالَ رَسُولُ اللَّهِ{صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ}: إِنَّ مِمَّا يَلْحَقُ الْمُؤْمِنَ مِنْ عَمَلِهِ وَحَسَنَاتِهِ بَعْدَ مَوْتِهِ عِلْمًا عَلَّمَهُ وَنَشَرَهُ، وَوَلَدًا صَالِحًا تَرَكَهُ، وَمُصْحَفًا وَرَّثَهُ، أَوْ مَسْجِدًا بَنَاهُ، أَوْ بَيْتًا لِابْنِ السَّبِيلِ بَنَاهُ، أَوْ نَهْرًا أَجْرَاهُ، أَوْ صَدَقَةً أَخْرَجَهَا مِنْ مَالِهِ فِي صِحَّتِهِ وَحَيَاتِهِ يَلْحَقُهُ مِنْ بَعْدِ مَوْتِهِ. رواه ابن ماجه وحسنه الألباني. ومن فضل الإنفاق على المساجد وتعميرها والمساهمة في استمرارها وبنائها ماورد عَنْ النَّبِيِّ {صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ{، أَنَّهُ قَالَ: مَنْ بَنَى مَسْجِدًا لِلَّهِ كَمَفْحَصِ قَطَاةٍ أَوْ أَصْغَرَ بَنَى اللَّهُ لَهُ بَيْتًا فِي الْجَنَّةِ. رواه ابن ماجه وصححه الألباني.

*     *     *    *     *     *     *    *    *     *    *     * 

إن مكانة المسجد والحصينة في الإسلام لتظهر بجلاء في كون النبي {صلى الله عليه وسلم{، لم يستقر به المقام عندما وصل إلى حي بني عمرو بن عوف في قباء، حتى أمر ببناء مسجد قباء، وهو أول مسجد بني في المدينة، وأول مسجد بني لعموم الناس.  وعندما واصل {صلى الله عليه وسلم{، سيره إلى قلب المدينة كان أول ما قام به تخصيص أرض لبناء مسجده {صلى الله عليه وسلم{ . وكان النبي {صلى الله عليه وسلم{، إذا نزل منزلاً في سفر أو حرب وبقي فيه مدة اتخذ فيه مسجداً يصلي فيه بأصحابه رضي الله عنهم، كما فعل في خيبر.

أحب البقاع إلى الله عز وجل كما في حديث النبي {صلى الله عليه وسلم{، "أحب البلاد إلى الله مساجدها، وأبغض البلاد إلى الله أسواقها". رواه مسلم عن أبي هريرة  والمسلم في أي مكان يحل فيه أول ما يبحث عنه يبحث عن المسجد لأن قلبه معلق به لا يجد راحته ولا يشعر بالسكينة إلا فيه فعن أبي الدرداء {رضي الله عنه{، قال: سمعت رسول الله {صلى الله عليه وسلم{، يقول: "المسجد بيت كل تقي، وتكفل الله لمن كان المسجد بيته بالروح والرحمة، والجواز على الصراط إلى رضوان الله، إلى الجنة" رواه الطبراني والبزار وصحَّحه الألباني,

كان وما زال المسجد يؤدي دوره في جمع الناس، وإيقاظ شعورهم الإيماني، وإعادتهم إلى فطرتهم الأولى الشاهدة على التوحيد >...فِطْرَةَ اللَّهِ الَّتِي فَطَرَ النَّاسَ عَلَيْهَا لَا تَبْدِيلَ لِخَلْقِ اللَّهِ...< الروم 30. حيث يرتفع بين جنباته صوت الحق، ويدوّي كلام الدعاة إلى الفضيلة، حتى لما فشت الجاهلية وعبد الناس الأوثان، لم يخلُ بيت الله من نفوس صافية، وأرواح سامية، عُرفوا بالحنفاء، أنفوا أن يسجدوا لتماثيل الخشب والحجارة المحبّسة بين جدران الكعبة، ولله دره سيدُ شهداءِ أُحُد حمزةُ بنُ عبد المطلب حينما قال: "عندما أجول الصحراء أعرف أن الله أعظم من أن يوضع بين أربعة جدران".

والمساجد

في المسجد نتعلم تقدير النظام حينما نصطف بلا عوج ولا التواء، نأتم بإمام واحد، فلا نسبقه بالقول، ولا نتقدمه بالفعل. وما أعظم وأهيب مشهد المصلين حينما يقومون معا، ويركعون معا، ويسجدون معا، حتى أن نصارى نجران لما أرسلوا عينا من عيونهم إلى المدينة ليعرفوا سبب انتشار الإسلام وقوته، فشاهدهم حال صلاتهم، ثم رجع إليهم وقال: إنكم لن تقدروا على هؤلاء القوم! فسألوه عن العلة، فقال: إنهم يقيمون عرضا عسكريا خمس مرات في اليوم. وفي المسجد نتعلم ونطبق المساواة التي سنـّها رسول الله {صلى الله عليه وآله وسلم}: "الناس سواسية كأسنان المشط"، فالصف الأول لمن حضر من المصلين، فنجد الغني بجانب الفقير، والخادم بجوار المخدوم، والرئيس بقرب المرؤوس. الكل يقف بين يدي رب واحد، يتجهون إلى قبلة واحدة، ويقتدون بإمام واحد >... وَخَشَعَتِ الْأَصْوَاتُ لِلرَّحْمَنِ فَلَا تَسْمَعُ إِلَّا هَمْسًا< طه 109.

والمسجد رمز الوحدة والتحابب والتعاون، وقد تجلت بواكير هذه المعاني في بناء المسجد النبوي {على ساكنه وعلى آله الصلاة والسلام}، حيث اشتبكت يد عليّ العربي، وسلمان الفارسي، وصهيب الرومي، وبلال الحبشي الإفريقي، في أروع لوحة تشكيلية عكست وميض شعلة الإسلام التي لا تنطفئ. والمسجد لا يرد ولا يمنع زائرا إلا من كان مشركا بالله؛ قال تعالى: >...إِنَّمَا الْمُشْرِكُونَ نَجَسٌ فَلَا يَقْرَبُوا الْمَسْجِدَ الْحَرَامَ...< التوبة 28. أما الأولاد ممن يخاف أن لا يراعوا الطهارة، أو يثيروا ضجة تسلب الروحانية من المسجد، وتخل باحترامه، فالأفضل أن لا نصطحبهم حتى يتزنوا ويكبروا؛ قال رسول الله {صلى الله عليه وآله وسلم}: "جنبوا صبيانكم مساجدكم ومجانينكم ورفعَ أصواتكم وشراكم وبيعكم". والمسجد أيضا ليس حكرا على الرجال، وإنما هو مفتوح ومشرع للمرأة التي تربي وتنشئ الأجيال. فعن أبي سعيد الخدري أن النساء قالت للنبي {صلى الله عليه وآله وسلم}: "غلبنا عليك الرجال، فاجعل لنا يوما من نفسك. فواعدهن يوما لقيهن فيه، فوعظهن وأمرهن".

دور المسجد في حياة المجتمع مجلس الدراسات والبحوث العلمية.

دور المساجد نشر العلم  إن المسجد في المفهوم الإسلامي الخالص هو مقر إعلان العبودية الخالصة لخالقنا { وَأَنَّ الْمَسَاجِدَ لِلَّهِ فَلاَ تَدْعُواْ مَعَ اللَّهِ أَحَداً } ، وبما أن العبادة في المفهوم الإسلامي شاملة جامعة لحياة الإنسان العابد لله تعالى { قُلْ إِنَّ صَلاَتِي وَنُسُكِي وَمَحْيَايَ وَمَمَاتِي للَّهِ رَبِّ الْعَالَمِينَ. لاَ شَرِيكَ لَهُ وَبِذلِكَ أُمِرْتُ وَأَنَاْ أَوَّلُ الْمُسْلِمِينَ } [الأنعام:162-163]

والمسجد رمز الوحدة والتحابب والتعاون، وقد تجلت بواكير هذه المعاني في بناء المسجد النبوي {على ساكنه وعلى آله الصلاة والسلام}، حيث اشتبكت يد عليّ العربي، وسلمان الفارسي، وصهيب الرومي، وبلال الحبشي الإفريقي، في أروع لوحة تشكيلية عكست وميض شعلة الإسلام التي لا تنطفئ. والمسجد لا يرد ولا يمنع زائرا إلا من كان مشركا بالله؛ قال تعالى: >...إِنَّمَا الْمُشْرِكُونَ نَجَسٌ فَلَا يَقْرَبُوا الْمَسْجِدَ الْحَرَامَ...< التوبة 28. أما الأولاد ممن يخاف أن لا يراعوا الطهارة، أو يثيروا ضجة تسلب الروحانية من المسجد، وتخل باحترامه، فالأفضل أن لا نصطحبهم حتى يتزنوا ويكبروا؛ قال رسول الله {صلى الله عليه وآله وسلم}: "جنبوا صبيانكم مساجدكم ومجانينكم ورفعَ أصواتكم وشراكم وبيعكم". والمسجد أيضا ليس حكرا على الرجال، وإنما هو مفتوح ومشرع للمرأة التي تربي وتنشئ الأجيال. فعن أبي سعيد الخدري أن النساء قالت للنبي {صلى الله عليه وآله وسلم}: "غلبنا عليك الرجال، فاجعل لنا يوما من نفسك. فواعدهن يوما لقيهن فيه، فوعظهن وأمرهن".

وبما أن العلم في الإسلام شرط أساسي في أداء العبادة الصحيحة بمفهومها الشامل، فلابد إذن من أن يقوم المسجد بدور نشر العلوم بل وأن يصبح منارة ومقصداً علمياً.

*     *     *    *     *     *     *    *    *     *    *     *

ــــــــــــــــــــــــــــ

ملاحظة: جميع الصور موجودة على شبكة الوحدة الاسلامية.

{{ذَلِكَ وَمَنْ يُعَظِّمْ شَعَائِرَ اللَّهِ فأنها مِنْ تَقْوَى الْقُلُوبِ}}

 وَربنا لا تؤاخذنا إن نسينا أو أخطأنا،

 ِ[email protected]

محمد الكوفي/ أبو جاسم

  

محمد الكوفي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2012/04/05


  أحدث مشاركات الكاتب :

    •  الحذر كل الحذر - لن تصدق ماذا يفعل شحم الخروف بجسم الإنسان  (المقالات)

    • إطلالة تاريخية على أرض كربلاء، التی اختارها الله ليعمدها بدم الإمام الحسين وأجساد أهل بيتهُ وأصحابه الميامين  (المقالات)

    • فضل عظيم في زيارة السيدة فاطمة المعصومة {عَلَيْهِا السَّلامُ}:بالإضافة إلى وصف مختصر عن تاريخ مدينة قم والمزارات الشريفة  (المقالات)

    • تحرَّك موكب سبايا آل محمد من كربلاء المقدّسة نحو مدينة الكوفة العلوية المقدسة  (المقالات)

    • إطلالة مختصرة على سيرة كريم أهل البيت ورابع اصحاب الكساء "الإمام الحسن المجتبى " في ذكرى ولادته {عَلَيْهِ السَّلامُ}،  (المقالات)



كتابة تعليق لموضوع : احتفال بهيج لافتتاح المبنى الكبير لجمعية الوحدة الإسلامية.
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق عامر ناصر ، على مع المعترضين على موضوع ذبيح شاطئ الفرات - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : سيدتي الفاضلة حياك الله وبياك وسددك في خطاك للدفاع عن الحقيقة عظم الله أجرك بمصاب أبي عبدالله الحسين وأهل بيته وأصحابه والبطل الذي سقط معه

 
علّق منير حجازي ، على عبد المهدي: الحكومة أعطت الأولوية لتقديم كل مايلبي احتياجات الشعب العراقي : يجب أن يكون عنوان المقال هكذا ((عبد المهدي: الحكومة أعطت الأولوية لتقديم كل مايلبي احتياجات الشعب الكردي )). انطلاقا من جذوره الشيوعية وما يحلمه عبد المهدي من علاقة النظال بينه وبين الاكراد وعرفانا منه للجميل الذي اسدوه له بجلوسه على كرسي رئاسة الوزراء فقد حصل الاكراد على ما لم يحلموا به في تاريخهم. وكذلك حصل اهل المنطقة الغربية على كل ما طلبوه ويلطبوه ولذلك نرى سكوت كردستات عن التظاهر ضد الفسادوالفاسدين وسكوت المنطقة الغربية ايضا عن التظاهر وكأن الفساد لا يعنيهم . هؤلاء هم المتربصين بالعراق الذين يتحينون الفرص للاجهاز على حكومة الاكثرية . ومن هنا نهض ابناء الجنوب ليُعبّروا عن الحيف الذي ظالهم والظلم الذي اكتووا به طيلة عهود ولكنهم لم يكونوا يوما يتصوروا ان هذا الظلم سوف يطالهم من ابناء مذهبهم .

 
علّق منير حجازي ، على مفتاح فوز قيس سعيّد في الانتخابات التونسية - للكاتب علي جابر الفتلاوي : نبيل القروي فعلا قروي بحاجة إلى ثقافة ، استمعت له وهو يتكلم وإذا به لا لغة لديه ، يتكلم العامية الغير مفهومة يتعثر بالكلام . اي قواعد لا توجد لديه . اما المرشح الثاني قيس سعيد فقد استمعت له وإذا كلامه يدخل القلب بليغ فصيح يتكلم بلهجة الواثق من نفسه. حفظه الله

 
علّق ادارة الموقع ، على مع المعترضين على موضوع ذبيح شاطئ الفرات - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : نعتذر من الاخت ايزابيل بنيامين على عدم تفعيل التعليقات واستلام النشر في الايام السابقة لتعرض الموقع لهجمة شرسة ادت الى توقفه عن استلام الرسائل والتعليقات ... ادارة الموقع ...

 
علّق مصطفى الهادي ، على  عجِبتُ لِمْن لا يجِدُ قُوتَ يوْمِهِ كيْفَ لا يْخرِجُ على النّاسِ شاهِراً سيْفَهُ " - للكاتب محمد توفيق علاوي : لا يوجد مجتمع معصوم ، ولا توجد أمة بلغت رشدها فنعتبر افعالها مقدسة او مشروعة ودائما ما تختلط الامور نتيجة لعدم النضج الفكري، والمظاهرات لا تخرج عن هذا الموضوع فهي خليط غير متجانس قد يؤدي إلى ضياع المطالب المشروعة ، والمظاهرات عادة تتكون من أربعة عناصر . عنصر محروم خرج مطالبا بحقوقه ورفع ظلامته . عنصر خرج مع الخارجين وهو لا يدري لماذا يتظاهر سوى حصوله على متعة الانفلات. قسم خطير يتحين الفرص للتخريب واحداث الفوضى ولربما السرقة تحت غطاء المظاهرات وهؤلاء يحملون دوافع مذهبية او سياسية غايتها اسقاط النظام القائم أو ارباكه وتشويه صورته. القسم الرابع هو الساكن وسط الظلام يقوم بتحريك كل هؤلاء عبر وسائله التي اعدها للضغط على الحكومة او فرض التغيير باتجاه مصالحه. وهناك قسم آخر متفرج لا له ولا عليه وهو يشبه اصحاب التل أين ما يكون الدسم يتجه إليه. مظاهراتنا اليوم في العراق لا تخلو مما ذكرنا ولذلك وجب الحذر من قبل الحكومة في التعامل معها. فليس كل رجال الامن والجيش في مستوى ثقافي او وعي يُدرك ما يقدم عليه ولربما اكثرهم ليس له خبرة في التعامل مع هذه الحشود . فهو قد تم تدريبه على استخدام السلاح وليس العصا او القمع الناعم والمنع الهادئ . مظاهرات هذه الايام بلا هدف معلن سوى الاقلية التي رفعت بعض المطالب المضطربة وهي نفس المطالب منذ سنوات. وهذه المظاهرات من دون قيادة تدافع عنها وترفع مطاليبها وتقوم بتنظيمها والتفاوض نيابة عنها. فكما نعرف فإن المظاهرات الواعية ذات الأهداف المشروعة تقوم بتنظيم نفسها في هتافاتها ، في مسيرتها ، في عدم التعرض لكل ما من شأنه أن يُثير حفيظة القوى الامنية. وتكون على حذر من المندسين ، وتكون شعاراتها متفق عليها فلا تقبل اي شعار طارئ وتقوم بإبعاد من يرفعون شعارات ارتجالية فورا يطردونهم خارج مظاهراتهم. مظاهرات اليوم خليط لا يُعرف انتمائه ابدا . فهم قاموا بإحراق الكثير من المقرات الحزبية مقرات تيار الحكمة ، مقرات حزب الدعوة . مقرات حزب الفضيلة . مقرات بعض الاحزاب الاسلامية السنّية في الرمادي.فلم تسلم إلا مقرات الصرخي ، والصدري ، والشيوعي. الغريب أن عدة مظاهرات خرجت في العراق في السنوات الماضية. ومضاهرات اليوم أيضا كلها تخرج بعد تعرض السفارة الامريكية للقصف . او قيام الحكومة بتحدي امريكا بفتح معابر حدودية امرت امريكا بإغلاقها ، او الضغط عليها من اجل إيران ، او قيام الحكومة بتوجيه الاتهام لإسرائيل بضرب بعض مخازن السلاح . على اثر كل ذلك تتحرك الجماهير في مظاهرات لا يعرف أحد من بدأ التخطيط لها ومن شحن الجماهير لتخرج إلى الشارع وكل ما نستطيع ان نقوله على هذه المظاهرات هو انها (عفوية) في تبرير لعدم قدرتنا على اكتشاف من هو المحرك الحقيقي لها. على المتظاهرين ان يقوموا بتنظيم انفسهم وينتخبوا لهم قيادة حكيمة في كل محافظة من رجالاتها الحكماء ورؤساء العشائر الاغيار او بعض السياسيين ممن تثق بهم الجماهير. ويكونوا على حذر من مثيري الشغب والفوضى والفتن. ويكونوا على وعي مما تطرحه بعض مواقع التواصل الاجتماعي فهنا يكمن بيت الداء وهنا تضيع حقوق الشعوب.

 
علّق ☆~نور الزهراء~☆ ، على التظاهرات.. معركة كسر العظم بين أمريكا وعبد المهدي (أسرار وحقائق)  : اذا كان الامر كذلك لماذا لا يوعون الشباب ويفهموهم ليش يخلونهم يرحون ضحية لتصفيات سياسية

 
علّق د احمد العقابي ، على الخطيب محمد حسن الكشميري اسقط نفسه في دهاليز مظلمة - للكاتب سامي جواد كاظم : اعتقد مشكلة الكشميري مشكلة مادية وابسط دليل ذهابه للاستجداء من محمد اليعقوبي وصار يمدحه لكسب المال

 
علّق ياسر عباس الطائي ، على كش بغداد - للكاتب محمد جواد الميالي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته احسنتم نشرا المقال ينصح بمراجعته ولكم منا فائق الاحترام ودوام التوفيق والصلاة عل محمد وال محمد الطيبين الطاهرين

 
علّق ياسر عباس الطائي ، على في مهب.. الأحزاب - للكاتب محمد جواد الميالي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته احسنتم نشرا موضوع مهم ولكن لم يأخذ حقه في الاجابة ننتظر منكم الافضل ونسأل الله لكم التوفيق اللهم صل عل محمد وال محمد وعجل فرجهم والعن عدوهم

 
علّق ياسر عباس الطائي ، على من لا يملك حضارة لا يملك وطن - للكاتب محمد جواد الميالي : السلام عليكم احسنتم نشرا ولكن ليس المؤمل المنتظر منكم وننتظر التميز والابداع والصلاة والسلام عل رسول الله ابي القاسم محمد وال بيته الطيبين الطاهرين

 
علّق فراس ، على تأملات قرآنية في أحسن القصص ( 2 ) - للكاتب جواد الحجاج : عند الحديث عن ام ابراهيم هناك خطأ مطبعي حيث يرد في النص ام موسى بدلا من ام ابراهيم. جزاك الله خيرا

 
علّق محمود عباس الخزاعي ، على ما هو جهاز ال( بيت - سكان ) ؟ ( PET/SCAN )الذي قامت المرجعية الدينية العليا بتوفيره لمرضى السرطان : اخي الكريم الفحص في العراق ٧٥٠ ألف عراقي وفي سوريا ب ٢٧٠ألف عراقي وإيران ٣٠٠دولار ..... أنا بنفسي فحصت في إيران وفي سوريا وافضل معاملة في سوريا

 
علّق ابو الحسن ، على الى اصحاب المواكب مع المحبة.. - للكاتب علي حسين الخباز : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته وانا خادمكم احس خدام مواكب سيد الشهداء عليه السلام من الذين من الله علينا بشرف خدمة زوار الاربعين لا نعاني من الاعلام المدسوس والهجوم على الشعائر الحسينيه بقدر معاناتنا من بعض الاخوه اصحاب المواكب الحسينيه اقول البعض وليس الكل فهو بحسن نيه يريد ان يخدم زوار الاربعين لكنه يسيىء من حيث لايدري اما من خلال مكبرات الصوت التي تبث اللطميات الدخيله على الشعائر والتي تحتوي على موسيقى الطرب او عدم الاهتمام بزي وهندام خدام الموكب وخصوصا وهم من الشباب الذي لم يعرف عن الشعائر الحسينيه الاصيله اي شيىء منها او المبالغه والبذخ في الطعام وتقديم وجبات لاعلاقه لها بالمناسبه حتى اصبح الحديث عن المواكب ليس لخدمتها بل لكمية ونوع طعامها التي تقدمه وكئننا في مطعم 5 نجومبل لا اخفيك سرا ان البعض من المواكب جلب النركيله وكئننا في مهرجان ريدو جانيرو وليس في مواكب مواساة بطلة كربلاء وهي تئتي لزيارة قبر اخيها بل اصبحت على يقين ان المئزومين من قضية الحسين هم من يدفعون البعض للاساءه لتلك الشعائر واني اتمنى مخلصا على هيئة الشعائر في كربلاء المقدسه القيام بجولات تفتيشيه وتتقيفيه لمراقبة تلك المواكب والله الموفق عليه اتوكل واليه انيب

 
علّق محمد السمناوي ، على الإمام الحسين( عليه السلام) بدموع اندلسية - للكاتب محمد السمناوي : عليكم السلام ورحمة الله وبركاته اخي وعزيزي الاخ مصطفى الهادي اسال الله ان اوفق لذلك لك مني جزيل الشكر والاحترام

 
علّق مصطفى الهادي ، على الإمام الحسين( عليه السلام) بدموع اندلسية - للكاتب محمد السمناوي : السلام عليكم ورحمة الله بركاته . بارك الله بكم على هذه الدراسة الطيبة التي كنا نفتقر إليها في معرفة ما جرى في تلك الجهات واتمنى ان تعمل على مشروع كتاب لهذا الموضوع واسأل الله أن يوفقكم. .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : هادي عباس حسين
صفحة الكاتب :
  هادي عباس حسين


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 الأسواق العالمية تترقب انعكاسات التوتر التجاري وزيادة الإنتاج النفطي

 لماذا قتلتم الزعيم؟  : كفاح محمود كريم

  محافظة بغداد : الأيام القليلة المقبلة ستنطلق مشاريع أكساء قضاء الحسينية 

  الإيمان، والإسلام، لا يعبر عنهما بالشكل.....!!!.....15  : محمد الحنفي

 العراق.. النفط الامريكي، واتفاق اوبك  : د . عادل عبد المهدي

 رجال صدقوا ماعاهدوا الله عليه  : مهند ال كزار

 الاحرار تجهل لغاية الان الجهات التي هددت الصدر

 اغلاق المنافذ الحدودية يكلف الانبار خسارة بقيمة 300 مليار دينار سنويا

 بيان لقيادة عمليات القوات المشتركة حول توجية ضربة نوعية لقيادات داعشية غربي محافظة الأنبار

 ملاكات توزيع الجنوب تواصل اعمالها برفع التجاوزات وصيانة الشبكة ضمن رقعتها الجغرافية  : وزارة الكهرباء

 شواهد على تلك القبور  : هادي جلو مرعي

 الوطن يتحول الى تاكسي  : هادي جلو مرعي

 اليمن ... ماذا تنتظر ضمائر العالم لتصحوا !؟  : هشام الهبيشان

 قراءات تكشف.. مصدر : امين عام ديوان رئاسة الجمهورية نصير العاني متواطئ مع الهاشمي  : قراءات

 طوني بلير يلعب في الوقت الضائع  : د . مصطفى يوسف اللداوي

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net