صفحة الكاتب : حامد شهاب

الأنبار.. بحاجة الى معلم تأريخي يزّين واجهتها
حامد شهاب

بقيت محافظة الأنبار حاليا و(لواء الدليم) سابقا ، ومدينة الرمادي الحالية ، مركز المحافظة ، بلا معلم تأريخي أو نصب أثري يزّين واجهتها ، كرمز وطني يشير الى مآثر تلك المحافظة وأدوارها عبر التاريخ الضارب في أعماق الحضارات العراقية، وكأن من يدخلها لايجد أي نصب أو معلم تأريخي يشير الى عراقة هذه المحافظة وتاريخها المليء بالمفاخر وبطولات الرجال الأفذاذ ، وهم محل فخر العراق والعرب والإنسانية أينما حلوا!!

وما يحز في النفس ، ويثير الأسى والإستغراب، أن كل محافظات العراق فيها معالم تاريخية ودينية تفتخر بها ، وتشكل معلما للسياحة والآثار ولإظهار المكانة ، إلا في محافظة الأنبار ، حيث لم يلتفت القائمون عليها منذ عقود ، لإظهار مفاخر محافظتهم ورموزها الكبرى على مر التاريخ ، بالرغم من أن أغلب مؤرخي العراق والمهتمين الكبار بأنساب عشائرها هم من أهل الأنبار!!

بعض المؤرخين يشير الى أن الأنبار كانت تسمى في عهد الاحتلال الفارسي بـ "فيروز شابور" وتعني باللغة الفارسية " شابور المنتصر" ، وكان اليونانيون والرومان القدماء يسمونها قبل إستيطان الفرس لها " بيرسابورا".

وقد أنشأت مدينة الانبار عام 350 بعد الميلاد على يد الأمبراطور الساساني "شابور الثاني" ملك فارس ، وكانت تقع ضمن محافظة أشورستان، ثم أحرقت المدينة بيد الأمبراطور الروماني يوليان في نيسان/ 363 (ب.م) خلال غزوه الإمبراطورية الساسانية. وأصبحت المدينة ملجئأ للعرب والمسيحين واليهود.. وطبقاً للمصادر التاريخية العربية فأن قسم من سكانها هاجروا شمالاً ليؤسسوا مدينة الحضر جنوب الموصل، وهناك الكثير من عشائر الانبار يقطن محافظة نينوى حاليا ، وهم من تتفاخر بهم تلك المحافظة في سعيها لإستعادة وجهها العروبي الجميل!!

وتشير كتب التاريخ القديم ايضا الى أن مدينة الأنبار القريبة من الصقلاوية الآن هي نفسها مدينة اليهود البابلين (نهاريا) ، كما تجاور مدينة بامديثيا اليهودية القديمة، وتقع على مسافة قريبة من مدينة الفلوجة الحالية.

وفي العصر الإسلامي تم فتح الحيرة عام 11 هجرية ، وأنتظر المسلمون سنة كاملة حتى أذن لهم الخليفة أبو بكر الصديق بالتقدم الى الأنبار لاخضاعها للدين الإسلامي ، وتقدم جيش المسلمين بقيادة خالد بن الوليد ، فلما علم أهل الأنبار بزحف المسلمين حفروا خندقاً وتحصنوا بأسوار المدينة وهم ينتظرون قدومهم . وجرت بين الطرفين معركة الإنبار عام 12هجرية الموافق 633 م ، والتي لم تسفر كما يقال ، عن نصر حاسم لأحد الطرفين، فطلب أهلها الصلح فصالحهم خالد بن الوليد، ثم توالت أخبار انضمامهم الى الإسلام ، وكانوا خيرة من دافعوا عنه فيما بعد ، وما زال أهل الانبار يضعون للدين الإسلامي إعتبارهم الأول وهو في مقدمة قيمهم العليا التي يعشقون، وظهر منهم علماء وأعلام إجلاء قدموا للدين الإسلامي الكثير مما يفخر به العرب والمسلمون اليوم .

ويشير بعض المؤرخين الى إسم المدينة الأنبار على أنه (أسم فارسي) معناه المسستودع أو (العنبار) ،أثناء اتخاذ الفرس للأنبار قبل الإسلام معبرا منها الى الشام، ثم اعاد البطل العربي خالد بن الوليد إفتتاحها ، وقد إتخذها لاحقا مؤسس الدولة العباسية أبو العباس السفاح في عهد الدولة الإسلامية عاصمة له، وبقيت عاصمة لأخيه وخليفته أبو جعفر المنصور حتى بناء مدينة بغداد سنة 762 م ، وبقيت المدينة محافظة على أهميتها طوال العصر العباسي.

ومن خلال الدلالات التاريخية في العصر الاسلامي ، فأن ثلاث شخصيات مهمة يمكن أن تكون رموزا للمدينة ، منهم المقاتل العربي البطل العربي خالد بن الوليد وسيفه المسلول ، وفاتحها من بعده أبو العباس السفاح ، ومن إنطلق منها الى بغداد أبو الخليفة جعفر المنصور باني بغداد .. كل تلك الرموز الاسلامية الكبيرة يمكن أن يتم إختيار واحد منهم ليكون رمزا لواجهة الأنبار..وكلهم فرسان ورجال صيد ، لهم شأن كبير في تأريخ العراق، وبخاصة القائد الكبير للفتح الإسلامي خالد بن الوليد ، ويمكن أن يقام له نصب بمدخل محافظة الأنبار من جهة طريق بغداد أو نصب للخليفة أبو العباس السفاح الذي إهتم بالانبار وأعلى شأنها ، وهو من خيرة خلفاء بنو العباس ، أو أن يتم إعتماد "الدلال العربية " بمدخل المحافظة، كرمز تاريخي لكرم وضيافة أهل الانبار ، وفق بناء حضاري شامخ وضخم وحديث التصميم وبه ساريات أو أقواس تزين المعلم التاريخي بالعلم العراقي، يتقدمهم نصب للبطل العربي خالد بن الوليد ، الذي يكن له العرب والمسلمون في مشارق الارض ومغاربها كل تقدير ومحبة وإحترام، لما أداه من أدوار بطولية رائدة في الفتح الإسلامي!!

وكلنا أمل ، بأن يأخذ القائمون من أهل الانبار ورموزها وشيوخها الأجلاء ونخبها المثقفة هذا المقترح على محمل الجد ، ليرى النور في وقت قريب، وبخاصة أن لديهم ساسة في أعلى سلطة القرار ونواب وشيوخ أعلام ورجال دين أجلاء، ليشاركوا بجلسات حوارية ، تخدم مقترحنا هذا ، من أجل أن نعلي شأن الأنبار، لتضاهي المحافظات الأخرى في الإهتمام برموزها وآثارها ومعالمها التاريخية والدينية ، إن أريد للأنبار ان تستعيد مكانتها وينظر اليها بما تستحق من مكانة، وكلنا ثقة بأن محافظ الانبار الدكتور علي فرحان الدليمي وشخوص المحافظة البارزين ، وبخاصة النائب عبد الله الخربيط ، ونواب الأنبار الآخرين وشيوخها ووجهائها ونخبها الكريمة ، سيتجاوبون مع هذا المقترح الذي قدمه لهم أحد أعلامهم من مخضرمي الأسرة الصحفية والبحث الإعلامي ، وله مؤلفات نالت ثناء وتقدير الكثيرين من نخب إعلامية وسياسية وثقافية ، وهو من أحد عشائرهم الرائدة (البوذياب) التي تكن لها عشائر الأنبار وعشائر العراق الاخرى كل تحية وتقدير ، ويتقبلون بكل رحابة صدر ملاحظاتنا هذه ..ومن الله التوفيق!!

  

حامد شهاب
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2021/07/17



كتابة تعليق لموضوع : الأنبار.. بحاجة الى معلم تأريخي يزّين واجهتها
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق نداء السمناوي ، على لمحة من حياة الامام الحسن المجتبى عليه السلام - للكاتب محمد السمناوي : سيضل ذكرهم شعاع في طريق الباحثين لمناقبهم احسنت النشر

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على الأنوار - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : {اللَّهُ نُورُ السَّمَاوَاتِ وَالأرْضِ مَثَلُ نُورِهِ كَمِشْكَاةٍ فِيهَا مِصْبَاحٌ الْمِصْبَاحُ فِي زُجَاجَةٍ الزُّجَاجَةُ كَأَنَّهَا كَوْكَبٌ دُرِّيٌّ يُوقَدُ مِنْ شَجَرَةٍ مُبَارَكَةٍ زَيْتُونَةٍ لا شَرْقِيَّةٍ وَلا غَرْبِيَّةٍ يَكَادُ زَيْتُهَا يُضِيءُ وَلَوْ لَمْ تَمْسَسْهُ نَارٌ نُورٌ عَلَى نُورٍ يَهْدِي اللَّهُ لِنُورِهِ مَنْ يَشَاءُ وَيَضْرِبُ اللَّهُ الأمْثَالَ لِلنَّاسِ وَاللَّهُ بِكُلِّ شَيْءٍ عَلِيمٌ } [النور35] . انه الله والنبي والوصي.

 
علّق منير حجازي ، على الحشد الشعبي يعلن بدء عملية كبرى لتجفيف هورة الزهيري آخر معاقل الإرهاب في حزام بغداد : تخريب البيئة وخلق بيئة للتصحر عملية غير انسانية من قبل دولة المفروض بها تمتلك الامكانيات الجوية الكبيرة التي تقوم بتسهيل مهمة اصطياد الارهابيين والقضاء عليهم . يضاف إلى ذلك ما هو دور القوة النهرية التي تتجول في دجلة والفرات والحبانية وغيرها . ما بالكم امعنتم في ارض العراق وموارده تخريبا . سبب انقطاع الامطار هو عدم وجود المناطق الرطبة الموازية التي تغذي الفضاء بالبخار نتيجة لقلة المياه على الأرض .

 
علّق سلام الجبوري ، على مظلومية الزهراء عليها السلام في مصادر الشيعة الإمامية قراءة تحليلية موجزة - للكاتب السيد زين العابدين الغريفي : السلام عليكم سيدنا نطلب من سماحتكم الاستمرار بهذه البحوث والحلقات لاجل تبصير الناس وتوعيتهم

 
علّق عشيره السعداوي الاسديه ال زنكي ، على نَوالُ السَّعْداويُّ بينَ كَيْلِ المَدِيحِ وَكَيْلِ الشَّتائم! - للكاتب زعيم الخيرالله : عشيره السعداوي في مصر ليس كما هيه بيت السعداوي ال زنكي الاسديه

 
علّق دلشاد الزنكي خانقين ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : السلام عليكم نحن عشيره الزنكي في خانقين واجدادي في السعديه وحاليا متواصلين مع الزنكنه وقبل ايام اتصل علينا الأخ وابن العم ابو سجاد الاسدي من بغداد ويرحب بنا الشيخ محمد لطيف الخيون قلت له ان شيخنا اسمه الشيخ عصام الزنكي قال لي ان الشيخ عصام تابع لنا

 
علّق حسين سعد حمادي ، على صحة الكرخ / معهد الصحة العالي - الكاظمية يعقد الاجتماع الدوري لمجلس المعهد لمناقشة المصادقة على قوائم الدرجات للامتحانات النهائية و خطة القبول للعام الدراسي القادم - للكاتب اعلام صحة الكرخ : كل التوفيق والنجاح الدائم في جميع المجالات نعم الأساتذة نعم الكادر التدريسي نعم الكادر الإداري وحتى الكوادر الأمنية ربي يحفظكم جميعا وفقكم الله لكل خير

 
علّق حامد الزنكي السعداوي ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : الف اهلا بالبطل النشمي ابن السعديه الشيخ عصام زنكي

 
علّق منير حجازي ، على العدل : 90% من احكام الاعدام لم تنفذ لهه الاسباب : المسجونون في سجن الحوت وغيره ممن حُكم عليه بالاعدام ولم يُنفذ ، هؤلاء المجرمون قاموا بتنفيذ حكم الاعدام بحق نصف مليون مواطن ومن دون رحمة او شقفة او تمييز بين طفل وامرأة وشيخ وشاب. ناهيك عن دمار هائل ومروّع في الممتلكات. المجرم نفذ حكم الاعدام بالشعب . ولكن هذا المجرم لا تزال الدولة تطعمه وتغذيه وتسهر على امنه وحمايته.ويزوره اهله ، ويتقلى المكالمات التلفونية. إنما تم الحكم بالاعدام عليه لاعترافه بجرمه ، فما معنى درجة قطعية ، وتصديق رئاسة الجمهورية الكردية . من عطّل حدا من حدود الله كان شريكا في الجرم.

 
علّق سعد الديواني ، على مظلومية الزهراء عليها السلام في مصادر الشيعة الإمامية قراءة تحليلية موجزة - للكاتب السيد زين العابدين الغريفي : احسنت الرد على الصرخية اعداء الزهراء عليها السلام الله يحفظكم ويحفظ والدكم السيد حميد المقدس الغريفي

 
علّق ابو محمد ، على خلال لقاء بين الكاظمي وأوبيرت.. فرنسا تعد النهج الجديد للعراق “مثالا يحتذى به” : تفاصيل بيان مكتب الكاظمي نُقلت كما تنقلها قناة العراقية. إشادة واضحة بمخرجات المؤتمر اخرجتكم من حيادية الموقف إلى تأييد واضح لخطوات الكاظمي.

 
علّق النساب والمحقق التاريخي سيد محمد الحيدري ، على نَوالُ السَّعْداويُّ بينَ كَيْلِ المَدِيحِ وَكَيْلِ الشَّتائم! - للكاتب زعيم الخيرالله : يوجد عشيره السعداوي تابعه ال زيرج ويوجد بيت السعداوي تابع عشيره ال زنكي المزيديه الاسديه في ديالى الاصل ونزحوا الى كربلاء

 
علّق ازاد زنكي قره تبه ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : حيو ال زنكي والشيخ العصام الزنكي ابن السعديه البطل

 
علّق جمال الزهيري ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : ال زنكي حاليا مع الزهيرات والزنكنه في ديالى ومستقرين

 
علّق نوري الزنكي تازه خورماتوا ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : الف الف الف اهلا وسهلا بك الشيخ عصام الزنكي في محافظه كركوك ناحيه تازه.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : د . زاهر تاصر زكار
صفحة الكاتب :
  د . زاهر تاصر زكار


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

 مواقف شديدة الحساسية/٢ "بانوراما" الحشد..

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net