صفحة الكاتب : عون الربيعي

دولة المواطن.. لادولة القانون
عون الربيعي
تعد متبنيات تيار شهيد المحراب قدس سره و مشروعه في بناء الدولة وعلاقته بالشركاء وانظمة العالم والمنطقة متبنيات وطنية تنبع من شعور كامل وتام بالمسوؤلية تجاه شعبه وجماهيره العريضة اولا واخيرا بعيدا عن حسابات الربح والخسارة ونئيا عن تصورات عزل نفسه عن هذه الجماهير فهذا المشروع الوطني البعيد عن كل طرح طائفي اومناطقي وفئوي فالعراق وانطلاقا من هذا التصور الواضح الجلي حسب نظرة شهيد المحراب وتياره العتيد وطن لجميع العراقيين على مختلف مشاربهم واطيافهم مما يعزز ويعمق لدى الجميع حسهم الوطني ويقود لترسيخ الوحدة الوطنية التي ستحقق حتما مصالح البلاد العليا وما شعار دولة المواطن الذي تبناه الا تعبير عن هذا المنحى الذي بدا الجميع بما فيهم رئيس الحكومة بالترويج له بعد ان كان منطلق حزبه وقائمته هو الترويج لدولة القانون مع ان القانون الذي يتحدثون عنه ضمنا يمكن ان يتحقق ضمنا ان شعر المواطن بأنه صاحب مشروع الوطن وانه يمثله اينما حل وارتحل داخل البلاد وخارجها ان تأكيدات السيد المالكي خلال كلمته التي القاها في مؤتمر قمة بغداد والتي اكد من خلالها على طي صفحةِ الماضي والاتجاه لترسيخ المشروع الوطني والتحرك في اطار مشروع إستراتيجي وطني والذي اعتبره أقوى من السلاح في معركة العراقيين مع الإرهاب والاصرار على هذا التوجه الذي يعتبر المواطن هو الهم وهو مصدر الشرعية دون تمييز بين احد من ابناء البلد كل ذلك متبنيات تم العمل بها والتعبير عنها مرارا وتكرارا حتى اصبحت منهاج عمل وخيار اصيل لتيار شهيد المحراب الذي وقف بكل قوة لدعم مؤسسات الدولة الدستورية التي تخدم النظام التعددي الديمقراطي الذي يضمن بدوره تبادلا سلميا للسلطة عبر ألية معروفة هي الانتخابات فضلا عن تشجيعه وحثه على توسيع صلاحيات السلطات المحلية ومجالس المحافظات التي تخدم جماهيرها التي هي على تماس مباشر معها بعيدا عن سلطة الاشخاص والجماعات الصغيرة في الوزارات التي ربما تعقد بعض الامور بسبب تفشي الروتين وغير ذلك من امور عايشناه طوال السنوات السبع الاخيرة كما ان التاكيدات على رفع مستوى معيشة المواطن عبر توزيع عادل للثروة الوطنية هو امر اساسي يحفظ حق الشعب العراقي الذي يعاني جزء كبير منه من ضيق ذات اليد وصعوبة تدبير وضعه المعاشي في ظل ظروف اقتصادية صعبة لابد من حلها بشكل عاجل وكذلك ما نجده في مواقف المجلس الاعلى وكتلة المواطن على ضرورة حماية الدستور والرجوع إليه في كل الأزمات لأنه المرجعية الاولى والاخيرة للعراق الجديد، ورغم ارتفاع اصوات جميع الفرقاء الى ضرورة تبني الحوار والعمل على تقليل الهوة بين الفرقاء وتبني الوسطية وعدم الانجرار للتأزيم طلبا لتحقيق مغنمة هنا واصطياد فرصة هناك لابد من التأكيد انها طروحات ليست بالجديدة كان المجلس الاعلى بشكل خاص وتيار شهيد المحراب هو الداعي لها فهي ليست اختراعا جديدا ومنهجا استحدث في ظل ظروف معينة بل لانها قناعات ترسخت بفعل تجربة طويلة خبرها شهيد المحراب وعزيز العراق ولازال بقية السيف والشهادة السيد عمار الحكيم سائرا على ذات النهج وبعزيمة عالية إن مثل هذه المواقف الوطنية المشرفة لتيار شهيد المحراب التي أصبحت محل احترام وتقدير جميع العراقيين الذين ادركوا ان الانحياز لهم والعمل على حفظ مصالحهم وبناء مشروعهم هو الغاية التي ينبغي على الجميع تحقيقها وكنا نتمنى بطبيعة الحال ان تكون كلمة السيد رئيس الحكومة موجهة للداخل العراقي عملا ممنهجا وبرنامجا تطبيقيا يسهم في رأب الصدع ويحافظ على استقرار البلاد فالخطاب الوطني الصادق ايا كان مصدره مرحب به مادام يحاكي هم العراقي ويعزز ثقته بنفسه ووطنه وهذا متبنى راسخ اخر في ضمير ابناء تيار شهيد المحراب 

  

عون الربيعي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2012/04/04



كتابة تعليق لموضوع : دولة المواطن.. لادولة القانون
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق محمد جعفر الكيشوان الموسوي ، على يوم الله العالمي.. إلهي العفو - للكاتب محمد جعفر الكيشوان الموسوي : وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته العلوية المهذبة إبنتنا الراقية مريم محمد جعفر أشكر مرورك الكريم وتعليقك الواعي نسأل الله أن يغيّر الله حالنا إلى أحسن حال ويجنبنا وإيّاكم مضلات الفتن. وأن يرينا جميعاً بمحمدٍ وآل محمد السرور والفرج. إسلمي لنا سيدتي المتألقة بمجاورتك للحسين عليه السلام. الشكر الجزيل لأدارة الموقع الكريم دمتم بخيرٍ وعافيةٍ جميعا

 
علّق مريم محمد جعفر الكيشوان ، على يوم الله العالمي.. إلهي العفو - للكاتب محمد جعفر الكيشوان الموسوي : السلام عليكم ابي العزيز والكاتب القدير. حفظك الله من كل سوء، وسدد خطاك. كل ما كتبته هو واقع حالنا اليوم. نسال الله المغفرة وحسن العاقبة❤❤

 
علّق دسعد الحداد ، على علي الصفار الكربلائي يؤرخ لفتوى المرجعية بقصيدة ( فتوى العطاء ) - للكاتب علي الصفار الكربلائي : بوركت ... ووفقك الله اخي العزيز استاذ علي الصفار

 
علّق الحزم ، على الفتنة التي أشعل فتيل آل سعود لا تخمد! - للكاتب سيد صباح بهباني : يا مسلم يا مؤمن هيا نلعن قرناء الشيطان آل سعود. اللهم يا رافع السماء بلا عمد، مثبت الارض بلا وتد، يا من خلقت السموات والأرض في ستة ايام ثم استويت على العرش، يا من لا يعجزه شئ في الارض ولا في السماء، يا من اذا أراد شيئا قال له كن فيكون، اللهم دمر ال سعود، فهم قوم سوء اشرار فجار، اللهم اهلكهم بالطاغية، اللهم وأرسل عليهم ريح صرصر عاتية ولا تجعل لهم من باقية، اللهم اغرقهم كما اغرقت فرعون، واخسف بهم كما خسفت بقارون، اللهم اسلك بهم في قعر وادي سقر، ولا تبق منهم ولا تذر، اللهم لقد عاثوا فسادا في ارضك فحق عقابك. اللهم العن آل سعود، اللهم العن الصعلوك سلمان بن عبد العزيز، اللهم العن السفيه محمد ابن سلمان، اللهم العن كل ابناء سلمان. اللهم العن آل سعود والعن كل من والى آل سعود.

 
علّق حفيظ ، على أثر الذكاء التنافسي وإدارة المعرفة في تحقيق الميزة التنافسية المستدامة مدخل تكاملي شركة زين للاتصالات – العراق انموذجا ( 1 ) - للكاتب د . رزاق مخور الغراوي : كيف احصل نسخة من هذا البحث لاغراض بحثية و شكرا

 
علّق سحر الشامي ، على حوار المسرح مع الكاتبة العراقية سحر الشامي - للكاتب عدي المختار : الف شكر استاذ عدي على هذا النشر، سلمت ودمت

 
علّق د.ضرغام خالد ابو كلل ، على هذه هي المعرفة - للكاتب د . أحمد العلياوي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته تحية لكم اخوتي الكرام ... القصة جميلة وفيها مضامين جميلة...حفظ الله السيد علي الاسبزواري ...ووفق الله تعالى اهل الخير

 
علّق خالد ، على من أخلاق الرسول الكريم (ص).. وقصة سفانة بنت حاتم الطائي - للكاتب انعام عبد الهادي البابي : قال عنه الالباني حديث موضوع

 
علّق مؤسسة الشموس الإعلامية ، على اثار الإجراءات الاحترازية على السياحة الدينية في سوريا - للكاتب قاسم خشان الركابي : أسرة الموقع الكرام نهديكم أطيب تحياتنا نتشرف ان نقدم الشكر والتقدير لأسرة التحرير لاختيار الشخصيات الوطنية والمهنية وان يتم تبديل الصور للشخصية لكل الكتابونحن نتطلع إلى تعاون مستقبلي مثمر وان إطار هذا التعاون يتطلب قبول مقترنا على وضع الكتاب ب ثلاث درجات الاولى من هم الرواد والمتميزين دوليا وإقليمية ثانية أ والثانية ب

 
علّق احمد لطيف الزيادي ، على وباء كورونا والانتظار   - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : جزاك الله خير الجزاء شيخنا الكريم،لقد كان هذا الوباءتمحيص آخر كشف لنا فئة جديدة من أتباع الاهواء الذين خالفو نأئب أمامهم الحجة في الالتزام بالتوجيهات الطبية لاهل الاختصاص وأخذا الامر بجدية وان لايكونو عوامل لنشر المرض كونه من الاسباب الطبيعية.

 
علّق سيد صادق الغالبي ، على وباء كورونا والانتظار   - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته شيخنا الجليل جزاكم الله خيرا على هذه المقالة التي نشرها موقع كتابات في الميزان ما فهمناه منكم أن هذا الوباء هو مقدمة لظهور الأمام صاحب الزمان عجل الله فرجه هل فهمنا لكلامكم في محله أم يوجد رأي لكم بذلك وهل نحن نقترب من زمن الظهور المقدس. أردنا نشر الأجابة للفائدة. أجاب سماحة الشيخ عطشان الماجدي( حفظه الله ) وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته. الجواب ان شاء ألله تعالى : .نحن لا نقول مقدمة للظهور بل :- 1. التأكيد على المؤمن المنتظِر ان يتعلم من التجارب وان يحيط علما بما يدور من حوله كي يكون على أهبة الإستعداد القصوى متى ما حصل طاريء أو طلب منه تأدية لواجب... 2. ومنها هذا الوباء الخطير إذ يمكن للسفياني ومن وراه ان يستعمله هو او غيره ضد قواعد الامام المهدي عجل ألله تعالى فرجه الشريف . 3. يقطعون شبكات التواصل الاجتماعي وغيرها . نتعلم كيفية التعامل مع الأحداث المشابهة من خلال فتوى المرجع الأعلى الإمام السيستاني مد ظله . 4. حينما حصل الوباء ومنع السفر قدحت بذهننا ان ال(313) يمكن أن يجتمعوا هكذا...

 
علّق الفريق المدني لرعاية الصحفيين ، على اثار الإجراءات الاحترازية على السياحة الدينية في سوريا - للكاتب قاسم خشان الركابي : تسجيل الجامع الأموي والمرقد الشريف على لائحة التراث الكاتب سجل موقفا عربي كبير لغرض تشكيل لجنة كبيره لغرض الاستعداد لاتخاذ الإجراءات التي توثق على لائحة التراث وسجل موقفا كبيرا اخر حيث دعى الى تشكيل فريق متابعة للعاملين في سمات الدخول في ظل الظروف

 
علّق سعيد العذاري ، على رسول الله يعفو عن الجاسوس (!) - للكاتب محمد تقي الذاكري : احسنت التفصيل والتحليل ان العفو عنه جاء بعد ان ثبت ان اخباره لم تصل ولم تترتب عليها اثار سلبية

 
علّق عمادالسراي ، على معمل تصنيع اسطوانات الغاز في الكوت يقوم بإجراءات وقائية ضد فيروس كورونا - للكاتب احمد كامل عوده : احسنتم

 
علّق محمود حبيب ، على حوار ساخن عن الإلحاد - للكاتب السيد هادي المدرسي : تنزيل الكتاب .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : قاسم آل زبيل
صفحة الكاتب :
  قاسم آل زبيل


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 شيعة رايتس رايتس ووتش تدعو مجلس الامن الدولي لحماية المسلمين الشيعة حول العالم بعد مجزرة كابول

 أية لغة هذه؟؟؟  : صفاء ابراهيم

 إذاعة الخالدون تستضيف مسؤول شعبة الرعاية العلمية في مديرية شهداء الرصافة  : اعلام مؤسسة الشهداء

 فَرَحِ.. الْأَحِبَّةْ  : محسن عبد المعطي محمد عبد ربه

 فندق فلسطين يتحول للربحية بالربع الثاني

  ذكرى اغتيال وأستشهاد الامام الرضا (ع)  : مجاهد منعثر منشد

 الثابت المقدس  : واثق الجابري

 الموازنة عبر الغرف المظلمة  : عبد الجبار نوري

 كيف يفهم الشباب الشعائر الحسينية؟  : الشيخ جميل مانع البزوني

 نواب يمثلون الواجهة السياسية للإرهاب  : د . عبد الخالق حسين

 ترامب يهدد الكونغرس بإغلاق حكومي لسنوات وإعلان الطوارئ

 What is the Day of Eid al-Ghadeer  : مؤسسة الامام المهدي ( عج ) للمرجعية

 هُجرةٌ وهُجره  : حيدر حسين سويري

  لقاء على ضفاف الطف  : علي حسين الخباز

 (مواجهة الالحاد في منطلقاته المعرفية) تأليف الشيخ : حيدر السندي الاحسائي  : علي حسين الخباز

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info[email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net