صفحة الكاتب : حميد الشاكر

اللي اختشوا ماتوا يافرعون مصر الخرف !
حميد الشاكر

في الادبيات الشعبية المصرية يُضرب مثل (( اللي اختشوا ماتوا)) عندما يحاول المصريون التعبير عن رداءة ونتانة المجتمع الذي يعيشون فيه ،وان الناس اصحبوا لايخجلون من قول او فعل اي شيئ سيئ وقبيح ومخالف لشرع الاخلاق والدين وكيف ان الشرفاء والنبلاء واصحاب الضمائرالصافية من هذا العالم قد انقرضوا كما انقرضت الشريفات في حمام النساءعندما فضلن الموت داخله على الخروج والهروب منه عاريات عندما اشتعلنت فيه النيران !!.
ويبدوا ان هذاالمثل الشعبي المصري ينطبق هذااليوم على رئيس نظام مصرالمجرم والدكتاتوراللامبارك حسني الرذيل ووثائق ويكليكس التي تفضح كل نتانة هذا النظام العربي ورموزه وعلى رأسهم طبعافرعون مصرالخرف محمد حسني اللامبارك وهو يتدخل بالشأن العراقي بشكل اقل مايُقال عنه انه وقح ومنحط وليس فيه رائحةحب الخيرللعراق والعراقيين فضلا عن البشرية جمعاء !!.
نعم كشفت وثائق ويكليكس التي نشرت على الفضاء الاعلامي المفتوح كنزا كبيرا من عفن ووساخة السياسة العربية ونظمها الاجرامية والبوليسية والنفاقية التي تحكم هذه المنطقةوكان على الاعلام العراقي وكتابه واقلامه ان يكونوا اكثرنشاطا بترتيب اوراقهم لتناول هذه الفضائح التي اكثرها تتناول التجربةالعراقية من بعيد وكيفية محاولة الاقليم الدكتاتوري العربي الانقضاض على هذه التجربة العراقية الديمقراطية ، وكيفية التحريض على استقرار العراق ، ومساهمة هذا الاقليم بدعم الارهاب وتفجير الصراعات الداخلية العراقية ....لغرض واحد اصيل هو الاطاحة بهذه التجربة الانسانية الحرّة والعودة بعقارب الساعة للوراء لعودة الدكتاتورية من جديد ، لحكم العراق وشعبه المظلوم وليكون الكلّ سواء وليس هناك في المنطقة العربية احدا افضل من احد في السوء والدكتاتورية والاجرام والتخلف !!.
لكنّ مع الاسف وجدنا ان الاعلام العراقي ،هو الاخر ميت من ضمن الموات الاخرين الذي لاترقص رجلاه الا على طبل الاعلام العربي الحاقد على العراق وتجربته ولانسمع له حسّا الا عندما يُقال في الاعلام العربي ، ان هناك فسادا في التجربة العراقية الوليدةوكأنه اعلام يخدم اعداء العراق وتجربتهم اكثرمن كونه اعلاماعراقيا يدّعي الوطنية وحب العراق والخوف على تجربته ونية الاخلاص لها !!.
وعلى اي حال كانت وثائق ويكيليكس صريحة اكثرمما توقعنا لها في فضح الدبلماسيةالامريكية في اساليبهاالسياسية وانحدار رؤيتها وتقييماتها للعالم من حولها ، والتابعين لهذه الدبلماسية الامريكية ايضا من زعماء عرب ومنهم زعيم النظام المصري الجنرال الطاغية وبقايا مومياء الفراعنة القدماء صاحب مافوق التسعين الخرف المتهالك حسني اللامبارك وهو ينصح الادارة الامريكية بالشأن العراقي بكارثتين :
الاولى : هي التدبير لانقلاب عسكري داخل العراق يعود بحقبة حكم الدكتاتورية العسكرتارية لهذا الشعب .
الثانية : نسيان الديمقراطية للشعب العراقي لانه شعب لايستحق الحرية ويميل للعنف والاجرام بطبيعته الاجتماعية !!.
والحقيقة انا لااريد ان اساجل الدكتاتورالمصري اللامبارك برؤيته الدكتاتورية التي تجذرت به من اسلافه الفراعنة المنقرضين وكيفية نظرتها لشعوبها على اساس انها قطيع من العبيد لاغير ولكن اريد ان اناقش دكتاتور مصر القائم وبكل واقعية لافهم ما يريدالوصول اليه من هذه النصيحةالتي قدمها الزعيم الفرعوني حسني مبارك للوفودالامريكية التي كانت تتوافد على مصر للاستشارة عندماكانت لحوم العراقيين تشوى وتمزق في شوارع بغداد والعراق بقنابل الارهاب من اثر الفعل الارهابي القاعدي السعودي والتخطيط القيادي المصري وبمساندة قردة البعث الصدامي العراقي المقبور له في داخل العراق !!.
ولاقول لنفرض جدلا مع طاغية مصرحسني اللامبارك ان العراقيين شعب حادالمزاج وصعب المراس وطبيعته تميل الى العنف والقسوة وعلى هذا الاساس هو بحاجة الى دكتاتور ليحكمه بسلاسة ، فاذا كان هذا حال الشعب العراقي فما بال فرعون مصر القائم الذي يحكم شعبا طبيعته مسالمة ويميل الى الحب والخير بفطرته ، لم يزل ومنذ ثلاثين عاما يحكم هذا الشعب المصري بالحديد والنار والدكتاتورية وقانون الطوارئ ومخابرات جمال سليمان وكلاب الداخلية في دولته وتزوير الانتخابات ؟.
لماذا لم يتنازل عن الحكم الدكتاتوري للشعب المصري ، ويسمح لهذا الشعب ان تحكمه الديمقراطية مادامت كل خصاله حميدة ويميل الى نعومة الاستعباد اكثر من تمرد وثورية الشعب العراقي الحاد المزاج على طغاته ؟.
أم ان الزعيم المصري حسني اللامبارك ايضاله نفس الرؤية في شعبه المصري ويراه كذالك انه شعب حادالمزاج ويميل للعنف والقسوة بفطرته ، ولايمكن حكمه الا من خلال كلاب المخابرات والداخلية المصرية ، لذالك هو لايسمح للديمقراطية ان تحكمه منذ ثورتهم العسكرية الدكتاتورية في خمسينات القرن المنصرم حتى اليوم ؟.
فماذا يقول دكتاتور مصر بشعب يقبل بالرغيف على حساب الكرامة كالشعب المصري الذي ينام ويصحواعلى بساطيل الشرطة وقوى الامن ومع ذالك يهتف بحياة الفرعون ويدعوا لبقاءه فلماذا لايستحق هذا الشعب الديمقراطية التي لاتعيش الا مع العبيد حسب رؤية الزعيم حسني مبارك ، ويتنازل عن الحكم لغيره ، ولنترك العراقيين الثوريين الى دكتاتورياتهم العسكرية ؟.
نعم ياطاغية مصر الجديد الشعب العراقي حاد المراس لانه لم يهادن دكتاتورية ابدا ،وطبائعه تميل للعنف والقسوة لان حكامه امثال البعث ويزيد بن معاوية وطغاتكم القدماء والجدد ، فمن حق الشعب العراقي ان يتمترس داخل جلده لمقاومة الطغاة من امثالك ولاعيب اذا كان الشعب العراقي حاد المزاج مع ملوك وزعماء وقادة امثال معاوية والحجاج وصدام المقبور من امثالك فلأمثال هؤلاء الحكام الظلمة خلق الله سبحانه في الشعب العراقي القوة ، والعنف والحدّة ..ومتى ماحكم الشعب العراقي العدل وعلي بن ابي طالب والقانون والحرية ... فهو شعب يناضل من اجل حماية الديمقراطية والحياة الكريمة وليس العكس فكيف ياجاهل مصر وخرفها تعتقد العكس وتنظر بعين الحول لمعادلة العراق عندما تعتقد ثورية الشعب العراقي ضد الدكتاتورية انها مدعاة للدكتاتورية وهو على الدكتاتورية ثار ولاثارها شتم وعليها تمرد !!.
ثم لماذا يطالب دكتاتور مصر القائم اللامبارك من الامريكيين ووفودهم نسيان الديمقراطية في العراق مع ان قرار الديمقراطية على الحقيقة بيد العراقيين انفسهم وهم من يدفعون ضريبة هذه الحرية من دمائهم كل يوم على الارض العراقية ؟.
ومتى كانت السياسة الامريكية في منطقتنا العربية والاسلامية قائمة على زرع الديمقراطيات والدفاع عنها ، مع ان كل انصار السياسة الامريكية منذ خلقت حتى اليوم هي النظم المتخلفة والدكتاتورية والفاسدة والظالمة ...امثال نظام ال سعود الارهابي والنظام المصري الدكتاتوري العسكري المزور للانتخابات وهلم جرى ؟!.
ان الشعب العراقي وتجربته ياسيادة الرئيس المصري الخرف هو الان من يناضل ضد الضغوطات الامريكية بل ، ومؤامراتها المتكررة على التجربة الديمقراطية العراقية للاطاحة بها ،وتسليمها الى دكتاتور خائن يبيع العراق وحريته في سبيل مصالحه فكيف اعتقدت ان الامريكان هم اباء ديمقراطية العراق مع انهم المتآمرون على وجودها واستمرارها لانها ضد مصالحهم ؟.
فهل ادركت ياسيادة الرئيس المصري كيف انك (( اهبل وعبيط )) وتعتقد ان الالهة فقط هم الامريكان لاغير مع اننا نعترف ان الامريكان هم من غزا العراق واسقط نظامه بالفعل ، لكن ليس هم من اراد الديمقراطية ولاهم من اراد الدستور ولاهم من اراد الانتخابات ولا الحرية ولا .....الخ لهذا الشعب الابي الشريف بل هذا الشعب العراقي المدافع بلحمه العاري عن حريته هو من اراد الديمقراطية وهو من يضحي يوميا في شوارع بغداد بدماء اطفاله في سبيلها امام مفخخات الارهاب ومخططات ابو ايوب المصري وغيرهم !!.
اخيرا ياسيادة الرئيس المصري حسني مبارك :نحن ندرك ان التجربة العراقية الديمقراطية محرجة لكم وللاقليم العربي الفاسد والغارق بالظلم والدكتاتورية والاستبدادونشعر تماما انكم عندما تطالبون الامريكان بنسيان الديمقراطيةفي العراق حتى لاتبرز للعيان عورات نظمكم السياسية المتهالكة ،وشعرنا بقوة لحرجكم عندما يقارن الشعب المصري المسكين بين التجربة العراقية الديمقراطية الحقيقية التي تجرى فيها انتخابات حقيقيةويأخذ السياسيين نسب متقاربة من الاصوات ويوظف الاعلام الحكومي الرسمي العراقي لجميع المرشحين بالعدل والسوية ...، وبين ديمقراطياتكم المنحطة والرخيصة التي فاحت منها نتانة التزوير حتى ضحك منها الداني والقاصي وكيفية احتكار حزبكم الدكتاتوري الحاكم لوسائل الاعلام وتوظيفها لحزب فاسد واحد وملئ السجون بالمطالبين بالعدالة والديمقراطية لمصر !!.
كل ذالك ندركه ياسيادة الزعيم الفرعوني ولكن ماذنبنا كعراقيين اردناالعيش بحرية وكرامة بين شعوب وحكومات لاتعرف من الحرية والكرامة اي مفردة صحيحة حتى تحرضوا على تجربتنا بالهلاك والانقلابات والبوار المبين !!.

 

  

حميد الشاكر
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2010/12/01



كتابة تعليق لموضوع : اللي اختشوا ماتوا يافرعون مصر الخرف !
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق محمد مؤنس ، على مطالب وطن...ومرجعية المواطن - للكاتب احمد البديري : دائما تحليلك للمواضيع منطقي استاذ احمد

 
علّق حكمت العميدي ، على تظاهراتنا مستمرة.. إرادة الشعب ومنهجية المرجعية الدينية - للكاتب عادل الموسوي : المقال رائع وللعقول الراقية حفظ الله مرجعيتنا الرشيدة وابقاها لنا ناصحة ونحن لها مطيعون

 
علّق سجاد فؤاد غانم ، على العمل: اكثر من 25 ألف قدموا على استمارة المعين المتفرغ - للكاتب وزارة العمل والشؤون الاجتماعية : اني قدمت الحد الان ماكؤ شي صار شهر..ليش اهم.امس.الحاجه.الي.الراتب...

 
علّق عمار العامري ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : الاخ محمد حيدر .. بعد التحية ارجو مراجعة كتاب حامد الخفاف النصوص الصادرة عن سماحة السيد السيستاني ص 229-230

 
علّق محمد حيدر ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : السلام عليكم الاخ الكاتب اين قال السيد السيستاني " واما تشكيل حكومة دينية على اساس ولاية الفقيه المطلقة فليس وارداً مطلقاً " اذا امكن الرابط على موقع السيد او بيان من بياناته

 
علّق نصير الدين الطوسي ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : نظرية ولاية الأمة على نفسها كانت للمرحوم الشيخ محمد مهدي شمس الدين اما سماحة لسيد السيستاني فقد تبنى نظرية ارادة الأمة

 
علّق عباس حسين ، على انجازات متصاعدة لمستشفى دار التمريض الخاص في مدينة الطب في مجال اجراء العمليات الجراحية وتقديم الخدمات الطبية للمرضى خلال تشرين الاول - للكاتب اعلام دائرة مدينة الطب : السلام عليكم ممكن عنوان الدكتور يوسف الحلاق في بغداد مع جزيل الشكر

 
علّق Bassam almosawi ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : باعتقادي لم يتبنّ السيد السيستاني نظرية (ولاية الأمة على نفسها)، بل اقترنت هذه النظرية -المشار اليها- باسم الشيخ محمد مهدي شمس الدين، الذي يجزم بشكل صريح، أنّ رأيه هذا غير مسبوق من أحدٍ قبله من الفقهاء، إذ يصرح بهذا الشأن في حوار حول الفقيه والدولة بقوله:" لقد وفقنا الله تعالى لكشفٍ فقهي في هذا المجال، لا نعرف - في حدود اطلاعنا- من سبقنا اليه من الفقهاء المسلمين". ويضيف:" إنّ نظريتنا الفقهية السياسية لمشروع الدولة تقوم على نظرية (ولاية الأمة على نفسها). أما السيد السيستاني، فيرى حدود ولاية الفقيه بقوله: "الولاية فيما يعبّر عنها في كلمات الفقهاء بالأمور الحسبية تثبت لكل فقيه جامع لشروط التقليد، وأما الولاية فيما هو أوسع منها من الأمور العامة التي يتوقف عليها نظام المجتمع الاسلامي فلمن تثبت له من الفقهاء، ولظروف إعمالها شروطٌ اضافية ومنها أن يكون للفقيه مقبولية عامّةٌ لدى المؤمنين".

 
علّق رياض حمزه بخيت جبير السلامي ، على اطلاق الاستمارة الالكترونية للتقديم على وظائف مجلس القضاء الاعلى - للكاتب مجلس القضاء الاعلى : اود تعين اود تعين السلام عليكم  يرجى ملأ الاستمارة في موقع مجلس القضاء الاعلى  ادارة الموقع 

 
علّق Smith : 3

 
علّق ابو الحسن ، على من أين نبدأ...؟ - للكاتب محمد شياع السوداني : سبحان الله من يقرء مقالك يتصور انك مواطن من عامة الناس ولم يتخيل انك كنت الذراع اليمنى للفاسد الاكبر نوري الهالكي من يقرء مقالك يتصور انك مستقل وغير منتمي الى اكبر حزب فاسد يرئسك صاحب المقوله الشهيره اليد التي تتوضء لاتسرق وهو صاحب فضيحة المدارس الهيكليه لو كان لدى اعضاء البرلمان ذرة غيره وشرف ماطلعوا بالفضائيات او بنشر المقالات يتباكون على الشعب ويلعنون الفساد اذن من هم الفاسدين والسراق يمكن يكون الشعب هو الفاسد وانتم المخلصين والنزيهين استوزرك سيدك ومولك وولي نعمتك نوري تحفيه في وزارة حقوق الانسان وهيئة السجناء السياسيين وزارة العمل والتجاره وكاله والصناعه وكاله فلماذا صمتت صمت اهل القبور على الفساد المستشري اليس انت من وقفت تحمي ولي نعمتك نوري الهالكي من هجوم الناشطه هناء ادور اليس انت من جعلت وزارة العمل حكر على ابناء عشرتك السودان واشتريت اصواتهم نعم سينطلي مقالك على السذج وعلى المنتفعين منك لكن اين تذهب من عذاب الله

 
علّق سامر سالم ، على نصران مشتركان والقائد واحد  - للكاتب حيدر ابو الهيل : حياكم الله وووفقكم والله يحفظ المرجعيه الرشيده لنا وللعراق

 
علّق ابو ايليا ، على ردّ شبهة زواج القاصرات - للكاتب ابو تراب مولاي : السلام عليكم ورحمه الله بركاته انت وصفت من يعترض على الشريعة بانه معوق فكريا وطرحت سؤال ((هل إنّ التشريعات - السماويّة أو الأرضيّة - حين تقنين الأحكام ، تنظر إلى المصالح والمفاسد ، أو إلى المنافع والمضار ؟!)) وكان جوابك فيه تدليس لأنك لم تبين منهو المشرع اذا كان الله والرسول لا يوجد أي اعراض وانما اذا المشرع العادي الذي يخطئ ويصيب علينا ان نرد عليه رأيه اذا كان لا يقبله العقل اولا والدين والفطرة اما ان تترك هكذا بدون التمحيص الفكري هذه مصيبة وانت لم تكلف نفسك وتأتينا بدليل روائي بتزويج الصغيرة التي اقل من التسع سنين من الائمه وعليه يجب عليك ان تقبل بزواج النبي من السيدة عائشة وهي بعمر التسع وهو قارب الخمسون أي انسان هذا الذي يداعب طفله لا تفهم من الحياه سوى اللعب...عجيبة هي آرائكم

 
علّق علي العلي ، على لِماذا [إِرحلْ]؟! - للكاتب نزار حيدر : يذكر الكاتب خلال المقابلة الاتي:"التَّخندُقات الدينيَّة والقوميَّة والمذهبيَّة والمناطقيَّة والعشائريَّة" هنا احب ان اذكر الكاتب هل راجعت ما تكتب لنقل خلال السنوات الخمس الماضية: هل نسيت وتريد منا ان تذكرك بما كتبت؟ ارجع بنفسك واقرأ بتأني ودراسة الى مقالاتك وسوف ترى كم انت "متخندُق دينيَّا ومذهبيَّا" وتابعاً لملالي طهران الكلام سهل ولكن التطبيق هو الاهم والاصعب قال الله عز وجل : بسم الله الرحمن الرحيم {يَحْذَرُ الْمُنَافِقُونَ أَن تُنَزَّلَ عَلَيْهِمْ سُورَةٌ تُنَبِّئُهُمْ بِمَا فِي قُلُوبِهِم قُلِ اسْتَهْزِؤُواْ إِنَّ اللّهَ مُخْرِجٌ مَّا تَحْذَرُونَ * وَلَئِن سَأَلْتَهُمْ لَيَقُولُنَّ إِنَّمَا كُنَّا نَخُوضُ وَنَلْعَبُ قُلْ أَبِاللّهِ وَآيَاتِهِ وَرَسُولِهِ كُنتُمْ تَسْتَهْزِؤُونَ * لاَ تَعْتَذِرُواْ قَدْ كَفَرْتُم بَعْدَ إِيمَانِكُمْ إِن نَّعْفُ عَن طَآئِفَةٍ مِّنكُمْ نُعَذِّبْ طَآئِفَةً بِأَنَّهُمْ كَانُواْ مُجْرِمِينَ} [سورة التوبة، الآيات: 64-66].

 
علّق الحق ينصر ، على عندما ينتحل اليربوع عمامة - للكاتب الشيخ احمد الدر العاملي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته لاتعليق على منتحل العمامة............ المجلس الاسلامي الاعلى ( اذا كنت تقصد ياشيخ المجلس الاعلى في لبنان!!) المقالة من سنتين وماعرف اذا اتحف ببيان او لا الى حد هذي اللحظة ولااعتقد بيتحف احد من يوم سمعت نائب رئيس الملجس الاعلى يردعلى كلام احد الاشخاص بمامعنى ( انتوا الشيعة تكرهو ام.......... عاشة ) رد عليه(نائب الرئيس) اللي يكره عاشة.......... ولد.........) وشكرا جزاك الله خير الجزاء على المقالات شيخ أحمد.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : جعفر المهاجر
صفحة الكاتب :
  جعفر المهاجر


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



  الحل الأمني في الدول العربية  : علي البحراني

  هل سيذكر التاريخ السيد عمار الحكيم  : عمر الجبوري

 أبجديات إحتراب في مدارات الخراب!!  : د . صادق السامرائي

 مؤتمر عمّان نتاج تساهل الحكومة العراقية مع داعمي الإرهاب  : د . عبد الخالق حسين

 انخفاض قيمة التومان الايراني طريقا سهلا للهروب من حرارة صيف العراق  : محمد رضا عباس

 الأيمو  : ياسر كاظم المعموري

 نحن المُخلّصون  : ابراهيم امين مؤمن

 اياد علاوي يطالب بما قام به مقتدى الصدر  : سعد الحمداني

 الشهيد محمد باقر الصدر مشروع حضاري شامل  : علياء موسى البغدادي

 وفاة الانسان نيلسون مانديلا  : مهدي المولى

 هل أتاك حديث الطف (2) من يريد أن يكون كعابس؟  : مرتضى المكي

 مشاركة شبابية متميزة في معرض الصور الفوتوغرافية ضمن مهرجان السفير الثقافي الثالث  : عقيل غني جاحم

 من هو الدكـــــتاتــــور؟  : د . مقدم محمد علي

 الخلاف بين البرزاني والعبادي الى اين  : مهدي المولى

 نائب عن العراقية: التشظي كبير جداً في القائمة وبعض كتلها عائلية

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net