صفحة الكاتب : عبود مزهر الكرخي

العراق ...والفوضى الكارثية / 2
عبود مزهر الكرخي

في بداية مقالنا يجب ان نتساءل وهذا السؤال يرد على خاطري منذ مدة طويلة وفي خاطر كثير من العراقيين وهو : هل أن السياسيين وكل الأحزاب والكتل ومن موجود في سدة الحكم، هل ولاءهم للعراق وشعبه، أم أن ولاءهم هو لجهات أخرى، أي أن هل أنهم عراقيين يعملون لخدمة البلد وشعبهم؟ وقد أجبت على هذا الجواب بمقتضى التحليل المنطقي والموضوعي لما يجري في العراق وعلى ضوء ما يقوم به السياسيين وكل الأحزاب والكتل وبغض النظر عن المسميات.
ولهذا أرجو أن تكون مفهومة من قبل الجميع وبعيداً عن الحساسية الحزبية إن أغلب الموجودين على الساحة السياسية هم نتاج الأحزاب والكتل وهم نفس الوجوه المكررة وهم شخصيات لا ترقى إلى قادة العراق وشعبه في ظل هذا الكم الهائل من الوضع الكارثي والذي يحتاج إلى قادة أبطال أفذاذ وذوي قدرة قيادية في صنع القرار العراقي الخالي من إي تأثيرات داخلية وخارجية والذين يضعون حب ومصلحة العراق من شماله إلى جنوبه وذوي خبرة مهنية عالية وأن يكون ولائهم للعراق فقط لا غير وليس للحزب أو العرق أو الطائفة وهذا هو غير موجود الآن في ظل وجود ساسة نفعيين ويغلبون مصلحتهم الشخصية على مصلحة الوطن كما لا يسمحوا ببروز قيادات جديدة وحتى شابة نزيهة ومهنية لأن ذلك يعني خروجهم من هذا الوضع النفعي وضياع مكتسباتهم.
ومن خلال تتبع الأحداث يبدو أن كل الأحزاب والكتل السياسية ومن لف لفهم قد شيعت جثمان الولاء للوطن والشعب وتم دفنه في التراب، وتم الإجهاز على هذا المفهوم والرمز الجميل الذي كان يلتف حوله كل العراقيين وهو حب العراق، ليتم أحياء عناصر غريبة ومستهجنة وهي الولاء للطائفة والعرقية وحتى العشيرة لتصبح هذه المفاهيم المشوهة بديل الولاء للوطن، وبروز التبعية العمياء للأشخاص والذين أطلق عليهم اسم من عبدة الأصنام الذين يخلقون شخوص خاصة ممن يدعون الزعامة الدينية أو السياسية أو غير ذلك ويجعلونها أصنام لهم ويقدسونها، وما تشهده الساحة السياسية ومايجري من تردي رهيب يؤكد ذلك وما نذهب لتؤكد هذه الحقيقة المرة لتثبت حقيقة واضحة للعيان أن الغائب الوحيد في كل مايحدث هو الوطن في ضمير كل من يدعون أنهم ساسة العراق ويمثلونه.
كما ان دور القواعد الجماهيرية للأحزاب كافة وبغض النظر عن المسميات هو الانقياد المستسلم لقادتهم وعدم التوجيه والإشارة بخطورة مسيرة سفينة العراق وعدم المطالبة بضرورة تغيير السياسة العامة لكل حزب أو تيار (مع العلم توجد كوادر في هذه القيادات كفؤة ونزيهة وتحس بألم العراق وحتى منهم الشابة)بل ما زاد الطين بلة وهو ما يجري ولحد الآن هو دخول هذه القواعد في صراع لايرحم ولكل حزب وحسب انتمائه مع الحزب الآخر أتباعاً لما يمارسه ساستنا من صراع أجوف وغير مجدي أقل ما يقال عنه انه صراع سخيف خاضع لمصالح شخصية وفئوية حزبية ضيقة وحتى طائفية، والذي يثير الاستغراب والأسى لما وصل إليه حال العراق والعراقيين والذي باعتقادي المتواضع يقوده أناس هم يدعون الثقافة والعلم وحب العراق والمذهب والدين بل هم أبعد ما يكونون عن ذلك وهم أطلق عليهم طفيليين وأدعياء للثقافة وإضافة لذلك هم يقومون بهذه التصرفات نتيجة مصالح ورغبات نفعية ضيقة وخاصة تريد تحقيقها مضاف إليه تنفيذ أجندات خارجية وداخلية تريد تدمير العراق وشعبه وعدم نجاح تجربته الديمقراطية وتجربة الحكم الشيعي وهو ينطلق من أحقاد طائفية وشعوبية والتي تندرج كلها أحقاد في سبيل منع العراق من النهوض والقيام بدوره الحضاري سواء على مستوى الوطن العربي أو الإسلامي أو العالمي الإنساني ومساهمته في بناء لبنات الحضارة الإنسانية. فحب الوطن من الأيمان كما قالت العرب وحتى الإسلام وقد صدق قول شاعر الإسلام الباكستاني محمد أقبال حيث يقول :
إذا الإيمان ضاع فلا أمانَ *** ولا دنيا لمن لم يحي دينَا
ومَن رَضِيَ الحياة بغير دِين *** فقد جعل الفناء لها قرينَا
، وهذا لا يمنع أنّ من واجبات المسلم أن يكون وفياً ومُحبّاً لوطنه، وحامياً ومدافعاً عنه بكلّ ما يملكه ويستطيعه من قولٍ أو فعلٍ، وإنّ ما يؤيّد ذلك الفطرة السليمة النقيّة للإنسان، والعقيدة الإسلاميّة، وسنة الرسول صلّى الله عليه وسلّم.
وهنا لا بد من الاشارة الى مسألة مهمة وهي لاشك أن الاحتلال الغاصب له اليد الطولى في كل ما يجري في العراق فقد آثر منذ اليوم الأول لاحتلاله الوطن أن يعمد إلى إشعال الفتنة بين أبناء الوطن من المسلمين عبر تفجير النزعة الطائفية وساهم في خلق شخصيات كاريكاتورية وكارتونية دينية بائسة ومنحها دورا قياديا لا تستحقه وزرع بالمقابل شخصيات أخرى رعناء لتكتمل لعبة المنافسة بين جهلاء القوم على حساب الوطن ومحاولة تقسيمه إلى دويلات يمكن السيطرة عليها، وأبعد عن الساحة السياسية العناصر الوطنية الشريفة لإلغاء دورها الحقيقي، وغيبها بطرق مختلفة تهميشا واغتيالا وبطشا على يد أعوانه من المرتزقة الذين لا يهمهم أمر الوطن والمأساة الكبرى أن تنطلي هذه المؤامرة على رجال الدين ورجال السياسة في العراق الذين غابت عنهم، كما يبدو، أبجدية ما تعلموه من دروس في الوحدة والتضامن لمواجهة الأساليب الاستعمارية المغرضة التي تعتمد على سياسة فرق تسد.
كما أقول لساستنا الشيعة كفى مداهنة وتبويس اللحى لأنه قد بلغ السيل الزبى ولأستحضر لكم ما قاله د. وليد سعيد البياتي في مقاله (حتى لانكون طائفيين) وهو كلام ينبع من قلب كل شيعي بل ومن مواطن شريف حيث يقول :
" يجب ان يتخلى الشيعة عن نظرية تقديم الفداء لأجل الآخرين، يجب ان يتخلوا عن حماية الآخرين بأجسادهم وبرقابهم وكأنهم لم يولدوا إلا ليكونوا ذبائح على موائد انتصار الظلمة.
على الشيعة أن يعلموا انهم أمة سواء قبل الآخرون ذلك أم لم يقبلوا، كما عليهم أن يكفوا عن محاباة هذا وذاك وينسون قضيتهم، فالجميع لايهمه رأي الشيعة موقفهم وهم يتصرفون وفق مصالحهم فقط. ومن هنا على الشيعة النظر لمصلحتهم فقط.
ويقول في أخر المقال :
أيها الحاكمون كونوا شيعة تحكموا، ولكن أن بقيتم على هذه الحال فستخسرون حتى الذي بين أيديكم الآن "(*).
والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
المصدر :
* مقال للكاتب عبد الخالق حسين بعنوان (لماذا الدعوة لتوطين الفلسطينيين في العراق الآن؟)في موقع العراقي الرابط
http://www.aliraqi.org/forums/showthread.php?t =

  

عبود مزهر الكرخي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2021/07/12



كتابة تعليق لموضوع : العراق ...والفوضى الكارثية / 2
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق العراقي علي1 ، على هل السبب بالخطيب أم بصاحب المجلس؟!! - للكاتب صلاح عبد المهدي الحلو : الكاتب القدير ما تقوله عين الصواب لكن فاتك بعض الامور اريد ان اوضحها كوني كفيل موكب اعاني منها من سنوات 1- كثرة المواكب وقلة الخطباء 2- لقد تساوت القرعه وام شعر وصرنا لانفرق بين كفيل الموكب المخلص ومن جاء دخيلا على الشعائر جاء به منصبه او ماله 3- ان بعض الخطباء جعل من المنبر مصدر للرزق وبات لايكلف نفسه عناء البحث والتطوير ورد الشبهات بل لديها محفوظات يعيدها علينا سنويا وقد عانيت كثيرا مع خطيب موكبي بل وصلت معه حد التصادم والشجار 4- لا تلومون كفلاء المواكب بل لوموا الخطباء الذين صارو يبحثون عن من يمنحهم الدفاتر ويجلب لهم الفضائيات ويستئجر لهم الجمهور للحظور 5- اما نحن الفقراء لله الذي لانملك الا المال الشحيح الذي نجمعه طوال السنه سكتنا على مضض على اشباه الخطباء لانه لايطالبوننا بالدولار والفضائيات لتصويرهم وصرنا في صراع الغاء المجالس او اقامتها على علتها فاخترنا الخيار الثاني 6- نحن لانطالب بمنحنا الاموال بل نطالب من الغيارى والحريصين على الثوره الحسينيه والمنبر الحسيني ان يتكفلوا بالبحث لنا عن خطباء متفوهين ويتفلون دفع اجورهم العاليه لاننا لا طاقه لنا بدفع الدولارات والله المسدد للصواب

 
علّق إيزابيل بنيامين ماما آشوري. ، على جهل التوراة هل يعني جهل الله او خطأ الوحي أو كذب موسى ؟ - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : سلام ونعمة اخ صالح السنوسي . إذا كانت الكتب المقدسة مخفية وبعيدة عن متناول ايدي الناس فما الفائدة منها؟ وانا معكم الله لا يترك رسالاته في مهب الريح بل يتعهدها عن طريق الأنبياء واوصيائهم من بعدهم اسباط او حواريين او ائمة يضاف إلى ذلك الكتاب الذي يتركه بينهم ، ولكن اذا كفر الناس بخلفاء الانبياء وحاربوهم وقتلوهم ثم اضاعوا الكتب او قاموا بتزويرها فهذا خيارهم الذي سوف عليه يُحاسبون. يضاف إلى ذلك لابد من وجود فرقة او فئة على الحق تكون بمثابة الحجة على بقية من انحرف. وهنا على الإنسان ان يبحث عن هذه الفرقة حتى لو كانت شخصا واحدا. فإذا بدأ الانسان بالبحث صادقا ساعده الرب على الوصول ومعرفة الحقيقة. ذكر لنا المسلمون نموذجا حيا فريدا في مسألة البحث عن الدين الحق ذلك هو سلمان الفارسي الذي اجمع المسلمون قاطبة على انه قضى عشرات السنين باحثا متنقلا عن دين سمع به الى ان وصل وآمن. والقرآن ذكر لنا قصة إبراهيم وبحثه عن الرب وعثوره عليه بين مئآت المعبودات التي كان قومه يعبدونها . لا ادري ما الذي تغير في الانسان فيتقاعس عن البحث .

 
علّق سيف الزنكي السعداوي ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : اهلا وسهلا بالشيخ عصام الزنكي في محافظه ديالى السعديه

 
علّق ايزابيل بنيامين ماما اشوري ، على جهل التوراة هل يعني جهل الله او خطأ الوحي أو كذب موسى ؟ - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : سلام ونعمة وبركة عليكم اخي الطيب صالح السنوسي واهلا وسهلا بكم اخا عزيزا . بحثت في فيس بوك ووضعت اسمكم في الباحث ولكن ظهر لي كثيرون بهذا الاسم (Salah Senussi ) فلم اعرف ايهم أنت . والحل إما أن تكتب اسئلتكم هنا في حقل التعليقات وانا اجيب عليها ، او اعطيك رابط صفحتي على الفيس فتدخلها صديق وتكتب لي اشارة . او تعطيني علامة لمعرفة صفحتكم على الفيس نوع الصورة مثلا . تحياتي وهذا رابط صفحتي على الفيس https://www.facebook.com/profile.php?id=100081070830864

 
علّق صالح السنوسي ، على جهل التوراة هل يعني جهل الله او خطأ الوحي أو كذب موسى ؟ - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : اولا انى اكن لك كل التقدير والاحترام وارجو من الله قبل ان اموت التقى بك والله علي كل شى قدير .........طرحك للحقائق جعلتنى اتعلق بكل ما تكتبين وانا رجل مسلم ابحث عن الحقيقة دائما وارى فيك يد العون منك وانا اقدر افيدك ارجو ان تساعدينى لانى لدى كثير من الاسئلة على رسالة عيسى المسيح عليه صلةات الله هدا معرفي على الفيس Salah Senussi اما بخصوص قدسية الثوراة وبقية الكتب ان الله لا يرسل رسالات الى عباده ويتركها في مهب الريح للتزوير ثم يحاسبنا عليها يوم البعث مستحيل وغير منطقى لدالك الكتب الاصلية موجودة ولكن مخفيةوالله اعلمنا بدالك في القران

 
علّق عمار كريم ، على في رحاب العمارة التاريخية دراسة هندسيه في العقود والاقبية والقباب الاسلامية - للكاتب قاسم المعمار : السلام عليكم ورحمة الله وبركاتة ... شكرا جزيلا للمعلومات القيمة المطروحة حول هذا الموضوع الهام جدا .... يرجى ابلاغنا عن مكان بيع هذا الكتاب داخل العراق ... واذا كانت لديكم نسخة PDF يرجى ارسالها لحاجتنا الماسة لهذه الدراسة مع فائق التقدير والامتنان.

 
علّق سلام جالول شمخي جباره ، على فرص عمل في العتبة العباسية المقدسة.. إليكم الشروط وآلية التقديم : الاسم. سلام جالول. شمخي جباره. خريج. ابتدائيه. السكن. محافظه البصرة المواليد. ١٩٨٨. لدي اجازه سوق عمومي. رقم الهاتف. 07705725153

 
علّق الشيخ العلياوي ، على البُعد السياسي (الحركي) لنهضة الإمام الحسين (عليه السلام) - للكاتب د . الشيخ عماد الكاظمي : السلام عليكم بورکتم سماحة الشيخ علي هذا الايجاز، ونأمل ان تشیروا الی البعدین العقائدي والفقهی في خروج سيد الشهداء عليه السلام ولا تترکون القارئ في حيرة يبحث عنهما

 
علّق حسن الزنكي الاسدي كربلاء المقدسة ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : يوجد الشيخ قاسم الزنكي في كربلاء ويرحب بجميع الزناكيه من السعديه وكركوك الموصل

 
علّق احمد زنكي كركوك مصلى مقابل الحمام ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : عشيره زنكي في كركوك بدون شيخ

 
علّق ممتاز زنكي كركوكي ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : نحن عشيره زنكي في كركوك مصلى القديمه تعرف المنطقه اغلبها زنكي اسديون الأصل من محافظه ديالى سابقا سعديه وجلولاء ومندلي رحلو من مرض الطاعون سكنوا كركوك

 
علّق كريم زنكي السعديه ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : الف هلا ومرحبا بكل عشيره الزنكي ومشايخها الشيخ الاب عصام الزنكي في السعديه

 
علّق محمد السعداوي الاسدي ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : سلام عليكم ديالى السعديه ترحب بكل عشيره الزنكي في العراق والشيخ عصام ابو مصطفى الزنكي متواجد في ديالى وبغداد ومرتبط حاليا مع شيخ عبد الامير الاسدي ابو هديل يسكن منطقه الشعب في بغداد

 
علّق خالد السعداوي الاسدي ، على ديوان ال كمونة ارث تاريخي يؤول الى الزوال - للكاتب محمد معاش : أجمل ماكتب عن ال كمونه وشخصياتها

 
علّق ذنون يونس زنكي الاسدي موصل ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : الى الأخ الشيخ ليث زنكنه الاسدي نحن عشيرة الزنكي ليس عشيرة الزنكنه مع جل احتراماتي لكم نحن دم واحد كلنا بني أسد وشيوخ ال زنكي متواجدين في ديالى الشيخ عصام ابو مصطفى والشيخ العام في كربلاء الشيخ حمود الزنكي وان شاء الله الفتره القادمه سوف نتواصل مع عمامنا في السعديه مع الشيخ عصام وجزاك الله خير الجزاء .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : د . عادل عبد المهدي
صفحة الكاتب :
  د . عادل عبد المهدي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

 مواقف شديدة الحساسية/٢ "بانوراما" الحشد..

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net