صفحة الكاتب : صادق غانم الاسدي

السيدة خولة بنت الأمام الحسين ومدينة بعلبك
صادق غانم الاسدي

رحلة العذاب هي من اقسى وأمر ما عانت فيه نساء ال محمد من الألم ولوعة الفراق عبر الصحاري والفيافي الواسعة تحت لمعان السيوف والرماح المدببة ولهيب الحر يتقدمها رأس الأمام الحسين عليه السلام الذي بكت عليه الملائكة والسموات السبع والأرضون السبع , الا تعلم ايها القدر ان رسول الله مر يوما وسمع الحسين عليه السلام يبكي فقال سكتيه يافاطمة ! ألم تعلمي ان بكاءه يؤذيني , في رحلة السبايا الى الشام قصة بدايتها الأنين ونهايتها الإيثار ,تحركة قافلة سبايا اهل البيت بعد واقعة الطف من شمال العراق بمحاذاة نهر الفرات لتدخل سوريا عن طريق معرٌة النعمان ومنها الى حلب وحماه وحمص ومن ثم الى مدينة بعلبك في لبنان , وكانت السيدة خولة بنت الامام الحسين عليه السلام من بين الأطفال الذين تملوا عناء السفر الطويل والمشقة وكان عمرها ثلاث سنوات حينما عزم الامام الحسين عليه السلام لمواجهة يزيد , ونحن على دراية كاملة أن الأنسان الذي يسير للنزهة والسياحة لايتأثر بمشقة المشي والترحال فكيف بحال اسارى منكسرين يلبسون ثوب الحزن يسيرون الى منايا مجهولة بالتأكيد ستكون المسافة فيها مشقة كبيرة وطريق طويل , مما جعل السيدة خولة أن تخوٌر وتسقط عن ظهر الجمل في مدينة بعلبك , وما لبثت بعد ذلك حتى توفت اليوم التالي , فقام الأمام زين العابدين عليه السلام بدفنها واخفى معالم الضريح في بستان على مشارف المدينة وغرس الى جانبها غصنا من شجرة سرٌو ليستطيع التعرف لاحقا الى مكان القبر الشريف وسرعان ما تحول هذا الغصن لاحقا الى شجرة كبيرة لاتزال حتى يومنا هذا , وهناك عدة روايات تتحدث عن نشأة المقام الإ ان ابرزها, يروى أن رجلاً من آل جاري صاحب البستان الذي يحوي قبرها رأى طفلة صغيرة جليلة في منامه، فقالت له: (أنا خولة بنت الحسين مدفونة في بستانك) وعينت له المكان وأمرته بالقول حوّل الساقية (ساقية مياه رأس العين) عن قبري لأن المياه تؤذيني. فالمياة كانت آسنة، لكن الرجل لم يلتفت للأمر، فجاءته ثانية وثالثة ورابعة حتى انتبه الرجل فزعاً من هذه الرؤى، فهرع عندها للاتصال بنقيب السادة من آل مرتضى في بعلبك وقصَّ عليه الرؤية، فذهب النقيب ومن حضر من الأهالي وحفروا المكان المشار إليه، وإذ بهم أمام قبر يحوي طفلة ما تزال غضة طرية، فأزاحوا البلاطات واستخرجوا جسدها ونقلوها بعيداً عن مجرى الساقية وبنوا فوقه قبة صغيرة للدلالة عليه وحجرة طولها ستة امتار وصندوق خشبي مزخرف بأيات قرأنية وأشكال هندسية , وما أن ذاع صيت الحادثة والتي مر عليها اكثر من مئتي عام حتى توافد الناس على قبرها واخذوا يتبركون فيه واصبح مزارا مشهورا ويقصدوه جميع الناس وخصوصا ايام عاشوراء وزيارة الاربعين , وان هناك ايضا الكثير من الكرمات للسيدة في هذه المنطقة بعد أن شاع خبرها الى الوالي العثماني , وتروي السير لنا ان طول فترة مسيرالسبايا أن هناك مراقد مشرفة لي ال الرسول نتيجة التعب والعطش والجوع لطول المسافة ووعورة الطريق , وقد رزقني الله زيارة السيد خوله اكثر من مرة لتكون لنا شفيعة يوم التلاقي ,روي ان مقام السيدة خولة قد دمر نتيجة زلزال ضرب المدينة وقد اعيد بناؤه من جديد , بعد أن اجريت تحسينات وتوسيعات وأضافات ابرزها كان في عام 1970 , وفي عام 2000 اخذت الجمهورية الاسلامية الايرانية على عاتقها بناء المقام وتوسيعه وتلوينه بعد اتسع المكان على قطعة ارض مساحتها 1500 م2 عند المدخل الجنوبي لمدينة بعلبك وتحيط بها اشجار صنوبرية وحرجية , اما مدينة بعلبك فكانت مدينة تاريخية وفيها معالم حضارية كثيرة يقسم اسمها (بعل) يعني اله السوريون والكنعانيون (بك) يقصد بها مدينة ,وتقع في قلب لبنان شرق نهر الليطاني على بعد 85 كيلو متر من شمال شرق لبنان عدد سكانها بعد ان ظهر قبر السيدة خولة ازداد عدد سكانها ليصل الى 250 الف نسمة وغالبيتهم من الطائفة الشيعية , يقول المؤرخ الدكتور حسن نصر الله ان بعلا ورده ذكره في القرآن الكريم في سورة الصافات عندما كان نبي الله إلياس يمنعهم من عبادته وقال لهم بحسب النص القرآني (أَتَدْعُونَ بَعْلًا وَتَذَرُونَ أَحْسَنَ الْخَالِقِينَ)125 سورة الصافات , ويعتقد المؤرخون إن مدينة بعلبك اقدم مدينة شيدت في الكون , وقد غز الاسكندر هذه المدينة عام 334 ق. م , واطلق عليها اسم مصر الجديدة او مدينة الشمس , ويوجد فيها معابد كثيرة واهمها معبد باخوس ذوي الأعمدة الستة المشهورة ويوجد فيها مسجد رأس الإمام الحسين عليه السلام والذي شيد عام 681 تكريما للمكان الذي وضع فيه الرأس الشريف , ومع كل ذلك فستبقى مدينة بعلبك الذي خصها الله بمكانة عالية لما تحمله في طياتها من عطر يفوح نسيمه للزائرين وقطعة من جسد الامام الحسين تدفن وقافلة السبايا لا تتوقف فالتاريخ سجل تدون فيه كل شاردة وواردة والحق له جولة والوقوف بين يدي قريب كلمح البصر ,
 

  

صادق غانم الاسدي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2021/07/09



كتابة تعليق لموضوع : السيدة خولة بنت الأمام الحسين ومدينة بعلبك
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق لطيف عبد سالم ، على حكايات النصوص الشعرية في كتاب ( من جنى الذائقة ) للكاتب لطيف عبد سالم - للكاتب جمعة عبد الله : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته شكري وامتناني إلى الناقد المبدع الأديب الأستاذ جمعة عبد الله على هذه القراءة الجميلة الواعية، وإلى الزملاء الأفاضل إدارة موقع كتابات في الميزان الأغر المسدد بعونه تعالى.. تحياتي واحترامي لطيف عبد سالم

 
علّق جعفر عبد الكريم الحميدي ، على المرجع الشيخ الوحيد الخراساني يتصدر مسيرة - للكاتب علي الزين : أحسنت أحسنت أحسنت كثيرا.. اخي الكريم.. مهما تكلمت وكتبت في حق أهل البيت عليهم السلام فأنت مقصر.. جزيت عني وعن جميع المؤمنين خيرا. َفي تبيان الحق وإظهار حقهم عليهم السلام فهذا جهاد. يحتاج إلى صبر.. وعد الله -تعالى- عباده الصابرين بالأُجور العظيمة، والكثير من البِشارات، ومن هذه البِشارات التي جاءت في القُرآن الكريم قوله -تعالى- واصفاً أجرهم: (أُولَٰئِكَ عَلَيْهِمْ صَلَوَاتٌ مِّن رَّبِّهِمْ وَرَحْمَةٌ ۖ وَأُولَٰئِكَ هُمُ الْمُهْتَدُونَ.. تحياتى لكم اخي الكريم

 
علّق ابو مديم ، على لماذا حذف اليهود قصة موسى والخضر من التوراة ؟ - للكاتب مصطفى الهادي : السلام عليكم ورحمة الله تعالى وبركاته : ملاحظة صغيرة لو سمحت سنة 600 للميلاد لم يكن قد نزل القرآن الكريم بعد حتى ان الرسول الأكرم صلى الله عليه وآله وسلم لم يكن قد خلق بعد حسب التواريخ حيث ولد عام 632 ميلادي

 
علّق احمد ابو فاطمة ، على هل تزوج يسوع المسيح من مريم المجدلية . تافهات دخلن التاريخ. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : منذ قديم العصور دأب منحرفي اليهود الى عمل شؤوخ في عقائد الناس على مختلف أديانهم لأهداف تتعلق يمصالهم الدنيوية المادية ولديمومة تسيدهم على الشعوب فطعنوا في أصول الأنبياء وفي تحريف كتبهم وتغيير معتقداتهم . فلا شك ولا ريب انهم سيستمرون فيما ذهب اليه أجدادهم . شكرا لجهودكم ووفقتم

 
علّق سعدون الموسى ، على أساتذة البحث الخارج في حوزة النجف الأشرف - للكاتب محمد الحسيني القمي : الله يحفظهم ذخرا للمذهب

 
علّق احمد السعداوي الزنكي ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : كلنا سيوف بيد الشيخ عصام الزنكي ابن عمنا وابن السعديه الزنكيه الاسديه

 
علّق سلام السعداوي الاسدي ، على نَوالُ السَّعْداويُّ بينَ كَيْلِ المَدِيحِ وَكَيْلِ الشَّتائم! - للكاتب زعيم الخيرالله : نحن بيت السعداوي الزنكي الاسدي لايوجد ترابط بيننا مع عشيره السعداوي ال زيرج

 
علّق جعفر عبد الكريم الحميدي ، على المرجعية الشيعية هي صمام الأمان  والطريق لأهل البيت - للكاتب علي الزين : لقد ابتليت الأمه الإسلامية في زماننا َكذلك الا زمنه السابقة بكثير ممن يسعون إلى الإهانة إلى الدين او المذهب. َولاغرابة في الأمر. هنالك في كل زمان حاقدين اَو ناقصين. َوبسبب ماهم فيه من نقص او عداء. يوظفون عقولهم لهدم الدين او المذهب.. لعتقادهمان ذلك سوف يؤدي إلى علو منزلتهم عندالناساوالجمهور.. تارة يجهون سهامهم ضد المراجع وتارة ضد الرموز.. حمى الله هذا الدين من كل معتدي.. أحسنت أيها البطل ابا حسين.. وجعلكم الله ممن تعلم العلم ليدافع او من أجل ان يدافع عن هذا الدين العظيم

 
علّق نداء السمناوي ، على لمحة من حياة الامام الحسن المجتبى عليه السلام - للكاتب محمد السمناوي : سيضل ذكرهم شعاع في طريق الباحثين لمناقبهم احسنت النشر

 
علّق علاء المياحي ، على جريمة قتل الوقت. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : احسنتم سيدتي الفاضلة وبوركت جهودكم ..كنت اتمنى ان اعرفكم واتابعكم ولكن للاسف الان قد علمت وبدأت اقرأ منشوراتكم..دكمتم بصحة وعافية

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على الأنوار - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : {اللَّهُ نُورُ السَّمَاوَاتِ وَالأرْضِ مَثَلُ نُورِهِ كَمِشْكَاةٍ فِيهَا مِصْبَاحٌ الْمِصْبَاحُ فِي زُجَاجَةٍ الزُّجَاجَةُ كَأَنَّهَا كَوْكَبٌ دُرِّيٌّ يُوقَدُ مِنْ شَجَرَةٍ مُبَارَكَةٍ زَيْتُونَةٍ لا شَرْقِيَّةٍ وَلا غَرْبِيَّةٍ يَكَادُ زَيْتُهَا يُضِيءُ وَلَوْ لَمْ تَمْسَسْهُ نَارٌ نُورٌ عَلَى نُورٍ يَهْدِي اللَّهُ لِنُورِهِ مَنْ يَشَاءُ وَيَضْرِبُ اللَّهُ الأمْثَالَ لِلنَّاسِ وَاللَّهُ بِكُلِّ شَيْءٍ عَلِيمٌ } [النور35] . انه الله والنبي والوصي.

 
علّق منير حجازي ، على الحشد الشعبي يعلن بدء عملية كبرى لتجفيف هورة الزهيري آخر معاقل الإرهاب في حزام بغداد : تخريب البيئة وخلق بيئة للتصحر عملية غير انسانية من قبل دولة المفروض بها تمتلك الامكانيات الجوية الكبيرة التي تقوم بتسهيل مهمة اصطياد الارهابيين والقضاء عليهم . يضاف إلى ذلك ما هو دور القوة النهرية التي تتجول في دجلة والفرات والحبانية وغيرها . ما بالكم امعنتم في ارض العراق وموارده تخريبا . سبب انقطاع الامطار هو عدم وجود المناطق الرطبة الموازية التي تغذي الفضاء بالبخار نتيجة لقلة المياه على الأرض .

 
علّق سلام الجبوري ، على مظلومية الزهراء عليها السلام في مصادر الشيعة الإمامية قراءة تحليلية موجزة - للكاتب السيد زين العابدين الغريفي : السلام عليكم سيدنا نطلب من سماحتكم الاستمرار بهذه البحوث والحلقات لاجل تبصير الناس وتوعيتهم

 
علّق عشيره السعداوي الاسديه ال زنكي ، على نَوالُ السَّعْداويُّ بينَ كَيْلِ المَدِيحِ وَكَيْلِ الشَّتائم! - للكاتب زعيم الخيرالله : عشيره السعداوي في مصر ليس كما هيه بيت السعداوي ال زنكي الاسديه

 
علّق دلشاد الزنكي خانقين ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : السلام عليكم نحن عشيره الزنكي في خانقين واجدادي في السعديه وحاليا متواصلين مع الزنكنه وقبل ايام اتصل علينا الأخ وابن العم ابو سجاد الاسدي من بغداد ويرحب بنا الشيخ محمد لطيف الخيون قلت له ان شيخنا اسمه الشيخ عصام الزنكي قال لي ان الشيخ عصام تابع لنا.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : عامر هادي العيساوي
صفحة الكاتب :
  عامر هادي العيساوي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

 مواقف شديدة الحساسية/٢ "بانوراما" الحشد..

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net