صفحة الكاتب : رائد عبد الحسين السوداني

قراءة متأنية في كتاب نظرية فارسية التشيع لصالح الطائي /ح3 /
رائد عبد الحسين السوداني

 مهداة إلى الكاتب صائب خليل مع التحايا العطرة:

قبل أن أدخل في صلب الموضوع أود أن أقول للأخ صائب خليل إنك قد تناولت الحقبة التاريخية في حلقتك الأخيرة رقم (5)رغم قولك في تعليقك الكريم على الحلقة الأولى من قرائتي هذه لكتاب نظرية فارسية التشيع بأنك تعول على المستقبل أكثر من الحقائق التاريخية  ،وها أنت تتناول قضايا خلافية من صلب التاريخ ،مما يدل أن لا فرار للباحث إلا أن يعود لهذه الحقائق أو القضايا (سمها ما شئت ) ذلك لأننا نعيش فيها ومعها منذ حدوثها ،على إننا لم نستطع أن نضمن مستقبلا زاهراً دون أن نفهم الماضي ،وأؤكد على مفردة نفهم ولا نعيش أو نكرر الأقوال التي تشنج العقول والساحات ونتحول بالتالي إلى ببغاوات تعيد ما حدث قبل عشرات العقود من السنين .
أعود إلى ما طرحه الباحث الطائي في مؤلفه حول نظرية فارسية التشيع وأكمل معه المراحل التي أدت إلى بناء هذه النظرية التي ذكرها ونصل إلى مرحلة في غاية الأهمية تحولت فيما بعد إلى إشارة مذهبية وتهمة سياسية عانى منها العراق الكثير وذهبت جراءها وزهقت المئات بل الآلاف من الأرواح في حقبة عبد الكريم قاسم الذي حاول أن يبني مؤسسات دولة قائمة على المواطنة لا على الطائفية والمذهبية التي جاءت بها بريطانيا إلى العراق عندما احتلته،فكانت التهمة جاهزة ، وأعني بها تهمة الشعوبية وقد روجت لها وقادتها الحركات التي تدعي الإيمان بالفكر القومي العربي يتقدمها حزب البعث العربي الاشتراكي .
يقول أستاذنا الطائي في صفحة 20 " ولا ننسى أن هناك مرحلة أخرى كان للفرس فيها دورا مؤثرا في الأحداث السياسية لم ينسه لهم العرب امتد أثره ليصل إلى المشاركة الفعلية في صنع الحدث ،عندما قام (أبو مسلم الخراساني ) بقيادة جانب من حركة التغيير التي أسقطت الحكم الأموي الذي يطلق عليه البعض (الحكم العربي ) فأجج ذلك روح العداء وأذكاها ولا سيما وإن لها في النفوس أصولا .ومن هذا المنطلق العنصري انطلقت الدعوات التي تقول (إن القضاء على الحكم الأموي كان طموحا شعوبيا) ومثل هذه الأحكام لا تبنى عادة وفق حقائق التاريخ بقدر ما يؤتى بها لتشويش ذهنية المتلقي اعتماداً على الخلط التاريخي " وعلى هذا الأساس الذي ينطلق منه الباحث الطائي يطلق عدة تساؤلات مهمة للغاية في ص21 منها بماذا نصنف ثورة الإمام الحسن بن علي بن أبي طالب عليه السلام ،سنة 40هجرية ،ضد حكم الأمويين بأنها شعوبية فهل يعقل حسب الباحث أن تصنف بهذا الوصف ؟ والسؤال الآخر الأكثر أهمية هو هل " نتهم ثورة أخيه الإمام الحسين عليه السلام ضدهم عام 61هجرية ،بأنها شعوبية " وسؤال آخر يقول هل "نتهم ثورة عبد الله بن الزبير ومصعب بن الزبير على الحكم الأموي إنها شعوبية " هذه أسئلة وغيرها عن ثورات قام بها وفجرها العلويون وأنصارهم ضد الحكمين الأموي والعباسي بدءا من ثورة المختار الثقفي سنة 66هجرية مروراً بثورة إبراهيم بن عبد الله بن الحسن ،ومحمد بن عبد الله ذو النفس الزكية وانتهاءاً بثورة يحيى بن عمر بن الحسين بن زيد بن علي عام 250 وعشرات الثورات الأخرى  وضعها الباحث أمام ناظرينا ليؤسس لدحضه لنظرية فارسية التشيع، وعن الشعوبية ننقل رأياً للأستاذ رشيد الخيون وهو يرثي الدكتور عبد العزيز الدوري في موقع كتّاب العراق فقد قال الخيون "ربما أغضب الدوري في كتابه (الجذور التاريخية للشعوبية) باحثين ومؤرخين اختلفوا معه في التوجه الفكري ،لما في العبارة من استعلاء على الشعوب الأخرى ،ومؤرخنا لم يصرف كثيرا من الوقت في الكتابة عن هذه الظاهرة إلا ما تطلبته الخلافات الفكرية وقتذاك ،مابين 1958- 1963 . وإذ تحدث عن الشعوبية كحركة موجهة ضد القومية العربية ،حسب ما قدمه في  كتابه الخاص ،لم يغفل الاستبداد الأموي الذي دفع بالشعوب الأخرى أن تواجه العرب وتبحث عن مثالبهم" وينقل الأستاذ رشيد الخيون عن الدكتور الدوري "يُلاحظ إن النظرة القبلية كانت العامل الأول فيما يبدو من تمييز أو تعال في النظر لغير العرب وفي مقاومة تسجيلهم في الديوان وإعطائهم الأعطيات بخلاف النظرة الإسلامية" وأستطيع القول هنا مرة أخرى إن الشعوبية عرقية لو صح التعبير حيث لا وجود للفكر القومي آنذاك وانتهت مذهبية طائفية خُص بها الشيعة دون غيرهم ، وهنا نصل مع الطائي إلى فترة الولادة والنشأة والترعرع لو صح التعبير والتبني الفكري والعقائدي وهو بعد أن يؤكد إن التاريخ الحقيقي لولادة نظرية فارسية التشيع هو بإعلان الدولة الصفوية المذهب الشيعي مذهبا رسميا لبلاد فارس في القرن العاشر الهجري وإن النظرية قد ترسخت بهذا الإعلان وهذا الترسيخ جاء بمرحلتين على رأي استاذنا الطائي الأول رسمي قسري والثاني إيمان حقيقي آمن به الناس إيمانا حقيقيا مستندا على قوة الدولة الصفوية ،كما أعطت للشيعة (الأقلية ) في العالم الإسلامي مكانة كبيرة وقوة عظمى وكذلك يقول الطائي في صفحة 22سيكون "لها شأن عظيم يحمي جانبها ،ويزيد منعتها وعزتها ،مقابل الفشل الكبير والحقيقي لأطروحات الآخرين – على أقل تقدير – في ساحة فارس مما يعني استحالة محاربة هذا المذهب بالسلاح ولم يبق من مجال إلا القتال باللسان .
فكانت هذه النظرية التي تملك كل تلك الجذور العميقة الممتدة من بداية التاريخ الإسلامي وحتى القرن العاشر الهجري هي الحل الأمثل والسلاح الأنجع في هذه الحرب العقائدية السياسية النفسية الطائفية التي أُلبست ثوبا دينيا لكي تتساوق مع التوجه العام للمجتمع حالها حال أي صراع إنساني آخر يُستعار فيه الدين والجهد الديني ليدعم التوجهات السياسية إذا كان هذا الصراع دائراً في مجتمع ديني " أو للدين فيه تأثير كبير ،وعن هذا الإدعاء أو هذه النظرية كما يدعوها الأستاذ الطائي يقول الأستاذ رشيد الخيون في المقال آنف الذكر " وإذ جرت محاولات إعلامية لتعميم مصطلح الشعوبية وتسويقه من جديد أوان الحرب العراقية الإيرانية فإن الدوري (يقصد عبد العزيز الدوري) ظل بمعزل عن هذه الميول ،بل وحاول أن يرد على من جعل شيعة العراق غرباء عن قوميتهم العربية ووطنهم العراق " وينقل الخيون عن الدوري رأيا هو "لكن التشيع لم يميز إيران من العرب ،فالتشيع بدأ عربيا ،ووجد مركزه الأول في العراق" وهنا يمكن القول إن السياسة وبكل أدوارها لم تستطع الفكاك من الصراع الفكري والتنافس والخصام المذهبي ،بل على العكس إن السياسة تبنت هذه الصراعات وكذلك تبنت مصطلحات من قبيل الشعوبية .إذاً بدأت النظرية طائفية-سياسية وبالتزامن مع بعضهما لوجود أمة كبيرة تبنت التشيع فلو ظلت كما أسماها الأقلية الشيعية على حالها فبطبيعة الحال لم تلصق بها هذه النظرية .وإلى لقاء في حلقة أخرى مع الأستاذ صالح الطائي .

  

رائد عبد الحسين السوداني
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2012/04/02



كتابة تعليق لموضوع : قراءة متأنية في كتاب نظرية فارسية التشيع لصالح الطائي /ح3 /
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق احمد ابراهيم ، على تسلم الفريق رشيد فليح قيادة عمليات البصرة خلفا للمقال جميل الشمري : ايضا اللواء جاسم السعجي باللواء الركن جعفر صدام واللواء الركن هيثم شغاتي الهم دور كبير في التحرير

 
علّق يوسف برهم ، على بينهم قادة وضباط..  قتلى وجرحى واسرى سعوديين في اكبر عملية " خداع" عسكرية ينفذها الحوثيون : أعلن القائد العسكري الجنوبي البارز هيثم شغاتي انه يرفض الوقوف مع الشرعية او مع الانتقالي وان الجميع ابناء وطن واحد ولكن الشيطان نزغ بينهم. وقال هيثم شغاتي ان ولائه بالكامل هو وكافة فوات الوية المشاة فقط لله ولليمن واليمنيين. واقسم هيثم طاهر ان من سيقوم بأذية شخص بريء سواء كان من ابناء الشمال او من الجنوب او حتى من المريخ او يقتحم منازل الناس فإن الوية المشاة ستقوم بدفنه حيا. واضاف "ليس من الرجولة ولا من الشرف والدين ان نؤذي الابرياء من اي مكان كانو فهم اما اخوتنا او ضيوفنا وكذلك من يقوم باقتحام المنازل فيروع الامنين ويتكشف عورات الناس فهو شخص عديم الرجولة وليس له دين ولا شرف ولا مرؤة وبالتالي فباطن الارض لمثل هولاء افضل من ظاهرها.

 
علّق احمد ابراهيم ، على نحنُ فداءُ صمتِكَ الفصيحِ - للكاتب د . احمد العلياوي : سيِّدَ العراقِ وأحزانِهِ القديمة ، أيها الحُسينيُ السيستاني ، نحن فداءُ جراحِكَ السمراءِ التي تمتد لجراحِ عليٍّ أميرِ المؤمنين ، ونحنُ فداءُ صمتِكَ الفصيحِ ما جرى الفراتُ وشمخَ النخيلُ واهتزَّت راياتُ أبنائِكَ الفراتيين وصدَحَت حناجرُ بنادِقهمُ الشواعر.

 
علّق Maitham Hadi ، على التنباك ثورة اقتصادية بيد عقائدية - للكاتب ايمان طاهر : مقال جميل جداً ، لكن نلاحظ كيف كانت الناس ملتفه حول المرجعية و تسمع لكلامها و لكن اليوم مع شديد الأسف نأخذ ما يعجبنا من فتاوى و كلام المرجعية و نترك الباقي ... نسأل الله أن يمن على العراق بالأمن و الأمان و الأزدهار و يحفظ السيد السيستاني دام ظله 🌸

 
علّق ابراهيم حسون جمعة ، على العمل : اطلاق دفعة جديدة من راتب المعين المتفرغ للمدنيين في محافظات كركوك والديوانية والمثنى  - للكاتب وزارة العمل والشؤون الاجتماعية : راتب معين

 
علّق يوسف حنا اسحق ، على يستقبل مكتب وزير الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة شكاوي المواطنين في مقر الوزارة - للكاتب وزارة الاعمار والاسكان والبلديات العراقية : الى مكتب وزير الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة (شكاوي المواطنين) المحترم م/ تمليك دار اني المواطن يوسف حنا اسحق الموظف بعنوان مهندس في وزارة الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة / طرق وجسور نينوى. حصلت الموافقة بتمليك الدار من قبل معالي وزير الاعمار والاسكان السيد بنكين المحترم الدار المرقم 36/24 مقاطعة 41 نينوى الشمالية في 24/2/2019 بعد ان تم تعديل محضر لجنة التثمين حسب ماجاء بكتاب الوزارة 27429 في 2/9/2019 وكتاب مكتب الوزير قسم شؤون المواطنين المرقم 4481 في 12/11/2019 . حيث لم يتم الاستجابة على مطلب الوزارة والوزير بشكل خاص بتثمين البيت اسوةَ بجاره بنفس القيمة من قبل لجنة تثمين المحظر شركة اشور العامة للمقاولات الانشائية وعقارات الدولة . حيث البيت المجاور سعر بنصف القيمة من قبل اللجنة . عكس الدار الذي ثمن لي بضعف القيمة الغير المقررة. علما ان الوزارة رفضت تسعير الدار لكونه غالي التثمين والدار ملك للوزارة الاعمار والاسكان. وجاءة تثمين الدارين بنفس الوقت. علما ان والدي رئيس مهندسين اقدم (حنا اسحق حنا) خدم في شركة اشور اكثر من 35 سنة وتوفي اثناء الخدمة. المرفقات هامش الوزير السيد بنكين ريكاني المحترم كتاب وزارة الاعمار والاسكان العامة كتاب موافقة تمليك الدار السكني محظر تثمين الدار محظر تثمين الدار المجاور المهندس/ يوسف حنا اسحق حنا 07503979958 ------ 07704153194

 
علّق الاء ، على هل تعليم اللغة الإنكليزية غزو ثقافي أم رفد ثقافي؟ - للكاتب ا.د. محمد الربيعي : ماشاء الله

 
علّق د.صاحب الحكيم من لندن ، على يوم 30 كانون الأول - للكاتب د . صاحب جواد الحكيم : سأبقى مدينا ً لكم لتفضلكم بنشر هذا المقال ، تحياتي و مودتي

 
علّق مصطفى الهادي ، على اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان : السلام عليكم . الذي يُفرح القلب أنك ترى موقعا مثل (كتابات في الميزان) لا يحتكر الكلمة ولا يُجيّر الكاتب لجهة معينة . موقع حرٌ نزيه شريف يسعى لتصحيح مسارات العقول ومن هذا المنطلق سعى هذا الموقع دائما إلى نشر الحقيقة المدعمة بالادلة بعكس موقع كتابات الآخر أو ما يُعرف قديما بـ (كتابات الزاملي) او اسمه القديم (كتابات : صحيفة يُحررها كتابها). الذي انحرف انحرافا خطيرا واصبح معاديا للفضيلة وجمع في موقعه بعض شذاذ الافاق وسقط المتاع من كتاتيب الدولار . وكان سببا آخر لسفك دماء الناس وتشويش عقولهم . من هنا نرى أن يستغل الاخوة الكتاب هذه الفرصة التي وفرها موقع (كتابات في الميزان ) من اجل تطوير وتوسعة مجال النشر لديهم لا بل يستطيعون نقل كل ما نشروه في مواقع أخرى إلى مدوناتهم الجديدة ثم تعميمها على الفيس ووسائل التواصل طلبا للمزيد من القرآء . وهذه تجربة خضتها أنا شخصيا حيث اصبح عدد المتابعين لمدونتي الجديدة ينيف على الأربعة آلاف بعد أن عممتها على صفحتي في الفيس . اسأل الله تعالى أن يمن على اصحاب هذا الموقع والقائمي على ادارته بالتوفيق ورضاه.

 
علّق مصطفى الهادي ، على اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان : السلام عليكم . الذي يُفرح القلب أنك ترى موقعا مثل (كتابات في الميزان) لا يحتكر الكلمة ولا يُجيّر الكاتب لجهة معينة . موقع حرٌ نزيه شريف يسعى لتصحيح مسارات العقول ومن هذا المنطلق سعى هذا الموقع ادائما إلى نشر الحقيقة المدعمة بالادلة بعكس موقع كتابات الآخر أو ما يُعرف قديما بـ (كتابات الزاملي) او اسمه القديم (كتابات : صحيفة يُحررها كتابها). الذي انحرف انحرافا خطيرا واصبح معاديا للفضيلة وجمع في موقعه شذاذ الافاق وسقط المتاع من كتاتيب الدولار . وكان سببا آخر لسفك دماء الناس وتشويش عقولهم . من هنا نرى أن يستغل الاخوة الكتاب هذه الفرصة التي وفرها موقع (كتابات في الميزان ) من اجل تطوير وتوسعة مجال النشر لديهم لا بل يستطيعون نقل كل ما نشروه في مواقع أخرى إلى مدوناتهم الجديدة ثم تعميمها على الفيس ووسائل التواصل طلبا للمزيد من القرآء . وهذه تجربة خضتها أنا شخصيا حيث اصبح عدد المتابعين لمدونتي الجديدة ينيف على الأربعة آلاف بعد أن عممتها على صفحتي في الفيس . اسأل الله تعالى أن يمن على اصحاب هذا الموقع والقائمي على ادارته بالتوفيق ورضاه.

 
علّق اثير الخزاعي . ، على احذروا من شجرة الميلاد في بيوتكم - للكاتب الشيخ عقيل الحمداني : السلام عليكم . شيخنا الجليل اختيار موفق جدا في هذه الأيام واتمنى تعميم هذا المنشور على اكبر عدد من وسائل التواصل الاجتماعي خصوصا العراق والعالم العربي الاسلامي الذي مع الاسف تسللت إليه هذه الممارسات الوثنية حتى اصبحت الشركات الأوربية والصينيةتستفيد المليارات من اموال هذه الشعوب من خلال بيعها لأشجار عيد الميلاد وما يرافقها من مصابيع والوان وغيرها . بينما الملايين من فقراء المسلمين يأنون تحت وطأت الفقر والعوز.

 
علّق سعد المزاني ، على مجلة ألمانية تكشف عن فوائد مذهلة لتناول ثلاثة تمرات يومياً : نفس الفوائد اذا كان التمر ليس مخففا وشكرا

 
علّق نور الهدى ، على تصريح لمصدر مسؤول في مكتب سماحة السيد (دام ظلّه) بشأن خطبة يوم الجمعة (30/ربيع الآخر/1441هـ) : المرجعية كفت ووفت ورسمت خارطة طريق واضحة جدًا

 
علّق نداء السمناوي ، على كربلاء موضع ولادة السيد المسيح - للكاتب محمد السمناوي : السلام على السيدة مريم العذراء احسنت النشر في مناقب ماتحتوية الاحاديث عن هذه السيدة الطاهرة وكان لها ذكرا في كتاب الله الكريم

 
علّق نافع الخفاجي ، على  الخوصاء التيمية ضرة السيدة زينب عليها السلام - للكاتب د . عبد الهادي الطهمازي : ماسبب زواج عبدالله بن جعفر من الخوصاء مع وجود زينب(ع) وما لها من المكانة والمنزلة؟!.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : انور السلامي
صفحة الكاتب :
  انور السلامي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 السائل والمتسول والمتعفف بين الشرع والقانون  : الشيخ عبد الحافظ البغدادي

 الا طالباني: قرار عزلي غير شرعي

 العراق إلى أين...؟  : فراس الغضبان الحمداني

  القصة الكاملة للشهيد الذي صلبه سمير الشيخلي ثلاثة أيام في ساحة 55  : عدنان فرج الساعدي

 القاعدة" تهاجم الموقع الرسمي للشيخ د. همام حمودي  : مكتب د . همام حمودي

 الولايات المتحدة: اعلان حالة الطوارئ في نورث كارولاينا بعد مقتل وجرح متظاهرين

 المعرفة والتجديد وسطحية تفكير العلماني  : سامي جواد كاظم

 حوار مع شاعر مهرجان ربيع الشهادة التاسع / علي الملا الخزاعي  : علي حسين الخباز

 الخسة في جريمة إغتيال القذافي !!  : هادي جلو مرعي

 لماذا اختار الإمام الحسين التوجه إلى مكة ثم لبى دعوة أهل الكوفة؟

 من الذي قتل أمير المؤمنين؟ وما هي الدوافع؟

 الا يكفيك ما سرقته يا نصٍّاب؟  : داود السلمان

 المرجعيّةُ الدينيّةُ العُليا تُبارك للأبطال الميامين انتصاراتهم، وتؤكّد بأنّهم الأحقّ من الآخرين -أيّاً كانوا- برفع راية النصر النهائيّ  : موقع الكفيل

 حفيد الحجاج في الكويت  : كاظم فنجان الحمامي

 القشة وظهر البعير (حكومة ألعبادي) -1-  : اسعد عبدالله عبدعلي

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net