صفحة الكاتب : ماجد الكعبي

اللجنة الاعلامية لقمة بغداد تقصي الصحفيين العراقيين بظلم وتعسف
ماجد الكعبي
رحم الله شاعرنا الكبير أبو الطيب المتنبي حين قال : ومَا يُوُجِعُ الحْرمانُ مِنْ كفِّ حارمِ كما يوُجع الحْرمانُ من كف رازق ..
لقد تعمد أو لنقل تجاهل السيد علي الدباغ الأسماء الكبيرة واللامعة في الإعلام العراقي ومشهده المر المرير ، وألغى الدباغ  التراث الشامخ والعطاء الدائم للصحفيين والإعلاميين العراقيين الاصلاء  الذين رفدوا الصحافة العراقية بدمائهم قبل حبرهم , وأمدوها بزخم هائل من العطاء الصحفي والوجداني والجهادي. وكانوا بحق هؤلاء ( الصحفيون المهمشون من قبل الدباغ والشيخلي ) ثروة البلد في نهضته وازدهاره الإعلامي والصحفي والفكري . فان هذه النخبة الحقيقية قد همشت وأهملت بصورة متعمدة من قبل ( علي الدباغ ) . وهنا يشمخ أمامنا سؤال كبير من هم الذين يمثلون اللجنة الإعلامية العليا  ..!؟ ومن الذي انتخبهم أو عينهم لهذه المسؤولية التاريخية والخطيرة   ..!؟ ومن الذي منحهم التقييم للصحفيين ..!؟ ومن الذي شرع لهم إقصاء من هم اشرف منهم تاريخا وجهادا وحضورا وقلما وفكرا ونظافة  ..!؟ ومن خولهم طمس تاريخ الأقلام المؤثرة في الشارع العراقي..!؟ والتي لا يمكن تجاهلها بأي حال من الأحوال . ( وان هذه الأسماء الإعلامية والصحفية المبدعة كثيرة ولا أريد أن اذكرها بالأرقام فهذا الموضوع يحتاج إلى مقال مطول سأنشره لا حقا ) وهل يوجد صحفي واحد في العراق  يؤيد ويدعم لجنة الاختيار بهذا الإجراء المبتور والمستنكر..!؟ ومن الذي منحكم هذه الحرية الواسعة للاختيار يا دباغ ويا شيخلي , يا أيها الأعمدة الجديدة..!؟ ألا تعلموا بان كل صحفي وإعلامي ومواطن  في العراق يمتلك أصالة وتاريخا وثقافة وكرامة يستنكر بشدة هذا التهميش والإهمال المتعمد للقامات الصحفية والإعلامية ... وما هذه الكيفية التي بها تتصرفون على هواكم ووفق أمزجتكم باختيار من يتجانس معكم بما ترغبون وتشتهون..!؟ فهل انتم قيمون وتمتلكون القيمومة على الآخرين ..!؟ ألا يوجد بينكم من صرخ بوجوهكم كفوا عن هذه الألاعيب المفضوحة ..!؟ وأعطوا لكل ذي حق حقه . ولا تنسوا أو تتناسوا أهم أوتاد صناع الرأي العام  إلا وهم الصحفيون الشرفاء الذين قدموا أكثر من 350 شهيدا على مذبح الحرية والكلمة . وهل أن فلان الفلاني غريب ودخيل على الإعلام والصحافة حيث تم تجاهله بوقاحة مرفوضة من قبلكم ..!؟ فأسألكم بشرف الكلمة من حقق منكم قدر ما حققه فلان في جهوده  الإعلامية والصحفية المثمرة ونشاطه المبدع والمشهود ..!؟ فالذي يمتلك ضميرا حيا ومنصفا لا يبخس المبدعين والمخلصين من الصحفيين والإعلاميين  , والذين يمتلكون حضورا مرموقا ونشاطا ميدانيا فاعلا كفلان بن فلان  . وهل أن العناصر الصحفية المتوقدة والمخلصة وفرسان الكلمة والميدان فقاعة عائمة على سطح المشهد الصحفي كي تنفخوها فتطير وتبقون انتم في حومة الميدان ..!!؟؟ فيا علي الدباغ ويا تحسين الشيخلي قليلا قليلا من الإنصاف والتواضع والتخلق بأخلاق المسؤول العادل والمنصف والذي هو نبض الحياة في العراق الجديد الناهض . ثم أنكم تضحكون على أنفسكم وعلى كل الصحفيين عندما تذكرون في بيانكم المستهجن الذي تقولون فيه : - ( سيتم اختيار ألف إعلامي وصحفي يشتركون في تغطية القمة العربية , بينما لم تظهر سوى أسماء 162 اسما نصفهم من الإداريين والسواق وبعض الحسناوات مع احترامي للشريفات   ) .
فيا علي الدباغ ويا تحسين الشيخلي  إننا نقولها لكم وبصوت عالٍ بلا حدود . إنكم وبالتأكيد قد غفلتم وتغافلتم بصورة متعمدة ومقصودة عن ذكر طليعة الصحفيين والإعلاميين  في العراق المبتلى بشراذم تتمشدق باسمه وتحفر له بئر العدم ..!! إذ أن الملفت للنظر أنكم تجاهلتم أوتاد الأقلام والصحافة العراقية وهذا يعني بأنكم تجاهلتم كل الصحفيين وبلا استثناء !! فمن خولكم على هذا السلوك المشين المتردي ..!؟ فهل أن الصحفيين العراقيين غير مؤهلين كي تنفونهم من عالم تغطية وقائع القمة العربية   ..!؟ وهل القمة العربية  أصبحت مزرعة لكم فقط ..!؟ يا أيتها اللجنة الإعلامية المتهالكة كتهالك الأدعياء والنكرات على المناصب والحقائب والظهور في الكراسي الأمامية  خافوا الله . واتقوا الله . وانظروا للآخرين بعين التقدير والتكريم . فيا للعجب تطلبون منا دعم القمة العربية بأقلامنا وألسنتنا, وفعلا أن بعضنا دعم مطلبكم واستجاب لاستجدائكم لأنه ساذج وغبي وزوج وعلى نياته , وأنا واحد من هؤلاء الأغبياء والسذج وان لم يوجد من كتب واستجاب فانا الساذج والغبي الوحيد الذي كتب من اجل إنجاح القمة العربية , تطلبون منا هذا وتشطبون وتهملون أسماءنا وأقلامنا التي شاطرتكم الأفراح والأتراح والمنغصات والمعاناة والآلام , وتهتمون اهتماما استثنائيا ببعض الأسماء النكرة والوكالات والفضائيات والصحف التي وقفت موقفا سلبيا من العملية السياسية ومنذ اليوم الأول لسقوط النظام , وكذلك شمل اهتمامكم بعض الأسماء التي لا تملك إلا الجمال والغنج ولم نقرا لها يوما إنها كتبت كلمة واحدة في صحيفة أو مجلة أو وكالة بالإضافة لما تقدم فبعض هذه الأسماء التي تمت الموافقة عليها لتحضر المؤتمر كانت وما زالت  تتنعم وتتمطرح في عواصم العالم... والصحفيون العراقيون المهنيون المهمشون في الداخل يعانون الويلات والمحن والنكبات والاغتيالات والاستهداف وهم لا يمتلكون إلا حماية وعطاء الله سبحانه وتعالى . 
فهل هذا هو الحق والحقيقية يا لجنة إعلام القمة العربية  ..!؟ وهل أن العدد المحدد من قبلكم يمثل جحافل الصحفيين  ..!؟ وهل انتم إعلاميون أو صحفيون متمرسون وتمتلكون الإحاطة الكاملة بالواقع الصحفي وبالأسماء التي تؤثر على الرأي العام  حتى يتسنى لكم انتخاب وانتقاء الأسماء الإعلامية  المشاركة ..!؟ أم إنكم على سياق وهب الأمير بما لا يملك..!؟ والعب بالساحة على هواك..!؟ وافتح يا سمسم..!؟ ( وشوش لي يا رمانه ) وعلى هاي الرنة طحينج ناعم .!! ليخجل علي الدباغ وتحسين الشيخلي من الصحفيين القدامى والجدد الذين يتسابقون للعطاء الصحفي والثقافي والتنوير والتضحية . فمن لا يخجل أمام القامات العالية . ومن يهمل تاريخ الأفذاذ . فانه لا يتعدى أن يكون دعيا مهرجا . ووصوليا مرتزقا . وطارئا متطاولا على كل الذين يقفون على تاريخ أشم من الفكر والمبادئ والجهاد والفداء . وان الذي يثير الضحك هو أن الكثير من الصحفيين والإعلاميين غرقوا في التهكم والاستخفاف على من أقصى وهمش قامات الصحافة والإعلام . حيث أن الاختيار الركيك يتوافق مع عقلية الذي لا يفرق بين القِمة والقُمة والقيمة والقيمة  . إذ لا يعبر الاختيار عن الإلمام الشامل بأسماء الصحفيين ووكلاتهم وفضائياتهم وصحفهم وغيرها . ولا نرى في الاختيار أسماء لها اشراقات منيرة ( مع احترامي لبعضها ). ولا مغناطيسية جذابة . ولا لغة ثرة تمتلك الجاذبية والسحر الصحفي . إنما بعضها أسماء مهلهلة مقربة من زيد أو عمر, وان كل من اطلع على قائمة الأسماء يجدها مشحونة بالتنكر والإنكار للنماذج الصحفية المشعة في العراق . وإنني أقول لكم بصراحة إننا نكن الود والاخاء والزمالة الحقيقية لأكثر العناصر المذكورة أسمائهم في قائمة المشاركين بالتغطية . ولكن الذي أساءنا واثأر حفيظتنا هو تحكم علي الدباغ وتحسين الشيخلي باختيار الأسماء حسب رغباتهم وتجاهلهم الأسماء التي لا تقل منزلة بل أن بعضها يعلو على بعض المدعوين . ولكنهم أهملوهم مع سبق الإصرار. علما إنني اتصلت هاتفيا  بعلي الدباغ وتحسين الشيخلي وعلي الموسوي المستشار الإعلامي لرئيس الوزراء وقلت لهم ما يلي :- أرجو الدقة في الاختيار لأنني أخشى إقصاء أسماء إعلامية وصحفية مهمة وسميت لهم الأسماء عبر الهاتف وهذا الاتصال كان قبل تاريخ كتاب مقالي هذا بأسبوع وقد وثق اتصالاتي مجموعة من الزملاء و القامات الصحفية في العراق . والذي طرق أسماعنا أن بعض الأسماء المرشحة للتغطية الإعلامية  قد حشرت بدون أن تملئ الاستمارة  , بينما أقصيت أسماء مهمة ومؤثرة ملئت الاستمارة حسب الأصول القانونية  .
السيد علي الدباغ , السيد تحسين الشيخلي ...
إنكم بتصرفكم الكيفي هذا , وبتحديكم للصحفيين والإعلاميين والكتاب الشرفاء المواكبين للحكومة والدولة في السراء والضراء   يدفعنا ويفتح شهيتنا بان نكتب ما يرضي أعداء العراق الجديد, وكذلك يجعلنا نندم على كلمة كتبناها من اجل العراق الذي ما زلنا  نأكل فيه  رغيف الخبز مغموسا بالدم الطاهر لشهدائنا الأفذاذ .  وستجدون الفرق في الفحوى والمحتوى بيننا وبينكم وبين أكثر الذين ظهرت أسمائهم في قوائمكم العرجاء والمتعثرة  . ورحمك الله يا متنبي حين قلت :
ومــا انتِفـاعُ أَخـي الدُنيـا بِنـاظرِهِ ** إِذا اســتَوَتْ عِنـدَهُ الأَنـوارُ والظُلَـمُ
  

  

ماجد الكعبي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2012/04/01



كتابة تعليق لموضوع : اللجنة الاعلامية لقمة بغداد تقصي الصحفيين العراقيين بظلم وتعسف
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق عامر ناصر ، على مع المعترضين على موضوع ذبيح شاطئ الفرات - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : سيدتي الفاضلة حياك الله وبياك وسددك في خطاك للدفاع عن الحقيقة عظم الله أجرك بمصاب أبي عبدالله الحسين وأهل بيته وأصحابه والبطل الذي سقط معه

 
علّق منير حجازي ، على عبد المهدي: الحكومة أعطت الأولوية لتقديم كل مايلبي احتياجات الشعب العراقي : يجب أن يكون عنوان المقال هكذا ((عبد المهدي: الحكومة أعطت الأولوية لتقديم كل مايلبي احتياجات الشعب الكردي )). انطلاقا من جذوره الشيوعية وما يحلمه عبد المهدي من علاقة النظال بينه وبين الاكراد وعرفانا منه للجميل الذي اسدوه له بجلوسه على كرسي رئاسة الوزراء فقد حصل الاكراد على ما لم يحلموا به في تاريخهم. وكذلك حصل اهل المنطقة الغربية على كل ما طلبوه ويلطبوه ولذلك نرى سكوت كردستات عن التظاهر ضد الفسادوالفاسدين وسكوت المنطقة الغربية ايضا عن التظاهر وكأن الفساد لا يعنيهم . هؤلاء هم المتربصين بالعراق الذين يتحينون الفرص للاجهاز على حكومة الاكثرية . ومن هنا نهض ابناء الجنوب ليُعبّروا عن الحيف الذي ظالهم والظلم الذي اكتووا به طيلة عهود ولكنهم لم يكونوا يوما يتصوروا ان هذا الظلم سوف يطالهم من ابناء مذهبهم .

 
علّق منير حجازي ، على مفتاح فوز قيس سعيّد في الانتخابات التونسية - للكاتب علي جابر الفتلاوي : نبيل القروي فعلا قروي بحاجة إلى ثقافة ، استمعت له وهو يتكلم وإذا به لا لغة لديه ، يتكلم العامية الغير مفهومة يتعثر بالكلام . اي قواعد لا توجد لديه . اما المرشح الثاني قيس سعيد فقد استمعت له وإذا كلامه يدخل القلب بليغ فصيح يتكلم بلهجة الواثق من نفسه. حفظه الله

 
علّق ادارة الموقع ، على مع المعترضين على موضوع ذبيح شاطئ الفرات - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : نعتذر من الاخت ايزابيل بنيامين على عدم تفعيل التعليقات واستلام النشر في الايام السابقة لتعرض الموقع لهجمة شرسة ادت الى توقفه عن استلام الرسائل والتعليقات ... ادارة الموقع ...

 
علّق مصطفى الهادي ، على  عجِبتُ لِمْن لا يجِدُ قُوتَ يوْمِهِ كيْفَ لا يْخرِجُ على النّاسِ شاهِراً سيْفَهُ " - للكاتب محمد توفيق علاوي : لا يوجد مجتمع معصوم ، ولا توجد أمة بلغت رشدها فنعتبر افعالها مقدسة او مشروعة ودائما ما تختلط الامور نتيجة لعدم النضج الفكري، والمظاهرات لا تخرج عن هذا الموضوع فهي خليط غير متجانس قد يؤدي إلى ضياع المطالب المشروعة ، والمظاهرات عادة تتكون من أربعة عناصر . عنصر محروم خرج مطالبا بحقوقه ورفع ظلامته . عنصر خرج مع الخارجين وهو لا يدري لماذا يتظاهر سوى حصوله على متعة الانفلات. قسم خطير يتحين الفرص للتخريب واحداث الفوضى ولربما السرقة تحت غطاء المظاهرات وهؤلاء يحملون دوافع مذهبية او سياسية غايتها اسقاط النظام القائم أو ارباكه وتشويه صورته. القسم الرابع هو الساكن وسط الظلام يقوم بتحريك كل هؤلاء عبر وسائله التي اعدها للضغط على الحكومة او فرض التغيير باتجاه مصالحه. وهناك قسم آخر متفرج لا له ولا عليه وهو يشبه اصحاب التل أين ما يكون الدسم يتجه إليه. مظاهراتنا اليوم في العراق لا تخلو مما ذكرنا ولذلك وجب الحذر من قبل الحكومة في التعامل معها. فليس كل رجال الامن والجيش في مستوى ثقافي او وعي يُدرك ما يقدم عليه ولربما اكثرهم ليس له خبرة في التعامل مع هذه الحشود . فهو قد تم تدريبه على استخدام السلاح وليس العصا او القمع الناعم والمنع الهادئ . مظاهرات هذه الايام بلا هدف معلن سوى الاقلية التي رفعت بعض المطالب المضطربة وهي نفس المطالب منذ سنوات. وهذه المظاهرات من دون قيادة تدافع عنها وترفع مطاليبها وتقوم بتنظيمها والتفاوض نيابة عنها. فكما نعرف فإن المظاهرات الواعية ذات الأهداف المشروعة تقوم بتنظيم نفسها في هتافاتها ، في مسيرتها ، في عدم التعرض لكل ما من شأنه أن يُثير حفيظة القوى الامنية. وتكون على حذر من المندسين ، وتكون شعاراتها متفق عليها فلا تقبل اي شعار طارئ وتقوم بإبعاد من يرفعون شعارات ارتجالية فورا يطردونهم خارج مظاهراتهم. مظاهرات اليوم خليط لا يُعرف انتمائه ابدا . فهم قاموا بإحراق الكثير من المقرات الحزبية مقرات تيار الحكمة ، مقرات حزب الدعوة . مقرات حزب الفضيلة . مقرات بعض الاحزاب الاسلامية السنّية في الرمادي.فلم تسلم إلا مقرات الصرخي ، والصدري ، والشيوعي. الغريب أن عدة مظاهرات خرجت في العراق في السنوات الماضية. ومضاهرات اليوم أيضا كلها تخرج بعد تعرض السفارة الامريكية للقصف . او قيام الحكومة بتحدي امريكا بفتح معابر حدودية امرت امريكا بإغلاقها ، او الضغط عليها من اجل إيران ، او قيام الحكومة بتوجيه الاتهام لإسرائيل بضرب بعض مخازن السلاح . على اثر كل ذلك تتحرك الجماهير في مظاهرات لا يعرف أحد من بدأ التخطيط لها ومن شحن الجماهير لتخرج إلى الشارع وكل ما نستطيع ان نقوله على هذه المظاهرات هو انها (عفوية) في تبرير لعدم قدرتنا على اكتشاف من هو المحرك الحقيقي لها. على المتظاهرين ان يقوموا بتنظيم انفسهم وينتخبوا لهم قيادة حكيمة في كل محافظة من رجالاتها الحكماء ورؤساء العشائر الاغيار او بعض السياسيين ممن تثق بهم الجماهير. ويكونوا على حذر من مثيري الشغب والفوضى والفتن. ويكونوا على وعي مما تطرحه بعض مواقع التواصل الاجتماعي فهنا يكمن بيت الداء وهنا تضيع حقوق الشعوب.

 
علّق ☆~نور الزهراء~☆ ، على التظاهرات.. معركة كسر العظم بين أمريكا وعبد المهدي (أسرار وحقائق)  : اذا كان الامر كذلك لماذا لا يوعون الشباب ويفهموهم ليش يخلونهم يرحون ضحية لتصفيات سياسية

 
علّق د احمد العقابي ، على الخطيب محمد حسن الكشميري اسقط نفسه في دهاليز مظلمة - للكاتب سامي جواد كاظم : اعتقد مشكلة الكشميري مشكلة مادية وابسط دليل ذهابه للاستجداء من محمد اليعقوبي وصار يمدحه لكسب المال

 
علّق ياسر عباس الطائي ، على كش بغداد - للكاتب محمد جواد الميالي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته احسنتم نشرا المقال ينصح بمراجعته ولكم منا فائق الاحترام ودوام التوفيق والصلاة عل محمد وال محمد الطيبين الطاهرين

 
علّق ياسر عباس الطائي ، على في مهب.. الأحزاب - للكاتب محمد جواد الميالي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته احسنتم نشرا موضوع مهم ولكن لم يأخذ حقه في الاجابة ننتظر منكم الافضل ونسأل الله لكم التوفيق اللهم صل عل محمد وال محمد وعجل فرجهم والعن عدوهم

 
علّق ياسر عباس الطائي ، على من لا يملك حضارة لا يملك وطن - للكاتب محمد جواد الميالي : السلام عليكم احسنتم نشرا ولكن ليس المؤمل المنتظر منكم وننتظر التميز والابداع والصلاة والسلام عل رسول الله ابي القاسم محمد وال بيته الطيبين الطاهرين

 
علّق فراس ، على تأملات قرآنية في أحسن القصص ( 2 ) - للكاتب جواد الحجاج : عند الحديث عن ام ابراهيم هناك خطأ مطبعي حيث يرد في النص ام موسى بدلا من ام ابراهيم. جزاك الله خيرا

 
علّق محمود عباس الخزاعي ، على ما هو جهاز ال( بيت - سكان ) ؟ ( PET/SCAN )الذي قامت المرجعية الدينية العليا بتوفيره لمرضى السرطان : اخي الكريم الفحص في العراق ٧٥٠ ألف عراقي وفي سوريا ب ٢٧٠ألف عراقي وإيران ٣٠٠دولار ..... أنا بنفسي فحصت في إيران وفي سوريا وافضل معاملة في سوريا

 
علّق ابو الحسن ، على الى اصحاب المواكب مع المحبة.. - للكاتب علي حسين الخباز : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته وانا خادمكم احس خدام مواكب سيد الشهداء عليه السلام من الذين من الله علينا بشرف خدمة زوار الاربعين لا نعاني من الاعلام المدسوس والهجوم على الشعائر الحسينيه بقدر معاناتنا من بعض الاخوه اصحاب المواكب الحسينيه اقول البعض وليس الكل فهو بحسن نيه يريد ان يخدم زوار الاربعين لكنه يسيىء من حيث لايدري اما من خلال مكبرات الصوت التي تبث اللطميات الدخيله على الشعائر والتي تحتوي على موسيقى الطرب او عدم الاهتمام بزي وهندام خدام الموكب وخصوصا وهم من الشباب الذي لم يعرف عن الشعائر الحسينيه الاصيله اي شيىء منها او المبالغه والبذخ في الطعام وتقديم وجبات لاعلاقه لها بالمناسبه حتى اصبح الحديث عن المواكب ليس لخدمتها بل لكمية ونوع طعامها التي تقدمه وكئننا في مطعم 5 نجومبل لا اخفيك سرا ان البعض من المواكب جلب النركيله وكئننا في مهرجان ريدو جانيرو وليس في مواكب مواساة بطلة كربلاء وهي تئتي لزيارة قبر اخيها بل اصبحت على يقين ان المئزومين من قضية الحسين هم من يدفعون البعض للاساءه لتلك الشعائر واني اتمنى مخلصا على هيئة الشعائر في كربلاء المقدسه القيام بجولات تفتيشيه وتتقيفيه لمراقبة تلك المواكب والله الموفق عليه اتوكل واليه انيب

 
علّق محمد السمناوي ، على الإمام الحسين( عليه السلام) بدموع اندلسية - للكاتب محمد السمناوي : عليكم السلام ورحمة الله وبركاته اخي وعزيزي الاخ مصطفى الهادي اسال الله ان اوفق لذلك لك مني جزيل الشكر والاحترام

 
علّق مصطفى الهادي ، على الإمام الحسين( عليه السلام) بدموع اندلسية - للكاتب محمد السمناوي : السلام عليكم ورحمة الله بركاته . بارك الله بكم على هذه الدراسة الطيبة التي كنا نفتقر إليها في معرفة ما جرى في تلك الجهات واتمنى ان تعمل على مشروع كتاب لهذا الموضوع واسأل الله أن يوفقكم. .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : سلام محمد البناي
صفحة الكاتب :
  سلام محمد البناي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 وطن الايتام  : عمر الجبوري

 الصين: نؤيد حل الخلافات التجارية مع الولايات المتحدة عبر المفاوضات

 دماء سبايكر وتكريم الجناة!  : قيس النجم

 وزير العمل يتفقد الدوائر التابعة للوزارة في محافظة البصرة  : وزارة العمل والشؤون الاجتماعية

 إجراءات التعامل مع النازحين في العراق  : جميل عوده

 أمين مسجد الكوفة: العراقيون تصدوا للفتن التكفيرية بحنكة وحكمة السيد السيستاني

 لماذا يستكثرون على الحكيم الحديث بلغة اهل اليابان !!  : نور الحربي

 رئيس اركان الجيش يستقبل قائد فرقة الامام علي في هيئة الحشد الشعبي وممثلي العتبة الحسينية  : وزارة الدفاع العراقية

 اعتقال 12 انتحارياً في تكريت تسللوا من الموصل  : الاعلام الحربي

  المدير العام ..... بين عهدين  : شاكر محمود تركي

 مَقامات الأربعاء (2) المقامة الثانية!!  : د . صادق السامرائي

 حشدنا طائفي .. نفطنا وطني!  : عباس الكتبي

 مع عناصر القائمة العراقية  : مهدي المولى

 مجموعة قصائد  : امجد الحمداني

 كم تمنّيت تواجدك الرسمي أيها الدباغ  : جعفر العلوجي

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net