صفحة الكاتب : سليم عثمان احمد

المسؤولون عن الاستثمار فى سبات عميق
سليم عثمان احمد

إتضح لي بما لا يدع مجالا للشك ،أن القائمين على أمر الأستثمار فى السودان على المستويين الإتحادي والولائي فى سبات عميق، فقد زرت معرض قطر الزراعي الدولي فى دورته الثالثة التى اقيمت بمركز الدوحة الدولي للمعارض خلال الفترة من 13-16 /3/2012 وهالني ما رأيت هناك من تخلف السودان عن ركب الأمم المتحضرة، فكنت أمنى النفس بأن أشاهد حضورا أنيقا لجهات سودانية لها صلة بالزراعة والاستثمار الزراعي ،وإذا بي أصدم بمواقع سودانية خاوية على عروشها، اللهم الا من سيدة سودانية واحدة كان تقف بحياء شديد فى جناح ولاية نهر النيل ،وهى تعرض بعض المنتجات السودانية مثل الحناء والصمغ العربي والكركدي وغيرها من المنتجات السودانية ،فى اكياس بائسة وتغليف أكثر بؤسا لتلك المنتجات، كأنها جلبتها من دكان فى حي شعبي كله غبار ،نظرت الى المواقع الأخري التى خصصت لولايات سودانية أخري، كغرب دارفور والخرطوم والنيل الأزرق وسنار ،فلم أجد شيئا ، قلت ربما لغرب دارفور والنيل الأزرق بعض العذر فى غيابهما لكن لم غابت ولاية الخرطوم حاضرة السودان من محفل مهم كهذا؟ وأين اجهزة الاستثمار الزراعي فيها ؟سألت الزميل الاستاذ صلاح عمر الشيخ وهو للتذكير زميل رائع ،تشرفت بالعمل معه أواسط ثمانينات القرن الماضي فى صحيفة السوداني حينما كان مديرا تحرير فيها لصاحبها ورئيس تحريرها وقتذاك الاستاذ محجوب عروة، سألت الأستاذ صلاح الذي كان يشارك فى فعاليات المعرض بصفة شخصية ،كصاحب مكتب يهتم بتنظيم المعارض فى السودان ،عن سبب هذا الغياب السوداني المخجل والمخيب للامال،فقال لي:أن السبب الرئيسي هو أمساك الحكومة فى الوقت الراهن للعملة الصعبة لندرتها ،لذا كانت المشاركة السودانية هزيلة فى معرض زراعي دولي ضم أكثر من 168 شركة ومؤسسة حكومية وأهلية ،من مختلف دول العالم.
كنت أتوقع أن تكون مشاركتنا فى محفل كهذا مميزة ، انطلاقا من مقولة متداولة منذ زمن بعيد أن (السودان سلة غذاء العالم) لكني بعدما وقفت على هذا الغياب المخجل للسودان فى ذلك المعرض، قلت فى نفسي أن سكان العالم سوف يموتون جوعا إن أنتظروا طعاما يأتيهم من أرض السودان، وزاد خجلي حينما علمت أن القائمين على أمر الاستثمار فى بلدي أكتفوا بتسريب نسخة ورقية من خمس صفحات بعنوان (فرص الاستثمار الزراعي فى جمهورية السودان) تضمنت فقط ثلاثة مشاريع استثمارية هى مشروع الخوي للانتاج الزراعي بمحلية دنقلا بالولاية الشمالية ،فى مساحة مائتي الف فدان، والذي يهدف حسب الكتيب للمساهمة فى تحقيق الأمن الغذائي عن طريق التوسع الأفقي والرأسي ،وإدخال محاصيل جديدة بالمنطقة، بغرض التصديروالتوسع فى الرقعة الزراعية ،باقامة مشروعات كبرى ،من خلال استخدام التقانات الحديثة ،أما المنتجات الزراعية التى يستهدف الاستثمار فيها فى هذا المشروع ،فهي (القمح والموالح والنخيل والخضروات والبقوليات )والاسواق المستهدفة (السوق العربية المشتركة،الكوميسا والسوق الأوربية، (عجبا) ولتشجيع الناس للاستثمار فى مشروع الخوي للانتاج الزراعي، فالكتيب يقول :أن المشروع يتوفر على بنيات اساسية ،كقربه من الطريق البري الذي يربط دنقلا بالخرطوم(شريان الشمال) وقربه أيضا من مطار دنقلا وتوفر خدمات الاتصالات؟هل هذا كاف لتشجيع المستثمرين للقدوم الى الولاية الشمالية والاستثمار فيها ؟ لم يأت ولا فرد واحد من جهاز الاستثمار فى الولاية الشمالية ،ولا من وزارة الاستثمار الاتحادية !وقلت ربما أجد معلومات مفيدة فى الموقع الالكتروني لوزارة الاستثمار السودانية ،وحينما تصفحته صدمت للمرة الثانية ، فهو باختصار موقع باهت بائس محنط المعلومات الواردة فيه عمرها دستة من السنوات ،ربما تم وضعها بعد توقيع اتفاقية السلام الشامل فى 2005 بقليل ولذلك تجد كل ما يتعلق بالجنوب إبتداء من اضافته لمساحة السودان ،ومرورا باسماء جامعات الجنوب وانتهاء بالموارد الموجودة فيه ،خاصة النفط، ولا أظن أن الموقع يغري أحدا من متطفلي الانترنت ناهيك عن المستثمرين العرب والاجانب للاطلاع على المعلومات المعروضة فيه،ثم إن الموقع متوفر بلغة واحدة كأن القائمين على أمر الاستثمار فى السودان لا يهمهم سوى الناطقين بلغة الضاد، ويبدو أنهم فى سبات عميق منذ العام 2006 تاريخ وضع تلك المعلومات الباهتة على موقعهم، وأكاد أجزم القول لو كلفنا طالبا فى المرحلة الاعدادية لتصميم أفضل من موقع وزارة الاستثمار السودانية لفعل ،والحق يقال ليست وزارة الاستثمار هى الوحيدة ذات التصميم البائس والمعلومات القديمة والشحيحة بل حتى مجلس الوزارء السوداني وكافة الوزارات والأجهزة والمؤسسات الحكومية إن وجدنا لها مواقع الكترونية فحالها أسوأ من موقع وزارة الاستثمار الاتحادية ولا أظن أن حكومتنا الاتحادية وحكومات الولايات سمعت بشئ إسمه الحكومة الالكترونية.
يعرض كتيب فرص الاستثمار الزراعي فى جمهورية السودان مشروع سكر النيل الازرق بولاية سنارفى مساحة 76الف فدان كما يعرض مشروع شرق النيل بولاية الجزيرة بمنطقة حنتوب الجميلة فى مساحة 20 الف فدان قابلة للزيادة بهدف انتاج اللحوم الحمراء لمنطقة الخليج والشرق الاوسط وانتاج الاعلاف والمركزات بتكلفة 14 مليون دولار. ونسيت أن أشير الى أن قانون الاستثمار يسمي قانون تشجيع الاستثمار لسنة 1999 تعديل لسنة 2003 (وهناك تعديل لسنة 2006) وهذا القانون قد الغي قانون الاستثمار لسنة 1996و يتكون من فصلين وحوالي 26 مادة ، واعتقد ان هذا القانون به عيوب ونواقص كثيرة تحتاج لتعديل سريع . لكن قبل تعديل القانون اعتقد ان هناك جملة من العوائق لجذب الاستثمارات العربية والخليجية والغربية فى السودان لعل فى مقدمتها التالي:
أولا: عدم الاستقرار الأمنى فى عدد من مناطق السودان كالنيل الأزرق وجنوب كردفان وولايات دارفورونذر الحرب على طول حدود السودان مع الدولة الوليدة جنوب السودان،وقدرة الحركات المتمردة على تعكير صفو الأمن حتى فى مناطق أخرى أكثر أمنا وهذا ما يجعل المستثمرين يتخوفون كثيرا من ولوج دنيا الاستثمار فى السودان حتى فى ولايات تنعم بالأمن كالخرطوم ونهر النيل والشمالية والجزيرة والنيل الابيض وغيرها من الولايات مما يستدعي ضرورة احلال السلام فى كل ربوع البلد وإطفاء النيران المشتعلة فى اكثر من جبهة وأولها جبهة الحدود مع دولة جنوب السودان وبؤر جنوب كردفان والنيل الأزرق،وفى هذا الصدد نري ضرورة الوصول الى حلول شاملة وجذرية مع دولة جنوب السودان حول كافة القضايا العالقة خاصة قضية ترسيم الحدود بين الدولتين، وحل مشكلة أبيي والإتفاق حول رسوم تصدير نفط الجنوب عبر أنبوب السودان الى بورتسودان، وفى ذلك مصلحة حقيقية للطرفين خاصة للسودان وليس من مصلحتنا الضغط كثيرا على أخواننا الجنوبين حتى يبحثوا عن مخرج بديل لهذه الأزمة بل ليس من مصلحتنا أن يستأثر الاخرون من جيراننا بنفط بذلنا فى استخراجه كثيرا من المال والوقت والجهد،ولا ينبغي أن تظن حكومتنا أنها سوف تجعل الجنوب يرضخ لكل مطالبها ومع ذلك نقول بوسع الحكومة أن تقدم من التنازلات ما لا يضيرنا ولا يظلمنا كثيرا،واعتقد أن منح من تبقي من اخواننا الجنوبين فى مدن الشمال وقتا أطول من شأنه أن يعزز الثقة بيننا وبين اخوتنا فى الجنوب،ولا ينبغي ان تدفع حكومة الخرطوم المزيد من الارتال لمغادرة الشمال، حتى لا يعانوا هناك فى هذه الظروف أكثر
ثأنيا: تفتقر كثير من ولايات السودان الى بنية تحتية قوية تغري بالاستثمار فى السودان فلو أخذنا طرقنا الحديثة منها والقديمة فهى سيئة للغاية ولا تنطبق عليها مواصفات الطرق الحديثة ولا الجودة المطلوبة فيها معظم طرقنا مساراتها ضيقة وفيها حفر ومطبات ، لذلك تكثر فيها حوادث السير ، بل الكثير من مناطق الانتاج وتلك التى يراد الاسثمار فيها ليست فيها طرق مسفلته ولا حتى ممهدة. ومطاراتنا بما فيها مطار الخرطوم المسمي زورا وبهتانا بالدولي لا تغري بالاستثمار وحتى شبكات الاتصالات التى تملأ كل الفضاء ضجيجا ليست بالقوة والجودة التى تغري بالاستثمار فى السودان.ولو تطرقنا للطاقة الكهربائية فرغم التحسن الطفيف الذي حدث فيها فهى لا تغري باقامة مشاريع زراعية او صناعية او خدمية كبري وحال مصانعنا ومعاناتها مع الكهرباء ليس بخاف على أحد ولو تحدثنا عن الفنادق فالأمر مخجل جدا حتى فى العاصمة الخرطوم ليس لدينا فندق فيه مواصفات الخمس نجوم والفنادق ذات الشهرة والاسماء العالمية لا وجود لها ، كما أن معظم الولايات بما فيها العاصمة الخرطوم تفتقر الى البنيات السياحية وحتى المطاعم الراقية التى تقدم خدمة ذات جودة عالية ونظرة واحدة على كورنيش النيل فى الخرطوم مقارنة مع امثاله فى الدول العربية تؤكد لنا اننا لا نهتم بالسياحة والسياحكما تفتقر مدننا الى المنتزهات العامة ولكل هذه الاشياء علاقة وثيقة بالاستثمارلأنها تشكل جزءا مهما من اجواء الاستثمار فى البلد ،مالذي يميز مصر مثلا عنا فى الاستثمار، بنية تحتية جيدة مواصلات اتصالات مطارات فنادق اماكن سياحية وقبل ذلك الأمن فلو كنا نسعي حقا لجذب المستثمرين لابد ان نوفر كافة مفردات الجذب.
ثالثا:معظم الذين انيط بهم تقديم خدمة للمستثمرين يعملون على (تطفيش)المسثمر من الوهلة الأولي حيث أن معظمهم لا يجيد لغة التواصل مع المستثمر حتى بمجرد الابتسامة فى وجهه حينما يقابلهم للوهلة الأولي،وربما هذا من طبعنا كسودانين دائما متجهموا الوجه، أما كثرة الاجراءات والروتين البيروقراطي فى مكاتب الدولة المعنية بتيسير الاجراءات حدث ولا حرج،ليس هذا فحسب بل ان بعض الموظفين والمسؤولون ايضا يطالبون المسثثمرين بالدفع(رشوة)حتى يخلصوا معاملاتهم بالسرعة المطلوبة فعلي المستثمر ان يدفع فى الخرطوم وفى الولاية الى يريد الاسثمار فيها بل فى المحلية الصغيرة التى يريد ان يقيم مشروعه فيها لذا يعود من حيث أتي ولا يفكر فى العودة ثانية ويبحث عن بلد اخر يستثمر فيه وتعلمون ان رأس المال جبان دائما.
رابعا : تواجه معظم الإستثمارات مشاكل عديدة في مرحلتي التشغيل و الإنتاج مع الوزارات القطاعية في تحديد إحتياجاتها من الواردات (مع الهيئة السودانية للمواصفات و المقاييس،و الإدارة العامة للجمارك و إدارة النقد الأجنبي في تمويل وارداتها في ظل تذبذب و تغيير سياسات هذه الجهات( بحسب وثيقة رسمية على موقع مجلس الوزراء السوداني وبحسب ذات الوثيقة فبسبب المقاطعة مع الولايات المتحدة و الإتحاد الأوربي لم يتمكن السودان من توقيع إتفاقيات الإزدواج الضريبي مع معظم دول الإتحاد الأوربي و الولايات المتحدة الأمريكية . كما أثرت هذه المقاطعة على جهود الترويج مع هذه الدول لإستقطاب تدفقات الإستثمارات الأجنبية وبحسب تقرير البنك الدولي لعام 2010م حول أداء قطاع الأعمال في السودان (Doing Business 2010 ) و مقارنته مع بعض الدول الصناعية و الأخرى الناشئة و النامية في تسهيلات أداء الأعمال إن السودان جاء في المرتبة 154 بينما جاءت كل من رواندا ، كينيا ، ومصر و إثيوبيا في مواقع متقدمة 67 و 95 و 106 و 107 على التوالي . أما في مجال بداية العمل الإستثماري جاء السودان في المرتبة 118 بينما جاءت كل من نيوزيلندا و رواندا و مصر و إثيوبيا في مراتب 1 و 11 ، و 24 و 93 . و في مجال تسجيل الممتلكات جاءت مرتبة السودان متقدمة 37 و في التجارة عبر الحدود جاء ترتيب السودان 94 . دون التشكيك في مصداقية هذا التقرير لإجراءات الإستثمار و الأعمال في السودان فإن ترتيب السودان في ذيل قوائمة يعكس مشكلة لابد من معالجتها . و إذا ما نفذت مصفوفة التوصيات التي سبق أن أجيزت من مجلس الوزراء ساهمت في معالجة هذه المشكلة أو على الأقل التقليل و تسريع إجراءات الحصول على التراخيص للإستثمارات.
خامسا: وجدت لجنة مختصة كلفت بدراسة معوقات الاستثمار فى السودان تدني فى حجم وعدد الإستثمارات الفعلية فى القطاع الزراعي مقارنة مع مساهمته فى الناتج المحلى الإجمالى والمقرر فى المتوسط خلال الثلاث سنوات الأخيرة 2006 -2009م بحوالى (32%) بينما تشير تقديرات الإستثمارات الفعلية فى هذا القطاع لـ (3%) خلال نفس الفترة . ويعود ذلك للمعوقات العديدة التى تواجه الإستثمار فى هذا القطاع ومن أهمها صعوبة إجراءات تخصيص وإستلام الآراضى للإستثمارات الزراعية وتضارب الإختصاصات حولها بين سلطات الإستثمار الإتحادية والسلطات الولائية وهذا يؤكد بجلاء أن اهتمامنا فى السودان بشأن الزراعة ما يزال ثانويا رغم أن السودان بلد زراعي ولديه موارد كبيرة من أرأض خصبة ومياه ومناخات متعددة تصلح لمختلف أنواع الزراعة . وهناك العديد من المشاكل التي تواجه قطاع الاستثمار فى الانتاج الحيوانى والسمكى تشابه كثيراً مشاكل الاستثمار فى القطاع الزراعى النباتى حسبما افادت ذات اللجنة فى دراستها تلك ،ولو نظرنا للاستثمار فى مجالات النقل المختلفة (بري ، بحري ، جوي)لا نلمس أثرا لها فمثلا تعتبر السكة حديد من أهم العوامل التى تجذب الاستثمارات الاجنبية للبلد وحال السكة حديد فى السودان لا تسر عدوا ولا صديقا حتى غدا البعض يسرق قضبانها ويبيعونها فى الأسواق، الناقل الوطني الجوي هو الاخر تعرض لصدمات عديدة حتى بات الناس يهربون هروب السليم من الأجرب من كثرة حوادث الطيران السوداني،وكذلك الحال لقطاعات الصناعات التحويلية ولا زلت استغرب ان الولايات المنتجة كولاية نهر النيل والشمالية على سبيل المثال لا الحصر ليس بها مصانع تذكر خاصة الشمالية ليس فيها أى مصنع علما بأنها يفترض أن تكون الولاية الأولي فى الأنتاج الزراعي،ربما الاستثمار فى قطاع الاتصالات أحسن حالا. على كل فغنني على يقين من أن حكومتنا الاتحادية وحكوماتنا الولائية لا زالت بعيدة عن الاهتمام بالاستثمار بصورة عملية وجدية ولا زالت هناك عوائق اكثر من تلك التى أشرنا اليها تحول دون تدفق رؤوس الاموال الخليجية والعربية والاجنبية الى السودان ينبغي حلها سريعا إن كنا فعلا نرغب فى رؤية مستمرين اجانب فى بلدنا.
أخيرا :ما لم نعالج كل تلك المشاكل ستكون البيئية الاستثمارية طاردة حتى لو عدلنا القانون مائة مرة

  

سليم عثمان احمد
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2012/03/28



كتابة تعليق لموضوع : المسؤولون عن الاستثمار فى سبات عميق
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق حيدر الحدراوي ، على تأملات في القران الكريم ح442 سورة  التكوير الشريفة  - للكاتب حيدر الحد راوي : الاخ محمد دويدي شكري لجنابكم الكريم .. وشكرنا للقائمين على هذا الموقع الأغر

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على هل يسوع مخلوق فضائي . مع القس إدوارد القبطي. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : كلما تدارسنا الحقيقه وتتبعناها ندرك اكثر مما ندرك حجم الحقيقه كم هو حجم الكذب رهيب هناك سر غريب في ان الكذب منحى لاناس امنوا بخير هذا الكذب وكثيرا ما كان بالنسبة لهم عباده.. امنوا انهم يقومون بانتصار للحق.. والحق لاعند هؤلاء هو ما لديهم؛ وهذا مطلق؛ وكل ما يرسخ ذلك فهو خير. هذا بالضبط ما يجعل ابليسا مستميتا في نشر طريقه وانتصاره للحق الذي امن به.. الحق الذي هو انا وما لدي. الذي سرق وزور وشوه .. قام بذلك على ايمان راسخ ويقين بانتصاره للدين الصحيح.. ابليس لن يتوقف يوما وقفة مع نفسه ويتساءل: لحظه.. هل يمكن ان اكون مخطئا؟! عندما تصنع الروايه.. يستميت اتباعها بالدفاع عنها وترسيخها بشتى الوسائل.. بل بكل الوسائل يبنى على الروايه روايات وروايات.. في النهايه نحن لا نحارب الا الروايه الاخيره التي وصلتنا.. عندما ننتصر عليها سنجد الروايه الكاذبه التي خلفها.. اما ان نستسلم.. واما ان نعتبر ونزيد من حجم رؤيتنا الكليه بان هذا الكذب متاصل كسنه من سنن الكون .. نجسده كعدو.. ونسير رغما عنه في الطريق.. لنجده دائما موجود يسير طوال الطريق.. وعندما نتخذ بارادتنا طريق الحق ونسيرها ؛ دائما سنجده يسير الى جانبنا.. على على الهامش.

 
علّق علي الاورفلي ، على لتنحني كل القامات .. ليوم انتصاركم - للكاتب محمد علي مزهر شعبان : الفضل لله اولا ولفتوى المرجعية وللحشد والقوات الامنية ... ولا فضل لاحد اخر كما قالت المرجعية والخزي والعار لمن ادخل داعش من سياسي الصدفة وعلى راسهم من جرمهم تقرير سقوط الموصل ونطالب بمحاكمتهم ... سيبقى حقدهم من خلال بعض الاقلام التي جعلت ذاكرتها مثل ذاكرة الذبابة .. هم الذباب الالكتروني يكتبون للمديح فقط وينسون فضل هؤلاء .

 
علّق منتظر البناي ، على كربلاء:دروس علمية الى الرواديد في كتاب جديد ينتقد فيها اللطميات الغنائية - للكاتب محسن الحلو : احب هذا الكتاب

 
علّق محمد دويدي ، على قراءة في قصّة "الأسد الّذي فارق الحياة مبتسمًا"، للكاتب المربّي سهيل عيساوي - للكاتب سهيل عيساوي : جميل جدا

 
علّق محمد دويدي ، على تأملات في القران الكريم ح442 سورة  التكوير الشريفة  - للكاتب حيدر الحد راوي : شكرا على هذه القراءة المتميزة، جعلها الله في ميزان حسناتك وميزان حسان رواد هذا الموقع الرائع

 
علّق محمد دويدي ، على قراءة في ديوان الخليعي ..... تحقيق د. سعد الحداد - للكاتب مجاهد منعثر منشد : من أفضل ما وصلنا عن الشاعر، قراءة رائعة ودراسة راقية سلمت يداك توقيع مجمد دويدي

 
علّق مصطفى الهادي ، على لماذا آدم (مختون) وابليس غير مختون؟ دراسة في فلسفة الختان في الأديان. - للكاتب مصطفى الهادي : تعقيب على المقال. بعض الاخوة قال : كيف يُختتن ابليس ؟ كيف يتناسل ابليس وتتكاثر ذريته. يضاف إلى ذلك أن ابليس كائن لا تراه انت لوجود بُعد أو حيّز آخر يعيش فيه والكن الفرق انه يستطيع ان يراك ويتصرف بك من دون ان تراه . (إنه يراكم هو وقبليه من حيث لا تشعرون). (وشاركهم في الاموال والاولاد) . فقال المفسرون أن ابليس قد يُشارك الرجل امرأته في الفراش وهذا حديث متواتر عند السنة والشيعة . ونحن نعلم أن الوهج الحراري غير مادي إنما هو نتاج المادة (النار) صحيح انك لا ترى الوهج ولكنه يترك اثرا فيك وقد يحرقك. وقد ظهر الشيطان في زمن النبي (ص) في عدة اشكال بشرية منها بصورة سراقة بن مالك. وورد في الروايات أيضا ان له احليل وان زوجته اسمها طرطبة وأولاده خنزب وداسم وزلنبور وثبّر والأعور . وهم رؤساء قبائل. وقد ورد في الروايات ايضا ان الملائكة عند خلقهم كانوا مختونين، ولذلك قيل لمن يخرج من بطن امه بأنه ختين الملائكة. لا اريد ان اثبت شيئا بالقوة بل لابد ان هذه الروايات تُشير إلى شيء . وقد استمع الجن إلى القرآن وذهبوا إلى قبائلهم فآمنوا. لابد التأمل بذلك. واما في الإنجيل فقد ظهر الشيطان لعيسى عليه السلام واخذ بيده وعرض عليه اشياء رفضها ابن مريم وبقى يدور معه في الصحراء اربعين يوما. وفي سورة الكهف ذكر الله أن للشيطان ذرية فقال : (أفتتخذونه وذريتهُ أولياء من دوني).وقد ورد في تفسير العياشي ج1 ص 276 ان الله قال للشيطان : ( لا يولد لآدم ولد الا ولد لك ولدان(. وقد وصف السيد المسيح اليهود بأنهم أبناء إبليس كما في إنجيل يوحنا 8: 44 ( أنتم من أب هو إبليس، وشهوات أبيكم تريدون). قال المفسر المسيحي : (انهم ذريه ابليس وهم بشر قيل عنهم انتم من اب هو ابليس). لأن الكتاب المقدس يقول : بأن أبناء الله الملائكة او الشياطين تزوجوا من بنات البشر وانجبوا ذرية هم اليهود ابناء الله وكذلك الجبارين. وهذا مذكور كما نقرأ في سفر التكوين 6: 4 ( دخل بنو الله الملائكة على بنات الناس وولدن لهم أولادا(. ومن هنا ذكرت التوراة بأن الشيطان يستطيع ان يتصور بأي صورة كما نقرأ في رسالة بولس الرسول الثانية إلى أهل كورنثوس 11: 14 (ولا عجب لأن الشيطان نفسه يغير شكله). وقد ورد في الروايات الاسلامية وتظافرت عليه ان نبينا ولد مختونا وأن جبريل عليه السلام ختنه فعن أنس بن مالك قال‏:‏ قال رسول الله‏:‏ (من كرامتي على ربي عز وجل أني ولدتُ مختونا ، ولم ير أحدٌ سوأتي). ‏الحديث في الطبراني وأبو نعيم وابن عساكر من طرق مختلفة‏.‏ وفي رواية أخرى عن الحاكم في المستدرك‏ قال :‏ إنه تواترت الأخبار بأنه -صلى الله عليه وآله وسلم- ولد مختونًا‏، فعَنِ ابْنِ عَبَّاسٍ، عَنْ أَبِيهِ الْعَبَّاسِ، قَالَ: (ولد النبي صلى الله عليه وسلم مختونا مسرورا، فأعجب ذلك عبد المطلب وحشيَ عندهُ ، وقال : ليكونن لإبني هذا شأن ).وقدأحصى المؤرخون عدد من ولد مختونا من الأنبياء فكانوا ستة عشر نبيا وصفهم الشاعر بقوله : وفي الرسل مختون لعمرك خلقة ** ثمان وتسع طيبون أكارم وهم زكريا شيث إدريس يوسف ** وحنظلة عيسى وموسى وآدم ونوح شعيب سام لوط وصالح ** سليمان يحيى هود يس خاتم

 
علّق محمد مؤنس ، على مطالب وطن...ومرجعية المواطن - للكاتب احمد البديري : دائما تحليلك للمواضيع منطقي استاذ احمد

 
علّق حكمت العميدي ، على تظاهراتنا مستمرة.. إرادة الشعب ومنهجية المرجعية الدينية - للكاتب عادل الموسوي : المقال رائع وللعقول الراقية حفظ الله مرجعيتنا الرشيدة وابقاها لنا ناصحة ونحن لها مطيعون

 
علّق سجاد فؤاد غانم ، على العمل: اكثر من 25 ألف قدموا على استمارة المعين المتفرغ - للكاتب وزارة العمل والشؤون الاجتماعية : اني قدمت الحد الان ماكؤ شي صار شهر..ليش اهم.امس.الحاجه.الي.الراتب...

 
علّق عمار العامري ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : الاخ محمد حيدر .. بعد التحية ارجو مراجعة كتاب حامد الخفاف النصوص الصادرة عن سماحة السيد السيستاني ص 229-230

 
علّق محمد حيدر ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : السلام عليكم الاخ الكاتب اين قال السيد السيستاني " واما تشكيل حكومة دينية على اساس ولاية الفقيه المطلقة فليس وارداً مطلقاً " اذا امكن الرابط على موقع السيد او بيان من بياناته

 
علّق نصير الدين الطوسي ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : نظرية ولاية الأمة على نفسها كانت للمرحوم الشيخ محمد مهدي شمس الدين اما سماحة لسيد السيستاني فقد تبنى نظرية ارادة الأمة

 
علّق عباس حسين ، على انجازات متصاعدة لمستشفى دار التمريض الخاص في مدينة الطب في مجال اجراء العمليات الجراحية وتقديم الخدمات الطبية للمرضى خلال تشرين الاول - للكاتب اعلام دائرة مدينة الطب : السلام عليكم ممكن عنوان الدكتور يوسف الحلاق في بغداد مع جزيل الشكر.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : اسعد الحلفي
صفحة الكاتب :
  اسعد الحلفي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 محللون : صفقات امريكا مع السعودية تثبت أن المال فوق الضمير

 اشتاق اليك ولكن بدونهم ...فيديو لفلسطين قبل النكبة  : وفاء عبد الكريم الزاغة

 اليمن ... بعد عامان من الحرب العدوانية ؟!  : هشام الهبيشان

 التسامح هو اقصر طريق إلى الله ...1  : سيد صباح بهباني

 بين ستانلي ميلغرام وأحزاب الاعتدال في العراق- من سيطرة السلطة, إلى سيطرة الوعي (مقاربة سلوكية) !  : د . محمد ابو النواعير

 نمو خدمات أبل يدعم المبيعات في الربع الثالث

 من يحمل عرش الإصلاح  : وليد كريم الناصري

  كرسي إفريقيا والعرب .. بين الأرجل الخشنة .. والأرجل الرقيقة  : معمر حبار

 الإرهاب دين لسياسة وسياسة لدين  : واثق الجابري

 إحذروا ثورة الخبز بعد إطفاء الكيزر...!  : حيدر فوزي الشكرجي

 نزعوا عنه ورقة التوت والبسوه الكفن !!  : هشام حيدر

 الإخـــــلاص الأنانـــــــي  : نبيل عوده

 تحرير قرى شيخ قرة السفلى وطيشة العطشانة والشهداء والعزيزية والموالي

 رحيل عميد الصحافة الشريفة ماجد الكعبي  : جمعة عبد الله

 أنكشفت المؤامره , فليتعظ الاخرون !!؟  : غازي الشايع

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net