صفحة الكاتب : د . مسلم بديري

المسرح الحسيني نحو العالمية .... بعيدا عن الادراج
د . مسلم بديري

في الوقت ذاته حيث يغط المسرح العربي بسباته الأزلي , احتفل العالم بيوم المسرح , احتفلوا بما صاروا عليه بعدما كانوا ,ذلك هو درب النجاح الحقيقي , اما نحن العرب فما زلنا نحتفل بما كنا عليه وعلى شتى المسميات , ناسين ما يمر علينا وما يحدث بالقرب منا , وتاركين الحديث والمتطور يذهب الى لعنات الماضي دون ان يرى النور , عله حين يصبح " كان " سنحتفل به يوما ما ....
وفي ذات الوقت اعلنت نتائج المسابقة الخاصة بتأليف النصوص المسرحية التي تعنى بالشأن الحسيني و التي تقوم بتنظيمها العتبة العباسية المقدسة ,
وفي الحقيقة فبغض النظر عن التنفيذ ( بنجاحه أو اخفاقه) فان ما يلفت الانتباه حقا ويستوجب الوقوف هو مبدأ المهرجان وفكرته:  " ايصال الحسين الى العالم مسرحيا" فان هذه الفكرة بحد ذاتها ابداع حقيقي وتجلي واضح لتطور العقل الشيعي والابحار بما يحمل الحسين عليه السلام من المعطيات الفكرية , وبحار الثقافة التي تفرعت من قطرة دم ,
المسرح ( كما أراه ) قالب  نستطيع من خلاله ان نصب خامة المجتمع كيفما شئنا , فهذه الخشبة الصغيرة تملك تاثيرا رهيبا على العالم , مما يسهل طرح الافكار المبتغاة وايصالها نحو الهدف بطريقة سحرية ,
الحسين ( ع )  , انسانية بحد ذاته , مجتمع ودولة فاضلة قائمة خلف تراتيل شهادة , فمن المفرح حقا ان تخاطب العالم بالحسين ثقافةً وفكرا بعيدا عن السيوف والحروب , وكما هو معلوم فان الناس تعشق تلك البطولات الخارقة والاساطير حيث تجتمع الشجاعة بالرحمة والحب بالقوة , كل تلك السماة الانسانية المتوفرة في شخصية الحسين عليه السلام وقضيته تجعلنا نستحي من أنفسنا حين نرى العالم ينادي بفلان كرمز للحرية وغيره كرمز للثورة في حين ان نفس الشخوص المرفوعة صورهم تتلمذوا وتلقوا ما عرفوا به اقتباسا أو استنباطا او تأثرا بهذه الشخصية الفذة , لذا فكل ما قيل يدعم فكرة الخطاب الثقافي الحسيني لايجاد مساحات ايصال اعمق ..
والمقام هنا يضعنا امام تحدي كبير  في الموازنة بين  ما ننادي به  وما نحققه فعلا من تقديم لهذه القضية , فان ترفع شعار المسرح الحسيني العالمي , فهذا امر عظيم ولكن يقتضي ذلك عليك ان تقدم ما يتماشى مع ما ترفع من شعار.. ولكي نضع الخطوات الاساسية لذلك علينا بالاقتراحات الاتية على سبيل المحبة :

-    ان تكون هنالك تغطية اعلامية ودعاية للمهرجان تتناسب مع الاهداف المرجو تحقيقها وفخامة العنوان ,  ولكن هذا لم يتحقق للاسف وربما يعزى ذلك لعدم التوفيق احيانا في الدعوات الموجهة فلحد الان لم يعنى بخبر المهرجان ونتاج الفوز الا موقع الكفيل الخاص بالعتبة العباسية والا اللهم موقع آخر وموقع ثان وثالث و.., وربما صحفية و أخرى ولكن هل تناسب مع حجم الموضوع ؟!,
من المفترض تقديم عدد من بطائق دعوات حضور المهرجان للجانب الاعلامي بعيدا عن تكديس الحضور غير الفعال للوجوه التي ربما لن تقدم شيئا كحال حضورها في بقية المهرجانات
-    لكي نقدم شيئا لحلمنا ينبغي طباعة النصوص الفائزة وتقديمها على المسارح ان لم نطمع بترجمتها الى لغات حية اخرى .. والا فماذا قدمنا للحسين في حال لم يحصل ذلك , كيف تتحقق العالمية ؟!
-    التركيز على حضور الجانب الشبابي من طلبة الاكاديمية المعنيين بالشأن المسرحي , فهؤلاء مشاريع ابداعية مستقبلية تبحث عن مادة لتبحر في سمائها , فهم المستقبل وهم من سيرفع اللواء
-    الابتعاد كل البعد عما تتعامل به المهرجانات الادبية الاخرى من حيثيات وتفاصيل لو تتطلع عليها لتولي منها فرارا
-    ان يكون وجود كل شخص متواجد لغرض مدروس , بعيدا عن التواجد المحسوم لوجوه تنظر نحو الناس من فوق النظارة الطبية , فليس المهم الكثرة بل ما يقدمه تواجدهم , فحين يفترض على كل شخص منهم ان يقول شيئا .. وليعتبرها مجاملة لابي الفضل ( رغم غناه عنا ) كما نجامل من يدعونا لتوقيع ديوانه ويكلفنا عناء الحضور المادي والمعنوي وتجدنا صباحا نشيد بتجربته , فلو افترضنا ان عدد الحضور كان 220 شخصا ولو افترضنا ان 40 منهم كتب عن المهرجان , اشادة , اقتراح , وما الى ذلك سنخرج بتجربة كتب عنها 40 مرة فبالتاكيد ستثير الانتباه , بينما الحاصل هو ربما في هذه السنة ستكون هذه المقالة  هي اول شيء يكتب
-    مسألة حجب المركز الاول قضية ربما تثير تساؤلات كثيرة من ضمنها :
•    لو افترضنا عدم وجود نص يرقى الى درجة يمكن ان تميزه بان يكون الاول اذن لن يكون هنالك نص ثاني لان الجميع يعرف ان الفرق عادة بين الاول والثاني قليل جدا , فما دمت لا تملك نصا يمكن ان يسمى الاول عالميا لعدم حصوله (فرضا) على درجة 90 % , اذن فالنص الثاني لم يقترب من درجة ال88 او ما دونها  , وعليه ان النص الثاني سيكون بدرجة اقل من الدرجة المفترضة والمطلوبة لكي يكون النص مرتبة اولى وعليه ايضا كيف يكون الثاني عالميا ؟! على درجة التي فرضت انها قليلة ؟!
•    بما انها مسابقة قدم لها مجموعة من النصوص , اذن سيتم ترتيب النصوص على اساس الفوارق الفنية بينها , بمعنى لماذا نقيس المركز الاول على عدم ارتقائه للنصوص العالمية وتقاس بقية النصوص على اساس الفرق بين بعضها البعض في حين ترتيبها ايضا يعود على نفس مسمى الاول , فالاول محجوب ولكن الثاني ايضا يعتبر ثاني عالميا
•    على اي تجارب عالميا تقاس النصوص ؟! هل تقاس على النصوص المعروفة رغم اختلاف الموضوعة ؟! وتطور الزمن والمكان ؟!
شيء يمحوه الزمان فالترتيب والجائزة ربما تكون في وقتها شيئا بالنسبة للفائز ولكنه بعد حين غير بعيد في حال لم يرَ نصه النور كاخراج او  طباعة , لا يعود لأي شيء طعم في حال بقى نصه حبيس الادراج فكما يعرف الجميع فان النص الادبي هو قطعة من الكاتب وبمثابة الابن له..
فكل الجهات التي تقيم مسابقات تصدر سلسلة كتب خاصة بالنتاجات الفائزة بمسابقتهم , وتمثيل ما كان منها مسرحا
وأقول قولي هذا واتمنى الخير للمسرح الحسيني
 

  

د . مسلم بديري
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2012/03/27



كتابة تعليق لموضوع : المسرح الحسيني نحو العالمية .... بعيدا عن الادراج
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 

أحدث التعليقات إضافة (عدد : 3)


• (1) - كتب : مسلم بديري ، في 2012/03/27 .

سماحة العلامة السيّد وليد البعاج ( دامت توفيقاتكم) و الأخ الفاضل مجاهد منعثر
دمتما بالف خير وسلام ....
في الحقيقة اسعدني جدا ما قلتماه , فالامر مهم جدا وبحاجة الى مشروع تنويري أكبر مما نراه بكثير فيما لو قارنا الحاصل والممكن والطموح سنجد هوة كبيرة , لاحظت ان هنالك لبس عند عدد لا يستهان به من المتلقين حول فلسفة الطرح , فهل نريد ان نوصل الحسين عالميا عن طريق مسرحة الواقعة وتفاصيلها؟ أم نريد التأسيس لمسرح حسيني ونوصله الى المتلقي خارج حدود الدائرة الشيعية ؟ هنالك تداخل بين السؤالين واجوبتهما .. وكل مهنما يوجب علينا العمل الجاد والحقيقي , فكيف نصل للعالمية ان لم نحرك النصوص والبحوث التنظيرية ..؟ فكيف نوصل للمشاهد الفلاني مسرحية وهي تقبع بالادراج ؟
مهما كانت الحقيقة فنحن امام امر حاصل وفعله على اتم وجه افضل من نقصانه فانت على كل حال تقوم بفعله ..
وفي حال اردنا تعريف قضية الحسين (ع) للعالم عن طريق المسرح , علينا التعامل معها فنيا كقضية انسانية اولا ودينية ثانيا فالمتلقي من العالم يهتم للموضوعة الانسانية اولا ومن ثم يبحث عن الحيثيات



• (2) - كتب : وليد البعاج ، في 2012/03/27 .

عزيزي دكتور مسلم أنا أضم صوتي إلى صوتك في ضرورة طباعة النصوص المسرحية المتعلقة بواقعة الطف وخاصة النصوص المشاركة بمهرجان المسرح الحسيني في العتبة العباسية المقدسة لان هذا الفن لابد ان يتم الترويج له بشتى الطرق ونحن نرى عدة مسرحيات تطبع على شكل كتيبات ممتلئه فيها المكتبات فلماذا لاتنتشر هذه النصوص وانا متاكد من ان المسرح المدرسي سيقوم بتمثيلها بل المؤسسات الثقافية الاسلاميه ستستفيد من هذه النصوص لكي تترجمها الى عمل مسرحي على الخشبه ، وهناك ستعرف لهذه النصوص قيمتها ولكاتبها حقيقة تعبه.
اما انت ايها العزيز الرائع فلقد كونت عندي انطباعا عن مدينة الحي انها مدينة الادباء والمثقفين وانا اتعجب منك بانبها كيف ان اختصاصك الطب ولكن لم تتخلى عن الثقافة والادب والشعر حتى اصبحنا نلتقي بك وانت المثقف الاديب ولا علاقة لاختصاصك في تعاملنا معك . ثق يا ايها الطيب الذي اتمنى ان اراه يدخل قفص الزوجية قريبا ان لاسلوبك وانتقائك للجمل والعبارات دليل ثقافتك العالية وكم فرحت وحقك وانا اسمع اسمك من بين الفائزين . بل جعلتني ارى في صديقي هذا قلماً سيالاً ومعيناً لا ينضب في شتى الفنون دمت موفقا واخا عزيزا ولاحرمنا الله منك ومن نتاجاتك.

• (3) - كتب : مجاهد منعثر منشد ، في 2012/03/27 .

الاخ العزيز دكتور مسلم وفقك الله .
احسنت على هذا الطرح ,ولي مداخله حول ( ايصال الحسين الى العالم مسرحيا) لاشك بان الفكرة ممتاز ولكن يجب ان لاتحدد في تفاصيلها بين المسرحيين فقط .او يكون الايصال للمعنيين بالمسرح فقط .فالمسرحية تكتب لتمثل هذا اولا .
وثانيا الجمهور او المشاهد يجب ان يكون له راي حر نابع من دراية وهذه الدراية لاتاتي الا بوجود الناقد الذي هو بمثابة الطبيب يعالج الخلل في موضوع ما ويستطرد بالتفاصيل للمطلع كي يعلم الناس ماهو المسرح او المسرحية .هذا بشكل مختصر وسافرد مقال بذلك عن قريب .
المسالة الاخرى لفظ مهرجان المسرح العالمي ! فعندما يقال عالميا من اين تاتي علميته اذا لم يحضر المهرجان مسرحيون من دول اخرى ,اما اذا كان المقصود اصل القضية التي هي الحسينية فهذا معقول ان تكون عالمية .اما كمسرح لايمكن القول عالمي الا بعد التاثير والحضور الفاعل من خارج العراق .
وبالنسبة للتغطية الاعلامية من الامور المهمة تفعيل ذلك وان لايكون محصور بوسيلة اعلامية واحده ..وما يثير استغرابي حضور بعض الكتاب في مواقع معروفه لكنهم لم يتطرقوا لهذا المهرجان في كتاباتهم .وكلمة حق يجب ان تقال بان موقع كتابات في الميزان الموقع الاول والرائد لتغطية المهرجانات حيث ابداع الموقع والاعلاميين فيه .
فاتفق معك فيما تقوله من نقاط مهمة للغاية ترفع صوت المهرجان في الصدى الاعلامي.
فلابد من الاستفاده من التجارب السابقة ووضع النقاط على الحروف كي تكون منهج للمستقبل شكرا لهذه المقاله في هذا الموقع الموقر مع خالص دعائي لكم بالتوفيق والخير .





حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق حسين عيدان محسن ، على اطلاق الاستمارة الالكترونية للتقديم على وظائف مجلس القضاء الاعلى - للكاتب مجلس القضاء الاعلى : أود التعين  على الاخوة ممن يرغبون على التعيين مراجعة موقع مجلس القضاء الاعلى وملأ الاستمارة الخاصة بذلك  ادارة الموقع 

 
علّق حنين زيد ابراهيم منعم ، على اطلاق الاستمارة الالكترونية للتقديم على وظائف مجلس القضاء الاعلى - للكاتب مجلس القضاء الاعلى : متخرجة سنة 2017 قسم علم الاجتماع الجامعة المستنصرية بدرجة ٦٦،٨٠

 
علّق عمر فاروق غازي ، على اطلاق الاستمارة الالكترونية للتقديم على وظائف مجلس القضاء الاعلى - للكاتب مجلس القضاء الاعلى : اود التعيين في وزارتكم

 
علّق منير حجازي ، على ابو حمزة الثمالي بين كمال الحيدري وباقر البهبودي - للكاتب فطرس الموسوي : لا عجب إذا سمعنا رسول الله ص يقول : يعمل ابن آدم بعمل أهل الجنة وعند الموت يهوي في النار. وهكذا بدأ السيد كمال الحيدري مشواره بالاخلاص في النقل في برنامجه مطارحات في العقيدة ، إلى أن بنى له قاعدة جماهيرة كبيرة عندها تحرك تحركا مريبا عجيبا متهما التراث الشيعي بأنه كله مأخوذ من اليهود والنصارى. هذه صخرة خلقها الله تتدحرج إلى ان تصل إلى قعر النار .

 
علّق طاهر محمود ، على ابو حمزة الثمالي بين كمال الحيدري وباقر البهبودي - للكاتب فطرس الموسوي : السيد كمال الحيدرى للاسف للاسف كنت من محبيه ثم رايته منقلبا وباصرار شديد ..حضرت له حلقة حول كتاب سليم الذى ضعفه كلية ..وللاسف الشديد لم يلاحظ ان ابان ابن عياش نفسه له قول فى الكتاب مع الامام السجاد ..هذا القول نفسه يوثق الكتاب كله فماهو ..لم يلاحظ السيد كمال ان ابان ابن عياش استثقل الكتاب وقال للامام السجاد ( يضيق صدرى بما فيه لانه يجعل الكل هالك فى النار عدا شيعة محمد وال محمد فقط ) ...فقال الامام ومافى ذلك ..انه هو كذلك ثم عرفه وظل يشرح له حتى اطمأن قلب ابان ..السيد كمال ايضا لايصدق مافى الكتب فياترى هل السيد يميل الى ان ابو بكر وعمر وووفى الجنة ههههههههههههههههههههههه افق ياسيد كمال فحديثنا لايتحمله الا نبى او وصى او مؤمن ممتحن للايمان

 
علّق عمر المناصير ، على القرضاوي و الأفيون - للكاتب علي حسين كبايسي : رضعة واحدة هو دين الله..وهو رأي جمهور العُلماء....وهو أمر خطير لا يحتمل التخمين والتكهن لأنه يترتب عليه أُم رضاعة وإخوة من الرضاعة ويترتب عليه تحريم في الزواج المولى سُبحانه وتعالى تحدث عن الرضاعة حولين كاملين وهذه المُدة التي يكون في الحليب ما يُنبت اللحم وينشز العظم ويوجد الصفات الوراثية لحرمة أُم الرضاعة والأُخوة من الرضاعة يقول الحق {وَالْوَالِدَاتُ يُرْضِعْنَ أَوْلاَدَهُنَّ حَوْلَيْنِ كَامِلَيْنِ لِمَنْ أَرَادَ أَن يُتِمَّ ....}البقرة233 {حُرِّمَتْ عَلَيْكُمْ أُمَّهَاتُكُمْ وَبَنَاتُكُمْ وَأَخَوَاتُكُمْ وَعَمَّاتُكُمْ وَخَالاَتُكُمْ وَبَنَاتُ الأَخِ وَبَنَاتُ الأُخْتِ وَأُمَّهَاتُكُمُ اللاَّتِي أَرْضَعْنَكُمْ وَأَخَوَاتُكُم مِّنَ الرَّضَاعَةِ ....}النساء23 ورسول الله صلى اللهُ عليه وسلم أخبر في أحاديثه عن الرضاعة الموجبة للحرمة..بأنها الرضاعة التي تكون من مجاعة أي أن الطفل يكون في حالة جوع ويلتقم ثدي من ترضعه ولا يتركه حتى يشبع...وقال لا تكفي المصة ولا المصتان ولا الإملاجة ولا الإملاجتان...أي يجب أن يرضع الطفل رضعة كاملة ووافية...وتحدث عن رضاعةٍ للطفل قبل الحولين وقبل الفطام وأنه لا يحرم من الرضاعة إلا ما فتق الأمعاء أي أن يشبع الطفل مما يكون فيه ما ينشز العظم وينبت اللحم....أي أنه بمجرد أن يرضع الطفل( رضعة واحدة مُشبعة ) فقد وُجدت حرمة الرضاعة. أما ما أوجده من كان هدفهم تخريب الرضاعة في الإسلام وتأليف أكاذيب ونسبتها لأُمنا الطاهرة عن 10 رضعات و5 رضعات فهذا من الباطل والذي تم به تضليل العُلماء والشيوخ فأفتوا ما سيسألهم الله عنهُ بالإفتاء بزواج الإخوان من أخواتهم في الرضاعة بالإعتماد على 5 رضعات وسرير وورق وكما يظهر أن من ألف هذا كان في زمن وجود الأسرة ووجود الورق...وما علم بأن رسول الله لم يعرف السرير ولا الورق...حتى أن بعضهم بلغ به القصور في الفهم بأن فهم كلام رسول الله عن المصة والمصتان والإملاجه والإملاجتان بأنها رضعات فأجدوا من فهمهم الغير صحيح 3 رضعات...وداخت الأُمة بين رضعة أو 3 رضعات أو 5 رضعات...وحسبنا الله في من ضلل الأُمة

 
علّق محمد أمين عثمان ، على قراءة في قصيدة الشاعرة فاطمة الزهراء بولعراس (الحب المستحيل) - للكاتب علي جابر الفتلاوي : تحياتي للشاعرة الاديبة والمبدعة دمت متألقة

 
علّق منير حجازي ، على شبابنا والمحنة - للكاتب سامي جواد كاظم : والله يا سيدي نحن نقرأ لكم ونتأثر بما تجود به اناملكم ونُعمم ذلك في صفحاتنا ونرسله لأصدقائنا ونسأل الله ان يترك ذلك اثرا في النفوس الصادقة فإن الخطر بات على الابواب وخلف الشبابيك وقد لاحت بوادره في السعودية التي دعت إلى مؤتمر حول العراق دعت إليه كل هابط وفاشل ومجرم امثال رغد بنت صدام ، ممثل عن عزة الدوري وطارق الهاشمي والملا واضرابهم من المجرمين، وخلا هذا المؤتمر من اي طرف للحكومة العراقية لحد الان او الشيعة او حتى الكرد . وهذا يعني محاولة يائسة من محور الشر لاستغلال الوضع في العراق وتسليم السلطة للسنة مرة أخرى مع ممثلين فاشلين عن الشيعة لذر الرماد في العيون. أكتب ، واكتب ، واكتب ، ولا تلتفت للوراء . حماكم الله

 
علّق عائشة بحّان ، على كتاب عزرا في الديانات الإبراهيمية بأعين القراء - للكاتب عائشة بحّان : وليد البعاج ، أنا لست باحثة أنا إنسانة من العامية وبأول الطريق أعتبر نفسي امرأة عصامية ، بسبب الظلم قررت أن أضع قدمي بأول الطريق بشكل مدروس علمي وأكاديمي والطريق بعيد لأصبح باحثة . لكن بحكم كون عادتي اليومية أنه أي شئ يمر علي بحياتي من أمور بسيطة يجب أن أحلله وأدقق فيه وأعطي رأيي بصدق ، فقمت بالتدقيق في قراءة كتابكم وأعطيت رأيي بكل عفوية لا أكثر . شكرا لتواضعكم ولمروركم .

 
علّق مهدي محمد ، على تخفيض معدلات قبول طلبة ذوي الشهداء في الجامعات الاهلية بالنجف الأشرف - للكاتب اعلام مؤسسة الشهداء : هل يوجد تخفيض في الأجور للقبول في الكليات الأهليه ...وهل يقبل من هوه في معدل ٨٠ التقديم على كليات اهليه طب أسنان او صيدله؟

 
علّق وليد البعاج ، على كتاب عزرا في الديانات الإبراهيمية بأعين القراء - للكاتب عائشة بحّان : انا اشكر الباحثة عائشة بحان على ما ابدع قلمها وما بذلته من جهد في قراءة كتبي واهتمامها في هذا المجال واتمنى لها مزيد من الابداع والتواصل في ابحاث الاديان وابواب كتابات في الميزان مشرعة امامها ليكون منبر لها في ايصال صوت التقارب والحوار والانسانية شكرا لك من كل قلبي

 
علّق مصطفى كنك ، على ضعف المظلومين... يصنع الطغاة - للكاتب فلاح السعدي : شكرا

 
علّق علي ، على ضعف المظلومين... يصنع الطغاة - للكاتب فلاح السعدي : ضعف المظلومين

 
علّق متابع ، على نصيحة صادقة - للكاتب د . ليث شبر : الذي ياتي بديلا له سيعاني من نفس المشاكل ... وسيتم لعنها من اخرين ، وستضع الاحزاب عصيها في دولاب الحكومة اذا لم يتم سحب سلاح الاحزاب جميعها لن يستطيع رئيس وزراء عراقي ان ينهض بهذا البلد وستبقى دكتور تكتب على الجديد بان يقدم استقالته بعد ان يراوح ايضا في مكانه ولا يستطيع ان يفعل شيئا

 
علّق عباس المسافر ، على تمسرحات حسينية.. قراءة انطباعية في نصّ مسرحية (الخروج عن النص)  - للكاتب علي حسين الخباز : بوركتم سيدي الخباز على هذا النقد والتحليل البناء الذي ينم عن قراءة واعية لهذا النص الرائع الذي كما ذكرتم بان المسرح الحسيني هو مسرح فعال ومنفتح جدا للكاتب الواعي وهو ان اعتقد البعض انه مسرح لإيصلح في كل الأوقات الا ان هذا غير صحيح فالمسرح الحسيني هو مسرح انساني وهذا اهم ما يميزه ..

الكتّاب :

صفحة الكاتب : د . حميد حسون بجية
صفحة الكاتب :
  د . حميد حسون بجية


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 كتلة الديوانية تدعو لإلغاء وزارة الكهرباء وتنظيم تظاهرات وإعتصامات احتجاجاً على تردي خدماتها  : السومرية نيوز

  ليت لحكومتنا " طنطل"  : عبد الكاظم حسن الجابري

 بصائر عاشورية 10 من الذي قبض روح الامام الحسين  : مكتب سماحة آية الله الشيخ محمد السند (دام ظله)

 عضو مجلس النواب الشيخ همام حمودي يطلع على اجنحة شركات الوزارة المشاركة في معرض صنع في العراق  : وزارة الصناعة والمعادن

 رئيس خطّة النقل الخاصّة بزيارة الأربعين في كربلاء المقدسة: عشرة آلاف عجلة ستُشارك في الخطّة

 أهل السنة ... خطفوا مطالبكم ...  : محمد حسن الساعدي

 الرد على (الشبهات) حول شخصية السيدة سكينة بنت الامام الحسين (ع)

 كي لا ... !!  : عبد الزهرة لازم شباري

  المصالح العليا في الخطاب الاعلامي  : منشد الاسدي

 ضوابط التقديم للدراسات الاولية والعليا  : وزارة الصحة

 الفيضان... نقمة ونعمة  : د . م . حسن حسون الدلفي

 الكف عن التغطرس و انهاء العداء  : عبد الخالق الفلاح

 قراءة نقدية - تاريخية لكتاب (عمر والتشيع) للاستاذ حسن العلوي (1)  : احمد كاظم الاكوش

 التجارة ... تباشر بقطع قوائم تجهيز الوكلاء بمادة الطحين في الموصل وحصة نيسان بلغت 7414 كيس  : اعلام وزارة التجارة

 من التمهيد الفلسفي لفكر السيد محمد باقر الصدر ... الشيوعية ... 12  : حميد الشاكر

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net