صفحة الكاتب : بهلول السوري

رحلة بهلول السوري إلى الأردن ولقاء مستبصرين جدد
بهلول السوري

كنت في زيارة للأردن لإجراء بعض العلاجات والفحوصات لوالدي وبحكم وجود بعض الأقارب لنا يقطنون بجانب العاصمة عمان كانت إقامتنا لديهم وخاصة أننا منذ زمن لم نراهم وعندما وصلنا بعد مسيرة سفر قرابة الثلاث ساعات استقبلنا الأهل بالترحيب مضى اليوم الأول، وفي الصباح تجهزت ووالدي للذهاب للمشفى الخاص الذي نقصده، وبالفعل أبقلمخذنا سيارة الأجرة وقصدنا المشفى وبما أنه لدينا موعد مسبق لم ننتظر كثيرا ودخلنا لغرفة الطبيب المختص واستقبلنا الممرض وأعلمناه أننا من دمشق وحضرنا لأجل بعض الفحوصات
فرحب بنا وطلب منا التريث ريثما ينهي الطبيب جولته في غرف المرضى وفي هذه الفترة جرت حوارا بيننا

وهذا الممرض لقبه الموسوي هكذا أراد أن أتعرف عليه عندما جرى التعارف بيننا وعمره لا يتجاوز العقد الثالث بادرته بالسؤال :

● عفوا لا أعتقد أن هناك عائلة تدعى الموسوي هنا بالأردن أم أنتم فخذ من إحدى القبائل.
- لا ولكن تيمنا باسم إحدى الشخصيات التاريخية التي أحبها وأكن لها كل احترام ومودة.
وهنا لمعت بذهني أن هذا الرجل متشيع !!!
● لا أعلم شخصية تدعى بهذا الإسم على مر الملوك والأمراء والرؤساء !!!
- مبتسما لي هذه الشخصية نادرة الوجود !!
● عجيب الهذه الدرجة ؟!!! ربما هو بمصافي الأنبياء علما أنه لا نبي بعد نبينا الخاتم سيدنا محمد (ص).
- إبتسم قائلا نعم لا نبي بعد النبي الخاتم ولكن !! قد حضر الطبيب اعذرني !!
● هل تعمل بشكل يومي هنا ؟؟؟ وإلى أي وقت تبقى.
- يوم بيوم، أبقى حتى الثانية ظهرا ثم أذهب لمنزلي.

استقبلنا الطبيب وحرر ورقة فيها طلب لبعض الصور الشعاعية والتحاليل تجري بالمشفى وبالفعل قمت بالإجراءات
لإدخال الوالد قسم الأشعة ولكن لا أخفي عليكم أفكاري كلها تدور في أمر هذا الممرض الذي تعرفت إليه كانت الساعة لا تزال بالعاشرة صباحا وانتهى القسم الأول من التصوير الشعاعي والتحاليل على أن نستكمل في اليوم التالي، فأخذت الوالد عائدا إلى المكان الذين نقيم فيه حيث يأخذ وقتا منا قرابة الساعة للوصول بالسيارة، وعندما وصلنا اطمأننت على الوالد، واستأذنت بالخروج عائدا للمشفى ونظرت للساعة للتأكد من أني سأجده بالمشفى، وعندما وصلت كان الزحام على أشده ووصلت إلى غرفة الطبيب التي كنا بها وانتظرت قليلا إلى أن فتح الباب وإذا به هو الذي يخرج فرآني جالسا، فقال : ألا تزالون هنا !!!؟، فقلت له : لا خرجنا منذ زمن وأوصلت الوالد لمكان أقربائي وعدت لكي أراك !!، فقال انتظر لحظة سأحضر إليك، أنهى ما عليه من أمور خلال دقائق ثم حضر قائلا عموما أنا غدا لا دوام لدي هنا ولكن سأقوم بالتوصية عليك عند زميلي بالعمل لأنكم تحضرون من بلد ثانية
فقلت له : بارك الله بك، ولكن ليس من أجل ذلك حضرت إليك، إنما أردت التعرف إليك أكثر و معرفة تلك الشخصية التي أثارت أسمها مخيلتي
وفجأة يخترق صوت مؤذن الجامع القريب صمت نظراتنا المتبادلة، فبدا عليه التردد واعتذر مني قائلا سأذهب للصلاة، فقلت له جيد هل تذهب للمسجد ؟! فقال : لا... لدينا غرفة هنا جعلناها مسجدا نصلي فيه .
فقلت إذن لو تدلني عليه لأصلي فرائضي أيضا

أوصلني للمكان المعين ثم استأذن للذهاب للوضوء وسألني إن كنت أرغب بالوضوء، فقلت له لا إنني لا زلت على وضوئي، سأنتظرك لتعود ؟! فقال : لا صلي أنت وسأحضر، بدأت بذكر الآذان، ومن ثم وضعت سبحة أحملها مقابل جبهتي وأديت الصلاة بنية صلاة المسافر ركعتين فحضر هو وأراد الصلاة ووضع منديل أمام مكان سجود جبهته وأقام الصلاة وأسبل يديه ولما انتهى من الصلاة بادرته بالتحية وتوجهت بسؤاله أرى أنك لم تتكتف في صلاتك قال نعم وهل هنالك من مشكلة، قلت له لا، ثم أخرج كتيب صغير من جيبه وبدأ يقرا التعقيبات الخاصة وعندما انتهى من أداء فريضة الظهر أقام الصلاة مجددا، وعندما انتهى توجهنا للفناء الخارجي قال : ما رأيك أن ترافقني لمنزلي قلت له أين تقيم ؟ قال : في المنطقة الفلانية، قلت له جيد هي بنفس الطريق الذي أذهب به لمكان تواجد الوالد وأقربائنا، وبالفعل ركبنا الحافلة الخاصة بنقل الركاب، وبالطريق سألني أين تقيم بالشام ؟، فقلت له في العاصمة، فقال : هل أطلب منك طلب خاص ولا يكلفك شيئا، فقلت له تفضل
فقال: أن تزور مرقد السيدة زينب (ع) وتخصص لي دعاء عندها، فقلت له على الرحب والسعة ولك مني أن اخصك زيارة بالنيابة ودعاء عندها وعند سيدتي ومولاتي يتيمة الحسين (ع) السيدة رقية (ع)، فنظر إلي نظرة شعرت أنه فرح لكلامي لكن عيناه اغرورقت بالدموع لذكر السيدة، فقال : أتعرف السيدة رقية ؟!!! فقلت له ومن لايعرف يتيمة الحسين (ع) إلا من أنكر ولاية أباه وجدها أمير المؤمنين علي (ع)، فازدادت نظراته إلي، فقال أنت !!! أنت !!! وتلعثمت كلماته بين شفتيه، قلت له : نعم قلها ولا تخشى أنا أتمنى أن أكون من جملة خادمي أمير المؤمنين علي بن أبي طالب (ع) ومواليه، ففتح ذراعيه واحتضضني، فقال كلمة عامية، طيب يازلمة قول هيك من الصبح وهو يضحك، فقلت له من أول ما رأيتك وتحدثت إليك لم أشك ولم يخب ظني من أنك من الموالين، فقال : تعال وأخذ بيدي وأخرج هاتفه النقال من جيبه
واتصل على أحد معارفه، وقال يا أبو راشد لقيت لك صيدة دسمة جدا تعال لعندي على البيت بسرعة خلال ربع ساعة، ثم أتصل بأهل بيته وأخبرهم بأن ضيف سيكون معه خلال ربع ساعة لتناول الغداء، ثم قال لي ضاحكا : حظك حلو اليوم طابخين أكلة دسمة ما بتعرفها، فقلت له لا تقول أنها منسف لحم، قال : نعم وهل تعرفها فقلت له نعم وهي المفضلة لدي دائما عندما أزور عمان، فقال : هذه الأيام لدينا مناسبة سعيدة زواج أخي وتعرف العادات عندنا سبع أيام احتفالات ودعوات وكذا،

فقلت له :


أدام الله أفراحكم، لكن قل لي لماذا لمحت في عينيك حزن عندما طلبت مني زيارة السيدة زينب (ع) ؟!!، فقال : لا نني لم أزرها في حياتي ولن أستطيع بسبب أن هناك متابعة لكل متشيع بالأردن وظروف أخرى، ودائما نتعرض للمساءلة الأمنية، ولا أخفي عليك أنه حتى من يزورني يتعرض للمساءلة والمتابعة، ولو أحسوا أن هناك غريب زارني، فعلى الفور يتم استدعائي للأمن العام وأظن تعرف الباقي، قلت له : نعم، وأعتذر منك إن كانت زيارتي ستسبب لك المشاكل، فقال : لا لا أبدا، لا تهتم أعتدت على هذا الأمر، فقلت له : منذ متى وأنت متشيع فقال منذ 2005، أبصرت نور آل محمد (ع)، ووصلنا منزله، ووجدنا صديقه أبو راشد ينتظر أمام المنزل، وألقى التحية محاولا أن يستفهم، فقال له هذا الرجل من (ريحة الحبايب) من الموالين، فرحب بي بحرارة وطلب التعرف على اسمي فأعطيته اسمي وفوجئ عند ذكر الاسم فهو مطلع عليه سابقا، من خلال دخوله للمواقع الموالية وغيرها، وبعد تناول الغداء بدأ الاخ يستعرض لي ويذكر أسماء بعض المتشيعين، وظروفهم وأعمالهم ونشاطاتهم، وأتصل بالأخ .... وجرى بيننا تعارف عبر الهاتف بشكل مبدئي على أن نلتقي في وقت لاحق لو سمحت لنا الظروف، وبعد عدة محاورات وتوضيح بعض المسائل، طلبت الإذن بالإنصراف نظرا لأني سأعود إلى بلدي بعد فترة وعلي بعض الإلتزامات يجب إنهاؤها، فألح الأخوة على بقائي يومين عندهم أتعرف فيها على وضعهم وعدد من المتشيعين لكني اعتذرت منهم بسبب أني مرتبط بوجود والدي وهو مريض وبحاجة للراحة، ووعدتهم بأني سأعاود تكرار هذه الزيارة في وقت قريب جدا، ووعدتهم ببعض من المؤلفات والإصدارات فيما لو إستطعنا إدخالها لهم، ومن ثم رافقني الأخوة إلى مكان إقامتي عند أقربائي وحصلت على بريدهم الألكتروني لنتواصل فيما بيننا وأعطيتهم رقم هاتفي، والحقيقة أنني سعدت كثيرا بهذه الزيارة وآمل أن تتاح لي الفرصة لتكرارها


والحمد لله رب العالمين
اللهم صل على فاطمة وأبيها وبعلها وبنيها والسر المستودع فيها

  

بهلول السوري
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2021/05/01



كتابة تعليق لموضوع : رحلة بهلول السوري إلى الأردن ولقاء مستبصرين جدد
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق نداء السمناوي ، على لمحة من حياة الامام الحسن المجتبى عليه السلام - للكاتب محمد السمناوي : سيضل ذكرهم شعاع في طريق الباحثين لمناقبهم احسنت النشر

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على الأنوار - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : {اللَّهُ نُورُ السَّمَاوَاتِ وَالأرْضِ مَثَلُ نُورِهِ كَمِشْكَاةٍ فِيهَا مِصْبَاحٌ الْمِصْبَاحُ فِي زُجَاجَةٍ الزُّجَاجَةُ كَأَنَّهَا كَوْكَبٌ دُرِّيٌّ يُوقَدُ مِنْ شَجَرَةٍ مُبَارَكَةٍ زَيْتُونَةٍ لا شَرْقِيَّةٍ وَلا غَرْبِيَّةٍ يَكَادُ زَيْتُهَا يُضِيءُ وَلَوْ لَمْ تَمْسَسْهُ نَارٌ نُورٌ عَلَى نُورٍ يَهْدِي اللَّهُ لِنُورِهِ مَنْ يَشَاءُ وَيَضْرِبُ اللَّهُ الأمْثَالَ لِلنَّاسِ وَاللَّهُ بِكُلِّ شَيْءٍ عَلِيمٌ } [النور35] . انه الله والنبي والوصي.

 
علّق منير حجازي ، على الحشد الشعبي يعلن بدء عملية كبرى لتجفيف هورة الزهيري آخر معاقل الإرهاب في حزام بغداد : تخريب البيئة وخلق بيئة للتصحر عملية غير انسانية من قبل دولة المفروض بها تمتلك الامكانيات الجوية الكبيرة التي تقوم بتسهيل مهمة اصطياد الارهابيين والقضاء عليهم . يضاف إلى ذلك ما هو دور القوة النهرية التي تتجول في دجلة والفرات والحبانية وغيرها . ما بالكم امعنتم في ارض العراق وموارده تخريبا . سبب انقطاع الامطار هو عدم وجود المناطق الرطبة الموازية التي تغذي الفضاء بالبخار نتيجة لقلة المياه على الأرض .

 
علّق سلام الجبوري ، على مظلومية الزهراء عليها السلام في مصادر الشيعة الإمامية قراءة تحليلية موجزة - للكاتب السيد زين العابدين الغريفي : السلام عليكم سيدنا نطلب من سماحتكم الاستمرار بهذه البحوث والحلقات لاجل تبصير الناس وتوعيتهم

 
علّق عشيره السعداوي الاسديه ال زنكي ، على نَوالُ السَّعْداويُّ بينَ كَيْلِ المَدِيحِ وَكَيْلِ الشَّتائم! - للكاتب زعيم الخيرالله : عشيره السعداوي في مصر ليس كما هيه بيت السعداوي ال زنكي الاسديه

 
علّق دلشاد الزنكي خانقين ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : السلام عليكم نحن عشيره الزنكي في خانقين واجدادي في السعديه وحاليا متواصلين مع الزنكنه وقبل ايام اتصل علينا الأخ وابن العم ابو سجاد الاسدي من بغداد ويرحب بنا الشيخ محمد لطيف الخيون قلت له ان شيخنا اسمه الشيخ عصام الزنكي قال لي ان الشيخ عصام تابع لنا

 
علّق حسين سعد حمادي ، على صحة الكرخ / معهد الصحة العالي - الكاظمية يعقد الاجتماع الدوري لمجلس المعهد لمناقشة المصادقة على قوائم الدرجات للامتحانات النهائية و خطة القبول للعام الدراسي القادم - للكاتب اعلام صحة الكرخ : كل التوفيق والنجاح الدائم في جميع المجالات نعم الأساتذة نعم الكادر التدريسي نعم الكادر الإداري وحتى الكوادر الأمنية ربي يحفظكم جميعا وفقكم الله لكل خير

 
علّق حامد الزنكي السعداوي ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : الف اهلا بالبطل النشمي ابن السعديه الشيخ عصام زنكي

 
علّق منير حجازي ، على العدل : 90% من احكام الاعدام لم تنفذ لهه الاسباب : المسجونون في سجن الحوت وغيره ممن حُكم عليه بالاعدام ولم يُنفذ ، هؤلاء المجرمون قاموا بتنفيذ حكم الاعدام بحق نصف مليون مواطن ومن دون رحمة او شقفة او تمييز بين طفل وامرأة وشيخ وشاب. ناهيك عن دمار هائل ومروّع في الممتلكات. المجرم نفذ حكم الاعدام بالشعب . ولكن هذا المجرم لا تزال الدولة تطعمه وتغذيه وتسهر على امنه وحمايته.ويزوره اهله ، ويتقلى المكالمات التلفونية. إنما تم الحكم بالاعدام عليه لاعترافه بجرمه ، فما معنى درجة قطعية ، وتصديق رئاسة الجمهورية الكردية . من عطّل حدا من حدود الله كان شريكا في الجرم.

 
علّق سعد الديواني ، على مظلومية الزهراء عليها السلام في مصادر الشيعة الإمامية قراءة تحليلية موجزة - للكاتب السيد زين العابدين الغريفي : احسنت الرد على الصرخية اعداء الزهراء عليها السلام الله يحفظكم ويحفظ والدكم السيد حميد المقدس الغريفي

 
علّق ابو محمد ، على خلال لقاء بين الكاظمي وأوبيرت.. فرنسا تعد النهج الجديد للعراق “مثالا يحتذى به” : تفاصيل بيان مكتب الكاظمي نُقلت كما تنقلها قناة العراقية. إشادة واضحة بمخرجات المؤتمر اخرجتكم من حيادية الموقف إلى تأييد واضح لخطوات الكاظمي.

 
علّق النساب والمحقق التاريخي سيد محمد الحيدري ، على نَوالُ السَّعْداويُّ بينَ كَيْلِ المَدِيحِ وَكَيْلِ الشَّتائم! - للكاتب زعيم الخيرالله : يوجد عشيره السعداوي تابعه ال زيرج ويوجد بيت السعداوي تابع عشيره ال زنكي المزيديه الاسديه في ديالى الاصل ونزحوا الى كربلاء

 
علّق ازاد زنكي قره تبه ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : حيو ال زنكي والشيخ العصام الزنكي ابن السعديه البطل

 
علّق جمال الزهيري ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : ال زنكي حاليا مع الزهيرات والزنكنه في ديالى ومستقرين

 
علّق نوري الزنكي تازه خورماتوا ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : الف الف الف اهلا وسهلا بك الشيخ عصام الزنكي في محافظه كركوك ناحيه تازه.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : عباس العزاوي
صفحة الكاتب :
  عباس العزاوي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

 مواقف شديدة الحساسية/٢ "بانوراما" الحشد..

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net