صفحة الكاتب : بهلول السوري

رحلة بهلول السوري إلى الأردن ولقاء مستبصرين جدد
بهلول السوري

كنت في زيارة للأردن لإجراء بعض العلاجات والفحوصات لوالدي وبحكم وجود بعض الأقارب لنا يقطنون بجانب العاصمة عمان كانت إقامتنا لديهم وخاصة أننا منذ زمن لم نراهم وعندما وصلنا بعد مسيرة سفر قرابة الثلاث ساعات استقبلنا الأهل بالترحيب مضى اليوم الأول، وفي الصباح تجهزت ووالدي للذهاب للمشفى الخاص الذي نقصده، وبالفعل أبقلمخذنا سيارة الأجرة وقصدنا المشفى وبما أنه لدينا موعد مسبق لم ننتظر كثيرا ودخلنا لغرفة الطبيب المختص واستقبلنا الممرض وأعلمناه أننا من دمشق وحضرنا لأجل بعض الفحوصات
فرحب بنا وطلب منا التريث ريثما ينهي الطبيب جولته في غرف المرضى وفي هذه الفترة جرت حوارا بيننا

وهذا الممرض لقبه الموسوي هكذا أراد أن أتعرف عليه عندما جرى التعارف بيننا وعمره لا يتجاوز العقد الثالث بادرته بالسؤال :

● عفوا لا أعتقد أن هناك عائلة تدعى الموسوي هنا بالأردن أم أنتم فخذ من إحدى القبائل.
- لا ولكن تيمنا باسم إحدى الشخصيات التاريخية التي أحبها وأكن لها كل احترام ومودة.
وهنا لمعت بذهني أن هذا الرجل متشيع !!!
● لا أعلم شخصية تدعى بهذا الإسم على مر الملوك والأمراء والرؤساء !!!
- مبتسما لي هذه الشخصية نادرة الوجود !!
● عجيب الهذه الدرجة ؟!!! ربما هو بمصافي الأنبياء علما أنه لا نبي بعد نبينا الخاتم سيدنا محمد (ص).
- إبتسم قائلا نعم لا نبي بعد النبي الخاتم ولكن !! قد حضر الطبيب اعذرني !!
● هل تعمل بشكل يومي هنا ؟؟؟ وإلى أي وقت تبقى.
- يوم بيوم، أبقى حتى الثانية ظهرا ثم أذهب لمنزلي.

استقبلنا الطبيب وحرر ورقة فيها طلب لبعض الصور الشعاعية والتحاليل تجري بالمشفى وبالفعل قمت بالإجراءات
لإدخال الوالد قسم الأشعة ولكن لا أخفي عليكم أفكاري كلها تدور في أمر هذا الممرض الذي تعرفت إليه كانت الساعة لا تزال بالعاشرة صباحا وانتهى القسم الأول من التصوير الشعاعي والتحاليل على أن نستكمل في اليوم التالي، فأخذت الوالد عائدا إلى المكان الذين نقيم فيه حيث يأخذ وقتا منا قرابة الساعة للوصول بالسيارة، وعندما وصلنا اطمأننت على الوالد، واستأذنت بالخروج عائدا للمشفى ونظرت للساعة للتأكد من أني سأجده بالمشفى، وعندما وصلت كان الزحام على أشده ووصلت إلى غرفة الطبيب التي كنا بها وانتظرت قليلا إلى أن فتح الباب وإذا به هو الذي يخرج فرآني جالسا، فقال : ألا تزالون هنا !!!؟، فقلت له : لا خرجنا منذ زمن وأوصلت الوالد لمكان أقربائي وعدت لكي أراك !!، فقال انتظر لحظة سأحضر إليك، أنهى ما عليه من أمور خلال دقائق ثم حضر قائلا عموما أنا غدا لا دوام لدي هنا ولكن سأقوم بالتوصية عليك عند زميلي بالعمل لأنكم تحضرون من بلد ثانية
فقلت له : بارك الله بك، ولكن ليس من أجل ذلك حضرت إليك، إنما أردت التعرف إليك أكثر و معرفة تلك الشخصية التي أثارت أسمها مخيلتي
وفجأة يخترق صوت مؤذن الجامع القريب صمت نظراتنا المتبادلة، فبدا عليه التردد واعتذر مني قائلا سأذهب للصلاة، فقلت له جيد هل تذهب للمسجد ؟! فقال : لا... لدينا غرفة هنا جعلناها مسجدا نصلي فيه .
فقلت إذن لو تدلني عليه لأصلي فرائضي أيضا

أوصلني للمكان المعين ثم استأذن للذهاب للوضوء وسألني إن كنت أرغب بالوضوء، فقلت له لا إنني لا زلت على وضوئي، سأنتظرك لتعود ؟! فقال : لا صلي أنت وسأحضر، بدأت بذكر الآذان، ومن ثم وضعت سبحة أحملها مقابل جبهتي وأديت الصلاة بنية صلاة المسافر ركعتين فحضر هو وأراد الصلاة ووضع منديل أمام مكان سجود جبهته وأقام الصلاة وأسبل يديه ولما انتهى من الصلاة بادرته بالتحية وتوجهت بسؤاله أرى أنك لم تتكتف في صلاتك قال نعم وهل هنالك من مشكلة، قلت له لا، ثم أخرج كتيب صغير من جيبه وبدأ يقرا التعقيبات الخاصة وعندما انتهى من أداء فريضة الظهر أقام الصلاة مجددا، وعندما انتهى توجهنا للفناء الخارجي قال : ما رأيك أن ترافقني لمنزلي قلت له أين تقيم ؟ قال : في المنطقة الفلانية، قلت له جيد هي بنفس الطريق الذي أذهب به لمكان تواجد الوالد وأقربائنا، وبالفعل ركبنا الحافلة الخاصة بنقل الركاب، وبالطريق سألني أين تقيم بالشام ؟، فقلت له في العاصمة، فقال : هل أطلب منك طلب خاص ولا يكلفك شيئا، فقلت له تفضل
فقال: أن تزور مرقد السيدة زينب (ع) وتخصص لي دعاء عندها، فقلت له على الرحب والسعة ولك مني أن اخصك زيارة بالنيابة ودعاء عندها وعند سيدتي ومولاتي يتيمة الحسين (ع) السيدة رقية (ع)، فنظر إلي نظرة شعرت أنه فرح لكلامي لكن عيناه اغرورقت بالدموع لذكر السيدة، فقال : أتعرف السيدة رقية ؟!!! فقلت له ومن لايعرف يتيمة الحسين (ع) إلا من أنكر ولاية أباه وجدها أمير المؤمنين علي (ع)، فازدادت نظراته إلي، فقال أنت !!! أنت !!! وتلعثمت كلماته بين شفتيه، قلت له : نعم قلها ولا تخشى أنا أتمنى أن أكون من جملة خادمي أمير المؤمنين علي بن أبي طالب (ع) ومواليه، ففتح ذراعيه واحتضضني، فقال كلمة عامية، طيب يازلمة قول هيك من الصبح وهو يضحك، فقلت له من أول ما رأيتك وتحدثت إليك لم أشك ولم يخب ظني من أنك من الموالين، فقال : تعال وأخذ بيدي وأخرج هاتفه النقال من جيبه
واتصل على أحد معارفه، وقال يا أبو راشد لقيت لك صيدة دسمة جدا تعال لعندي على البيت بسرعة خلال ربع ساعة، ثم أتصل بأهل بيته وأخبرهم بأن ضيف سيكون معه خلال ربع ساعة لتناول الغداء، ثم قال لي ضاحكا : حظك حلو اليوم طابخين أكلة دسمة ما بتعرفها، فقلت له لا تقول أنها منسف لحم، قال : نعم وهل تعرفها فقلت له نعم وهي المفضلة لدي دائما عندما أزور عمان، فقال : هذه الأيام لدينا مناسبة سعيدة زواج أخي وتعرف العادات عندنا سبع أيام احتفالات ودعوات وكذا،

فقلت له :


أدام الله أفراحكم، لكن قل لي لماذا لمحت في عينيك حزن عندما طلبت مني زيارة السيدة زينب (ع) ؟!!، فقال : لا نني لم أزرها في حياتي ولن أستطيع بسبب أن هناك متابعة لكل متشيع بالأردن وظروف أخرى، ودائما نتعرض للمساءلة الأمنية، ولا أخفي عليك أنه حتى من يزورني يتعرض للمساءلة والمتابعة، ولو أحسوا أن هناك غريب زارني، فعلى الفور يتم استدعائي للأمن العام وأظن تعرف الباقي، قلت له : نعم، وأعتذر منك إن كانت زيارتي ستسبب لك المشاكل، فقال : لا لا أبدا، لا تهتم أعتدت على هذا الأمر، فقلت له : منذ متى وأنت متشيع فقال منذ 2005، أبصرت نور آل محمد (ع)، ووصلنا منزله، ووجدنا صديقه أبو راشد ينتظر أمام المنزل، وألقى التحية محاولا أن يستفهم، فقال له هذا الرجل من (ريحة الحبايب) من الموالين، فرحب بي بحرارة وطلب التعرف على اسمي فأعطيته اسمي وفوجئ عند ذكر الاسم فهو مطلع عليه سابقا، من خلال دخوله للمواقع الموالية وغيرها، وبعد تناول الغداء بدأ الاخ يستعرض لي ويذكر أسماء بعض المتشيعين، وظروفهم وأعمالهم ونشاطاتهم، وأتصل بالأخ .... وجرى بيننا تعارف عبر الهاتف بشكل مبدئي على أن نلتقي في وقت لاحق لو سمحت لنا الظروف، وبعد عدة محاورات وتوضيح بعض المسائل، طلبت الإذن بالإنصراف نظرا لأني سأعود إلى بلدي بعد فترة وعلي بعض الإلتزامات يجب إنهاؤها، فألح الأخوة على بقائي يومين عندهم أتعرف فيها على وضعهم وعدد من المتشيعين لكني اعتذرت منهم بسبب أني مرتبط بوجود والدي وهو مريض وبحاجة للراحة، ووعدتهم بأني سأعاود تكرار هذه الزيارة في وقت قريب جدا، ووعدتهم ببعض من المؤلفات والإصدارات فيما لو إستطعنا إدخالها لهم، ومن ثم رافقني الأخوة إلى مكان إقامتي عند أقربائي وحصلت على بريدهم الألكتروني لنتواصل فيما بيننا وأعطيتهم رقم هاتفي، والحقيقة أنني سعدت كثيرا بهذه الزيارة وآمل أن تتاح لي الفرصة لتكرارها


والحمد لله رب العالمين
اللهم صل على فاطمة وأبيها وبعلها وبنيها والسر المستودع فيها

  

بهلول السوري
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2021/05/01



كتابة تعليق لموضوع : رحلة بهلول السوري إلى الأردن ولقاء مستبصرين جدد
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق أثير الخزاعي ، على نائبة تطالب الادعاء العام بتحريك دعوى ضد الحكومة : لا ادري اين قرأت ذلك ولكني اقول : كان هناك شاب متدين جدا وكانت صور الأئمة تملأ جدارن غرفته والمصحف بالقرب من مخدعه ، ولكن لم يكن له حظ بالزواج ، وبقى يعاني من اثر ذلك ، وفي يوم حصل على بغي في الشارع وقررت الذهاب معه إلى بيته ، والبغي طبعا مستأجرة لا تقبل ان تعقد دائم او مؤقت ، فلا بد لهُ ان يزني بها ، وذهبا الى البيت وادخلها الغرفة واثناء خلعهم لملابسهم رفع عينيه إلى صور الأئمة ولوحات الآيات القرآنية ، ثم رمق المصحف الذي بجنب فراشه وهنا حصل صراع بين الحاجة والرغبة الملحة وبين إيمانه . ولكنه قرر اغماض عينيه واطفاء ضوء الغرفة والارتماء في حضن العاهرة. أيتها النائبة الموقرة قولك حق ولكن صوتك سوف يضيع ، لأن القوم اغمضوا عيونهم واطفأوا ضوء الغرفة.

 
علّق منير حجازي ، على نسب السادة ال صدر وتاريخ الاجداد - للكاتب مجاهد منعثر منشد : وما فائدة النسب إذا كان العقل مغيّب . وهل تريد ان توحي بأن مقتدى الصدر هو كاسلافه ، كيف ذلك ومقتدى لم يستطع حتى اكمال دراسته الحوزوية ولا يزال يتعثر بالكلام . والاسوأ من ذلك اضطرابه المريع في قراراته واستغلاله لإسم أبيه ونخشى نتيجة ذلك ان تحصل كارثة بسبب سوء توجيهه لجماهير أبيه مقتدى لا يمتلك اي مشروع سياسي او اجتماعي ، ولكنه ينطلق من بغضه لنوري المالكي فسحب العداء الشخصي ورمى به في وسط الجماهير والقادم اسوأ . إن لم تتداركنا العناية الإلهية . أما هذه مال : السيد القائد . فهل هي استعارة لالقاب صدام حسين او محاولة الايحاء من اتباعه بانهم كانوا ضمن تشكيلات فدائيي صدام ولربما نرى ذلك يلوح في سلوك مقتدى الصدر في تحالفاته مع السنّة والأكراد وكلاهما من المطبعين مع اسرائيل ، وكذلك ركضه وراء دول الخليج واصطفافه مع أعداء العراق.

 
علّق ابوفاطمة ، على الحسين (ع) وأخطر فتوى في التاريخ - للكاتب سلمان عبد الاعلى : ثبت نصب شريح ولم يثبت له هذه الفتوى بنصها

 
علّق إيزابيل بنيامين ماما آشوري ، على خذ ابنك وحيدك اذبحه فأباركك. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : سلام ونعمة وبركة . في الاساس لا يوجد إنجيل، وهذا تعرفه المسيحية كلها ، إنما يوجد اناجيل ورسائل كتبها التلاميذ بعد رحيل يسوع المسيح بسنوات طويلة ، والتلاميذ لم يكتبوا انجيل ابدا بل كتبوا قصصا بعضهم لبعض . وهذا ما يعترف به لوقا في مقدمة إنجيله فيقول : (لما رأيت كثيرين قد قاموا بتأليف قصة ، رأيت أنا أيضا ان اكتب لك يا صديقي ثاوفيلوس). فهي قصص على شكل رسائل كتبها بعضهم لبعض ولذلك ونظرا لضياع الإنجيل لا يُمكن ان يُذكر إسم النبي بعد المسيح إلا في إنجيل برنابا الذي ذكره بهذا اللفظ (محمد رسول الله)ولكن هذا الإنجيل حورب هو وصاحبه وإلى هذا اليوم يتم تحريم انجيل برنابا. ولكن قصص التلاميذ التي كتبوها فيها شيء كثير من فقرات الانجيل التي سمعوها من يوحنا ويسوع المسيح لأنهما بُعثا في زمن واحد . ومنها البشارة بأنه سوف يأتي نبي بعده وإنه إن لم يرحل فلا يرسله الرب كما نقرأ في إنجيل متى : (الذي يأتي بعدي هو أقوى مني، الذي لست أهلا أن أحمل حذاءه. هو سيعمدكم بالروح القدس ونار الذي رفشه في يده، وسينقي بيدره، ويجمع قمحه إلى المخزن، وأما التبن فيحرقه بنار لا تطفأ). ويوحنا أيضا ذكر في إنجيله الاصحاح 15 قال عن يسوع المسيح بأنه اخبرهم : (متى جاء ــ أحمد ــ المعزي الذي سأرسله أنا إليكم من الآب، روح الحق، الذي من عند الآب ينبثق، فهو يشهد لي، خير لكم أن أنطلق، لأنه إن لم أنطلق لا يأتيكم المعزي، ولكن إن ذهبت أرسله إليكم). انظر ويحنا 16 أيضا . طبعا هنا اسم أحمد ابدلوها إلى معزّي. وهكذا نصوص كثيرة فيها اشارات الى نبي قادم بعد يسوع . وهناك مثالات كتبتها تجدها على هذا الموقع كلها تفسير نبوءات عن نبي آخر الزمان.

 
علّق ابومحمد ، على نسب السادة ال صدر وتاريخ الاجداد - للكاتب مجاهد منعثر منشد : هذا منو سماحة السيد القائد مقتدى الصدر؟؟!! سماحة وقائد مال شنو

 
علّق عبدالرزاق الشهيلي ، على خذ ابنك وحيدك اذبحه فأباركك. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : عفوا هل هنالك في الانجيل دليل على ماذكره القران في سورة الصف اية ٦ حول اسم النبي بعد السيد المسيح عليه السلام وتقبلو تحياتي

 
علّق العراقي علي1 ، على هل السبب بالخطيب أم بصاحب المجلس؟!! - للكاتب صلاح عبد المهدي الحلو : الكاتب القدير ما تقوله عين الصواب لكن فاتك بعض الامور اريد ان اوضحها كوني كفيل موكب اعاني منها من سنوات 1- كثرة المواكب وقلة الخطباء 2- لقد تساوت القرعه وام شعر وصرنا لانفرق بين كفيل الموكب المخلص ومن جاء دخيلا على الشعائر جاء به منصبه او ماله 3- ان بعض الخطباء جعل من المنبر مصدر للرزق وبات لايكلف نفسه عناء البحث والتطوير ورد الشبهات بل لديها محفوظات يعيدها علينا سنويا وقد عانيت كثيرا مع خطيب موكبي بل وصلت معه حد التصادم والشجار 4- لا تلومون كفلاء المواكب بل لوموا الخطباء الذين صارو يبحثون عن من يمنحهم الدفاتر ويجلب لهم الفضائيات ويستئجر لهم الجمهور للحظور 5- اما نحن الفقراء لله الذي لانملك الا المال الشحيح الذي نجمعه طوال السنه سكتنا على مضض على اشباه الخطباء لانه لايطالبوننا بالدولار والفضائيات لتصويرهم وصرنا في صراع الغاء المجالس او اقامتها على علتها فاخترنا الخيار الثاني 6- نحن لانطالب بمنحنا الاموال بل نطالب من الغيارى والحريصين على الثوره الحسينيه والمنبر الحسيني ان يتكفلوا بالبحث لنا عن خطباء متفوهين ويتفلون دفع اجورهم العاليه لاننا لا طاقه لنا بدفع الدولارات والله المسدد للصواب

 
علّق إيزابيل بنيامين ماما آشوري. ، على جهل التوراة هل يعني جهل الله او خطأ الوحي أو كذب موسى ؟ - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : سلام ونعمة اخ صالح السنوسي . إذا كانت الكتب المقدسة مخفية وبعيدة عن متناول ايدي الناس فما الفائدة منها؟ وانا معكم الله لا يترك رسالاته في مهب الريح بل يتعهدها عن طريق الأنبياء واوصيائهم من بعدهم اسباط او حواريين او ائمة يضاف إلى ذلك الكتاب الذي يتركه بينهم ، ولكن اذا كفر الناس بخلفاء الانبياء وحاربوهم وقتلوهم ثم اضاعوا الكتب او قاموا بتزويرها فهذا خيارهم الذي سوف عليه يُحاسبون. يضاف إلى ذلك لابد من وجود فرقة او فئة على الحق تكون بمثابة الحجة على بقية من انحرف. وهنا على الإنسان ان يبحث عن هذه الفرقة حتى لو كانت شخصا واحدا. فإذا بدأ الانسان بالبحث صادقا ساعده الرب على الوصول ومعرفة الحقيقة. ذكر لنا المسلمون نموذجا حيا فريدا في مسألة البحث عن الدين الحق ذلك هو سلمان الفارسي الذي اجمع المسلمون قاطبة على انه قضى عشرات السنين باحثا متنقلا عن دين سمع به الى ان وصل وآمن. والقرآن ذكر لنا قصة إبراهيم وبحثه عن الرب وعثوره عليه بين مئآت المعبودات التي كان قومه يعبدونها . لا ادري ما الذي تغير في الانسان فيتقاعس عن البحث .

 
علّق سيف الزنكي السعداوي ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : اهلا وسهلا بالشيخ عصام الزنكي في محافظه ديالى السعديه

 
علّق ايزابيل بنيامين ماما اشوري ، على جهل التوراة هل يعني جهل الله او خطأ الوحي أو كذب موسى ؟ - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : سلام ونعمة وبركة عليكم اخي الطيب صالح السنوسي واهلا وسهلا بكم اخا عزيزا . بحثت في فيس بوك ووضعت اسمكم في الباحث ولكن ظهر لي كثيرون بهذا الاسم (Salah Senussi ) فلم اعرف ايهم أنت . والحل إما أن تكتب اسئلتكم هنا في حقل التعليقات وانا اجيب عليها ، او اعطيك رابط صفحتي على الفيس فتدخلها صديق وتكتب لي اشارة . او تعطيني علامة لمعرفة صفحتكم على الفيس نوع الصورة مثلا . تحياتي وهذا رابط صفحتي على الفيس https://www.facebook.com/profile.php?id=100081070830864

 
علّق صالح السنوسي ، على جهل التوراة هل يعني جهل الله او خطأ الوحي أو كذب موسى ؟ - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : اولا انى اكن لك كل التقدير والاحترام وارجو من الله قبل ان اموت التقى بك والله علي كل شى قدير .........طرحك للحقائق جعلتنى اتعلق بكل ما تكتبين وانا رجل مسلم ابحث عن الحقيقة دائما وارى فيك يد العون منك وانا اقدر افيدك ارجو ان تساعدينى لانى لدى كثير من الاسئلة على رسالة عيسى المسيح عليه صلةات الله هدا معرفي على الفيس Salah Senussi اما بخصوص قدسية الثوراة وبقية الكتب ان الله لا يرسل رسالات الى عباده ويتركها في مهب الريح للتزوير ثم يحاسبنا عليها يوم البعث مستحيل وغير منطقى لدالك الكتب الاصلية موجودة ولكن مخفيةوالله اعلمنا بدالك في القران

 
علّق عمار كريم ، على في رحاب العمارة التاريخية دراسة هندسيه في العقود والاقبية والقباب الاسلامية - للكاتب قاسم المعمار : السلام عليكم ورحمة الله وبركاتة ... شكرا جزيلا للمعلومات القيمة المطروحة حول هذا الموضوع الهام جدا .... يرجى ابلاغنا عن مكان بيع هذا الكتاب داخل العراق ... واذا كانت لديكم نسخة PDF يرجى ارسالها لحاجتنا الماسة لهذه الدراسة مع فائق التقدير والامتنان.

 
علّق سلام جالول شمخي جباره ، على فرص عمل في العتبة العباسية المقدسة.. إليكم الشروط وآلية التقديم : الاسم. سلام جالول. شمخي جباره. خريج. ابتدائيه. السكن. محافظه البصرة المواليد. ١٩٨٨. لدي اجازه سوق عمومي. رقم الهاتف. 07705725153

 
علّق الشيخ العلياوي ، على البُعد السياسي (الحركي) لنهضة الإمام الحسين (عليه السلام) - للكاتب د . الشيخ عماد الكاظمي : السلام عليكم بورکتم سماحة الشيخ علي هذا الايجاز، ونأمل ان تشیروا الی البعدین العقائدي والفقهی في خروج سيد الشهداء عليه السلام ولا تترکون القارئ في حيرة يبحث عنهما

 
علّق حسن الزنكي الاسدي كربلاء المقدسة ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : يوجد الشيخ قاسم الزنكي في كربلاء ويرحب بجميع الزناكيه من السعديه وكركوك الموصل .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : سرى العبيدي
صفحة الكاتب :
  سرى العبيدي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

 مواقف شديدة الحساسية/٢ "بانوراما" الحشد..

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net