صفحة الكاتب : حسن الخفاجي

أم فاطمة .. "بأي ذنب قتلت" ؟
حسن الخفاجي

رسائل التهديد بالقتل , التي هرب بسببها الكثير من العراقيين خارج العراق حينما عصفت أحداث الطائفية في العراق , وصلت إلى بيت أبو فاطمة وهو في غربته , رسالة مختصرة مكتوب فيها: "انتم إرهابيون ارحلوا من هنا عودوا إلى بلدكم " .لم يبلغ (أبو فاطمة) الشرطة  لأنه  ظن أنها لعبة مراهقين , بعد أيام قلائل وبعد خروجه واغلب أولاده إلى مدارسهم , دخل مسلح مجهول الهوية إلى البيت بعد ان كسر النوافذ واعتدى بالضرب  بالة حادة على رأس أم فاطمة , التي ماتت بعد إصابتها ولم تنفع معها الإسعافات والتداخل الجراحي ..
لقد غطى خبر الحادث قناتين إخباريتين , اعتبروه حادثا عنصريا إجرامي .لقد كانت فاطمة ذات 17 ربيعا البنت البكر للمغدورة  بليغة  وهي تتحدث لمراسل القناة الإخبارية .كانت كلماتها مؤثرة جدا لقد طرحت فاطمة  أسئلة ابتدأتها: بأي ذنب قتلت أمي ؟.
هي  ربة بيت مسالمة لم تؤذي أحدا , سوف تبقى أسئلة فاطمة دون إجابات معلقة بجدار الزمن , وتبقى حاضرة على لسان كل الناجين من مجازر الإرهاب , التي قالت عنه فاطمة:(من ضرب أمي لم يكن مسلما أو مسيحيا أو يهوديا ولا يعرف الله لقد كان وحشا  قاتلا ). الإرهاب لا دين ولا وطن ولا عرق ولا مكان له .
لقد كان حضور العراقيين لافتا في المستشفي حيث رقدت أم فاطمة . كانت مشاعر غير العراقيين ودموع بعضهم التضامنية ابلغ مشاركة وجدانية , على ان مصير الضحايا واحد , ومصير المجرمين وطريقهم واحد .
الاعتداء على أم فاطمة غير مبرركما ان كل الاعتداءات الإرهابية لا مبرر لها , لقد حصد المسلمون في الغربة ما زرعه المتطرفون السلفيون - بن لادن  وتنظيم القاعدة وجماعاتهم - من شر .ان الإرهابي السلفي الجزائري الأصل , الذي قتل الطلاب اليهود في حادث المدرسة اليهودية في فرنسا, ربما يكون هو السبب في قتل (أم فاطمة) كردة فعل . جرائم السلفيين وما ستشاهدونه في الرابط  المرفق سيكون سببا كافيا عند من لديهم الاستعداد  من الغربيين ليكونوا  متطرفين عنصريين إرهابيين ,.
الفضائيات العربية والعراقية مدعوة لتسليط الضوء على الحادث الإرهابي الإجرامي . الحكومة العراقية مدعوة لتأمين نفقات نقلها  لتدفن في العراق حسب وصيتها . السفارة العراقية يجب ان تحضر بأعلى المستويات لتقوم بواجبها , لا ننسى ان حادث أم فاطمة فيه تشابه مع حادث المرأة المصرية , التي قتلت طعنا بالسكين على يد إرهابي ألماني من أصول أوربية شرقية , كان الحضور المصري مؤثرا  في تسليط الضوء على مثل هذه الجرائم العنصرية .
الإرهاب أعمى , لكن تنظيم القاعدة والسلفيين هم السبب الأول في تصاعد موجة العداء للإسلام .نحن نحصد ما زرعته الوهابية والسلفية من كراهية وشر .
بالأمس أفتى شيخ مشايخ الوهابية ومفتيها الأول عبد العزيز بن عبد الله ال الشيخ بهدم الكنائس  في بلدان الجزيرة - الخليج العربي-
كم هي بائسة  تلك الفتوى وحقيرة ولا تمت لإسلام محمد (ص) الإسلام دين التسامح دين (لكم دينكم ولي دين) بصلة ؟.
كم ستجلب هذه الفتوى وأمثالها من فتاوى التكفير والكراهية من أعداء للإسلام ؟. "اهدموا الكنائس واقتلوا المخالفين" , هو جوهر تفكير الوهابيين والسلفيين .
دعوة صريحة للحكومات الغربية لتتخلى عن مواقفها المنافقة, وتؤشر بصراحة على مصدر الإرهاب ومنابعه وتحاول معاقبته ولا تجامل على حساب شعوبها وعلى حساب البشرية .
رابط لتظاهرة سلفية
http://www.youtube.com/watch?feature=player_embedded&v=0hKEd6rzbeg%2a%2a%2a%2a
رابط مقطع  خبر الاعتداء على أم فاطمة كما  بثته إحدى القنوات الأمريكية
http://www.kusi.com/video?clipId=6873064&autostart=true
فتوى هدم الكنائس لمفتي السعودية
اضغط هنا
 
 
(الكلاب المسعورة تنبح حتى على طواحين الهواء)


حسن الخفاجي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2012/03/25



كتابة تعليق لموضوع : أم فاطمة .. "بأي ذنب قتلت" ؟
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق زينة محمد الجانودي ، على أمّة الإسلام إلى أين؟! - للكاتب زينة محمد الجانودي : أشكركم جميعا يوسف الأشقر جواهر جواهر مناف حسن سعاد الشيخلي على تعليقاتكم القيّمة مع كل المحبّة والتقدير لكم

 
علّق saif ، على ابن حريجة سيطأ الجنة بخوذته - للكاتب نافع الشاهين : الف رحمك على روحك اخويه الغالي عمار حريجه وعلي مشتاقلك يابطل انت اصل الصمود واصل الشجاعه بطل,,, مع الحسين عليه السلام,,بحق امير المؤمنين .

 
علّق test ، على أمّة الإسلام إلى أين؟! - للكاتب زينة محمد الجانودي :

 
علّق ثائر عبدألعظيم ، على زواج فاضل البديري من وصال ومهرُها العقيدة ! - للكاتب ابو تراب مولاي : أللهم صل على محمدوال محمدوعجل لوليك ألفرج في عافيه من ديننا ياأرحم ألراحمين أحسنتم كثيرآ أخي ألطيب وجزاكم ألله كل خير

 
علّق محمد مشعل ، على تأريخ موجز للبرلمان - للكاتب محمد مشعل : شكرا جزيلا عزيزي سجاد الصالحي

 
علّق منير حجازي ، على أنقياد الممكن واللطف المكمن - للكاتب كريم حسن كريم السماوي : خي العزيز ابو رضاب حياك الله . المقال فيه تكلف شديد و اعتقد هذا المقالة للدكتور إبراهيم الجعفري .

 
علّق سجاد الصالحي.. ، على تأريخ موجز للبرلمان - للكاتب محمد مشعل : مع وجود نجوم اخرى مازال عندها شيئ من الضياء دام ضيائك ابو مصطفى مقال جدا جدا رائع استاذنا العزيز..

 
علّق أبو رضاب الوائلي ، على أنقياد الممكن واللطف المكمن - للكاتب كريم حسن كريم السماوي : إلى الأستاذ كريم حسن السماوي المحترم لقد أطلعت على مقالتك وقد أعجبني الأهداء والنص وذلك دليل على حسن أختيارك للألفاظ ولكن لم أفهم الموضوعكليا لأنه صعب وأتمنى للقراء الكرام أن يوضحون لي الموضوع وشكرا . أبو رضاب الوائلي

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على السامري في الكتاب المقدس.  - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : السلام عليكِ امران متناقصان في هذه الدنيا احدهما شيطاني والاخر الهي الصدق في المعرفه .. يترتب عليه الصدق والبحث عن الحقيقه بصدف ابنما كانت.. المعرفه الالهيه.. وهي ان تتعالى فوق الديانات التي بين ايدينا والنذاهب السيطاني هو السبيل غي محاربة ما عند الاخر بكل وسيله ونفي صحته انا اعرف فئات دينيه لا يمكن ان تجد بهل لبل لبشيطان دمتم بخير

 
علّق Yemar ، على السامري في الكتاب المقدس.  - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : جزيت كل الخير في دفاعك عن قدسية انبياء الله

 
علّق مصطفى الهادي ، على السامري في الكتاب المقدس.  - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : ساعد الله قلب السيدة ايزابيل آشوري على هذا البحث لأنه من الصعب على اي كاتب الخروج ببحث رصين يريد من خلاله ان يكتب موضوعا ويُحققه من خلال الكتاب المقدس ، وسبب الصعوبة هو أن صياغة الكتاب المقدس تمت على ايدي خبراء من كبار طبقة الكهنة والسنهدريم وكبار مفسري المسيحية صاغوه بطريقة لا يستطيع اي كاتب او محقق او مفسر ان يخرج بنتيجة توافقية بين النصوص ولذلك يبقى يدور في حلقة مفرغة . خذ مثلا زمري ، ففي الكتاب المقدس انه قُتل كما نقرأ في سفر العدد 25: 14( وكان اسم الرجل الإسرائيلي الذي قتل مع المديانية، زمري بن سالو). ولكن في نص آخر وهو الذي ذكرته السيدة آشوري في البحث يقول بانه احرق نفسه كما نقرأ في سفر الملوك الأول 16: 20 (زمري دخل إلى قصر بيت الملك وأحرق على نفسه بالنار، فمات).المفسر المسيحي في النص الأول طفر ولم يقم بتفسير النص تهرب من ذكره ، ولسبب ما نراه يعتمد نص انتحار زمري واحراقه لنفسه. ولو رجعنا إلى الكتاب المقدس لرأيناه يتهم هارون بانه قام بصناعة العجل كما نقرا في سفر الخروج 32: 4 (فأخذ هارون الذهب من أيديهم وصوره بالإزميل، وصنعه عجلا مسبوكا. فقالوا: هذه آلهتك يا إسرائيل). ولكن المفسر المسيحي انطونيوس ذكر الحقيقة فأكد لنا بأن زمري هو السامري الذي قام بصناعة العجل فيقول : (ملك زمرى 7 أيام لكنه في هذه المدة البسيطة حفظ له مكان وسط ملوك إسرائيل الأشرار فهو اغتال الملك وأصدقائه الأبرياء ووافق على عبادة العجول).(1) المفسر هنا يقول بأن زمري وافق على عبادة العجول ولم يقل انه قام بصناعتها مع أننا نرى الكتاب المقدس يصف السامريين بصناعة تماثيل الآلهة. ولعلي اقول ان الوهن واضح في نصوص الكتاب المقدس خصوصا من خلال سرد قصة السامري وصناعته للعجل فأقول: أن العجل الذى صنعه السامرى هو مجرد جسد لا حياة فيه وإن كان له خوار فعبده بني إسرائيل ولكن الأولى بهم أن يعبدوا السامري الذي استطاع أن يبعث الحياة فى العِجل. بحثكم موفق مع انه شائك . تحياتي 1-- شرح الكتاب المقدس - العهد القديم - القس أنطونيوس فكري ملوك الأول 16 - تفسير سفر الملوك الأول.

 
علّق المصيفي الركابي ، على همسات الروح..للثريّا - للكاتب لبنى شرارة بزي : قصيدة رائعة مشاعر شفافة دام الالق الشاعرة لبنى شرارة

 
علّق عامر ناصر ، على السامري في الكتاب المقدس.  - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : السيدة آشوري ، حياك الله ، إن كلمة السامري قريبة اللفظ من الزمري أو هي هي ، وما جاء في سفر الملوك الأول 16: 20 (زمري دخل إلى قصر بيت الملك وأحرق على نفسه بالنار، فمات من أجل خطاياه التي أخطأ بها بعمله الشر في عيني الرب، ومن أجل خطيته التي عمل بجعله إسرائيل يخطئ ) لا ينطبق على النبي هارون ع كما أعتقد ، وأن الدفاع عن ألأنبياء ع ودفع التهم عنهم يعتبر عين العقل بغض النظر عن الدين ، إذ أن العقل لا يقبل أن يكون المعلم في حياتنا الحالية ملوثا بشيء من ألألواث التي تصيب الناس ، شكراً لكم ودمتم مدافعين عن الحق .

 
علّق عامر ناصر ، على محكم ومتشابه ، ظاهر وباطن ، التفسير الظلي في المسيحية.  - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : ألأخ محمد حياك الله وحيا السيدة آشوري ، إن ألإدراكات العقلية نسبية ، أي أن ما يدركه ألأنبياء عليهم السلام غير ما يدركه العلماء وما يدركه هؤلاء غير ما أدركه أنا مثلاً ، فنفي ألإدراك ليس تغييباً للعقل دائما وإنما هو تحديد القدرات العقلية المختلفة عند الناس ، ومن ألأمثلة على ذلك أن العقول لا تستطيع إدراك ماهية الله سبحانه أو حتى بعض آياته مثل قوله سبحانه ( وَإِنْ مِنْ شَيْءٍ إِلَّا عِنْدَنَا خَزَائِنُهُ وَمَا نُنَزِّلُهُ إِلَّا بِقَدَرٍ مَعْلُومٍ (21)الحجر ، فقد إحتار العلماء في تفسير خزائن ألأشياء كيف تكون وما طبيعة هذه ألأشياء المخزونة وكيفية الخزن وما هو ألإنزال ، كذلك إحتار العلماء وحتى العلم أيضاً في تفسير معنى الروح ، إذاً العقول محدوة ألإدراك أصلاً ، تحياتي .

 
علّق عادل الموسوي ، على معركة احد اﻻنتخابية - للكاتب عادل الموسوي : إذن انت من الناخبين الذين وقعوا في حيرة بسبب الترويج لخطاب قديم عمره خمس سنين ، واﻻ فالخطاب الجديد لم يشترط ذلك الشرط الذي ذكرته .. اما موضوع ان عدم المشاركة سببها العزم على المقاطعة فرأيك صحيح فقد تكون هناك اسباب اخرى غير معلومة لاينبغي الجزم بارجاعها الى سبب واحد ..

الكتّاب :

صفحة الكاتب : شاكر عبد موسى الساعدي
صفحة الكاتب :
  شاكر عبد موسى الساعدي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

كتابات متنوعة :



 العتبة العلوية المقدسة تقيم الملتقى الإعلامي الأول لمناقشة تكوين رؤية إعلامية مشتركة لإبراز الجهود المبذولة خلال زيارة الأربعين  : اعلام ديوان الوقف الشيعي

 في تونس من عربة الخضرة الى الثورة !  : حميد الشاكر

 صَدِّقُوهُ وَلا تُصَدِّقُوا غَيْرَهُ!  : نزار حيدر

  كاس الاتحاد الاسيوي  : زيد السراج

 مشاركة زائفة  : عبد القادر شهيب

 القوات الأمنية تكبد داعش خسائر فادحة بالأرواح في أيمن الموصل

 الاتحاد المركزي للقوة البدنية يجري انتخابات لحكامه ومدربيه في الكوت الخميس  : علي فضيله الشمري

 حركة أنصار الله واللجان الثورية في اليمن تستعد للهجوم على القوات البحرينية بجازان

  الأمم المتحدة: توصيات السيد السيستاني تضمن للعراق تحقيق الاستقرار والسلام والأمن الاجتماعي

 مفاجأة !! منظمة خلق مو ارهابية  : نور الحربي

 ترامب / قراءة في تجليات الواقع الجديد ومعطياته  : عبد الجبار نوري

 سيد البيت الأبيض يتفقد عبيده (آل سعود):ما الذي ينبغي ان يسمعه العبد من سيده؟(3)  : نزار حيدر

 مختار نامه .... وتيه الدراما العراقية المزمن !.  : حميد الشاكر

 لبنان ومعركة القلمون ...لماذا كل هذا التصعيد ضد حزب الله ؟  : هشام الهبيشان

 مثلهم في التوراة والانجيل ! .. أين هم ؟ ومن هم ؟ باختصار  : إيزابيل بنيامين ماما اشوري

إحصاءات :


 • الأقسام : 26 - التصفحات : 105648849

 • التاريخ : 27/05/2018 - 16:48

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net