صفحة الكاتب : جمعة عبد الله

مؤتمر قمة ام مؤتمر الابتزاز السياسي
جمعة عبد الله

 تعيش بغداد هذه الايام حالة من هستيريا او حالة من القلق والارتباك كأنها تحت الاحتلال العسكري .. حيث الاجراء ا ت الامنية الصارمة والمتشددة , والتواجد العسكري والامني الكثيف المنتشر في بغداد وخاصة بين منطقة المطار والمنطقة الخضراء

والاحياء المحيطة بها.. وقطع بغداد الى مناطق امنية مشددة وجعلها مناطق معزولة عن الاخرى  , وكذالك قطع الكرخ عن الرصافة باغلاق الجسور التي تفصل بين  الجانبين مما جعل بغداد تعيش ارباك اقتصادي خانق تمثلت بالارتفاع الجنوني لاسعار
المواد الغذائية وشحتها بسبب انعدام المواصلات والنقل . هذه حالة الرعب والحذر لم تالفها حتى في اسواء السنيين التي مرت   بها. وتعطيل الحياة الاقتصادية وشلها  بالكامل وتعطيل مؤسسات الدولة لمدة اسبوع كامل . ان هذه الاستعدادات والتحضيرات
بهستريا واضحة خوفا من حدوث عمليات ارهابية او اجرامية يعكر انعقاد الدورة الثالثة والعشرون لمؤتمر القمة للجامعة العربيية الذي يبداء خلال الايام القادمة في بغداد , وقد تجاوزت تكاليف هذه القمة المنشودة المليار دولار ماعدى الخسائر الهائلة
والتي تجاوزت ارقام خيالية والتي سجلت ارقام قياسية لم يشهد العالم باسره مثيلا لها . هذا اللاهاث الجنوني وراء الشهرة المزيفة ومن اجل كلمة واحدة وهي ان يكون ( نوري المالكي ) ريئس مؤتمر القمة العربية وكل الضجيج الاعلامي الصاخب
من اجل هذه الكلمة لا غيرها . وكان من الممكن تحسين سمعته ويكسب احترام الشعب له لو استخدمت هذه التكاليف الباهضة في تحسين الخدمات التي يعاني الشعب من شحتها . مثل تحسين الكهرباء وزيادة ساعات  تشغيل التيار الكهربائي . تحسين 
الخدمات في التربية والتعليم . تحسين الخدمات الصحية وتوفير الادوية المناسبة وليس المغشوشة . ضبط غلاء الاسعار الغذائية من خلال دعمها من الدولة بما يتناسب مع الدخل العراقي المحدود . تحسين المجاري المياه الامطار . توفير الماء الصالح 
للشرب . رفع اكوام القمامة او تلال القمامة من الشوارع التي تعيق حركة الناس  اضافة ما تسبب روائحها العفنة من امراض عديدة . تجميل المدن بزرع الاشجار وبناء الحدائق والمنتزهات . بناء مئات المدارس  ورياض الاطفال . دعم المنظمات الخيرية
لرعاية الايتام والفقراء . لكن جنون العظمة التي ابتلى بها الشعب العراقي وعانى منها الويلات لازالت موجودة , والركض وراء الشهرة المزيفة وهذا ما تجلى من خلال زيارة رئيس الوزراء الى الكويت وكذلك زيارة وزير العدل العراقي الى 
السعودية من اجل تحسين صورة النظام وتجميلها من خلال تقديم جملة من التنازلات المجحفة بحق الشعب العراقي والرضوخ الى الابتزاز السياسي والاقتصادي وتلبية كل شروطهم المشرو عة او غير المشروعة على حساب السيادة الوطنية وكرامة
الشعب العراقي . لقد وقعت حكومة ( المالكي ) في الفخ العربي المعادي لتطلعات الشعب العراقي وحققوا ما كان يحلمون به منذ سنيين مستغلين التعطش الى السلطة والجاه والنفوذ  بسرقة احلام الشعب في الحرية والامان . وتمثلت بجملة  من  التنازلات الخطيرة  وهي
1 - دول الخليج وفي مقدمتها   السعودية وذيلها السودان .تمثلت بتوقيع عدة اتفاقيات مع وزير العدل العراقي .منها ابدال حكم الاعدام الصادر بحق السعودين الذين ارتكبوا جرائم قتل وارهاب بحق الشعب العرقي بعمليات ارهابية مروعة راح ضحيتها  
لااقول الالاف بل المئات من الابرياء . والاتفاقية الاخرى تتمثل بتبادل السجناء بين الدولتين يعني بالقلم العريض بان الدم الزكي الذي سفك على الارض العراق الطاهرة راح هباء دون ثمن  ( اي راح بوله بالشط ) هذه اهانة كبيرة بحق العراق 
وبحق الشهداء الابرار. بان يكون الدم العراقي قابل  للابتزاز . وان يخرجوا هؤولاء الوحوش القتلة من السجن ليعودوا مرة اخرى اكثر وحشية واكثر تعطشا للدم العراقي .. انه ابتزاز ذليل 
2 - مصر منذ سنيين والحكومة المصرية تحاول ابتزاز الحكومة العراقية من اعادة  شرط تمثيلها الدبلوماسي  بدفع التعويضات للعمالةالمصرية التي كانت بين مليونين او ثلاثة يرتزقون بخيرات العراق والان وجدوا فرصة ذهبية لا تعوض , 
هددت الحكومة المصرية بمقاطعة مؤتمر القمة اذا لم تحل قضية التعويضات وبالفعل صرح قبل يومين البنك المر كزي المصري  عن استلام مبلغ ( 408 ) مليون دولار كمقدمة لتعويضات المترتبة على الحكومة العراقية , والمفاوضات 
جارية لكسب المزيد حتى اخر  ساعة من انعقاد المؤتمر القمة 
3 - الاردن وضع شرط اساسي لحضوره المؤتمر  يتمثل بضخ كميات اضافية من النفط العراقي  وباسعار تفضيلية تختلف عن الاسعار السائدة في الاسواق العالمية 
     4 -  الصومال وموريتانيا و جيبوتي وجز القمر  وضعوا  شرطا لحضورهم هو تكليف الحكومة العراقية  ان تسأجر     طائرات رئاسية تنقلهم من بلدانهم الى بغداد وبالعكس  ومن المال العراقي او من الكرم العراقي  لا نعلم  هل وضعوا شرطا اخر
هو توفير الجواري او الوجه الحسن  لتدخل الفرحة  اليهم   من عناء السفر ؟؟

  

جمعة عبد الله
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2012/03/24


  أحدث مشاركات الكاتب :

    • اعلام قناة الجزيرة : نفاق . تحريف . تضليل . مثال النتائج الانتخابية لبلدية أسطنبول  (المقالات)

    • قراءة في المجموعة الشعرية ( على أثير الجليد ) للشاعر عبدالستار نور علي  (ثقافات)

    • رحلة في كتاب ( الايقاع في الشعر الشعبي ) للاستاذ الكبير د. عبدالرضا علي  (قراءة في كتاب )

    • قراءة في رواية ( الجنائن المغلقة ) الجزء الثاني  (قراءة في كتاب )

    • قراءة في الديوان الشعري ( أناشيد زورق ) للشاعر جميل حسين الساعدي  (قراءة في كتاب )



كتابة تعليق لموضوع : مؤتمر قمة ام مؤتمر الابتزاز السياسي
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



حمل تطبيق (بنك الدم الالكتروني) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق يوسف ناصر ، على كُنْ مَن أنتَ فأنتَ أخي..! - للكاتب يوسف ناصر : شكرًا أستاذنا الجليل ، لا عجب ، من عادة الزهر أن يبعث الأريج والعبير

 
علّق مهند العيساوي ، على كُنْ مَن أنتَ فأنتَ أخي..! - للكاتب يوسف ناصر : وانا اقرا مقالكم تحضرني الآن مقولة الإمام علي (ع) ( الناس صنفان: أما أخ لك في الدين, أو نظير لك في الخلق) احسنت واجدت

 
علّق متابع ، على مجلس الفساد الاعلى يطالب بضرورة تزويده بالادلة والبيانات المتعلقة بفساد اشخاص او مؤسسات : ليتابع اللجان الاقتصادية للاحزاب الحاكمة ونتحدى المجلس ان يزج بحوت من حيتان الفساد التابعة للاحزاب السنية والشيعية ويراجع تمويل هذه الاحزاب وكيف فتحت مقرات لها حتى في القرى ... اين الحزم والقوة يا رئيس المجلس !!!!

 
علّق Ahmed ، على حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء - للكاتب اسعد الحلفي : فالكل يعرف ان هناك حوزة عريقة في النجف الاشرف وعمرها يزيد على الألف سنة سبحانك ربي ونحن في عام 1440 ه والحوزة عمرها أكثر من ألف سنة

 
علّق ابو الحسن ، على ذاكرتي عن ليلة الجهاد الكفائي..أولا - للكاتب كمال الموسوي : لقد اسبلت دموعنا واقرحت جفوننا ياسيد كمال جزاك الله خير الجزاء اريد منك ان تعطي لنا عنوان هذه العائله عسى ان نخفف من الامهم ونكون اخوه وخدم لهن الا لعنة الله على الظالمين الا لعنة الله على من تسبب بضياع الوطن واراقة دماء الشهداء ولازال ينعم بالخيرات ويتخندق في الخضراء بدون اي ذرة حياء نعم افرحنا النصر بفتوى السيد الكبير لكننا نريد الفرح الاكبر بسحل هؤلاء الحثالات الذين تسببو بضياع الارض ونهب خيرات البلد وهم لايساوون شسع نعل ابنة الشهيد ولا حول ولا قوه الا بالله العلي العظيم

 
علّق خالد علي ، على موقف الحيدري من الدين - للكاتب حسين المياحي : الذي يفهم من كلام السيد الحيدري انه يقول ان الانسان اذا كان عنده دليل على دينه الذي يدين به فهو معذور اي دين كان.. وهذا الكلام لاغبار عليه.. أما انك تضع الحيدري بين خيارين اما الكفر او النفاق فقد جانبك الصواب في هذا الحكم لان السيد لم ينكر ان الدين الإسلامي هو الحق وإنما أعطى عذر للمتدين بدين اخر مع وجود الدليل عند هذا المتدين على صحة دينه وشتان بين الأمرين ياسيدي

 
علّق حكمت العميدي ، على في سبايكر ... - للكاتب احمد لعيبي : يا ايها الناس في سبايكر مات أبناء الناس واكيد سوف يبقى شعارنا لن ننسى سبايكر

 
علّق الدلوي ، على الرد على شبهات المنحرف أحمد القبانجي ( 10 ) - للكاتب ابواحمد الكعبي : احسنت جزاك الله خيرا ..رد جميل ولطيف ومنطقي

 
علّق حسين كاظم ، على الكرد الفيليون/ لواء الأفاعي الثلاث ... الحلقة الرابعة - للكاتب د . محمد تقي جون : اكثر مكون عانى بالعراق هم (الشيعة العرب).. الذين يتم حتى تهميش معرفهم نسمع بالفيلية، التركمان، السنة العرب، الاكراد، اليزيديين، المسيحيين.. التبعية الايرانية.. الخ.. ولكن هل سمعتم يوما احد (ذكر ماسي الشيعة العرب الذين وقعت الحروب على اراضيهم.. وزهقت ارواحهم.. ودمرت بناهم التحتية).. فحرب الكويت (ساحة المعارك كانت وسط وجنوب العراق اصلا).. (حرب ايران معظم المعارك هي بحدود المحافظات الشيعية العربية اليت حرقت نخيلها.. ودمرت بناها التحتية).. (حروب عام 2003 ايضا وسط وجنوب كانت مسرح لها).. اعدامات صدام وقمع انتفاضة اذار عام 1991.. ضحيتها الشيعة العرب تبيض السجون .. ضحاياها الاكبر هم الشيعة العرب المقابر الجماعية.. ضحايها الشيعة العرب ايضا الارهاب استهدفت اساسا الشيعة العرب لسنوات الارض المحروقة تعرض لها الشيعة العرب بتجفيف الاهوار وقطع ملايين النخيل وحرق القرى والتهجير محو ذكر الشيعة العرب سواء قبل او بعد عام 2003.. يستمر.. فمتى نجد من يدافع عنهم ويذكر معرفهم وينطلق من حقوقهم ومصالحهم

 
علّق علي الهادي ، على امام المركز الإسلامي في أيرلندا الجنوبية يعلق في صفحته على الفيس بوك على مقالات الكاتب سليم الحسني الأخيرة ضد المرجعية الدينية : ولكن لا حياة لمن تنادي

 
علّق Haytham Ghurayeb ، على آراء السيد كمال الحيدري في الميزان🌀 [ خمس الأرباح ] - للكاتب ابو تراب مولاي : السلام عليكم الخمس ورد في القرآن، اذن كيف لا يطبق مثله مثل الزكاه. ارجو التوضيح التفصيلي

 
علّق محمد عبدزيد ، على السيد السيستاني يرفض عروضا لعلاج عقيلته بالخارج ويصر على علاجها بجناح عام بمستشفى الصدر : اللهم اشفي السيدة الجليلة بشفائك وعافها من بلائك وارجعها الى بيتها سالمة معافاة من كل سوء ولا تفجع قلب سيدنا المرجع واولادها الكرام في هذا الشهر الكريم بحق من فجعت بأبيها في هذا الشهر وصلى الله على محمد واله الطاهرين

 
علّق ammar ، على كركوك اغلبية تركمانية لولا التدليس العربي الكردي - للكاتب عامر عبد الجبار اسماعيل : كركوك محافظة كردية اقرأوا التاريخ جيدا وهل تعلمون ان حضارة الأكراد هي قبل التاريخ الميلادي يعني عندما كان هناك اكراد لم يكن لا إسلام ولا تركمان

 
علّق علي ، على العدد ( 78 ) من اصدار الاحرار - للكاتب مجلة الاحرار : يسلموووو

 
علّق اسعد عبد الرزاق هاني ، على روزبة في السينما العراقية - للكاتب حيدر حسين سويري : عرض الفلم بنجاح ونجح بجمهوره الواسع والكبير، ولكون العتبة لاتبحث عن الأرباح ، وانما سيكون الوارد زوادة فلم جديد وبدل هذا الاسلوب الاستفزازي يمكن له ان يكون عنصرا ايجابيا ويتقدم للعتبة العباسية المقدسة ، مثلما تقدم لغيرهم واما السؤال الذي يبحث عن سرعلاقة العتبة العباسية بالانتاج هو سؤال كان الفلم جوابا عنه كونه حرر رسالة الى العالم مضمونها يمثل الإجابة على هذا السؤال الغير فطن للاسف لكونه مغلق على ادارة العتبات بشكلها القديم والذي كان تابعا للسلطة أيضا ، الى متى تبقى مثل تلك الرؤى السلطوية ، ما الغريب اذا اصبحت العتبات المقدسة تمتلك اساليب النهضةالحقيقية مستثمرة الطاقات الخلاقة في كل مجال والانتاج السينمائي احد تلك المجالات وانت وغيرك يكون من تلك الطاقات الخلاقة فتحية للعتبة العباسية المقدسة وتحية للكاتب حيدر حسين سوير وتحية لكل مسعى يبحث عن غد عراقي جميل.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : د . عبد العظيم حمزه الزبيدي
صفحة الكاتب :
  د . عبد العظيم حمزه الزبيدي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 الفلوجة إغْتُصِبَتْ وأعادها أهلها....  : رحيم الخالدي

  حلم الطيران نحو الشمس رسالة إلى عباس بن فرناس  : د . رافد علاء الخزاعي

 دعوة للكلام مع النفس  : احمد عبد الجليل ظاهر

 هل سيفي المالكي بالعهود  : عمر الجبوري

 (خير أمة أخرجت للناس) هي الأكثر فساداً!!.  : محمد ناظم الغانمي

 عشق من المهد الى ما شاء الله  : رحيم الخالدي

 ولادة الإمام الحسن المجتبى (عليه السّلام)  : مجاهد منعثر منشد

 اسعد الله ايامكم لعيد المبعث النبوي  : سيد جلال الحسيني

 العمل تنقل صلاحيات ثلاث دوائر تابعة لها الى المحافظات  : اعلام وزارة العمل والشؤون الاجتماعية

 صدى الروضتين العدد ( 282 )  : صدى الروضتين

  دور هيئة الاعلام والاتصالات وتأثيرها السيء في قطاع الاتصالات..  : د . حيدر الطريحي

 التفكر: أن نضع أصواتنا في الصندوق الصحيح  : سعد الزبيدي

 شقيق هدار غولدين يخطئ الهدف ويضل الطريق  : د . مصطفى يوسف اللداوي

 العشق الرقمي  : عبد الرزاق عوده الغالبي

 الدبلوماسية الاجتماعية منهج لتجديد المسارات النوعية في التفاعلات الدولية  : مركز المستقبل للدراسات والبحوث

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net