صفحة الكاتب : علي جابر الفتلاوي

نتمنى ان تكون القمة العربية نعمة وليست نقمة !
علي جابر الفتلاوي
هذه امنية كبيرة للشعب العراقي ، منذ سقوط النظام الدموي في العراق عام 2003 ولغاية اليوم ، والعراق يتمنى على الاشقاء العرب ان يلتفتوا اليه ويفتحوا قلوبهم له لان العراق طالب منذ البداية ان يكون ضمن الصف العربي ، لكن بعض الحكام العرب وللاسف الشديد ، يقابلون رغبة العراق هذه بالصدود والتجاهل ، بل والتدخل السافر في شؤونه الداخلية ، العراق يتمنى ان تُعقد القمة في حدود سياقاتها الطبيعية  من دون انحياز لهذا الطرف او ذاك ، انما الانحياز الوحيد للشعوب فحسب ، من دون التدخل في الشؤون الداخلية لاي بلد ، العراق يتمنى ان تُعقد القمة وتُحقق المردودات الايجابية للشعوب ، وان تنتصر للشعب الفلسطيني المظلوم ، ويتمنى العراق ان لا يقف مؤتمر القمة متفرجا على جرائم الكيان الصهيوني بحق الشعب الفلسطيني ، وان يتدخل العرب لصالح الشعب الفلسطيني ضد الكيان المغتصب لفلسطين ، وان لا يقف العرب متفرجين على جرائم الصهاينة ، يتمنى العراق ان لايقف العرب متفرجين وهم يشاهدون البعض من الحكام وهم يحاولون  تدمير بلدان ابناء جلدتهم بتدخلات سافرة ومفضوحة، نصرة لامريكا واسرائيل ، مثل هذه المواقف مخجلة ومقرفة للشعوب ، ومفضوحة النوايا ، يتمنى العراق ان لا تكون قرارات المؤتمر حبرا على الورق ، مثل بقية القمم السابقة ، وان لا تكون وسيلة للانتقام والتشهير لبلدان عربية اخرى ، لصرف الانظار عن جرائم الصهاينة  يجب ان يفهم الحكام العرب ان عدو الشعوب العربية هو اسرائيل ومن يتعاون معها في عدوانها على الشعب الفلسطيني .
انني كعراقي اتخوف ان يتحول المؤتمر من نعمة للشعب العراقي الى نقمة ! نعم انها نظرة تشاؤمية ، لكن هذه الهواجس استوحيها من امرين ، الاول من الحالة العراقية الخاصة ، اذ نرى الحكومة وهي مكبلة بنظام المحاصصة المقيت المزروع من الامريكان واعداء العراق الذين يريدون تمزيقه تحت لافتة المحاصصة اوما يسمى  بالمشاركة بعيدا عن الاطر الديمقراطية الحقيقية الموجودة في البلدان التي تسود فيها الديمقراطية الحقيقية ، اذ يتصدى للحكم الفائزون في الانتخابات كأغلبية سياسية المتابع للحالة السياسية العراقية هذه الايام يرى تحركات السياسيين من بعض الكتل وقد توحدت مصلحتهم في هذا الظرف الخاص لافشال عقد المؤتمر في بغداد وهم يحاولون اقحام الملفات الداخلية العراقية في المؤتمر ، يريدون تحويل المؤتمر الى مؤتمر لمناقشة الوضع الداخلي العراقي من اجل اضعاف الحكومة ، او دفع الحكام العرب الى عدم الحضور ، ويقوم بهذه التحركات وبشكل سافر بعض اعضاء القائمة العراقية فهم يهددون ويتوعدون ، وطريقتهم للتعامل مع الحكومة وهم جزء مهم فيها ليست جديدة ، وقد الفها الشعب العراقي ، كذلك الكرد دخلوا على الخط ارضاء لبعض المحاور الدولية ، لكن جميع هذه المحاولات ستفشل سيما وان بعض السياسيين يتحركون لافشال المؤتمر من باب الحسد والحقد على المالكي ، اذ يعتبرون عقد المؤتمر في بغداد نجاح للمالكي ، والحقيقة ان عقد المؤتمر هو نجاح للعراق ولشعب العراق بمختلف طوائفه وقومياته .
اما بالنسبة لبعض السياسيين ممن ينتمون لفكر البعث الصدامي ،فأنهم لا زالوا يمنون انفسهم لقلب المعادلة السياسية لصالحهم ، ويسلكون كل طريق لتحقيق هذه الغاية غير الشريفة وباي ثمن كان ، حتى لو كلف ذلك قتل المئات او الآلاف من ابناء الشعب العراقي ، هذا الخط البعثي الدموي تحالف مع الخط السلفي ، واصبح الاثنان يعملان لتحقيق نفس الهدف وهو تغيير المعادلة السياسية في العراق ، او تقسيم العراق الى دويلات طائفية وقومية ، وهذا الهدف يتطابق مع مشروع بايدن الصهيوني ، ورغبة بعض الدول العربية المتطابقة مع اهداف المشروع الصهيوني ورغبتها في رؤية العراق الضعيف المقسم الى دويلات صغيرة ، كذلك يتطابق مع طموحات بعض الكرد الذين يسعون لانشاء دولة قومية منفصلة عن العراق  .
هؤلاء السياسيون العراقيون الذين يُعتبر البعض منهم ضمن تشكيلة حكومة المحاصصة العراقية ، وبعض السياسين الكرد ممن يسعون للانفصال ، توحدت مصالحهم لافشال مؤتمر القمة وتحويله الى مؤتمر نقمة وليس مؤتمر نعمة  ومؤشرات هذا التوجه اصبحت ظاهرة للعيان من خلال تصريحات بعض السياسيين في العراقية بقيادة اياد علاوي ، وبعض السياسيين الكرد . 
  والامر الثاني الذي نستوحي منه هواجس الخوف لافشال عقد المؤتمر، هو طريقة تعامل بعض البلدان العربية مع العراق منذ سقوط صدام ولغاية يومنا هذا ، اذ ينظرون اليه كعدو وخطر عليهم ، في حين نرى نفس هذه البلدان التي تتخذ هذا الموقف من العراق ، هي من مهد وساعد وعاون الامريكان في الهجوم والعدوان على العراق ، واليوم يغلقون ابوابهم بوجه العراق القادم اليهم بنوايا حسنة وصادقة بل يتجاوزون ذلك بدعم بعض الاطراف على حساب اطراف اخرى ، تحججوا بوجود الاحتلال الذين ساعدوه في العدوان ، واليوم وقد ولى الاحتلال الى غير رجعة بفضل صبر الشعب العراقي ، وحنكة القادة السياسيين الذين قادوا عملية التفاوض السلمي مع المحتل  وللتأريخ نذكر اسم السيد نوري كامل المالكي الذي كان له الدور الكبير في انسحاب المحتل ، والشعب العراقي يعرف ويقدر ذلك ، ولا يمكن ان ننسى دور رجال العراق الاخرين الذين آزروا المالكي في موقفه الوطني هذا ، ورغم انسحاب المحتل الذي كان بعض العرب يتحججون بوجوده ، نراهم لم يغيّروا من موقفهم تجاه العراق  ونتمنى في هذا المؤتمر ان تتغير الحالة تجاه العراق الذي تقوده حكومة منتخبة من الشعب العراقي ، وان لم تكن الحكومة مثالية بسبب نظام المحاصصة المفروض على الشعب العراقي لاسباب شتى ، والتي يأمل الشعب التخلص منها في الدورة القادمة ، لان المحاصصة مصدر فرقة للشعب وتعويق لعمل الحكومة .
الخط العربي الخارجي هذا الذي يدعم بعض الاطراف السياسية العراقية على حساب القوى الاخرى ، يسعى ايضا لافشال المؤتمر ، او يسعى لجعل المؤتمر عبئا وسببا لاحراج  العراق من خلال طرح بعض القضايا الداخلية العراقية ، او بعض القضايا التي تخص بلدانا عربية اخرى من باب التدخل في الشؤون الداخلية التي يرفضها العراق اصلا .
من خلال مجموع المعطيات هذه ، نتوجس من بعض الاطراف الخارجية العربية وبعض الاطراف الداخلية المتعاونة معها ، ان عقد المؤتمر في موعده ، ولم يؤجل لهذا المبرر او ذاك ، ان يجعلوا من المؤتمر نقمة وليس نعمة ، وهذا امر لا نتمنى وقوعه ، ويحزن كل عراقي غيور ، نتمنى ان عُقد المؤتمرفي موعده المقرر ان يكون نعمة على العراق ، وعلى اقل تقدير ان يدعم العراق في التخلص من البند السابع ، وعلى التخلص من ديونه المتخلفة من نظام صدام المقبور ، نتمنى على المؤتمر ان يثبت صدق النوايا تجاه العراق في هذين الموقفين ، كذلك نتمنى على المؤتمر التعاون مع العراق للقضاء على الارهاب المدعوم من خارج الحدود ونتمنى للمؤتمر ان يدعم العملية السياسية  الجديدة في العراق وان يحترم المؤتمر ارادة الشعب العراقي في النظام الديمقراطي الذي اختاره ، واخيرا نتمنى لرجال العراق المخلصين لشعبهم النجاح والتوفيق في مساعيهم لخدمة وطنهم وانجاح العملية السياسية في العراق والاعتراف بها دوليا  ، ونتمنى لهم النجاح في مسعاهم لعقد المؤتمر في بغداد وانجاحه ، ونتمنى لاعداء العراق في الداخل والخارج الخسران المبين .

  

علي جابر الفتلاوي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2012/03/24



كتابة تعليق لموضوع : نتمنى ان تكون القمة العربية نعمة وليست نقمة !
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق محمد مصطفى كيال ، على هل يسوع مخلوق فضائي . مع القس إدوارد القبطي. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : كلما تدارسنا الحقيقه وتتبعناها ندرك اكثر مما ندرك حجم الحقيقه كم هو حجم الكذب رهيب هناك سر غريب في ان الكذب منحى لاناس امنوا بخير هذا الكذب وكثيرا ما كان بالنسبة لهم عباده.. امنوا انهم يقومون بانتصار للحق.. والحق لاعند هؤلاء هو ما لديهم؛ وهذا مطلق؛ وكل ما يرسخ ذلك فهو خير. هذا بالضبط ما يجعل ابليسا مستميتا في نشر طريقه وانتصاره للحق الذي امن به.. الحق الذي هو انا وما لدي. الذي سرق وزور وشوه .. قام بذلك على ايمان راسخ ويقين بانتصاره للدين الصحيح.. ابليس لن يتوقف يوما وقفة مع نفسه ويتساءل: لحظه.. هل يمكن ان اكون مخطئا؟! عندما تصنع الروايه.. يستميت اتباعها بالدفاع عنها وترسيخها بشتى الوسائل.. بل بكل الوسائل يبنى على الروايه روايات وروايات.. في النهايه نحن لا نحارب الا الروايه الاخيره التي وصلتنا.. عندما ننتصر عليها سنجد الروايه الكاذبه التي خلفها.. اما ان نستسلم.. واما ان نعتبر ونزيد من حجم رؤيتنا الكليه بان هذا الكذب متاصل كسنه من سنن الكون .. نجسده كعدو.. ونسير رغما عنه في الطريق.. لنجده دائما موجود يسير طوال الطريق.. وعندما نتخذ بارادتنا طريق الحق ونسيرها ؛ دائما سنجده يسير الى جانبنا.. على على الهامش.

 
علّق علي الاورفلي ، على لتنحني كل القامات .. ليوم انتصاركم - للكاتب محمد علي مزهر شعبان : الفضل لله اولا ولفتوى المرجعية وللحشد والقوات الامنية ... ولا فضل لاحد اخر كما قالت المرجعية والخزي والعار لمن ادخل داعش من سياسي الصدفة وعلى راسهم من جرمهم تقرير سقوط الموصل ونطالب بمحاكمتهم ... سيبقى حقدهم من خلال بعض الاقلام التي جعلت ذاكرتها مثل ذاكرة الذبابة .. هم الذباب الالكتروني يكتبون للمديح فقط وينسون فضل هؤلاء .

 
علّق منتظر البناي ، على كربلاء:دروس علمية الى الرواديد في كتاب جديد ينتقد فيها اللطميات الغنائية - للكاتب محسن الحلو : احب هذا الكتاب

 
علّق محمد دويدي ، على قراءة في قصّة "الأسد الّذي فارق الحياة مبتسمًا"، للكاتب المربّي سهيل عيساوي - للكاتب سهيل عيساوي : جميل جدا

 
علّق محمد دويدي ، على تأملات في القران الكريم ح442 سورة  التكوير الشريفة  - للكاتب حيدر الحد راوي : شكرا على هذه القراءة المتميزة، جعلها الله في ميزان حسناتك وميزان حسان رواد هذا الموقع الرائع

 
علّق محمد دويدي ، على قراءة في ديوان الخليعي ..... تحقيق د. سعد الحداد - للكاتب مجاهد منعثر منشد : من أفضل ما وصلنا عن الشاعر، قراءة رائعة ودراسة راقية سلمت يداك توقيع مجمد دويدي

 
علّق مصطفى الهادي ، على لماذا آدم (مختون) وابليس غير مختون؟ دراسة في فلسفة الختان في الأديان. - للكاتب مصطفى الهادي : تعقيب على المقال. بعض الاخوة قال : كيف يُختتن ابليس ؟ كيف يتناسل ابليس وتتكاثر ذريته. يضاف إلى ذلك أن ابليس كائن لا تراه انت لوجود بُعد أو حيّز آخر يعيش فيه والكن الفرق انه يستطيع ان يراك ويتصرف بك من دون ان تراه . (إنه يراكم هو وقبليه من حيث لا تشعرون). (وشاركهم في الاموال والاولاد) . فقال المفسرون أن ابليس قد يُشارك الرجل امرأته في الفراش وهذا حديث متواتر عند السنة والشيعة . ونحن نعلم أن الوهج الحراري غير مادي إنما هو نتاج المادة (النار) صحيح انك لا ترى الوهج ولكنه يترك اثرا فيك وقد يحرقك. وقد ظهر الشيطان في زمن النبي (ص) في عدة اشكال بشرية منها بصورة سراقة بن مالك. وورد في الروايات أيضا ان له احليل وان زوجته اسمها طرطبة وأولاده خنزب وداسم وزلنبور وثبّر والأعور . وهم رؤساء قبائل. وقد ورد في الروايات ايضا ان الملائكة عند خلقهم كانوا مختونين، ولذلك قيل لمن يخرج من بطن امه بأنه ختين الملائكة. لا اريد ان اثبت شيئا بالقوة بل لابد ان هذه الروايات تُشير إلى شيء . وقد استمع الجن إلى القرآن وذهبوا إلى قبائلهم فآمنوا. لابد التأمل بذلك. واما في الإنجيل فقد ظهر الشيطان لعيسى عليه السلام واخذ بيده وعرض عليه اشياء رفضها ابن مريم وبقى يدور معه في الصحراء اربعين يوما. وفي سورة الكهف ذكر الله أن للشيطان ذرية فقال : (أفتتخذونه وذريتهُ أولياء من دوني).وقد ورد في تفسير العياشي ج1 ص 276 ان الله قال للشيطان : ( لا يولد لآدم ولد الا ولد لك ولدان(. وقد وصف السيد المسيح اليهود بأنهم أبناء إبليس كما في إنجيل يوحنا 8: 44 ( أنتم من أب هو إبليس، وشهوات أبيكم تريدون). قال المفسر المسيحي : (انهم ذريه ابليس وهم بشر قيل عنهم انتم من اب هو ابليس). لأن الكتاب المقدس يقول : بأن أبناء الله الملائكة او الشياطين تزوجوا من بنات البشر وانجبوا ذرية هم اليهود ابناء الله وكذلك الجبارين. وهذا مذكور كما نقرأ في سفر التكوين 6: 4 ( دخل بنو الله الملائكة على بنات الناس وولدن لهم أولادا(. ومن هنا ذكرت التوراة بأن الشيطان يستطيع ان يتصور بأي صورة كما نقرأ في رسالة بولس الرسول الثانية إلى أهل كورنثوس 11: 14 (ولا عجب لأن الشيطان نفسه يغير شكله). وقد ورد في الروايات الاسلامية وتظافرت عليه ان نبينا ولد مختونا وأن جبريل عليه السلام ختنه فعن أنس بن مالك قال‏:‏ قال رسول الله‏:‏ (من كرامتي على ربي عز وجل أني ولدتُ مختونا ، ولم ير أحدٌ سوأتي). ‏الحديث في الطبراني وأبو نعيم وابن عساكر من طرق مختلفة‏.‏ وفي رواية أخرى عن الحاكم في المستدرك‏ قال :‏ إنه تواترت الأخبار بأنه -صلى الله عليه وآله وسلم- ولد مختونًا‏، فعَنِ ابْنِ عَبَّاسٍ، عَنْ أَبِيهِ الْعَبَّاسِ، قَالَ: (ولد النبي صلى الله عليه وسلم مختونا مسرورا، فأعجب ذلك عبد المطلب وحشيَ عندهُ ، وقال : ليكونن لإبني هذا شأن ).وقدأحصى المؤرخون عدد من ولد مختونا من الأنبياء فكانوا ستة عشر نبيا وصفهم الشاعر بقوله : وفي الرسل مختون لعمرك خلقة ** ثمان وتسع طيبون أكارم وهم زكريا شيث إدريس يوسف ** وحنظلة عيسى وموسى وآدم ونوح شعيب سام لوط وصالح ** سليمان يحيى هود يس خاتم

 
علّق محمد مؤنس ، على مطالب وطن...ومرجعية المواطن - للكاتب احمد البديري : دائما تحليلك للمواضيع منطقي استاذ احمد

 
علّق حكمت العميدي ، على تظاهراتنا مستمرة.. إرادة الشعب ومنهجية المرجعية الدينية - للكاتب عادل الموسوي : المقال رائع وللعقول الراقية حفظ الله مرجعيتنا الرشيدة وابقاها لنا ناصحة ونحن لها مطيعون

 
علّق سجاد فؤاد غانم ، على العمل: اكثر من 25 ألف قدموا على استمارة المعين المتفرغ - للكاتب وزارة العمل والشؤون الاجتماعية : اني قدمت الحد الان ماكؤ شي صار شهر..ليش اهم.امس.الحاجه.الي.الراتب...

 
علّق عمار العامري ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : الاخ محمد حيدر .. بعد التحية ارجو مراجعة كتاب حامد الخفاف النصوص الصادرة عن سماحة السيد السيستاني ص 229-230

 
علّق محمد حيدر ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : السلام عليكم الاخ الكاتب اين قال السيد السيستاني " واما تشكيل حكومة دينية على اساس ولاية الفقيه المطلقة فليس وارداً مطلقاً " اذا امكن الرابط على موقع السيد او بيان من بياناته

 
علّق نصير الدين الطوسي ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : نظرية ولاية الأمة على نفسها كانت للمرحوم الشيخ محمد مهدي شمس الدين اما سماحة لسيد السيستاني فقد تبنى نظرية ارادة الأمة

 
علّق عباس حسين ، على انجازات متصاعدة لمستشفى دار التمريض الخاص في مدينة الطب في مجال اجراء العمليات الجراحية وتقديم الخدمات الطبية للمرضى خلال تشرين الاول - للكاتب اعلام دائرة مدينة الطب : السلام عليكم ممكن عنوان الدكتور يوسف الحلاق في بغداد مع جزيل الشكر

 
علّق Bassam almosawi ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : باعتقادي لم يتبنّ السيد السيستاني نظرية (ولاية الأمة على نفسها)، بل اقترنت هذه النظرية -المشار اليها- باسم الشيخ محمد مهدي شمس الدين، الذي يجزم بشكل صريح، أنّ رأيه هذا غير مسبوق من أحدٍ قبله من الفقهاء، إذ يصرح بهذا الشأن في حوار حول الفقيه والدولة بقوله:" لقد وفقنا الله تعالى لكشفٍ فقهي في هذا المجال، لا نعرف - في حدود اطلاعنا- من سبقنا اليه من الفقهاء المسلمين". ويضيف:" إنّ نظريتنا الفقهية السياسية لمشروع الدولة تقوم على نظرية (ولاية الأمة على نفسها). أما السيد السيستاني، فيرى حدود ولاية الفقيه بقوله: "الولاية فيما يعبّر عنها في كلمات الفقهاء بالأمور الحسبية تثبت لكل فقيه جامع لشروط التقليد، وأما الولاية فيما هو أوسع منها من الأمور العامة التي يتوقف عليها نظام المجتمع الاسلامي فلمن تثبت له من الفقهاء، ولظروف إعمالها شروطٌ اضافية ومنها أن يكون للفقيه مقبولية عامّةٌ لدى المؤمنين"..

الكتّاب :

صفحة الكاتب : ا . د . عبد الرضا عليّ
صفحة الكاتب :
  ا . د . عبد الرضا عليّ


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 القوات الیمنیة تفشل هجمات للمرتزقة بالبيضاء ولحج وتعز وتستهدف تجمعاتهم بعسیر ونجران

 شبكة الإعلام العراقي توضح سبب فسخ عقد السيد أحمد عبد الحسين من منصبه

 مكافحة مخدرات ديالى تلقي القبض على شخصين متهمين بحيازة وتجارة المخدرات  : وزارة الداخلية العراقية

 نـــــزار حيدر لـ (العراقية) عن بيان الرئيس الاميركي الاخير:  : نزار حيدر

 شرطة كربلاء المقدسة تصدر تعليمات مهمة للسيطرات استعدادا لزيارة أربعينية الإمام الحسين عليه السلام  : وزارة الداخلية العراقية

 معارك وتفجيرات وقصف"عنيف" لساعات بأكبر مصافي النفط شمال العراق

 تعاون دول المنطقة في مجال الطاقة  : ماجد زيدان الربيعي

 كل الشيعة نمر النمر  : صباح الرسام

 المكاتب السياسية والمثقفين يحتضنون الدكتور أبراهيم الجعفري في ذي قار  : جلال السويدي

 الأربعين الحسيني ثروةٌ جاهزةٌ للاستثمار  : كريم الانصاري

 الانسحاب الأمريكي الجزئي، نصر أم هزيمة؟؟  : د . عبد الخالق حسين

 غدا الاثنين نتائج القبول المركزي في الجامعات العراقية للعام الدراسي  : اعلام وزارة التعليم العالي والبحث العلمي

 رئيس حزب شباب مصر يكشف دور المخابرات المصرية فى مواجهة مخططات حماس وجماعة الإخوان لإحتلال سيناء

 إدركوا ان الثابت ... مختزل في الصدور  : محمد علي مزهر شعبان

 بعد نتائج الانتخابات ما المطلوب من النخب السياسية..؟  : د . ماجد اسد

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net