صفحة الكاتب : سعدون التميمي

حوار مع الشاعرة العراقية ايمان رسول الكوفي
سعدون التميمي




عندما تهاجر النوارس تاخذ معها كل شئ جميل ، اوجاع النهر وحكايا البلامة وعذابات الماء واغاني النوخذة .
فقبل اكثر من خمسة عشر سنة هجرت اعشاشها فزعاً من ازيز الرصاص ودوي القنابل وثقافة العنف لتترك وراءها ذكريات جميلة ممزوجة برائحة الماء والطين وشباك الصيد  .
ايمان رسول الكوفي الشاعرة العراقية الرائعة المهاجرة باحلامها استقر بها الزمن في النصف الجنوبي من الكرة الارضية ، لتحلق فوق مراسي (( دالينغ هاربور )) وخليج (( كوكل )) لتكتب اوجاعها وشوقها للعراق شعراً مشبع بالحسجة الفراتية الجميلة والتي لايفقهها الا الذين احترقوا بنار الفراق ولهيب الوحدة ، ورغم هذا كله فهي تحلق علينا كل ليلةٍ باجنحة قصائدها المرفرفة فوق سماء الابداع والتألق لتنشد لنا جنون الكلمات ...


* من اين كانت الانطلاقة ومتى ؟
- منذ ان كنت طفلة كانت لي اهتمامات بالشعر ولكن كنت اكتب ولم اتوقف عن الكتابة واول مرة نشر لي سنة 1995 في سدني استراليا في احدى الجرائد وكانت اول مرة انشر فيها نتاجي .

* من هي ايمان رسول الكوفي ؟
- ايمان رسول سلمان علوش الكرعاوي الشمري والدي من مدينة بابل ووالدتي نجفية ولكن استقروا في مدينة الكوفة وانا كانت ولادتي في هذه المدينة التي احتضنت طفولتي حيث وصلت الى الصف الرابع العام بل اكملته ونجحت الى الخامس الادبي ولي اقارب في مدينة الكوفة .اكملت دراستي في سدني استراليا ثم الكلية في ملبورن فكتوريا وانا اعمل كباحثة اجتماعية ومحللة نفسية كما انني زاولت مهنة تدريس العربية لغير الناطقين بها ومن ثم درست اللغة الانكليزية للمهاجرين الى استراليا متزوجة ولي اطفال .احب الناس ولكن ليست لدي اصدقاء او صديقات سوى صديقة استرالية واحده فقط .

* عندما اقرأ لكِ اجدكِ عاشقة للوطن ، اين الرجل في كلماتك ؟
- لا بالعكس  كتبت الغزل والوجدان وحتى كتبت الهجاء ولكل مجال رسالة احترمها ، لكن الوطن هو كل شيء في حياة الشاعر فلذلك اكثرت الحديث والكتابة عنه لانه وطني الحبيب .

* لوعاد الزمن بايمان الكوفي ماالشيء الذي تحاولين تغييره ؟
- صعب جداُ ان احاول التفكير به ، نعم قد اكون نادمة على شئ ما ولكن هو قدري وانا مؤمنة بالله تعالى الحمد لله على كل شئ .

* هل وصلتي لمرحلة الطموح ؟
- لا لم اصل لحد الان الانسان والشاعربشكل خاص  لايتوقف عن طوح معين .

* بمن تاثرتي من الشعراء ؟
- نعم تأثر بالشاعرالكبير مظفر النواب وكذلك  عمر الخيام ونزار قباني واحمد شوقي وشاعر العرب محمد مهدي الجواهري.اما الشعراء القدماء انا عاشقة لابو الطيب المتنبي .

* امنية لم تتحق لكِ كشاعرة ؟
- لقد كان لي شرف الوقوف على المنصة او احتضانها لانها مقدسة بالنسبة ولك في استراليا وكان الجمهور اجنبي وقليل من العرب ولايفهمو ماكتبه ومااقوله ، وامنيتي ان اكون على منصة عراقية ولا يهم في ايمحافظة من العراق المهم في بلدي واكون وجها لوجه مع ابناء وبنات بلدي .

    * انتشرت في الاوساط الشعرية وخصوصاً عند الشعراء الشعبيين فكرة عدم وجود امرأة شاعرة ؟
- نعم يحق لهم هذا لان الصوت النسوي مايزال مغمور ولاسباب عديدة اهمها التقاليد والعرف ومن ثم يأتي عدم الوعي وعدم الاهتمام بموهبة المرأة فلو كانت هناك اسرة فيها ولد وبنت وظهرت هذه الموهبة لدى الولد سوف يلاقي التشجيع والاهتمام ولكن بالعكس لو ظهرت الموهبة لدى البنت نعم نحن مجتمع نؤمن ان الحياة يجب ان يقودها ذكر .

* هل تعرضتي الى استخفاف وعدم الاعتراف بكِ كشاعرة والتشكيك بشاعريتك ؟
- نعم تعرضت كثيرا والى الان وحتى انهم شككوا في كوني بنت هناك حديث وراء الكواليس يتهموني اني رجل لانهم لايريدون ان يعترفون بموهبتي ، او ان غرور الرجل يجعله ان لايصدق ان هناك امراة تكتب الشعر الشعبي لاني كنت اتواصل مع الجمهور والشعراء من خلال شبكة الانترنت والنشر في المنتديات الادبية ، وحاولت ان اضع صوري واسجل قصائدي بصوتي وحتى انني وضعت صور اطفالي ولكن دون جدوى اذا لم ولن يجعلوني ان ابتعد عن حياتي فالشعر هو حياتي فلو بعدت عنه اموت .

* انتي تعيشين في المهجر لكنكِ متواصلة مع المشهد الشعري العراقي ولكِ حضور مميز كيف ذلك ؟
- نعم التواصل جاء بعد فترة ليست بقليلة من الاغتراب ولكن قبل خمس سنوات وبعد انتشار المنتديات الادبية حاولت ان اكون بين اخوتي واخواتي الشعراء وانا سعيدة بتواصلي هذا لانني تعرفت على مواهب ابناء بلدي فعندما رحلت من العراق لم يكن في ذهني سوى الكبير مظفر النواب ولكن الان اجد الابداع في جميع العراق .

* وما هو الشيء الذي تتمسكين بتحقيقه. ؟
- الشئ الذي اتمسك بتحقيقة هورسالتي كوني ام ووكذلك مواصلة مشواري الادبي وتحقيق الانتشار وايصال قصائدي الى ذائقة المتلقي .

* طبيعة عملك هل اضافة لك شيء كشاعرة ؟
- نعم الثقافة مطلوبة للشاعر وفي جميع المجالات ليكون خياله اوسع واعمق اكيد وضيفتي التي امارشها والغربة التي عشتها  وعلاقاتي بمجتمع اخر يختلف عن مجتمعنا العراقي اضافت لي الكثير وانا بطبعي متابعة لكل مايجري في العالم من خلال الاعلام .

* ماذا يمثل لكِ العراق وهو قلب الاحداث ؟
- هو جرحي الذي لايندمل العراق هو دمعتي التي تنساب على وجنتيي دون ارادة ابكيتني يارائع سوف اقول لك كلمة وارجو ان لاتسخر مني لدي شعور ان العراق ابني او بنتي فهو فلذة كبدي والله انني اعشق النساء العراقيات الاوالتي يحملن قناني الغاز فوق رؤسهم ويسيرن حافيات فلو كان بوسعي لقبلت اقدامهن .

* ماذا عن ديوانكِ الاخير ؟
- الديوان الاخير (( للدمع اوان اخر )) مايزال في دار النشر بالقاهرة اما الديوان الحسيني (( قربان السماء )) صدر منذ شهرين او اكثر وصلتني منه 130 نسخة وزعتها في استراليا وانا باانتظار دار النشر ارسال ماتبقى من النسخ الى العراق .

* اغلب قصائدكِ دينية ووطنية ؟
-    نعم كتبت كثيرا للوطن وللامام الحسين (ع) وان شاء الله سوف اواصل الكتابة لانه العراق لايتجزأ عن الحسين (ع) فالعراق بلد الحسين وكلاهما كرم وفخر لنا .

مهيوب ياموطني
 
سميني دجلة عشك
بهمس الفرات تذوب
تتواعد عله الوصل
والهور عنه ينوب
مرسال ترسم نخل
وتعطر المكتوب
بريحة خبزنه العصر
بشيلة حضن مهيوب
يلوي الشدايد نعي
يهلي ابوجه مرهوب
ينثر حنانه دفو
لو شرعبت حالوب
دنيتنه لو عسرت
وجابت غدر وهبوب
صفره وغريبة جلد
تشويه ما محسوب
بذمة ضمير الكرم
حيه اولفت ديوان
نكطة وحل بالنهر
ماتنحسب نيشان
يسحكها زود الزلم
تظل سيرة النسوان
ناقص خرعلي طفل
واهتزت الحيطان
حزم اغراب ابحصو
قصده الجبل ينهان
تمنيت بيد الغرب
تتفصل الاحزان
بس حيف عللي شرب
ماي الفرات وخان
يحقق امال الحقد
بالغدر والعدوان
مهيوب ياموطني
والجادلك خسران



 


سعدون التميمي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2012/03/24



كتابة تعليق لموضوع : حوار مع الشاعرة العراقية ايمان رسول الكوفي
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق محمد داني ، على صدر حديثا  :  بنية قصة الطفل عند سهيل عيساوي - للكاتب محمد داني : الشكر موصول للصديق والاخ الكريم الأديب الألمعي سهيل عيساوي ...كما أشكر المسؤولين على موقع كتابات في الميزان تفضلهم بنشر الخبر في موقعهم

 
علّق جابر ابو محمد ، على تراث شيعي ضخم في مكتبة بريطانية! - للكاتب د . حسين الرميثي : السلام عليكم دكتور حسين تحية طيبة وبعد ،، هل ممكن تدلنا على اسم هذه المكتبة ؟ وشكرا

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على ماذا تبقّى للمسيحية؟  - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : السلام عليكم ورحمة الله من الامور الغريبه التي خبرتها ان تحريف او اضافة نصوص الى النصوص المقدسة الاصليه هي ايضا طريق له اهميته في الهدايه فمثلا؛ عندما اجد نصا ما؛ وابحث واجد انه كذب؛ واتتبع مصدره؛ ثم اتتبع ما هي انتماءات هاؤلاء؛ ومن هم؛ واجد طريق نصوص اخرى من ذات الطريق؛ واجد منحى هذه النصوص والمشترك بينها.. هذا طريق هام لمعرفة الدين الحق. دمتم في امان الله

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على من هي المملكة الخامسة ؟  - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : السلام عليكم ورحمة الله عذرا اسراء.. نشرت رد في وقت سابق الا انه لم يتم نشره دمتم غي امان الله

 
علّق محمد الموسوي ، على لمن ينسب مرقد عون ع على طريق كربلاء - للكاتب الشيخ عقيل الحمداني : السلام عليكم .اني في طور كتابة بحث عن واقعة الطف ومن جملتها اريد اثبات ان عون المدفون بعيدا عن مرقد ابي الاحرار عليه السلام هو ليس ابن اخته راجين تعاونكم معنا وان امكن ببعض المصادر والمراجع والمخطوطات

 
علّق الكاتب ، على ماوراء فقه كمال الحيدري - للكاتب عادل الموسوي : لم ادعي ان فتوى جواز التعبد بالمذهب الاسلامية تعني جواز التعبد بجميع الاديان والملل والنحل بل هي فتوى اخرى لكمال الحيدري بهذا الخصوص .. فليراجعوا ويتتبعوا فتاوى صاحبهم .. ثم ان اية "ومن يبتغ غير الأسلام دينا فلن يقبل من .. " ترد على كمال الحيدري لانه يعتقد بجواز التعبد بجميع الاديان .. فهل اذا ثبت لديه ان كمال الحيدري يفتي بجواز التعبد بجميع الاديان هل سيردون عليه بهذه الاية ؟

 
علّق بورضا ، على الصديق علي بن ابي طالب مع اعدائه - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : لك أخي محمد مصطفى كيال.. كامل الحق في نقل التعليق على شكل موضوع مستقل أينما أحببت ولكل من يقرأ فله ذلك.. وهذه معلومات وتنبيهات يجب أن تظهر .

 
علّق ابو وسام الزنكي كركوك كوير ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : اهلا وسهلا بكل ال زنكي من ديالى وكربلاء وكركوك والموصل وكلنا عازمون على لم الشمل وعن قريب سوف نزوركم في ديالى وايضا متواجدين ال زنكي في شورش جمجمال والشورجة وامام قاسم واسكان رحماوة انهم من قومية كردية من ال زنكي والمناطق الماس وتسعين القديمة ومصلى وقصب خانة وتازة وملة عبدالله اغلبهم ال زنكي تركمان

 
علّق Abd Al-Adheem ، على ماوراء فقه كمال الحيدري - للكاتب عادل الموسوي : حينما يفتي بجواز التعبد بالمذاهب والملل فلا يعني جواز ذلك على الاديان السماوية وذلك يتعارض مع نص قرآني صريح " ومن يأتي بغير الاسلام دينا فلا يقبل منه وهو في الاخرة من الخاسرين" ارى ان المقال غير عادل وفيه نسبة عالية من التحيز

 
علّق مصطفى الهادي. ، على قَضِيَةُ قَتْلِ الخَلِيفَةِ عَلِيْ.. سِيَاسِيَةٌ أَمْ عَقَائِدِيَةٌ؟ - للكاتب حيدر الراجح : يقول الكاتب : (صار شك عند الناس وصار فتنة كبرى, لكن آخر المطاف أفاقت السيدة عائشة وأيقنت أن هناك من يستخدمها لضرب وحدة المسلمين فسلمت أمرها وأعادت أدراجها ). هذا غير صحيح وبعيد عمّا ينقله المؤرخون. لم تفق عائشة ولم تنتبه لانها هي رأس الفتنه كما اخبر الرسول (ص) الذي لا ينطق عن الهوى كما يروي البخاري من انه (ص) اشار إلى بيت عائشة وقال من ها هنا الفتنة حيث يخرج قرن الشيطان . (1) ولولا ان جيش علي سحق التمرد ووقع جمل عائشة وتم أسرها لما انتهت الفتنة ابدا إلا بقتل علي وسحق جيشه والقضاء على خلافته . ولذلك نراها حتى آخر يوم من حياتها تفرح اذا اصاب علي مكروه وعندما وصلها خبر موته سجدت لله شكرا وترنمت بابيات شعر (القت عصاها واستقر بها النوى). يعني انها الان استراحة من عناء التفكير بعلي ابن ابي طالب (ع). لقد كانت عائشة تحمل رسالة عليها او تؤديها بصورة تامة وهذه الرسالة تحمل حكم ابعاد علي عن الخلافة وهذه الرسالة من ابيها وصاحبه عمر بن الخطاب واللوبي الذي يقف معهما وذلك من خلال استغلال نفوذها كزوجة للنبي (ص) لعنها الله اين تذهب من الله وفي رقبتها دماء اكثر من عشرين الف مسلم قتلوا او جرحوا ناهيك عن الايتام والارامل ناهيك عن الاثار الاقتصادية التي تعطلت في البصرة ونواحيها بسبب موت اكثر المزارعين في جيشها. ولذلك أدركت عائشة في آخر أيامها خطأ ما هي فيه فكانت تردد كما نقل أبو يعلى وابن طيفور وغيرهما قولها: ( إن يوم الجمل معترض في حلقي، ليتني مت قبله، أو كنت نسيا منسيا ).(2) لقد كان يوم الجمل ثقيل على صدر عائشة في أيامها الاخيرة وكلما اقتربت اكثر من يومها الذي ستُلاقي فيه ربها ونبيها ومن قتلتهم كانت تخرج منها كلمات اليأس والاحباط والخسران مثل قولها (إني قد أحدثت بعد رسول الله (صلى الله عليه وسلم)، فادفنوني مع أزواج النبي ). (3) ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ 1- صحيح البخاري حديث رقم 2937 - قال حدثنا جويرية، عن نافع، عن عبد الله رضي الله عنه قال:قام النبي صلى الله عليه وسلم خطيبا، فأشار نحو مسكن عائشة، فقال: (هنا الفتنة - ثلاثا - من حيث يطلع قرن الشيطان). 2- بلاغات النساء: ٢٠ كلام عائشة، ومسند أبي يعلى: ٥ / ٥٧ ح ٢٦٤٨ مسند ابن عباس . قال اسناده صحيح والطبقات الكبرى من عدة طرق: ٨ / ٥٨ - ٥٩ - ٦٠ ترجمة عائشة، ومناقب الخوارزمي: ١٨٢ ح ٢٢٠ فصل ١٦ حرب الجمل، وتاريخ بغداد: ٩ / ١٨٥ ط. مصر ١٣٦٠، والمسند: ١ / ٤٥٥ ط. ب و ١ / ٢٧٦ ط. م، وصفة الصفوة: ٢ / ١٩، والمعجم الكبير: ١٠ / ٣٢١ ترجمة ابن عباس ما روى عنه ذكوان ح ١٠٧٨٣، وتذكرة الخواص: ٨٠ الباب الرابع، وأنساب الأشراف: ٢ / ٢٦٥ مقتل الزبير، وربيع الأبرار: ٣ / ٣٤٥ باب الغزو والقتل والشهادة، ومستدرك الصحيحين: ٤ / ٩ ذكر أزواج النبي، والإحسان بترتيب صحيح ابن حبان: ٩ / ١٢٠ ح ٧٠٦٤ كتاب المناقب. 3- الطبقات الكبرى: ٨ / ٥٩ ترجمة عائشة، والمصنف لابن أبي شيبة: ٧ / ٥٣٦ ح ٣٧٧٦١ كتاب الجمل، والعقد الفريد: ٤ / ٣٠٨ كتاب الخلفاء - خلافة علي - قولهم في أصحاب الجمل، ومستدرك الصحيحين: ٤ / ٦ ذكر أزواج النبي، والمعارف لابن قتيبة: ٨٠ بلفظ: مع أخواتي، ومناقب الكوفي: ٢ / ٣٤٨ ح ٨٣٥.

 
علّق ع.ر. سرحان صلفيج غنّام العزاوي . ، على هؤلاء من قتلنا قبل وبعد الاحتلال والحذر من عقارب البرلمان العراقي , رأس البلية - للكاتب د . كرار الموسوي : نسبة عالية مما جاء في مقال الأخ صحيح الاسماء الاماكن الاحداث الشخصيات عدد لا بأس به من الاسماء هم زملاء لي وما ذكره الاخ الكاتب عنهم صحيح . وبعض ما نسبه الاخ الكاتب لهم صحيح لا بل انه لم يذكر الكثير الخطير ، ولكن بعض الاسماء صحيح انها كانت تعمل مع النظام السابق ولكني اعرف انهم اخلصوا للحكومة الحالية بعد التغيير سنة 2003/ واندمجوا فيها .جزيل الشكر للاخ الكاتب على هذا الجهد .

 
علّق محمود شاكر ، على هؤلاء من قتلنا قبل وبعد الاحتلال والحذر من عقارب البرلمان العراقي , رأس البلية - للكاتب د . كرار الموسوي : يا استاذ.. كلما اقرأ لك شيء اتسائل هل انك حقيقة دكتور أم أنك تمزح

 
علّق حيدر الراجح ، على قَضِيَةُ قَتْلِ الخَلِيفَةِ عَلِيْ.. سِيَاسِيَةٌ أَمْ عَقَائِدِيَةٌ؟ - للكاتب حيدر الراجح : شكرا لكم على تفضلكم بنشر مقالاتي اتمنى ان اكون عند حسن ظنكم

 
علّق إسراء ، على من هي المملكة الخامسة ؟  - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : سلام ونعمة وبركة على الجميع والسلام عليكم أنا أتفق مع ما قاله عزيزنا محمد مصطفى كيال أؤمن بأن المملكة الخامسة هي مملكة دين الله، حيث يتفق جميع المؤمنين على ذات الشريعة الإلهية في الإيمان بها (مهما اختلفت الأشكال والأديان للإيمان بذلك الإله, فالشريعة الإلهية ذاتها: العمل الصالح ونشر السلام والإيمان اليوم الآخر وعدالة الله وإلخ). بالتوفيق الدائم لك يا رب

 
علّق إسراء ، على من هي المملكة الخامسة ؟  - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : سلام ونعمة وبركة على الجميع والسلام عليكم أنا أتفق مع ما قاله عزيزنا محمد مصطفى كيال أؤمن بأن المملكة الخامسة هي مملكة دين الله، حيث يتفق جميع المؤمنين على ذات الشريعة الإلهية في الإيمان بها (مهما اختلفت الأشكال والأديان للإيمان بذلك الإله, فالشريعة الإلهية ذاتها: العمل الصالح ونشر السلام والإيمان اليوم الآخر وعدالة الله وإلخ). بالتوفيق الدائم لك يا رب.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : الشيخ عطشان الماجدي
صفحة الكاتب :
  الشيخ عطشان الماجدي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

كتابات متنوعة :



 هذا الرصافي : حياته ..شعره ..شموخه ..استكانة قنوطه  : كريم مرزة الاسدي

 فاطمة في زمن العولمة  : د . رافد علاء الخزاعي

 رسالة جامعة الكوفة  : علي فضيله الشمري

 سنة العراق : دمار (في سبيل البعث )  : مهند الساعدي

 زلزالان بقوة 5.6 و5.1 ريختر يضربان غرب وجنوب شرقي ايران

 الطلاقُ خيارٌ شرعيٌ أخير  : مرتضى علي الحلي

 ألأساسات ألأثني عشر لنظرية ألمعرفة - ألأساس ألأول  : عزيز الخزرجي

 الجنابي : يعقد اجتماعا" موسعا" مع الهيأة العامة لمشاريع الري والاستصلاح  : وزارة الموارد المائية

 

 داعش والرياض  : لطيف القصاب

 لا مجال للتراجع  : رحيم الخالدي

 قصر الثقافة في البصرة يضيّف المعرض السنوي للصور الفوتوغرافية  : اعلام وزارة الثقافة

 العبادي في النجف.. صورة مختلفة!!  : اكرم السياب

 الرمي تحت الحزام..!  : علي علي

 الإمام السجاد وثيقة ناطقة بالحقوق!  : امل الياسري

إحصاءات :


 • الأقسام : 26 - التصفحات : 109884516

 • التاريخ : 18/07/2018 - 17:22

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net