صفحة الكاتب : حوا بطواش

لو كنت أمّا ليوم واحد!
حوا بطواش
قبل أيام، وأنا أمرّ على صفحات الإنترنت، اصطدمت بخبر عن رجل آخر ينفصل عن أم أولاده بكل هدوء واحترام وبطريقة حضارية، وهو يعيش الآن حالة حب جديد حوّلته الى عاشق مجنون لا مثالي! تولاني شعور بالسخط الشديد، وأزعجني التساؤل: لماذا اذا عاش الرجل قصة حب مجنون تكون دائما بعيدا عن "أم الأولاد"؟ ألا يستطيع أن يعيشها مع أم أولاده؟ أولاده الذين يحبّهم، وأمهم التي اختارها بين النساء لتشاركه الحياة وتصبح أم أولاده، ألا يستحقون منه أن يعيش معهم قصة حبه المجنون؟؟
"قررنا الإنفصال،" قال الرجل مبرّرا ما حصل، "بعد أن شعرنا أننا لم نعُد كيانا واحدا. كلٌ له عالمه الخاص." 
وأنا أتساءل أيها الرجل، ماذا تعرف عن عالم أم أولادك؟ هل جرّبت يوما أن تكون مكانها؟ ألا جرّبت يوما أن تكون "أما" لأولادك و"زوجة" لنفسك؟ إنه ليوم واحد فقط، دعنا نتخيّله الآن معا، لعلّك تفلح في أن تكون "معشوقة" بجنون لنفسك!
يبتدئ اليوم دون أن تدري حقا متى ابتدأ يومك على وجد التحديد. أكان ذلك بعد منتصف الليل بثلاث ساعات حين أفقت على صراخ طفلك الصغير الذي يطلب الرضاعة والدفء والحنان، فجلست وأنت تحمله بيديك، بينما بالكاد تستطيع حمل رأسك الثقيل كالصّخرة السوداء، ترضعه ثلاثين دقيقة دون انتقاص في حالة مثيرة للشفقة تتأرجح بين النوم واليقظة، وكل كيانك يصطرخ بك توقا الى النوم المسلوب من عينيك ليالي طويلة، منذ ولادة طفلك الصغير، ابنك الوحيد، حامل اسمك ووليّ عهدك! حتى غفيَ الصغير أخيرا، فأعدته الى سريره الذي بجانبك وعدت أنت لترتمي بسرعة الى فراشك الوثير محاولا افتراس النوم من عصيانه الطويل؟؟ أم كان ذلك عند رنين الساعة الخامسة فجرا حين قمت لتحضّر لنفسك فطورك وملابسك وقهوتك قبل أن توقظ نفسك بقبلة ناعمة على شفتيك من جسد ثقيل... متعب... مهدود... ورقة الكلمات التي تهمس في أذنك: "حبيبي، هيا قم لتفطر وتذهب الى العمل"، وترافق نفسك خلال الفطور وكل مراحل التحضير للخروج الى العمل. ثم أخيرا، بعد أن يُغلق الباب ترتمي من جديد الى فراشك لاقتناص بعض اللحظات الهاربة من النوم الذي يكاد لا يُلمس، الى حين موعد استيقاظ بناتك الثلاث، أميراتك الجميلات، للذهاب الى الرّوضة والمدرسة، وفي قلبك لا تكفّ عن التوسّل لطفلك الصغير أن لا يفيق من نومه قبل خروج أخواته من البيت!!
الساعة الآن لم تبلغ الثامنة صباحا بعدُ، وها هو الإرهاق ينهش جسدك وأعصابك، بعد أن هدأ البيت أخيرا من صخب معركة تحضير بناتك الى الروضة والمدرسة. ولكن اعترف أن حظك جميل اليوم، فقد أراحك ابنك حبيبك من بكائه وصراخه وأشغاله الى حين خروج البنات من البيت، حتى أنه أضاف لك بضع دقائق أخرى لتحضير نفسك الى عملك الذي يجب أن تعود اليه اليوم بعد إجازة ولادتك التي تمت وانتهت بكل خير وسلام وفرح، رغم أنك ما زلت تنبش في أعماقك عن ذلك الفرح الذي يتحدّثون عنه منذ تلك الولادة.
ها أنت جاهز الآن للخروج، والصغير جاهز هو الآخر، وحقيبته مجهّزة بكل مستلزماته الى حين عودتك من العمل. تأخذه الى المربّية وتسلمها اياه مودّعا في عجل، ثم تنطلق بسيارتك الى مكان عملك.
تصل الى عملك متأخّرا لا محالة بربع ساعة، وتنهال عليك مهماتك كالمطر العاصف، تجرفك من نفسك ومن بيتك، من أميراتك وطفلك... حتى يأتي موعد غدائك فتخرج الى استراحتك وتتصل بالمربّية لتسأل عن ابنك حبيبك، هل أكل جيدا؟ وهل نام هادئا؟ وهل أخذ فيتاميناته؟ وماذا يفعل الآن؟؟ 
تنتهي معركة دوام العمل وتعود الى البيت، الى حيث تجري معركتك الحقيقية. تأخذ ابنك من بيت المربّية، ثم تأخذ بناتك من بيت جدّتهن، وتعودون جميعا الى البيت. البنات فرحات بالعودة، وكل واحدة تطلب انتباهك لأمورها. واحدة تريد أن تبحث لها عن دميتها والثانية ترغب في شرب كولا وثالثة تحتاج انطباعك عن رسوماتها، أما طفلك فلا يطلب شيئا سوى جلوسك براحة وهدوء لإرضاعه بحبك وحنانك ودفئك، وأنت ما زلت تحتاج لدقائق طويلة في المطبخ لتحضير الطعام وغسل الصحون وتجهيز السفرة من أجل جنابك العائد من عملك بعد قليل. وكم كان بودّك أن تستقبل نفسك بابتسامة عذبة ومشعّة على وجه جميل وأنيق، ولكن ما العمل وأنت لم تلحق أصلا أن تحضّر الطعام؟! 
"عشر دقائق ويجهز الطعام، يا حبيبي." تقول بنبرة رقيقة، متردّدة، وكأنك تخشى أن تفرط نفسك من الغيظ والجوع بعد يوم عملك الشاق، فتتهجّم عليك بالصراخ بسبب عدم جاهزية الطعام!
أخيرا، تجلسان معا الى المائدة بعد أن يجهز الطعام، وتنضمّ اليكما بناتك الثلاث، وطفلك في سريره ينام قيلولته مشكورا بهدوء حذر، وأنت ما زلت تفكّر بينك وبين نفسك: هل تخدم أسرتك على هامش طعامك أم تأكل طعامك على هامش خدمة أسرتك؟! لم يعُد الأمر يهمّك بعد سنوات من العمر، أو لم تعُد تكرّس له وقتا ولا جهدا لمعرفة الإجابة، فمنذ ولادة ابنتك البكر بتّ تفعل كل ما تفعل لسدّ حاجات ورغبات الآخرين، وتؤجّل حاجاتك ورغباتك الى يوم غير معلوم.
وما أن تفرغ من طعامك، وقبل أن تدرك متى بدأتَ بالضبط، حتى يستيقظ ابنك الصغير من نومه وينطلق بالبكاء، ولا أحد غيرك يستطيع تهدئته، ولا أحد غيرك سيجلي الصحون، ولا أحد غيرك سينشر الغسيل، ولا أحد غيرك سيساعد ابنتك في حل دروسها، ولا أحد غيرك سيحمّم بناتك وابنك... يااااااااااااه من أين نبدأ؟؟؟
لم يبدأ اليوم بعد حتى ينتهي، ولكن، لا بد أنك تحسّ بأنك انتهيت ولم تعُد قواك تسعفك على فعل شيء، وستنسحب من المعركة قبل أن تبتدئ بالأصل، أو تنتحر قبل أن تولد أيام أخرى مماثلة ليومك الغريب هذا. ولكن... لا بأس أيها الرجل. سأسامحك، كعادتي، وأعفيك هذه المرة ككل مرة، ذلك أني ما زلت أحتفظ لك بحبي في بقعة ما في داخل قلبي تحت ثقل أحمالي ووسط زوبعة أحاسيسي. أحتاج فقط لشعاع من نورك حتى يسطع حبي لك من جديد.
وبعد، أيها الرجل، بعد أن انتهى يومك كأم وزوجة ليوم واحد فقط، وعدت الى نفسك ودورك وأيامك العادية، بالله عليك، أخبرني، هل نجحت أن تكون "معشوقة" لنفسك؟؟
 
كفر كما/فلسطين
1.3.12

  

حوا بطواش
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2012/03/23



كتابة تعليق لموضوع : لو كنت أمّا ليوم واحد!
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 

أحدث التعليقات إضافة (عدد : 2)


• (1) - كتب : صادق مهدي حسن ، في 2012/07/26 .

رااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااائع

• (2) - كتب : عراقي ، في 2012/03/23 .

نادرا ما نرى الرجال تتفكر بحال النساء
وهل ان اعمال النساء في المنزل فقط لا تساوي اعمال الرجال خارجه
تحياتي لكم




حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق حفيظ ، على أثر الذكاء التنافسي وإدارة المعرفة في تحقيق الميزة التنافسية المستدامة مدخل تكاملي شركة زين للاتصالات – العراق انموذجا ( 1 ) - للكاتب د . رزاق مخور الغراوي : كيف احصل نسخة من هذا البحث لاغراض بحثية و شكرا

 
علّق سحر الشامي ، على حوار المسرح مع الكاتبة العراقية سحر الشامي - للكاتب عدي المختار : الف شكر استاذ عدي على هذا النشر، سلمت ودمت

 
علّق د.ضرغام خالد ابو كلل ، على هذه هي المعرفة - للكاتب د . أحمد العلياوي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته تحية لكم اخوتي الكرام ... القصة جميلة وفيها مضامين جميلة...حفظ الله السيد علي الاسبزواري ...ووفق الله تعالى اهل الخير

 
علّق خالد ، على من أخلاق الرسول الكريم (ص).. وقصة سفانة بنت حاتم الطائي - للكاتب انعام عبد الهادي البابي : قال عنه الالباني حديث موضوع

 
علّق مؤسسة الشموس الإعلامية ، على اثار الإجراءات الاحترازية على السياحة الدينية في سوريا - للكاتب قاسم خشان الركابي : أسرة الموقع الكرام نهديكم أطيب تحياتنا نتشرف ان نقدم الشكر والتقدير لأسرة التحرير لاختيار الشخصيات الوطنية والمهنية وان يتم تبديل الصور للشخصية لكل الكتابونحن نتطلع إلى تعاون مستقبلي مثمر وان إطار هذا التعاون يتطلب قبول مقترنا على وضع الكتاب ب ثلاث درجات الاولى من هم الرواد والمتميزين دوليا وإقليمية ثانية أ والثانية ب

 
علّق احمد لطيف الزيادي ، على وباء كورونا والانتظار   - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : جزاك الله خير الجزاء شيخنا الكريم،لقد كان هذا الوباءتمحيص آخر كشف لنا فئة جديدة من أتباع الاهواء الذين خالفو نأئب أمامهم الحجة في الالتزام بالتوجيهات الطبية لاهل الاختصاص وأخذا الامر بجدية وان لايكونو عوامل لنشر المرض كونه من الاسباب الطبيعية.

 
علّق سيد صادق الغالبي ، على وباء كورونا والانتظار   - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته شيخنا الجليل جزاكم الله خيرا على هذه المقالة التي نشرها موقع كتابات في الميزان ما فهمناه منكم أن هذا الوباء هو مقدمة لظهور الأمام صاحب الزمان عجل الله فرجه هل فهمنا لكلامكم في محله أم يوجد رأي لكم بذلك وهل نحن نقترب من زمن الظهور المقدس. أردنا نشر الأجابة للفائدة. أجاب سماحة الشيخ عطشان الماجدي( حفظه الله ) وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته. الجواب ان شاء ألله تعالى : .نحن لا نقول مقدمة للظهور بل :- 1. التأكيد على المؤمن المنتظِر ان يتعلم من التجارب وان يحيط علما بما يدور من حوله كي يكون على أهبة الإستعداد القصوى متى ما حصل طاريء أو طلب منه تأدية لواجب... 2. ومنها هذا الوباء الخطير إذ يمكن للسفياني ومن وراه ان يستعمله هو او غيره ضد قواعد الامام المهدي عجل ألله تعالى فرجه الشريف . 3. يقطعون شبكات التواصل الاجتماعي وغيرها . نتعلم كيفية التعامل مع الأحداث المشابهة من خلال فتوى المرجع الأعلى الإمام السيستاني مد ظله . 4. حينما حصل الوباء ومنع السفر قدحت بذهننا ان ال(313) يمكن أن يجتمعوا هكذا...

 
علّق الفريق المدني لرعاية الصحفيين ، على اثار الإجراءات الاحترازية على السياحة الدينية في سوريا - للكاتب قاسم خشان الركابي : تسجيل الجامع الأموي والمرقد الشريف على لائحة التراث الكاتب سجل موقفا عربي كبير لغرض تشكيل لجنة كبيره لغرض الاستعداد لاتخاذ الإجراءات التي توثق على لائحة التراث وسجل موقفا كبيرا اخر حيث دعى الى تشكيل فريق متابعة للعاملين في سمات الدخول في ظل الظروف

 
علّق سعيد العذاري ، على رسول الله يعفو عن الجاسوس (!) - للكاتب محمد تقي الذاكري : احسنت التفصيل والتحليل ان العفو عنه جاء بعد ان ثبت ان اخباره لم تصل ولم تترتب عليها اثار سلبية

 
علّق عمادالسراي ، على معمل تصنيع اسطوانات الغاز في الكوت يقوم بإجراءات وقائية ضد فيروس كورونا - للكاتب احمد كامل عوده : احسنتم

 
علّق محمود حبيب ، على حوار ساخن عن الإلحاد - للكاتب السيد هادي المدرسي : تنزيل الكتاب

 
علّق ليلى أحمد الهوني ، على لو قمتي بذلك يا صين! - للكاتب ليلى أحمد الهوني : اخي الكريم والمحترمالسيد سعيد الشكر كل الشكر لشخصكم الكريم دمت بكل خير

 
علّق سعيد العذاري ، على لو قمتي بذلك يا صين! - للكاتب ليلى أحمد الهوني : الاستاذة ليلى الهوني تحياتي احسنت التوضيح والتفصيل مشكورة

 
علّق ليلى أحمد الهوني ، على لو قمتي بذلك يا صين! - للكاتب ليلى أحمد الهوني : الأخ الكريم/ سعيد الغازي أولًا أشكرك جزيل الشكر على قراءتك لمقالتي المتواضعة وأشكرك أيضًا على طرح وجهة نظرك بالخصوص والتي بدوري أيدك فيه إلى حدٍ ما. ولكن أخي الموقر أنا فقط كاتبة وأحلل من خلال الأدلة الكتابية والإخبارية التي يسهل علي امتلاكها الأدلة) التي بين يدي، فاتهامي لدولة روسيا خاقة وبدون أية ادلة من المعيب جدا فعله، ولكن كون ان العالم بأسره يعاني وهي الدولة الوحيدة التي لم نسمع عنها أو منها أو بها الا حالات قليلة جدا يعدون على الأصابع، ثم الأكثر من ذلك خروجها علينا في الشهر الثاني تقريبا من تفشي المرض وإعلانها بانها قد وصلت لعلاج ولقاح قد يقضي على هذه الحالة المرضية الوبائية، وعندما بدأت أصبع الاتهام تتجه نحوها عدلت عن قولها ورأيها وألغت فكرة "المدعو" اللقاح والأكثر من ذلك واهمه هو كما ذكرت قبل قليل تعداد حالات المرضى بالنسبة لدولة مثل روسيا تقع جغرافياً بين بؤرة الوباء الصين واوربا ثاني دول تفشيه، وهي لا تعاني كما تعانيه دول العالم الأخرى ناهيك عن كونها هي دولة علم وتكنولوجيا! الحقيقة وللأمانة عن شخصي يحيطني ويزيد من شكوكي حولها الكثير والكثير، ولذلك كان للإصرار على اتهامها بهذا الاتهام العظيم، وأيضا قد ذكرت في مقالتي بان ذلك الوباء -حفظكم الله- والطبيعي في ظاهره والبيولوجي المفتعلفي باطنه، لا يخرج عن مثلث كنت قد سردته بالترتيب وحسب قناعاتي (روسيا - أمريكا - الصين) أي انه لم يقتصر على دولة روسيا وحسب! وفوق كل هذا وذاك فاني اعتذر منك على الإطالة وأيضا أود القول الله وحده هو الأعلم حاليا، أما الأيام فقد تثبت لنا ذلك او غيره، ولكن ما لا نعرفه هل سنكون حاضرين ذلك أم لا!؟ فالعلم لله وحده

 
علّق سعيد العذاري ، على لو قمتي بذلك يا صين! - للكاتب ليلى أحمد الهوني : تحياتي وتقديري بحث قيم وراقي وتحليل منطقي ولكن اتهام دولة كروسيا او غيرها بحاجة الى ادلة او شواهد .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : غزوان العيساوي
صفحة الكاتب :
  غزوان العيساوي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 شباب ورياضة النجف الاشرف تقيم مأدبة إفطار جماعي  : احمد محمود شنان

 البيت الثقافي في الدورة يحتفي بيوم السلام العالمي  : اعلام وزارة الثقافة

 الرمادي تكريت الموصل اين كنتم في عام 1991..!!؟  : ابو حوراء التميمي

 دولة "الكواليس"  : عبد الكاظم حسن الجابري

 العمل تطرح رؤيتها بخصوص المشاريع الصغيرة واهميتها في دعم سوق العمل  : وزارة العمل والشؤون الاجتماعية

 الحكم بسجن مدير عام الدائرة الإدارية السابق في وزارة المالية  : هيأة النزاهة

 العبادي والجبوري: تحرير الفلوجة واهلها اصبح قريبا وعلى الجميع دعم القوات الامنية

 الناطق باسم الداخلية:القبض على أحد الهاربين في بيوت التجاوز

 دورة بجامعة كركوك عن ترسيخ ثقافة الحوار في الجامعات والتوعية القانونية  : اعلام وزارة التعليم العالي والبحث العلمي

 الغزو الثقافي، وأهم أدواته  : د . عبد الهادي الطهمازي

 قطعات اللواء 19 في الحشد تعثر على مضافة لداعش في صحراء جنوب غرب عكاشات

 بيان هام من هيئة الحشد الشعبي

 شرطة الديوانية تلقي القبض على متهم بارتكاب جريمة قتل  : وزارة الداخلية العراقية

 استقبال كبير من قبل مديرية شهداء كركوك لحجاجها الموفودين من ذوي الشهداء  : اعلام مؤسسة الشهداء

 رابطة الشباب المسلم في لندن تُكرّم كفاءات شابة  : جواد كاظم الخالصي

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net