صفحة الكاتب : هايل المذابي

الهجرة الجديدة: هجرة المثقفين والأكاديميين إلى المهن الدنيا في أزمنة الحرب؟!
هايل المذابي

 عندما يحدث تغير في البيئة فإن الكائنات أمام ثلاثة خيارات: الأول هو الهجرة إلى بيئات جديدة والثاني هو التكيف والتأقلم الناتج عن تغير جيني (اصطفاء طبيعي) والثالث هو الإنقراض..

تفرض بيئة الحروب على النخب الفنية والثقافية والفكرية ما تفرضه على الكائنات أيضا من تلك الخيارات الثلاثة، وبدلا من الإنقراض أو إنعدام توافر مهيئات التكيف والتأقلم كتنافي المتطلبات الفكرية والثقافية للحروب مع المبادئ الثقافية والفكرية التي نشأت وترعرعت عليها تلك النخب، يبقى الخيار الوحيد والأكيد المتاح أمامها هو الهجرة والاغتراب، ليس فقط بالمعنى الشائع لهذا المفهوم وهو الذهاب بعيدا عن الوطن والتغرب عن بيئة تفتقر إلى السلام فهذا ما يتعذر هو أيضا على الكثيرين في أوقات الحرب، ولكن الهجرة أيضاً من ميادين الثقافة والفن والعلم والفكر إلى ميادين لقمة العيش الأخرى وولوج عوالم المهن الدنيا في المجتمع، ويحدث ذلك بسبب ظروف الحياة القاسية التي تفرضها بيئات الحروب، هذا النوع من الهجرات هي التي يجب الحديث عنها الآن فهذه الهجرة هي السبب في فساد الذوق العام والابتذال الحاصل في حقول الفن والفكر والثقافة نتيجة لصعود المفلسين ثقافيا وفكريا وثقافيا بعد غياب الأسماء المثقفة والمفكرة نتيجة لاغترابها وهجرتها إلى بيئات أخرى كما ذكرت.

الهجرة من الجامعة إلى المخبازة!

ومن تلك النماذج على هذا النوع من الهجرات الحاصلة كتلبية لدواعي البقاء وتأمين متطلبات الحياة ما تتداوله كثيرا مواقع السوشيال ميديا فنجد حديثا، مثلاً، عن أستاذٍ جامعي وحاصل على شهادة الدكتوراه من جامعة القاهرة وبروفيسور في جامعة الحديدة ترك العمل الأكاديمي بعد غياب مرتبه بسبب دواعي الحرب وهاجر ليعمل حالياً خبازا في مخبز في الحديدة لكي يعول وينفق على أطفاله وأسرته بسبب إنقطاع راتبه منذ خمسة أشهر..

يقول الشاعر سامي أمين معلقاً على هذه الواقعة بأبيات شعرية شارحا واصفا حاله وحال معلمه: "ماذا أقول وقد رأيت معلمي ، في مطعم الخضراء يعمل طاهيا؟!، يا ليتني ما عشت يوماً، كي أرى، من قادنا للسُعد،  أصبح باكياً.. لما رآني غض عني طرفهُ، كي لا أكلمُه، وأصبح لاهيا، هو مُحرجٌ ، لكنني ناديتهُ، يا من( أنرت الدرب)  خلتك ناسيا! ، فأجاب مبستما، ويمسح كفهُ، اهلا بسامي ، مثل أسمك ساميا، إن كنت تسأل عن وجودي هاهنا، فالوضع أصبح بالإجابة كافياً..، قطعوا الرواتب يا بني وحالنا، قد زاد سوءاً ، بعد سوءٍ خافيا، الجوع يسكن بيت كل معلم، والبؤس درساً في المدارس ساريا، إن لمتني عن ما فعلت مصارحاً، فأليك أطرح يا بُنّي سؤاليا، إن عدت للتدريس، أين رواتبي؟، أو كيف أطعم يا رعاك عياليا ؟، أو كيف أدفع للمُؤجر حقهُ ؟، إن جاء يطلبني ويصرخ عاليا!، أو كيف أشرح للعيال دروسهم ، وانا أفكر كيف أرجع ماشيا ؟! . أو كيف أُعطي من تميز حقهُ، وانا افكر ما عليَّ وما ليا ؟!".

أستاذ جامعي في "معمل طوب" وآخر "مقوت"!

حالة أخرى هاجر فيها أستاذ الفلسفة بجامعة صنعاء الدكتور "جميل عون"، من العالم الأكاديمي وفضاءات العلم والمعرفة واضطُرته الحرب إلى ترك التدريس الجامعي للعمل في أحد "معامل الطوب"، من أجل توفير لقمة العيش لأطفاله، وقبله الدكتور عبدالله معمر الحكيمي، أستاذ علم الاجتماع في الجامعة، الذي أعلن توجهه لبيع القات، غير الذين لا يزالون يتضورون وأسرهم جوعاً من أساتذتنا في جامعة صنعاء وفروعها.

يقول الدكتور عون مبرراً إقدامه على ذلك العمل: "نحن موظفون، ونعتمد بشكل أساسي على الراتب الحكومي، وبعد أربعة أشهر من انعدام الدخل، استنفذنا كل الحلول، واستخدمنا مدّخراتنا، ووصل الأمر إلى بيع المجوهرات الخاصة بزوجاتنا".

وقد تفاجأت كل الأوساط بأعلان دكتور جامعي في أكبر الجامعات الحكومية باليمن، اللجوء إلى بيع "نبتة القات"، لكسب المال، بسبب توقف صرف مرتبات مئات الآلاف من موظفو الدولة.

وقال الدكتور عبدالله معمر الحكيمي، استاذ علم الاجتماع والانثروبولوجيا بجامعة صنعاء، إنه قرر العمل في بيع القات بسبب انقطاع راتبه..

وأضاف على صفحته في فيسبوك، "المرتب لم يصل بعد ... ولم نسمع تحديد ليوم متي سيصرف!! والبقالة أغلقت فعلا .. هروبا من الاحراج".

وتابع " لكني استلمت عملي الجديد مساعد لمهندس التنقيب عن النفط المهندس محمد الذي سبقنا في بيع القات منذ تسعة أشهر تقريبا يمكن استفيد منه في بيع القات وأصبح مقوت ناجح أخرج من التدريس بالجامعة".

المشكلة أنه بعد يومين من العمل في مصنع الطوب، تم تسريح "عون" من وظيفته الجديدة بسبب قلة الطلب على المنتج الذي امتهن العمل فيه حديثا، نظرا لتوقف حالة البناء.

يقول أحدهم مناشداً في منشور له معلقا على هذه الحادثة: "يا حكام صنعاء الجدد، كونوا ما شئتم، حوثيين، أنصار الله، لجاناً شعبية أو ثورية. تمذهبوا بما أردتم، ضموا أو سربلوا، ارفعوا صور من شئتم، وشعار من أردتم. لكن أن يصل الحال بأستاذ جامعي إلى أن يعمل في مصنع للإسمنت، ومع ذلك يفصل بعد يومين من ذلك لقلة الطلب، أن يصل الأمر بالأستاذ إلى أن يبيع القات، فهذه إدانة كاملة لعصركم، عصر الشعارات والصرخات والآيديولوجيات، والفساد والنهب، وقلة العقل والدين. ستقولون: "العدوان والحصار" هما السبب، وسنوافق على ذلك. لماذا إذن لا يتساوى الناس في آثار هذا "العدوان"، ولماذا تعج الأسواق بكل شيء يكذب رواياتكم عن "الحصار"؟ لماذا بنى الكثير منكم العمارات، واشتروا الأراضي والعقارات، وأسسوا الشركات الغازية والنفطية، وفتحوا فروعاً لهذه الشركات في عواصم عربية وعالمية؟ لماذا جئتم أمس من خارج صنعاء بملابسكم التي عليكم، واليوم أصبحتم تلعبون بالمليارات، بينما يذهب "عون والحكيمي" للعمل في سوق القات، ومصانع الطوب؟! لو كان الأمر بسبب الحصار كما تقولون، لما كانت الأسواق تعج بأنواع السلع من كل العالم. المشكلة ليست في انعدام البضائع، المشكلة في انعدام مرتبات الموظفين، التي أخذتموها منهم عنوة باسم "الجهاد"، أما الأسواق فتعج بما فيها. المشكلة ليست في انعدام البضائع، المشكلة في انعدام المرتبات... انعدام الضمير...".

مبتعثون تركوا طلب العلم وذهبوا يبيعون القات والمخدرات!

لم يقتصر الأمر على الداخل فقط فهاهم طلاب العلم المبتعثين إلى الدول الأوروبية والأجنبية يهاجرون أيضا بعد إنقطاع منحهم المالية من عالم طلب العلم والمعرفة إلى عوالم توفير لقمة العيش حتى ولو كانت في بيع القات والمخدرات، وفي أحد الأخبار التي تصدرت المشهد عنوانه يقول: "طلاب روسيا ينادون الحكومة: زميلنا يقبع في أحد السجون الروسية بين عصابات المافيا ومجرمي المخدرات"، وتقول المناشدة التي أطلقها الطلاب في روسيا لإنقاذ الطالب الذي ألقت السلطات القبض عليه: " زميلنا طالب عسكري اعتقل بتهمه تهريب القات بعد أن توقفت منحته بسبب الحرب وقد يصدر بحقه حكم لايقل عن 25 عام...".  

الجدير بالذكر هنا أن القطاع المصرفي اليمني يعاني أزمة حادة في السيولة النقدية من العملة المحلية، منذ السنوات الأولى للحرب، أدت إلى عجز البنك المركزي اليمني عن تأمين رواتب موظفي الدولة للشهر الثاني على التوالي، كما فاقمت المعاناة المعيشية للناس.

وفي الأوضاع الطبيعية يتسلّم الموظفون في مؤسسات الدولة رواتبهم في الفترة بين 21 و25 من كل شهر وخصوصا الدواوين العامة للوزارات، لكن وبسبب الحرب، تسبب القرار الحكومي في نقل البنك من تحت قبضة سلطات الشمال، إلى الجنوب بعملية إرباك غير مسبوقة.

ويبلغ عدد موظّفي الدولة في القطاعين المدني والعسكري نحو 1.2 مليون، بحسب وزارة الخدمة المدنية في اليمن، فقد كان إجمالي الرواتب التي يتقاضونها شهريا نحو 75 مليار ريال يمني، بما فيهم منتسبي السلك العسكري.

ويخشى مراقبون من كارثة اقتصادية غير مسبوقة إذا استمر موظفو الدولة دون مرتبات، وتعرض ملايين الناس لأزمة حادة في الغذاء والمساكن التي كانت توفرها لهم تلك المبالغ.

وفي ظل المعاناة الكبيرة التي يتجرعها الآلاف من الموظفين اليمنيين هاجر الأكاديميون والمثقفون واهل والعلم والفكر والمعرفة للبحث عن أعمال أخرى لعلها توفر لهم لقمة العيش.

وفي منشور على مواقع التواصل الاجتماعي تعليقا على هذا النوع من الهجرات: "علَّمتنا الحرب أن شهاداتنا الجامعية لا قيمة لها. ستموت جوعا إن كان في يدك شهادة مدرس أو مهندس أو طبيب أو كاتب أو أستاذ جامعي...

على المدارس الحديثة أن تُخرِّج مِهَنيين أو أن تكون المهن في صُلب المناهج الدراسية. على كل طالب أن يتعلم السباكة والنجارة والطبخ وأعمال الورش المختلفة، وأن تكون لهذه المهن حصص أسبوعية. على الطالب أن يخرج مرة كل أسبوع على الأقل ليُنظف الشوارع وأن يعمل سباكاً وطباخاً... إلخ؛ كي يتعلم ألا يُقلل من شأن هذه المهن وأصحابها...

قولوا لأبنائكم أن يكونوا عمالاً بنائين فلاحين نجارين كهربائيين سباكين خياطين وطباخين وموسيقيين أفضل من أن يكونوا مهندسين أو أطباء أو طيارين..."

  

هايل المذابي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2021/04/05



كتابة تعليق لموضوع : الهجرة الجديدة: هجرة المثقفين والأكاديميين إلى المهن الدنيا في أزمنة الحرب؟!
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق منير حجازي ، على الكتاب والتراب ... يؤكدان نظرية دارون   - للكاتب راسم المرواني : في العالم الغربي الذي نشأت فيه ومنه نظرية التطور . بدأت هذه النظرية تتهاوى وبدأوا يسحبونها من التدريس في المدارس لا بل في كل يوم يزداد عدد الذين يُعارضونها . انت تتكلم عن زمن دارون وادواته ، ونحن اليوم في زمن تختلف فيه الادوات عن ذلك الزمن . ومن المعروف غربيا أنه كلما تقدم الزمن وفر للعلماء وسائل بحث جديدة تتهاوى على ضوئها نظريات كانت قائمة. نحن فقط من نُلبسها ثوب جديد ونبحث فيها. دارون بحث في الجانب المادي من نظريته ولكنه قال حائرا : (اني لا أعلم كيف جُهز هذا الإنسان بالعقل والمنطق). أن المتغيرات في هذا الكون لا تزال جارية فلا توجد ثوابت ولا نظريات ثابتة ما دامت تخرج من فكر الإنسان القاصر المليء بالاخطاء. ولهذا اسسوا مختلف العلوم من أجل ملاحقة اخطاء الفكر ، التي سببت للناس المآسي على مرّ التاريخ ، فوضعوا مثلا : (علم الميزان ، معيار العلوم ، علم النظر ، علم الاستدلال ، قانون الفكر ، مفتاح العلوم ) وكُلها تندرج تحت علم المنطق. ان تشارلز دارون ادرك حجم خطر نظريته ولذلك نراه يقول : (ان نظرية التطور قد قتلت الله وأخشى أن تكون نتائجها في مستقبل الجنس البشري أمرا ليس في الحسيان).

 
علّق ام مريم ، على القرين وآثاره في حياة الانسان - للكاتب محمد السمناوي : جزاكم الله خيرا

 
علّق Boghos L.Artinian ، على الدول الساقطة والشعب المأسور!! - للكاتب د . صادق السامرائي : Homologous Lag :ترجمة بصيلات الشعر لا تعلم ان الرجل قد مات فتربي لحيته لعدة ايام بعد الممات وكذالك الشعب لا يعلم ان الوطن قد مات ويتابع العمل لبضعة اشهر بعد الممات

 
علّق صادق ، على ان كنتم عربا - للكاتب مهند البراك : طيب الله انفاسكم وحشركم مع الحسين وانصاره

 
علّق حاج فلاح العلي ، على المأتم الحسيني واثره بالنهضة الحسينية .. 2 - للكاتب عزيز الفتلاوي : السلام عليكم ... موضوع جميل ومهم واشكر الأخ الكاتب، إلا أنه يفتقر إلى المصادر !!! فليت الأخ الكاتب يضمن بحثه بمصادر المعلومات وإلا لا يمكن الاعتماد على الروايات المرسلة دون مصدر. وشكراً

 
علّق نجاح العطية الربيعي ، على مع الإخوان  - للكاتب صالح احمد الورداني : الى الكاتب صالح الورداني اتق الله فيما تكتب ولا تبخس الناس اشياءهم الاخ الكاتب صالح الورداني السلام عليكم اود التنبيه الى ان ما ذكرته في مقالك السردي ومقتطفات من تاريخ الاخوان المسلمين هو تاريخ سلط عليه الضوء الكثير من الكتاب والباحثين والمحللين لكنني احب التنبيه الى ان ماذكرته عن العلاقة الحميمة بين الاخوان والجمهورية الاسلامية ليس صحيحا وقد جاء في مقالك هذا النص (وعلى الرغم من تأريخهم الأسود احتضنتهم الجمهورية الإسلامية.. وهى لا تزال تحترمهم وتقدسهم .. وهو موقف حزب الله اللبنانى بالتبعية أيضاً.. وتلك هى مقتضيات السياسة التي تقوم على المصالح وتدوس القيم)!!!!؟؟؟ ان هذا الكلام يجافي الحقائق على الارض ومردود عليك فكن امينا وانت تكتب فانت مسؤول عن كل حرف تقوله يوم القيامة فكن منصفا فيما تقول (وقفوهم انهم مسؤولون) صدق الله العلي العظيم فالجمهورية الاسلامية لم تداهن الاخوان المسلمين في اخطاءهم الجسيمة ولا بررت لهم انحراف حركتهم بل انها سعت الى توثيق علاقتها ببعض الشخصيات التي خرجت من صفوف حركة الاخوان الذين قطعوا علاقتهم بالحركة بعد ان فضحوا انحرافاتها واخطاءها وتوجهاتها وعلاقتها المشبوهة بامريكا وال سعود وحتى ان حزب الله حين ابقى على علاقته بحركة حماس المحسوبة على الاخوان انما فعل ذلك من اجل ديمومة مقاومة العدو الصهيوني الغاصب ومن اجل استمرار حركات المقاومة في تصديها للكيان الغاصب رغم انه قد صارح وحذر حركة حماس باخطاءها واستنكر سلوكياتها المنحرفة حين وقفت مع الجماعات التكفيرية الداعشية المسلحة في سوريا ابان تصدير الفوضى والخريف العربي الى سوريا وجمد علاقته بالكثير من قياداتها وحذرها من مغبة الاندماج في هذا المشروع الارهابي الغربي الكبير لحرف اتجاه البوصلة وقلبها الى سوريا بدلا من الاتجاه الصحيح نحو القدس وفلسطين وقد استمرت بعدها العلاقات مع حماس بعد رجوعها عن انحرافها فعن اي تقديس من قبل ايران لحركة الاخوان المجرمين تتحدث وهل ان مصلحة الاسلام العليا في نظرك تحولت الى مصالح سياسية تعلو فوق التوجهات الشرعية وايران وحزب الله وكما يعرف الصديق والعدو تعمل على جمع كلمة المسلمين والعرب وتحارب زرع الفتنة بينهم لا سيما حركات المقاومة الاسلامية في فلسطين وانت تعرف جيدا مدى حرص الجمهورية الاسلامية على الثوابت الاسلامية وبعدها وحرصها الشديد عن الدخول في تيار المصالح السياسية الضيقة وانه لا شيء يعلو عند ايران الاسلام والعزة والكرامة فوق مصلحة الاسلام والشعوب العربية والاسلامية بل وكل الشعوب الحرة في العالم ووفق تجاه البوصلة الصحيح نحو تحرير فلسطين والقدس ووحدة كلمة العرب والمسلمين وان اتهامك لايران بانها تقدس الاخوان المجرمين وتحتضنهم وترعاهم فيه تزييف وتحريف للواقع الميداني والتاريخي (ولا تبخسوا الناس أشياءهم) فاطلب منك توخي الدقة فيما تكتب لان الله والرسول والتاريخ عليك رقيب واياك ان تشوه الوجه الناصع لسياسة الجمهورية الاسلامية فهي دولة تديرها المؤسسات التي تتحكم فيها عقول الفقهاء والباحثين والمتخصصين وليست خاضعة لاهواء وشهوات النفوس المريضة والجاهلة والسطحية وكذلك حزب الله الذي يدافع بكل قوته عن الوجود العربي والاسلامي في منطقتنا وهو كما يعرف الجميع يشكل رأس الحربة في الدفاع عن مظلومية شعوبنا العربية والاسلامية ويدفع الاثمان في خطه الثابت وتمسكه باتجاه البوصلة الصحيح وسعيه السديد لعزة العرب والمسلمين فاتق الله فيما تكتبه عن الجمهورية الاسلامية الايرانية وحزب الله تاج راس المقاومة وفارسها الاشم في العالم اجمع اللهم اني بلغت اللهم اشهد واتمنى ان يقوي الله بصيرتك وان يجعلك من الذين لا يخسرون الميزان (واقيموا الوزن بالقسط ولا تخسروا الميزان) صدق الله العلي العظيم والسلام عليكم الباحث نجاح العطية الربيعي

 
علّق محمد حمزة العذاري ، على شخصيات رمضانية حلّية : الشهيد السعيد الشيخ محمد حيدر - للكاتب محمد حمزة العذاري : هذا الموضوع كتبته أنا في صفحتي في الفيس بك تحت عنوان شخصيات رمضانية حلية وكانت هذه الحلقة الأولى من ضمن 18 حلقة نزلتها العام الماضي في صفحتي وأصلها كتاب مخطوط سيأخذ طريقه الطباعة وأنا لدي الكثير من المؤلفات والمواضيع التي نشرتها على صفحات الشبكة العنكبوتية الرجاء اعلامي عن الشخص او الجهة التي قامت بنشر هذههذا الموضوع هنا دون ذكر اسم كاتبه (محمد حمزة العذاري) لاقاضيه قانونيا واشكل ذمته شرعا ..ولا حول ولا قوة الا بالله العلي العظيم الاخ الكاتب ... اسم الكاتب على اصل الموضوع منذ نشره ومؤشر باللون الاحمر اسقل الموضوع ويبدو انك لم تنتبه اليه مع تحيات ادارة الموقع 

 
علّق زيد الحسيني ، على ولد إنسان في هذا العالم - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : اصبح الحل هو التعايش مع هذا الفايروس مع اخذ الاحتياطات الصحية لاتمام هذه الفريضه .

 
علّق اسماعيل اسماعيل ، على أسرار يتسترون عليها. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : دراسة تحليلية بحق علمية موضوعية ترفع لك القبعة يا ماما آشوري فعلاً إنك قديسة حقا جزاك الله خيراً وأضاء لك طربق الحق لنشر انوار الحقيقة في كل الطرقات والساحات وكأنك شعاع الشمس مبدأ الحياة لكل شيء حقيقة أنَّ كل الكتب السماوية المنزلة على الأنبياء والرسل نجد فيها تحريفات وتزوير من قبل اتباع الشيطان ألأكبر أبليس الأبالسة لتضليل الناس بإتباع تعاليمه الشيطانية، لكم تحياتي وتقديري لشخصك الكريم ربي يحفظك ويسعدك ويسدد خطاك والسلام.

 
علّق امجد العكيلي ، على حج البابا.. من الدربونة إلى الزقورة..  - للكاتب د . عادل نذير : روعة دكتورنا الغالي .فلهذا اللقاء بعد انساني وتأريخي .ففي يوم من الايام سيقف نبي الله عيسى ع خلف امامنا الحجة ابن الحسن مصليا ودلالة ذلك واضحة في هذا الانحناء للبابا امام هيبة خليفة الامام الحجة عج .وهي اية لكل ذي لب...

 
علّق هيلين ، على عقد الوكالة وانواع الوكالات القانونية في العراق - للكاتب حسين كاظم المستوفي : السلام عليكم سؤالي بالنسبة لوكالة محامي . هل يمكن للمحامي استعمالها لاغراض اخرى ومتى تسقط . وهل يمكن اقامة دعوة الدين واذا وجدت فهل نجاحها مضمون وشكراً

 
علّق منير حجازي . ، على كمال الحيدري : عبارة عمر بن الخطاب في رزية الخميس في مصادر أهل السنة هي (كتاب الله حسبنا) وليس (حسبنا كتاب الله)...!!!! - للكاتب عاشق امير المؤمنين : من مخازي الدهر أن يرتفع الحيدري هذا الارتفاع من خلال برنامجه مطارحات في العقيدة ، ثم يهوي إلى اسفل سافلين بهذه السرعة . وما ذاك إلا لكونه غير مكتمل العقل ، اتعمد في كل ابحاثة على مجموعة مؤمنة كانت ترفده بالكتب وتضع له حتى اماكن الحديث وتُشير له الى اماكن العلل. فاعتقد الرجل أنه نال العلم اللدني وانه فاز منه بالحظ الأوفر فنظر في عطفيه جذلان فرحا مغرورا ولكن سرعان ما اكبه الله على منخريه وبان عواره من جنبيه. مشكور اخينا الكريم عاشق امير المؤمنين واثابكم الله على ما كنتم تقومون به وهو معروف عند الله تعالى ، (فلا تبتئس بما كانوا يعملون). لقد قرأت لكم الكثير على شبكة هجر وفقكم الله لنيل مراضيه.

 
علّق بسيم القريني ، على كمال الحيدري : عبارة عمر بن الخطاب في رزية الخميس في مصادر أهل السنة هي (كتاب الله حسبنا) وليس (حسبنا كتاب الله)...!!!! - للكاتب عاشق امير المؤمنين : والله عجيب أمر السيد كمال الحيدري! عنده شطحات لا أجد لها تفسير ولا أدري هل هو جهل منه أو يتعمد أو ماذا بالضبط؟

 
علّق بسيم القريني ، على أسرار يتسترون عليها. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : جزاكِ الله خير الجزاء و أوفى الجزاء بما تنشرينه من معلومات غائبة عن أغلب الأنام. نوّر الله طريقكِ

 
علّق ضرغام ربيعة ، على كمال الحيدري : عبارة عمر بن الخطاب في رزية الخميس في مصادر أهل السنة هي (كتاب الله حسبنا) وليس (حسبنا كتاب الله)...!!!! - للكاتب عاشق امير المؤمنين : السلام عليكم مع الأسى والاسف في شذوذ كمال العمري ما الذي غير الرجل عمله كعمل مصقله كما وصفه الإمام علي ع حين قال عمل عمل السادات وفر فرار العبيد وضروري التصدي له وردعه ناهيكم عن انه كيف تسمح له الحكومة الإيرانية وهي مركز التشيع بمثل هذه السفسطات والترهات ولو فرضنا ان كمال تخلى عن تشيعه فما بال حكام قم كيف يتقبلون الطعن في عقيدتهم وفي عقر دارهم وعلى ما اعتقد انه وضع تحت أقامه جبريه وان صح ذلك قليل بحقه لا بد أن يتوب او يقام عليه الحد الشرعي ليكون عبرة لمن اعتبر وحاله حال المتعيلمين الذين قضوا نحبهم في السجون نتيجة حماقاتهم مع التقدير. .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : السيد جعفر البدري
صفحة الكاتب :
  السيد جعفر البدري


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

 مواقف شديدة الحساسية/٢ "بانوراما" الحشد..

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net