صفحة الكاتب : نعيم ياسين

شهادات عليا في الطائفية !
نعيم ياسين

  ( مصادر التلقي وأصول الاستدلال العقدية عند الإمامية الاثني عشرية عرض ونقد ) كتاب لمؤلفته إيمان صالح العلواني والنـاشــــــــــــــــــر دار التدمرية ســـــنة الطبــــع 1429هـ , وهو رسالة أعدت لنيل درجة التخصص الماجستير والتعريف بموضوع الكتاب حسب ما اطلعت عليه في ( الفيس بوك ) وجاء بقلم غيث الملكاوي الذي قدم للكتاب : إن الاختلاف في الفروع ربما يكون مستساغا إذا كانت الأصول واحدة لكن إذا كان الخلاف في الأصول- لاسيما الأصول العقدية- فإن الأمر يختلف وينقسم الخلاف حينئذ إلى حق وباطل وهدى وضلال، هذا وإن خلافنا مع الشيعة ليس كما يدعي دعاة التقريب أنه خلاف في الفروع بل هو خلاف في الأصول ومصادر التلقي وهذا ما حاولت الباحثة إيمان العلواني إثباته من خلال رسالتها (مصادر التلقي وأصول الاستدلال العقدية عند الإمامية الاثني عشرية) والذي قسمته إلى تمهيد وخمسة فصول وخاتمه وقد أفردت كل مصدر من مصادر التلقي وأصل من أصول الاستدلال العقدية بفصل. فالفصل الأول كان مع المصدر الأول القرآن وأثبتت الباحثة انحرافهم في هذا الأصل من خلال موقفهم من سلامة النص القرآني وادعائهم نقص القرآن وأن القرآن كاملا جمعه علي رضي الله عنه وأن الإمام الثاني عشر سيظهره في آخر الزمان وبينت انحرافهم في تفسير القرآن بل وسقوط الاحتجاج بالقرآن بالكلية لغياب الإمام والذي يعتبرونه القرآن الناطق إلى غير ذلك من انحرافاتهم في مصدر التلقي الأول القرآن. وفي الفصل الثاني ذكرت انحرافهم تجاه الأصل الثاني وهو السنة فناقشت تعريفهم للسنة ومدى حجية مرويات كتب الحديث عندهم وتقسيم السنة لديهم ثم موقفهم من الصحابة والسنة التي رووها عن رسول الله صلى الله عليه وسلم من تكفيرهم إلا قليلا منهم وبالتالي رد مروياتهم عن رسول الله صلى الله عليه وسلم ثم عرضت لموقفهم من خبر الواحد وناقشته. وفي الفصل الثالث ناقشت مفهوم الإجماع عند الإمامية ومدى حجيته واستقلاليته بالاستدلال ليظهر مدى الاختلاف بين مفهوم الإجماع عند أهل السنة والإمامية. وفي الفصل الرابع ذكرت المصدر الرابع وهو العقل ومفهوم الدليل العقلي عند الإمامية ومكانته في الاستدلال ومدى حجيته ثم تحدثت عن موقفهم عند تعارض الأدلة النقلية والعقلية ومبدأ الترجيح عندهم واختلافهم في ذلك مع تأثرهم بالمنطق الأرسطي. وفي الفصل الخامس وهو آخر فصول الكتاب تكلمت على المصادر العرفانية من خلال معنى العرفان والمؤيدين والمعارضين لهذا المنهج عند الإمامية ومدى تأثرهم بالفلسفة الإشراقية وأفكار الإشراقيين والتي يعتبرها بعض مفكري الإمامية مدخلا للاستدلال العرفاني في مسائل العقيدة كذلك تناولت في هذا الفصل الكشف عند الإمامية مع ذكر أنواعه ومراتب وصول الإمامي إلى مرتبة الحضور والمشاهدة مع التعرض لنماذج من هذه المكاشفات ثم تحدثت عن الإلهام وأنواعه ومدى حجيته في الاستدلال وبعد ذلك تكلمت عن الرؤى المنامية وأقسامها وحجيتها في الاستدلال على مسائل العقيدة عند الإمامية ثم كانت الخاتمة وفيها أهم النتائج وقد قامت الباحثة بعرض آرائهم من كتبهم ثم أتت عليها بالتفنيد والنقد. إن المتأمل لهذه الرسالة يرى شدة البون واتساع الفرق بين أهل السنة والشيعة الإمامية للاختلاف في الأصول فكيف يمكن التقارب بينهما إن الأولى تكثيف الكتابات وعقد المناظرات التي تبين عوار هذا المذهب وتظهر بطلانه فعسى أن يكون ذلك هاديا لهم ومرشدا إلى العودة إلى المنهج الصحيح. رابط الكتاب على النت ,
ttp://www.waqfeya.com/book.php?bid=5086
وبعيدا عن السب والشتم الذي تبودل على صفحات الفيس بوك حول الموضوع , وللاسف نرى كثيرا من المتحاورين يسقطون في هذا المستنقع , نقول بعيدا عن السب والشتم يجب ان يتركز الحديث حول افكار الكاتبة في كتابها وهو كما قيل رسالة لنيل الماجستير , ومع انني لم اطلع على الرسالة تفصيلا وانما على ماقدمه من روج لها وهو الملكاوي , وهو لايقصد بالطبع غير تعميق الفجوة بين ابناء الدين الواحد كما فعلت صاحبة الكتاب .
      لقد ارتكبت الكاتبة اخطاء فاضحة واتت بافتراءات غير خافية اود التعرض لها هنا باختصار :
 1 - ان رسالة الماجستير كما هو معروف يكون الباحث فيها حياديا متجردا من الهوى ينقاد للحقيقة وحدها التي تظهر له خلال البحث , ومن خلال ما عرض تبدو الباحثة غير موفقة لانها اعتمدت منهجا غير سليم هو اعتبار مخالفي الشيعة الاثني عشرية هم الحق الثابت ومن ثم اخذت تحاكم تراث الشيعة عليه , اي كلما كان الفكر الشيعي والعقائد الشيعية قريبة من مدرسة اهل السنة والخلافة كانت حقا واذا افترقت عنها كانت باطلا , وهذا المنهج ليس علميا فلا تستحق الباحثة عليه حتى شهادة الثانوية .
2 - ان الباحثة خلطت بين اصول العقيدة واصول استباط الاحكام الشرعية , فاصول العقيدة لدى الاثني عشرية هي التوحيد والنبوة والمعاد وهي نفسها لدى السنة , وهذا وحده يعد اساسا لردم اي تباعد بين الطائفتين , بينما اصول الاستنباط لدى الاثني عشرية هي اربعة , الكتاب والسنة والاجماع والعقل , ولدى السنة الكتاب والسنة والاجماع والقياس , وهنا نلاحظ ان الخلاف في اصل واحد , ان هذا الخلط لدى الباحثة يدل على انها غير مؤهلة لاي درجة علمية في موضوعها .
3 - لم تحاول الباحثة الاطلاع على مصادر الشيعة الاثني عشرية المعتبرة التي تحظى بثقة علمائهم عندما ناقشت القضايا المطروحة في بحثها , فهي اتهمت الامامية بالقول بتحريف القران وهذه فرية تصدى لها علماء الامامية في كتبهم , ومنها كتاب البيان في تفسير القران للسيد الخوئي وهو شيخ فقهاء ومجتهدي الامامية في العصر الحديث , وكذلك كتاب الشيخ هادي معرفة صيانة القران من التحريف , وكتاب القران في الاسلام للمفسر الكبير المرحوم محمد حسين الطباطبائي وغير ذلك عشرات المصادر التي لم تكلف الباحثة نفسها الاطلاع عليها قبل ان تصدر احكامها , ولعمري انها تقصد غرضا غير العلم وغير الحقيقة الموضوعية .
4 - اتهمت الباحثة الشيعة الاثني عشرية بانهم لا يعترفون بسنة النبي (ص) ولا ادري ما هو دليلها على ذلك ؟ هل لانهم يعدون السنة شاملة لقول الائمة الاثني عشر المعصومين ؟ فاذا كان الامر كذلك ينبغي ان تبحث الكاتبة السبب , وتثير سؤالا موازيا لماذا يعد السنة جميع الصحابة وهم بالمئات ان لم يكونوا الوفا عدولا وثقات وتنكر على الشيعة الامامية اعتقادهم بعصمة وعدالة اثني عشر فردا ؟.
5 - لم تلتق الباحثة بعلماء الشيعة وتعرف منهم مباديء مذهبهم وهم موجودون في لبنان والعراق وايران والسعودية والكويت والبحرين وباكستان ودول اوربا  , اليس على الباحث ان يتعب نفسه في سبيل الحقيقة ام هي شهادات اخر زمان ؟ .
 6 - انكرت الباحثة التقريب بين المذاهب واستنكرته , ولا ادري ما تقول في منهج الشيخ شلتوت والبروجردي والبشري وشرف الدين وقبلهما محمد عبده وجمال الدين الافغاني , هل هؤلاء جميعا اخطأوا ولم يعرفوا شيئا عن مذاهب المسلمين والباحثة التي لم تنل شيئا من العلم يعتد به اصابت ؟ ثم ماهو البديل عن التقريب ؟ عموما انه الزمن الرديء ان تعطى الدرجات العلمية لمن لا يعرف ادوات البحث العلمي , ولمن يكتب ليفرق بين المسلمين ولا يوحد .
     انني ساقف عند اتهام الشيعة الامامية واقول : ان اتهام الشيعة بالقول بتحريف القران ليس جديدا وانما توارثه بعض المحسوبين على اهل العلم اليوم عن اسلافهم من المغرضين الذين يكتبون على وفق اهوائهم . ولو القى الباحثون ادنى نظر على ما كتبه علماء الشيعة المعاصرون وانصفوا لاقلعوا عن بهتانهم الشيعة بما ليس فيهم  ولو كلف الخراصون انفسهم وذهبوا الى أي مسجد شيعي لوجدوا المصاحف فيه هي نفسها ما يوجد في مساجد السنة , بل وكثير منها طبع في السعودية بؤرة التعصب والجهل في عصرنا الحاضر . ان من بين اشهر علماء الشيعة الذين تعرضوا لقضية وقوع التحريف في القران هو سماحة المرجع الاعلى في عصره الامام ابو القاسم الخوئي في كتابه الشهير ( البيان في تفسير القران ) والذي هو مقدمة لتفسير لم يتمه - ويا للحسرة - . ولان سماحته لا ينازع في مقامه العلمي ومرجعيته الدينية فاننا سنورد بعض ما بحثه بخصوص القول بتحريف القران وبتصرف .
قسم سماحة السيد التحريف الى خمسة اقسام وبسط القول في كل صنف نذكر اهمها وهي :
الاول: " نقل الشئ عن موضعه وتحويله إلى غيره " ومنه قوله تعالى: " من الذين هادوا يحرفون الكلم عن مواضعه 4: 46 ". ولا خلاف بين المسلمين في وقوع مثل هذا التحريف في كتاب الله فإن كل من فسر القرآن بغير حقيقته، وحمله على غير معناه فقد حرفه. وترى كثيرا من أهل البدع، والمذاهب الفاسدة قد حرفوا القرآن بتأويلهم آياته على آرائهم وأهوائهم. وقد ورد المنع عن التحريف بهذا المعنى، وذم فاعله في عدة من الروايات. منها: رواية الكافي بإسناده عن الباقر (عليه السلام) أنه كتب في رسالته إلى سعد الخير: " وكان من نبذهم الكتاب أن أقاموا حروفه وحرفوا حدوده، فهم يروونه ولا يرعونه، والجهال يعجبهم حفظهم للرواية، والعلماء يحزنهم تركهم للرعاية... " .
وهذا الصنف من التحريف انما يقع في معاني الكلمات ومداليل الايات وهذا لايستطيع نكرانه احد فالتفاسير مشحونة بهذا الصنف .
الثاني : " النقص أو الزيادة في الحروف أو في الحركات، مع حفظ القرآن وعدم ضياعه ، وإن لم يكن متميزا في الخارج عن غيره ". والتحريف بهذا المعنى واقع في القرآن قطعا، فقد أثبتنا لك فيما تقدم عدم تواتر القراءات، ومعنى هذا أن القرآن المنزل إنما هو مطابق لاحدى القراءات، وأما غيرها فهو إما زيادة في القرآن وإما نقيصة فيه " .
الثالث : " النقص أو الزيادة بكلمة أو كلمتين، مع التحفظ على نفس القرآن المنزل ". والتحريك بهذا المعنى قد وقع في صدر الاسلام ، وفي زمان الصحابة قطعا، ويدلنا على ذلك إجماع المسلمين على أن عثمان أحرق جملة من المصاحف وأمر ولاته بحرق كل مصحف غير ما جمعه، وهذا يدل على أن هذه المصاحف كانت مخالفة لما جمعه، وإلا لم يكن هناك سبب موجب لاحراقها، وقد ضبط جماعة من العلماء موارد الاختلاف بين المصاحف، منهم عبد الله ابن أبي دود السجستاني، وقد سمى كتابه هذا بكتاب المصاحف. وعلى ذلك فالتحريف واقع لا محالة إما من عثمان أو من كتاب تلك المصاحف ,
1 - فالبسملة ـ مثلا ـ مما تسالم المسلمون على أن النبي (صلى الله عليه وآله)  قرأها قبل كل سورة غير سورة التوبة وقد وقع الخلاف في كونها من القرآن بين علماء السنة ، فاختار جمع منهم أنها ليست من القرآن، بل ذهبت المالكية إلى كراهة الاتيان بها قبل قراءة الفاتحة في الصلاة المفروضة ، إلا إذا نوى به المصلي الخروج من الخلاف، وذهب جماعة اخرى إلى أن البسملة من القرآن. وأما الشيعة فهم متسالمون على جزئية البسملة من كل سورة غير سورة التوبة، واختار هذا القول جماعة من علماء السنة .
       وعليه فان المسقطين لجزئية البسملة من القران من اهل السنة اما هم من التزم بسلامة القران من النقص والزيادة او الذين اثبتوها جزءا من كل سورة , وهذا لم يحسمه علماؤهم حتى الان .
2 - وذكر السيوطي: أخرج ابن اشته في المصاحف عن الليث بن سعد. قال: " أول من جمع القرآن أبو بكر، وكتبه زيد... وإن عمر أتى بآية الرجم فلم يكتبها، لانه كان وحده " وآية الرجم التي ادعى عمر أنها من القرآن، ولم تقبل منه رويت بوجوه: منها: " إذا زنى الشيخ والشيخة فارجموهما البتة، نكالا من الله، والله عزيز حكيم " ومنها: " الشيخ والشيخة فارجموهما البتة، بما قضيا من اللذة " ومنها، " إن الشيخ والشيخة إذا زنيا فارجموهما البتة " وكيف كان فليس في القرآن الموجود ما يستفاد منه حكم الرجم. فلو صحت الرواية فقد سقطت آية من القرآن لا محالة. وروى ابن عباس عن عمر أنه قال : " إن الله عز وجل بعث محمدا بالحق، وأنزل معه الكتاب، فكان مما أنزل اليه آية الرجم، فرجم رسول الله (صلى الله عليه واله وسلم) ورجمنا بعده، ثم قال: كنا نقرأ: " ولا ترغبوا عن آبائكم فإنه كفر بكم "، أو : " إن كفرا بكم أن ترغبوا عن آبائكم "
    ان قول اهل السنة باية الرجم وفي مقدمتهم عمر بن الخطاب يدفعنا الى ان نتساءل عن نصها الصحيح ماهو ومتى نزل ؟ وفي أي واقعة ؟ واين صار ؟ .
  3 - ومما يدل على قول السنة بتحريف القران بمعنى الزيادة والنقصان ما اخرجه  الطبراني بسند موثق عن عمر بن الخطاب مرفوعا قال : " القرآن ألف ألف وسبعة وعشرون ألف حرف " ! بينما القرآن الذي بين أيدينا لا يبلغ ثلث هذا المقدار وعليه فقد سقط من القرآن أكثر من ثلثيه.
4 ـ وروى نافع أن ابن عمر قال : " لايقولن أحدكم قد أخذت القرآن كله وما يدريه ما كله ؟ قد ذهب منه قرآن كثير، ولكن ليقل قد أخذت منه ما ظهر ".
5 ـ وروى عروة بن الزبير عن عائشة قالت: " كانت سورة الاحزاب تقرأ في زمن النبي (صلى الله عليه واله وسلم) مئتي آية ، فلما كتب عثمان المصاحف لم نقدر منها إلا ما هو الان " .
   وخلص الامام الخوئي في بحث سلامة القران من التحريف الى أن الموجود بأيدينا هو جميع القرآن المنزل على النبي الاعظم (صلى الله عليه وآله) ، وقد صرح بذكل كثير من الاعلام ( الشيعة ) , منهم رئيس المحدثين الصدوق محمد بن بابويه ، وقد عد القول بعدم التحريف من معتقدات الامامية. ومنهم شيخ الطائفة أبو جعفر محمد بن الحسن الطوسي ، وصرح بذلك في أول تفسيره " التبيان " ونقل القول بذلك أيضا عن شيخه علم الهدى السيد المرتضى ، واستدلاله على ذلك بأتم دليل. ومنهم المفسر الشهير الطبرسي في مقدمة تفسيره " مجمع البيان " ، ومنهم شيخ الفقهاء الشيخ جعفر في بحث القرآن من كتابه " كشف الغطاء " وادعى الاجماع على ذلك , ومنهم العلامة الجليل الشهشهاني في بحث القرآن من كتابه " العروة الوثقى " ونسب القول بعدم التحريف إلى جمهور المجتهدين . ومنهم المحدث الشهير المولى محسن القاساني , ومنهم بطل العلم المجاهد الشيخ محمد جواد البلاغي في مقدمة تفسيره " آلاء الرحمن ". وجملة القول: أن المشهور بين علماء الشيعة ومحققيهم ، بل المتسالم عليه بينهم هو القول بعدم التحريف .
      هذه خلاصة موقف الشيعة من القران وسلامته كما اظهرها السيد الخوئي , وتبين لك عزيزي القاريء ان التهمة هي باهل السنة وتراثهم الصق , ويصح فيها المثل " رمتني بدائها وانسلت " .

 

  

نعيم ياسين
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2012/03/21



كتابة تعليق لموضوع : شهادات عليا في الطائفية !
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 

أحدث التعليقات إضافة (عدد : 1)


• (1) - كتب : أحمد العراقي ، في 2012/11/12 .

على الرغم من قدم الموضوع، الذي لم اطلع عليه الا الساعة، وعلى الرغم من اختلافي مع الباحثة ومن تمثلهم، فإني احب أن انوّه على جزئية كثيراً ما يقع الامامية المعاصرون في الوهم بشأانها، وهي:

(أن نسبة مقالة التحريف الى الامامية محض افتراء)

وهذا منقوض بتوثيق كبار علماء الامامية الى يومنا هذا، فقد وقفت على أكثر من عشرين عالماً من علماء الامامية نقلوا عن الامامية اختلافهم في وقوع التحريف بين قائل به ومانع له.

فنسبة مقالة التحريف الى الامامية، ليست افتراء عليهم، لان من أقر باختلاف الاماية فيه، هم علماء الامامية انفسهم، وعلى رأسهم الشيخ المفيد (تـ413هـ).

فلاتغترُّونَّ بزعم بعض معاصري الامامية، إنه لم يذهب الى القول بالتحريف الا شرذمة لايُعتد بها، ومن لاوزن لهم.

نعم النفس تسرُّ لانكار معاصري الامامية وقوع التحريف، ولكن انكار وقوع التحريف شيء، والتملص من حقيقة تبني فريق من علماء الامامية، لايُستهان به، مقالة التحريف أمر آخر.

والله الموقف والهادي الى سواء السبيل، وصلى الله وسلم وبارك على محمد وعلى آل محمد.




حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق ابو الحسن ، على ايام صدام الحلوه ! - للكاتب هاني المالكي : جناب السيد هاني المالكي عظم الله اجوركم بمصابكم بشهادة والدكم على ايدي جلاوزه صدام واسئل الله ان يسكنه فسيح جناته وان يلهمكم الصبر والسلوان اقسم لك بالله العلي العظيم انا من ضحايا صدام وفعل بي ما فعل والله الشاهد على ما اقول لكن ياسيد هاني هل تعلم ان اغلب ازلام صدام وزنبانيته هم في سدة الحكم الان وهل تعلم ان ما كان يفعله هدام هؤلاء يفعلونه الان بل وابشع مما يفعله ازلام هدام هل تريد ان اعطيك اسماء السفاحين الموجودين في زمن صدام والموجودين حاليا في اعلى المناصب ولن اعطيك اسماء السنه بل ساعطيك اسماء شيعة ال ابي سفيان الذين سقوا شيعة العراق السم الزعاف سواء في زمن صدام او الان انا اتكلم عن نفسي بالنسبه لي هؤلاء وصدام وجهان لعمله واحده ولا يغرك حرية النشر التي نكتبها ونتمتع بها او المظاهرات فانها مرحله مؤقته بعدها ستكمم الافواه وتصادر الحريات ولا حول ولا قوه الا بالله العلي العظيم

 
علّق حكمت العميدي ، على ولادة وطن - للكاتب خمائل الياسري : هنيئا لك ياوطن على هذا الأب وهنيئا لك ياوطن على هؤلاء الأبناء

 
علّق عصام حسن رشيد ، على الرافدين يطلق قروض لمنح 100 مليون دينار لشراء وحدات سكنية : هل هناك قروض لمجاهدي الحشد الشعبي الحاملين بطاقة كي كارد واذا كان مواطن غير موظف هل مطلوب منه كفيل

 
علّق عبد الفتاح الصميدعي ، على الرد القاصم على تناقضات الصرخي الواهم : عبد الفتاح الصميدع1+3

 
علّق منير حجازي ، على آلام وآمال .. طلبة الجامعات بين صراع العلم والشهادة   - للكاتب د . الشيخ عماد الكاظمي : السلام عليكم . شيخنا الفاضل حياكم الله ، لقد تطرقت إلى موضوع في غاية الاهمية . وذلك ان من تقاليع هذا الزمان ان تُقدَم الشهادة على العلم ، فلا وزن للعلم عند البعض من دون وضع الشهادة قبل الاسم مهما بلغ العالم في علمه ونظرا لحساسية الموضوع طرحه الشيخ الوائلي رحمه الله من على المنبر مبينا أن الشهادة عنوان فانظر ماذا يندرج تحته ولا علاقة للشهادة بالعلم ابدا . في أحد المؤتمرات العالمية في احد المدن الأوربية طلبت احد الجامعات استاذا يُلقي محاضرة في علم الاديان المقارن . فذكروا شخصا مقيم في هذه البلد الأوربي كان عنده مؤسسة ثقافية يُديرها . فسألوا عن شهادته واين درس وما هو نشاطه وكتبه التي ألفها في هذا الباب. فقالوا لهم : لا نعلم بذلك لان هذا من خصوصيات الشخص ولكننا استمعنا إلى اعاجيب من هذا الشخص وادلة موثقة في طرحه للاصول المشتركة للبشرية في كل شيء ومنها الأديان فلم يقبلوا استدعوا شيخا من لبنان تعبوا عليه كثيرا من اقامة في الفندق وبطاقة السفر ومصاريفه ووو ثم القى هذا الشيخ محاضرة كنت انا مستمع فيها فلم اسمع شيئا جديدا ابدا ولا مفيدا ، كان كلامه اجوف فارغ يخلو من اي علم ولكن هذا الشيخ يحمل عنوان (حجة الاسلام والمسلمين الدكتور فلان ) . بعد مدة قمت بتسجيل فيديو للشخص الذي ذكرته سابقا ورفضوه وكانت محاضرته بعنوان (الاصول المشتركة للأديان) ذكر فيه من المصادر والوقائع والادلة والبراهين ما اذهل به عقولنا . ثم قدمت هذا الفيديو للاستاذ المشرف على هذا القسم من الجامعة ، وفي اليوم التالي جائني الاستاذ وقال بالحرف الواحد (هذا موسوعة لم ار مثيل له في حياتي التي امضيتها متنقلا بين جامعات العالم) فقلت له : هذا الشخص هو الذي رفضتموه لانه لا يحمل شهادة . فطلب مني ان أعرّفهُ عليه ففعلت والغريب أن سبب طلب الاستاذ التعرف عليه هو ان الاستاذ كان محتارا في كتابة بحث عن جذور علم مقارنة الاديان ، ولكنه كان محتارا من أين يبدأ فساعده هذا الاخ واشتهرت رسالة الاستاذ اشتهارا كبيرا واعتمدوها ضمن مواد الجامعة. وعندما سألت هذا الشخص عن مقدار المساعدة التي قدمها للاستاذ . قال : انه كتب له كامل الرسالة واهداها إياه ثم وضع امامي اصل مخطوط الرسالة . ما اريد ان اقوله هو أن هذا الشخص لم يُكمل الدراسة بسبب ان صدام قام بتهجيره في زمن مبكر وفي إيران لا يمتلك هوية فلم يستطع اكمال الدراسة ولكنه وبهمته العالية وصل إلى ما وصل إليه . اليس من الظلم بخس حق امثال هذا الانسان لا لذنب إلا انه لا يحمل عنوانا. كما يقول المثل : صلاح الأمة في علو الهمة ، وليس في بريق الالقاب، فمن لا تنهض به همته لا يزال في حضيض طبعه محبوسا ، وقلبه عن كماله الذي خُلق له مصدودا مذبذبا منكوسا. تحياتي فضيلة الشيخ ، واشكركم على هذا الطرح .

 
علّق منير حجازي ، على تعديل النعل المقلوبة بين العرف والخرافة - للكاتب علي زويد المسعودي : السلام عليكم هناك من تشدد من الفقهاء في مسألة قلب الحذاء وقد قال ابن عقيل الحنبلي (ويلٌ لعالمٍ لا يتقي الجهال بجهده والواحدُ منهم يحلفُ بالمصحف لأجل حبةٍ، ويضربُ بالسيف من لقىَ بعصبيتهِ و ويلٌ لمن رأوهُ أكبّ رغيفا على وجههِ ، أو ترك نعالهُ مقلوبةً ظهرها إلى السماء أو دخل مشهدا بمداسة ، أو دخل ولم يقبل الضريح ) . انظر الآداب الشرعية لابن عقيل الحنبلي الجزء الأول ص 268. وقرأت في موقع سعودي يقول عن ذلك : فعلها يشعر بتعظيم الله تعالى عند العبد ، وهذا أمر مطلوب ، اذ لم يرد النص على المنع او الترك او الفعل. ولربما عندما يقوم البعض بتعديل النعال لا لسبب شرعي ولكن طلبا للثواب لأنه يُهيأ النعال مرة أخرى للركوب فيُسهل على صاحبه عملية انتعاله بدلا من تركه يتكلف قلبه. وفي تفسير الاحلام فإن النعل المقلوبة تدل على أن صاحبها سوف يُلاقي شرا وتعديله يُعدّل حضوضهُ في الرزق والسلامة . وقال ابن عابدين في الحاشية : وقلب النعال فيه اشارة إلى صاحبه بتعديل سلوكه. فإذا كان صاحب النعال من ذوي الشأن وتخشى بواطشه اقلب نعاله ، فإنه سوف يفهم بأنها رسالة لتعديل سلوكه في معاملة الناس . وقد قرأت في موقع ( سيدات الامارات ) رد عالمة بتفسير الاحلام اطلقت على نفسها مفسرة الاحلام 2 حيث اجابت على سؤال من احد الاخوات بانها رأت حذائها مقولبا فقالت : سلام عليكم : الحذاء المقلوب يعني انه سوف يتقدم لكى شخص ان شاء الله ولكن ربما تشعرى بوجود تعرقل امامك وتتيسر احوالك للافضل وتنالى فرح عن قريب. تحياتي

 
علّق يوسف علي ، على بنجاحٍ متميّز وخدمةٍ متواصلة الزيارة بالإنابة تدخل عامها السابع.. - للكاتب موقع الكفيل : أدعو لي أتزوج بمن أريد وقضاء حاجتي والتوفيق والنجاح

 
علّق جبار الخشيمي ، على ردا على قناة المسار حول عشيرة الخشيمات - للكاتب مجاهد منعثر منشد : حياك الله استاذ مجاهد العلم

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على نسب يسوع ، ربٌ لا يُفرق بين الأب والابن. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : عذرا اني سامر واترك بعض التعقيبات احيانا ان اكثر ما يؤلم واصعب الامور التي يخشى الكثيرين - بل العموم - التوقف عندها هي الحقيقه ان هناك من كذب وكذب لكي يشوه الدين وهذا عدو الدين الاكبر وهذا العدو هو بالذات الكبير والسيد المتيع في هذا الدين على انه الدين وان هذه سيرة ابليس واثره في هذه الدنيا دمتم بخير

 
علّق الموسوي ، على أحلام مقاتلين يحققها قانون الجذب في فتوى المرجع الأعلى - للكاتب عادل الموسوي : شكراً للاخ فؤاد منذر على ملاحظته القيمة، نعم فتاريخ اتباع اهل البيت ع لايجرأ منصف على انكاره، ولم اقصد بعبارة (فلم يجد ما يستحق الاشارة والتدوين ) النفي المطلق بل هي عبارة مجازية لتعظيم الفتوى المقدسة واستحقاقها للتدوين في التاريخ.

 
علّق fuad munthir ، على أحلام مقاتلين يحققها قانون الجذب في فتوى المرجع الأعلى - للكاتب عادل الموسوي : مبارك لكم توثيق صفحات الجهاد لكن استوقفتني جملة( لم يجد فيها مايستحق الاشارة والتدوين ) فحسب فهمي القاصر انه مامر يوم الا وكان اتباع اهل البيت في حرب ومواجهة ورفض لقوى الطغيان وحكام الجور وخصوصا الفترة البعثية العفلقية لذلك كانت السجون واعواد المشانق واحواض التيزاب والمقابر الجماعية مليئة بالرافضين للذل والهوان فكل تلك المواقف كانت تستحق الاشارة والتدوين وفقكم الله لكل خير

 
علّق ابو الحسن ، على رفحاء وعيون المدينة - للكاتب عادل الموسوي : حياك الله سيدنا الجليل وصل توضيحكم جزاك الله خير جزاء المحسنين كما تعلم جنابك الكريم ان الدوله العراقيه بعد عام 2003 قامت على الفوضى والفساد المالي والاداري اكيد هناك اشخاص ليس لهم علاقه في معتقل ليا ادرجت اسمائهم لاستلام الامتيازات وهناك في زمن هدام من سجن بسبب بيعه البيض الطبقه ب دينار وربع تم سجنه في الامن الاقتصادي الان هو سجين سياسي ويتحدث عن نضاله وبطولاته وحتى عند تعويض المواطنين في مايسمى بالفيضانات التي اغرقت بغداد هناك مواطنين لم تصبهم قطرة مطر واحده تم تسجيل اسمائهم واستلموا التعويضات القصد من هذه المقدمه ان موضوع سجناء رفحا وحسب المعلومات التي امتلكها تقريبا 50 بالمئه منهم لاعلاقه لهم برفحا وانما ادرجو من قبل من كان همه جمع الاصوات سواء بتوزيع المسدسات او توزيع قطع الاراضي الوهميه او تدوين اسماء لاغلاقه لرفحا بهم هذا هو السبب الذي جعل الضجه تثار حولهم كما ان تصريحات الهنداوي الغير منضبطه هي من صبت الزيت على النار حمى الله العراق وحمى مراجعنا العظام ودمت لنا اخا كريما

 
علّق الموسوي ، على رفحاء وعيون المدينة - للكاتب عادل الموسوي : عليكم السلام ورحمة الله وبركاته شكراً اخي ابي الحسن العزيز لملاحظاتك القيمة، تتلخص وجهة النظر بما يلي: -ان امتيازات الرفحاويين هي عينها امتيازات السجناء والمعتقلين السياسين ووذوي ضحايا الانفال والمحتجزون في معتقل "ليا" في السماوة من اهالي بلد والدجيل وجميع امتيازات هذه الفئات قد تكون فيها مبالغة، لكن الاستغراب كان عن سبب استهداف الرفحاويين بالحملة فقط. -بالنسبة لاولاد الرفحاوبين فلا يستلم منهم الا من ولد في رفحاء اما من ولد بعد ذلك فهو محض افتراء وكذلك الامر بالنسبة للزوجات. -اما بالنسبة لمن تم اعتبارهم رفحاويين وهم غير ذلك وعن امكانية وجود مثل هؤلاء فهو وارد جدا. -كانت خلاصة وجهة النظر هي ان الحملة المضادة لامتيازات الرفحاويين هي لصرف النظر عن الامتيازات التي استأثر بها السياسيون او بعضهم او غيرهم والتي دعت المرجعية الدينية الى " إلغاء أو تعديل القوانين النافذة التي تمنح حقوق ومزايا لفئات معينة يتنافى منحها مع رعاية التساوي والعدالة بين أبناء الشعب".

 
علّق ابو الحسن ، على رفحاء وعيون المدينة - للكاتب عادل الموسوي : جناب السيد عادل الموسوي السلام عليكم ورحمة الله وبركاته لايخفى على جنابكم ان القوى السياسيه وجيوشها الالكترونيه اعتمدت اسلوب خلط الاوراق والتصريحات المبهمه والمتناقضه التي تبغي من ورائها تضليل الراي العام خصوصا وان لديهم ابواق اعلاميه تجيد فن الفبركه وقيادة الراي العام لمئاربها نعم موضوع الرفحاويين فيه تضخيم وتضليل وقلب حقائق ولسنا ضد منحهم حقوقهم التي يستحقونها لكن من وجهة نظرك هل هناك ممن اطلع على القانون ليثبت ماهي مميزاتهم التي اثيرت حولها تلك الضجه وهل من ولد في اوربا من ابناء الرفحاويين تم اعتباره رفحاوي وهل جميع المشمولين همرفحاويين اصلا ام تدخلت الايادي الخبيثه لاضافتهم حتى تكسبهم كاصوات انتخابيه

 
علّق **** ، على طالب يعتدي على استاذ بالبصرة منعه من الغش.. ونقابة المعلمين تتعهد بإتخاذ إجراءات قانونية : نعم لا يمكننا الإنكار ... ضرب الطالب لأستاذه دخيل على المجتمع العراقي و لكن ايضاً لا يمكننا الإنكار ان ضرب الاستاذ لتلميذه من جذور المجتمع العراقي و عاداته القديمه !!!! .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : امير الجيزاني
صفحة الكاتب :
  امير الجيزاني


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 تزوير الانتخابات بين الواقع والمبالغة  : محمد حسن الساعدي

 القاهرة: 224 جريحاً في أحداث السفارة الأمريكية

 خبراء آثار: الأميركان سرقوا كنز نمرود الأسطوري ويواصلون البحث عن بقاياه

 قـَـالَ .. وقـَـالـتِ المـَرْجِـعِـيّـة !!؟ . ( 4 )  : نجاح بيعي

 إحباط محاولةٍ للاستحواذ على عقاراتٍ مُهمَّةٍ في مركز محافظة البصرة مُسجَّلةٍ بأسماء أشخاصٍ يحملون جنسيَّاتٍ عربيَّةً  : هيأة النزاهة

 غلق الاندية الاجتماعية والنوادي الليلية

 الزواحف تغزوا العملية السياسية..  : رحمن علي الفياض

 من اولى الوزارات .. عبد الزمان يعلن تسليم خطة وزارة العمل التنفيذية للـ(100) الى مجلس الوزراء  : وزارة العمل والشؤون الاجتماعية

 المهندسة آن نافع اوسي : ابواب الوزارة مفتوحة امام شكاوى المواطنين الخاصة باجراءات الحصول على قرض صندوق الاسكان  : وزارة الاعمار والاسكان والبلديات العراقية

 حين تكلم رأس الحسين  : المحامي ريشار نخلة

 رصد 202 مخالفة للمطاحن والوكلاء والناقلين في بغداد خلال النصف الاول من تموز  : اعلام وزارة التجارة

 انباء عن اعتقال نجل محافظ النجف متلبسا بتهريب المخدرات (صور)

 هب المارد المصري , فمتى يهب المارد العراقي؟؟  : جمعة عبد الله

 النائب الحكيم يهنئ فريق طبي بجامعة الكوفة حصل على براءة اختراع أمريكية  : مكتب د عبد الهادي الحكيم

 اين انت من رد الشطري ايها الفواز  : فؤاد فاضل

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net