صفحة الكاتب : احمد مصطفى يعقوب

بين عائشة وفاطمة -الحلقة الاولى
احمد مصطفى يعقوب

سلسلة من الحلقات المتصلة باسلوب سهل ومبسط بالأدلة العلمية يهدف إلى تقوية شباب وبنات الشيعة من ناحية رد الشبهات لإعدادهم ليكونوا أقوياء في رد الشبهات التي تطرح من قبل أهل الخلاف واعدادهم ليكونوا دعاة لآل محمد صلوات الله وسلامه عليهم
عائشة : لماذا تعتقدون بأحقية سيدنا علي بن أبي طالب كرم الله وجهه بخلافة النبي صلى الله عليه وآله؟
فاطمة : وردت عدة نصوص في مصادركم تشير الى هذا الأمر في مصادركم منها حديث المنزلة وهو حديث صحيح ذكره الإمام الحافظ أبي عبدالله أحمد بن ابراهيم بن كثير الدورقي البغدادي المتوفى سنة 246 في مسند سعد بن أبي وقاص , تحقيق عامر حسن صبري , دار البشائر الإسلامية , بيروت , الطبعة الأولى 1987 , ص51 ح19 عن عامر بن سعد بن أبي وقاص عن أبيه قال : دخل سعد على رجل فقال : ما يمنعك أن تسب أبا فلان ؟ فقال : أما ما ذكرت ثلاثا قالهن له رسول الله ص فلن أسبه لئن تكون لي واحدة منهن أحب إلي من حمر النعم : سمعت رسول الله ص يقول له وقد خلفه في بعض مغازيه فقال له علي : يا رسول الله تخلفني مع النساء والصبيان , فقال له رسول الله ص أما ترضى أن تكون مني بمنزلة هارون من موسى إلا أنه لا نبوة بعدي , وسمعته يقول : لأعطين الراية رجلا يحب الله ورسوله ويحبه الله ورسوله فتطاولنا لها فقال : ادعوا عليا فأتي به أرمد العين فبصق في عينه ورفع الراية اليه وفتح الله عليه ولما نزلت هذه الآية (ندع أبناءنا وأببناءكم) دعا رسول الله ص عليا وفاطمة وحسنا وحسينا وقال : اللهم هؤلاء أهلي . في الهامش : صحيح , ومن المعلوم أن هارون عليه السلام كان خليفة موسى عليه السلام لذلك نلاحظ أن في حديث آخر ذكر أن الفرق بين النبي وعلي في مرتبة النبوة ففي نفس الكتاب ص 103 ح49 عن الحكم قال : سمعت مصعب بن سعد يحدث عن سعد قال : خلف رسول الله ص علي بن أبي طالب في غزوة تبوك فقال : يا رسول الله تخلفني في النساء والصبيان , قال : أما ترضى أن تكون مني بمنزلة هارون من موسى غير أنه لا نبي بعدي . في الهامش : صحيح , كما نلاحظ أنه سلمه الراية في فتح خيبر على الرغم مما أصابه عينيه مما يدل على الإختيار الإلهي فإن النبي صلى الله عليه وآله لا يقول قولا من دون وحي قال تعالى {وَمَا يَنطِقُ عَنِ الْهَوَى }النجم3 ونلاحظ أن النبي صلوات الله عليه وآله أخذ عليا عليه السلام عندما طلب مباهلة نصارى نجران فنزلت آية وأنفسنا وأنفسكم فعلي عليه السلام نفس رسول الله صلى الله عليه وآله فهو أحق بخلافة رسول الله
عائشة : لكنهم أخبرونا أن النبي لم يوص لأحد بالخلافة ؟
فاطمة : هذا كذب وافتراء فقد نقلت لك هذه الأدلة وحاشاه صلوات الله عليه وآله أن يترك أمته من دون راع يرعاها وهو أحرص الناس على أمته , كما ان كثيرا من الروايات في كتبكم تدحض هذا الإدعاء الذي خدعكم فيه السفهاء الذين يدعون العلم فعلى سبيل المثال نجد في كتاب الجامع الصغير في أحاديث البشير النذير لإمامكم الحافظ جلال الدين بن أبي بكر السيوطي المتوفى سنة 911 دار الكتب العلمية , بيروت , الطبعة الأولى 1990 , ص166 ص2787 حديث نسب الى النبي ص أنه قال : أوصي الخليفة من بعدي بتقوى الله وأوصيه بجماعة المسلمين أن يعظم كبيرهم ويرحم صغيرهم ويوقر عالمهم وأن لا يضربهم فيذلهم ولا يوحشهم فيكفرهم وأن لا يغلق بابه دونهم فيأكل قويهم ضعيفهم . انتهى الحديث , فنلاحظ أنه ص يوصي خليفته كما رويتم فإن قلت انه أوصى لكن لم يحدد فإن ما سبق و نقلناه يدحض ذلك فالشواهد والأدلة كثيرة جدا منها مارواه السيوطي في نفس الكتاب ص161 ح2704 قال : أنا دار الحكمة وعلي بابها وفي الحديث الذي بعده : أنا مدينة العلم وعلي بابها فمن أراد العلم فليأت الباب . فنلاحظ أن النبي صلى الله عليه وآله وصف عليا عليه السلام أنه باب مدينة العلم وباب دار الحكمة مما يدل على أنه أعلم هذه الأمة بعد نبي الله صلى الله عليه وآله فلا شك أن اعلم هذه الأمة بعد نبيها أحق الناس بقيادة هذه الامة هذا مع عدم اهمال الاختيار الإلهي وقد ثبت أن امير المؤمنين أعلم هذه الامة حتى ان عمر كان يقول لا ابقاني الله لمعضلة ليس لها أبا الحسن وفي المقابل نلاحظ ان الأول والثاني والثالث كانوا يجهلون كثيرا من الأحكام الشرعية وقصة عمر بن الخطاب مع عمار بن ياسر في مسألة التيمم موجودة ويمكنك البحث عنها على شبكة الإنترنت كما ان كثيرا من الاحكام التي أصدرها الخلفاء اعترض عليها أمير المؤمنين عليه السلام وخالفها وردها , فالذي يحكم هذه الأمة يجب أن يكون معصوما لتأمن الأمة من الإنحراف والظلم والتدهور
عائشة : ولماذا لم يطالب علي بن أبي طالب بالخلافة ان كان هذا صحيحا ؟
فاطمة : لقد طالب سيدنا علي عليه السلام بذلك وأنصحك بقراءة كتاب من كتبكم من على شبكة الإنترنت وهو كتاب الإمامة والسياسية لابن قتيبة أما من كتبنا فعليم بكتاب ارشاد القلوب للديلمي وهو متوفر على شبكة الإنترنت ليروي لك هذه الأحداث وما سبقها بفترة قصيرة وكتاب سليم بن قيس الهلالي

يتبع إن شاء الله
هذا وصلى الله على فاطمة وأبيها وبعلها وبنيها والسر المستودع فيها


كاتب كويتي

الكويت في 20 مارس 2012

مدونة تنوير الكويت http://tanwerq8.blogspot.com/

تويتر @bomariam111

البريد الإلكتروني ahmadmustafay@hotmail.com

ولا تحرمونا الدعاء بحق ضلعها المكسور صلوات ربي وسلامه عليها
 

  

احمد مصطفى يعقوب
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2012/03/20



كتابة تعليق لموضوع : بين عائشة وفاطمة -الحلقة الاولى
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 

أحدث التعليقات إضافة (عدد : 1)


• (1) - كتب : محمد القرآني ، في 2012/03/22 .

هذا هو النفخ في نار الطائفية ...وهذا الكلام هو الذي يحبه ويفضله الشيطان الرجيم ..ليوقع الفتنة بين المسلمين ..أيها الرجل : ألا تمتلك غير هذا الهراء العجيب ..!!ألا تمتلك كلمة واحدة تطفأ بها نار الفتنة التي ستأكل الاخضر واليابس ..؟
ومن نصبك محامياً عن آل البيت عليهم السلام ..؟ ألم تقل بأن الكون بأيديهم ..والخلق عبيد لهم ..والسماء والأرض ملكهم ..إذاً لماذا يحتاجون نصرتك ..والدفاع عنهم وعن حقوقهم ؟..والله لقد سّودت صفحات هذه المدونة العراقية المهمة ( كتابات في الميزان ) ..وجعلت منها ميداناً للشعوذة والخرافات والأباطيل ..!!




حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق علي الدلفي ، على السكوت مقتضيات مرحلة وسياسة ادارة . - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : شيخنا الجليل انت غني عن التعريف وتستحق كل التقدير والثناء على اعمالك رائعة في محافظة ذي قار حقيقة انت بذلت حياتك وايضا اهلك وبيتك اعطيته للحشد الشعبي والان تسكن في الايجار عجبا عجبا عجبا على بقية لم يصل احد الى اطراف بغداد ... مع اسف والله

 
علّق محمد باقر ، على السكوت مقتضيات مرحلة وسياسة ادارة . - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : جزاك الله خير الجزاء شيخنا المجاهد

 
علّق احمد لطيف الزيادي ، على السكوت مقتضيات مرحلة وسياسة ادارة . - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : أحسنتم فضيلة الشيخ،ما تفضلتم به حقيقةٌ تأبى النكران فعندما نتمعن جيدابسيرة هذا السيد المبارك خلال حقبة مابعد الصقوط وكيفية تعامله مع الأحداث التي جرت في ضل تلك الحقبة ولازالت ومدى خطورتها بالنسبه للعراق والمنطقه نرى انه تعاطى معها بحكمة وسعة صدر قل نظيرها شهد بها الرأي العام العالمي والصحافة الغربيه فكان (أطال الله في عمره الشريف) على مدى كل تلك السنين الحافلة بالأحداث السياسيه والأمنية التي كان أخطرها الحرب مع تنظيم داعش الوهابي التي هزت العالم يحقن دماءًتارةً ويرسم مستقبل الوطن أخرى فكان أمام كل ذالك مصداقاً لأخلاق أهل البيت (عليهم السلام) وحكمتهم فلا ريب أن ذالك مافوت الفرص على هواةالمناصب وقطاع الطرق فصاروا يجيرون الهمج الرعاع هذه الفئة الرخيصة للنعيق في أبواق الإعلام المأجور بكثرة الكذب وذر الرماد في العيون و دس السم في العسل وكل إناءٍ بالذي فيه ينضحُ .

 
علّق احمد لطيف الزيادي ، على السكوت مقتضيات مرحلة وسياسة ادارة . - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : أحسنتم فضيلة الشيخ،ما تفضلتم به حقيقه تأبى النكران فعندما نتمعن جيدابسيرة هذا السيد المبارك خلال حقبة مابعد الصقوط وكيفية تعامله معها

 
علّق اسطورة ، على الصيدلي يثمن جهود مدير مدرسة الرفاه لافتتاحه مدرسة في ميسان - للكاتب وزارة التربية العراقية : رحم الوالديكم ما تحتاج المدرسة كاتبة

 
علّق مصطفى الهادي ، على الإسلام وقبول الآخر - للكاتب زينة محمد الجانودي : وما هي التعددية في عرفك اخ احمد ؟ ثم كيف تكون التعددية والاسلام على طول التاريخ سمح للمماليك ان يُقيموا دولة ، وامبراطوريات تركية ومغولية وفارسية ، لا بل كان هناك وزراء نافذون من اليهود والنصارى في الدولة الإسلامية على طول التاريخ ثم ألا ترى النسيج الاسلامي إلى اليوم يتمتع بخصائص تعددية الانتماء له ؟ ألا ترى أن الإسلا م إطار يجمع داخله كل الاعراق البشرية . وهل التعددية في المسيحية المتمثلة في أوربا وامريكا التي لازالت تعامل الناس على اساس عنصري إلى هذا اليوم . ام التعددية في الدولة العبرية اللقيطة التي ترمي دماء الفلاشا التي يتبرعون بها للجرحى ترميها بحجة أنها لا تتوافق والدم النقي للعنصر اليهودي. . ولكن يا حبذا لو ذكرت لنا شيئا من هذه الأدلة التي تزعم من خلالها ان الاسلام لا يقبل التعددية فإذا كان بعض المسلمين قد غيروا بعض المعالم فإن دستور الاسلام وما ورد عن نبيه لا يزال نابضا حيا يشهد على التسامح والتعددية فيه. هذا الذي افهمه من التعددية ، وإلا هل لكم فهم آخر لها ؟

 
علّق أحمد حسين ، على الإسلام وقبول الآخر - للكاتب زينة محمد الجانودي : الإسلام لا يقبل التعددية و الأدلة كثيرة و إدعاء خلاف ذلك هو اختراع المسلمين لنسخة جديدة محسنة للإسلام و تفسير محسن للقرآن.

 
علّق محمد عبد الرضا ، على كربلاء ثورة الفقراء - للكاتب احمد ناهي البديري : عظم الله لكم الاجر ...احسنتم ستبقى كربلاء عاصمة الثورات بقيادة سيد الشهداء

 
علّق مصطفى الهادي ، على عزاء طويريج وسيمفونية الابتداع - للكاتب الشيخ ليث الكربلائي : شيخنا الجليل حياكم الله . مسيرة الامام الحسين عليه السلام مستمرة على الرغم من العراقيل التي مرت بها على طول الزمان ، فقد وصل الأمر إلى قطع الايدي والأرجل وفرض الضرائب الباهضة او القتل لا بل إلى ازالة القبر وحراثة مكانه ووووو ولكن المسيرة باقية ببقاء هذا الدين وليس ببقاء الاشخاص او العناوين . ومسيرة الامام الحسين عليه السلام تواكب زمانها وتستفيد من الوسائل الحديثة التي يوفرها كل زمن في تطويرها وتحديثها بما لا يخرجها عن اهدافها الشرعية ، فكل جيل يرى قضية الامام الحسين عليه السلام بمنظار جيله وزمنه ومن الطبيعي ان كل جيل يأتي فيه أيضا امثال هؤلاء من المعترضين والمشككين ولكن هيهات فقد أبت مشيئة الله إلا ان تستمر هذه الثورة قوية يافعة ما دام هناك ظلم في الأرض.

 
علّق حكمت العميدي ، على الدكتور عبد الهادي الحكيم بعد فاجعة عزاء طويريج يقدم عدة مقترحات مهمة تعرف عليها : لو ناديت حيا

 
علّق منير حجازي ، على مع المعترضين على موضوع ذبيح شاطئ الفرات - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : نعم حتى في الكتاب المقدس امر الله بعدم تقبل ذبائح الوثنيين رسالة بولس الرسول الأولى إلى أهل كورنثوس 10: 28 ( إن قال لكم أحد: هذا مذبوح لوثن فلا تأكلوا). توضيح جدا جيد شكرا سيدة آشوري.

 
علّق منذر أحمد ، على الحسين في أحاديث الشباب.أقوى من كل المغريات. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : عن أبان الأحمر قال : قال الامام الصادق عليه السلام : يا أبان كيف ينكر الناس قول أمير المؤمنين عليه السلام لما قال : لو شئت لرفعت رجلي هذه فضربت بها صدر أبن ابي سفيان بالشام فنكسته عن سريره ، ولا ينكرون تناول آصف وصي سليمان عليه السلام عرش بلقيس وإتيانه سليمان به قبل ان يرتد إليه طرفه؟ أليس نبينا أفضل الأنبياء ووصيه أفضل الأوصياء ، أفلا جعلوه كوصي سليمان ..جكم الله بيننا وبين من جحد حقنا وأنكر فضلنا .. الإختصاص ص 212

 
علّق حكمت العميدي ، على التربية توضح ما نشر بخصوص تعينات بابل  : صار البيت لام طيرة وطارت بي فرد طيرة

 
علّق محمد ، على هل الأكراد من الجن ؟ اجابة مختصرة على سؤال. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : $$$محرر$$$

 
علّق Hiba razak ، على صحة الكرخ تصدر مجموعة من تعليمات ممارسة مهنة مساعد المختبر لغرض منح اجازة المهنة - للكاتب اعلام صحة الكرخ : تعليمات امتحان الاجازه.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : احمد كامل عوده
صفحة الكاتب :
  احمد كامل عوده


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 الأزمة لم تنفرج..طهران تواصل تخفيض التزاماتها النووية، وواشنطن تفرض عليها مزيدا من العقوبات

 شيعة رايتس ووتش تصدر تقريرها الشهري للانتهاكات الحقوقية بحق الشيعة  : شيعة رايتش ووتش

 عيد الحسين  : علي الخزاعي

  الصحفي جاسم الجيزاني في حوار مع الناشطة والخبيرة في شؤون شيعة شمال افريقيا حياة لعلاب

 الفكر السعودي .. وتطبيقات بن لادن  : ماء السماء الكندي

  احـــذروا رمــضــــان !!!  : علي سالم الساعدي

 الياسري يستنكر وبشدة ما نشرته جريدة الشرق الأوسط بما يخص زيارة الأربعين المقدسة في كربلاء

 التجارة ... تحدد المراكز التسويقية المعتمدة في كل محافظة لاستلام محصول الحنطة لموسم 2018  : اعلام وزارة التجارة

 إثبات المهدوية قرآنيا 2  : علي حسين كبايسي

 الحمود يدعو الى اهتمام اكثر بالشباب ويشيد بدور المنظمات المدنية في رعاية المواهب  : اعلام وزارة الثقافة

  ماحكم فرض رسوم لزيارة المرضى الراقدين في المستشفيات في غير الاوقات المخصصة لزيارة المرضى ::: انتباه رجاءا  : د . فاتح شاكر الخفاجي

 المرجعية والموقف من الانتخابات النيابية  : جمعة عبد الله

 فريق طبي في مستشفى الواسطي ينجح برفع ورم في الوجه لمريضة خمسينية.  : وزارة الصحة

 بمناسبة يوم النصر العظيم قضاء حديثة تقيم مهرجاناً للشعر العربي  : اعلام وزارة الثقافة

 البحرين : اعتقال 25 شخصا في مسيرة العاصمة و مسيرة بشارع البديع تطالب بإيقاف القتل ومحاسبة المجرمين  : الشهيد الحي

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net