صفحة الكاتب : د . حامد العطية

إلى وزير التعليم العالي: يقال أن عالماً عراقياً دحض نظرية أينشتاين وغير مجرى التاريخ !
د . حامد العطية

   لأول وهلة أحسنت الظن، صدقت الخبر وسررت به، وأي عراقي لا يسعده هذا الخبر؟ عالم عراقي غير أو سيغير مجرى التاريخ، ليس العراق أو العالم العربي ولا حتى عالمنا المعاصر بل مجرى التاريخ، إنه خبر يثلج قلوب العراقيين التي أرهقتها العمليات الإرهابية والانقسامات الطائفية والعرقية والخلافات السياسية والفساد.

     بعد حسن الظن ساورني الشك، فالنفس أمارة بالسوء، إذ سرعان ما استيقظت وساوسها، ومعذورة نفسي فقد امتلأت قيحاً من أخبار تزوير الشهادات والأكاديميات المفتوحة على الساسة وأعوانهم واستشراء الطائفية والمحسوبية في الجامعات وآخرها خبر عن شهادتي دكتوراة لوزير التعليم العالي دفعة واحدة، قبل تداول خبر قرب استدعاءه للمثول أمام مجلس النواب.

    قادتني الشكوك لتحري صحة الموضوع، وللموضوعية فأنا لست مختصاً بالفيزياء ولا الكيمياء لذا سأحتكم للمعايير العلمية العامة الخاصة بالنشر تاركاً التقييم العلمي للمختصين، والسؤال المطروح عليهم: هل هذا العالم العراقي وهو الدكتور بهجت محي الدين قد غير  بالفعل مفاهيم "غابت حقائقها عن عباقرة التاريخ" بما فيهم أينشتاين؟

 الخبرمنشور في موقعي جامعتي بغداد والكوفة وغيرها:

http://www.uobaghdad.edu.iq/ArticlePrint.aspx?ID=774

http://www.kuiraq.com/ar/newsdetails.php?id=194

وتجدون معلومات وافية عن هذا الفتح العلمي الباهر المزعوم في المقالين التاليين وفقاً لمصدر الخبر:

 

On Heuristic Viewpoints Concerning the Mass, Energy and Light Concepts in Quantum Physics

http://www.eurojournals.com/ejsr%2022%204.htm

 

New Concept of Mass-Energy Equivalence

http://www.eurojournals.com/ejsr%2026%202.htm

 

المقالان منشوران عامي 2008 و2009 م وفي نفس الدورية وهي European Journal of Scientific Research، وفيما يلي بعض الملاحظات الجوهرية على المقالين والدورية:

أولاً: وجود تشابه ملحوظ بين عنواني المقال الأول والبحث المشهور لألبرت أينشتاين:

On a Heuristic Point of View about the Creation and Conversion of Light

   ولا أدري ما الذي دفع بالباحث العراقي لذلك.

ثانياً: بعد قراءة الصفحات الأوائل من المقالين للباحث العراقي تبين أن هنالك فقرات متطابقة بينهما بالحرف، وهي زلة كبيرة للكاتب، تضعف القيمة العلمية للمقالين، وإن اقتضت الضرورة الاقتباس فلابد أن يكون في الحد الأنى، مع ضرورة اتباع القواعد العلمية في الاقتباس، ولا يعفي الكاتب من ذلك كون المقالان من تأليفه.

ثالثاً: كثرة الأخطاء اللغوية والنحوية في المقالين، مما يدل على أن المقالين لم يراجعاً أويحكما، أو أن المحكمين الذين كلفوا بتقييمهما لم يهتموا بتنبيه المؤلف إلى هذه الأخطاء.

رابعاً: يستدل من سيرة الكاتب المنشورة في موسوعة الوكيبيديا بأنه متقاعد منذ عام 2007م  (وعمره حينئذ خمسون عاماً إذ هو من مواليد 1957م) ويعمل حالياً في مجال خدمات قطاع النفط حيث يمتلك ويدير شركة اسمها أريدو للخدمات النفطية ومقرها في الأردن، والمستهجن أن يقدم باحث يزعم تطوير نظريات أينشتاين وغيره من جهابذة العلماء على التقاعد المبكر جداً من التدريس والبحث ليتفرغ للعمل بقصد الربح، وفيما يلي رابط موقع الشركة الإلكتروني:

http://www.eriduoilservices.net/index.htm

     يضم مجلس إدارة شركة أريدو الذي يترأسه الدكتور بهجت محي الدين ثلاثة أعضاء، أحدهم أردني الجنسية وعراقيان، هما المرحوم الدكتور جابر شنشول والمتوفي العام الماضي وهو من أقاربي، والعراقي الآخر هو الدكتور هلال البياتي وقد زاملته في الجامعة الأمريكية في بيروت، وكان حينئذ شيوعياً متحمساً، وكنت اختلف معه واحترمه، ثم بعد تخرجه أصبح بعثياً وعينه النظام البعثي المندثر مديراً عاماً لمركز الحاسبات الإلكترونية فحزنت عليه، واختصاصه الإحصاء لكن عمله في شركة أريدو بصفة مستشار إقتصادي.

     وتصحيحاً للخبر المنشور في موقع جامعة الكوفة فإن  MRSC التي يحملها الدكتور بهجت محي الدين ليست شهادة وإنما عضوية الجمعية الملكية البريطانية للكيمياء، وهي متاحة لكل فرد لديه ثلاث سنوات من الخبرة المناسبة بعد الشهادة الجامعية.

خامساً: من المثير للاهتمام والاستغراب أن بعض المصطلحات الواردة في المقالين ملونة بألوان مختلفة، فهنا مصطلح فيزيائي باللون الأحمر ومن ثم معادلة باللون الأزرق واسم عالم فيزيائي معروف بالأخضر، وقد تكون الكتابة بالألوان ملائمة لمذكرات طالب في الثانوية أو الجامعة لكنها غير معتادة في الدوريات العلمية الرصينة.

سادساً: كما بينت سابقاً لغة المقالين ركيكة والأخطاء النحوية والإملائية كثيرة جداً مما يعزز الشكوك بأن المقالات المنشورة في هذه الدورية لا تراجع ولا تحكم وبالتالي فإن قيمتها العلمية غير مثبتة.

سابعاً: تفرض الدورية على الباحثين دفع مبلغ أربعمائة  دولار – وكانت في السابق مائة وخمسون دولاراً فقط - لكل بحث قبل نشره، وهذا سبب آخر يدعو للشك في السمعة العلمية للدورية.

ثامناً: صدر من الدورية في العام 2011م أكثر من ستين عدداً، أي عدد واحد في الإسبوع على الأقل، وهو رقم قياسي لا مثيل له في هذا الصنف من الدوريات مما يضعف تماماً مصداقية كون الدورية محكمة، كما يحتوي كل عدد حوالي عشرين مقالاً، فيكون مجموع المقالات المنشورة سنوياً ألفاً ومائتين مقالاً، أي أن المطلوب من محرري الدورية استلام وقراءة ومراجعة وتصحيح ثلاثة أو أربعة مقالات علمية في اليوم الواحد وعلى مدار السنة، وهو مستحيل عملياً ويتطلب معجزة، ويدل دلالة قاطعة على انتفاء مراجعة وتحكيم محتويات الدورية، وبالمناسبة أقدر دخل الدورية بنصف مليون دولار سنوياً.

تاسعاً: الدورية غير مختصة بحقل واحد من حقول المعرفة بل هي شاملة لكل الاختصاصات العلمية مثل الفيزياء والكيمياء والأحياء والطب والبيئة والرياضيات وغيرها، وهذا أمر مستهجن وغير معتاد.

عاشراً: تدرج أعداد سابقة للدورية اسم رئيس تحريرها المدعو أدريان شتاينبرج وهو أيضاً رئيس تحرير دوريات أخرى من نفس المصدر في تخصصات متنوعة مثل العلوم الاجتماعية والاقتصاد والمالية والإدارة، ومنذ قرون خلت لم يسمع أحد بشخص ادعى الإلمام بكل هذه التخصصات.

أحد عشر: الدورية غير مرتبطة بجامعة أو مؤسسة أبحاث أو دار نشر معروفة، وفي بعض الأعداد الأول يرد ذكر مؤسسة (لولو) للنشر في أمريكا، وهي دار نشر على الإنترنت، وتنشر للجميع من دون تقييم وعلى حسابهم الخاص، ويمكن الحصول على أعداد الدورية من موقعها مجاناً، وتجدونها مصنفة في قسم منشورات Pets (الحيوانات الأليفة)، كما يلاحظ أن الطريقة الوحيدة للإتصال بالدورية هي عبر بريدها الإلكتروني، والعنوان الوحيد المبين على موقعها يعود للشركة المالكة لهذه الدورية وغيرها من الدوريات المماثلة كما يبدو، ومقرها في جزيرة سيشل الواقعة في المحيط الهندي.

      لكل هذه الأسباب أرجح أن تكون هذه الدورية تجارية بحتة أنشأت لغرض نشر بحوث أعضاء هيئة التدريس من جامعات الدول النامية لتسهيل حصولهم على الترقية العلمية.

   وبالنسبة للدكتور بهجت محي الدين فينبغي عليه فوراً تقديم اعتذار علني لعائلة قريبي المتوفي الدكتور جابر شنشول وإزالة اسمه من الموقع الإلكتروني لشركته، أما بشأن ادعاءاته حول تغيير وجه التاريخ وبأن بعض نظريات أينشتاين خاطئة وأنه قام بوضع نظريات أصدق فوزارة التعليم العالي وجامعة بغداد وكلية العلوم فيها، التي منحت الدكتور بهجت محي الدين شهادة الدكتوراة وعمل فيها استاذاً، مطالبون وبإلحاح شديد وحفاظاً على سمعتهم بتشكيل لجنة علمية مستقلة من خارج الجامعات العراقية لدراسة مقالات هذا الباحث العراقي وتأكيد أو نفي هذه الإدعاءات، واعلان النتائج على الملأ، وأكرر طلبي المبين في مقالة سابقة بضرورة اعتماد  أرقى السياسات والتعليمات الخاصة بالبحث والنشر العلمي للتدريسيين واستثناء ما ينشرون في دوريات غير علمية من التقييم لإغراض الترقية وارساء قاعدة اللجوء للمحكمين الخارجيين من غير العراقيين في تقييم البحوث المقدمة للترقية العلمية ولكافة الدرجات العلمية، وفي حالة عدم استجابة الوزارة والجامعات لطلبي فسأضطر لإبلاغ اليونسكو وغيرها من مؤسسات اعتماد الجامعات بذلك لتعيد النظر في تقييمها للجامعات العراقية بهدف الضغط عليها لتصحيح سياساتها وصولاً إلى ضمان مستقبل التعليم العالي في العراق.

  

د . حامد العطية
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2012/03/20



كتابة تعليق لموضوع : إلى وزير التعليم العالي: يقال أن عالماً عراقياً دحض نظرية أينشتاين وغير مجرى التاريخ !
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 

أحدث التعليقات إضافة (عدد : 1)


• (1) - كتب : عبد الحسين طاهر ، في 2013/02/22 .

سيدي الدكتور حامد العطية شكرا لجهودك في كشف الزيف هناك جامعات اهلية تقبض دولارات وتمنح شهادات لمن يدفع ولامن رقيب ولا حسيب ونتشرت المدارس الاهلية بدون ضوابط ادفع وخذ شهاده الحكنه دكتور السالفه لاكفه طين والعملية التعليمية ستصل الى كارثه وقد لا نصل لعلاجها بعد كم سنة تحياتي لشخصكم الكريم




حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



حمل تطبيق (بنك الدم الالكتروني) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق ابو الحسن ، على ذاكرتي عن ليلة الجهاد الكفائي..أولا - للكاتب كمال الموسوي : لقد اسبلت دموعنا واقرحت جفوننا ياسيد كمال جزاك الله خير الجزاء اريد منك ان تعطي لنا عنوان هذه العائله عسى ان نخفف من الامهم ونكون اخوه وخدم لهن الا لعنة الله على الظالمين الا لعنة الله على من تسبب بضياع الوطن واراقة دماء الشهداء ولازال ينعم بالخيرات ويتخندق في الخضراء بدون اي ذرة حياء نعم افرحنا النصر بفتوى السيد الكبير لكننا نريد الفرح الاكبر بسحل هؤلاء الحثالات الذين تسببو بضياع الارض ونهب خيرات البلد وهم لايساوون شسع نعل ابنة الشهيد ولا حول ولا قوه الا بالله العلي العظيم

 
علّق خالد علي ، على موقف الحيدري من الدين - للكاتب حسين المياحي : الذي يفهم من كلام السيد الحيدري انه يقول ان الانسان اذا كان عنده دليل على دينه الذي يدين به فهو معذور اي دين كان.. وهذا الكلام لاغبار عليه.. أما انك تضع الحيدري بين خيارين اما الكفر او النفاق فقد جانبك الصواب في هذا الحكم لان السيد لم ينكر ان الدين الإسلامي هو الحق وإنما أعطى عذر للمتدين بدين اخر مع وجود الدليل عند هذا المتدين على صحة دينه وشتان بين الأمرين ياسيدي

 
علّق حكمت العميدي ، على في سبايكر ... - للكاتب احمد لعيبي : يا ايها الناس في سبايكر مات أبناء الناس واكيد سوف يبقى شعارنا لن ننسى سبايكر

 
علّق الدلوي ، على الرد على شبهات المنحرف أحمد القبانجي ( 10 ) - للكاتب ابواحمد الكعبي : احسنت جزاك الله خيرا ..رد جميل ولطيف ومنطقي

 
علّق حسين كاظم ، على الكرد الفيليون/ لواء الأفاعي الثلاث ... الحلقة الرابعة - للكاتب د . محمد تقي جون : اكثر مكون عانى بالعراق هم (الشيعة العرب).. الذين يتم حتى تهميش معرفهم نسمع بالفيلية، التركمان، السنة العرب، الاكراد، اليزيديين، المسيحيين.. التبعية الايرانية.. الخ.. ولكن هل سمعتم يوما احد (ذكر ماسي الشيعة العرب الذين وقعت الحروب على اراضيهم.. وزهقت ارواحهم.. ودمرت بناهم التحتية).. فحرب الكويت (ساحة المعارك كانت وسط وجنوب العراق اصلا).. (حرب ايران معظم المعارك هي بحدود المحافظات الشيعية العربية اليت حرقت نخيلها.. ودمرت بناها التحتية).. (حروب عام 2003 ايضا وسط وجنوب كانت مسرح لها).. اعدامات صدام وقمع انتفاضة اذار عام 1991.. ضحيتها الشيعة العرب تبيض السجون .. ضحاياها الاكبر هم الشيعة العرب المقابر الجماعية.. ضحايها الشيعة العرب ايضا الارهاب استهدفت اساسا الشيعة العرب لسنوات الارض المحروقة تعرض لها الشيعة العرب بتجفيف الاهوار وقطع ملايين النخيل وحرق القرى والتهجير محو ذكر الشيعة العرب سواء قبل او بعد عام 2003.. يستمر.. فمتى نجد من يدافع عنهم ويذكر معرفهم وينطلق من حقوقهم ومصالحهم

 
علّق علي الهادي ، على امام المركز الإسلامي في أيرلندا الجنوبية يعلق في صفحته على الفيس بوك على مقالات الكاتب سليم الحسني الأخيرة ضد المرجعية الدينية : ولكن لا حياة لمن تنادي

 
علّق Haytham Ghurayeb ، على آراء السيد كمال الحيدري في الميزان🌀 [ خمس الأرباح ] - للكاتب ابو تراب مولاي : السلام عليكم الخمس ورد في القرآن، اذن كيف لا يطبق مثله مثل الزكاه. ارجو التوضيح التفصيلي

 
علّق محمد عبدزيد ، على السيد السيستاني يرفض عروضا لعلاج عقيلته بالخارج ويصر على علاجها بجناح عام بمستشفى الصدر : اللهم اشفي السيدة الجليلة بشفائك وعافها من بلائك وارجعها الى بيتها سالمة معافاة من كل سوء ولا تفجع قلب سيدنا المرجع واولادها الكرام في هذا الشهر الكريم بحق من فجعت بأبيها في هذا الشهر وصلى الله على محمد واله الطاهرين

 
علّق ammar ، على كركوك اغلبية تركمانية لولا التدليس العربي الكردي - للكاتب عامر عبد الجبار اسماعيل : كركوك محافظة كردية اقرأوا التاريخ جيدا وهل تعلمون ان حضارة الأكراد هي قبل التاريخ الميلادي يعني عندما كان هناك اكراد لم يكن لا إسلام ولا تركمان

 
علّق علي ، على العدد ( 78 ) من اصدار الاحرار - للكاتب مجلة الاحرار : يسلموووو

 
علّق اسعد عبد الرزاق هاني ، على روزبة في السينما العراقية - للكاتب حيدر حسين سويري : عرض الفلم بنجاح ونجح بجمهوره الواسع والكبير، ولكون العتبة لاتبحث عن الأرباح ، وانما سيكون الوارد زوادة فلم جديد وبدل هذا الاسلوب الاستفزازي يمكن له ان يكون عنصرا ايجابيا ويتقدم للعتبة العباسية المقدسة ، مثلما تقدم لغيرهم واما السؤال الذي يبحث عن سرعلاقة العتبة العباسية بالانتاج هو سؤال كان الفلم جوابا عنه كونه حرر رسالة الى العالم مضمونها يمثل الإجابة على هذا السؤال الغير فطن للاسف لكونه مغلق على ادارة العتبات بشكلها القديم والذي كان تابعا للسلطة أيضا ، الى متى تبقى مثل تلك الرؤى السلطوية ، ما الغريب اذا اصبحت العتبات المقدسة تمتلك اساليب النهضةالحقيقية مستثمرة الطاقات الخلاقة في كل مجال والانتاج السينمائي احد تلك المجالات وانت وغيرك يكون من تلك الطاقات الخلاقة فتحية للعتبة العباسية المقدسة وتحية للكاتب حيدر حسين سوير وتحية لكل مسعى يبحث عن غد عراقي جميل

 
علّق تسنيم الچنة ، على قراءة في ديوان ( الفرح ليس مهنتي ) لمحمد الماغوط - للكاتب جمعة عبد الله : هذا موضوع رسالة تخرجي هل يمكنك مساعدتي في اعطائي مصادر ومراجع تخص هذا الموضوع وشكرا

 
علّق ابو الحسن ، على حدث سليم الحسني الساخن.. - للكاتب نجاح بيعي : الاستاذ الفاضل نجاح البيعي المحترم رغم اننا في شهر رمضان المبارك لكن فيما يخص سليم الحسني او جواد سنبه وهو اسمه الحقيقي ساقول فيه لو كلُّ كلبٍ عوى ألقمتُه حجرًا لأصبح الصخرُ مثقالاً بدينارِ لا اعلم لماذا الكتاب والمخلصين من امثالك تتعب بنفسها بالرد على هذا الامعه التافه بل ارى العكس عندما تردون على منشوراته البائسه تعطون له حجم وقيمه وهو قيمته صفر على الشمال اما المخلصين والمؤمنين الذين يعرفون المرجعيه الدينيهالعليا فلن يتئثرو بخزعبلات الحسني ومن قبله الوائلي وغيرهم الكثيرين من ابواق تسقيط المرجعيه واما الامعات سواء كتب لهم سليم او لم يكتب فهو ديدنهم وشغلهم الشاغل الانتقاص من المرجعيه حفظكم الله ورعاكم

 
علّق منبر حجازي ، على الصين توقف شراء النفط الايراني تنفيذاً للعقوبات الأميركية : الصين تستطيع ان توقف اي قرار اممي عن طريق الفيتو . ولكنها لا تستطيع ايقاف القرارات الفردية الامريكية . ما هذا هل هو ضعف ، هل هو ضغط اقتصادي من امريكا على الصين . هل اصبحت الصين ولاية أمريكية .

 
علّق مصطفى الهادي ، على (متى ما ارتفع عنهم سوف يصومون). أين هذا الصيام؟ - للكاتب مصطفى الهادي : ملاحظة : من أغرب الأمور التي تدعو للدهشة أن تقرأ نصا يختلف في معناه واسلوبه وهو في نفس الكتاب . فمثلا أن نص إنجيل متى 9: 15يقول : ( فقال لهم يسوع: هل يستطيع بنو العرس أن ينوحوا ما دام العريس معهم؟) .فالنص هنا يتحدث عن النوح ، وهو كلام منطقي فأهل العريس لا ينوحون والعرس قائم والفرح مستمر لأن ذلك نشاز لا يقبله عقل . ولكننا نرى نص إنجيل مرقس 2: 19يختلف فأبدل كلمة (ينوحوا) بـ كلمة (يصوموا) وهذا تعبير غير منطقي لأن الفرق شاسع جدا بين كلمة نوح ، وكلمة صوم .فيقول مرقس: ( فقال لهم يسوع: هل يستطيع بنو العرس أن يصوموا والعريس معهم؟ ). فأي نص من هذين هو الصحيح ؟؟ النص الصحيح هو نص إنجيل متى فهو كلام معقول منطقي فاتباع السيد المسيح لا يستطيعون البكاء على فراقه وهو بعد معهم ، وإنما البكاء والنوح يكون بعد رحيله ولذلك نرى السيد المسيح قال لهم : (هل يستطيع ابناء العريس ان ينوحوا والعريس معهم؟). وهذا كلام وجيه . ولا ندري لماذا قام مرقس باستبدال هذه الكلمة بحيث اخرج النص عن سياقه وانسجامه فليس من الممكن ان تقول (هل يصوم ابناء العريس والعرس قائم والعريس معهم). هذا صيام غير مقبول على الاطلاق لأن العرس هو مناسبة اكل وشرب وفرح ورقص وغناء. لا مناسبة نوح وصيام..

الكتّاب :

صفحة الكاتب : وهيب نديم وهبة
صفحة الكاتب :
  وهيب نديم وهبة


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 محافظ ميسان وصول قافلة مساعدات من أهالي صلاح الدين لإغاثة متضرري موجة السيول  : اعلام محافظ ميسان

 ابطال قيادة عمليات الانبار تواصل عمليات البحث والتفتيش عن مخلفات ارهابي داعش  : وزارة الدفاع العراقية

 الموت أرحم من النكد ...!  : حبيب محمد تقي

 المشرف التربوي والحكم الدولي نائل طالب السرحان : مثلي الأعلى بالتحكيم مؤيد سامي وأتمنى أدارة مباراة في دوري المحترفين  : نوفل سلمان الجنابي

  لـِنـَـصـِلَ الـِـى الــصـِـفـر !!!  : علي سالم الساعدي

  فَلاَ تَجْعَلُواْ لِلّهِ أَندَاداً  : حيدر حسين سويري

 أنا مع قارعي طبول الحرب ضد السعودية  : احمد الكاشف

 السيدة زينب.. نادرة الكون ومفخرة التاريخ..!  : عباس الكتبي

 تواصل الاستعدادات من المؤسسات التعليمية والطلبة لاداء الامتحانات النهائية  : علي فضيله الشمري

 المرجعية الدينية تقدر اهمية الاطباء والمعلمين  : عمار العامري

 ماننسى الحسين  : سعيد الفتلاوي

 رئيس مجلس محافظة ميسان يطلع على أوضاع المواطنين في منطقة حي الوحدة الإسلامية  : اعلام مجلس محافظة ميسان

 توفير مستلزمات الدراسة يحد من التسرب  : ماجد زيدان الربيعي

 شهيد المحراب..شهيد الوطن  : علي محسن الجواري

 ندوة جمعية المرأة لخير المرأة وفريق المراقبة والرصد عن إشاعة مفاهيم النزاهة والشفافية ومكافحة الفساد الإداري  : صادق الموسوي

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net