صفحة الكاتب : محمود الربيعي

تأثير القوى العظمى في ثقافة المجتمع حاجة الدول العظمى الى إصلاح أفكارها ومناهجها
محمود الربيعي


الفصل العشرون
المقدمة الموضوعية
تمتلك القوى العظمى دوراً مهماً في التأثير على المجتمعات التي يتألف منها العالم لكن هذا التأثير قد يختلف تقييمه بحسب الظروف المكانية والزمانية، فقد يبدو للبعض جيداً وفق مكتسبات ومصالح الأفراد والمجتمع المرتبط بهما، وقد يبدو سيئاً بالنسبة لآخرين.. والتقييم قد يكون منصفاً أو معتدلاً داخل مجتمعات الدول العظمى عندما يستحسن مجتمعها هذا التأثير لما يجد فيه من إحترام لحقوقه المدنية ضمن حدود القانون وهو مايجعل المواطن مرتاحاً ومطمئناً، لكن الأمر يختلف في مجتمعات أخرى خصوصاً تلك التي تملك موارد طبيعية وطاقة إذ هي ترى أن الدول العظمى تستنزفها وترمي لها الفضلات، وتحد من تصرفها لما تملك كما تفعل الدول العظمى مع نفسها مما يجعل تلك الدول أكثر قلقاً وإضطراباً، فالمفروض بالدول العظمى أن تكون أكثر حكمة في تصرفها وسلوكها مع الدول الضعيفة خصوصاً تلك التي تمتلك الموارد الطبيعية للطاقة والمعادن.. فإسلوب نشر الصراعات والفوضى والإضطرابات لايجدي نفعاً وأن عامل الحكمة هو الأفضل، وإن على الدول العظمى إعطاء حريات أكبر للدول الضعيفة للتحكم في مواردها وينبغي عليها أن تسمح لها بالتطور الكامل كما تفعل داخل منظومتها وهو ماسيوفر مجالاً أوسع لها لتبادل المنافع ولاتخشى من سلوك هذا الطريق، فكلما إقتربت الشعوب والدول من بعضها وتنامت الثقة فيما بينها زاد الإطمئنان وتوفرت لها المزيد من فرص الحصول على الموارد.

 

مفهوم الدولة العظمى

نقصد بالدولة العظمى تلك الدولة التي تتمتع بقدرات علمية ومنهجية وصناعية وثقافية عالية الجودة ولها القدرة في السيطرة والتحكم أكثر مما تتمتع به الدول الضعيفة فهي تمتلك جيوش ومعسكرات وطاقات عسكرية فاعلة ومستوى إقتصادي متين قادر على أن يحقق لها العدالة العامة، وقد يصدق ذلك على كل من الولايات المتحدة الأمريكية وروسيا والصين وفرنسا وألمانيا وبريطانيا وقد تدخل دول أخرى محسوبة على هذه الدولة أو تلك بما لها من وحدة إقتصادية وثقافية  تلحقها بها كبلجيكا والنمسا والسويد والنرويج والدينمارك وغيرها من الدول بينما تبقى دول أخرى خارج هذه الوحدة لاتتمتع بما تتمتع به دول الإتحاد الاوروبي أو دول الإتحادات الأخرى.

 

إمكانية إلتقاء المصالح والتعاون بين الدول العظمى والدول النامية

إن التقدم العلمي والصناعي للدول العظمى أسهم في تعزيز العلاقات الدولية خصوصاً فيما يتعلق بالمنافع المتبادلة فقد وفرت الدول العظمى مختلف الصناعات كوسائط النقل البري والبحري والجوي ومختلف وسائل الإتصال الإلكتروني كما وفرت الكثير من الأجهزة والمعدات المتعلقة بشؤون الحياة، فهي تستفيد من المردودات المالية وتنفع الآخرين ببيع منتجاتها وهو أمر جيد لكن الغالب على العقل العام في الدول الضعيفة أنها ترى في الدول العظمى إستغلالاً عاماً فيما تأخذ وتعطي في الوقت الذي لاتمنحها إلا مايتعلق بمصالحها، وتعتبر الدول الضعيفة أن محصلة العلاقة المتبادلة بينها وبين الدول العظمى التي لها حضور في ساحتها غير منصفة، بينما يرى البعض الآخر بحسب نظره أن الدول الضعيفة هي دول كسولة وخاملة لاترتفع الى ماتطمح له!

 

النظرية الثقافية والإجتماعية للدول العظمى بحاجة إلى إعادة النظر

تتخذ الدول العظمى نظريات ثقافية مستمدة عادة من تراثها وتاريخها وحضارتها فتكون ذات طابع مدني له أفكاره ونظرياته متخذاً طريقاً ومنهجاً يتلائم مع بيئتها وطريقة تفكيرها وحياتها وبما ينسجم مع مكونات مجتمعها، لكن الدول العظمى عادة ماتندفع  الى إستخدام وسائل لاتتلائم والحق الخاص للدول الضعيفة وبنتيجة ضعف مواردها فإنها تلجأ الى طرق غير مقبولة تتقاطع مع ماتفعله مع مواطنيها داخل دولها فتلجأ إلى خلق المشاكل والفتن للحصول على إحتياجاتها وبالنتيجة فإننا نرى أن عليها أن تعيد النظر في طريقة تفكيرها وتعاملها مع الدول الضعيفة ذات الموارد، وعليها أن تعمل على رفع درجة الثقة، كما إن عليها أن تبتعد عن الطرق غير المنصفة في علاقاتها الدولية بما يعزز من حالة الإستقرار في العالم ويساعد على التعايش السلمي الآمن.

 

مساوئ منهج وسلوك الدول العظمى تجاه الدول غير التابعة لمنظومتها

تسلك الدول العظمى أحياناً طرقاً لاتتلائم والحالة الإنسانية، كما يمكن إعتبارها غير لائقة كإتباع طريق الإفساد أو التدخل الخارجي وسنبين ذلك وفق النقاط التالية:

أولاً: سلوك طريق الإفساد: قد تلجأ الدول العظمى الى إفساد الحكام والشعوب والتدخل في مناهج التربية والتعليم وإستخدام التكنولوجيا الحديثة في تلك العملية ، كما تشجيع على ثقافات لاتتلائم مع بيئة الدول الضعيفة كنشر ظواهر الجريمة وتشجع على نشر ثقافة الرشوة والإختلاس والجاسوسية والخيانة والكذب وتساعد على نشر وسائل الإلهاء المختلفة.

ثانياً: التدخل الخارجي: ويمكن أن نعبر عن ذلك بطموح الدول العظمى للحصول على الموارد الطبيعية كموارد الطاقة عن طريق التنافس وتنازع النفوذ.

 

توضيح وتفصيل

 

الباب الأول

الإفساد

يعتبر الإفساد أسهل طريق يمكن أن تعتمده الدول العظمى لإضعاف بقية الدول وطريقها الى ذلك إشغالها عن توجهاتها التنموية في عمليتي التطوير والنماء ويتم لها ذلك بنشر الفساد في صفوف إداراتها ومجتمعاتها .

أ: إفساد الحكام: ويتم ذلك بإخضاع حكام الدول لها خصوصاً تلك الدول التي ليس لها نصيب من القوة أوالسيطرة إما لعدم كفائتها أو لخلل في نزاهتها.

ب: إفساد الشعوب: وأما إفساد الشعوب فليس بأسهل من نزول القوى العظمى بكل ماتملك من طاقات إعلامية وإقتصادية وأمنية وتجارية ومصالح ووسائل تأثير ذات قوة تفعل فعلها في صفوف الشعوب الغافلة أو المستضعفة.

ج: إفساد مناهج التربية والتعليم: كما تلعب مناهج التربية والتعليم دوراً لايقل عن بقية العوامل التي تعتمدها الدول العظمى لإضعاف الشعوب والهيمنة على العقل العام لها وطريقها الى ذلك فرض ثقافتها وإضعاف الثقافة الوطنية.

د: إستخدام التكنولوجيا الحديثة في الإفساد: كإستخدام وسائل التواصل الإعلامية المؤثرة من الفضائيات وشبكات الإنترنيت العالمية حيث تلجأ القوى العظمى الى التأثير على قطاعات شعبية واسعة وتعمل على تحريكها وفق ثقافة معينة يمكن أن تلعب دوراً في التحكم بمصائر الأنظمة والشعوب.

ه: التشجيع على ثقافة الجريمة: إستطاعت الدول العظمى خلق جماعات مسلحة متطرفة إستغلت سذاجتها وأشعلت في نفوسها نداءات متطرفة تحت عناوين الجهاد ضد خصومها، كما لعبت دوراً في توسعها وإنتشارها في مختلف الدول ذات الطبيعة المذهبية أو العنصرية المزدوجة واستغلت كل من تلك العوامل التي يمكن أن تلعب دوراً في إشعال الصراعات الجانبية.

كما إستغلت الدول العظمى حالات الفوضى المختلقة التي يمكن أن تشيع الفقر والفساد كالسرقات وتفكيك القيم الأخلاقية والأسرية داخل المجتمع.

و: التشجيع على ثقافة الرشوة والإختلاس والجاسوسية والخيانة والكذب: وهي ثقافة لها تأثير مباشر على عمل جهاز الدولة الإداري والسياسي، كما تسعى الدول العظمى الى هدم القيم المتعلقة بمقومات الشخصية الإجتماعية كنشر الخيانة والكذب.

ز: نشر وسائل الإلهاء المختلفة: كالتشجيع على القمار، والغناء والرقص الماجنين، ونشر

الصحف والمجلات المثيرة وإستغلال وسائل الإتصال الحديثة كشبكة الانترنيت والأقراص والأفلام المفسدة المتصلة بانواع الجرائم الجنائية الكبرى كالجرائم الجنسية والقتل والسرقة.

الباب الثاني

التدخل الخارجي

وأسبابه طموح الدول العظمى للحصول على الموارد المختلفة من الطاقة والمعادن والموارد البشرية وحفظ الأمن العام لها ويقودنا ذلك الى توضيح:

أ: احتياجاتها من الطاقة: بالعمل على استمرار تدفق النفط والحرص على تجنب الصدمة الاقتصادية العالمية التي قد تؤدي الى الحروب في مختلف مناطق العالم.

ب: المنافسة وتنازع النفوذ: وتظهر هذه المنافسة بين الدول العظمى المختلفة لإسعاف أنظمة منعزلة أوضعيفة أو دعم دول شمولية في مختلف مناطق العالم.

 

خاتمة

الحاجة الى إنعاش العلاقات الدولية بين الدول العظمى وغير العظمى

إن على الدول العظمى أن تسعى لتغيير سياساتها الستراتيجية العامة وتكتيكاتها لتحسِّن من أدائها كدول عظمى ولايتم ذلك إلا بزيادة جسور الثقة مع الدول الضعيفة ذات الموارد الضخمة ويمكن أن يتم ذلك بإعطائها دوراً أكبر مما هو عليه في منهجها الإستهلاكي وإن عليها أن تتعامل معها كحليفة إقتصادية دون أن تتدخل في إختيار ثقافتها وحقها في التصرف بمواردها وعليها أن تساعدها على الشعور بالإطمئنان.. كما إن عليها أن تغيير من فكرها الإستعماري الذي يأخذ ويفرض ولايسمح بالنماء والتطور، وتستطيع الدول العظمى أن تغير مناهجها لتجعل الدول الضعيفة دول صناعية منتجة تصنع، وتشتري وتبيع وتتطلب هذه العملية جملة من الأمور منها:

أولاً: تقليص أو إلغاء الدول العظمى لدورها الإستعماري بشكل شفاف.

ثانياً: فتح صفحة جديدة لبناء جسور الثقة المتبادلة المبنية على حسن النوايا وفق ثقافة متوازنة لاتتقاطع مع عناصر مكونات كل أمة من الأمم بحيث لاتكون هناك ثقافة مفروضة بل ثقافة منفتحة تبقي جسور المودة والتعاون وتساعد على تبادل المنافع، وتسعى لوحدة الحقوق الإنسانية.

ثالثاً:عدم إتباع طريق الإفساد ونشر الفساد، وإحترام المكونات التي تتحكم في ثقافة الأمم وخصوصياتها.

رابعاً: لابأس على الدول العظمى أن تلقح ثقافتها بما تكتسبه من الشعوب والدول من حضارة ومدنية وثقافة جيدة فهذا يطور الوحدة الإنسانية، وعليها ترك الغرور، كما ينبغي عليها أن تفصل بين تطورها العلمي والصناعي وبين حاضرتها الثقافية والإجتماعية وعليها أن تعيد النظر في طريقة تنشئة أجيالها بلا غرور فلرب ثقافة إجتماعية في دولة غير عظمى هي أرقى مما عليه عند دولة عظمى.

خامسا: متى تخلت الدول العظمى عن إلحاق المجتمعات قسرياً بثقافتها الدينية أو العنصرية  وتسامحت فإنها ستجد تقبلاً أكبر مما تتصور في مجال المحبة والمودة والتصالح وتبادل المنافع.

 

نداء

نأمل لهذه النظرات أن تجد لها موقعاً في ضمائر الأحرار في العالم وأن يكون لها صدى في نفوس الإنسانيين ليحل الأمن والسلام والعدل في جميع أرجاء المعمورة.

  

محمود الربيعي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2012/03/20



كتابة تعليق لموضوع : تأثير القوى العظمى في ثقافة المجتمع حاجة الدول العظمى الى إصلاح أفكارها ومناهجها
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق علي الدلفي ، على السكوت مقتضيات مرحلة وسياسة ادارة . - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : شيخنا الجليل انت غني عن التعريف وتستحق كل التقدير والثناء على اعمالك رائعة في محافظة ذي قار حقيقة انت بذلت حياتك وايضا اهلك وبيتك اعطيته للحشد الشعبي والان تسكن في الايجار عجبا عجبا عجبا على بقية لم يصل احد الى اطراف بغداد ... مع اسف والله

 
علّق محمد باقر ، على السكوت مقتضيات مرحلة وسياسة ادارة . - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : جزاك الله خير الجزاء شيخنا المجاهد

 
علّق احمد لطيف الزيادي ، على السكوت مقتضيات مرحلة وسياسة ادارة . - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : أحسنتم فضيلة الشيخ،ما تفضلتم به حقيقةٌ تأبى النكران فعندما نتمعن جيدابسيرة هذا السيد المبارك خلال حقبة مابعد الصقوط وكيفية تعامله مع الأحداث التي جرت في ضل تلك الحقبة ولازالت ومدى خطورتها بالنسبه للعراق والمنطقه نرى انه تعاطى معها بحكمة وسعة صدر قل نظيرها شهد بها الرأي العام العالمي والصحافة الغربيه فكان (أطال الله في عمره الشريف) على مدى كل تلك السنين الحافلة بالأحداث السياسيه والأمنية التي كان أخطرها الحرب مع تنظيم داعش الوهابي التي هزت العالم يحقن دماءًتارةً ويرسم مستقبل الوطن أخرى فكان أمام كل ذالك مصداقاً لأخلاق أهل البيت (عليهم السلام) وحكمتهم فلا ريب أن ذالك مافوت الفرص على هواةالمناصب وقطاع الطرق فصاروا يجيرون الهمج الرعاع هذه الفئة الرخيصة للنعيق في أبواق الإعلام المأجور بكثرة الكذب وذر الرماد في العيون و دس السم في العسل وكل إناءٍ بالذي فيه ينضحُ .

 
علّق احمد لطيف الزيادي ، على السكوت مقتضيات مرحلة وسياسة ادارة . - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : أحسنتم فضيلة الشيخ،ما تفضلتم به حقيقه تأبى النكران فعندما نتمعن جيدابسيرة هذا السيد المبارك خلال حقبة مابعد الصقوط وكيفية تعامله معها

 
علّق اسطورة ، على الصيدلي يثمن جهود مدير مدرسة الرفاه لافتتاحه مدرسة في ميسان - للكاتب وزارة التربية العراقية : رحم الوالديكم ما تحتاج المدرسة كاتبة

 
علّق مصطفى الهادي ، على الإسلام وقبول الآخر - للكاتب زينة محمد الجانودي : وما هي التعددية في عرفك اخ احمد ؟ ثم كيف تكون التعددية والاسلام على طول التاريخ سمح للمماليك ان يُقيموا دولة ، وامبراطوريات تركية ومغولية وفارسية ، لا بل كان هناك وزراء نافذون من اليهود والنصارى في الدولة الإسلامية على طول التاريخ ثم ألا ترى النسيج الاسلامي إلى اليوم يتمتع بخصائص تعددية الانتماء له ؟ ألا ترى أن الإسلا م إطار يجمع داخله كل الاعراق البشرية . وهل التعددية في المسيحية المتمثلة في أوربا وامريكا التي لازالت تعامل الناس على اساس عنصري إلى هذا اليوم . ام التعددية في الدولة العبرية اللقيطة التي ترمي دماء الفلاشا التي يتبرعون بها للجرحى ترميها بحجة أنها لا تتوافق والدم النقي للعنصر اليهودي. . ولكن يا حبذا لو ذكرت لنا شيئا من هذه الأدلة التي تزعم من خلالها ان الاسلام لا يقبل التعددية فإذا كان بعض المسلمين قد غيروا بعض المعالم فإن دستور الاسلام وما ورد عن نبيه لا يزال نابضا حيا يشهد على التسامح والتعددية فيه. هذا الذي افهمه من التعددية ، وإلا هل لكم فهم آخر لها ؟

 
علّق أحمد حسين ، على الإسلام وقبول الآخر - للكاتب زينة محمد الجانودي : الإسلام لا يقبل التعددية و الأدلة كثيرة و إدعاء خلاف ذلك هو اختراع المسلمين لنسخة جديدة محسنة للإسلام و تفسير محسن للقرآن.

 
علّق محمد عبد الرضا ، على كربلاء ثورة الفقراء - للكاتب احمد ناهي البديري : عظم الله لكم الاجر ...احسنتم ستبقى كربلاء عاصمة الثورات بقيادة سيد الشهداء

 
علّق مصطفى الهادي ، على عزاء طويريج وسيمفونية الابتداع - للكاتب الشيخ ليث الكربلائي : شيخنا الجليل حياكم الله . مسيرة الامام الحسين عليه السلام مستمرة على الرغم من العراقيل التي مرت بها على طول الزمان ، فقد وصل الأمر إلى قطع الايدي والأرجل وفرض الضرائب الباهضة او القتل لا بل إلى ازالة القبر وحراثة مكانه ووووو ولكن المسيرة باقية ببقاء هذا الدين وليس ببقاء الاشخاص او العناوين . ومسيرة الامام الحسين عليه السلام تواكب زمانها وتستفيد من الوسائل الحديثة التي يوفرها كل زمن في تطويرها وتحديثها بما لا يخرجها عن اهدافها الشرعية ، فكل جيل يرى قضية الامام الحسين عليه السلام بمنظار جيله وزمنه ومن الطبيعي ان كل جيل يأتي فيه أيضا امثال هؤلاء من المعترضين والمشككين ولكن هيهات فقد أبت مشيئة الله إلا ان تستمر هذه الثورة قوية يافعة ما دام هناك ظلم في الأرض.

 
علّق حكمت العميدي ، على الدكتور عبد الهادي الحكيم بعد فاجعة عزاء طويريج يقدم عدة مقترحات مهمة تعرف عليها : لو ناديت حيا

 
علّق منير حجازي ، على مع المعترضين على موضوع ذبيح شاطئ الفرات - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : نعم حتى في الكتاب المقدس امر الله بعدم تقبل ذبائح الوثنيين رسالة بولس الرسول الأولى إلى أهل كورنثوس 10: 28 ( إن قال لكم أحد: هذا مذبوح لوثن فلا تأكلوا). توضيح جدا جيد شكرا سيدة آشوري.

 
علّق منذر أحمد ، على الحسين في أحاديث الشباب.أقوى من كل المغريات. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : عن أبان الأحمر قال : قال الامام الصادق عليه السلام : يا أبان كيف ينكر الناس قول أمير المؤمنين عليه السلام لما قال : لو شئت لرفعت رجلي هذه فضربت بها صدر أبن ابي سفيان بالشام فنكسته عن سريره ، ولا ينكرون تناول آصف وصي سليمان عليه السلام عرش بلقيس وإتيانه سليمان به قبل ان يرتد إليه طرفه؟ أليس نبينا أفضل الأنبياء ووصيه أفضل الأوصياء ، أفلا جعلوه كوصي سليمان ..جكم الله بيننا وبين من جحد حقنا وأنكر فضلنا .. الإختصاص ص 212

 
علّق حكمت العميدي ، على التربية توضح ما نشر بخصوص تعينات بابل  : صار البيت لام طيرة وطارت بي فرد طيرة

 
علّق محمد ، على هل الأكراد من الجن ؟ اجابة مختصرة على سؤال. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : $$$محرر$$$

 
علّق Hiba razak ، على صحة الكرخ تصدر مجموعة من تعليمات ممارسة مهنة مساعد المختبر لغرض منح اجازة المهنة - للكاتب اعلام صحة الكرخ : تعليمات امتحان الاجازه.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : منى الخرسان
صفحة الكاتب :
  منى الخرسان


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 طيران الجيش العراقي يجري دورة تدريبية بالتعاون مع قوات التحالف لصيانة المعدات الحيوية في معسكر التاجي  : وزارة الدفاع العراقية

 ورقة الملك فيصل الاول لانشاء الدولة العراقية الحديثة .... 4  : حميد الشاكر

 مئات من المتظاهرين في الكوت تظاهروا ضد المحافظ الجديد  : علي فضيله الشمري

 طريق الأعداء إلى القدس: مجموعة أهداف برمايات غير مباشرة  : د . يحيى محمد ركاج

 ما أكل الضبع والكلب لا السبع  : علي علي

 نشأت الدولة الصفوية  : د . عبد الهادي الطهمازي

 مسؤول روسي: علي اميركا تعلم كرة القدم اولا بدلا عن التشكيك بقدرة روسيا علي استضافة المونديال

 الدوري السياسي الممتاز للعبة الحكم والسيطرة..  : كرار حسن

 بان كيمون أول امين عام في تاريخ الامم المتحدة يزور المرجع الاعلى السيستاني  : عقيل غني جاحم

 الشهيد مصطفى العذارى (الصبيحاوي) ازددت فخرا وعزّا  : علي جابر الفتلاوي

 تقارب العلاقات العراقية-السعودية كذبة!  : محمد حسب العكيلي

 وقائِعُ انتحار كاتبٍ غاضِب  : ليث العبدويس

 الدول العربية ...حيطانها واطية  : سليم أبو محفوظ

 في ذكرى استشهاد, اية الله المجاهد السيد محمد باقر الحكيم قدس سره الشريف  : عباس طريم

 ما بين الديمقراطية والحكم الرشيد: وحدة الهدف وتكامل الوسائل  : مركز آدم للدفاع عن الحقوق والحريات

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net