صفحة الكاتب : عبد الهادي البابي

خسئتم .....ياأصحاب اللحى العفنة ...!
عبد الهادي البابي

 في يوم 19/3/2012 ومن على قناة وصال الفضائية طلع علينا داعية آخر من دعاة القتل والتكفير الأسود ليُفتي بضرورة قتل وأبادة الرافضة(الشيعة ) في كل مكان من أرض العرب والمسلمين وتصفيتهم والتخلص منهم قبل التوجه إلى محاربة العدو الصهيوني الغاصب لأرض العرب والمسلمين ..!
وقال هذا الشيخ السلفي المدعو (بدر العبداللطيف)  وحتى يعطي فتوته الجهنمية هذه بعدها الطائفي (التاريخي) قال هذه المعتوه: ( بأن القائد صلاح الدين الأيوبي لم يستطع أن يقاتل الصليبيين ويصدهم عن بلاد العرب والمسلمين  إلا بعد أن قضى نهائياً على الدولة العبيدية (الشيعية) في مصر وبلاد المغرب ..وبعد أن تم له أبادتهم وسحقهم نهائياً توجه بجيوشه إلى مقارعة الصليبيين الغزاة )..!
وذكر مثالاً آخر من ذلك التاريخ الأسود فقال : ( وكذلك فعل السلطان العثماني سليم الأول..فهو وقبل أن يقرر إعلان الحرب على أوربا أتجه شرقاً وأحتل العراق وأباد الكثير من الرافضة( الشيعة) الذين كانوا ييدينون بالولاء للدولة الصفوية في إيران والتي تعتبر العدو التقليدي الأول للأمبراطورية العثمانية آنذاك ) ..!!
وكان هذا البربري النتن يُجيب على أسئلة المتصلين بالقناة ويبين لهم كيفية مؤازرة الثورة السورية في بلاد الشام ..ويقول صراحةً : ( بأنه قبل كل شيء يجب أبادة وأستئصال الرافضة ( الشيعة ومعهم العلويين هناك ) قبل مواجهة الجيش السوري ، وأنه على جميع من يجد في نفسه القدرة على القتال ( إعلان الجهاد) التوجه إلى بلاد الشام والبدأ فوراً بقتل الروافض المجوس أينما وجدهم وكيفما كانوا فأن قتلهم فيه قربة عظيمة إلى الله سبحانه وتعالى ..ومن قُتل ( من المجاهدين) في قتالهم  فهو شهيد عند الله في الجنان ..!!
وحول سؤال عن هل جائز أثناء الأشتباك قتل النساء والاطفال قال المفتي: ( نعم ..يجوز قتل (الستُر) ..إذا كان فيه وهن للكافرين وإعزاز للمسلمين ..(إعزاز الإسلام بقتل أطفال ونساء المسلمين  ).!!!
نعم أخوتي ..هذا هو عين ماحذرنا منه قبل أيام في مقالتنا(هستيريا الإعلام العربي ضد سوريا) والتي أنبرت لنا بعدها مجموعة من الأصوات النشاز التي لم تفهم الواقع جيداً وأعتبرت كلامنا نصرةً وتأييداً للنظام السوري ..وقلنا بأن المخطط  الذي أعد لذلك الأمر يتجاوز مسألة أسقاط بشار الأسد أو النظام السوري ..أنه مخطط واسع وكبير يؤدي بالنتيجة إلى أشياء مريعة وفضيعة خصوصاً وأنت ترى التفاعل (الطائفي المجنون ) مع هذه الفتاوى والأستنجادات والصيحات الشوهاء التي تفبركها وسائل الإعلام وبعض الجهات المغرضة والتي تريد إحراق المنطقة وأغراقها بالحرب الطائفية التي لاتبقي ولاتذر!!
وأني أعترف صراحةً  .. أني لم أكن أتصور وجود مثل هذا الفكر الشيطاني عند مشايخ السلفية الوهابية حتى أستمعت إلى هذه الفتاوى وأشباهها صريحة وواضحة ليس فيها لبس أوغموض ..!رغم أنني أنتمي إلى شعب عانى الويلات من العمليات الأنتحارية التي نفذها التكفيريون من وحوش القاعدة وأتباع الزرقاوي وراح ضحيتها مئات الآلاف من الأطفال والنساء والشيوخ في الشوارع والساحات والمدارس والمساجد والطرق وتحت كل حجر وشجر ..رغم ذلك لم أكن أتصور بأن دعوات قتل الشيعة أصبحت سافرة ومكشوفة بهذا الشكل الأجرامي الرهيب .. فهذه الفتاوى ماهي إلاّدعوة صريحة بقتل الشيعة وأبادتهم في سورية والبحرين والعراق ولبنان وفي كل العالم ..! 
وهكذا ..أصبح الجهاد عند هؤلاء جهاد ضد الأطفال والنساء والرجال العزل الذين يجب قتلهم وأبادتهم والتخلص منهم حتى تصفو الأرض لعباده المخلصين المتقين ( اليهود والصهاينة والوهابية السلفية فقط ) !!
والعجيب في الأمر أنني لم أسمع من هذا (لحية الشيطان) خلال ساعتين من الأسئلة التي تخص كيفية التعامل مع أعداء الإسلام لم أسمع منه كلمة واحدة تدين أسرائيل والمجازر التي تُرتكب يومياً في غزة وفي رام الله وفي مدن فلسطين الأخرى ..حيث كان قبلها بيوم واحد فقط قامت أسرائيل المجرمة بقصف مناطق سكنية في مدينة غزة وأسفرت الغارة عن سقوط أكثر من 24شهيداً من الأطفال والنساء والشيوح والشباب الذين تقطعت أوصالهم وتناثرت إلى مسافات بعيدة ..بل كان كل هم ذلك الشيخ الوحشي هو كيفية أبادة الرافضة ..والشيعة ..والمجوس..وأعوان الصليبيين ( الأمريكيين ) ..ونسي وتعامى هذا الضّال المُضل أن الصليبيين من الأمريكيين والبريطانيين والأسرائيليين يسرحون ويمرحون في بلاد الجهاد والدعوة ..في نجد وفي الرياض وفي الدمام فهناك الكثير من القواعد الصليبية ، وفي السيلية (قطر) على بعد أمتار من مقر حمد العروبة والجهاد والثورة ..وفي اليمن  وفي البحر الأحمر وفي شمال الكويت وفي الخليج العربي وفي باكستان وأفغانستان ..وفي كل مكان من أرض المجاهدين من السلفيين والوهابيين ..وكل هذا مسموح به وجودهم ..ولكنه يعتبر وجودهم عمالة وخيانة خصوصاً إذا كان في بلد يعيش فيه رافضة ( شيعة ) ..رغم أن جميع البلدان التي فيها شيعة لايوجد فيها ( من الصليبيين أو الأمريكيين ) أحد ..لافي لبنان ولافي سوريا ولافي العراق (بعد خروج القوات المحتلة ) وليس لهم وجود في البحرين ولافي إيران نفسها ..لاوجود للصليبيين الداعمين لأسرائيل وبقائها ..ولكنهم هناك في أقرب نقطة على ذلك الشيخ الشيطاني الذي يدعي محاربتهم ..ولكنه يفضل قتل الشيعة قبلهم حتى يريح ويستريح ..!
فبعداً لهم وسحقاً ..وخسئوا أبداً ..فماهم إلاّ نتانة العصر ..ونفثة الشيطان .. وعصبة الأثم .. فشاهت وجوههم.. وعميت أبصارهم ..هؤلاء دعاة القتل والتكفير ..فهم أينما حلوا ..خربوا وأفسدوا وأحرقوا ودمروا ..ولكن بأذن الله تعالى سوف لن يمر هذا المخطط الشيطاني على أبناء العروبة والأسلام ..وسوف يبقى أبناء الإسلام والعروبة أخوة يجمعهم الحب والإنسانية ...
وسلاماً بلاد العرب والمسلمين ..سلاماً عليك في الصباح والمساء ..وحفظك الله من كل عدو حاقد ..ومن كيد كل شيطان مارد ..!!

  

عبد الهادي البابي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2012/03/20



كتابة تعليق لموضوع : خسئتم .....ياأصحاب اللحى العفنة ...!
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 

أحدث التعليقات إضافة (عدد : 5)


• (1) - كتب : الشيخ عبد الحافظ البغدادي ، في 2012/03/23 .

بسم الله الرحمن الرحيم ... الاخ الاستاذ البابي المحترم انا من متابعي قناة وصال بحكم وظيفتي الخطابية .. الموضوع الذي تحدثت عنه له جذور فكرية في فتوى لابي حنيفة في مورد دار السلام ودار الحرب التي يعتمدون عليها.. ولكن للشيخ بدر المشاري الذي تتكلم عنه نظرية ضخمة سياتي اكلها قريبا ان شاء الله عندما تحدث في ندوة خاصة في قناة وصال الرائعة عن ( المقارنة بين الشيعة والنعال- الخف) وانتهى بنتيجة ان الخف يجوز الصلاة فيه والمسح عليه .. والشيعة لا يجوز الصلاة فيهم ولا المسح عليهم لذا يجب قتلهم ..!!!! أترى نظرية فكرية ثقافية اسلامية اروع من هذه الافكار الوهابية التي امر بها رسول الانسانية (ص) الذي اوصى امته ان يكونوا كالبنيان المرصوص...

• (2) - كتب : محمد حسن ، في 2012/03/22 .

الاستاذ البابي المحترم
ثمانية قرون واخي رسول الله امير المؤمنين ابو السبطين علي ابن ابي طالب يسب على منابر بني امية اليهودية ولم نزداد الا تمسكا بمدرسة النبي الاكرم واهل بيته عليهم صلوات الله وسلامه وما نسمعه من كلاب صهيون على قناة وصال او قناة صفا ما هو الا نباح يزيدنا
شرف بان اعدائنا بهذه الخسه والضحالة وابشرك بان الاكثرية من اخواننا اهل السنة يدركون ارتباط هؤلاء بالشيطان اليهودي وانهم ارخص
اداة قذرة لشق عصا المسلمين وانهم انشاء الله من الخاسئين

• (3) - كتب : a. nasr ، في 2012/03/21 .

وَيَمْكُرُونَ وَيَمْكُرُ اللّهُ وَاللّهُ خَيْرُ الْمَاكِرِينَ

• (4) - كتب : بلقيس ملحم/ شاعرة وكاتبة سعودية ، في 2012/03/21 .

مرحبا أخي الفاضل
قمت بنشر مقالتك الرائعة في التويتر
لكن للتنويه فلسنا جميعا " السنة " وهابيون! فالسواد الأعظم منا يقف على مسافة واحدة من تجريم الإرهاب واحترام الذات الإنسانية أيا كان دينها او مذهبها
لك تحياتي

• (5) - كتب : محمد العلوجي ، في 2012/03/20 .

الاستاذ البابي
اليوم يضاف الى الايام الدامية على الشيعة في العراق
حتى السنة لم يسلموا منهم في صلاح الدين وكركوك
لك الله ايها الشعب المسكين لقد وقعت بين فكي الرحى
بين مطرقة الارهاب والسرقات الحكومية





حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق رحيم الصافي ، على السكوت مقتضيات مرحلة وسياسة ادارة . - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : شيخي الفاضل.. ان من يحمل اخلاق الانبياء - حملا مستقرا لا مستودعا - لا يستغرب منه ان يكون كالنهر العذب الذي لايبخل بفيضه عن الشريف ولا يدير بوجهه عن الكسيف بل لا يشح حتى عن الدواب والبهائم.، وكيف لا وهو الذي استقر بين افضل الملكات الربانية ( الحلم والصبر، والعمل للاجر) فكان مصداقا حقيقيا لحامل رسالة الاسلام وممثلا واقعيا لنهج محمد وال محمد صلو ات ربي عليهم اجمعين.

 
علّق علي الدلفي ، على السكوت مقتضيات مرحلة وسياسة ادارة . - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : شيخنا الجليل انت غني عن التعريف وتستحق كل التقدير والثناء على اعمالك رائعة في محافظة ذي قار حقيقة انت بذلت حياتك وايضا اهلك وبيتك اعطيته للحشد الشعبي والان تسكن في الايجار عجبا عجبا عجبا على بقية لم يصل احد الى اطراف بغداد ... مع اسف والله

 
علّق محمد باقر ، على السكوت مقتضيات مرحلة وسياسة ادارة . - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : جزاك الله خير الجزاء شيخنا المجاهد

 
علّق احمد لطيف الزيادي ، على السكوت مقتضيات مرحلة وسياسة ادارة . - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : أحسنتم فضيلة الشيخ،ما تفضلتم به حقيقةٌ تأبى النكران فعندما نتمعن جيدابسيرة هذا السيد المبارك خلال حقبة مابعد الصقوط وكيفية تعامله مع الأحداث التي جرت في ضل تلك الحقبة ولازالت ومدى خطورتها بالنسبه للعراق والمنطقه نرى انه تعاطى معها بحكمة وسعة صدر قل نظيرها شهد بها الرأي العام العالمي والصحافة الغربيه فكان (أطال الله في عمره الشريف) على مدى كل تلك السنين الحافلة بالأحداث السياسيه والأمنية التي كان أخطرها الحرب مع تنظيم داعش الوهابي التي هزت العالم يحقن دماءًتارةً ويرسم مستقبل الوطن أخرى فكان أمام كل ذالك مصداقاً لأخلاق أهل البيت (عليهم السلام) وحكمتهم فلا ريب أن ذالك مافوت الفرص على هواةالمناصب وقطاع الطرق فصاروا يجيرون الهمج الرعاع هذه الفئة الرخيصة للنعيق في أبواق الإعلام المأجور بكثرة الكذب وذر الرماد في العيون و دس السم في العسل وكل إناءٍ بالذي فيه ينضحُ .

 
علّق احمد لطيف الزيادي ، على السكوت مقتضيات مرحلة وسياسة ادارة . - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : أحسنتم فضيلة الشيخ،ما تفضلتم به حقيقه تأبى النكران فعندما نتمعن جيدابسيرة هذا السيد المبارك خلال حقبة مابعد الصقوط وكيفية تعامله معها

 
علّق اسطورة ، على الصيدلي يثمن جهود مدير مدرسة الرفاه لافتتاحه مدرسة في ميسان - للكاتب وزارة التربية العراقية : رحم الوالديكم ما تحتاج المدرسة كاتبة

 
علّق مصطفى الهادي ، على الإسلام وقبول الآخر - للكاتب زينة محمد الجانودي : وما هي التعددية في عرفك اخ احمد ؟ ثم كيف تكون التعددية والاسلام على طول التاريخ سمح للمماليك ان يُقيموا دولة ، وامبراطوريات تركية ومغولية وفارسية ، لا بل كان هناك وزراء نافذون من اليهود والنصارى في الدولة الإسلامية على طول التاريخ ثم ألا ترى النسيج الاسلامي إلى اليوم يتمتع بخصائص تعددية الانتماء له ؟ ألا ترى أن الإسلا م إطار يجمع داخله كل الاعراق البشرية . وهل التعددية في المسيحية المتمثلة في أوربا وامريكا التي لازالت تعامل الناس على اساس عنصري إلى هذا اليوم . ام التعددية في الدولة العبرية اللقيطة التي ترمي دماء الفلاشا التي يتبرعون بها للجرحى ترميها بحجة أنها لا تتوافق والدم النقي للعنصر اليهودي. . ولكن يا حبذا لو ذكرت لنا شيئا من هذه الأدلة التي تزعم من خلالها ان الاسلام لا يقبل التعددية فإذا كان بعض المسلمين قد غيروا بعض المعالم فإن دستور الاسلام وما ورد عن نبيه لا يزال نابضا حيا يشهد على التسامح والتعددية فيه. هذا الذي افهمه من التعددية ، وإلا هل لكم فهم آخر لها ؟

 
علّق أحمد حسين ، على الإسلام وقبول الآخر - للكاتب زينة محمد الجانودي : الإسلام لا يقبل التعددية و الأدلة كثيرة و إدعاء خلاف ذلك هو اختراع المسلمين لنسخة جديدة محسنة للإسلام و تفسير محسن للقرآن.

 
علّق محمد عبد الرضا ، على كربلاء ثورة الفقراء - للكاتب احمد ناهي البديري : عظم الله لكم الاجر ...احسنتم ستبقى كربلاء عاصمة الثورات بقيادة سيد الشهداء

 
علّق مصطفى الهادي ، على عزاء طويريج وسيمفونية الابتداع - للكاتب الشيخ ليث الكربلائي : شيخنا الجليل حياكم الله . مسيرة الامام الحسين عليه السلام مستمرة على الرغم من العراقيل التي مرت بها على طول الزمان ، فقد وصل الأمر إلى قطع الايدي والأرجل وفرض الضرائب الباهضة او القتل لا بل إلى ازالة القبر وحراثة مكانه ووووو ولكن المسيرة باقية ببقاء هذا الدين وليس ببقاء الاشخاص او العناوين . ومسيرة الامام الحسين عليه السلام تواكب زمانها وتستفيد من الوسائل الحديثة التي يوفرها كل زمن في تطويرها وتحديثها بما لا يخرجها عن اهدافها الشرعية ، فكل جيل يرى قضية الامام الحسين عليه السلام بمنظار جيله وزمنه ومن الطبيعي ان كل جيل يأتي فيه أيضا امثال هؤلاء من المعترضين والمشككين ولكن هيهات فقد أبت مشيئة الله إلا ان تستمر هذه الثورة قوية يافعة ما دام هناك ظلم في الأرض.

 
علّق حكمت العميدي ، على الدكتور عبد الهادي الحكيم بعد فاجعة عزاء طويريج يقدم عدة مقترحات مهمة تعرف عليها : لو ناديت حيا

 
علّق منير حجازي ، على مع المعترضين على موضوع ذبيح شاطئ الفرات - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : نعم حتى في الكتاب المقدس امر الله بعدم تقبل ذبائح الوثنيين رسالة بولس الرسول الأولى إلى أهل كورنثوس 10: 28 ( إن قال لكم أحد: هذا مذبوح لوثن فلا تأكلوا). توضيح جدا جيد شكرا سيدة آشوري.

 
علّق منذر أحمد ، على الحسين في أحاديث الشباب.أقوى من كل المغريات. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : عن أبان الأحمر قال : قال الامام الصادق عليه السلام : يا أبان كيف ينكر الناس قول أمير المؤمنين عليه السلام لما قال : لو شئت لرفعت رجلي هذه فضربت بها صدر أبن ابي سفيان بالشام فنكسته عن سريره ، ولا ينكرون تناول آصف وصي سليمان عليه السلام عرش بلقيس وإتيانه سليمان به قبل ان يرتد إليه طرفه؟ أليس نبينا أفضل الأنبياء ووصيه أفضل الأوصياء ، أفلا جعلوه كوصي سليمان ..جكم الله بيننا وبين من جحد حقنا وأنكر فضلنا .. الإختصاص ص 212

 
علّق حكمت العميدي ، على التربية توضح ما نشر بخصوص تعينات بابل  : صار البيت لام طيرة وطارت بي فرد طيرة

 
علّق محمد ، على هل الأكراد من الجن ؟ اجابة مختصرة على سؤال. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : $$$محرر$$$.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : راسم قاسم
صفحة الكاتب :
  راسم قاسم


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 عندما تسأل عن القادة أين نشأوا؟  : مرتضى المكي

  مشروع المجرب لا يجرب هو الحل!  : قيس النجم

  دكتور المجانين  : عيسى الموسوي

 تصورات متواضعة//مقالة نقدية/ تجاعيد اغتراب // فيروز محاميد  : كاظم اللامي

 دوريات نجدة قاطع النهروان تضبط صهريجا محورا لتهريب المشتقات النفطية  : وزارة الداخلية العراقية

 كوتا النساء في انتخابات مجلس النواب الى اين ؟  : كولشان كمال علي

 الى فئة الشباب خاصة (( هل لازال الله في إجازة )) ؟؟ :  : ايليا امامي

 هي ذي أم البنين  : علي حسين الخباز

 السعودية تعلن أكبر موازنة في تاريخها

 (الرياضة وتطوير الذات) في كتاب للباحث الرياضي والمدرب راشد داود  : سلام محمد البناي

 السهم الخارق...وايتام عفلق المارق  : د . يوسف السعيدي

 عجلة التسقيط  : علي الخزاعي

  الأشعث ما زال يسرق المال العام  : عدنان السريح

 خلية الصقور الاستخبارية من هم ؟؟  : احمد مهدي الياسري

 حياة مختلفة  : هادي جلو مرعي

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net