صفحة الكاتب : محمد جعفر الكيشوان الموسوي

"وخسر المتعرضون إلاّ لك..." يا رب!
محمد جعفر الكيشوان الموسوي

 ليس ماديا فحسب وانما خسارة نفسية كذلك ومعنوية، وإنتكاسة وذلّ ومهانة "مَن إستعان  بغير الله ذلّ". كما ان من معاني الخسارة الهلاك والظلال والضياع. أية حالة نفسية صعبة ومحبطة تلك التي يعيشها من طرق أبواب الخلائق الموصدة بوجهه وأراق ماء وجهه وأنقلب إلى أهله حزينا ذليلا كئيبا خائبا خاسرا "السؤال ذلّ ولو أين الطريق". هذا واقعا أبسط شرح لخسارة من يسلك طريق الغرور والتكبر ويعشو عن ذكر الرحمان " وَمَن يَعْشُ عَن ذِكْرِ الرَّحْمَٰنِ نُقَيِّضْ لَهُ شَيْطَانًا فَهُوَ لَهُ قَرِينٌ". أبواب الخلائق موصدة  أيها الإنسان الذي أخطا العنوان وأضل السبيل (حاشا القاريء الكريم المحترم). ففي الليل هم نيام (وخير ما يفعلوه هو النوم) وفي النهار ما بين لهو ولعب وتفاخر في الأموال والأولاد وإدبار وإبتعاد عن الله. من كان يومه بين نوم ولهو ولعب هل يرتجى منه خيرا يا جماعة الخير؟!
ان المقبل على للحق تبارك وتعالى يسأله ما يشاء وهو متيقن بالإجابة ينام قرير العين منتظرا تنجّز الحاجة وقضائها وإبرامها لأن من رجاه وأملّه وطلب منه هو مليك قادر وغني مقتدر "ولا تزيده كثرة العطاء إلاّ جودا وكرما إنه هو العزيز الوهّاب"، قد سبقت رحمته غضبه وهو أرحم بالعبد من أمه وأبيه وأقرب إليه من حبل الوريد وهو سبحانه وتعالى قد أمرنا بأن ندعوه بلا ملل وان نطلب منه بلا قنوط أو إياس من عدم الإجابة. 
من نافلة القول ان أذكر قصة ذكرتها سابقا في إحدى المناسبات:
أطلبوا من الله شيئا ثمينا..
في إحدى سنوات الحج (رزقكم الله حج بيته الحرام بيسر وأمن وأمان وعافية) كان معنا في الحملة أحد الأصدقاء وهو على درجة عالية من الإيمان كما انه على درجة عالية جدا أكاديميا. في مزدلفة وعند إلتقاط الحصيّات (الجمرات) سمع حديثنا أحد الحجاج الشباب فسأل صديقي : ماذا سأطلب من الله هنا؟ أجابه : اطلب من الله شيئا مهما جدا. فقال له الشاب : نعم سأطلب من الله ان يعطني فيلا كبيرة واسعة وعروس جميلة وسيارة فارهة. قاطعه صديقي مازحا: "كي نسبحك كثيرا"! ثم قال له : يا سيد قلت لك أطلب من الله شيئا مهما جدا لا يتغير ولا يزول ولا يتبدل فهذه التي ذكرتها ليست بذي بال فكلها الى زوال وتغير وتبدل فالغنى ربما تحول إلى فقر والجمال قد يتحول إلى قبح. فقال له الشاب : وماذا اطلب يا أستاذ؟ فأجابه صديقي : أطلب من الله تعالى الجنّة فلو رزقك الله تعالى الجنّة لم ينقص من ملكه شيء فقد خلق الله الجنّة لِتَسَعَ كل الخلق وخلق النار (نستجير بالله) لتسع كل الخلق فلو أن الخلق كلهم أطاعوه فأدخلهم جميعا جنته ما نقص من ملكه شيء ولو ان الخلق كلهم عصوه فأدخلهم النار فلا يزيد في ملكه شيء. جاء في الحديث القدسي : "إنكم لن تملكوا نفعي فتنفعوني، ولن تملكوا ضري فتضروني، ولو أن أولكم وآخركم، وحيكم وميتكم، وشاهدكم وغائبكم إجتمعوا على أتقى قلب رجل واحد منكم ما زاد ذلك في ملكي شيئا، ولو أن أولكم وآخركم وحيكم وميتكم وشاهدكم وغائبكم إجتمعوا على أفجر قلب رجل واحد منكم ما نقص ذلك من ملكي شيئا"." ولو أن أولكم وآخركم إجتمعوا في صعيد واحد، وسألني كل مسألته فأعطيتها له ما نقص ذلك مما عندي إلاّ كمغرز إبرة إذا غمسها احدكم في بحر، وذلك لأني جواد واجد ماجد، عطائي كلام وعذابي كلام، إنما أمري لشيء إذا أردته أن أقول له كُنْ فيكون".
 أقول متسائلا ومتعجبا : كيف حسبها من تعرض لغير كرم الله ورحمته وبأيّ عقل فكّر بذلك! أن الإقبال على المولى الكبير المتعال له آثاره النفسية كم أشرنا لذلك قبل قليل. حتى إن لم يستجب الحق سبحانه لك عاجلا فسوف يسرك ويبهجك انك وقفت بين يدي غني حميد فعّال لما يريد. تشكر الله وتحمده كثيرا أن دعوته تعالى لحاجتك ولو دعوت غيره لأهانك أيها الشاب والسيد المحترم وقبلك أخص نفسي بهذه التذكرة فما أحوجني لها وأنا أكتب هنا ناصحا غيري وكأني لست بأكثر الناس غفلة وسهوا وإهمالا وتقصيرا. يشهد الله أني أخجل أحيانا كثيرة عندما أتعرض للنصيحة وأعرف أني أحق بها من غيري :"الحَمْدُ للهِ الَّذِي أَدْعُوُهُ فَيُجِيبُنِي وَإِنْ كُنْتُ بَطِيئاً حِينَ يَدْعُونِي، وَالحَمْدُ للهِ الَّذِي أَسْأَلُهُ فَيُعْطِينِي وَإِنْ كُنْتُ بَخِيلاً حِينَ يَسْتَقْرِضُنِي، وَالحَمْدُ للهِ الَّذِي أُنادِيهِ كُلَّما شِئْتُ لِحاجَتِي، وأَخْلُوبِهِ حَيْثُ شِئْتُ لِسرِّي بِغَيْرِ شَفِيعٍ فَيَقْضِي لِي حاجَتِي، الحَمْدُ للهِ الَّذِي لا أَدْعُوغَيْرَهُ وَلَوْ دَعَوْتُ غَيْرَهُ لَمْ يَسْتَجِبْ لِي دُعائِي، وَالحَمْدُ للهِ الَّذِي لا أَرْجو غَيْرَهُ وَلَوْ رَجَوْتُ غَيْرَهُ لأخْلَفَ رَجائِي، وَالحَمْدُ للهِ الَّذِي وَكَلَنِي إِلَيْهِ فَأَكْرَمَنِي وَلَمْ يَكِلْنِي إِلى النّاسِ فَيُهِينُونِي، وَالحَمْدُ للهِ الَّذِي تَحَبَّبَ إِلَيَّ وَهُوَ غَنِيُّ عَنِّي، وَالحَمْدُ للهِ الَّذِي يَحْلُمُ عَنِّي حَتَّى كَأَنِّي لاذَنْبَ لِي، فَرَبِّي أَحْمَدُ شَيْءٍ عِنْدِي وَأَحَقُّ بِحَمْدِي". بلا شك ان حال من يلتجأ إلى الله تعالى يسأله المخرج والفرج والرزق والعفو والعافية وجميع خير الدنيا وجميع خير الآخرة وأن يصرف عنه جميع شر الدنيا وشر الآخرة، يكون حاله وباله مرتاحا وهادئا، ونفسه تكون في غاية الإطمئنان وعدم القلق لسابق علمه أنه يُقبل على كريم جواد بيده لا بيد غيره خزائن السماوات والأرض وأنه يَقبل منا اليسير. وأكثر من ذلك يبدل السيئات بالحسنات ويضاعف الحسنات أضعافا كثيرة ويعفو عن كثير، سبحان الله!! أيها السيد المحترم لنقبل على المولى الكبير المتعال أنا وأنت فيكفينا ما أضعناه من غفلة وسهو من غير قصد أو لا سمح الله عصيانا وتهاونا وبعمد وقصد. لنقبل على الله تعالى فسوف يقبلنا إنه لطيف بنا ولا يطردنا خائبين من بابه فقد تفضل ودعانا إليه. لندخل من الباب الذي خصه الله إلى رحمته الواسعة وسنجد " اللّهُمَّ إِنِّي أَجِدُ سُبُلَ المَطالِبِ إِلَيْكَ مُشْرَعَةٌ، وَمَناهِلَ الرَّجاءِ إِلَيْكَ مُتْرَعَةٌ، وَالاِسْتِعانَةَ بِفَضْلِكَ لِمَنْ أَمَّلَكَ مُباحَةً، وَأَبْوابَ الدُّعاءِ إِلَيْكَ لِلصَّارِخِينَ مَفْتُوحَةً، وأَعْلَمُ أَنَّكَ لِلرَّاجِين بِمَوْضِعِ إِجابَةٍ، وَلِلْمَلْهُوفِينَ بِمَرْصَدِ إِغاثَةٍ، وَأَنَّ فِي اللَّهْفِ إِلى جُودِكَ وَالرِّضا بِقَضائِكَ عِوَضاً مِنْ مَنْعِ الباخِلِينَ، وَمَنْدُوَحَةً عَمّا فِي أَيْدِي المُسْتَأْثِرِينَ، وَانَّ الرَّاحِلَ إِلَيْكَ قَرِيبُ المَسافَةِ، وأَنَّكَ لاتَحْتَجِبُ عَنْ خَلْقِكَ إِلاّ أَنْ تَحْجُبَهُمُ الاَعْمالُ دُوَنَكَ، وَقَدْ قَصَدْتُ إِلَيْكَ بِطَلِبَتِي، وتَوَجَّهْتُ إِلَيْكَ بِحاجَتِي، وَجَعَلْتُ بِكَ اسْتِغاثَتِي وَبِدُعائِكَ تَوَسُّلِي، مِنْ غَيِرِ اسْتِحْقاقٍ لاسْتِماعِكَ مِنِّي وَلا اسْتِيجابٍ لِعَفْوِكَ عَنِّي، بَلْ لِثِقَتِي بِكَرَمِكَ، وَسُكُونِي إِلى صِدْقِ وَعْدِكَ، ولَجَائِي إِلى الاِيْمانِ بِتَوْحِيدِكَ، وَيَقِينِي بِمَعْرِفَتِكَ مِنِّي أَنْ لا رَبَّ لِي غَيْرُكَ وَلا إِلهَ إِلاّ أَنْتَ، وَحْدَكَ لا شَرِيكَ لَكَ".
 بينما التوجه إلى غير الله تعالى، الى مفتقر ليس بيده النفع والضر، إلى عاجز لا يقدر على أن يدفع عن نفسه ضرا أو يستجلب لها خيرا، وفاقد الشيء كما قيل لا يعطيه، نتيجته الخسارة المركبة والمضاعفة فقد خسر الوقوف بين يدي الله تعالى وخسر ما كان يأمل أن يجنيه من الناس، وخسر الذي كان في يديه فلم يدفع له أحد ثمن بضاعته المزجاة وتلك خسارة المنقلب والعاقبة. خسر كل شيء وعاد بخفيّ حنين وقد يعود بلا أي خف أصلا، حافٍ مجرد من اية فائدة وذلك خسران عظيم وقانا الله وإيّاكم شره.
في حرم السيدة زينب عليها السلام..
لم أنسَ تلك الليلة ـ ليلة الرغائب ـ ولم أنس ذلك الشاب العراقي الذي قدم من العراق. دخلت الحرم المطهر فسمعت بكاءَ ونحيبَ شابٍ عشريني. تتبعت مصدر البكاء فرأيته ساجدا ويكاد يهلك وهو ينادي ويناجي ربه بصوت تخنقه العبرات " خاب الوافدون على غيرك وخسر المتعرضون إلاّ لك". نظرت إلى نفسي حسرة وقلت : أمثل هذا الشاب تراني أناجي ربي تعالى! بلا شك وقطعا لا. فأنا لا زلت ساهيا حتى عندما أكون مقبلا على الله. يا جماعة الخير.. هل الإقبال على الله هو مجرد أن نستقبل القبلة ونحرك شفاهنا ونغمض أعيننا من شدة خشوعنا ولا ينقصنا إلاّ إلتقاط (سلفي) للذكرى! أو أن الإقبال على الله هو ان نتواجد في المساجد ودور العبادة ومراقد اهل البيت صلوات الله عليهم بمناسبات معينة، تواجد فقط بدون أعمال وربما البعض (ياخذله غفوة عل البَراد أيام الصيف)!
كان ذلك الشاب المبارك يعدل مليون شخص من أمثالي فقد ذاب في مناجاة المعشوق الأوحد. لذة حلاوة مناجاة القادر السبحان لها أثرها في الأرض والسماء. أيها الشاب المحترم أتعلم كم تتباهى ملائكة السماء بك وأنت مقبل على الحق سبحانه لا ترى حبيبا غيره ولا سيدا سواه ولا مفرجا عن الكرب إلاّ هو. أجل إلاّ هو وحده لا شريك له. أيها السيد المحترم.. هذه فرصة أخرى وتذكرة ثانية لي ولجنابك أن ندع أهل الدنيا للدنيا فهي كفيلة بإتعابهم، وهل طالب الدنيا تتركه للراحة والإستجمام وفي ونفسية (توب). الدنيا لا يسعها إلا ان تتعب طالبيها كما جاء في الأخبار" أوحى الله إلى الدنيا أن يا دنيا أتعبي طالبيكِ" ومن هنا تأتي الخسارة حين التوجه لها ولأهلها.
زينب عابدة آل علي عليهما السلام..
حادث عابر وأمر بسيط ليس بذي بال مطلقا يأخذ منا مأخذه، يسرق حلمنا وصبرنا، نغضب بسببه ونعبس وربما نتكلم بكلام لا يليق بمن يقف متطهرا خمس مرات في اليوم، مصليا لله والصلاة تنهى عن الفحشاء والمنكر، نسهو في صلاتنا ونشك في عدد الركعات وربما لم نعلم ما قلنا في كل ركعة. كل ذلك وغيره الكثير لمجرد أمر عابر وأحيانا تافه كأن لم نوفق لشراء تلك السيارة التي أعجبتنا أو ان الرحلة قد تم تأجيلها إلى الغد. لا يخفى على القاريء الكريم حال زينب عليها السلام ليلة الحادي عشر من محرم الحرام. في تلك الليلة  كانت عابدة آل علي ع واقفة بين يدي الله تعالى وهي تصلي صلاة الليل وصلاة الشكر لله تعالى. قلب عامر بذكر وبحب الله تعالى فلقد أدهشت العابدين وكل العرفاء. في تلك الليلة التي كانت واقفة على جسد أخيها الحسين عليه السلام وظللت له حينما كان ملقىً على رمضاء كربلاء، لم تصرفها تلك المشاهد المؤلمة عن صلاة الليل المستحبة. وبعدها في ديوان أشقى الأشقياء وحينما نطقت كنطق عليّ في سكك الكوفة حيث هدأت الأصوات والأجراس من كل ناحية مهابة لها لأن المتحدثة هي زينب فقالت ليزيد جوابا على سخريته بقتل الأولياء الصالحين : ما رأيتُ إلاّ جميلا. "وخسر المتعرضون إلاّ لك"..خسارة يزيد هي كما ذكرنا في مقدمة المقال خسارة مركبة، ففي الدنيا لم يهنأ بعيش ولم يسعد بمُلك ولم يُخلّد ذكره ولا من يزوره. لا بل حتى لا يُعرف مكان قبره إلاّ بعد مشقة كبيرة. والخسارة الكبرى هي بالمثول غدا أمام الحاكم العادل يوم لا حُكم إلاّ حكمه.
"وخسر المتعرضون إلاّ لك.." يا سيدي. فما بالي وقد أفنيت عمري في طلب حوائجي من معدم مثلي ليس بيده نفعي ورفعي بل لا زال ينهرني وينهاني من الوقوف على بابه وربما يمنعني حتى المرور عابرا أو مستطرقا أمام داره. وأبواب رحمة الله الواسعة لا تغلق أبدا فقد "كَتَبَ رَبُّكُمْ عَلَىٰ نَفْسِهِ الرَّحْمَةَ ۖ أَنَّهُ مَنْ عَمِلَ مِنكُمْ سُوءًا بِجَهَالَةٍ ثُمَّ تَابَ مِن بَعْدِهِ وَأَصْلَحَ فَأَنَّهُ غَفُورٌ رَّحِيمٌ". 

 
 

  

محمد جعفر الكيشوان الموسوي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2021/03/04


  أحدث مشاركات الكاتب :

    • "وارزقني مواساة مَن قَتَّرْتَ عَليه مِن رزقِك".. أين الشعبانيون؟ (7)  (المقالات)

    • "ولا تخزني بمعصيتك".. أين الشعبانيون؟ (6)  (المقالات)

    • اللهّم صلِّ على محمدٍ وآلِ محمدٍ وأعْمُرْ قلبي بِطاعَتِك.. أين الشعبانيون؟ (5)  (المقالات)

    • اللهم صلِّ على محمدٍ وآلِ محمدٍ الكهفِ الحصين.. أين الشعبانيون؟ (4)  (المقالات)

    • اللهم صلِّ على محمدٍ وآلِ محمدٍ الفُلك الجارية في اللُجج الغامرة.. أين الشعبانيون؟(3)  (المقالات)



كتابة تعليق لموضوع : "وخسر المتعرضون إلاّ لك..." يا رب!
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق منير حجازي ، على الكتاب والتراب ... يؤكدان نظرية دارون   - للكاتب راسم المرواني : في العالم الغربي الذي نشأت فيه ومنه نظرية التطور . بدأت هذه النظرية تتهاوى وبدأوا يسحبونها من التدريس في المدارس لا بل في كل يوم يزداد عدد الذين يُعارضونها . انت تتكلم عن زمن دارون وادواته ، ونحن اليوم في زمن تختلف فيه الادوات عن ذلك الزمن . ومن المعروف غربيا أنه كلما تقدم الزمن وفر للعلماء وسائل بحث جديدة تتهاوى على ضوئها نظريات كانت قائمة. نحن فقط من نُلبسها ثوب جديد ونبحث فيها. دارون بحث في الجانب المادي من نظريته ولكنه قال حائرا : (اني لا أعلم كيف جُهز هذا الإنسان بالعقل والمنطق). أن المتغيرات في هذا الكون لا تزال جارية فلا توجد ثوابت ولا نظريات ثابتة ما دامت تخرج من فكر الإنسان القاصر المليء بالاخطاء. ولهذا اسسوا مختلف العلوم من أجل ملاحقة اخطاء الفكر ، التي سببت للناس المآسي على مرّ التاريخ ، فوضعوا مثلا : (علم الميزان ، معيار العلوم ، علم النظر ، علم الاستدلال ، قانون الفكر ، مفتاح العلوم ) وكُلها تندرج تحت علم المنطق. ان تشارلز دارون ادرك حجم خطر نظريته ولذلك نراه يقول : (ان نظرية التطور قد قتلت الله وأخشى أن تكون نتائجها في مستقبل الجنس البشري أمرا ليس في الحسيان).

 
علّق ام مريم ، على القرين وآثاره في حياة الانسان - للكاتب محمد السمناوي : جزاكم الله خيرا

 
علّق Boghos L.Artinian ، على الدول الساقطة والشعب المأسور!! - للكاتب د . صادق السامرائي : Homologous Lag :ترجمة بصيلات الشعر لا تعلم ان الرجل قد مات فتربي لحيته لعدة ايام بعد الممات وكذالك الشعب لا يعلم ان الوطن قد مات ويتابع العمل لبضعة اشهر بعد الممات

 
علّق صادق ، على ان كنتم عربا - للكاتب مهند البراك : طيب الله انفاسكم وحشركم مع الحسين وانصاره

 
علّق حاج فلاح العلي ، على المأتم الحسيني واثره بالنهضة الحسينية .. 2 - للكاتب عزيز الفتلاوي : السلام عليكم ... موضوع جميل ومهم واشكر الأخ الكاتب، إلا أنه يفتقر إلى المصادر !!! فليت الأخ الكاتب يضمن بحثه بمصادر المعلومات وإلا لا يمكن الاعتماد على الروايات المرسلة دون مصدر. وشكراً

 
علّق نجاح العطية الربيعي ، على مع الإخوان  - للكاتب صالح احمد الورداني : الى الكاتب صالح الورداني اتق الله فيما تكتب ولا تبخس الناس اشياءهم الاخ الكاتب صالح الورداني السلام عليكم اود التنبيه الى ان ما ذكرته في مقالك السردي ومقتطفات من تاريخ الاخوان المسلمين هو تاريخ سلط عليه الضوء الكثير من الكتاب والباحثين والمحللين لكنني احب التنبيه الى ان ماذكرته عن العلاقة الحميمة بين الاخوان والجمهورية الاسلامية ليس صحيحا وقد جاء في مقالك هذا النص (وعلى الرغم من تأريخهم الأسود احتضنتهم الجمهورية الإسلامية.. وهى لا تزال تحترمهم وتقدسهم .. وهو موقف حزب الله اللبنانى بالتبعية أيضاً.. وتلك هى مقتضيات السياسة التي تقوم على المصالح وتدوس القيم)!!!!؟؟؟ ان هذا الكلام يجافي الحقائق على الارض ومردود عليك فكن امينا وانت تكتب فانت مسؤول عن كل حرف تقوله يوم القيامة فكن منصفا فيما تقول (وقفوهم انهم مسؤولون) صدق الله العلي العظيم فالجمهورية الاسلامية لم تداهن الاخوان المسلمين في اخطاءهم الجسيمة ولا بررت لهم انحراف حركتهم بل انها سعت الى توثيق علاقتها ببعض الشخصيات التي خرجت من صفوف حركة الاخوان الذين قطعوا علاقتهم بالحركة بعد ان فضحوا انحرافاتها واخطاءها وتوجهاتها وعلاقتها المشبوهة بامريكا وال سعود وحتى ان حزب الله حين ابقى على علاقته بحركة حماس المحسوبة على الاخوان انما فعل ذلك من اجل ديمومة مقاومة العدو الصهيوني الغاصب ومن اجل استمرار حركات المقاومة في تصديها للكيان الغاصب رغم انه قد صارح وحذر حركة حماس باخطاءها واستنكر سلوكياتها المنحرفة حين وقفت مع الجماعات التكفيرية الداعشية المسلحة في سوريا ابان تصدير الفوضى والخريف العربي الى سوريا وجمد علاقته بالكثير من قياداتها وحذرها من مغبة الاندماج في هذا المشروع الارهابي الغربي الكبير لحرف اتجاه البوصلة وقلبها الى سوريا بدلا من الاتجاه الصحيح نحو القدس وفلسطين وقد استمرت بعدها العلاقات مع حماس بعد رجوعها عن انحرافها فعن اي تقديس من قبل ايران لحركة الاخوان المجرمين تتحدث وهل ان مصلحة الاسلام العليا في نظرك تحولت الى مصالح سياسية تعلو فوق التوجهات الشرعية وايران وحزب الله وكما يعرف الصديق والعدو تعمل على جمع كلمة المسلمين والعرب وتحارب زرع الفتنة بينهم لا سيما حركات المقاومة الاسلامية في فلسطين وانت تعرف جيدا مدى حرص الجمهورية الاسلامية على الثوابت الاسلامية وبعدها وحرصها الشديد عن الدخول في تيار المصالح السياسية الضيقة وانه لا شيء يعلو عند ايران الاسلام والعزة والكرامة فوق مصلحة الاسلام والشعوب العربية والاسلامية بل وكل الشعوب الحرة في العالم ووفق تجاه البوصلة الصحيح نحو تحرير فلسطين والقدس ووحدة كلمة العرب والمسلمين وان اتهامك لايران بانها تقدس الاخوان المجرمين وتحتضنهم وترعاهم فيه تزييف وتحريف للواقع الميداني والتاريخي (ولا تبخسوا الناس أشياءهم) فاطلب منك توخي الدقة فيما تكتب لان الله والرسول والتاريخ عليك رقيب واياك ان تشوه الوجه الناصع لسياسة الجمهورية الاسلامية فهي دولة تديرها المؤسسات التي تتحكم فيها عقول الفقهاء والباحثين والمتخصصين وليست خاضعة لاهواء وشهوات النفوس المريضة والجاهلة والسطحية وكذلك حزب الله الذي يدافع بكل قوته عن الوجود العربي والاسلامي في منطقتنا وهو كما يعرف الجميع يشكل رأس الحربة في الدفاع عن مظلومية شعوبنا العربية والاسلامية ويدفع الاثمان في خطه الثابت وتمسكه باتجاه البوصلة الصحيح وسعيه السديد لعزة العرب والمسلمين فاتق الله فيما تكتبه عن الجمهورية الاسلامية الايرانية وحزب الله تاج راس المقاومة وفارسها الاشم في العالم اجمع اللهم اني بلغت اللهم اشهد واتمنى ان يقوي الله بصيرتك وان يجعلك من الذين لا يخسرون الميزان (واقيموا الوزن بالقسط ولا تخسروا الميزان) صدق الله العلي العظيم والسلام عليكم الباحث نجاح العطية الربيعي

 
علّق محمد حمزة العذاري ، على شخصيات رمضانية حلّية : الشهيد السعيد الشيخ محمد حيدر - للكاتب محمد حمزة العذاري : هذا الموضوع كتبته أنا في صفحتي في الفيس بك تحت عنوان شخصيات رمضانية حلية وكانت هذه الحلقة الأولى من ضمن 18 حلقة نزلتها العام الماضي في صفحتي وأصلها كتاب مخطوط سيأخذ طريقه الطباعة وأنا لدي الكثير من المؤلفات والمواضيع التي نشرتها على صفحات الشبكة العنكبوتية الرجاء اعلامي عن الشخص او الجهة التي قامت بنشر هذههذا الموضوع هنا دون ذكر اسم كاتبه (محمد حمزة العذاري) لاقاضيه قانونيا واشكل ذمته شرعا ..ولا حول ولا قوة الا بالله العلي العظيم الاخ الكاتب ... اسم الكاتب على اصل الموضوع منذ نشره ومؤشر باللون الاحمر اسقل الموضوع ويبدو انك لم تنتبه اليه مع تحيات ادارة الموقع 

 
علّق زيد الحسيني ، على ولد إنسان في هذا العالم - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : اصبح الحل هو التعايش مع هذا الفايروس مع اخذ الاحتياطات الصحية لاتمام هذه الفريضه .

 
علّق اسماعيل اسماعيل ، على أسرار يتسترون عليها. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : دراسة تحليلية بحق علمية موضوعية ترفع لك القبعة يا ماما آشوري فعلاً إنك قديسة حقا جزاك الله خيراً وأضاء لك طربق الحق لنشر انوار الحقيقة في كل الطرقات والساحات وكأنك شعاع الشمس مبدأ الحياة لكل شيء حقيقة أنَّ كل الكتب السماوية المنزلة على الأنبياء والرسل نجد فيها تحريفات وتزوير من قبل اتباع الشيطان ألأكبر أبليس الأبالسة لتضليل الناس بإتباع تعاليمه الشيطانية، لكم تحياتي وتقديري لشخصك الكريم ربي يحفظك ويسعدك ويسدد خطاك والسلام.

 
علّق امجد العكيلي ، على حج البابا.. من الدربونة إلى الزقورة..  - للكاتب د . عادل نذير : روعة دكتورنا الغالي .فلهذا اللقاء بعد انساني وتأريخي .ففي يوم من الايام سيقف نبي الله عيسى ع خلف امامنا الحجة ابن الحسن مصليا ودلالة ذلك واضحة في هذا الانحناء للبابا امام هيبة خليفة الامام الحجة عج .وهي اية لكل ذي لب...

 
علّق هيلين ، على عقد الوكالة وانواع الوكالات القانونية في العراق - للكاتب حسين كاظم المستوفي : السلام عليكم سؤالي بالنسبة لوكالة محامي . هل يمكن للمحامي استعمالها لاغراض اخرى ومتى تسقط . وهل يمكن اقامة دعوة الدين واذا وجدت فهل نجاحها مضمون وشكراً

 
علّق منير حجازي . ، على كمال الحيدري : عبارة عمر بن الخطاب في رزية الخميس في مصادر أهل السنة هي (كتاب الله حسبنا) وليس (حسبنا كتاب الله)...!!!! - للكاتب عاشق امير المؤمنين : من مخازي الدهر أن يرتفع الحيدري هذا الارتفاع من خلال برنامجه مطارحات في العقيدة ، ثم يهوي إلى اسفل سافلين بهذه السرعة . وما ذاك إلا لكونه غير مكتمل العقل ، اتعمد في كل ابحاثة على مجموعة مؤمنة كانت ترفده بالكتب وتضع له حتى اماكن الحديث وتُشير له الى اماكن العلل. فاعتقد الرجل أنه نال العلم اللدني وانه فاز منه بالحظ الأوفر فنظر في عطفيه جذلان فرحا مغرورا ولكن سرعان ما اكبه الله على منخريه وبان عواره من جنبيه. مشكور اخينا الكريم عاشق امير المؤمنين واثابكم الله على ما كنتم تقومون به وهو معروف عند الله تعالى ، (فلا تبتئس بما كانوا يعملون). لقد قرأت لكم الكثير على شبكة هجر وفقكم الله لنيل مراضيه.

 
علّق بسيم القريني ، على كمال الحيدري : عبارة عمر بن الخطاب في رزية الخميس في مصادر أهل السنة هي (كتاب الله حسبنا) وليس (حسبنا كتاب الله)...!!!! - للكاتب عاشق امير المؤمنين : والله عجيب أمر السيد كمال الحيدري! عنده شطحات لا أجد لها تفسير ولا أدري هل هو جهل منه أو يتعمد أو ماذا بالضبط؟

 
علّق بسيم القريني ، على أسرار يتسترون عليها. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : جزاكِ الله خير الجزاء و أوفى الجزاء بما تنشرينه من معلومات غائبة عن أغلب الأنام. نوّر الله طريقكِ

 
علّق ضرغام ربيعة ، على كمال الحيدري : عبارة عمر بن الخطاب في رزية الخميس في مصادر أهل السنة هي (كتاب الله حسبنا) وليس (حسبنا كتاب الله)...!!!! - للكاتب عاشق امير المؤمنين : السلام عليكم مع الأسى والاسف في شذوذ كمال العمري ما الذي غير الرجل عمله كعمل مصقله كما وصفه الإمام علي ع حين قال عمل عمل السادات وفر فرار العبيد وضروري التصدي له وردعه ناهيكم عن انه كيف تسمح له الحكومة الإيرانية وهي مركز التشيع بمثل هذه السفسطات والترهات ولو فرضنا ان كمال تخلى عن تشيعه فما بال حكام قم كيف يتقبلون الطعن في عقيدتهم وفي عقر دارهم وعلى ما اعتقد انه وضع تحت أقامه جبريه وان صح ذلك قليل بحقه لا بد أن يتوب او يقام عليه الحد الشرعي ليكون عبرة لمن اعتبر وحاله حال المتعيلمين الذين قضوا نحبهم في السجون نتيجة حماقاتهم مع التقدير. .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : فهد الرداوي
صفحة الكاتب :
  فهد الرداوي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

 مواقف شديدة الحساسية/٢ "بانوراما" الحشد..

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net