صفحة الكاتب : مصطفى الهادي

الجيوش القادمة من الشرق . من هم؟
مصطفى الهادي

💠 نهر الفرات محور النبوءات التوراتية وقد ورد في الكتاب المقدس ذكر الفرات اكثر من ثلاثين مرة اغلبها مقرونا بذكر بابل في اشارة إلى أن المقصود من الفرات هو أرض العراق وتحديدا جنوبه. وكلنا يعلم أن بابل أوجعت كثير من الأمم وبالأخص اليهود الذين دمرت حضارتهم على أيدي البابليين عدة مرات، طبعا نحن لا نعلم أين حضارتهم المزعومة هذه، ولكننا هكذا نقرأ وهذا ما هو شائع، ولابد ان نذكره، لأن اليهود جعلوا ذلك من اخطر نصوصهم التي بنوا عليها آمالهم .
💠 فالفرات في نظر اليهود نهرٌ من أنهار الجنة مع نهر دجلة ونهرٌ ثالث لربما اندثر. ويرسم اليهود حدود مملكتهم (من النيل إلى الفرات). ولكن الغريب أن نهر النيل اطول وأوسع من الفرات ولكن اليهود يصفون الفرات بالنهر العظيم أو بالنهر الكبير. وعلى ضفاف هذا النهر دارت اشرس واكبر المعارك في التاريخ ومنها واقعة كربلاء التي تم ذكرها في أحد مواضيعنا.
💠 فهذا النهر كان مسرحا لأحداث جسام تركت أثرا في المدونات القديمة لدى جميع الحضارات التي تسكن على شاطئيه. ولكن الغريب أن يصبح نهر الفرات ملهما للنبوءات التي تقول بأن هذا النهر سيشهد المعارك الأخيرة للبشرية ، وهذه المعارك ستمتد من فلسطين وتركيا والأردن وسوريا والعراق الذي سيكون نقطة الانطلاق.وكذلك نقطة التقاء مئات الملايين من الجنود.
💠 النصوص الدينية تحدد لنا هذه المنطقة بأسماء الأنهر التي تمر فيها فيقول : (إن الرب وعد داود عبده، أن يُقيمَ منهُ الملك القدير إلى الأبد هو يفيض الحكمة كفيشون، ومثل دجلة ، ويملأ فهما كالفرات، ومثل الأردن في ايام الحصاد. ويُبدي التأديب كالنور، ومثل جيحون في أيام القطاف).(1) في هذا النص نجد أولا ذكر ابن داود الذي سيكون ملكا إلى الأبد. والثاني تحديد مناطق حكم ابن داود : (من نهر فيشون إلى دجلة والفرات ثم الأردن ومثل نهر جيحون) . وهذه الأنهر تقع في المثلث الذي ذكرناه آنفا. وكما هو معروف في الروايات والأحاديث فإن (ابن داود). تُشير دائما إلى شخصية آخر الزمان التي تملأ الأرض قسطا وعدلا كما مُلئت ظلما وجورا، والذي تُشير إليه الروايات بأنه يحكم بحكم داود.(2)
💠 ولكن مما يلفت الأنظار أن هناك نبوءة تتكلم عن جهة انطلاق تلك الجيوش التي ستكون سببا في الانتصار وهي جهة الشرق عبر الفرات (البوابة الشرقية) لتصطدم بجيوش الشر المتجحفلة في وادي حوران وسهول الأردن (هرمجدون) والأجزاء الشمالية في العمق التركي والمنطقة الغربية من العراق حيث ستكون قدرة الجيوش المعادية في الوصول فقط إلى حدود سامراء.
💠 نعود إلى جيوش الشرق ، يقول يوحنا : (ثم سكب الملاك السادس جامهُ على النهر الكبير الفرات، فنشف ماؤه لكي يعد طريق الملوك الذين من مشرق الشمس). (3) يوحنا يستخدم كلمات مثل (ملوك وجيوش) وليس جيش واحد، وهي التي سوف تأتي من باكستان والهند وأفغانستان وأرمينيا وأذربيجان والملايين من إيران، ثم تنظم إلى جيوش العراق ، وهذا ما نرى مصاديقه في الحرس الثوري الإيراني والحشد الشعبي العراقي وحزب الله السوري اللبناني والعراقي وأنصار الله في اليمن والحسا والقطيف والبحرين والكويت وفي كل مكان يوجد فيه الشيعة سيستجيبون للنداء ويلتحقون بالجيش القادم من شرق الفرات يُضاف لهم من يلتحق بهم من إخوانهم من بقية المذاهب ممن سيكشف الله بصيرته.ولعل ابرز مصاديق هذه الجيوش هي رايات خراسان وكنوز الطالقان وما وراء البحر وآذربايجان.
💠 وقد استعجل أعداء الإسلام عندما تصوروا بأن بوابة الشرق على وشك أن تُفتح للملوك والجيوش بعد قيام الثورة الإسلامية في إيران، ولذلك اوعزوا إلى دميتهم صدام حسين الذي أطلق على نفسه (حامي البوابة الشرقية) بشن الحرب لسد ثغرة البوابة الشرقية ، مدعوما من مئات الدول التي تفهم جيدا ماذا يعني وصول الإسلام إلى السلطة في إيران، فظهر على لسان بعض زعماء الغرب تسريبات لربما مقصودة وخصوصا ملك الزهامير(رونالد ريغان) الذي قال بكل وضوح: (نحن الذين سنشهد عصر هرمجدون).(4) انطلاقا من قول النبوءة: (فجمعهم إلى الموضع الذي يُدعى بالعبرانية هرمجدون).(5) ولكن خاب أملهم هذه المرة وفشلوا واندحروا تحت صمود الشعب الإيراني فكان استعجالهم وبالا عليهم فتصوروا أن الأمور بيدهم ومتى ما ارادوا ان يحسموها تيسر لهم ذلك ونسوا أن الله تعالى قال : (أتى أمر الله فلا تستعجلوه).(6) فالإنسان يُريد والله تعالى يُريد ولا يكون إلا ما يُريده الله : (ولو يُعجّلُ اللهُ للناسِ الشر استعجالهم بالخيرِ لقضيَ إليهم أجلهم).(7)
💠 يستمر يوحنا في سرد هذه الرؤيا العجيبة فيقول : (سمعت صوتا قائلا : فك الأربعة الملائكة المقيدين عند النهر العظيم الفرات. فانفك الأربعة الملائكة المعدون للساعة. وعدد جيوش الفرسان مئتا ألف ألف وأنا سمعت عددهم).(8) يُقدّر يوحنا عدد الجيوش بمائتين مليون جندي، وهذا عدد ضخم جدا حيث سيكون كالأمواج المتلاطمة.
💠 المحور الثاني وهو المهم الذي تؤكده الرؤيا والذي تقول فيه : بأن اليهود كتبوا عهدا بتدمير بابل عندما كانوا في السبي البابلي ، وربطوا هذا العهد بحجر ورموه في نهر الفرات، وهم جادون في تنفيذ هذا العهد ولابد من تحقيق بأي ثمن ولذلك نرى سعيهم الدائم إلى صناعة مختلف أنواع اسلحة التدمير والإبادة الجماعية وهذا الكتاب الذي كتبوه عن مصير بابل ذكره أرمياء قائلا : (الأمر الذي أوصى به إرميا النبي فكتب إرميا كل الشر الآتي على بابل في سفر واحد، كل هذا الكلام مكتوب على بابل، ويكون إذا فرغ من قراءة هذا السفر أنك تربط به حجرا وتطرحهُ إلى وسط الفرات، وتقول : هكذا تغرق بابل ولا تقوم من الشر الذي أنا جالبه عليها).(9)
💠 وكما نعلم فإن للشيطان مخططاته ، ولله تدبيره، ولا يكون إلا ما اراد الله حيث نرى كل طرف يعد العدة (ولكن الله غالب على أمره ولكن اكثر الناس لا يعلمون).(10) فكلما تصاعدت وتيرة مؤامرات حلفاء الشيطان وقاموا بتشكيل الفرق الإرهابية الظلامية أمثال داعش والنصرة والقاعدة وبوكو حرام وأجناد الشام وغيرهم ، افرزت ساحة الله تعالى جنودا اشداء حيث تشكلت فرق من الحشد الشعبي والحرس الثوري وجيش القدس وحزب الله وأنصار الله.(11)
💠 وكل هذه المؤشرات تدل على أن هناك امرٌ يجري خصوصا وأن الكثير من العلامات التي ذكرتها الكتب السماوية وما اخبرنا به الأنبياء وخلفائهم وما ورد في كتب الملاحم والفتن ، من ظهور الأمراض والأوبئة وكثرة الزلازل وغيرها من علامات تسبق ساعة خروجه الميمون.ولعل اغرب عملية خداع قام بها اتباع الشيطان هو رفعهم للراية السوداء (داعش) لإيهام الناس بأنها الرايات السوداء المقصودة في الروايات الاسلامية ، ومما يؤسف له سقط الكثيرون في هذا الفخ.
💠 وأما الساعة فيقول عنها تعالى : (يسألونك عن الساعة أيان مرساها قل إنما علمها عند ربي لا يجليها لوقتها إلا هو ثقلت في السماوات والأرض لا تأتيكم إلا بغتة).(12) وكما هو معروف فإن الإسلام آخر الديانات وعليه سوف تقوم الساعة وقد اخبرنا تعالى بذلك بقوله : (اقتربت الساعة وانشق القمر).(13) وقد كان استعجال الناس لمعرفة وقت الساعة يدل على أنهم يعرفون باقترابها ولهذا قال الله تعالى لنبيه : (وما يدريك لعل الساعة تكون قريبا).(14) وعندما ألح عليه الناس لمعرفة وقت الساعة ، قال لهم بأن بعثته من علامات اقتراب الساعة (بعثت أنا والساعة كهاتين ـ يُشير بأصبعيه فيمدُ بهما).(15)
💠 وفي حديث آخر قال : (بُعثت أنا والساعة جميعا إن كادت لتسبقني).(16) وهناك روايات كثيرة جدا تخبرنا بأن من علامات الساعة خروج الإمام المهدي (عج) وقد اخترنا ما قاله مفتي السعودية (ابن باز) عن ذلك فقال : (أما علامات الساعة الكبرى فأولها خروج المهدي وهو رجل من بيت النبوة يخرج في آخر الزمان يملأ الأرض عدلا وقسطا بعدما ملئت جورا).(17)
💠 إن عقيدة المهدي المنتظر لم تكن فكرة شيعية ابدا، بل هي فكرة عالمية متجذرة في صميم عقائد الشعوب وتخدم تطلعاتهم نحو عالم منشود ترتاح فيه البشرية وتنعم بالقيادة الحكيمة الواعية في دولة كريمة. فالصين البوذية تنتظر مخلصها وبوذاها كما يذكر كتابها الإرياني ستيانس، والأسبان ينتظرون مخلصهم روذريق وحتى المغول الذين اعتقدوا انهم الأمة المقصودة في الهيمنة على العالم قابعون حول قبر خانهم الاعظم يُناشدونه ان يظهر ليُعيد لهم مجدهم. ناهيك عن العلماء العلمانيين الغربيين الذين قالوها بكل وضوح بأن العالم مرشح عمّا قريب ان يرى ظهور المخلص العظيم الذي سيوحد الجميع تحت راية واحدة وشعار واحد.(18)
💠 ويقول نابغة العصر آينشتاين : إن اليوم الذي يسود العالم كله الصلح والصفاء ويكون الناس متحابين متآخين ليس ببعيد. ويُبشّر الفيلسوف الانكليزي برناردشو في كتابه الانسان والسوبرمان : بمجيء المصلح الكبير. فيقول عباس محمود العقاد عن ذلك : يلوح لنا أن سروبرمان شو ليس بالمستحيل، وأن دعوته إليه لا تخلو من حقيقة ثابتة.(19)
💠 ولكن مما يؤسف له أن أمة اقرأ لا تقرأ فكثير من علماء الغرب يُحذروننا في كل يوم من أحابيل اليهود والنصارى ويُحذرونا من ألاعيب العلمانيين والملاحدة، واغلب هؤلاء الكتّاب من النصارى انفسهم ومنهم على سبيل المثال الدكتورة غريس هلسل المسيحية الأمريكية في كتابها النبوءة والسياسة فتقول : انظروا كيف يُسقط اليهود نبوءاتهم التوراتية على السياسة وكيف يُخططون للواقع على ضوء النصوص التوراتية، فيصفون حرب هرمجدون بأنها الحرب العالمية الثالثة التي ستكون حربا نووية تنطلق من فلسطين وسينتصر فيها اليهود، ثم تتعجب من الدعم الهائل الذي يُقدمه اليمين المسيحي لليهود الذي يؤمن بأنه لابد من انتصار اليهود ليتم ظهور المسيح. وتتساءل : ما هي مصلحة المسيحية من هذا الدعم ، ولماذا يقوم المسيحيون بدعم اليهود ومساعدتهم على الانتصار.(20)
🔺️ المصادر :
1- سفر يشوع بن سيراخ 24 : 34 ــ 37.
2- عن حريز قال: سمعت أبا عبد الله (ع) يقول: لن تذهب الدنيا حتى يخرج رجل منا أهل البيت يحكم بحكم داود وآل داود لا يسأل الناس بينة. انظر : بحار الأنوار - العلامة المجلسي - ج ٥٢ - الصفحة ٣١٩.و الكليني في الكافي ج ١ ص ٣٩٧.
3- سفر رؤيا يوحنا اللاهوتي 16 : 6.
4- كانت مسالة معركة هرمجدون تشغل عقل وتفكير رونالد ريغان قبل الرئاسة الأمريكية وقد ساهم كثيرا في تطوير المفاعلات النووية الإسرائيلية طمعا في تسريع حصول المعركة للقضاء على الاتحاد السوفيتي والأمم المتوحشة جوج مأجوج (المسلمين). وهذه الافكار هي التي ساهمت بصورة فعالة لوصوله للرئاسة . وعندما اندلعت الحرب بين العراق وإيران والاجتياح الاسرائيلي للبنان سأل أحد المراسلين رونالد ريغان عما يحصل فأجاب بلغة الواثق : (ربما كانت هذه بوادر معركة هرمجدون، وأن النبوءات يجب ان تتحقق قبل هذه المعركة. وإننا سنجابه قوى شيطانية في هرمجدون نووية). الإدارة الأمريكية المحافظة وتسيس نبوءات آخر الزمان، مروان الماضي ، طبع دار الفكر دمشق الطبعة الولى 2005. ص : 156.وكذلك كتاب الكاتبة غريس هلسل: النبوءة والسياسية ، الإنجيليون العسكريون في الطريق إلى الحرب النووية. ص : 7.ترجمة محمد السمّاك.
5- سفر رؤيا يوحنا اللاهوتي 16: 16.وهو السهل الممتد من المنطقة الغربية في العراق وحتى حدود فلسطين وتركيا والأردن وسوريا وما جاورها، حيث الجيوش المتمحورة حول جيوش الدجال الإسرائيلي الغربي.
6- سورة النحل آية : 1.
7- سورة يونس آية : 11.
8- سفر رؤيا يوحنا اللاهوتي 9: 13 ـ 16.
9- سفر إرميا 50 : 60 ـ 63.
10- سورة يوسف آية : 21.
11- (أيها الذين آمنوا اذكروا نعمة الله عليكم إذ جاءتكم جنود فأرسلنا عليهم ريحا وجنودا لم تروها وكان الله بما تعملون بصيرا).() سورة الأحزاب آية: 9.
12- سورة الأعراف آية : 187.
13- سورة القمر آية: 1.
14- الأحزاب آية : 63.
15- صحيح البخاري حديث رقم 6140.ومسلم في صحيحه رقم الحديث : 2950.
16- إرشاد الساري بشرح صحيح البخاري القسطلاني ، الجزء 8 ص : 171.
17- انظر الموقع الرسمي لابن باز، نور على الدرب . وقد اخترنا قول ابن باز لكون هذه الفئة من اشد المحاربين لقضية الإمام المهدي والمصرين على انكاره ، فقولهم في هذا الباب يُعتبر ابلغ في الحجة على اصحابه.
18- أنظر : المهدي الموعود ودفع الشبهات عنه ، السيد عبد الرضا الشهرستاني ص : 6.
19- أنظر : برناردشو عباس محمود العقاد ص : 124.
20- كتاب الكاتبة غريس هلسل: النبوءة والسياسية ، الإنجيليون العسكريون في الطريق إلى الحرب النووية. ص : 7.ترجمة محمد السمّاك.

  

مصطفى الهادي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2021/02/25



كتابة تعليق لموضوع : الجيوش القادمة من الشرق . من هم؟
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق منير حجازي ، على الكتاب والتراب ... يؤكدان نظرية دارون   - للكاتب راسم المرواني : في العالم الغربي الذي نشأت فيه ومنه نظرية التطور . بدأت هذه النظرية تتهاوى وبدأوا يسحبونها من التدريس في المدارس لا بل في كل يوم يزداد عدد الذين يُعارضونها . انت تتكلم عن زمن دارون وادواته ، ونحن اليوم في زمن تختلف فيه الادوات عن ذلك الزمن . ومن المعروف غربيا أنه كلما تقدم الزمن وفر للعلماء وسائل بحث جديدة تتهاوى على ضوئها نظريات كانت قائمة. نحن فقط من نُلبسها ثوب جديد ونبحث فيها. دارون بحث في الجانب المادي من نظريته ولكنه قال حائرا : (اني لا أعلم كيف جُهز هذا الإنسان بالعقل والمنطق). أن المتغيرات في هذا الكون لا تزال جارية فلا توجد ثوابت ولا نظريات ثابتة ما دامت تخرج من فكر الإنسان القاصر المليء بالاخطاء. ولهذا اسسوا مختلف العلوم من أجل ملاحقة اخطاء الفكر ، التي سببت للناس المآسي على مرّ التاريخ ، فوضعوا مثلا : (علم الميزان ، معيار العلوم ، علم النظر ، علم الاستدلال ، قانون الفكر ، مفتاح العلوم ) وكُلها تندرج تحت علم المنطق. ان تشارلز دارون ادرك حجم خطر نظريته ولذلك نراه يقول : (ان نظرية التطور قد قتلت الله وأخشى أن تكون نتائجها في مستقبل الجنس البشري أمرا ليس في الحسيان).

 
علّق ام مريم ، على القرين وآثاره في حياة الانسان - للكاتب محمد السمناوي : جزاكم الله خيرا

 
علّق Boghos L.Artinian ، على الدول الساقطة والشعب المأسور!! - للكاتب د . صادق السامرائي : Homologous Lag :ترجمة بصيلات الشعر لا تعلم ان الرجل قد مات فتربي لحيته لعدة ايام بعد الممات وكذالك الشعب لا يعلم ان الوطن قد مات ويتابع العمل لبضعة اشهر بعد الممات

 
علّق صادق ، على ان كنتم عربا - للكاتب مهند البراك : طيب الله انفاسكم وحشركم مع الحسين وانصاره

 
علّق حاج فلاح العلي ، على المأتم الحسيني واثره بالنهضة الحسينية .. 2 - للكاتب عزيز الفتلاوي : السلام عليكم ... موضوع جميل ومهم واشكر الأخ الكاتب، إلا أنه يفتقر إلى المصادر !!! فليت الأخ الكاتب يضمن بحثه بمصادر المعلومات وإلا لا يمكن الاعتماد على الروايات المرسلة دون مصدر. وشكراً

 
علّق نجاح العطية الربيعي ، على مع الإخوان  - للكاتب صالح احمد الورداني : الى الكاتب صالح الورداني اتق الله فيما تكتب ولا تبخس الناس اشياءهم الاخ الكاتب صالح الورداني السلام عليكم اود التنبيه الى ان ما ذكرته في مقالك السردي ومقتطفات من تاريخ الاخوان المسلمين هو تاريخ سلط عليه الضوء الكثير من الكتاب والباحثين والمحللين لكنني احب التنبيه الى ان ماذكرته عن العلاقة الحميمة بين الاخوان والجمهورية الاسلامية ليس صحيحا وقد جاء في مقالك هذا النص (وعلى الرغم من تأريخهم الأسود احتضنتهم الجمهورية الإسلامية.. وهى لا تزال تحترمهم وتقدسهم .. وهو موقف حزب الله اللبنانى بالتبعية أيضاً.. وتلك هى مقتضيات السياسة التي تقوم على المصالح وتدوس القيم)!!!!؟؟؟ ان هذا الكلام يجافي الحقائق على الارض ومردود عليك فكن امينا وانت تكتب فانت مسؤول عن كل حرف تقوله يوم القيامة فكن منصفا فيما تقول (وقفوهم انهم مسؤولون) صدق الله العلي العظيم فالجمهورية الاسلامية لم تداهن الاخوان المسلمين في اخطاءهم الجسيمة ولا بررت لهم انحراف حركتهم بل انها سعت الى توثيق علاقتها ببعض الشخصيات التي خرجت من صفوف حركة الاخوان الذين قطعوا علاقتهم بالحركة بعد ان فضحوا انحرافاتها واخطاءها وتوجهاتها وعلاقتها المشبوهة بامريكا وال سعود وحتى ان حزب الله حين ابقى على علاقته بحركة حماس المحسوبة على الاخوان انما فعل ذلك من اجل ديمومة مقاومة العدو الصهيوني الغاصب ومن اجل استمرار حركات المقاومة في تصديها للكيان الغاصب رغم انه قد صارح وحذر حركة حماس باخطاءها واستنكر سلوكياتها المنحرفة حين وقفت مع الجماعات التكفيرية الداعشية المسلحة في سوريا ابان تصدير الفوضى والخريف العربي الى سوريا وجمد علاقته بالكثير من قياداتها وحذرها من مغبة الاندماج في هذا المشروع الارهابي الغربي الكبير لحرف اتجاه البوصلة وقلبها الى سوريا بدلا من الاتجاه الصحيح نحو القدس وفلسطين وقد استمرت بعدها العلاقات مع حماس بعد رجوعها عن انحرافها فعن اي تقديس من قبل ايران لحركة الاخوان المجرمين تتحدث وهل ان مصلحة الاسلام العليا في نظرك تحولت الى مصالح سياسية تعلو فوق التوجهات الشرعية وايران وحزب الله وكما يعرف الصديق والعدو تعمل على جمع كلمة المسلمين والعرب وتحارب زرع الفتنة بينهم لا سيما حركات المقاومة الاسلامية في فلسطين وانت تعرف جيدا مدى حرص الجمهورية الاسلامية على الثوابت الاسلامية وبعدها وحرصها الشديد عن الدخول في تيار المصالح السياسية الضيقة وانه لا شيء يعلو عند ايران الاسلام والعزة والكرامة فوق مصلحة الاسلام والشعوب العربية والاسلامية بل وكل الشعوب الحرة في العالم ووفق تجاه البوصلة الصحيح نحو تحرير فلسطين والقدس ووحدة كلمة العرب والمسلمين وان اتهامك لايران بانها تقدس الاخوان المجرمين وتحتضنهم وترعاهم فيه تزييف وتحريف للواقع الميداني والتاريخي (ولا تبخسوا الناس أشياءهم) فاطلب منك توخي الدقة فيما تكتب لان الله والرسول والتاريخ عليك رقيب واياك ان تشوه الوجه الناصع لسياسة الجمهورية الاسلامية فهي دولة تديرها المؤسسات التي تتحكم فيها عقول الفقهاء والباحثين والمتخصصين وليست خاضعة لاهواء وشهوات النفوس المريضة والجاهلة والسطحية وكذلك حزب الله الذي يدافع بكل قوته عن الوجود العربي والاسلامي في منطقتنا وهو كما يعرف الجميع يشكل رأس الحربة في الدفاع عن مظلومية شعوبنا العربية والاسلامية ويدفع الاثمان في خطه الثابت وتمسكه باتجاه البوصلة الصحيح وسعيه السديد لعزة العرب والمسلمين فاتق الله فيما تكتبه عن الجمهورية الاسلامية الايرانية وحزب الله تاج راس المقاومة وفارسها الاشم في العالم اجمع اللهم اني بلغت اللهم اشهد واتمنى ان يقوي الله بصيرتك وان يجعلك من الذين لا يخسرون الميزان (واقيموا الوزن بالقسط ولا تخسروا الميزان) صدق الله العلي العظيم والسلام عليكم الباحث نجاح العطية الربيعي

 
علّق محمد حمزة العذاري ، على شخصيات رمضانية حلّية : الشهيد السعيد الشيخ محمد حيدر - للكاتب محمد حمزة العذاري : هذا الموضوع كتبته أنا في صفحتي في الفيس بك تحت عنوان شخصيات رمضانية حلية وكانت هذه الحلقة الأولى من ضمن 18 حلقة نزلتها العام الماضي في صفحتي وأصلها كتاب مخطوط سيأخذ طريقه الطباعة وأنا لدي الكثير من المؤلفات والمواضيع التي نشرتها على صفحات الشبكة العنكبوتية الرجاء اعلامي عن الشخص او الجهة التي قامت بنشر هذههذا الموضوع هنا دون ذكر اسم كاتبه (محمد حمزة العذاري) لاقاضيه قانونيا واشكل ذمته شرعا ..ولا حول ولا قوة الا بالله العلي العظيم الاخ الكاتب ... اسم الكاتب على اصل الموضوع منذ نشره ومؤشر باللون الاحمر اسقل الموضوع ويبدو انك لم تنتبه اليه مع تحيات ادارة الموقع 

 
علّق زيد الحسيني ، على ولد إنسان في هذا العالم - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : اصبح الحل هو التعايش مع هذا الفايروس مع اخذ الاحتياطات الصحية لاتمام هذه الفريضه .

 
علّق اسماعيل اسماعيل ، على أسرار يتسترون عليها. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : دراسة تحليلية بحق علمية موضوعية ترفع لك القبعة يا ماما آشوري فعلاً إنك قديسة حقا جزاك الله خيراً وأضاء لك طربق الحق لنشر انوار الحقيقة في كل الطرقات والساحات وكأنك شعاع الشمس مبدأ الحياة لكل شيء حقيقة أنَّ كل الكتب السماوية المنزلة على الأنبياء والرسل نجد فيها تحريفات وتزوير من قبل اتباع الشيطان ألأكبر أبليس الأبالسة لتضليل الناس بإتباع تعاليمه الشيطانية، لكم تحياتي وتقديري لشخصك الكريم ربي يحفظك ويسعدك ويسدد خطاك والسلام.

 
علّق امجد العكيلي ، على حج البابا.. من الدربونة إلى الزقورة..  - للكاتب د . عادل نذير : روعة دكتورنا الغالي .فلهذا اللقاء بعد انساني وتأريخي .ففي يوم من الايام سيقف نبي الله عيسى ع خلف امامنا الحجة ابن الحسن مصليا ودلالة ذلك واضحة في هذا الانحناء للبابا امام هيبة خليفة الامام الحجة عج .وهي اية لكل ذي لب...

 
علّق هيلين ، على عقد الوكالة وانواع الوكالات القانونية في العراق - للكاتب حسين كاظم المستوفي : السلام عليكم سؤالي بالنسبة لوكالة محامي . هل يمكن للمحامي استعمالها لاغراض اخرى ومتى تسقط . وهل يمكن اقامة دعوة الدين واذا وجدت فهل نجاحها مضمون وشكراً

 
علّق منير حجازي . ، على كمال الحيدري : عبارة عمر بن الخطاب في رزية الخميس في مصادر أهل السنة هي (كتاب الله حسبنا) وليس (حسبنا كتاب الله)...!!!! - للكاتب عاشق امير المؤمنين : من مخازي الدهر أن يرتفع الحيدري هذا الارتفاع من خلال برنامجه مطارحات في العقيدة ، ثم يهوي إلى اسفل سافلين بهذه السرعة . وما ذاك إلا لكونه غير مكتمل العقل ، اتعمد في كل ابحاثة على مجموعة مؤمنة كانت ترفده بالكتب وتضع له حتى اماكن الحديث وتُشير له الى اماكن العلل. فاعتقد الرجل أنه نال العلم اللدني وانه فاز منه بالحظ الأوفر فنظر في عطفيه جذلان فرحا مغرورا ولكن سرعان ما اكبه الله على منخريه وبان عواره من جنبيه. مشكور اخينا الكريم عاشق امير المؤمنين واثابكم الله على ما كنتم تقومون به وهو معروف عند الله تعالى ، (فلا تبتئس بما كانوا يعملون). لقد قرأت لكم الكثير على شبكة هجر وفقكم الله لنيل مراضيه.

 
علّق بسيم القريني ، على كمال الحيدري : عبارة عمر بن الخطاب في رزية الخميس في مصادر أهل السنة هي (كتاب الله حسبنا) وليس (حسبنا كتاب الله)...!!!! - للكاتب عاشق امير المؤمنين : والله عجيب أمر السيد كمال الحيدري! عنده شطحات لا أجد لها تفسير ولا أدري هل هو جهل منه أو يتعمد أو ماذا بالضبط؟

 
علّق بسيم القريني ، على أسرار يتسترون عليها. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : جزاكِ الله خير الجزاء و أوفى الجزاء بما تنشرينه من معلومات غائبة عن أغلب الأنام. نوّر الله طريقكِ

 
علّق ضرغام ربيعة ، على كمال الحيدري : عبارة عمر بن الخطاب في رزية الخميس في مصادر أهل السنة هي (كتاب الله حسبنا) وليس (حسبنا كتاب الله)...!!!! - للكاتب عاشق امير المؤمنين : السلام عليكم مع الأسى والاسف في شذوذ كمال العمري ما الذي غير الرجل عمله كعمل مصقله كما وصفه الإمام علي ع حين قال عمل عمل السادات وفر فرار العبيد وضروري التصدي له وردعه ناهيكم عن انه كيف تسمح له الحكومة الإيرانية وهي مركز التشيع بمثل هذه السفسطات والترهات ولو فرضنا ان كمال تخلى عن تشيعه فما بال حكام قم كيف يتقبلون الطعن في عقيدتهم وفي عقر دارهم وعلى ما اعتقد انه وضع تحت أقامه جبريه وان صح ذلك قليل بحقه لا بد أن يتوب او يقام عليه الحد الشرعي ليكون عبرة لمن اعتبر وحاله حال المتعيلمين الذين قضوا نحبهم في السجون نتيجة حماقاتهم مع التقدير. .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : قحطان الفرج الله الوائلي
صفحة الكاتب :
  قحطان الفرج الله الوائلي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

 مواقف شديدة الحساسية/٢ "بانوراما" الحشد..

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net