صفحة الكاتب : د . نضير الخزرجي

هل أنت ظالم .. سؤال من قاع الأنا وترسباته! 
د . نضير الخزرجي

من نعم الخالق على المخلوق أن جعل النسيان نعمة رغم أنَّه للعلم آفة، ووقائع الأيام عالقة بالفعل في ذهن الإنسان لكن النسيان بمثابة الغشاوة، مثلها مثل السحاب تحجب السماء وهي مرفوعة وتحجب الشمس وهي مشرقة، وحيث هي غشاوة يستحضر المرء من خلفها بعض الذكريات وينسى الكثير منها وما يغيِّبه عقله الباطني، وحيث يبقى العلم وينمو بالمذاكرة الدائمة، تغيب الذكريات مع مرور الأيام وكرور السنين، وحيث يعيش البعض الواقع، ويمارسه، يعيش الأكثر على ذكريات الماضي وينسى واقعه، فيحلم مع الحالمين حيث لا مكان للأحلام الوردية في عالم رمادي، عالم عنوانه: (يَا أَيُّهَا الإِنسَانُ إِنَّكَ كَادِحٌ إِلَى رَبِّكَ كَدْحاً فَمُلاقِيهِ) سورة الإنشقاق: 6، عالم فيه العمل قطب رحى الحياة وإلا انغرس في وحلها ولا منجاة يومئذ من باترات الدهر وشفرات القهر. 

ومع القول بالنسيان الإيجابي الذي لولاه لرقص المرء على صفيح ساخن، فإن بعض الحوادث المؤلمة تبقى غائرة في تلافيف الذاكرة تقفز إلى الواجهة كلما حدث ما يشابهها، ولعلّ أشدها وقعاً على الإنسان حوادث الظلم إنْ سقط في دائرتها البريء الذي يعيش المظلومية ويكتوي بنارها، فتراه يستذكرها كل حين ولا يكاد ينساها، بل وقسم منهم يحدث بها نفسه لكيلا تنمحي عن ذاكرته مستقدماً كل أدوات الألم، وهذا الطيف من المظلومين يريد للحدث أن يبقى حيّا حتى لا يصاب بمثله، أو أنَّ الظلم السابق له ذيوله المتلاحقة مثل فقد عزيز قُتل ظلما أو الإصابة بعاهة مستديمة لظلم وقع، أو خسارة مادية نتيجة فعلٍ ظالمٍ، وما إلى ذلك. 

وما من إنسان على وجه البسيطة إلا ووقع عليه الظلم، بسيطاً كان أو عظيماً، ولما كان للظلم الحاصل طرفان، فلابد من وجود ظالم، وبالمقابل ما من إنسان على وجه الأرض إلا ومارس الظلم بسيطا كان أو كبيراً إلا من عصمه الله، فالظلم أمر واقع حتى إن كانت قرارة نفس الإنسان ترفضه، ولكن مصالح الحياة وتدافعها وتضاربها تميل بهذا الإنسان أو ذاك إلى ظلم الآخر إن لم يتحصن بدرع الإيمان والتقوى. 

وكل منّا أمام مغريات الحياة أو مصاعبها يقوى أو يضعف، فإن قوي بالسلب استملك واستأثر واعتدى على حريم الآخرين إلا من عُصم، وإن ضعف ولم يحرسه وازع من نفسه مال إلى التجاوز على حريم الآخرين فيظلم نفسه ومن رماهم بسهم الظلم. 

ولأنّ الظلم مرارة ما بعدها مرارة، فإنه عصي على النسيان، شاخص للعيان، باعث على الغثيان، يجيش في صدر المظلوم موجه ويكتم على صدر الظالم جرمه، فلا الأول ينسى ولا الثاني بمأمن من دعاء المظلوم، وكل في فلك يسبحون ومستقرهم إلى الكتاب الذي لا يغادر صغيرة ولا كبيرة إلا أحصاها. 

وحيث أن الظلم مرتعه وخيم، وللوقوف على مساوئه وتداعياته والتخلص من ربقته، صدر حديثا للفقيه المحقق آية الله الشيخ محمد صادق الكرباسي كتيب "شريعة الظلم" في 47 صفحة صادر عن بيت العلم للنابهين في بيروت ضم 75 مسألة شرعية و34 تعليقة للفقيه آية الله الشيخ حسن رضا الغديري، وقد تصدّر الكتيب بمقدمة للناشر وأخرى للمعلَّق مع تمهيد للمصنِّف. 

 

تجاوز الحد 

لا أحد يرضى بالظلم له أو عليه، لأن الظلم أمر قبيح تنفر منه النفس الرهيفة ويقابله العدل وهو أمر جميل تأنس إليه النفس الشفيفة، فالإنسان مفطور على حب الخير وبغض الشر، فالعدل من الخير والظلم من الشر، والظلم والعدل، والخير والشر، إنما هما أمران فطريان يقول بهما كل ذي روح عاقلة متعلما كان أو غير متعلم، وبتعبير الفقيه الغديري في تعليقه: "من موارد التقبيح عقلاً والتحريم شرعاً المعبَّر عنه بالظلم تارة والبغي بوجه وبالجَور بوجه آخر، وهو يقابل العدل والقسط"، ويضيف قائلا: "فالظلم قبيح ومذموم ومحكوم بكراهيته وقباحته في جميع صوره عند البشر كافة حتى عند مَن لا يخضع بدين ولا بقانون لأنه من القضايا التي قياساتها معها"، ولما كان ما حكم به العقل حكم به الشرع كما يقول الأصوليون: "فعلى هذا قبح الظلم تسمية عقلية فيحكم الشرع بحرمته بمكان الملازمة، فالتعابير العقلية تعادل بالمصطلحات الشرعية" كما يفيد الغديري. 

والظُلم كما في تعريفه كما يؤكد الفقيه الكرباسي: (إسم مصدر للجور وكل أمر حاد عن موضعه ليقع في غيره، ولا يختلف المعنى المصطلحي عن المعنى الفقهي إلاّ بقيد الشرعية)، فهو إذاً: (تجاوز عن الحد المشروع والعدول عن الحق)، ولأن حكم الشرع لاحق لحكم العقل، فإن الظلم يقع في دائرة العقليات كما يؤكد الفقيه الكرباسي ولذا فهو من المحرمات عقليا: (وجاء الشرع ليؤكد على ما ذهب إليه العقل، وبما إنَّ الإسلام أُسِّس على العدالة وتطبيقها وجاء لدحض الظلم والظالمين، فإن الآيات القرآنية في هذا الإتجاه كثيرة بلغت 292 مورداً موزعة بين الظلم والظالم والمظلوم بمختلف صيغها). 

والظلم حاله حال أي فعل له تبعاته على الذات وعلى الآخر، فظلم يرتفع بعودة الحق إلى نصابه وترسخ في قاع الذهن بعض ترسابته السلبية التي تتكفل عقارب الزمن بدفعها خلف حائط النسيان، وبعض يرتفع معها عين الظلم وتبقى آثارها السلبية النفسية، والبعض الآخر يبقى معها الظلم عينا ونفسيا، أو ماديا ومعنويا، من هنا كان وزر الظلم شنيعا إذا بقي بعينه وأثره، وإذا تحول إلى سنّة كان وزره على من سنَّه وعمل به ورضي به إلى يوم القيامة، وفقاً للحديث النبوي الشريف: (مَنْ سَنَّ سُنَّةً حَسَنَةً فَلَهُ أَجْرُهَا وَأَجْرُ مَنْ عَمِلَ بِهَا إِلَى يَوْمِ الْقِيَامَةِ. وَمَنْ سَنَّ سُنَّةً سَيِّئَةً فَعَلَيْهِ وِزْرُهَا وَوِزْرُ مَنْ عَمِلَ بِهَا إِلَى يَوْمِ الْقِيَامَةِ). 

ولعلّ أعظم ظلم وقع في التاريخ وقائمة تداعياته حتى يومنا هذا كما يؤكد المصنِّف: (هو الإنحراف عن الرسول محمد (ص) وآله المعصومين (ع) سواء في العقيدة أو الحكم لأنه أدى إلى انحرافات عظيمة) وهو جانب من الردة التي أخطرنا القرآن الكريم بها: (وَمَا مُحَمَّدٌ إِلاَّ رَسُولٌ قَدْ خَلَتْ مِنْ قَبْلِهِ الرُّسُلُ أَفَإِيْن مَاتَ أَوْ قُتِلَ انْقَلَبْتُمْ عَلَى أَعْقَابِكُمْ وَمَنْ يَنْقَلِبْ عَلَى عَقِبَيْهِ فَلَنْ يَضُرَّ اللَّهَ شَيْئاً وَسَيَجْزِي اللَّهُ الشَّاكِرِينَ) سورة آل عمران: 144. 

ومن الظلم العام الذي يأخذ بتلابيب العباد وتخوم البلاد هو حكم الظالم بغض النظر إن كان يحكم بقوانين السماء أو دساتير الأرض، لأن الظلم في معياره واحد وهو تجاوز الحد والتعدي على الحقوق المحترمة، ومن آثار الظلم العام هو إنتشار الفساد الذي يصيب الجميع وبنسب، وبتعبير المصنِّف: (إن  الحاكم إذا صلح صلح العباد بشكل عام، وما الظلم الشائع في البلاد على العباد إلا لأنَّ الحكم وقع في غير موضعه وتولى الظالم الحكم فحكم بظلمه على العباد فانتشر بذلك الفساد الذي هو نتاج الظلم). 

 

هل أنت ظالم؟ 

مثل هذا السؤال فيه مساحة كافية لأن يُعرض على الإنسان أو أن يعرضه الإنسان على الآخر، وليس في السؤال تجريح أو مسبّة، لإننا ندرك بحس الفطرة أنَّ السؤال أمر واقع، لكون الظلم بذاته هو أمر واقع يرتكبه الإنسان بحق الآخر أو يرتكبه الآخر بحقه، ولكن النسب تختلف كما تختلف النماذج والآثار، ولهذا فإن السؤال هو في محلِّه، ولكي نقف منه موقف الإنسان العادل الذي يكره الظلم، من المفيد معرفة علاماته، وهي ثلاث يحددها المأثور النبوي الشريف: (للظالم ثلاث علامات: يقهر مَن دونه بالغلبة، ومن فوقه بالمعصية، ويظاهر الظلمة). 

هذه العلامات فصلّ فيها الفقيه الكرباسي القول في التمهيد مسنداً إليها جملة من الآيات والأحاديث الشريفة التي هي بمقام الضوء الأحمر لكل صاحب مروءة يسعى إلى تفادي القفز على المحظورات، فمن العلامة الأولى قول الإمام علي (ع): (ظلم الضعيف أفحش الظلم) و(ظلم المستسلم أعظم الجرم)، ومن العلامة الثانية التجري على الله وتكذيب آياته: (فَمَنْ أَظْلَمُ مِمَّنْ كَذَبَ عَلَى اللَّهِ وَكَذَّبَ بِالصِّدْقِ إِذْ جَاءَهُ أَلَيْسَ فِي جَهَنَّمَ مَثْوًى لِلْكَافِرِينَ) سورة الزمر: 32، ومن العلامة الثالثة قوله الرسول الأعظم محمد (ص): (من أعان ظالماً على ظلمه جاء يوم القيامة وعلى جبهته مكتوب آيس من رحمة الله). 

ربما اعتبر الظلمة أن الظلم جزء من مقومات الشخصية في عالم تكالبت فيها المصالح وتقاطعت، ويسعى كل واحد للإستئثار بالقدر الممكن من حظوظ الحياة، ولكن الظلم من معيار الحق والباطل يظهر المكنون من نفس الإنسان وما يخفيه، فهو مظهر من مظاهر المرض النفسي وبتعبير الفقيه الكرباسي: (تكمن حقيقة الظلم في الواقع في مرض نفسي لدى الظالم، والغالب عليه يأتي من النقص في الشخصية، والشعور بالنقص هو الذي يدفعه إلى الإنتقام والبغي والتسلط على الآخر لإظهار قوته على الآخر أو التظاهر بالقوة والسطوة والجبروت). 

والظلم من مظاهر: (الحسد وهو الآخر لون من ألوان المرض النفسي الذي يبتلى به الإنسان الذي ضعف إيمانه حيث لا يريد للآخر الخير ولا يتمكن أن يرى الآخر منعماً سعيداً، ويريد أن يزيد بالظلم في قدرته وقوته وتعاليه على الآخر ليكون هو الأقوى والأقدر والأفضل)، كما يفيد المصنِّف. 

والظلم من مظاهر العقد النفسية المتولدة عن سوء التربية وسوء البيئة، فينمو المرء وتنمو معه عقده فيخفي ضعفه وضعته ونقصه بظلم الآخر، ولكن الظلم نفسه يكشفه ويعريه، وإلى هذا يفيدنا المصنِّف بالقول: (وقد يكون الظلم عن عقدة نفسية وردة فعل من التعامل الذي عومل به في الصغر واستحقر فيما مضى من عمره). 

والظلم من مظاهر: (مرض عضوي ليعد حالة من حالات الجنون سواء كان من جنون العظمة أو من جنون الخبال الذي يتعرض إليه الإنسان فلا يجد أمامه إلا البطش بالآخر)، كما يؤكد المصنِّف. 

والظلم من مظاهر الغرور والإعتداد بالنفس حد الإنتقاص من الآخر، فمنهم من يغتر بماله ومنهم من يغتر بحسبه ونسبه، ومنهم من يغتر بجماله، وبشكل عام يحول النعمة إلى نقمة بالغرور والإستعلاء، وهو الآخر يرى فيه الشيخ الكرباسي أنه: (مرض نفسي يعاني منه المغتر وهو لا يعلم). 

 

ظلوما جهولا 

من الظلم الشديد نسبة الظلم إلى الرحمن الرحيم الذي دعانا في حديث قدسي: (يا عبادي إني حرمت الظلم على نفسي وجعلته بينكم محرما فلا تظالموا)، ومن الظلم الكبير الشرك بالله الذي لا إله إلا هو العلي العظيم: (وَإِذْ قَالَ لُقْمَانُ لابْنِهِ وَهُوَ يَعِظُهُ يَا بُنَيَّ لا تُشْرِكْ بِاللَّهِ إِنَّ الشِّرْكَ لَظُلْمٌ عَظِيمٌ) سورة لقمان: 13، من هنا يرى الفقيه الكرباسي أن: (من نسب الظلم إلى الله سبحانه وتعالى فقد خرج من الملَّة)، نعم: "إذا كان من الجهل والقصور فيجب إرشاده وهدايته وتعليمه بأصول الدين ومعالمه قبل الحُكم بالخروج" كما يفيد الفقيه الغديري في تعليقه على المسألة. 

وللظلم في الحياة اليومية أوجه كثيرة، نرى تمثلاتها كما أفادنا المصنِّف في: (الإستطالة على الناس ظلم محرّم)، و(عدم التزام الزوج بالقسمة بين زوجاته بالشكل العادل الذي حدده الشرع من دون رضاهن ظلم محرَّم)، و(الغيبة والتهمة كلاهما من الظلم بالآخر وهما محرَّمتان شرعاً)، و(تكريم الظالم والإحتفاء به أو الثناء عليه نظماً ونثراً محرَّم)، و(بناء بيت الظالم وقصوره ودوائره وأي عمل من هذا النوع كخياطة ملابسه وأي شيء يتعلق به وبالمتعاونين معه محرّم أيضا)، و(من استولى على حكم دون شرعية له فهو ظالم)، و(الغاصب للمتاع والعقار والحكم والحقوق ظالم ولا يجوز التعاون معه)، و(الظلم قد يتحقق بالقول وذلك إذا صرف الحق عن موضعه بالكذب والدجل والتهمة ومن ذلك ما يقوم به بعض الإعلاميين وبعض الخطباء والكتاب الذين يحيدون عن الحق وهم عارفون بذلك)، وبالعكس من ذلك: (العمل الإعلامي والتظاهرات السلمية ضد النظام الظالم جائز وبالأخص إذا قاد العلماء الربانيون ذلك وأجازوه). 

وحيث يتحقق العدل مع غير المسلم فإنه: (إذا كانت هناك محاكم إسلامية وأخرى غير إسلامية فإن كانت الإسلامية غير عادلة وغير الإسلامية عادلة قدمت العادلة على غير العادلة)، من هنا: (يجوز مخالفة الحكم غير العادل الصادر عن المحكمة إذا لم يؤد إلى الفوضى والإنفلات). 

وكما للظلم أسبابه وعلاماته ومظاهره، بوصفه مرضي نفسي متنوع الشُّعب، فإن دواءه والتخلص منه كما يضيف الفقيه الكرباسي: (يكمن فقط بالإيمان بالله والإعتراف بقدرة الله وكبريائه وجبروته وسلطانه)، ومقتضى الإيمان الإستغفار من كل ذنب، وفيما يتعلق بـ: (ظلم النفس يمكن التخلص منه بالتوبة النصوحة)، أما: (ظلم الآخر فلا يمكن الخلاص من تبعاته إلا إذا سدَّد حق الآخر أو غفر الآخر) مع التوبة أيضا وبخاصة التوبة في مقام الشرك. 

وإذا كان الظلم أحد تمظهرات المرض النفسي، فإن التوبة والعودة إلى الفطرة أول مرتبة في سلّم العلاج الذاتي الذي فيه سعادة الدارين. 

  

د . نضير الخزرجي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2021/01/19



كتابة تعليق لموضوع : هل أنت ظالم .. سؤال من قاع الأنا وترسباته! 
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق نجم الحجامي ، على بمناسبة زيارة البابا المرتقبة للعراق. التنصير في العراق .كنيسة مار أبرام في الناصرية. بعض من تسريبات الآباء. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : السيده الفاضله ايزابيل بنيامين ماما اشوري تحيه طيبه يقول البعض ان مقال السيده ايزابيل يعبر عن رايها هي ولا توجد وثائق من مصادر موثوقه تدعم رايها .. ارجوان تتفضلي سيدتي الفاضله بنشر مالديك من وثائق (كوبي بيست )تفضح المشروع مع جزيل شكري وتقديري لجهودك الكبيره

 
علّق منير حجازي . ، على مصدر لـRT: سياسيون عراقيون لقحوا ضد كورونا قبل دخول اللقاح إلى البلاد : ومن الذي يهتم بعامة الناس . الذين اخذوا اللقاح قبل عموم الشعب هم من سادة الناس وعليّة القوم ولهم الحق ان يتميزوا عن بقية الشعب بجميع الاميازات ومن بينها الصحة والعافية إلا واحدة لا يستطيعون ان يتميزوا بها عن بقية الناس وهي الموت . في كثير من الدولة الوربية والآسوية استقال عدد من الوزراء والمسؤولين بعد انكشاف امرهم بأنهم اخذوا اللقاح قبل اي مواطن آخر. استقالة رئيس اركان الجيش و عدد من الجنرالات في اسبانيا ، بعد أن ثبت انهم اخذوا اللقاح قبل ان يصل دورهم. استقالة وزير الصحة الارجنتيني بعد انكشاف تزويده لاصدقائه باللقاح قبل أن ياتي دورهم. استقالة وزير خارجية البيرو بعد أن اكتشفوا انه اعطى اصدقائه اللقاح. أما في البلدان العربية عموما والعراق خصوصا ، فإن احتقار شخصية المواطن من اهم سمات وميزات الكثير من المسؤولين الحكوميين.

 
علّق عماد يونس فغالي ، على شهيُّ المنال!! - للكاتب عماد يونس فغالي : الأستاذ زياد، أشكر تقديرك لمقالاتي، وإعجابك بأسلوبي التعبيريّ. بالنسبة للتعريف بالأسماء، إن قصدتَ الاسمَ، واردٌ هو في السياق. هنا، الدكتور جميل الدويهيّ، مغترب لبنانيّ في أستراليا. وهو دكتور في اللغة العربيّة وآدابها. مؤسّس مشروع "أفكار إغترابيّة للأدب الراقي" في سيدني استراليا.

 
علّق عقيل الناصري ، على الصرخي يغازل اميركا - للكاتب تقي الرضوي : عن الإمام علي عليه السلام أنزلني الدهر ثم أنزلني ثم أنزلني ثم أنزلني حتى قيل علي ومعاوية. والان الصرخي يقول علي وعمر عليهما السلام !!!!!! شكد قبض ؟؟؟

 
علّق تحسين المياحي ، على الصرخي يغازل اميركا - للكاتب تقي الرضوي : اين الصرخي الان غاب الغيبة الكبرى ام ذهب ليشرب الشاي مع الامام اقصد امامه حاكم قطر 

 
علّق محمد الموسوي ، على الصرخي يغازل اميركا - للكاتب تقي الرضوي : الحكم على الهارب الصرخي بالاعدام لانه قتل وانتهك حرمة المواطنين في كربلاء 

 
علّق عماد يونس فغالي ، على واحدةٌ تميّزكَ!! - للكاتب عماد يونس فغالي : شكرًا سيّدي لتقديركم. على إيقاع المرثيّ عزفتُ. قامةٌ فنيّة عملاقة!

 
علّق عماد يونس فغالي ، على "عن بُعد"، لِغَدٍ جديد!! - للكاتب عماد يونس فغالي : نعم سيّدتي، أشكر ملاحظتكِ مثمِّنًا. وأثني على قولكِ "التنازل عن بعض الأولويّات وغيرها من ضروريّات الحياة التي كنّا نراها واجبة ومهمّّة". في الواقع تتغييّر المعادلات الحياتيّة ومعها المنظومة القيميّة كلّها... حسبُنا نتمكّن من لحاق، فلا نُعَدّ بعد حينٍ متخلّفين!!!

 
علّق احمد سالم البلداوي ، على ذكرى شهادة السيد محمد البعاج سبع الدجيل : السلام على السيد الهمام محمد البعاج سبع الدجيل بن الامام واخا الامام وعم الامام نبراس الهداية والصلاح صلوات الله وسلام ربي عليه

 
علّق ابن شط العرب ، على أكثر روايات البحار موضوعة! (2) - للكاتب ابن شط العرب الحسيني : العفو يا طيب واثابكم الله سبحانه أخي العزيز مصطفى الهادي

 
علّق ميسون نعمه ، على "عن بُعد"، لِغَدٍ جديد!! - للكاتب عماد يونس فغالي : كلامك رائع ولكن عندي ملاحظة... القول استاذ ليس مثل الفعل فدعوتك الى التأقلم انا اتفق معك بها من حيث المضمون وهو امر لا بد منه ولكن التأقلم لم يعد شيء سهل ومستساغ التأقلم يحتاج طاقة صرنا نفتقد لها ولعل للتأقلم ضريبة كذلك من تنازل عن بعض الاولويات وغيرها من ضروريات الحياة التي كنا نراها امور واجبة ومهمة. المهم على كل حال استمتعت كثيرا بمطالعة ما كتب يراعك، واشكر هذا الموقع الرائد كتابات في الميزان الذي يستقطب الاقلام من مشارب مختلفة ويعرضها لنا في سلة واحدة ننتقي منها ما نحب ونستلذ به.

 
علّق السيد التقوي ، على ذكرى شهادة السيد محمد البعاج سبع الدجيل : ذكرى شهادة السيد_محمد_البعاج ( سبع_الدجيل) بن الامام الهادي عليهما السلام هو السيد محمد المُلقب بالبعاج والمشتهر بالقرن العشرين بسَبُع الدجيل بن الامام علي الهادي عليهما السلام ابوه الامام علي بن محمد الهادي عليهما السلام امه السيدة سُليل ولها إسم آخر حُديث وهي امرأة جليلة مباركة وتُعرف بالجدة اي جدة الامام المهدي عليه السلام وكان الشيعة يرجعون اليها ببعض المسائل في غيبة الامام الثاني عشر وعُبِّر عنها بمفزع الشيعة ايضا وقال عنها الامام الهادي : مسلولة من الآفات والأرجاس والأنجاس ( وهذا دليل جلالة قدرها ) ولادة_السيد_محمد_البعاج ولد السيد عام ٢٢٨_٢٣٠ هجري تقريبا بالمدينة المنورة في دار جده المباركة بقرية تُسمى صريَّا اسسها الامام الكاظم عليه السلام ورعى فيها مئات الفقراء واتخذ فيها بيتاً..و ولد بها عدد من المعصومين عليهم السلام وفاته على قول مشهور انه بآخر شهر جمادى الثانية عام ٢٥٢ وبه يستذكره ذريته ويقيمون فيه عزاءه السنوي في العراق وايران وكذلك في ٢٣ ربيع ثاني ويهتم بهذا اليوم أهل النجف الأشرف واعتادوا يزورون به السيد محمد زيارة خاصة ذريته : له عدد من الاولاد المعُقبين وذريتهم في العراق وخوزستان وخُوي وسلماس وخوانسار وباكستان والهند وغيرها.. ومن اولاده ١_ جعفر وبه يُكنى السيد محمد ابو جعفر وله ذريّة طيبة في باكستان.. ٢_عليٌّ وبه كُني ايضا كما نص على ذلك ابن شدقم بتحفة الازهار *واليه ينتمي السادة آل البعاج بالعراق وخوزستان* وأكد على ذلك عدد من الناسبين السابقين والمؤلفين مثل النوبختي المتوفى بالقرن الثالث في فرق الشيعة والنسابة ابن فندق في لب الالباب المتوفى ٥٦٥ وان شدقم من اعلام القرن الثامن والسمرقندي وغيرهم ومن اللاحقين في مقدمتهم العلامة النسابة السيد رضا الغريفي الصائغ البحراني والنسابة العلامة السيد شمس الدين محمود المرعشي ونجله آية الله النسابة والمرجع المحقق السيد شهاب الدين المرعشي النجفي والنسابة المحقق النسابة السيد حسون البراقي والنسابة السيد حسين ابو سعيد وغيرهم كثير.. ٣_احمد وذريته في ايران وباكستان والهند وفيهم علماء أعلام في خوانسار نص عليهم حفيده اية الله السيد مهدي بن الرضا في كتاب ضياء الابصار في علماء خوانسار ٤_الحسين وذريته في مَرو (تركمانستان حاليا شرق ايران) وغيرها ٥_ ابو طالب ذريته في باكستان.. القابهُ : ١_ #البعاج_وهو_لقبه_الأوحدي وهو اقدمها واعظمها وأهيبها وذُكر في حاشية حدائق الانساب للفتوني العاملي المتوفى ١١٣٨ هجري (يعني قبل ٣٠٣ سنة) وذكره فقيه عصره وعلامة دهره السيد مهدي القزويني المتوفى ١٣٠٠ هجري (قبل ١٤٢ سنة ) في كتابه المزار صفحة ١٣٨ قال ( والسيد محمد بن الامام الهادي *المعروف بالبعاج* ) وكتابه مطبوع مع رسالته العملية فُلك النجاة وموجود على الكوكل ايضا *وكذلك نقله المحقق الاوردبادي في موسوعته العلمية ايضا بنصه بتحقيق السيد مهدي آل الشيرازي* ونص عليه وعلى ذريته النسابة السيد رضا الصائغ الغريفي البحرانى المتوفى ـ ١٣٣٩هجري__١٩١٧م في شجرة النبوة وغيره ايضا.. والمحدث العلامة الشيخ عباس القمي المتوفى ١٩٤٠ في منتهى الامال واية المحقق الاصولي العيلم الشيخ محمد حسين حرز الدين المتوفى ١٩٤٤م في مراقد المعارف وآية الله المحقق الكبير استاذ العلماء ومنهم السيد السيستاني دام ظله أغا بزرك الطهراني في كتابه الذريعة الى تصانيف الشيعة قال عنه *السيد محمد المشتهر بالبعاج واليه ينتمي السادة آل البعاج* وهذا اللقب اشهر القابه واقدمها ونص عليه كثير من النسابين : والبعج باللغة هو شق البطن مع الخضخضة وهذا اللقب اتصف به من شدة شارته التي سارت بها ا١لركبان وكراماته الباهرة..وله معاني اخرى ومنها ان لصوصا تعرضوا لزواره وارادوا سلبهم فتخلص الزوار منهم ووجدوا اللصوص قد شُقت بطونهم فقال الناس بعجهم السيد محمد بعجهم..فاشتهر بذلك وتكررت الكرامات فثبت هذا اللقب له دون سواه. وبه اشتهرت ذريته بالعراق وخوزستان (السادة آل البعاج) وهم من السادة الاشراف منهم العلماء والفضلاء والخطباء والاساتذة والمحققون وهم من العشائر المحترمة والتي تسعى بقضاء حوائج الناس...وهم اشهر من ان يُذكر.. ويسكنون النجف الاشرف وبغداد والديوانية والبصرة والحلة والناصرية والعمارة والكوت والسماوة وخوزستان وغيرها... ونص عليهم عدد من النسابين والباحثين والمؤرخين وذكروهم بخير.. منهم العلامة الكبير السيد هبة الدين الشهرستاني طاب ثراه في مجلة المرشد التي اسسها عام ١٩١٠ والعالم الجليل الشيخ محمد حسين كاشف الغطاء في الرسائل المختصة بالشعائر الحسينية موجودة على الكوكل ايضا وممن اشار الى ذلك آية الله العظمى النسابة الكبير والعالم النحرير السيد شهاب الدين المرعشي النجفي طاب ثراه وهو نسابة وفي اجداده اربعة عشر من علماء النسب آخرهم والده بتعليقته على الصراط الابلج والعالم المحقق الجليل السيد عيسى كمال الدين في شجرة الاولياء المتوفى ١٩٥٤ وذكرهم النسابة العلامة السيد حسين ابو سعيدة في المشجر الوافي والمشاهد المشرفة والنسابة الفاضل الشيخ عباس الدجيلي في كتابة الدرة البهية وغيرهم كثير.. _٢_ومن القابه سبع الجزيرة وهذا اللقب ايضا يدل على عظمته ولجوء الناس اليه _٣_وابو جاسم وهذا الكُنية أطلقت عليه اخيرا لما لها من معنى الكبرياء والشهامة _٤_وابو الشارة وهي اشهر من تُذكر ٥_ واخو العباس تشبيها بعمه قمر العشيرة ٦_ *وسَبُع_الدجيل* وهو اليوم مشتهر به ايضا بل غلب على باقي القابه وايضا يقال كان هناك سبع يحمي زواره من اللصوص واختفى بالاربعينات ولكن اللقب الملازم لإسمه الشريف هو لقب البعاج لدوام شارته وكراماته سلام الله عليه وإن غلب على الالسن اليوم سبع الدجيل جلالة قدره كان من جلالة قدره وسمو مقامه وملازمته للامام العسكري والقران الكريم يُرى فيه انه هو الامام بعد ابيه الهادي عليهما السلام.. وعند وفاته شقَّ الامام العسكري عليه جيبه وبكى لمصابه وأظهر الحزن والأسى لفراقه وقد أقام الامام الهادي مأتمه في بيته الذي هو مرقده اليوم وفاته : هذا السيد الجليل كان يرعى شؤون ابيه بالمدينة المنورة ولما جاءه زائرا الى سامراء قيل انه كلفه بالمكوث في مدينة بلد لرعاية بعض الاراضي للامام الهادي ظاهرا ولِيتخذه مكانا بديلا ليتواصل به مع شيعته بعيدا عن عيون السلطة العباسية الظالمة وقيل في سبب وفاته اقوال منها انه دسوا له السُم كما لايستبعد ذلك المحقق العلامة الشيخ باقر القرشي طاب ثراه وعدد من المحققين.. وعلى هذا فإنه قضى نحبه مسموما مظلوما كآبائه الطاهرين لأنه كان عالما فاضلا تقيا صالحا زكيا ويحبه الشيعة وكان الكثير يرى انه مؤهل للامامة ويقضي حوائج الناس فسلام عليه يوم ولد ويوم استشهد ويوم يبعث حيا

 
علّق زياد كاظم ، على شهيُّ المنال!! - للكاتب عماد يونس فغالي : انا تابعت مقالاتك اتمنى اضافة تعريف بالاسماء بالحاشية لتكتمل الصورة عندنا جميل جدا تعبيرك اخي المحترم

 
علّق زياد كاظم ، على واحدةٌ تميّزكَ!! - للكاتب عماد يونس فغالي : احسنت الصياغة والتعبير كلام في حد ذاته سمفونية استمتعت بقراءة مقالك لك الود

 
علّق منير حجازي . ، على الاحتلال الاسلامي والاحتلال الاوربي الامريكي - للكاتب سامي جواد كاظم : الدونية والحقارة بذرة صغيرة تبدأ بكلمة وتُسقى بالمتابعة والتكرار . والاستعمار لم يبحث في تاريخ العرب والمسلمين عن نقاط التقدم والرقب ، بل بحث عن ا لنقاط التي تفرق هذه الامم وتجعلها خانعة ذليلة ضعيفة لا بل تشعر بعقدة الدونية والحقارة التي ترسخت بعيدا في اللاوعي. استاذنا الكريم ، تعال هنا في أوربا وانظر ماذا يفعل اللاجئون من اجل الحصول على لجوء في جنة الله في ارضه كما يعتقدون ، يطعنون في بلادهم ، يُسفّهون ثقافتهم ، يحطون من شأن دينهم لا بل يطعنون في انفسهم فيزعم بعضهم انهم شاذين او سحاقيات. كل ذلك من اجل ان يضع قدم هنا في ارض الاحلام. بينما الطرف الأوربي ينظر لنا ايدي عاملة رخيصة ، وعقول مبدعة تخدم ثقافتهم وتطور بلدانهم. وهم يركزون على العقول او الطاقات الشابة، ولا يهمهم الجوانب الانسانية ابدا. مشكورين استاذنا القدير وانا ممن يتابع مقالاتكم وفقكم الله وحرسكم . .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : علي وحيد العبودي
صفحة الكاتب :
  علي وحيد العبودي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

 مواقف شديدة الحساسية/٢ "بانوراما" الحشد..

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net