صفحة الكاتب : علي حسين الخباز

مسرحية ... آه لو كنت هناك
علي حسين الخباز

 1                                 

( بيوت متفرقة متناثرة بين واجهة المسرح / صوت بشر بن حذلم وهو ينادي )

:ـ ( يا أهل يثرب لامقام لكم بها    

                   قتل الحسين  فأدمعي مدرار 

الجسم منه بكربلاء مضرج

            والرأس منه على القناة يدار )

اصوات :ـ

ما الذي حدث ؟

              ماذا هناك ؟

  الشاعر المعاصر :ـ 

( مع نفسه )

هو بشر بن حذلم  يتوسد  الزفرات انينا ( ينادي خلفه  )

:ـ  عماه  بشر .. قف يا بشر .... يا بشر بن حذلم   

انا رجل من ابناء القرن الواحد والعشرين ...ربما انا الآن ظل انسان  جاء من حواشي الحروب  ..

انا نزف التواريخ وانين القرون النازفة  جاء يبحث عن سفر  الحضور ، عن يقين  يستظل به ،

صوت بشر بن حذلم :ـ (من بعيد )

( يا اهل يثرب  لامقام لكم بها ... )

2

الشاعر :ـ أعبر القرون اليك ، ابحث عنك  ، علك تزودني  باطلالة  نور                 

 صوت بشر :ـ

 (قتل الحسين  فأدمعي مدرار)

 الشاعر :ـ ترقد بين عينيك مشاهد  لاتصدأ ،

ابحث عنك بشر .. يا عم بشر .. يا بشر بن حذلم

صوت بشر :ـ

( الجسم منه بكربلاء مضرج )

الشاعر :ـ  كلما تنزفني  الجراح ،اصحو  على جبروت  الزمان ... عنفوان المكان  ، واجري  خلف هيبة الذكرى  التي لا تشيخ  وكأني  أكتشف الآن  ان السؤال  هوية  الولع الشغوف فاسأل

صوت بشر بن حذلم :ـ 

( والرأس منه على القناة يدار )

الشاعر:ـ انى لك هذا الصوت  الناعي يا بشر ؟

على شفتيك يصحو النداء  عند كل فجر شهم السمات ،

يتشجر فينا هذا الصوت ضمائر صحوة لاتموت

جنائن ورد تعطر  الاجواء.... بيا حسين ،

 والحزن يغتال  الضجيج... وأنا استرق الأنين  من نافذة الحسرات

 

3

وكأنك  وشم من صوت، تجوب  المدن كلها  من اقصى  حتف لأدنى  ولادة خير  ليعبر نعيك قارات الموت ..

اصوات:ـ  ماذا هناك؟

ماذا هناك؟

رجل :ـ اشعر  ان المدينة  بدأت  تتآكل شيئا  فشيء

كأن  عبرة حزن تخنقها الآن

ضجيج ... لاأدري  أين ؟

رجل 2.:ـ .صمت  لاادري أين ؟

المدينةتعيش على رمق  ترهقه الظنون

صوت بشر :ـ

( يا أهل يثرب لامقام لكم بها )

الشاعر :ـ  (يرى  بشر في احدى زوايا المسرح / يوقفه )

بشر يا بشر ،

ترجل  عن صهوة هذا  النعي  ... عسى  هذا النزف  يستكين ولو  لشهقة  حازمة ،

هذا التقى يا سيدي بشر هو  الذي بقى  يدير باصابعه  ايامنا  العابرة 

4

هو مشجب الغيرة  وعنفوان المصير ،

( يتقرب اليه يجلس عند ركبتيه )  أم البنين يا سيدي (بشر)  في كل  الازمنة ، لاتفارق ادمع  السؤال  ،

بشربن حذلم :ـ  واي مقتل  فارقته  النبوءة  التي شمخت  من اعماق الجراح  ،

( صوت ... مهيوب ):ـ انظر لي  أمرأة  لها مهابة التواريخ  أولدتها  الفحولة  غيثا من نسائم  البشر  يا عقيل ،

الشاعر :ـ اتدري يا بشر  .. ان اسمها  يكتب  بحروف مدماة ويقرأ  بنبرة باكية  الملامح لاتخلو  من الدمع  ،

بشر بن حذلم :ـ  ( متابعا) عبق يسكن  الجراح  ويوقظ المحبة  في فردوس  اليقين ،

اراد الله سبحانه  تعالى  ، ان يعوض بها غياب الزهراء  عن بيت سخي  الجراح ، أم البنين شجى يطل على انين حملته الدلالات  الما بقامة  جذر مملوء بالشجاعة والكرامة والزهو

ام البنين عليها السلام :ـ ( تقف مقابل  مرتكز النور ) يا امير المؤمنين  لاتسميني فاطمة  بالله عليك .. خشية على  اليتامى ان  يتذكرون  امهم ويتأثرون  بذلك ،

الشاعر :ـ امرأة زاخرة  بالمحبة  وفيض وجد لايشح ، فيا حبذا  لو استنارت  زوجات الأ ب بهذا النبع ، والتوق  ترقب انين  ابنائها  لتستنهض  الليل  عناقيد حنين ، 

5

بشر :ـ  هي  صولة نبي  يا رجل  حملتها  تقى إمام ..اختار  من نقاء البداوة  نصرة لاتخيب  .. فأختصرت النقاوة كلها في حضن سؤال  ،

ام البنين  :ـ ( تقف امام بشر بن حذلم ) اخبرني  عن ولدي الحسين ؟

الشاعر:ـ الذهول يراود فورة هذا الصمت  الذي اعتراك يا بشر ، فأجب !! والا همسات  وجهك  توحي بحشرجة  النحيب  وكأن الارض  ابتلعت شقاوة  الكلمات  ..

بشر بن حذلم :ـ

لاأدري يا صاحبي ، كيف أجيب وانا لاأملك سوى  فطنة الرعشات  وقد  صغتها مواسآة تمرد القلب ...( مع الشاعر ) من اي زمان جئت وتسللت الى جراحي  المكبوتة عبر قرون ،

الشاعر :ـ  ماذا اجبتها يا بشر ؟

بشر بن حذلم :ـ  عظم الله  لك الاجر  يا أم  البنين ، في ولدك  عثمان

الشاعر :ـ وكأن  بريق الحسرات  يمر على اشلاء صوتك يا ابن حذلم وانت تراقب عن كثب قلب أم قطعته النائبات لكنك لم تحسب للجوى حساب !!

6

بشير بن حذلم :ـ انفرط القلب  لحظتها  ( ينظر الى الأرض )  انفرط كل شيء في وما عدت اطيق الوقوف ،  كم نحتاج  من صبر لنقف  امام  هذا الشموخ  العجيب  امرأة تحمل  هيبة الوجع افقا يحاصره الوقار ،

 ام البنين  عليها السلام :ـ اتراني  سألتك عن عثمان  ؟ أم تراني سالتك  عن جعفر ؟ اني اسألك عن ولدي ؟

 الشاعر :ـ (  بفضول  الشاعر )

خذني ارجوك لعوالم هذا الالق  المتوهج في الحكاية  ، هاهو الدمع نذرفه الآن  يصرخ فينا يا حسين .. ياحسين  ،

 من المؤكد ان  هناك مسافة كافية لكي نكون !!!

بشر بن حذلم :ـ  ( ينظر الى الشاعر ) اثقل مافي  الكلام .... حين ينزف  دم الحيرة  واشلاء  المنطق المطعون بالثبور  ... يقتل  جرأة كل نعي جسور ..

الشاعر :ـ  أشم رائحة  الموقف  الآن  ، بل كاني ارآه  ، كانت السماء  لحظتها  تسترق الحديث ،

بشر :ـ  بأي صوت  سانعي لها الحسين ؟

الشاعر :ـ خذ صوتي يا بشر ( اصوات ) خذ صوتي انا ،  ... ( صوت آخر ) .. صوتي .. ( صوت آخر )

7

انا

... لقد فتت  قلبها يا بشر  

بشر بن حذلم :ـ   أنعي من ؟ وانا امام امرأة  تحمل  ثقل التواريخ  كلها  .. هل سانعي لها الرسول ؟ أم انعي  لها البتول ؟ ام يا ترى  انعي  لها امير  المؤمنين ... والله  كأن رؤوسهم كلها أختزلت في رأس الحسين .

الشاعر :ـ  قرون كثيرة  ومساحات واسعة من الحزن  والعويل تركتها خلفي وجئتك عسى ان تحتويني  يا بشر

بشر :ـ  دعني  يا صاحبي فالتواريخ  عندكم  تذكر ناعيا  لايهمه  مهما ينقل  من اخبار  سوى  ما يعتاش  عليه ، وانت لاتدري  لحظتها  لو وقفت  كل لغات  العالم معي لعجزت  ان تنظر  لعيني  أم البنين  .. صدقني  حينها  شعرت  بأن  كل الابجديات  خرساء ، 

الشاعر :ـ نحن حملناك يا بشر  غصن ولاء لايذبل ، تعمر في مجالسنا  ، شاعر مجيد  نطوقك  بقلائد  المحبة  وتردد في كل  استفاقة حزن ( يحاول ان يسحب الجمهور ليرددها معه )

( يا أهل يثرب لامقام لكم بها    

                   قتل الحسين  فأدمعي مدرار 

الجسم منه بكربلاء مضرج

            والرأس منه على القناة يدار )

 الشاعر :ـ  هذه الناس  قطوف دانية  تتنفس بين يديك .

8

بشر بن حذلم :ـ  ولكي أضمر  علامة السؤال .. الذي  هو هوية جذر مؤمن  ـ.. فلم يبق لي شيء غير المواساة ( مع ام البنين )

:ـ عظم  الله  لك الأجر  بإبي الفضل العباس  يا أم البنين

بشر بن حذلم :ـ ( مع الشاعر ) سالت مدامعها  ويح  قلبي ـ نزيفا يذيب  كل علامات السؤال

أم البنين عليها السلام :ـ  ويحك  لقد قطعت انياط  قلبي  فأجبني كيف حال ولدي  الحسين ؟

بشر بن حذلم ( يدور حول نفسه بارتباك ـ ) ( مع الشاعر )

:ـ هل رايت  من قبل  وهج  أمرأة  اكبر  من معنى  الكون .. يذوب  فيها الوفاء  مواقف حب ورشاد ويقين ؟

أم البنين عليها السلام :ـ يا ابن حذلم  اعلم ان اولادي وجميع من تحت السماء فداء  لأبي عبد الله الحسين .. يا ابن حذلم أخبرني  عن الحسين ،

بشر بن حذلم :ـ ( مع الشاعر )  دم يقطر  من القلب ، ماذا اقول  لها والدنيا  تصرخ بي ... اياك فالجرح  اعمق مما تظن يا بشر ، ..( بر هة صمت )  والضمير  هذا الناطور  اليقظ  في كل موال ينهضني  .. بشر  اخبرها  الامر .. لابد لها ان تعلم  فالحرمان ولود  ( مع البنين ) …

9

. ( بتردد) سيدتي ام البنين  عظم الله لك الاجر  بمولاي الحسين ( صوت بكاء عال ) .. فلقد خلفناه بارض كربلاء  جثة  بلا راس  ..

( تختفي ام البنين ويظهر الطفل وحده  ـ يمسك  بيد بشر  بن حذلم  )

الشاعر :ـ  ( مع الجمهور )أم البنين امرأة تدفع ابناءها  مشاريع  فداء  والله هي درس  لن ينسى  جاء للعالم  شمسا  لاتغيب ...

بشر بن حذلم :ـ   ما دمت انت  الذي جئت  تسأل  عن واقعة النعي

الشاعر :ـ نعم

   بشر بن حذلم :ـ فخذ مني  شيئا لم تذكره  التواريخ  ولا دونته  يراعات  الرواة ..

الشاعر :ـ .. يا الله

 بشر بن حذلم :ـ  سأحدثك  وفيّ غصة تأريخ مذبوح ...(برهة صمت  ـــ  يمسح دموع عينيه )  كنت لحظتها  أنظر  لأفق  امرأة  تحمل  على كتفها  طفلا توسدته  الدمعات  ينظر صوبي تارة وتارة  صوب جدته  أم البنين

الشاعر :ـ  اعتقد انه الفضل بن العباس عليهما السلام

بشر بن حذلم :ـ  كان كفلقة  قمر زاهر  في ليلة التمام  خلته والله  يسألني يا عم  كيف حال الرضيع ؟

10

 ( برهة صمت )

هو لم يسألني  عن أبيه ، لكنه سألني

 الطفل :ـ  هل حقا يا عم ذبحوه ؟

بشر بن حذلم :ـ  وفاج في لجة الف سؤال  ..

الطفل :ـ . كيف يظمأ  يا عم  من هو نهر البركات؟ ...

بشر بن حذلم :ـ (يبكي )

 الطفل :ـ  وهل حقا رموه  بسهم ؟

الطفل :ـ  وكيف ياعم دفنوه؟

بشر بن حذلم :ـ هو لم يسألني  عن أبيه لكنه .. تمنى لو  كان بقربه هناك ..

الطفل :ـ يا عم أه  لوكنت هناك .. بقربه ..

 لكنت افتديه  يسارا  ويمين

 واحمل  مدامعي  قربة من وعد  تقي

 وليستقر  السهم بعيني

  أو يشج رأسي عمد ..

أو ... او  أو

 لأنام  كما أبي شهيدا على ضفاف الفرات !!!!

الشاعر :ـ حدثني يا بشر عن الذي  جرى  لحظتها  لمولاتنا  أم البنين ؟

11

صوت أم البنين :ـ ليتني كنت هناك ،

بشر بن حذلم  :ـ في منعطف  النشيج  ـ

 زخر  النواح فواجعا 

في قلبها  الكبير  فراحت  باكية

 الى بيت زينب عليها السلام وهي تنادي  ..

واحسيناه ـ واسيداه ..واولداه ..

 وبين اوجاع الصبر آهة لأربعة شهداء

  خلفوا في صدر أمهم العويل ..

( يلتفت  بشر بن حذلم  ويدخل عمق المسرح )

بشر بن حذلم :ـ

( يا أهل يثرب لامقام لكم بها    

                   قتل الحسين  فأدمعي مدرار 

الجسم منه بكربلاء مضرج

            والرأس منه على القناة يدار )

12

  

علي حسين الخباز
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2021/01/17


  أحدث مشاركات الكاتب :

    •  قراءة انطباعية في بحث فاطمة الزهراء (عليها السلام) الأسوة والقدوة على مر الزمان للدكتورة منى علي دعيج/ الجغرافية الصناعية وم. أحلام احمد عيسى/ الجغرافية السياسية)*  (المشغل النقدي )

    • قراءة انطباعية...  في كتاب (الإمامة في القرآن الكريم)  تأليف الدكتور علي التميمي   (ثقافات)

    • الاحتفاء بالأئمة الهداة (عليهم السلام) تبجيل والتزام الإمام علي الهادي (عليه السلام) والمنهج التربوي  (المقالات)

    • مهرجان الحسيني الصغير لمسرح الطفل خطوة لصناعة مسرح وطني حسيني تربوي  (ثقافات)

    •  سؤال صحفي..  (المقالات)



كتابة تعليق لموضوع : مسرحية ... آه لو كنت هناك
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق نجم الحجامي ، على بمناسبة زيارة البابا المرتقبة للعراق. التنصير في العراق .كنيسة مار أبرام في الناصرية. بعض من تسريبات الآباء. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : السيده الفاضله ايزابيل بنيامين ماما اشوري تحيه طيبه يقول البعض ان مقال السيده ايزابيل يعبر عن رايها هي ولا توجد وثائق من مصادر موثوقه تدعم رايها .. ارجوان تتفضلي سيدتي الفاضله بنشر مالديك من وثائق (كوبي بيست )تفضح المشروع مع جزيل شكري وتقديري لجهودك الكبيره

 
علّق منير حجازي . ، على مصدر لـRT: سياسيون عراقيون لقحوا ضد كورونا قبل دخول اللقاح إلى البلاد : ومن الذي يهتم بعامة الناس . الذين اخذوا اللقاح قبل عموم الشعب هم من سادة الناس وعليّة القوم ولهم الحق ان يتميزوا عن بقية الشعب بجميع الاميازات ومن بينها الصحة والعافية إلا واحدة لا يستطيعون ان يتميزوا بها عن بقية الناس وهي الموت . في كثير من الدولة الوربية والآسوية استقال عدد من الوزراء والمسؤولين بعد انكشاف امرهم بأنهم اخذوا اللقاح قبل اي مواطن آخر. استقالة رئيس اركان الجيش و عدد من الجنرالات في اسبانيا ، بعد أن ثبت انهم اخذوا اللقاح قبل ان يصل دورهم. استقالة وزير الصحة الارجنتيني بعد انكشاف تزويده لاصدقائه باللقاح قبل أن ياتي دورهم. استقالة وزير خارجية البيرو بعد أن اكتشفوا انه اعطى اصدقائه اللقاح. أما في البلدان العربية عموما والعراق خصوصا ، فإن احتقار شخصية المواطن من اهم سمات وميزات الكثير من المسؤولين الحكوميين.

 
علّق عماد يونس فغالي ، على شهيُّ المنال!! - للكاتب عماد يونس فغالي : الأستاذ زياد، أشكر تقديرك لمقالاتي، وإعجابك بأسلوبي التعبيريّ. بالنسبة للتعريف بالأسماء، إن قصدتَ الاسمَ، واردٌ هو في السياق. هنا، الدكتور جميل الدويهيّ، مغترب لبنانيّ في أستراليا. وهو دكتور في اللغة العربيّة وآدابها. مؤسّس مشروع "أفكار إغترابيّة للأدب الراقي" في سيدني استراليا.

 
علّق عقيل الناصري ، على الصرخي يغازل اميركا - للكاتب تقي الرضوي : عن الإمام علي عليه السلام أنزلني الدهر ثم أنزلني ثم أنزلني ثم أنزلني حتى قيل علي ومعاوية. والان الصرخي يقول علي وعمر عليهما السلام !!!!!! شكد قبض ؟؟؟

 
علّق تحسين المياحي ، على الصرخي يغازل اميركا - للكاتب تقي الرضوي : اين الصرخي الان غاب الغيبة الكبرى ام ذهب ليشرب الشاي مع الامام اقصد امامه حاكم قطر 

 
علّق محمد الموسوي ، على الصرخي يغازل اميركا - للكاتب تقي الرضوي : الحكم على الهارب الصرخي بالاعدام لانه قتل وانتهك حرمة المواطنين في كربلاء 

 
علّق عماد يونس فغالي ، على واحدةٌ تميّزكَ!! - للكاتب عماد يونس فغالي : شكرًا سيّدي لتقديركم. على إيقاع المرثيّ عزفتُ. قامةٌ فنيّة عملاقة!

 
علّق عماد يونس فغالي ، على "عن بُعد"، لِغَدٍ جديد!! - للكاتب عماد يونس فغالي : نعم سيّدتي، أشكر ملاحظتكِ مثمِّنًا. وأثني على قولكِ "التنازل عن بعض الأولويّات وغيرها من ضروريّات الحياة التي كنّا نراها واجبة ومهمّّة". في الواقع تتغييّر المعادلات الحياتيّة ومعها المنظومة القيميّة كلّها... حسبُنا نتمكّن من لحاق، فلا نُعَدّ بعد حينٍ متخلّفين!!!

 
علّق احمد سالم البلداوي ، على ذكرى شهادة السيد محمد البعاج سبع الدجيل : السلام على السيد الهمام محمد البعاج سبع الدجيل بن الامام واخا الامام وعم الامام نبراس الهداية والصلاح صلوات الله وسلام ربي عليه

 
علّق ابن شط العرب ، على أكثر روايات البحار موضوعة! (2) - للكاتب ابن شط العرب الحسيني : العفو يا طيب واثابكم الله سبحانه أخي العزيز مصطفى الهادي

 
علّق ميسون نعمه ، على "عن بُعد"، لِغَدٍ جديد!! - للكاتب عماد يونس فغالي : كلامك رائع ولكن عندي ملاحظة... القول استاذ ليس مثل الفعل فدعوتك الى التأقلم انا اتفق معك بها من حيث المضمون وهو امر لا بد منه ولكن التأقلم لم يعد شيء سهل ومستساغ التأقلم يحتاج طاقة صرنا نفتقد لها ولعل للتأقلم ضريبة كذلك من تنازل عن بعض الاولويات وغيرها من ضروريات الحياة التي كنا نراها امور واجبة ومهمة. المهم على كل حال استمتعت كثيرا بمطالعة ما كتب يراعك، واشكر هذا الموقع الرائد كتابات في الميزان الذي يستقطب الاقلام من مشارب مختلفة ويعرضها لنا في سلة واحدة ننتقي منها ما نحب ونستلذ به.

 
علّق السيد التقوي ، على ذكرى شهادة السيد محمد البعاج سبع الدجيل : ذكرى شهادة السيد_محمد_البعاج ( سبع_الدجيل) بن الامام الهادي عليهما السلام هو السيد محمد المُلقب بالبعاج والمشتهر بالقرن العشرين بسَبُع الدجيل بن الامام علي الهادي عليهما السلام ابوه الامام علي بن محمد الهادي عليهما السلام امه السيدة سُليل ولها إسم آخر حُديث وهي امرأة جليلة مباركة وتُعرف بالجدة اي جدة الامام المهدي عليه السلام وكان الشيعة يرجعون اليها ببعض المسائل في غيبة الامام الثاني عشر وعُبِّر عنها بمفزع الشيعة ايضا وقال عنها الامام الهادي : مسلولة من الآفات والأرجاس والأنجاس ( وهذا دليل جلالة قدرها ) ولادة_السيد_محمد_البعاج ولد السيد عام ٢٢٨_٢٣٠ هجري تقريبا بالمدينة المنورة في دار جده المباركة بقرية تُسمى صريَّا اسسها الامام الكاظم عليه السلام ورعى فيها مئات الفقراء واتخذ فيها بيتاً..و ولد بها عدد من المعصومين عليهم السلام وفاته على قول مشهور انه بآخر شهر جمادى الثانية عام ٢٥٢ وبه يستذكره ذريته ويقيمون فيه عزاءه السنوي في العراق وايران وكذلك في ٢٣ ربيع ثاني ويهتم بهذا اليوم أهل النجف الأشرف واعتادوا يزورون به السيد محمد زيارة خاصة ذريته : له عدد من الاولاد المعُقبين وذريتهم في العراق وخوزستان وخُوي وسلماس وخوانسار وباكستان والهند وغيرها.. ومن اولاده ١_ جعفر وبه يُكنى السيد محمد ابو جعفر وله ذريّة طيبة في باكستان.. ٢_عليٌّ وبه كُني ايضا كما نص على ذلك ابن شدقم بتحفة الازهار *واليه ينتمي السادة آل البعاج بالعراق وخوزستان* وأكد على ذلك عدد من الناسبين السابقين والمؤلفين مثل النوبختي المتوفى بالقرن الثالث في فرق الشيعة والنسابة ابن فندق في لب الالباب المتوفى ٥٦٥ وان شدقم من اعلام القرن الثامن والسمرقندي وغيرهم ومن اللاحقين في مقدمتهم العلامة النسابة السيد رضا الغريفي الصائغ البحراني والنسابة العلامة السيد شمس الدين محمود المرعشي ونجله آية الله النسابة والمرجع المحقق السيد شهاب الدين المرعشي النجفي والنسابة المحقق النسابة السيد حسون البراقي والنسابة السيد حسين ابو سعيد وغيرهم كثير.. ٣_احمد وذريته في ايران وباكستان والهند وفيهم علماء أعلام في خوانسار نص عليهم حفيده اية الله السيد مهدي بن الرضا في كتاب ضياء الابصار في علماء خوانسار ٤_الحسين وذريته في مَرو (تركمانستان حاليا شرق ايران) وغيرها ٥_ ابو طالب ذريته في باكستان.. القابهُ : ١_ #البعاج_وهو_لقبه_الأوحدي وهو اقدمها واعظمها وأهيبها وذُكر في حاشية حدائق الانساب للفتوني العاملي المتوفى ١١٣٨ هجري (يعني قبل ٣٠٣ سنة) وذكره فقيه عصره وعلامة دهره السيد مهدي القزويني المتوفى ١٣٠٠ هجري (قبل ١٤٢ سنة ) في كتابه المزار صفحة ١٣٨ قال ( والسيد محمد بن الامام الهادي *المعروف بالبعاج* ) وكتابه مطبوع مع رسالته العملية فُلك النجاة وموجود على الكوكل ايضا *وكذلك نقله المحقق الاوردبادي في موسوعته العلمية ايضا بنصه بتحقيق السيد مهدي آل الشيرازي* ونص عليه وعلى ذريته النسابة السيد رضا الصائغ الغريفي البحرانى المتوفى ـ ١٣٣٩هجري__١٩١٧م في شجرة النبوة وغيره ايضا.. والمحدث العلامة الشيخ عباس القمي المتوفى ١٩٤٠ في منتهى الامال واية المحقق الاصولي العيلم الشيخ محمد حسين حرز الدين المتوفى ١٩٤٤م في مراقد المعارف وآية الله المحقق الكبير استاذ العلماء ومنهم السيد السيستاني دام ظله أغا بزرك الطهراني في كتابه الذريعة الى تصانيف الشيعة قال عنه *السيد محمد المشتهر بالبعاج واليه ينتمي السادة آل البعاج* وهذا اللقب اشهر القابه واقدمها ونص عليه كثير من النسابين : والبعج باللغة هو شق البطن مع الخضخضة وهذا اللقب اتصف به من شدة شارته التي سارت بها ا١لركبان وكراماته الباهرة..وله معاني اخرى ومنها ان لصوصا تعرضوا لزواره وارادوا سلبهم فتخلص الزوار منهم ووجدوا اللصوص قد شُقت بطونهم فقال الناس بعجهم السيد محمد بعجهم..فاشتهر بذلك وتكررت الكرامات فثبت هذا اللقب له دون سواه. وبه اشتهرت ذريته بالعراق وخوزستان (السادة آل البعاج) وهم من السادة الاشراف منهم العلماء والفضلاء والخطباء والاساتذة والمحققون وهم من العشائر المحترمة والتي تسعى بقضاء حوائج الناس...وهم اشهر من ان يُذكر.. ويسكنون النجف الاشرف وبغداد والديوانية والبصرة والحلة والناصرية والعمارة والكوت والسماوة وخوزستان وغيرها... ونص عليهم عدد من النسابين والباحثين والمؤرخين وذكروهم بخير.. منهم العلامة الكبير السيد هبة الدين الشهرستاني طاب ثراه في مجلة المرشد التي اسسها عام ١٩١٠ والعالم الجليل الشيخ محمد حسين كاشف الغطاء في الرسائل المختصة بالشعائر الحسينية موجودة على الكوكل ايضا وممن اشار الى ذلك آية الله العظمى النسابة الكبير والعالم النحرير السيد شهاب الدين المرعشي النجفي طاب ثراه وهو نسابة وفي اجداده اربعة عشر من علماء النسب آخرهم والده بتعليقته على الصراط الابلج والعالم المحقق الجليل السيد عيسى كمال الدين في شجرة الاولياء المتوفى ١٩٥٤ وذكرهم النسابة العلامة السيد حسين ابو سعيدة في المشجر الوافي والمشاهد المشرفة والنسابة الفاضل الشيخ عباس الدجيلي في كتابة الدرة البهية وغيرهم كثير.. _٢_ومن القابه سبع الجزيرة وهذا اللقب ايضا يدل على عظمته ولجوء الناس اليه _٣_وابو جاسم وهذا الكُنية أطلقت عليه اخيرا لما لها من معنى الكبرياء والشهامة _٤_وابو الشارة وهي اشهر من تُذكر ٥_ واخو العباس تشبيها بعمه قمر العشيرة ٦_ *وسَبُع_الدجيل* وهو اليوم مشتهر به ايضا بل غلب على باقي القابه وايضا يقال كان هناك سبع يحمي زواره من اللصوص واختفى بالاربعينات ولكن اللقب الملازم لإسمه الشريف هو لقب البعاج لدوام شارته وكراماته سلام الله عليه وإن غلب على الالسن اليوم سبع الدجيل جلالة قدره كان من جلالة قدره وسمو مقامه وملازمته للامام العسكري والقران الكريم يُرى فيه انه هو الامام بعد ابيه الهادي عليهما السلام.. وعند وفاته شقَّ الامام العسكري عليه جيبه وبكى لمصابه وأظهر الحزن والأسى لفراقه وقد أقام الامام الهادي مأتمه في بيته الذي هو مرقده اليوم وفاته : هذا السيد الجليل كان يرعى شؤون ابيه بالمدينة المنورة ولما جاءه زائرا الى سامراء قيل انه كلفه بالمكوث في مدينة بلد لرعاية بعض الاراضي للامام الهادي ظاهرا ولِيتخذه مكانا بديلا ليتواصل به مع شيعته بعيدا عن عيون السلطة العباسية الظالمة وقيل في سبب وفاته اقوال منها انه دسوا له السُم كما لايستبعد ذلك المحقق العلامة الشيخ باقر القرشي طاب ثراه وعدد من المحققين.. وعلى هذا فإنه قضى نحبه مسموما مظلوما كآبائه الطاهرين لأنه كان عالما فاضلا تقيا صالحا زكيا ويحبه الشيعة وكان الكثير يرى انه مؤهل للامامة ويقضي حوائج الناس فسلام عليه يوم ولد ويوم استشهد ويوم يبعث حيا

 
علّق زياد كاظم ، على شهيُّ المنال!! - للكاتب عماد يونس فغالي : انا تابعت مقالاتك اتمنى اضافة تعريف بالاسماء بالحاشية لتكتمل الصورة عندنا جميل جدا تعبيرك اخي المحترم

 
علّق زياد كاظم ، على واحدةٌ تميّزكَ!! - للكاتب عماد يونس فغالي : احسنت الصياغة والتعبير كلام في حد ذاته سمفونية استمتعت بقراءة مقالك لك الود

 
علّق منير حجازي . ، على الاحتلال الاسلامي والاحتلال الاوربي الامريكي - للكاتب سامي جواد كاظم : الدونية والحقارة بذرة صغيرة تبدأ بكلمة وتُسقى بالمتابعة والتكرار . والاستعمار لم يبحث في تاريخ العرب والمسلمين عن نقاط التقدم والرقب ، بل بحث عن ا لنقاط التي تفرق هذه الامم وتجعلها خانعة ذليلة ضعيفة لا بل تشعر بعقدة الدونية والحقارة التي ترسخت بعيدا في اللاوعي. استاذنا الكريم ، تعال هنا في أوربا وانظر ماذا يفعل اللاجئون من اجل الحصول على لجوء في جنة الله في ارضه كما يعتقدون ، يطعنون في بلادهم ، يُسفّهون ثقافتهم ، يحطون من شأن دينهم لا بل يطعنون في انفسهم فيزعم بعضهم انهم شاذين او سحاقيات. كل ذلك من اجل ان يضع قدم هنا في ارض الاحلام. بينما الطرف الأوربي ينظر لنا ايدي عاملة رخيصة ، وعقول مبدعة تخدم ثقافتهم وتطور بلدانهم. وهم يركزون على العقول او الطاقات الشابة، ولا يهمهم الجوانب الانسانية ابدا. مشكورين استاذنا القدير وانا ممن يتابع مقالاتكم وفقكم الله وحرسكم . .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : سيف جواد السلمان
صفحة الكاتب :
  سيف جواد السلمان


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

 مواقف شديدة الحساسية/٢ "بانوراما" الحشد..

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net