صفحة الكاتب : صادق غانم الاسدي

المعلم والحقوق المغيبة
صادق غانم الاسدي

لا يوجد في هذه الدنيا أسمى واشرف وأنبل من المعلم وأفضل أجراً وثواباً من مهنة التعليم فبها يرتقي الإنسان ويصل إلى معرفة الحقائق وبناء المجتمعات وتحقيق العدالة والقضاء على العنف والتميَز الطبقي وتسود المحبة والأمان بين شعوب الأرض , فهو يزودنا بالغذاء الفكري الضروري لننطلق في ساحة التنافس ونعمر الأرض ونكشف غوامض العلوم , وأول معلم علم البشرية وأرشدهم للمعرفة هو الرسول الكريم محمد صلى الله عليه واله حينما جعل التعلم أساس الدين الإسلامي وقال طلب العلم فريضة على كل مسلم ومسلمه , فالمعلم يتحمل مسؤولية شرعية وأخلاقية أسمى من أن توصف بأنها مسؤولية وطنية فقط ويحدثنا التاريخ أن الرسول الكريم محمد صلى الله عليه واله كافىء أسرى معركة بدر بإطلاق صراح كل من يجيد القراءة والكتابة بشرط أن يعلم المسلمين , فالمعلم هو الإنسان الشريف الذي يفني  سنين عمره ليعلمنا فهو كالشمعة حين تحترق وتذوب من اجل أن تنير دربنا وتنور اذهاننا فعلينا أن نسعده بالقول والفعل , ما أكثر ما تقاطرت كلمات بحقه فمنهم من جعله بمرتبة الإله والأخر سجد له وحين تسمع ألجواهري وهو يقول بحق المعلم ( لو جاز للحر السجود تعبداً  لوجدت عبداً للمعلم ساجداً) تضن أن البشرية والقوانين تذوب كلها في عشق المعلم ,وانطلاقاً من معطيات الواقع المرير الذي يمر به المعلم في هذه المرحلة العصيبة من تاريخ العراق لم أجد أي بادرة خير تنقل المعلم وتجعله على الأقل كبقية الموظفين في الدولة من حيث توفير الحماية وتشرع له قوانين تحميه أسوة ببعض المفاصل الحيوية التي تعمل ضمن أطار الدولة, ولكننا نفتقد اليوم الى مثل هذا التشريع أو مجرد اقتراح ينقل المعلم من حال إلى حال أفضل , مع العلم أن استقرار الحالة السياسية وازدهار الحياة الاقتصادية والاجتماعية يتوقف على ما يبذله المعلم من تفاني وإخلاص لوضع قاعدة أساسية تبنى عليها ازدهار وتقدم الدولة من خلال رفد المجتمع بطاقات علمية صحيحة تساهم في عملية البناء والتقدم , عندما تعثٌر التقدم في المجال العسكري والاقتصادي للدول الأوربية عمدت على تغيير أسس تعليمها واعتمدت على المعلم وأعطته مساحة واسعة مع تغيَر مناهج وأساليب التدريس كي يثمروا بنتائج مستقبلية تجعلهم جنباً إلى جنب مع تقدم الحضارة , ما نلاحظه اليوم في العراق أن وزارة التربية شددت على المعلم وجعلت منه أشبه بالإله التي تعمل ضمن نظام  يدار بأساليب بعيدة عن الممارسات الحضارية بل حكمته بتعليمات وقيدت مفهوم التعليم لديه على انه واجب يقدمه مقابل راتب شهري يحصل عليه, فأصبح المعلم اضعف موظف في مفاصل الدولة وهنالك شواهد يعيشها المعلمون والمدرسون يوميا أثرت على نفسيتهم وإبداعهم في ما يقدمونه بمجال اختصاصاتهم , قبل فترة حدث اعتداء على احد المدرسين في محافظة البصرة بالضرب والشتم وربما هذه الحالة واحدة من المئات تحصل باستمرار ولكن لم نرَ أي رادع لها بل وبخ المدرس وترك الفاعل ولا يختلف الأمر لأحد المدرسين إثناء مراجعته لحل إشكال داخل مركز للشرطة في العاصمة بغداد مما تسبب بالاعتداء عليه من قبل المفوض والنقيب الذين انهالوا عليه بالضرب وتم إيقافه لساعات دون أمر قضائي وخلال الدوام الرسمي للمدرس , ولم يراعي السيد الوزير حين أصدر عقوبات وأعفى بها مدير مدرسة في محافظة واسط على خلفية تمازح حصل بين مدير المدرسة وابن شقيقته بشهادة المدرسين واعتراف الطالب وبأن الحادثة نقلت له عن طريق كاميرا جهاز النقال ولا اعتقد أي اثر سلبي في هذه المسألة التي لم تخرج عن الأدب العامة , والأكثر  من ذلك حزنا أن مديريات التربية تستقبل شكاوى كثيرة ومعظمها مبالغ فيه والغرض منها هو إذلال المعلم ونتمنى أن تكون الشكاوى تحمل الصدق والموضوعية والشفافية كي نعالج الخطأ ونحفظ حقوق المشتكى ونرد عليه الاعتبار في حالة الاعتداء واخذ حقه ولكن بالمقابل علينا أن نقدم اعتذارنا للمعلم والمدرس أن كانت الشكوى كيديه ولم أرَ مثل تلك الأمور تحصل بل لم تضع التربية على الأقل قوانين تحد من كثرة الشكاوى الكيدية على أدارة المدارس والمدرسين , قال لي احد مدراء المدارس في قاطع فلسطين التابع إلى مديرية تربية بغداد الرصافة الأولى  طلب منه نقل مدرس عربي فائض الى مدرسة أخرى حسب مقتضيات المصلحة العامة  فعملت بسياقات التعليمات والنظم المدرسية فتم  نقل آخر مدرس التحق بالمدرسة  ولكن فوجئت بعد يومين من نقله بتقديم شكوى ضدي يدعي انه نقل لعدم مساعدته لبعض الطلاب فاغضب بذلك مدير المدرسة , وهنالك حالات كثيرة ترد ألينا عن شكاوى كيديه من بعض أولياء أمور الطلبة ولاتحمل معها الصدق ,فهنالك ممن يشجع على هذه الحالة بل لم يوبخ المشتكي لإدلائه بمعلومات مضلله وهو بذلك عطل أداء المعلم أو المدرس عن دوره الحقيقي , نتمنى من السيد الوزير أن يحفظ حقوق المعلمين والمدرسين الذين ضحوا با نفسهم وتحدوا الإرهاب  ولم ينقطعوا عن الدوام في ضل الأجواء المتوترة التي غابت فيها أكثر مؤسسات الدولة أثناء فقدان الأمن وانتشار العمليات الإرهابية , مع أن الكثير من المعلمين والمدرسين استشهدوا في حرم المدرسة وبعضهم قتلوا أمام طلابهم ,كما نتمنى أن تصدر تعليمات من الوزارة تنهي فيها الاستفزازات التي تقوم بها جهات كثيرة ضد المربي الأول ولا يوجد أيضا قانون يحميه ويقف الى جانبه من أي اعتداء على عكس ما نشاهده اليوم أن جميع المؤسسات والدوائر والمنظمات قد حصلت على دعم وقوانين تحميها وترعاها وتقيها من شرور الأعداء .

  

صادق غانم الاسدي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2012/03/14



كتابة تعليق لموضوع : المعلم والحقوق المغيبة
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق إيزابيل بنيامين . ، على تأملات في قول يسوع : من ضربك على خدك الأيمن فأدر له الأيسر ! - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : سلام ونعمة وبركة عليكم ، اخي الطيب . اقرأ هذا النص وقل لي بربك ، هل مثل هذا الشخص مسالم ، هل فعلا يُدير خده الآخر لضاربه ؟؟ قال لوقا في الاصحاح 19 : 22. ( أيها العبد الشرير . عرفت أني إنسانٌ صارمٌ آخذُ ما لم أضع ، وأحصدُ ما لم ازرع. أما أعدائي، أولئك الذين لم يريدوا أن أملك عليهم، فأتوا بهم إلى هنا واذبحوهم قدامي). بالنسبة لي أنا انزّه يسوع من هذه الاقوال فهي لا تصدر منه لأنه نبي مسدد من السماء يرعاه كبير الملائكة فمن غير الممكن ان يكون فضا غليظا. والغريب أن يسوع حكم بالذبح لكل من لم يقبل به ملكا . ولكن عندما أتوه ليُنصبّوه ملكا لم يقبل وانصرف.من هذا النص يعكس الإنجيل بأن شخصية يسوع متذبذة أيضا. إنجيل يوحنا 6: 15( وأما يسوع فإذ علم أنهم يأتوا ليجعلوه ملكا، انصرف أيضا إلى الجبل وحده). وأما بالنسبة للقس شربل فأقول له أن دفاعك عن النص في غير محله وهو تكلف لا نفع فيه لأن يسوع المسيح نفسه لم يقبل ان يلطمهُ احد وهذا ما نراه يلوح في نص آخر. يقول فيه : أن العبد لطم يسوع المسيح : ( لطم يسوع واحد من الخدام قال للعبد الذي لطمه. إن كنت قد تكلمت رديا فاشهد على الردي، وإن حسنا فلماذا تضربني؟). فلم يُقدم يسوع خده الآخر لضاربه بل احتج وقال له بعصبية لماذا لطمتني. أنظر يو 23:18. ومن هذا النص نفهم أيضا أن الإنجيل صوّر يسوع المسيح بأنه كان متناقضا يأمر بشيء ويُخالفه. انظروا ماذا فعل الإنجيل بسيوع جعله احط مرتبة من البشر العاديين في افعاله واقواله. اما بالنسبة لتعليق الاخ محمود ، فأنا لم افهم منه شيئا ، فهل هو مسلم ، او مسيحي ؟ لان ما كتبه غير مفهوم بسبب اسمه ال1ي يوحي بانه مسلم ، ولكن تعليقه يوحي غير ذلك . تحياتي

 
علّق محمد محمود عبدالله ، على التسويق الرياضي شركات تسويق اللاعبين في العراق تحقيق احلام اللاعبين ام مكاسب للمستثمرين - للكاتب قيس عبد المحسن علي : أنا محمد لاعب كوره موهوب بلعب كل الخط الهجوم بشوت يمين ويسار مواليد 2002والله عندي احسن مستوي الكروي جيد جدا وابحث عن نادي لان السودان ما عندها اهميه كبيره بالكور ه فلذلك انا قررت اني اذهب الى أي دولة أخرى عشان العب والله انا لو حد مدرب كويس يشتغل ماعاي تمارين والله احترف

 
علّق الجمعية المحسنية في دمشق ، على الطبعات المحرّفة لرسالة التنزيه للسيد محسن الأمين الأدلة والأسباب - للكاتب الشيخ محمّد الحسّون : السلام عليكم شيخنا الجليل بارك الله بجهودكم الرجاء التواصل معنا للبحث في إحياء تراث العلامة السيد محسن الأمين طيب الله ثراه

 
علّق علي العلي ، على بيان النصيحة - للكاتب د . ليث شبر : ايها الكاتب الم تلاحظ من ان المظاهرات تعم العراق وخاصة الفرات الاوسط والجنوب اليس انتم وانت واحد منهم تتباكون عقوداً على الظلم من قبل المستعمر البريطاني بعدم اعطائكم الحكم؟ الان وبعد 17 عام تأتي متساءلاً عن من يمثلهم؟ اليس من اتيتم بعد 2003 كلكم تدعون انكم ممثلين عنهم؟ كفى نفاق وارجع الى مكانكم من اين اتيتم والا تبعون مزطنيات هنا وهنا وخاصة هذا الموقع ذو ذيل طويل الاتي من شرق العراق

 
علّق محمود ، على تأملات في قول يسوع : من ضربك على خدك الأيمن فأدر له الأيسر ! - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : السلام عليكم ، اما كلامك عن اخلاق المسيحين فأتفق معك ، انهم لا يعملون بهذه الوصايا والأخلاق ولا يتعاملون بها ، ولكن نعاملهم بأخلاقنا ، لن تجد من امة ملعونة الا الشر، لگن تفسيرك لما اراده المسيح من قوله انه يريد ان يحميهم لانهم قلة وضعفاء ، هذا غير صحيح ، المسيح يريد لهم النجاة من العذاب ،وهذا لن تفهمه ،لكن سوف تتمنى في اخر عمرك لو تركت من يلطمك على خدگ يدوس عليه بحذاءه، وانا اعمل بهذه الوصية ،والخطأ الاخر أنك خلطت بين قتال المسيح لااعداء الله واعداء ألبشر ، هذا معروف في سير چميع الانپياء انهم علمو الناس الخير وقاتلو الشر والمتكبرين الذين استعبدو الپشر واستحلو اموالاهم واعرأظهم

 
علّق احمد ابراهيم ، على تسلم الفريق رشيد فليح قيادة عمليات البصرة خلفا للمقال جميل الشمري : ايضا اللواء جاسم السعجي باللواء الركن جعفر صدام واللواء الركن هيثم شغاتي الهم دور كبير في التحرير

 
علّق يوسف برهم ، على بينهم قادة وضباط..  قتلى وجرحى واسرى سعوديين في اكبر عملية " خداع" عسكرية ينفذها الحوثيون : أعلن القائد العسكري الجنوبي البارز هيثم شغاتي انه يرفض الوقوف مع الشرعية او مع الانتقالي وان الجميع ابناء وطن واحد ولكن الشيطان نزغ بينهم. وقال هيثم شغاتي ان ولائه بالكامل هو وكافة فوات الوية المشاة فقط لله ولليمن واليمنيين. واقسم هيثم طاهر ان من سيقوم بأذية شخص بريء سواء كان من ابناء الشمال او من الجنوب او حتى من المريخ او يقتحم منازل الناس فإن الوية المشاة ستقوم بدفنه حيا. واضاف "ليس من الرجولة ولا من الشرف والدين ان نؤذي الابرياء من اي مكان كانو فهم اما اخوتنا او ضيوفنا وكذلك من يقوم باقتحام المنازل فيروع الامنين ويتكشف عورات الناس فهو شخص عديم الرجولة وليس له دين ولا شرف ولا مرؤة وبالتالي فباطن الارض لمثل هولاء افضل من ظاهرها.

 
علّق احمد ابراهيم ، على نحنُ فداءُ صمتِكَ الفصيحِ - للكاتب د . احمد العلياوي : سيِّدَ العراقِ وأحزانِهِ القديمة ، أيها الحُسينيُ السيستاني ، نحن فداءُ جراحِكَ السمراءِ التي تمتد لجراحِ عليٍّ أميرِ المؤمنين ، ونحنُ فداءُ صمتِكَ الفصيحِ ما جرى الفراتُ وشمخَ النخيلُ واهتزَّت راياتُ أبنائِكَ الفراتيين وصدَحَت حناجرُ بنادِقهمُ الشواعر.

 
علّق Maitham Hadi ، على التنباك ثورة اقتصادية بيد عقائدية - للكاتب ايمان طاهر : مقال جميل جداً ، لكن نلاحظ كيف كانت الناس ملتفه حول المرجعية و تسمع لكلامها و لكن اليوم مع شديد الأسف نأخذ ما يعجبنا من فتاوى و كلام المرجعية و نترك الباقي ... نسأل الله أن يمن على العراق بالأمن و الأمان و الأزدهار و يحفظ السيد السيستاني دام ظله 🌸

 
علّق ابراهيم حسون جمعة ، على العمل : اطلاق دفعة جديدة من راتب المعين المتفرغ للمدنيين في محافظات كركوك والديوانية والمثنى  - للكاتب وزارة العمل والشؤون الاجتماعية : راتب معين

 
علّق يوسف حنا اسحق ، على يستقبل مكتب وزير الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة شكاوي المواطنين في مقر الوزارة - للكاتب وزارة الاعمار والاسكان والبلديات العراقية : الى مكتب وزير الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة (شكاوي المواطنين) المحترم م/ تمليك دار اني المواطن يوسف حنا اسحق الموظف بعنوان مهندس في وزارة الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة / طرق وجسور نينوى. حصلت الموافقة بتمليك الدار من قبل معالي وزير الاعمار والاسكان السيد بنكين المحترم الدار المرقم 36/24 مقاطعة 41 نينوى الشمالية في 24/2/2019 بعد ان تم تعديل محضر لجنة التثمين حسب ماجاء بكتاب الوزارة 27429 في 2/9/2019 وكتاب مكتب الوزير قسم شؤون المواطنين المرقم 4481 في 12/11/2019 . حيث لم يتم الاستجابة على مطلب الوزارة والوزير بشكل خاص بتثمين البيت اسوةَ بجاره بنفس القيمة من قبل لجنة تثمين المحظر شركة اشور العامة للمقاولات الانشائية وعقارات الدولة . حيث البيت المجاور سعر بنصف القيمة من قبل اللجنة . عكس الدار الذي ثمن لي بضعف القيمة الغير المقررة. علما ان الوزارة رفضت تسعير الدار لكونه غالي التثمين والدار ملك للوزارة الاعمار والاسكان. وجاءة تثمين الدارين بنفس الوقت. علما ان والدي رئيس مهندسين اقدم (حنا اسحق حنا) خدم في شركة اشور اكثر من 35 سنة وتوفي اثناء الخدمة. المرفقات هامش الوزير السيد بنكين ريكاني المحترم كتاب وزارة الاعمار والاسكان العامة كتاب موافقة تمليك الدار السكني محظر تثمين الدار محظر تثمين الدار المجاور المهندس/ يوسف حنا اسحق حنا 07503979958 ------ 07704153194

 
علّق الاء ، على هل تعليم اللغة الإنكليزية غزو ثقافي أم رفد ثقافي؟ - للكاتب ا.د. محمد الربيعي : ماشاء الله

 
علّق د.صاحب الحكيم من لندن ، على يوم 30 كانون الأول - للكاتب د . صاحب جواد الحكيم : سأبقى مدينا ً لكم لتفضلكم بنشر هذا المقال ، تحياتي و مودتي

 
علّق مصطفى الهادي ، على اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان : السلام عليكم . الذي يُفرح القلب أنك ترى موقعا مثل (كتابات في الميزان) لا يحتكر الكلمة ولا يُجيّر الكاتب لجهة معينة . موقع حرٌ نزيه شريف يسعى لتصحيح مسارات العقول ومن هذا المنطلق سعى هذا الموقع دائما إلى نشر الحقيقة المدعمة بالادلة بعكس موقع كتابات الآخر أو ما يُعرف قديما بـ (كتابات الزاملي) او اسمه القديم (كتابات : صحيفة يُحررها كتابها). الذي انحرف انحرافا خطيرا واصبح معاديا للفضيلة وجمع في موقعه بعض شذاذ الافاق وسقط المتاع من كتاتيب الدولار . وكان سببا آخر لسفك دماء الناس وتشويش عقولهم . من هنا نرى أن يستغل الاخوة الكتاب هذه الفرصة التي وفرها موقع (كتابات في الميزان ) من اجل تطوير وتوسعة مجال النشر لديهم لا بل يستطيعون نقل كل ما نشروه في مواقع أخرى إلى مدوناتهم الجديدة ثم تعميمها على الفيس ووسائل التواصل طلبا للمزيد من القرآء . وهذه تجربة خضتها أنا شخصيا حيث اصبح عدد المتابعين لمدونتي الجديدة ينيف على الأربعة آلاف بعد أن عممتها على صفحتي في الفيس . اسأل الله تعالى أن يمن على اصحاب هذا الموقع والقائمي على ادارته بالتوفيق ورضاه.

 
علّق مصطفى الهادي ، على اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان : السلام عليكم . الذي يُفرح القلب أنك ترى موقعا مثل (كتابات في الميزان) لا يحتكر الكلمة ولا يُجيّر الكاتب لجهة معينة . موقع حرٌ نزيه شريف يسعى لتصحيح مسارات العقول ومن هذا المنطلق سعى هذا الموقع ادائما إلى نشر الحقيقة المدعمة بالادلة بعكس موقع كتابات الآخر أو ما يُعرف قديما بـ (كتابات الزاملي) او اسمه القديم (كتابات : صحيفة يُحررها كتابها). الذي انحرف انحرافا خطيرا واصبح معاديا للفضيلة وجمع في موقعه شذاذ الافاق وسقط المتاع من كتاتيب الدولار . وكان سببا آخر لسفك دماء الناس وتشويش عقولهم . من هنا نرى أن يستغل الاخوة الكتاب هذه الفرصة التي وفرها موقع (كتابات في الميزان ) من اجل تطوير وتوسعة مجال النشر لديهم لا بل يستطيعون نقل كل ما نشروه في مواقع أخرى إلى مدوناتهم الجديدة ثم تعميمها على الفيس ووسائل التواصل طلبا للمزيد من القرآء . وهذه تجربة خضتها أنا شخصيا حيث اصبح عدد المتابعين لمدونتي الجديدة ينيف على الأربعة آلاف بعد أن عممتها على صفحتي في الفيس . اسأل الله تعالى أن يمن على اصحاب هذا الموقع والقائمي على ادارته بالتوفيق ورضاه. .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : الشيخ علي الكرعاوي
صفحة الكاتب :
  الشيخ علي الكرعاوي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 الحشد الشعبي : تحرير قرية خنيسي وتحاصر مركز ناحية القيروان من 3 محاور

 توحش المجتمع وحلول العودة  : اسعد عبدالله عبدعلي

 مبدع من الوطن : التشكيلي جعفر الكاكي  : عمر الوزيري

 غلق نادي اتحاد الادباء ..نهاية لمنجزات إدارة مطعون بشرعيتها!!  : امجد الحسيني

 البصرة كرة نار لن تنطفئ  : ثامر الحجامي

 ابحث عن شقيقي المفقود  : اسماعيل محمد فيض الله

 الحاتمي :إدارة مشروع النجف الاشرف عاصمة الثقافة الإسلامية تستعد لإقامة مؤتمر دولي لذوي الاحتياجات الخاصة  : احمد محمود شنان

 الأنتربول: نلاحق الإرهابيين الأجانب والسعودية وقطر تمولان داعش

 البيت الثقافي ألنجفي يستضيف كوكبة من المثقفين العراقيين من مركز العراق للدراسات النجف  : عقيل غني جاحم

 من أوسلو إلى بغداد ” من حقك تعرف ”  : علي زغير ثجيل

 نائب رئيس الوزراء السيد بهاء الاعرجي يقدم التعازي للنائب الحكيم بوفاة والدته  : مكتب د عبد الهادي الحكيم

 عْاشُورْاءُ السَّنَةُ الخامِسَةُ (١١)  : نزار حيدر

 القضاء ينفي وجود صفقة بين العراق وفرنسا بخصوص المحكومين بالاعدام‎ ‎  : مجلس القضاء الاعلى

 قصيدة / اشكيلك الاحزان  : سعيد الفتلاوي

 التكتيك المسيحي في اختلاق النبؤات اليهودية حوارات في اللاهوت المسيحي 43  : د . جعفر الحكيم

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net