صفحة الكاتب : د . أحمد فيصل البحر

ذهبٌ....مع الريح
د . أحمد فيصل البحر

كنت مدعوا أول أمس للمشاركة في محاضرة حول الأدب العربي الحديث يديرها "زويلي" فذ وهو الدكتور زياد المرصفي. وكانت المحاضرة، وهي لطلبة الادب الانكليزي ومريديه، تدور حول الشاعر محمود درويش. أحسست لأول وهلة ونحن نجلس في تلك القاعة الصغيرة وبشكل شبه دائري أننا في حلقة ذكر صوفية أو في جلسة استحضار للأرواح...وبالفعل كنا نستحضر روح الشاعر محمود درويش في ابيات قصائده الجميلة ولوحاته الشعرية الرائعة.
تذكرت ونحن نتكلم عن فكرة الموت لدى درويش كيف أن الشاعر حاور الموت بتحدٍ وأصرار لم يبد معه أي أشارة تسليم أو استسلام وكأنه ليس يبدي أدنى أكتراث له. لكن درويش كان يخاطب الموت خطاب الشاعر لا الأنسان بقوله " هزمتك ياموت الفنون جميعها..هزمتك ياموت الأغاني في بلاد الرافدين"، وهنا يسجل الشاعر موقفا صريحا يبين فيه الفرق بين قبول الحتف كنهاية أبدية صارمة وبين مواجهة الحتف بقلب مطمئن. نعم..لقد انتصر محمود درويش على الموت لأنه علم علم اليقين قبل وفاته أن الموت ليس نهاية لذكره وليس معول هدم لما شيده من صروح في ميادين الادب وقلوب الجماهير.
لقد نجح درويش في وضع بصماته على دفتر الخلود كشاعر، حاله كحال وليم شكسبير وجون دون اللذان فعلا ما فعل درويش بالضبط عندما اعلنا في قصائدهما عن وصولهما الى مرحلة الذكر اللامنقطع..بل أن شكسبير تعدى ذلك الى تذكير حبيبته بأنها مثله ستبقى خالدة ولن يذوي جمالها ولن يبلى عودها لأن الشاعر منحها سرمدية الجمال حين ذكرها في بضعة أبيات من قصيدته (سونيت 18).
لكن لا يزال الشك يراودني حيال تلك الافكار وخصوصا حين أقرأ لفحول الشعر العراقي كالسياب وأحمد مطر ومظفر النواب. لأنني لم أجد نصا مماثلا لدى هؤلاء الشعراء بل وحتى أي نص يسجل ولو انتصارا صغيرا في أي محفل او موقف أو قضية، اللهم ألا اعتبار الموت نفسه انتصارا اذا كان موتا في سبيل الله والوطن والقضية وهذا انتصار لاغبار عليه كما يقول السياب: "أود لو غرقت في دمي الى القرار, لأحمل العبء مع البشر, وأبعث الحياة ان موتي انتصار". لكن النغمة المنفردة لشعرائنا الأفذاذ تخرج عن المألوف لدى أقرانهم كدرويش وشكسبير وغيرهم. أنهم يستبقون الموت لأنفسهم مع ان أشعارهم تصنع الحياة. فهذا مظفر النواب يردد " حتام ستبقى ياوطني ناقلة للنفط مدهنة بسخام الاحزان واعلام الدول الكبرى..ونموت مذلة". ومطر يجري ويقول: "أوطاني شغلي والغربة أجري..وانا أجري أجري أجري".
 ان ماجعل شعرائنا الافذاذ يلوذون بالموت هو انهم لم يشهدوا انتصارهم عليه في حياتهم لأنهم لم يحصلوا على التكريم اللائق بهم بل تجرعوا الغربة والمذلة والهجران ولم يحصدوا من شعرهم وابداعهم غير الحزن والمرض والوحدة في المنفى. ان الموت أرحم للمبدع من قلة التقدير بل انعدامه وخصوصا من ابناء جلدته الذين أفنى عمره وشعره ومداد دمه في خدمتهم..ففي حين أن النواب كان يبكي بلاده لدى الغرباء: "أبكيك بلادي..أبكيك بحجر الغرباء وكل الحزن لدى الغرباء مذلة"، يتقدم الاعضاء العرب وحتى بعض اليهود لدى الكنيست بطلب يرومون فيه السماح لدرويش بالعودة للعيش في فلسطين.. وهذا ماحصل. لقد فاز درويش بحب وطنه له ووفاءه لتضحياته التي قدمها من شعره بينما لم يحصل السياب, وهو رائد الشعر العربي الحر، على أي تكريم له في حياته ولم يظفر بالعودة الى احضان وطنه معززا مكرما, ولم يحصل سوى على تمثال له في البصرة شيده له النظام السابق بعد وفاة الشاعر لا في حياته. ولست ادري لماذا ننكر مبدعينا وننسلخ منهم في حياتهم ..حتى اذا ماتوا كمدا وحزنا صرنا نبكي عليهم ونشيد لهم النصب والتذكارات ونهيل على قبورهم شتى أنواع التكريم والاحتفاء.
اليوم يعيش احمد مطر غريبا في لندن بعد أن يئس من وطنه الذي لم يعرف منه سوى "الهوان". ومظفر النواب يصارع المرض في منفاه في دمشق بعد أن نكره حتى قراءه ومريدوه ممن اصبحوا اليوم حكاما للعراق الجديد. الحقيقة أن مظفر النواب واحمد مطر وغيرهما من المثقفين والكتاب الذين وقفوا وقفة صدق بوجه الظلم وانتصروا للشعوب تماما كما فعل درويش لابد أن تكون لهم حصة من رد الجميل والعرفان لهم في حياتهم من قبل من دافعوا ونافحوا لأجلهم طوال عقود، وغير هذا يعد نكرانا للجميل وجحودا نستحق عليه كل ماجرى ولايزال يجري علينا من أهوال. لكنني لايجب ان أبدي أي نوع من أنواع التفاؤل لأن فراسة أولئك الشعراء الفحول أصدق من ظنوني الايجابية بوفاء الحكومات أو ترحيب الشعوب لهم وهم لايزالون أحياء يرزقون..ولهذا فهم يستعجلون الموت عسى أن يحصلوا على شيء من التكريم والاحتفاء بماثرهم بعد رحيلهم الى المثوى الاخير وهم في قمة اليأس... بعد أن بلغوا قمة العطاء.
هذا هو الوطن: أحمد مطر
دافِعْ عن الوطنِ الحبيبِ ..
عن الحروفِ أم المعاني ؟ 
ومتى ؟ وأينَ ؟
بِساعةٍ بعدَ الزمانِ
وَموقِعٍ خلفَ المكانِ ؟!
وَطني ؟ حَبيبي ؟
كلمتان سَمِعْتُ يوماً عنهُما
لكنّني
لَمْ أدرِ ماذا تعنيانِ !
وطَني حبيبي
لستُ أذكرُ من هواهُ سِوى هواني !
وطني حبيبي كانَ لي منفى
وما استكفى
فألقاني إلى منفى
ومِنْ منفايَ ثانيةً نفاني !
دافِع عنِ الوطَنِ الحبيب
عنِ القريبِ أم الغريبِ ؟
عنِ القريبِ ؟
إذنْ أُدافِعُ مِن مكاني.
وطني هُنا.
وطني انا
ما بينَ خَفقٍ في الفؤادِ
وَصفحةٍ تحتَ المِدادِ
وكلمَةٍ فوقَ اللّسانِ
وطني أنَا : حُريّتي
ليسَ التّرابَ أو المباني.
أنَا لا أدافِعُ عن كيانِ حجارةٍ
لكنْ أُدافِعُ عنْ  كياني !   
    

  

د . أحمد فيصل البحر
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2010/11/28



كتابة تعليق لموضوع : ذهبٌ....مع الريح
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 

أحدث التعليقات إضافة (عدد : 1)


• (1) - كتب : محمد قاسم من : العراق ، بعنوان : جميل ما كتبت في 2010/11/28 .

ليسَ التّرابَ أو المباني.
أنَا لا أدافِعُ عن كيانِ حجارةٍ
لكنْ أُدافِعُ عنْ كياني !

ما اروع ما كتبت
شكرا لكم اخي الفاضل




حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق مهند العيساوي ، على أنا والنملة وزميلي في الدراسة - للكاتب محمد جعفر الكيشوان الموسوي : نبارك لكم الولادة الميمونة لامل الامة ومنقذ البشرية جمعاء الامام الحجة بن الحسن المهدي ارواحنا لتراب مقدمه الفداء كم اشتقنا لكتاباتكم سيدنا الموقر ... نسال الله ان يسلمكم والمؤمنين من هذا الوباء هدية لك زيارة السيدة المعصومة عليها السلام https://vtour.amfm.ir/

 
علّق عادل الموسوي ، على ما بالُ قوم يونس ؟!.. - للكاتب عادل الموسوي : السيد محمد جعفر الموسوي وعليك السلام ورحمة الله وبركاته.. وما انا وما خطري.. نسأل الله القبول.. لن انساك والمؤمنين في الدعاء أن شاء الله.

 
علّق محمد جعفر الكيشوان الموسوي ، على ما بالُ قوم يونس ؟!.. - للكاتب عادل الموسوي : الأستاذ السيد عادل الموسوي دامت توفيقاته السلام عليكم ورحمة الله وبركاته عشنا مع كلماتك الروحانية أجواء الدعاء والزيارة. نقلتنا إلى كربلاء المقدسة تلك المدينة التي يعشق أسمها كل من تُليت عليه آيات حروفها. أكاد أجزم أن ك رب ل ا ء ليست فقط أحرف نورانية بل هي عند تلفظها تبعث موجات من نور تخترق القلوب وتجعلها تذوب في بوتقة عشق الحسين....لاحرمنا الله من زيارة المولى أبي. عبد الله وأخيه أبي الفضل العباس بن أمير المؤمنين عليهم أجمعين. سلام عليكم بما صبرتم سيدي فنعم عقبى الدار. سيدنا الحليل.. أشركنا في الدعاء والزيارة أنّى ذهبت. الشكر دوما لموقع كتابات في الميزان المبارك دمتم بخيرٍ وعافية محمد جعفر

 
علّق Mariam Alkeshwan ، على أنا والنملة وزميلي في الدراسة - للكاتب محمد جعفر الكيشوان الموسوي : السلام عليكم.. موضوع في غاية الأهمية والوعي الانساني الذي يلزمنا في مثل هذه الايام. عاشت يداك يا ابي العزيز، وفقك الله لكل ما يحب ويرضى،

 
علّق أحمد شاكر ، على بالفديو : السامرائي يلقن كمال الحيدري درساً في النحو : شكرا للتوضيح العلمي

 
علّق مهند العياشي ، على كورونا يسقط أقنعة الغرب - للكاتب حسين فرحان : أيها المحجور في بيتك هل تعلم ماهي الصورة في الشارع الان ؟! سأرسم لك الصورة من مركز ابي الخصيب اليوم : قُبيل حلول الظلام اقفلت ابواب الصيدلية فركبت سيارتي راجعاً الى منزلي أسير وعيني تسأل عقلي ماذا يجري ؟!!! أبطأت السير وانا انظر يميناً وشمالاً وقد بدأ الغروب يرخي رحاله والسماء ملبدة بالغيوم بلا مطر والريح مسرعة كأنها هاربة الى مكان بعيد انظر الى الشوارع الفارغة من الناس والمقطعة بسواتر ترابية ! وهي خالية تماماً من الناس ! وكأن اهلها قد هجروها من اعوام انظر الى الشوارع التي صارت الرياح ترمي الاتربة على محلاتها المغلقة وصور الشهداء الذين كأنهم يسألون بعضهم (( ماذا يجري بعدنا )) ؟! اسير وانا انظر الى وحشة الطريق لا أسمع الا حثيث الريح وهي تذري التراب على قارعة الرصيف ! لحظة وبرقت في ذهني تلك الصورة وهذا السؤال (هل اسير في وادي السلام )؟! أسير بين شوارع مقطَّعة بالسواتر الترابية كانت سالكة في احلك الظروف ! والعجب لايترجمه الكلام هل أسير وسط فلم هوليودي ! هل مايجري حقيقة ام خيال مخرج !؟ هل دخلت هذه المنطقة حرب؟! هل تنتظر هذه الديار يوماً لم يكن مذكوراً أسير وقد كدّت أُسلم على أهل الديار السلام على أهل لا اله إلا الله ، من أهل لا إله إلا الله ، يا أهل لا إله إلا الله ، بحق لا إله إلا الله ، كيف وجدتم قول لا إله إلا الله ، من لا اله إلا الله ، يا لا إله إلا الله ، بحق لا اله إلا الله ، اغفر لمن قال لا إله إلا الله ، واحشرنا في زمرة من قال لا إله إلا الله ، محمد ( صلى الله عليه وآله ) رسول الله ، علي ( عليه السلام ) ولي الله " اللهي ماذا يجري ؟! وحدهم الذين ساروا بين القبور يعرفون ما أرسمه في كلامي وحدهم الذين ساروا في مقبرة وادي السلام خصوصاً وقت الغروب وهي خالية من الناس يرى مايجري في الواقع الان إياك ثم إياك أن تنظر الى هذا الجرم المجهري ! خلف هذا الجندي المجهري قائد آمر ناهي بيده الملك وهو على كل شيء قدير بكل الاحوال ستنجلي الغبرة بعد هذا القتال السؤال لمن الغلبة ؟! من الذي سيبقى موحداً لله ؟! نحن البشر ؟ أم هذا الجرم المجهري ؟ على أحسن التقادير سننتصر بعد جراح وخوف وفقد أحبه لكن هل سنتوب الى الله حقاً ؟ أم سنعود الى ماكنا عليه ؟! أسير وأنا اسمع صفير الريح بين البيوت والمحلات المغلقة كأني أسمع فيها صوت ينادي يا أهل الارض (( لمن الملك اليوم )) ولا من مجيب سوى صمت القبور الذي أصم أذن العين من وحشة المنظر أين المتبرجات اللائي تبرجن في هذه الشوارع ذهاباً واياباً يتصيدن عيون الشباب الذين تركوا المساجد ليسعون خلفهن ؟! أين الذين كانوا يبارزون الله في العلن كفراناً ومفطرين بلا سبب في رمضان من كل عام ؟! أين الذين باعوا آخراهم بدنيا غيرهم هذه الشوارع وكأنها فتحات المقابر أين اصواتكم يا أهل الربى وكأن هذا الجرم المجهري يجول شوارعكم ينادي ! ياأهل الفساد ياأهل الظلم والطغيان اليس فيكم مبارز ؟! تراحموا ... لعلّ من في السماء يرحمكم ! عندما تعلم أن هذا الجندي يحاصر جميع دول العالم ستدرك قوله تعالى : يَقُولُ الْإِنسَانُ يَوْمَئِذٍ أَيْنَ الْمَفَرُّ وستعي حينها قوله تعالى : حَتَّىٰ إِذَا ضَاقَتْ عَلَيْهِمُ الْأَرْضُ بِمَا رَحُبَتْ وَضَاقَتْ عَلَيْهِمْ أَنفُسُهُمْ وَظَنُّوا أَن لَّا مَلْجَأَ مِنَ اللَّهِ إِلَّا إِلَيْهِ ثُمَّ تَابَ عَلَيْهِمْ لِيَتُوبُوا ۚ إِنَّ اللَّهَ هُوَ التَّوَّابُ الرَّحِيمُ يا عبيد الدنيا ( وانا منكم ) عودوا .... توبوا الى الله م .صيدلي مهند العياشي 1/4/2020

 
علّق منير حجازي ، على أول علاج لرفع الوباء - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : لا يوجد في الوقت الحاضر صفحة خاصة للسيدة إيزابيل ، ولكن بعد أخذ اذنها في تأسيس صفحة لها على الفيس بوك وحصول الاذن عملنا لها صفحة سنضع الرابط في الاسفل ، ولكن هذا الرابط يعتمد في نشر المواضيع ايضا على موقع كتابات في الميزان الذي تنشر السيدة إيزابيل عليه مباشرة . تحياتي رابط صفحة ايزابيل. (البرهان في حوار الأديان). https://www.facebook.com/groups/825574957791048/

 
علّق أحمد ، على أول علاج لرفع الوباء - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : السلام عليكم أختي العزيزة إيزابيل المحترمة لقد أفتقدتك من فترة طويلة على الفيس بوك وأدخل على صفحتك الخاصة لم أجد أي موضوع جديد وقد سألت بعض أصدقائك على الصفحة لم يعلم شيء. الحمد لله على سلامتج وكان دعائي لكِ أن يجنبكِ الله من كل شر ويوفقكِ سلامات كان أنقطاع طويل أرجو أرسال رابط الفيس الخاص بكِ لأتشرف بالدخول من ضمن أصدقاء الصفحة وأكون ممنون. حفظكِ الباري عز وجل

 
علّق مصطفى الهادي ، على (الذِكرُ). هل الذكر مقصود به التوراة والانجيل؟ - للكاتب مصطفى الهادي : اجابة على سؤال حول موضوع الذكر يقول الاخ محمد كريم : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته شيخنا العزيز استيضاح من جنابك الكريم بخصوص الذكر في هذه الاية الكريمة (وَلَقَدْ كَتَبْنَا فِي الزَّبُورِ مِنْ بَعْدِ الذِّكْرِ أَنَّ الْأَرْضَ يَرِثُهَا عِبَادِيَ الصَّالِحُونَ) من سورة الأنبياء- آية (105) كيف ان الزبور من بعد الذكر والذكر هو القرآن الكريم ام ان هناك امر لغوي بحرف (من). اردت ان استفسر عنها فقط. الجواب : السلام عليكم . اختلف المفسرون وأهل التأويل في معنى الزَّبور والذكر في هذه الآية ، فقال بعضهم: عُني بالزَّبور: كتب الأنبياء كلها التي أنـزلها الله عليهم ، وعُني بالذكر: أمّ الكتاب التي عنده في السماء.واتفقت كلمة المفسرون أيضا على أن الذكر: هو الكتاب الذي في السماء، والذي تنزل منه الكتب.والذي هو أم الكتاب الذي عند الله. وقال الطبري وابن كثير وغيره من مفسري اهل السنة : الزبور: الكتب التي أُنـزلت على الأنبياء ، والذكر: أمّ الكتاب الذي تكتب فيه الأشياء قبل ذلك. وعن سعيد بن جبير قال : كتبنا في القرآن بعد التوراة. ولكن في الروايات والتفاسير الإسرائيلية قالوا : أن الذكر هو التوراة والانجيل. وهذا لا يصح ان يُشار للجمع بالمفرد. واما في تفاسير الشيعة في قوله تعالى: (ولقد كتبنا في الزبور من بعد الذكر أن الأرض يرثها عبادي الصالحون) قال الطباطبائي في الميزان : الظاهر أن المراد بالزبور كتاب داود عليه السلام وقد سمي بهذا الاسم في قوله: (وآتينا داود زبورا ) النساء: 163 وقيل: المراد به القرآن.وذهب صاحب تفسير الوسيط في تفسير القرآن المجيد (ط. العلمية). المؤلف: علي بن أحمد الواحدي النيسابوري . إلى ان المقصود هو : جميع الكتب المنزلة من السماء. ومحصلة ذلك أن الذكر هو القرآن . وأن القول بأن الذكر هو التوراة والانجيل محاولة للتشكيك بمصداقية القرآن والرفع من شأن تلك الكتب التي دارت حولها الشبهات حتى من علماء الأديان المنصفين.

 
علّق مرتضى الاعرحي ، على الشريفة بنت الحسن من هي...؟! - للكاتب الشيخ تحسين الحاج علي العبودي : ما جاء اعلاه عبارة عن نسج وأوهام من وحي الكاتب ، ويتعارض مع ما هو مشهور عن رحلة الامام السبط عليه السلام وال بيته وكذلك مسير السبايا الى الشام والعودة ، وهنا أطالب الكاتب ان يكتب لنا تمديدا من اين اعتمد في مصادره .

 
علّق عمار الزيادي ، على كورونا هل هي قدر الهي ؟ - للكاتب سامي جواد كاظم : ذكرت الدول كلها...لكنك لم تذكر ايران

 
علّق التمرد على النص ، على عظائمُ الدهور لأَبي علي الدُّبَـْيزي: - للكاتب د . علي عبد الفتاح : فكيف بأمير المؤمنين علي ع

 
علّق محمد جعفر الكيشوان الموسوي ، على يوم الله العالمي.. إلهي العفو - للكاتب محمد جعفر الكيشوان الموسوي : وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته العلوية المهذبة إبنتنا الراقية مريم محمد جعفر أشكر مرورك الكريم وتعليقك الواعي نسأل الله أن يغيّر الله حالنا إلى أحسن حال ويجنبنا وإيّاكم مضلات الفتن. وأن يرينا جميعاً بمحمدٍ وآل محمد السرور والفرج. إسلمي لنا سيدتي المتألقة بمجاورتك للحسين عليه السلام. الشكر الجزيل لأدارة الموقع الكريم دمتم بخيرٍ وعافيةٍ جميعا

 
علّق مريم محمد جعفر الكيشوان ، على يوم الله العالمي.. إلهي العفو - للكاتب محمد جعفر الكيشوان الموسوي : السلام عليكم ابي العزيز والكاتب القدير. حفظك الله من كل سوء، وسدد خطاك. كل ما كتبته هو واقع حالنا اليوم. نسال الله المغفرة وحسن العاقبة❤❤

 
علّق دسعد الحداد ، على علي الصفار الكربلائي يؤرخ لفتوى المرجعية بقصيدة ( فتوى العطاء ) - للكاتب علي الصفار الكربلائي : بوركت ... ووفقك الله اخي العزيز استاذ علي الصفار .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : جلال السويدي
صفحة الكاتب :
  جلال السويدي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 صفوان الجمال والانتخابات  : سامي جواد كاظم

 لؤلؤةٌ ..في قلبِ لندن !( دار المعارف الحسينية)  : رحيم الشاهر

 لكل امام سلام الله عليه طف وحسين  : علي حسين الخباز

 سحابة الظنون  : ستار احمد عبد الرحمن

 حقيقة السعادة والشقاء وتنوع سننهما في “أصول تزكية النفس وتوعيتها”.. للسيد محمد باقر السيستاني  : علي.أ. دهيني

 أيام عذرية  : د . عبير يحيي

 المؤتمر الوطني: الانتخابات ليست غايتنا.. هذا هدفنا

 العمل: فتح ابواب الشمول بعد استكمال المسح الميداني للعوائل المستفيدة من الحماية الاجتماعية  : اعلام وزارة العمل والشؤون الاجتماعية

 الحشد ينفذ عملية استباقية لتأمين زيارة الإمام الهادي، وكربلاء تناقش حماية الزوار خلال شهر رجب

 العتبة العلوية المقدسة تحتفي بخريجي جامعة البصرة في رحاب مرقد أمير المؤمنين (عليه السلام)  : اعلام ديوان الوقف الشيعي

 مديرية شباب ورياضة النجف الاشرف تقيم عدداً من الفعاليات في المحافظة  : وزارة الشباب والرياضة

 الشرك والإيمان في مفهوم حركات إسلامية  : سهل الحمداني

 التسول السياسي : فن يتقنه العاجزون  : خالد الناهي

 هل هناك تنسيق وتواطى بين داعش ووزارة الداخلية ؟؟  : محمد توفيق علاوي

 شريح يحكم من جديد  : سلام محمد جعاز العامري

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net