صفحة الكاتب : ستار عبد الحسين الفتلاوي

ورحلت فاطمة : قصة قصيرة
ستار عبد الحسين الفتلاوي

المرأة متهالكة في جلستها , وقد تهدل كتفاها. ثوبها المشقوق من أعلاه يكشف عن صدرها المحمر من اثر  الضرب واللطم. . الكدمات تركت آثارا زرقاء بحجم قبضة اليد,وجهها ذاو مثل ليمونة ذابلة ,خربشات أظافرها على خديها مازالت رطبة , ينز منها سائل لزج بلون اصفر . احتظنت الصورة الى صدرها ,وظغطتها بشدة بكلتا يديها. يتماوج أنينها المبحوح مثل حيوان جريح في هوة عميقة .. الصورة على ركبتيها بمواجهة وجهها . وبرقة أم تخشى أن يستيقظ طفلها حين تغطيه , مسدت الزجاج المتهشم . همست تخاطب شخصا غير منظور : (فطومه تضحك وأمها مكلومة ) . منظر الدماء وهي تسيل من أصابعها , جعل الرجل يشعر بارتجاف في كل جسده . المرأة لم تكن واعية لما أصابها .مدهوشة ..ركزت نظرها في البعيد .عيونها منطفئة يغلفها حزن لايقاوم   حاول الرجل انتزاع الصورة من يدها . انكمشت على نفسها . سمع صوت اصطكاك أسنانها . الشرشف الذي وضعه على كتفيها ,أسقطته بحركة مفاجئة . قالت وهي تركز نظرها في وجهه :( أتغطى وفطومة في الخارج بردانة ) . حسب الرجل أنها توجه الكلام له قال: ارحميني وارحمي نفسك ,أنت معلولة .لاتزيدي علتك . صدقيني ما عندي صبر يكفي مصيبتين في أن واحد.
عيونها المترقبة يترقرق فيها الدمع دون أن ينزل . نظرت اليه غير أبهة لكلامه.سكبت عليه نثار حزنها .طفرت دموعه من عينيه . وجهه الممتقع يتشرب القطرات الحارة مثل ارض متيبسة . ملح دموعه يحرق وجنتيه .لذعة الألم تحرق أعماقه . يصيبه الدوار , نواعير الهموم   تغترف من نهر اسود ,وتسكب دلاءا مترعة على شطئان روحه . الدوائر اللامعة تكبر وتصغر أمام عينيه .زوبعة البريق تدور في رأسه . يكاد أن يغيب عن وعيه . الحيطان تدور .. كريستال الثريات يرسل وميضا حادا .. الكراسي تدور حول مركز وقوفه ثم تتطاير متبعثرة عن مركز الدائرة ..الوجوه المنكفئة تنبعج كأنها وجوه أشباح صامتة.. لوحة الحائط يتشظى لونها الأزرق على مساحات صفراء .يتكأ على منسأة صمته ,فهو لايريد أن ينهار أمام زوجته . مد يده ناحيتها . تصورت انه يريد اخذ الصورة منها . عادت بجسدها إلى الخلف . قال : لاتخافي لن اخذ الصورة .وجه المرأة خال من اي تعبير. شعرها المبعثر تقطعت بعض خصلاته. نظرتها تنغرز فيه , وتعبره الى عالم مجهول . يداه تسويان حجابها على رأسها . قال : لسنا وحدنا . أبوك وأمك وأمي هنا. يجب أن .......          زأرت المرأة في وجهه : اتركني ..أنا انتظر عودتها من المدرسة !                                              ابتلع مرارة ريقه : اعطيني الصورة ,سأنتزع قطع الزجاج وأعيدها لك. أرخت يدها مستسلمة . خوفه يسبق يده المرتعشة,ليس من الزجاج , بل من الصورة ذاتها . تصور أنها ستصرخ به : جرحتم وجهي الصغير بقطع الزجاج ! واجهته فاطمة محتضنة حقيبتها المدرسية . ابتسامتها الملائكية تسيل منها كل براءة طفولتها . كأن الملائكة اجتمعوا ليرسموا ابتسامة ينخلع لها القلب . قطرات دموعه تغسل وجهها الضاحك , وتتغلغل بين الشفرات الحادة للزجاج.  أشرطتها البيضاء ترف خارج إطار الصورة . احدها كان مرتخيا , يداعب وجه القطة الساكنة وسط الحقيبة . قالت : أمي لاتضبط اشرطتي ,فترتخي من شعري .                                                          قال: لاياحبيبتي , الأشرطة ترتخي لان شعرك ناعم مثل الحرير.                                                 قالت المرأة وكأنها سمعت الحوار الصامت :عودي وسأزينك مثل العروسة. من طرف غرفة الجلوس , نهضت العجوز الملتفعة بالسواد وهي تغمغم : تأخر الوقت ,سأغلق الباب .                                            صرخت المرأة المنكوبة : لا..لا تغلقي الباب ياعمتي ستعود فاطمة في أي لحظة . تهالكت العجوز على اقرب كرسي , وسترت وجهها المفزوع بعبائتها . الجد ينهنه عن حزنه ببكاء يشبه العواء .. يده ترتجف وهو يطقطق حبات  مسبحته . صوته المتهدج يشي بارتباكه . يضغط الكلمات في فمه كمن يتجرع شرابا ولايكاد يسيغه .
قال: جدو فاطمة من يستقبلني عندما أعود من الجامع ؟ جدو البيت مظلم من بعدك . ليت يوم جدك قبل يومك. ترد العجوزتان بصيحة موحشة . فيتبدد الصمت المصطنع للصبر . السقف المصبوغ بلون سماوي , تبقعه فقاقيع الكلس المنتفخ بفعل الرطوبة. تبدو كأنها غيوم داكنة ,تنذر بمطر لاينزل! وشئ اكبر من الحزن يتكثف على الوجوه .. الأضواء الخافتة ,تجعل كل شئ يسبح في مستنقع راكد .. تترسب إلى قيعانه الطينية جروح لاتندمل .  العجوزتان تطلقان صيحة طويلة لتطردان شبحا غريبا يدلي برأسه من كوة منسية . النسوة في البيوت المجاورة يشاركن في مراسيم الصياح الجنائزي . ورغم كل ذلك الصياح , كان هناك صمت ثقيل يهمي من غيوم السقف . الرجل يحتضن راس المرأة بكلتا يديه , خاف أن تستيقظ من الذهول المؤقت للصدمة . ارتعب لمجرد تفكيره ,أنها ستسأله عن فاطمة . قالت : انظر فاطمة تحوم بلا قدمين حول الدار ! جحظت عينا المرأة , واهتز جسدها بشكل عنيف . يدها تشير الى السقف. عيناه معلقتان في السماء (السقف) .. منتظرا أن تهبط فاطمة لتعانقه كما كانت تفعل دوما . فاطمة معلقة في الفراغ بلا قدمين . يسح من قدميها خيط من دماء طازجة وصوت انفجار يجّرح المدى . الحيطان تردد معها نشيد طفولتها ....                     
                                     *   *    *   *                                                       خطواته المتماهلة تتساوق وصمت الزقاق. الظلال الدائمة للبيوت المتكئة على بعضها . الغيوم التي تتكدس في الطرف الأخر من السماء , فيصطبغ وجهها بلون رمادي , منذرة بمطر وشيك . هبات الهواء المفاجئة تنث فوق رأسه بعض قطرات الماء . يحس بقرصة برد في أضلاعه . يحكم أزرار حاكيته . يذهله خلو الزقاق من اي حركة .لاأصوات ,كأن البيوت غارقة في قيلولتها الوجيزة . تغترف من صمت الزقاق وتذروه على ساكنيها .كانت روائح الأطعمة تنفذ من خلال الأبواب والشبابيك , وتتكثف قريبة من انفه بفعل الظلال ورطوبة عتيقة. يسيل لعابه منتشيا بعذوبة تلك الروائح . كان بإمكانه أن يعرف ماذا يطبخ  جيرانه ؟ تفضحهم روائح طازجة , لايحبسها إغلاق الأبواب. وأنت تسير متذوقا كل الأطعمة لتحكم معدتك أي طعام أطيب ؟!                                                            يقف قريبا من بيت ( حجي علوان كعكجي)يردد: إنهم يطبخون السبيناغ , وبيت (حجية بسيمة) المرأة المهجورة من الأولاد والأقارب : ( ستتغدى الحجية تشريب دجاج احمر )  , وعلى مقربة , أطلقت مفرغة الهواء سيلا من أبخرة تمن العنبر والعدس .يقترب من الخرابة , التي كانت في السابق بيتا لأحد المسفرين .ومن ركن البيت المجاور للخرابة ,اتجهت اسهم سود غليظة:( رحمة الله على والديكم لاترموا الازبال في هذا المكان و.....) كلمات بذيئة وحادة ,لاتنسجم ومقدمة العبارة . قال : كيف امكنهم  كتابة مثل هذا الكلام؟ ألا يدرون أن هناك نساء قد يقرأن ذا الكلام؟ حقا إنهم لايخجلون ! معداته تقرقر مستثارة من الجوع. تفاجئه رائحة عفونة تنبعث من أزبال الخرابة. قال : يبدو أن الأسهم والكلمات تستفز الناس ليرموا ازبالهم هنا , كأنها علامات دلالة تقول: ارموا ازبالكم في غفلة !                                                                                                 الباب ينزل مرقاتين الى الأسفل ,منتصبا وحده دون حيطان , ومحتفظا بقفل كبير وصدئ. في جبهته كتبت لافتة ( أيها الداخل قل سلاما ) . جذوع السقف المبعثرة أكلتها الأرضة ..الأبواب .. الشبابيك , تنبعث منها رائحة عتيقة .. فضلات متحللة .. براز كلاب ,وروائح اخرى لملابس قديمة ومبلولة. ينفتح باب الدار تلقائيا . يحد س ان فاطمة خلف الباب تمارس لعبتها اليومية . يدان صغيرتان تحوطان خصره من الخلف. وصوت طفولي يقول : لاتتحرك أنا وحش . يستدير بكل جسمه ,يحتضن الطفلة ويلوح بها في الهواء: أنت ملاكي الصغير .                                                   تغرقه بنشوة ضحكاتها . يستجيب لتوسلاتها , ويدور بها مثل المروحة. دور .. دور .. أسرع ..أنا أطير . ينزلها إلى الأرض وصوت لهاثه يتعالى. قال: حبيبتي فاطمة ,أبوك سيصاب بدوخة , وأمك ستقتلنا إذا انكسر شئ من أغراض البيت .                                                              يبرز وجه الزوجة من باب المطبخ, وفي عينيها نظرة عتاب : الله يساعدك. يبتسم الرجل .. يضع إصبعه أمام فمه مشيرا لفاطمة : ( هس جاءت ماما ..أهلا أم فاطمة ) .                                  ترد المرأة بجدية : فاطمة ا ناباك متعب من صخب المدرسة طوال النهار دعيه يرتاح . اذهبي لتستبدلي ملابس المدرسة .                                                                                       الطفلة تتشبث برجل أبيها : لا لن اذهب حتى يرى أبي دفاتري .                                          – كل هذه الضجة من اجل أن تريك دفاترها .                                                         تركض فاطمة بخفة لتحضر دفاترها .                                                                            - اليوم أخذت عشرة بالإملاء . اقرأ ماذا كتبت المعلمة  .                                                  – أه  ماهذا ؟ عشرة ومعها احسنت ياوردة الصف .                                                          تبتسم الطفلة وتناوله الدفتر الأخر. يعقد حاجبيه متصنعا الدهشة كي يرضيها .                             - أحسنت وهذه عشرة أخرى , ومعها شكر لوالديك لحسن المتابعة .                                     يلتفت الرجل الى زوجته قائلا:  حصلت على عشرة من عشرة ياأم فاطمة .                                   الطفلة تضرب رجليها في الأرض غير راضية .                                                                  – أنا أخذت عشرة وليس أمي . غدا سيضعون لي علامة الشطارة .                                                تضحك المرأة بجذل وتقول: حبيبتي أنت أخذت عشرة . اذهبي ألان لاستبدال ملابسك , وتعالي كي نتغدى . فاطمة مصرة على قراءة النشيد الذي حفظته اليوم . الرجل يداعب خصلات شعرها ,ويحتضن وجهها الصغير بيديه: بعد الغداء ستقرئين لنا نشيدك زين .                                                                             تذعن راضية بكلمات والدها . تركض ناحية غرفة النوم , وقد رفعت صدريتها الى الاعلى . تدخل  ثوبها في رأسها دون أن تفتح أزراره فيعلق . تصيح متأففة . الرجل يحتضنها : سيأكلك الوحش .انا جائع . تضع المرأة (صينية) الطعام بين يديهم .                                                                             – اليوم عرفت ماذا طبخ جيراننا على الغداء ؟                                                                     - يبدو انك جائع , والا فانك يوميا تخترق الزقاق وصولا الى بيتنا .                                                                                              فاطمة تنظر في وجه أمها وتهمس لها: هيا اخبريه .                                                                –أبو فاطمة (فطومة ) عندها طلب منك .                                                                                         يرفع الرجل لقمة غمسها في الصحن الى فمه . فاطمة تخفض بصرها الى إناء الطعام . قال : وماذا تريد حبيبة أبيها؟ ترد المرأة : انا اعرف ان المصاريف كثيرة عليك , ولكن تعرف الأطفال يعتقدون أن آبائهم بيدهم الرزق .ابنتك الغيورة رأت شكران بنت سيد طالب تلبس (كوت ) وتريد مثله .                        – وماهو ( الكوت) ؟!                                                                                                 تخفي المرأة ضحكتها من تسائل زوجها , وتقول: على وقتنا لم نكن نعرف هذه الأشياء . ألان الأطفال يتابعون المودة , عيني ( الكوت) يعني معطف طويل .                                                          – لماذا لانؤجل هذا الموضوع الى يوم غد ؟                                                                             عيون فاطمة تنتقل من وجه ابيها الى وجه أمها : أنا( زعلانة) , لن أقرا لك النشيد , ولن اذهب غدا الى المدرسة . – كل شئ إلا(زعلك) سأشتريه لك , ماهو ؟ ترد الطفلة بفرح : (الكوت)             كوب الشاي يدفأ يديه , وفاطمة تقف على احد الكراسي , وتبدأ بقراءة نشيدها(حب الخير من الإيمان/ وكذلك حب الأوطان – ذلك ما علمني ديني / دين الرحمة والغفران – ماأجمل أن نحيا أبدا / في وطن يحيا بأمان – كل الناس به إخوان / ما أروعهم من إخوان ) .                                                                  رزم الرجل كراريس الطلاب , وأجل تصليحها الى حين عودتهم من السوق . قال مخاطبا زوجته : بسبب فاطمة لن أستطيع تصليح الكراريس . ذكريني بها حين أعود . يجب أن انزل الدرجات في سجل المدير يوم غد . قالت المرأة من  الغرفة المقابلة : إن شاء الله .                                 أطلت فاطمة من باب الغرفة , نظيفة ,ومرتبة . تتلألآ في عينيها نظرة مبهمة وساحرة . حجابها الأبيض يضغط جانبي وجهها , فتبدو  استدارته واضحة .. جنية خرجت من البحر , ورقصت مع كائناته الملونة .                                                                                                       كانت جميلة بشكل لايوصف .                                                                                              قال الرجل منبهرا : الأميرة ترتدي (حجاب الأميرة) .                                                                  ركضت تسبق أباها الى الباب . فتحت الباب وأطلت الى الزقاق الساكن . قال الباب المسحور كما في كل مرة : تمهلي ياطفلتي أمامك درجتين لتبلغي الزقاق .  رفعت رأسها الى الأعلى قالت : أبي .. انظر الى السماء ما أقربها !! قال : السماء تتكأ على البيوت , إنها قريبة فعلا , أظنها ستمطر أخيرا.  المرأة الواقفة خلفهم , تطالب فاطمة بقبلة . الطفلة تتمنع وتقول: سنتأخر ..المحلات ستغلق أبوابها ما إن تمطر الدنيا. تطبع المرأة قبلة سريعة على خدها ثم تمسح أثرها . تنظر في وجهها المرتب .        – لاتتركي يد أبيك . أسمعت ؟ ترد الطفلة بلا رغبة : نعم يا امي .                                       في الزقاق الرطب ,روائح مختلفة : رائحة أطعمة .. ملابس مبتلة ..وبر قطط مبتل .. رائحة طابوق قديم يتشرب رطوبة الهواء.                                                                                 قبل الاستدارة الى شارع السدرة , يبرز وجه سعدية ( الخبلة)من خلف ستارة الباب . شفتاها الغليظتان مصبوغتان بلون احمر , ورأسها ملفوف بشال جديد بلون ذهبي . قالت : الى أين العزم حبيبتي؟ ردت الطفلة بحزم : شئ لايخصك . تحسس الرجل أصابعها الناعمة , الضائعة في يده . قال: حبيبتي إنها مسكينة وهي تحبك . سعدية تتشاغل بالعبث بشناشيل شالها . قالت : ابو فاطمة نحن تزوجنا يوم أمس . أشارت الى داخل البيت : هذا زوجي سعيد  . يظهر من خلفها راس كبير وعليه ابتسامة بلهاء . تلمظت سعدية بشفتيها استعدادا للكلام . قالت : تفضلوا نحن تزوجنا تفضلوا .                                        فاطمة تنظر بازدراء الى سعدية وتقول: الاتستحين وأنت تتحدثين الى أبي هكذا ؟!  أراد الرجل أن يصلح الموقف قال: سعدية نحن مستعجلون الان سنزوركم في وقت أخر وسنحضر لكم معنا هدية . يضغط على أصابع فاطمة التي كانت باردة .قال: أخاف أن تصابي بالزكام .                              قالت الطفلة بسرعة : لا لن أصاب بالزكام ,سألبس ( الكوت) غدا .  خلفهم بقي الزقاق بروائحه وسكونه وثرثرة سعدية . استقبلهم الشارع العريض بحركة المارة التي لاتهدأ . كانت السماء قد هبطت بغيومها . فبدت أعمدة الإنارة وأبراج الاتصالات كأنها تنغرز في الغيوم , وتمنع نزولها أكثر .نثيث المطر الخفيف يبلل إسفلت الشارع , فتتكسر عليه الأضواء . فاطمة مبهورة بتلآلآ الأضواء وتراقصها , والنشرات الملونة للمحلات والفنادق .                                                                    تنويه : فاطمة استشهدت فيس انفجار وهي تعبر الشارع , متجهة إلى مدرستها . وقد ارتدت معطفها الجديد . رحلت تحمل برائتها وضحكاتها وأناشيدها إلى عالم أخر . أمها لم تصدق أن ابنتها رحلت دون رجعة ,فكانت تبقي الباب مفتوحا .بعد أيام وجدوا حقيبتها متفحمة فوق إحدى البنايات . روى كثير من أهل الزقاق أنهم يرون فاطمة ساعة العصر تدلي بقدميها من شناشيل الغرفة العلوية , وتحدق بهم بصمت .



 

  

ستار عبد الحسين الفتلاوي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2012/03/11



كتابة تعليق لموضوع : ورحلت فاطمة : قصة قصيرة
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق محمد مصطفى كيال ، على هل يسوع مخلوق فضائي . مع القس إدوارد القبطي. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : كلما تدارسنا الحقيقه وتتبعناها ندرك اكثر مما ندرك حجم الحقيقه كم هو حجم الكذب رهيب هناك سر غريب في ان الكذب منحى لاناس امنوا بخير هذا الكذب وكثيرا ما كان بالنسبة لهم عباده.. امنوا انهم يقومون بانتصار للحق.. والحق لاعند هؤلاء هو ما لديهم؛ وهذا مطلق؛ وكل ما يرسخ ذلك فهو خير. هذا بالضبط ما يجعل ابليسا مستميتا في نشر طريقه وانتصاره للحق الذي امن به.. الحق الذي هو انا وما لدي. الذي سرق وزور وشوه .. قام بذلك على ايمان راسخ ويقين بانتصاره للدين الصحيح.. ابليس لن يتوقف يوما وقفة مع نفسه ويتساءل: لحظه.. هل يمكن ان اكون مخطئا؟! عندما تصنع الروايه.. يستميت اتباعها بالدفاع عنها وترسيخها بشتى الوسائل.. بل بكل الوسائل يبنى على الروايه روايات وروايات.. في النهايه نحن لا نحارب الا الروايه الاخيره التي وصلتنا.. عندما ننتصر عليها سنجد الروايه الكاذبه التي خلفها.. اما ان نستسلم.. واما ان نعتبر ونزيد من حجم رؤيتنا الكليه بان هذا الكذب متاصل كسنه من سنن الكون .. نجسده كعدو.. ونسير رغما عنه في الطريق.. لنجده دائما موجود يسير طوال الطريق.. وعندما نتخذ بارادتنا طريق الحق ونسيرها ؛ دائما سنجده يسير الى جانبنا.. على على الهامش.

 
علّق علي الاورفلي ، على لتنحني كل القامات .. ليوم انتصاركم - للكاتب محمد علي مزهر شعبان : الفضل لله اولا ولفتوى المرجعية وللحشد والقوات الامنية ... ولا فضل لاحد اخر كما قالت المرجعية والخزي والعار لمن ادخل داعش من سياسي الصدفة وعلى راسهم من جرمهم تقرير سقوط الموصل ونطالب بمحاكمتهم ... سيبقى حقدهم من خلال بعض الاقلام التي جعلت ذاكرتها مثل ذاكرة الذبابة .. هم الذباب الالكتروني يكتبون للمديح فقط وينسون فضل هؤلاء .

 
علّق منتظر البناي ، على كربلاء:دروس علمية الى الرواديد في كتاب جديد ينتقد فيها اللطميات الغنائية - للكاتب محسن الحلو : احب هذا الكتاب

 
علّق محمد دويدي ، على قراءة في قصّة "الأسد الّذي فارق الحياة مبتسمًا"، للكاتب المربّي سهيل عيساوي - للكاتب سهيل عيساوي : جميل جدا

 
علّق محمد دويدي ، على تأملات في القران الكريم ح442 سورة  التكوير الشريفة  - للكاتب حيدر الحد راوي : شكرا على هذه القراءة المتميزة، جعلها الله في ميزان حسناتك وميزان حسان رواد هذا الموقع الرائع

 
علّق محمد دويدي ، على قراءة في ديوان الخليعي ..... تحقيق د. سعد الحداد - للكاتب مجاهد منعثر منشد : من أفضل ما وصلنا عن الشاعر، قراءة رائعة ودراسة راقية سلمت يداك توقيع مجمد دويدي

 
علّق مصطفى الهادي ، على لماذا آدم (مختون) وابليس غير مختون؟ دراسة في فلسفة الختان في الأديان. - للكاتب مصطفى الهادي : تعقيب على المقال. بعض الاخوة قال : كيف يُختتن ابليس ؟ كيف يتناسل ابليس وتتكاثر ذريته. يضاف إلى ذلك أن ابليس كائن لا تراه انت لوجود بُعد أو حيّز آخر يعيش فيه والكن الفرق انه يستطيع ان يراك ويتصرف بك من دون ان تراه . (إنه يراكم هو وقبليه من حيث لا تشعرون). (وشاركهم في الاموال والاولاد) . فقال المفسرون أن ابليس قد يُشارك الرجل امرأته في الفراش وهذا حديث متواتر عند السنة والشيعة . ونحن نعلم أن الوهج الحراري غير مادي إنما هو نتاج المادة (النار) صحيح انك لا ترى الوهج ولكنه يترك اثرا فيك وقد يحرقك. وقد ظهر الشيطان في زمن النبي (ص) في عدة اشكال بشرية منها بصورة سراقة بن مالك. وورد في الروايات أيضا ان له احليل وان زوجته اسمها طرطبة وأولاده خنزب وداسم وزلنبور وثبّر والأعور . وهم رؤساء قبائل. وقد ورد في الروايات ايضا ان الملائكة عند خلقهم كانوا مختونين، ولذلك قيل لمن يخرج من بطن امه بأنه ختين الملائكة. لا اريد ان اثبت شيئا بالقوة بل لابد ان هذه الروايات تُشير إلى شيء . وقد استمع الجن إلى القرآن وذهبوا إلى قبائلهم فآمنوا. لابد التأمل بذلك. واما في الإنجيل فقد ظهر الشيطان لعيسى عليه السلام واخذ بيده وعرض عليه اشياء رفضها ابن مريم وبقى يدور معه في الصحراء اربعين يوما. وفي سورة الكهف ذكر الله أن للشيطان ذرية فقال : (أفتتخذونه وذريتهُ أولياء من دوني).وقد ورد في تفسير العياشي ج1 ص 276 ان الله قال للشيطان : ( لا يولد لآدم ولد الا ولد لك ولدان(. وقد وصف السيد المسيح اليهود بأنهم أبناء إبليس كما في إنجيل يوحنا 8: 44 ( أنتم من أب هو إبليس، وشهوات أبيكم تريدون). قال المفسر المسيحي : (انهم ذريه ابليس وهم بشر قيل عنهم انتم من اب هو ابليس). لأن الكتاب المقدس يقول : بأن أبناء الله الملائكة او الشياطين تزوجوا من بنات البشر وانجبوا ذرية هم اليهود ابناء الله وكذلك الجبارين. وهذا مذكور كما نقرأ في سفر التكوين 6: 4 ( دخل بنو الله الملائكة على بنات الناس وولدن لهم أولادا(. ومن هنا ذكرت التوراة بأن الشيطان يستطيع ان يتصور بأي صورة كما نقرأ في رسالة بولس الرسول الثانية إلى أهل كورنثوس 11: 14 (ولا عجب لأن الشيطان نفسه يغير شكله). وقد ورد في الروايات الاسلامية وتظافرت عليه ان نبينا ولد مختونا وأن جبريل عليه السلام ختنه فعن أنس بن مالك قال‏:‏ قال رسول الله‏:‏ (من كرامتي على ربي عز وجل أني ولدتُ مختونا ، ولم ير أحدٌ سوأتي). ‏الحديث في الطبراني وأبو نعيم وابن عساكر من طرق مختلفة‏.‏ وفي رواية أخرى عن الحاكم في المستدرك‏ قال :‏ إنه تواترت الأخبار بأنه -صلى الله عليه وآله وسلم- ولد مختونًا‏، فعَنِ ابْنِ عَبَّاسٍ، عَنْ أَبِيهِ الْعَبَّاسِ، قَالَ: (ولد النبي صلى الله عليه وسلم مختونا مسرورا، فأعجب ذلك عبد المطلب وحشيَ عندهُ ، وقال : ليكونن لإبني هذا شأن ).وقدأحصى المؤرخون عدد من ولد مختونا من الأنبياء فكانوا ستة عشر نبيا وصفهم الشاعر بقوله : وفي الرسل مختون لعمرك خلقة ** ثمان وتسع طيبون أكارم وهم زكريا شيث إدريس يوسف ** وحنظلة عيسى وموسى وآدم ونوح شعيب سام لوط وصالح ** سليمان يحيى هود يس خاتم

 
علّق محمد مؤنس ، على مطالب وطن...ومرجعية المواطن - للكاتب احمد البديري : دائما تحليلك للمواضيع منطقي استاذ احمد

 
علّق حكمت العميدي ، على تظاهراتنا مستمرة.. إرادة الشعب ومنهجية المرجعية الدينية - للكاتب عادل الموسوي : المقال رائع وللعقول الراقية حفظ الله مرجعيتنا الرشيدة وابقاها لنا ناصحة ونحن لها مطيعون

 
علّق سجاد فؤاد غانم ، على العمل: اكثر من 25 ألف قدموا على استمارة المعين المتفرغ - للكاتب وزارة العمل والشؤون الاجتماعية : اني قدمت الحد الان ماكؤ شي صار شهر..ليش اهم.امس.الحاجه.الي.الراتب...

 
علّق عمار العامري ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : الاخ محمد حيدر .. بعد التحية ارجو مراجعة كتاب حامد الخفاف النصوص الصادرة عن سماحة السيد السيستاني ص 229-230

 
علّق محمد حيدر ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : السلام عليكم الاخ الكاتب اين قال السيد السيستاني " واما تشكيل حكومة دينية على اساس ولاية الفقيه المطلقة فليس وارداً مطلقاً " اذا امكن الرابط على موقع السيد او بيان من بياناته

 
علّق نصير الدين الطوسي ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : نظرية ولاية الأمة على نفسها كانت للمرحوم الشيخ محمد مهدي شمس الدين اما سماحة لسيد السيستاني فقد تبنى نظرية ارادة الأمة

 
علّق عباس حسين ، على انجازات متصاعدة لمستشفى دار التمريض الخاص في مدينة الطب في مجال اجراء العمليات الجراحية وتقديم الخدمات الطبية للمرضى خلال تشرين الاول - للكاتب اعلام دائرة مدينة الطب : السلام عليكم ممكن عنوان الدكتور يوسف الحلاق في بغداد مع جزيل الشكر

 
علّق Bassam almosawi ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : باعتقادي لم يتبنّ السيد السيستاني نظرية (ولاية الأمة على نفسها)، بل اقترنت هذه النظرية -المشار اليها- باسم الشيخ محمد مهدي شمس الدين، الذي يجزم بشكل صريح، أنّ رأيه هذا غير مسبوق من أحدٍ قبله من الفقهاء، إذ يصرح بهذا الشأن في حوار حول الفقيه والدولة بقوله:" لقد وفقنا الله تعالى لكشفٍ فقهي في هذا المجال، لا نعرف - في حدود اطلاعنا- من سبقنا اليه من الفقهاء المسلمين". ويضيف:" إنّ نظريتنا الفقهية السياسية لمشروع الدولة تقوم على نظرية (ولاية الأمة على نفسها). أما السيد السيستاني، فيرى حدود ولاية الفقيه بقوله: "الولاية فيما يعبّر عنها في كلمات الفقهاء بالأمور الحسبية تثبت لكل فقيه جامع لشروط التقليد، وأما الولاية فيما هو أوسع منها من الأمور العامة التي يتوقف عليها نظام المجتمع الاسلامي فلمن تثبت له من الفقهاء، ولظروف إعمالها شروطٌ اضافية ومنها أن يكون للفقيه مقبولية عامّةٌ لدى المؤمنين"..

الكتّاب :

صفحة الكاتب : ليث العبدويس
صفحة الكاتب :
  ليث العبدويس


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 الثغرة.. هي ذاتها التي سدتها لكم المرجعية العليا..  : نجاح بيعي

 الشمال السوري ...من سارع اولآ باعلان ساعة الصفر؟  : هشام الهبيشان

 ضبط 13 محطة تحلية مياه في البصرة لم يتم تشغيلها منذ عام 2006  : هيأة النزاهة

 النواب يقرؤون الصحف مقابل ملايين الدنانير شهريا  : وليد سليم

 الشجاعة تعريف واقعي يستحق التأمل!  : قيس النجم

 صدور العدد المزدوج 12+13 من صحيفة "بلا حدود"  : د . سناء الشعلان

 أحد اهم علامات الخيانة! رعد الشمال نموذجا.  : مصطفى الهادي

 مدحت المحمود الخروج الذكي  : هادي جلو مرعي

 الوزير المنتفكي...والنظام الطائفي العلماني  : هشام حيدر

 أهالي البشير النبلاء يردون الجميل الى شهيد من البصرة الفيحاء  : فؤاد المازني

 الى امرأة عاشقة .......تزوجت اخيرا  : حاتم عباس بصيلة

 العدد ( 44 ) من اصدار الاحرار  : مجلة الاحرار

 القوة الجوية يجري تدريباته على ملعب الغزالية استعدادا للنهائي الاسيوي  : وزارة الشباب والرياضة

 ضِيـــــــافة !  : عادل سعيد

 قادة مغشوشون  : حميد الموسوي

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net