صفحة الكاتب : ستار عبد الحسين الفتلاوي

ورحلت فاطمة : قصة قصيرة
ستار عبد الحسين الفتلاوي

المرأة متهالكة في جلستها , وقد تهدل كتفاها. ثوبها المشقوق من أعلاه يكشف عن صدرها المحمر من اثر  الضرب واللطم. . الكدمات تركت آثارا زرقاء بحجم قبضة اليد,وجهها ذاو مثل ليمونة ذابلة ,خربشات أظافرها على خديها مازالت رطبة , ينز منها سائل لزج بلون اصفر . احتظنت الصورة الى صدرها ,وظغطتها بشدة بكلتا يديها. يتماوج أنينها المبحوح مثل حيوان جريح في هوة عميقة .. الصورة على ركبتيها بمواجهة وجهها . وبرقة أم تخشى أن يستيقظ طفلها حين تغطيه , مسدت الزجاج المتهشم . همست تخاطب شخصا غير منظور : (فطومه تضحك وأمها مكلومة ) . منظر الدماء وهي تسيل من أصابعها , جعل الرجل يشعر بارتجاف في كل جسده . المرأة لم تكن واعية لما أصابها .مدهوشة ..ركزت نظرها في البعيد .عيونها منطفئة يغلفها حزن لايقاوم   حاول الرجل انتزاع الصورة من يدها . انكمشت على نفسها . سمع صوت اصطكاك أسنانها . الشرشف الذي وضعه على كتفيها ,أسقطته بحركة مفاجئة . قالت وهي تركز نظرها في وجهه :( أتغطى وفطومة في الخارج بردانة ) . حسب الرجل أنها توجه الكلام له قال: ارحميني وارحمي نفسك ,أنت معلولة .لاتزيدي علتك . صدقيني ما عندي صبر يكفي مصيبتين في أن واحد.
عيونها المترقبة يترقرق فيها الدمع دون أن ينزل . نظرت اليه غير أبهة لكلامه.سكبت عليه نثار حزنها .طفرت دموعه من عينيه . وجهه الممتقع يتشرب القطرات الحارة مثل ارض متيبسة . ملح دموعه يحرق وجنتيه .لذعة الألم تحرق أعماقه . يصيبه الدوار , نواعير الهموم   تغترف من نهر اسود ,وتسكب دلاءا مترعة على شطئان روحه . الدوائر اللامعة تكبر وتصغر أمام عينيه .زوبعة البريق تدور في رأسه . يكاد أن يغيب عن وعيه . الحيطان تدور .. كريستال الثريات يرسل وميضا حادا .. الكراسي تدور حول مركز وقوفه ثم تتطاير متبعثرة عن مركز الدائرة ..الوجوه المنكفئة تنبعج كأنها وجوه أشباح صامتة.. لوحة الحائط يتشظى لونها الأزرق على مساحات صفراء .يتكأ على منسأة صمته ,فهو لايريد أن ينهار أمام زوجته . مد يده ناحيتها . تصورت انه يريد اخذ الصورة منها . عادت بجسدها إلى الخلف . قال : لاتخافي لن اخذ الصورة .وجه المرأة خال من اي تعبير. شعرها المبعثر تقطعت بعض خصلاته. نظرتها تنغرز فيه , وتعبره الى عالم مجهول . يداه تسويان حجابها على رأسها . قال : لسنا وحدنا . أبوك وأمك وأمي هنا. يجب أن .......          زأرت المرأة في وجهه : اتركني ..أنا انتظر عودتها من المدرسة !                                              ابتلع مرارة ريقه : اعطيني الصورة ,سأنتزع قطع الزجاج وأعيدها لك. أرخت يدها مستسلمة . خوفه يسبق يده المرتعشة,ليس من الزجاج , بل من الصورة ذاتها . تصور أنها ستصرخ به : جرحتم وجهي الصغير بقطع الزجاج ! واجهته فاطمة محتضنة حقيبتها المدرسية . ابتسامتها الملائكية تسيل منها كل براءة طفولتها . كأن الملائكة اجتمعوا ليرسموا ابتسامة ينخلع لها القلب . قطرات دموعه تغسل وجهها الضاحك , وتتغلغل بين الشفرات الحادة للزجاج.  أشرطتها البيضاء ترف خارج إطار الصورة . احدها كان مرتخيا , يداعب وجه القطة الساكنة وسط الحقيبة . قالت : أمي لاتضبط اشرطتي ,فترتخي من شعري .                                                          قال: لاياحبيبتي , الأشرطة ترتخي لان شعرك ناعم مثل الحرير.                                                 قالت المرأة وكأنها سمعت الحوار الصامت :عودي وسأزينك مثل العروسة. من طرف غرفة الجلوس , نهضت العجوز الملتفعة بالسواد وهي تغمغم : تأخر الوقت ,سأغلق الباب .                                            صرخت المرأة المنكوبة : لا..لا تغلقي الباب ياعمتي ستعود فاطمة في أي لحظة . تهالكت العجوز على اقرب كرسي , وسترت وجهها المفزوع بعبائتها . الجد ينهنه عن حزنه ببكاء يشبه العواء .. يده ترتجف وهو يطقطق حبات  مسبحته . صوته المتهدج يشي بارتباكه . يضغط الكلمات في فمه كمن يتجرع شرابا ولايكاد يسيغه .
قال: جدو فاطمة من يستقبلني عندما أعود من الجامع ؟ جدو البيت مظلم من بعدك . ليت يوم جدك قبل يومك. ترد العجوزتان بصيحة موحشة . فيتبدد الصمت المصطنع للصبر . السقف المصبوغ بلون سماوي , تبقعه فقاقيع الكلس المنتفخ بفعل الرطوبة. تبدو كأنها غيوم داكنة ,تنذر بمطر لاينزل! وشئ اكبر من الحزن يتكثف على الوجوه .. الأضواء الخافتة ,تجعل كل شئ يسبح في مستنقع راكد .. تترسب إلى قيعانه الطينية جروح لاتندمل .  العجوزتان تطلقان صيحة طويلة لتطردان شبحا غريبا يدلي برأسه من كوة منسية . النسوة في البيوت المجاورة يشاركن في مراسيم الصياح الجنائزي . ورغم كل ذلك الصياح , كان هناك صمت ثقيل يهمي من غيوم السقف . الرجل يحتضن راس المرأة بكلتا يديه , خاف أن تستيقظ من الذهول المؤقت للصدمة . ارتعب لمجرد تفكيره ,أنها ستسأله عن فاطمة . قالت : انظر فاطمة تحوم بلا قدمين حول الدار ! جحظت عينا المرأة , واهتز جسدها بشكل عنيف . يدها تشير الى السقف. عيناه معلقتان في السماء (السقف) .. منتظرا أن تهبط فاطمة لتعانقه كما كانت تفعل دوما . فاطمة معلقة في الفراغ بلا قدمين . يسح من قدميها خيط من دماء طازجة وصوت انفجار يجّرح المدى . الحيطان تردد معها نشيد طفولتها ....                     
                                     *   *    *   *                                                       خطواته المتماهلة تتساوق وصمت الزقاق. الظلال الدائمة للبيوت المتكئة على بعضها . الغيوم التي تتكدس في الطرف الأخر من السماء , فيصطبغ وجهها بلون رمادي , منذرة بمطر وشيك . هبات الهواء المفاجئة تنث فوق رأسه بعض قطرات الماء . يحس بقرصة برد في أضلاعه . يحكم أزرار حاكيته . يذهله خلو الزقاق من اي حركة .لاأصوات ,كأن البيوت غارقة في قيلولتها الوجيزة . تغترف من صمت الزقاق وتذروه على ساكنيها .كانت روائح الأطعمة تنفذ من خلال الأبواب والشبابيك , وتتكثف قريبة من انفه بفعل الظلال ورطوبة عتيقة. يسيل لعابه منتشيا بعذوبة تلك الروائح . كان بإمكانه أن يعرف ماذا يطبخ  جيرانه ؟ تفضحهم روائح طازجة , لايحبسها إغلاق الأبواب. وأنت تسير متذوقا كل الأطعمة لتحكم معدتك أي طعام أطيب ؟!                                                            يقف قريبا من بيت ( حجي علوان كعكجي)يردد: إنهم يطبخون السبيناغ , وبيت (حجية بسيمة) المرأة المهجورة من الأولاد والأقارب : ( ستتغدى الحجية تشريب دجاج احمر )  , وعلى مقربة , أطلقت مفرغة الهواء سيلا من أبخرة تمن العنبر والعدس .يقترب من الخرابة , التي كانت في السابق بيتا لأحد المسفرين .ومن ركن البيت المجاور للخرابة ,اتجهت اسهم سود غليظة:( رحمة الله على والديكم لاترموا الازبال في هذا المكان و.....) كلمات بذيئة وحادة ,لاتنسجم ومقدمة العبارة . قال : كيف امكنهم  كتابة مثل هذا الكلام؟ ألا يدرون أن هناك نساء قد يقرأن ذا الكلام؟ حقا إنهم لايخجلون ! معداته تقرقر مستثارة من الجوع. تفاجئه رائحة عفونة تنبعث من أزبال الخرابة. قال : يبدو أن الأسهم والكلمات تستفز الناس ليرموا ازبالهم هنا , كأنها علامات دلالة تقول: ارموا ازبالكم في غفلة !                                                                                                 الباب ينزل مرقاتين الى الأسفل ,منتصبا وحده دون حيطان , ومحتفظا بقفل كبير وصدئ. في جبهته كتبت لافتة ( أيها الداخل قل سلاما ) . جذوع السقف المبعثرة أكلتها الأرضة ..الأبواب .. الشبابيك , تنبعث منها رائحة عتيقة .. فضلات متحللة .. براز كلاب ,وروائح اخرى لملابس قديمة ومبلولة. ينفتح باب الدار تلقائيا . يحد س ان فاطمة خلف الباب تمارس لعبتها اليومية . يدان صغيرتان تحوطان خصره من الخلف. وصوت طفولي يقول : لاتتحرك أنا وحش . يستدير بكل جسمه ,يحتضن الطفلة ويلوح بها في الهواء: أنت ملاكي الصغير .                                                   تغرقه بنشوة ضحكاتها . يستجيب لتوسلاتها , ويدور بها مثل المروحة. دور .. دور .. أسرع ..أنا أطير . ينزلها إلى الأرض وصوت لهاثه يتعالى. قال: حبيبتي فاطمة ,أبوك سيصاب بدوخة , وأمك ستقتلنا إذا انكسر شئ من أغراض البيت .                                                              يبرز وجه الزوجة من باب المطبخ, وفي عينيها نظرة عتاب : الله يساعدك. يبتسم الرجل .. يضع إصبعه أمام فمه مشيرا لفاطمة : ( هس جاءت ماما ..أهلا أم فاطمة ) .                                  ترد المرأة بجدية : فاطمة ا ناباك متعب من صخب المدرسة طوال النهار دعيه يرتاح . اذهبي لتستبدلي ملابس المدرسة .                                                                                       الطفلة تتشبث برجل أبيها : لا لن اذهب حتى يرى أبي دفاتري .                                          – كل هذه الضجة من اجل أن تريك دفاترها .                                                         تركض فاطمة بخفة لتحضر دفاترها .                                                                            - اليوم أخذت عشرة بالإملاء . اقرأ ماذا كتبت المعلمة  .                                                  – أه  ماهذا ؟ عشرة ومعها احسنت ياوردة الصف .                                                          تبتسم الطفلة وتناوله الدفتر الأخر. يعقد حاجبيه متصنعا الدهشة كي يرضيها .                             - أحسنت وهذه عشرة أخرى , ومعها شكر لوالديك لحسن المتابعة .                                     يلتفت الرجل الى زوجته قائلا:  حصلت على عشرة من عشرة ياأم فاطمة .                                   الطفلة تضرب رجليها في الأرض غير راضية .                                                                  – أنا أخذت عشرة وليس أمي . غدا سيضعون لي علامة الشطارة .                                                تضحك المرأة بجذل وتقول: حبيبتي أنت أخذت عشرة . اذهبي ألان لاستبدال ملابسك , وتعالي كي نتغدى . فاطمة مصرة على قراءة النشيد الذي حفظته اليوم . الرجل يداعب خصلات شعرها ,ويحتضن وجهها الصغير بيديه: بعد الغداء ستقرئين لنا نشيدك زين .                                                                             تذعن راضية بكلمات والدها . تركض ناحية غرفة النوم , وقد رفعت صدريتها الى الاعلى . تدخل  ثوبها في رأسها دون أن تفتح أزراره فيعلق . تصيح متأففة . الرجل يحتضنها : سيأكلك الوحش .انا جائع . تضع المرأة (صينية) الطعام بين يديهم .                                                                             – اليوم عرفت ماذا طبخ جيراننا على الغداء ؟                                                                     - يبدو انك جائع , والا فانك يوميا تخترق الزقاق وصولا الى بيتنا .                                                                                              فاطمة تنظر في وجه أمها وتهمس لها: هيا اخبريه .                                                                –أبو فاطمة (فطومة ) عندها طلب منك .                                                                                         يرفع الرجل لقمة غمسها في الصحن الى فمه . فاطمة تخفض بصرها الى إناء الطعام . قال : وماذا تريد حبيبة أبيها؟ ترد المرأة : انا اعرف ان المصاريف كثيرة عليك , ولكن تعرف الأطفال يعتقدون أن آبائهم بيدهم الرزق .ابنتك الغيورة رأت شكران بنت سيد طالب تلبس (كوت ) وتريد مثله .                        – وماهو ( الكوت) ؟!                                                                                                 تخفي المرأة ضحكتها من تسائل زوجها , وتقول: على وقتنا لم نكن نعرف هذه الأشياء . ألان الأطفال يتابعون المودة , عيني ( الكوت) يعني معطف طويل .                                                          – لماذا لانؤجل هذا الموضوع الى يوم غد ؟                                                                             عيون فاطمة تنتقل من وجه ابيها الى وجه أمها : أنا( زعلانة) , لن أقرا لك النشيد , ولن اذهب غدا الى المدرسة . – كل شئ إلا(زعلك) سأشتريه لك , ماهو ؟ ترد الطفلة بفرح : (الكوت)             كوب الشاي يدفأ يديه , وفاطمة تقف على احد الكراسي , وتبدأ بقراءة نشيدها(حب الخير من الإيمان/ وكذلك حب الأوطان – ذلك ما علمني ديني / دين الرحمة والغفران – ماأجمل أن نحيا أبدا / في وطن يحيا بأمان – كل الناس به إخوان / ما أروعهم من إخوان ) .                                                                  رزم الرجل كراريس الطلاب , وأجل تصليحها الى حين عودتهم من السوق . قال مخاطبا زوجته : بسبب فاطمة لن أستطيع تصليح الكراريس . ذكريني بها حين أعود . يجب أن انزل الدرجات في سجل المدير يوم غد . قالت المرأة من  الغرفة المقابلة : إن شاء الله .                                 أطلت فاطمة من باب الغرفة , نظيفة ,ومرتبة . تتلألآ في عينيها نظرة مبهمة وساحرة . حجابها الأبيض يضغط جانبي وجهها , فتبدو  استدارته واضحة .. جنية خرجت من البحر , ورقصت مع كائناته الملونة .                                                                                                       كانت جميلة بشكل لايوصف .                                                                                              قال الرجل منبهرا : الأميرة ترتدي (حجاب الأميرة) .                                                                  ركضت تسبق أباها الى الباب . فتحت الباب وأطلت الى الزقاق الساكن . قال الباب المسحور كما في كل مرة : تمهلي ياطفلتي أمامك درجتين لتبلغي الزقاق .  رفعت رأسها الى الأعلى قالت : أبي .. انظر الى السماء ما أقربها !! قال : السماء تتكأ على البيوت , إنها قريبة فعلا , أظنها ستمطر أخيرا.  المرأة الواقفة خلفهم , تطالب فاطمة بقبلة . الطفلة تتمنع وتقول: سنتأخر ..المحلات ستغلق أبوابها ما إن تمطر الدنيا. تطبع المرأة قبلة سريعة على خدها ثم تمسح أثرها . تنظر في وجهها المرتب .        – لاتتركي يد أبيك . أسمعت ؟ ترد الطفلة بلا رغبة : نعم يا امي .                                       في الزقاق الرطب ,روائح مختلفة : رائحة أطعمة .. ملابس مبتلة ..وبر قطط مبتل .. رائحة طابوق قديم يتشرب رطوبة الهواء.                                                                                 قبل الاستدارة الى شارع السدرة , يبرز وجه سعدية ( الخبلة)من خلف ستارة الباب . شفتاها الغليظتان مصبوغتان بلون احمر , ورأسها ملفوف بشال جديد بلون ذهبي . قالت : الى أين العزم حبيبتي؟ ردت الطفلة بحزم : شئ لايخصك . تحسس الرجل أصابعها الناعمة , الضائعة في يده . قال: حبيبتي إنها مسكينة وهي تحبك . سعدية تتشاغل بالعبث بشناشيل شالها . قالت : ابو فاطمة نحن تزوجنا يوم أمس . أشارت الى داخل البيت : هذا زوجي سعيد  . يظهر من خلفها راس كبير وعليه ابتسامة بلهاء . تلمظت سعدية بشفتيها استعدادا للكلام . قالت : تفضلوا نحن تزوجنا تفضلوا .                                        فاطمة تنظر بازدراء الى سعدية وتقول: الاتستحين وأنت تتحدثين الى أبي هكذا ؟!  أراد الرجل أن يصلح الموقف قال: سعدية نحن مستعجلون الان سنزوركم في وقت أخر وسنحضر لكم معنا هدية . يضغط على أصابع فاطمة التي كانت باردة .قال: أخاف أن تصابي بالزكام .                              قالت الطفلة بسرعة : لا لن أصاب بالزكام ,سألبس ( الكوت) غدا .  خلفهم بقي الزقاق بروائحه وسكونه وثرثرة سعدية . استقبلهم الشارع العريض بحركة المارة التي لاتهدأ . كانت السماء قد هبطت بغيومها . فبدت أعمدة الإنارة وأبراج الاتصالات كأنها تنغرز في الغيوم , وتمنع نزولها أكثر .نثيث المطر الخفيف يبلل إسفلت الشارع , فتتكسر عليه الأضواء . فاطمة مبهورة بتلآلآ الأضواء وتراقصها , والنشرات الملونة للمحلات والفنادق .                                                                    تنويه : فاطمة استشهدت فيس انفجار وهي تعبر الشارع , متجهة إلى مدرستها . وقد ارتدت معطفها الجديد . رحلت تحمل برائتها وضحكاتها وأناشيدها إلى عالم أخر . أمها لم تصدق أن ابنتها رحلت دون رجعة ,فكانت تبقي الباب مفتوحا .بعد أيام وجدوا حقيبتها متفحمة فوق إحدى البنايات . روى كثير من أهل الزقاق أنهم يرون فاطمة ساعة العصر تدلي بقدميها من شناشيل الغرفة العلوية , وتحدق بهم بصمت .



 

  

ستار عبد الحسين الفتلاوي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2012/03/11



كتابة تعليق لموضوع : ورحلت فاطمة : قصة قصيرة
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



حمل تطبيق (بنك الدم الالكتروني) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق يوسف ناصر ، على كُنْ مَن أنتَ فأنتَ أخي..! - للكاتب يوسف ناصر : شكرًا أستاذنا الجليل ، لا عجب ، من عادة الزهر أن يبعث الأريج والعبير

 
علّق مهند العيساوي ، على كُنْ مَن أنتَ فأنتَ أخي..! - للكاتب يوسف ناصر : وانا اقرا مقالكم تحضرني الآن مقولة الإمام علي (ع) ( الناس صنفان: أما أخ لك في الدين, أو نظير لك في الخلق) احسنت واجدت

 
علّق متابع ، على مجلس الفساد الاعلى يطالب بضرورة تزويده بالادلة والبيانات المتعلقة بفساد اشخاص او مؤسسات : ليتابع اللجان الاقتصادية للاحزاب الحاكمة ونتحدى المجلس ان يزج بحوت من حيتان الفساد التابعة للاحزاب السنية والشيعية ويراجع تمويل هذه الاحزاب وكيف فتحت مقرات لها حتى في القرى ... اين الحزم والقوة يا رئيس المجلس !!!!

 
علّق Ahmed ، على حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء - للكاتب اسعد الحلفي : فالكل يعرف ان هناك حوزة عريقة في النجف الاشرف وعمرها يزيد على الألف سنة سبحانك ربي ونحن في عام 1440 ه والحوزة عمرها أكثر من ألف سنة

 
علّق ابو الحسن ، على ذاكرتي عن ليلة الجهاد الكفائي..أولا - للكاتب كمال الموسوي : لقد اسبلت دموعنا واقرحت جفوننا ياسيد كمال جزاك الله خير الجزاء اريد منك ان تعطي لنا عنوان هذه العائله عسى ان نخفف من الامهم ونكون اخوه وخدم لهن الا لعنة الله على الظالمين الا لعنة الله على من تسبب بضياع الوطن واراقة دماء الشهداء ولازال ينعم بالخيرات ويتخندق في الخضراء بدون اي ذرة حياء نعم افرحنا النصر بفتوى السيد الكبير لكننا نريد الفرح الاكبر بسحل هؤلاء الحثالات الذين تسببو بضياع الارض ونهب خيرات البلد وهم لايساوون شسع نعل ابنة الشهيد ولا حول ولا قوه الا بالله العلي العظيم

 
علّق خالد علي ، على موقف الحيدري من الدين - للكاتب حسين المياحي : الذي يفهم من كلام السيد الحيدري انه يقول ان الانسان اذا كان عنده دليل على دينه الذي يدين به فهو معذور اي دين كان.. وهذا الكلام لاغبار عليه.. أما انك تضع الحيدري بين خيارين اما الكفر او النفاق فقد جانبك الصواب في هذا الحكم لان السيد لم ينكر ان الدين الإسلامي هو الحق وإنما أعطى عذر للمتدين بدين اخر مع وجود الدليل عند هذا المتدين على صحة دينه وشتان بين الأمرين ياسيدي

 
علّق حكمت العميدي ، على في سبايكر ... - للكاتب احمد لعيبي : يا ايها الناس في سبايكر مات أبناء الناس واكيد سوف يبقى شعارنا لن ننسى سبايكر

 
علّق الدلوي ، على الرد على شبهات المنحرف أحمد القبانجي ( 10 ) - للكاتب ابواحمد الكعبي : احسنت جزاك الله خيرا ..رد جميل ولطيف ومنطقي

 
علّق حسين كاظم ، على الكرد الفيليون/ لواء الأفاعي الثلاث ... الحلقة الرابعة - للكاتب د . محمد تقي جون : اكثر مكون عانى بالعراق هم (الشيعة العرب).. الذين يتم حتى تهميش معرفهم نسمع بالفيلية، التركمان، السنة العرب، الاكراد، اليزيديين، المسيحيين.. التبعية الايرانية.. الخ.. ولكن هل سمعتم يوما احد (ذكر ماسي الشيعة العرب الذين وقعت الحروب على اراضيهم.. وزهقت ارواحهم.. ودمرت بناهم التحتية).. فحرب الكويت (ساحة المعارك كانت وسط وجنوب العراق اصلا).. (حرب ايران معظم المعارك هي بحدود المحافظات الشيعية العربية اليت حرقت نخيلها.. ودمرت بناها التحتية).. (حروب عام 2003 ايضا وسط وجنوب كانت مسرح لها).. اعدامات صدام وقمع انتفاضة اذار عام 1991.. ضحيتها الشيعة العرب تبيض السجون .. ضحاياها الاكبر هم الشيعة العرب المقابر الجماعية.. ضحايها الشيعة العرب ايضا الارهاب استهدفت اساسا الشيعة العرب لسنوات الارض المحروقة تعرض لها الشيعة العرب بتجفيف الاهوار وقطع ملايين النخيل وحرق القرى والتهجير محو ذكر الشيعة العرب سواء قبل او بعد عام 2003.. يستمر.. فمتى نجد من يدافع عنهم ويذكر معرفهم وينطلق من حقوقهم ومصالحهم

 
علّق علي الهادي ، على امام المركز الإسلامي في أيرلندا الجنوبية يعلق في صفحته على الفيس بوك على مقالات الكاتب سليم الحسني الأخيرة ضد المرجعية الدينية : ولكن لا حياة لمن تنادي

 
علّق Haytham Ghurayeb ، على آراء السيد كمال الحيدري في الميزان🌀 [ خمس الأرباح ] - للكاتب ابو تراب مولاي : السلام عليكم الخمس ورد في القرآن، اذن كيف لا يطبق مثله مثل الزكاه. ارجو التوضيح التفصيلي

 
علّق محمد عبدزيد ، على السيد السيستاني يرفض عروضا لعلاج عقيلته بالخارج ويصر على علاجها بجناح عام بمستشفى الصدر : اللهم اشفي السيدة الجليلة بشفائك وعافها من بلائك وارجعها الى بيتها سالمة معافاة من كل سوء ولا تفجع قلب سيدنا المرجع واولادها الكرام في هذا الشهر الكريم بحق من فجعت بأبيها في هذا الشهر وصلى الله على محمد واله الطاهرين

 
علّق ammar ، على كركوك اغلبية تركمانية لولا التدليس العربي الكردي - للكاتب عامر عبد الجبار اسماعيل : كركوك محافظة كردية اقرأوا التاريخ جيدا وهل تعلمون ان حضارة الأكراد هي قبل التاريخ الميلادي يعني عندما كان هناك اكراد لم يكن لا إسلام ولا تركمان

 
علّق علي ، على العدد ( 78 ) من اصدار الاحرار - للكاتب مجلة الاحرار : يسلموووو

 
علّق اسعد عبد الرزاق هاني ، على روزبة في السينما العراقية - للكاتب حيدر حسين سويري : عرض الفلم بنجاح ونجح بجمهوره الواسع والكبير، ولكون العتبة لاتبحث عن الأرباح ، وانما سيكون الوارد زوادة فلم جديد وبدل هذا الاسلوب الاستفزازي يمكن له ان يكون عنصرا ايجابيا ويتقدم للعتبة العباسية المقدسة ، مثلما تقدم لغيرهم واما السؤال الذي يبحث عن سرعلاقة العتبة العباسية بالانتاج هو سؤال كان الفلم جوابا عنه كونه حرر رسالة الى العالم مضمونها يمثل الإجابة على هذا السؤال الغير فطن للاسف لكونه مغلق على ادارة العتبات بشكلها القديم والذي كان تابعا للسلطة أيضا ، الى متى تبقى مثل تلك الرؤى السلطوية ، ما الغريب اذا اصبحت العتبات المقدسة تمتلك اساليب النهضةالحقيقية مستثمرة الطاقات الخلاقة في كل مجال والانتاج السينمائي احد تلك المجالات وانت وغيرك يكون من تلك الطاقات الخلاقة فتحية للعتبة العباسية المقدسة وتحية للكاتب حيدر حسين سوير وتحية لكل مسعى يبحث عن غد عراقي جميل.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : ريمون معجون
صفحة الكاتب :
  ريمون معجون


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 الغريباوي" اليوم تم نقل الصلاحيات من وزارة التربية الى المحافظات

 الوجوب الكفائي والمسند الشرعي  : علي حسين الخباز

 صفاء الموسوي: مجلس المفوضين اصدر قرارا بفرض غرامات على 15 كيانا سياسيا لخرقهم نظام الحملات الانتخابية  : المفوضية العليا المستقلة للانتخابات

 أين ذهب فائض موازنات السنوات السابقة ؟  : اسعد عبدالله عبدعلي

 التقرير الشهري لمنظمة شيعة رايتس ووتش حول ابرز الانتهاكات بحق المسلمين الشيعة

 وحدة ايران والعراق وسوريا الطريق الى النصر  : مهدي المولى

 هل تحققت بعض تحذيرات المرجعية بشان تزييف التأريخ: من حقق النصر ودفع خطر داعش عن العراق والمنطقة...؟!! بين حقائق السيستاني وتوهمات سليماني!!!  : جسام محمد السعيدي

 ايُّها الكرسي  : صلاح عبد المهدي الحلو

 صد هجوم على الحدود العراقية السورية من قبل قوات الحشد الشعبي

 مصاب الزهراء عليها السلام كشف جميع الشكوك و الشبهات  : خضير العواد

 وزير الموارد المائية يزور محافظة واسط ويلتقي بالسيد المحافظ مالك خلف ومدراء دوائر الوزارة في المحافظة  : وزارة الموارد المائية

 معنى الصبر: تعليقات بروفسور M حلقة (5)  : عقيل العبود

 صد هجوم فی بیجی ومقتل 21 ارهابیا وفوج من واسط لصلاح الدين

 استفتاء جديد للسيد الروحاني بشأن مرقد العلوية الشريفة بنت الحسن المجتبى ع  : رابطة فذكر الثقافية

 حشود الزائرين والمواكب المليونية تتوافد من كل بقاع الارض لتعزية سيد الأوصياء بذكرى وفاة الرسول الأعظم صلوات الله وسلامه عليهما  : موقع العتبة العلوية المقدسة

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net