صفحة الكاتب : محمد جعفر الكيشوان الموسوي

السعي في قضاء الحوائج من نعم الله ـ الجزء الثاني
محمد جعفر الكيشوان الموسوي

كثيرة هي الحقائق الثابتة التي يحاول بعض المستفيدين من إنهيار المجتمع القفز عليها وتجاوزها ليبقى الناس حينا من الدهر (مكانك راوح)، محبطين متعبين مرهقين جرّاء تعسر الأمور وإشتداد المحن وقلة الناصر وانعدام المعين وإنحسار اعداد الذين يمشون في قضاء الحوائج وتنفيس الهموم وكشف الكربات، مع تأكيد الشارع المقدس على أهمية السعي في كشف كربة المؤمن. لا يخفى على السادة القرّاء المحترمين التوسل المشهور بأبي الفضل العباس عليه السلام:"يا كاشفَ الكرب عن وجه أخيك الحسين إكشفْ الكرب عن وجهي بحقِّ اخيك الحسين عليه السلام". فالعباس وأمه عليهما السلام بابان من أبواب الحوائج ومن قصدهما لا ينقلب عنهما إلاّ وقد نال مراده وقضى الله له حاجته. لقد وعدَ الحق سبحانه الذين ينفسون كربات المؤمنين في الضرّاء والمحن أجرا عظيما وخيرا عميما. عن زيد الشحام قال: سمعت أبا عبد الله عليه السلام يقول: "مَن أغاث أخاه المؤمن اللهفان اللهثان عند جهده فنفس كربته وأعانه على نجاح حاجته كتب الله عزوجل له بذلك ثنتين وسبعين رحمة من الله يعجل منها واحدة يصلح بها أمرمعيشته ويدخر له إحدى وسبعين رحمة لأفزاع يوم القيامة وأهواله".

تعليق..

بالإضافة إلى هذه الرحمة الواسعة من لدن أرحم الراحمين عزوجل فهناك لطف إلهي آخر وهو الإرتياح النفسي والشعور بالسعادة الحقة. سألني أحد الأخوة الأعزاء عن تعريف السعادة؟ فقلت لجنابه الكريم: السعادة هي أن تكون سببا في إسعاد غيرك. قلْ لي كم أسعدت من الناس أقلْ لك كم أنت سعيد. قلنا هذا مقابل قولهم: قلْ لي كم تملك أقلْ لك كم أنت سعيد. يدورون في فلك المادة والمال ولا يهتمون إلاّ بأنفسهم وكأنّ لهم الخلد والبقاء أبد الآبدين. علما بأن اليوم الذي يمر على الظالم هو نفسه اليوم بساعاته ودقائقه يمر على المظلوم ثم يكون المئاب إلى الله الذي يحكم بين عباده فيما كانوا فيه يختلفون. أعمال  الخير كلها تورث الإرتياح النفسي وتشحن النفس بمزيد من الطاقة لمواصلة المشوارفي طريق المنهج الرباني القويم. قلت للأولاد يوما: سامحوا من أساء إليكم وأصفحوا بكل صدق. سألني أحدهم: ما معنى بكل صدق؟ قلت: سؤال مفيد حقا، بكل صدق أعني بها ان تمسحوا أثر الإساءة من قلوبكم بالمرّة فلا تتذكروا إلاّ حسنات ذلك المخلوق. تدريب النفس على السمو والرقي له تأثير إيجابي خفي ربما يغفل عنه بعض السادة الأكارم وهو أن الحقد والضغينة واللؤم والكراهية تولد توترا نفسيا وتشنجا عصبيا وتجعل المرء كئيبا عابسا حزينا مضطربا فهو لا يبرح يذكر تلك الإساءة ويتذكر ذلك المسيء بكرة وعشيا، قياما وقعودا، ماشيا وواقفا فيؤثر ذلك ـ حتما ـ سلبا على نفسيته ومزاجه وحتى على تصرفه وسلوكه وأخلاقه. قلْ لي بربك سيدي الكريم أية نفسية محطمة ستكون هذه، وأي مزاج عكر سقيم سيكون ذلك، لا يزداد هذا المسكين إلاّ تحطما وإنكسارا وتوترا إن لم ينتبه لحاله ويصلحه قبل فوات الأوان. عكس الذي يعفو ويصفح ويغفر ويسامح ويلتمس لأخيه العذر قبل ان يعتذر إليه، فإنه يشعر بتمام الراحة وينعم بالهدوء والسكينة فيزداد تألقا وإشراقا  فهو يشكر الله على أية حال فيجزيه الله خيرا "ثُمَّ يُجْزَاهُ الْجَزَاءَ الْأَوْفَىٰ".

مما لا ريب فيه ولا جدال ولا إلتباس أن عمل الخير والمعروف والإحسان وإشاعة الفضيلة في المجتمع لها آثارها العظيمة في توحيد الصفوف والقلوب وإضفاء الإبتسامة على شفاه المحرومين والفقراء والمساكين الذين شاءت الأقدار أن يعيشوا بين ظهراني المتخومين قساة القلوب عديمي الرحمة، وكما ذكرنا في الجزء الأول فإن إستمرار حال الهوان على هذا المنوال له نتائج كارثية ليس آخرها أن ترمي أم بولديها في نهر دجلة من على جسر عالٍ وسط بغداد. وقبلها في خزّان المياه, ولا ندري بعدها والأيام حبلى ما ذا يكون الوليدُ. قبل سبع سنوات كنت أراجع محكمة كربلاء المقدسة لإتمام بعض معاملات الأولاد فرأيت طابورا من النساء يقفن امام مكتب الكاتب بالعدل ـ على ما أظن ـ وحينما سألت عن أمرهن قيل لي إنهن يطلبن الطلاق والإنفصال والأسباب لا تخطر ببال احد وحدِّثْ ولا حرج. سألت إحداهن وكانت صغيرة بعمر إبنتي: لماذا يا عمو تطلبين الطلاق، هل بإمكاني ان أكون فاعلَ خير وأصلح بينكما لوجه الله تعالى؟ أجابت تلك المحترمة: ليست المشكلة يا عمو مع زوجي وانما المشكلة مع المجتمع فقد ورثنا الكثير من العادات الجاهلية السيئة التي تتحول يوما بعد آخر الى ممارسات وتصبح فيما بعد من السنن والأعراف وعلينا أن نتبعها وإلاّ فقد خرجنا عن سنّة الأولين وعادات السلف. كلام يحتاج واقعا إلى التأمل والمراجعة وإعادة جرد على لغة المحاسبين والإقتصاديين ومن يجيدون الحسبة ولغة الأرقام.

 ربما نشهد عملية هدم أوسع وأشمل مما هي عليه اليوم للصرح المعرفي والخلق النبيل ولكل ما مهّد له المصلحون الحقيقيون وحثوا الأجيال على الإستمرار ومواصلة الجد في العمل لإتمام بناء ذلك الصرح الشاخص الشامخ لمنظومة القيّم الأخلاقية الرفيعة وترسيخ قاعدة "خيرُ الناس مَنْ نفعَ الناس". سوف لن نخطو خطوة واحدة إلى الأمام إذا بقينا ننظر ولا نرى، نكتب ولا نفعِّل، نسمع ولا نستمع، نحاضر ولا نحضر في الميدان ونقول الكثير ولا نعمل حتى القليل!!!

إقترحتُ على عدة مراكز إسلامية سابقا بأن نخصص مجلسا للسعي في قضاء حوائج المؤمنين والنظر في إحتياجاتهم المختلفة، لا أن ندعوا الناس لنتحدث إليهم وحسب. بل لنستمع لهم ونغي بإعتناء، بإعتناء تعني تنفيذ الطلبات التي بوسعنا القيام بها وحتى لو كانت كلمة طيبة تطرق مسامع من يكون بأمس إليها، بعض السادة المحترمين يحتاجون في واقع الأمر لكلمة طيبة يسمعونها منك أيها المحترم فلا تبخل بها عليهم ولا تستصغر قدرها وتاثيرها فللكلمة دورها في تخفيف المتاعب وإدخال السرور فــ"الكلمة الطيبة صدقة" لنستمع في مجالسنا ومؤسساتنا إلى أصحاب الحوائج لا أن ندعوهم ليستمعون ومن ثم تقدم لهم وجبة عشاء ثم نطفأ الضوء شاكريهم على حضورهم على أمل أن نلتقي بهم غدا وهكذا إلى يكون الأمر روتينيا مملا. لسنا أصحاب بضاعة كاسدة نبحث عن زبائن لتصريفها عليهم وبأسعار منافسة. نحن حملة مشاعل نور وهداية وأصحاب إرث ضخم وتاريخ، والمراكز الإسلامية وعموم المجالس هي مراكز إشعاع النور الحق والحقيقة وسط ظلام الباطل الضياع والتيه والتخبط. كنت شاهد عيانا وقتما عاتب رئيس إدارة احد المراكز الإسلامية ذلك الخطيب المحترم وقال له بالحرف الواحد: سيدنا الجليل نحن دعوناك لأن تحاضر عندنا الليلة والمحاضرة توجب عليك أخلاقيا أن تحضر قليلا بين الناس بعد إنتهاء المجلس فربما هناك من يسألك مسألة وآخر تكون لديه حاجة ويريدك ان ترشده للحل وثالث ربما يناقشك في بعض الأفكار. المجالس مدارس وليست سوق عكاظ!

 كما ذكرنا سابقا، البعض يحتاج إلى مَن يتكلم معه ويستمع إليه. لم أنسَ ذلك العالم العرفاني الذي كان بعد إنتهاء محاضرته يجلس طويلا في مكانه فيلتف حوله الناس كل يسأله مسألته وان كان فيهم طالب حاجه يوسطه لقضائها او يساعده ان استطاع لإنجازها، إن صادف ووقع نظر ذلك العالم الجليل على بعض الحاضرين وهم يجلسون بعيدا عنه فإنه يناديهم للإنضمام للحلقة ويقول لهم: ليس هناك حديثا خاصا وبجلوسكم معنا نزداد نورا وإشراقا أيها الأحبة، ثم يقول للجميع: من كانت عنده حاجة ويتحرج من قولها علنا فليكتبها في قصاصة ويكون خيرا ان شاء الله تعالى.

الفرق بيّن وجلي ولا يخفى على ذي لُبّ بين الصالح الذي يهتم بإصلاح نفسه  وحسب وبين  المصلح الذي  يتألم لحال الأمة ويجد ويجتهد ويجود بماله ووقته وراحته من أجل أن ينهض المجتمع ويستعيد عافيته ويقف أفراده على ارض صلبه لا تسيخ بهم عند الهزائز. البنيان المشيد على الحصيرة او الفرشة الخرسانية المسلحة يكون أكثر مقاومة للعوامل الطبيعية من البناء الخاوي الذي لم يشرف عليه مهندسون ناجحون متألقون، كذلك مجتمع الفضيلة والخلق النبيل لاتهزه أعتى الرياح شرقية كانت او غربية، دائمة كانت أو موسمية تتأثر بعوامل الضغط الجوي. من الحقائق الثابتة التي أشرنا إليها قبل قليل هي انه من المحال إصلاح المؤسسات  قبل إصلاح الأسس. فما فائدة أن نستبدل مدير المدرسة كل فصل ويبقى المنهج الدراسي فاسدا، فلو أتينا بكل المدراء لم يتمكنوا من المضي قدما لانهم مكبلون بمنهج فاسد وفاشل " أَفَمَنْ أَسَّسَ بُنْيَانَهُ عَلَى تَقْوَى مِنَ اللّهِ وَرِضْوَانٍ خَيْرٌ أَم مَّنْ أَسَّسَ بُنْيَانَهُ عَلَىَ شَفَا جُرُفٍ هَارٍ فَانْهَارَ بِهِ فِي نَارِ جَهَنَّمَ وَاللّهُ لاَ يَهْدِي الْقَوْمَ الظَّالِمِينَ* لاَ يَزَالُ بُنْيَانُهُمُ الَّذِي بَنَوْاْ رِيبَةً فِي قُلُوبِهِمْ إِلاَّ أَن تَقَطَّعَ قُلُوبُهُمْ وَاللّهُ عَلِيمٌ حَكِيمٌ".

من تلك الأخلاق والمفاهيم التي لها بالغ الأثر في تنظيف المجتمع من اوساخ الإحتكار والأنانية وإشاعة البغض والشحناء والكره الأعمى والحقد الأسود، هو خلق المشي في قضاء الحوائج وتذليل الصعاب وتيسير الأمور لمن هو في شدة أو ضنك او غيرهما من أمور الحياة والتي تعيق حركته في المجتمع بشكل طبيعي وانسيابي، لئلا يشعر ذلك الإنسان بأنه يختلف عمن يشاركه الخلق والآدمية. حثّ جميع الأنبياء والمرسلين والأولياء والصالحين والعلماء والمؤمنين والعقلاء والمنصفين على السعي في قضاء الحوائج وان يتحلى الناس بهذا الخلق الكريم لما له من فوائد عظيمة ومنافع شتى مباشرة وغير مباشرة، معنوية وحسيّة وأولها وأهمها إزدهار المجتمع ورقية وتقدمه. تصوّر سيدي الكريم مجتمعا الكل فيه يذوب في الكل. الكل يشعر بالجوع إن جاع جاره، الكل يشعر بالمسؤولية ويبادر قبل أن يُطلب منه وهذا هو عين الجود والكرم" الجود ما كان إبتداء". الكثير والعديد من الأحاديث والأقوال والأخبار التي تحث على السعي في قضاء الحوائج وتنذر بأن المهمل المقصر والمتهاون في هذا الأمر يناله البعد عن الله عزوجل، ومن كان بعيدا عن الحق سبحانه فهل ينفعه أقرب الأقربين منه نسبا وصهرا. نكرر دائما بأن اعمال الخير يثاب عليها المرء وينال اجره من الله تعالى وله نصيب منها. أيها السيد الكريم.. دعوة لأخيك المؤمن بظهر الغيب يكن لك مثلها أو مثليها، مجرد دعوة، لكنها دعوة صادقة تخرج من القلب ولا تشوبها شائبة من رياء أو سمعة او خيلاء. الدعوة للمؤمن بظهر الغيب لها ما لها من الثمار والفوائد، فكيف الحال في السعي لقضاء الحوائج فربما يتطلب ذلك الرواح والمجيء والسهر والأرق وبذل المال وصرف الوقت وربما السفر وترك العيال. بلا شك سيصيبك من إحسانك وعملك الصالح ما تقرّ به العيون وتسر له القلوب وتطمئن له النفوس " مَنْ يَشْفَعْ شَفَاعَةً حَسَنَةً يَكُنْ لَهُ نَصِيبٌ مِنْهَا وَمَنْ يَشْفَعْ شَفَاعَةً سَيِّئَةً يَكُنْ لَهُ كِفْلٌ مِنْهَا". فمن الشفاعة هو التوسط للغير ومساعدتهم لجلب الخير والسرور أو لدفع الضرر والشرور، فربما أفلحت الشفاعة يوما في النجاة من المخاطر

والمهالك. وهنا ساتوقف قليلا عند الشفاعة:

الشفاعة بين الناس..

عجبت لمن يقول بالشفاعة بين الناس لقضاء حوائجهم ونيل طلباتهم وينكرها على نبي الرحمة وإمامها لشفاعته لأمته والنجاة من ذلك اليوم الخطير حقا والمخيف، يوم يقوم الناس لربّ العالمين. لا أفهم ولا أعرف ما معنى ان شفاعة الحبيب المصطفى وآله النجباء موضع نقاش وجدال، وشفاعة غيرهم مسلّم بها وصحيحة ( وليش يابه يعني؟؟؟). والحق سبحانه وتعالى يقول: " يَعْلَمُ مَا بَيْنَ أَيْدِيهِمْ وَمَا خَلْفَهُمْ وَلَا يَشْفَعُونَ إِلَّا لِمَنِ ارْتَضَىٰ وَهُم مِّنْ خَشْيَتِهِ مُشْفِقُونَ" سوف لن اخوض في التفسير لأنه ليس من إختصاصي، المهم أن هناك من يشفع عند الله يوم القيامة سواء كانوا ملائكة أو رسلا أو أئمة حق هداة بررة صلوات الله عليهم أجمعين.

بشرى إلى الذين يقضون حوائج الناس..

ما أعظم أن ينال الساعي في قضاء الحوائج منزلة القرب من الله تعالى وان يكون ممن احبهم الحق سبحانه وفازوا برضوانه. عن رسول الله ص: " أحب الناس لله أنفعهم للناس". لقد ألفت منظرا جميلا ورائعا منذ الصغر وهو أن بعض الأخيار ممن لديهم سيارات كانوا عندما يمرون بموقف الحافلات وسيارات الأجرة وخاصة وقت الظهيرة من أيام الصيف فأنهم يتوفقون هناك ويدعون الناس لإيصالهم الى بيوتهم دون مقابل. الواقع هو دون مقابل مادي لكن المقابل هو ( دسم جدا) فالله سبحانه ان تقبل العمل فسيكون المقابل مذهلا حقا. سالت أحدهم وعلى براءة الطفولة وقتها: لماذا يا حجي تتوقف وتركّب الناس بلاش؟

فقال لي: لا عمي مو بلاش، هاي وراها ان شاء الله الجنة ودعوات هؤلاء لي.

آخر سألته نفس السؤال؟

فأجاب: أستحي من الله أن أمرّ أمام هؤلاء الناس وانا اركب السيارة وهم ينتظرون في هذا الجو الشديد السخونة. أيها السيد المحترم كنْ مباركا أينما كنت فلن تخسر ولن يفوتك شيئا. ألم ترَ معي أيها المحترم أن الله أكرم المباركين في كتابه العزيز وخصهم بالذكر. عن الإمام الصادق عليه السلام ـ في قوله تعالى: " وَجَعَلَنِي مُبَارَكًا أَيْنَ مَا كُنتُ" ـ : نفّاعا.

وعنه عليه السلام: "مَن كان في حاجة أخيه المؤمن المسلم كان الله في حاجته ما كان في حاجة أخيه". هل كان الله في حاجته أمر بسيط حتى نزهد فيه أيها السادة الأكارم!!!

وإنذار للمتهاونين والممتنعين عن قضاء الحوائج..

لأن ذلك يؤسس لمجتمع أناني مريض وبغيض تنهار فيه منظومة القيّم الأخلاقية الرفيعة تباعا وتفكك حلقات الأخوة والإلفة والمحبة والإحترام واحدة تلو أخرى ولربما إمتدت لسنوات علمها عند ربي تعالى. الإمتناع عن قضاء الحاجة مع التمكن والإستطاعة هو نوع من أنواع الإعراض عن نعمة كبيرة من نعم المولى سبحانه خص بها ذلك العبد الذي كفر بها كفرانا ولم يشكرها، ونآى بجانبه عنها مستكبرا مستغنيا وناسيا " يَا أَيُّهَا الْإِنسَانُ مَا غَرَّكَ بِرَبِّكَ الْكَرِيمِ (*) الَّذِي خَلَقَكَ فَسَوَّاكَ فَعَدَلَكَ (*) فِي أَيِّ صُورَةٍ مَّا شَاءَ رَكَّبَكَ".

قال رسول الله ص : "مَن بخل بمعونة أخيه المسلم والقيام له في حاجته أبتلي بمعونة من يأثم عليه ولا يؤجر".

وعن الإمام الكاظم عليه السلام:

" من أتاهُ أخوهُ المؤمن في حاجةٍ فإنّما هي رحمةٌ من الله - تباركَ وتعالى- ساقها إليه فإن قَبِل ذلك فقد وصله بولايتنا وهو موصولٌ بولاية الله وإن ردّه عن حاجته وهو يقدر على قضائها سلّط الله عليه شُجاعاً من نارٍ ينهشهُ في قبرهِ إلى يوم القيامةِ، مغفوراً له أو معذّباً، فإن عذره الطالب كان أسوأ حالاً".

وعن الإمام الصادق عليه السلام:

"أيما رجل مسلم أتاه رجل مسلم في حاجة وهو يقدر على قضائها فمنعه إياه، عيَّره الله يوم القيامة تعييرا شديدا، وقال له : أتاك أخوك في حاجة قد جعلت قضاءها في يدك فمنعته إياها زهدا منك في ثوابها، وعزتي وجلالي لا أنظر إليك اليوم في حاجة معذبا كنت أو مغفورا لك".

الحاجة إلى شرار الخلق..

إيّاك أن تطلب حاجتك أيها المحترم من لئيم منّاع للخير ليس من أهل المعروف ولا من الموفقين لتلك النعمة الإلهية العظيمة بل جاء في الخبر "فوات الحاجة خير من طلبها من غير أهلها".

قال الإمام علي عليه السلام:

قلت : اللهم لا تحوجني إلى أحد من خلقك، فقال رسول الله ص : يا علي ! لا تقولن هكذا، فليس من أحد إلاّ هو محتاج إلى الناس قال : فقلت : يا رسول الله فما أقول ؟ قال : قل : اللهم لا تحوجني إلى شرار خلقك.

قلت : يا رسول الله مَن شرار خلقه ؟

قال : الذين إذا أعطوا منوا وإذا منعوا عابوا.

 

نسأل الله العافية

  

محمد جعفر الكيشوان الموسوي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2020/10/23



كتابة تعليق لموضوع : السعي في قضاء الحوائج من نعم الله ـ الجزء الثاني
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق إيزابيل بنيامين ماما آشوري ، على سؤال وجواب - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : سلام ونعمة وبركة عليكم اخ نجم حياكم الرب من الغريب جدا أن يبقى اليهود إلى هذا اليوم يتوعدون بابل بالويل والثبور ، وعند مراجعتي للنصوص المتعلقة ببابل ونبوخذنصر. وجدت أنهم يزعمون ان دمار اورشليم الثاني الأبدي الذي لا رجعة فيه سيكون أيضا من بابل. وقد تكرر ذكر بابل في الكتاب المقدس 316 مرة . اغلبها يكيل الشتائم المقززة ووصفها باوصاف تشفي وانتقام مثل ام الزواني / محرس الشياطين / مدينة ا لرجاسات. هذا التوعد هو الذي يدفع اليهود اليوم في اسرائيل ا ن يقوموا بصناعة اسلحة الدمار الشامل في محاولة الانقضاض الثانية لدمار بابل . وقد قالها جورج بوش بأنه ذاهب لحرب ياجوج ماجوج في الشرق ، ولكنه عاد الى امريكا وقد امتلأ بزاقا واحذية . تحياتي

 
علّق Tasneem ، على بعد ماشاب ودوه للكتاب - للكاتب مهند محمود : عاشت الايادي

 
علّق نجم الحجامي ، على سؤال وجواب - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : الاخت الفاضله ايزابيل احسنت واجدت كثيرا ان ما ذكرتيه يسهل كثيرا تفسير الايات التاليه لان الذي دخل القدس وجاس خلال الديار هو( من عباد الله وانه جاس خلال الديار) ( فَإِذَا جَآءَ وَعْدُ أُولاهُمَا بَعَثْنَا عَلَيْكُمْ عِبَاداً لَّنَآ أُوْلِي بَأْسٍ شَدِيدٍ فَجَاسُواْ خِلاَلَ ٱلدِّيَارِ ) ولا يوجد غير نبوخذ نصر ينطبق عليه الشرطين اعلاه ما اريد ان اثبته اذا كان نبوخذ نصر موحد فان من سيدخل المسجد في المره القادمه هم نفس القوم الذين دخلوها اول مره وهم اهل العراق (فَإِذَا جَآءَ وَعْدُ ٱلآخِرَةِ لِيَسُوءُواْ وُجُوهَكُمْ وَلِيَدْخُلُواْ ٱلْمَسْجِدَ كَمَا دَخَلُوهُ أَوَّلَ مَرَّةٍ وَلِيُتَبِّرُواْ مَا عَلَوْاْ تَتْبِيراً) الاسراء7 وهذا يفسر العداء الشديد لاسرائيل على الشعب العراقي مع فائق شكري وتقديري

 
علّق إيزابيل بنيامين ماما آشوري ، على سؤال وجواب - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : سلام ونعمة وبركة عليكم اخي الطيب نجم الحجامي حياك الرب. تاريخ يُعتمد فيه على ما كتبه اليهود ، او ما قام بتفسيره موقع الانبا تكيلا هيمايون المسيحي ، او ما كتبه الطبري صاحب اشهر الاسرائيليات والخرافات، او ما قام بكشفه الرحالة والمستكشفون اليهود ، هذا التاريخ لا يُمكن الاعتماد عليه خصوصا في التاريخ الموغل في القدم. اما اليهود فهم يحملون حقدا تاريخيا على من دمر حضارتهم كما يزعمون واحرق هيكلهم واباد خضرائهم وساق بقيتهم اسرى إلى بابل . ولكن المشكلة في اليهود أن توراتهم ــ التي هي تاريخهم الذي دونوا فيه كل شيء تقريبا . هذه التوراة متذبذبة في شخصية نبوخذنصر فتارة تجعله وحشا بهيميا يعيش مع الحيوانات البرية . ثم ترجع وتقول انه بعد شفائه من جنونه اعتنق دين الرب على يد دانيال واصبح مؤمنا. ولكن الحقيقة أن نبوخذنصر كان رجلا عالميا اشتهر بتسامحه الديني جيث سمح لكل من دخل مناطقهم ان يتعبدوا بدينهم ولم يجبرهم على اي شيء ولكنه اخذ (الجزية) منهم وهذا يدل على عدم اعترافه بتلك الاديان ، يضاف إلى ذلك أن من أكبر اماني الاسكندر ذو القرنين انه يموت على فراش نبوخذنصر وهذا ما حصل وكما تعلم أن الاسكندر ذكره القرآن بكل خير. اما الطبري المؤرخ الذي كان كحاطب ليل . فقد وضع اسماء والقاب لنبوخذنصر لم يذكر من اين اتى بها وبما ان الطبري من طبرستان في إيران فقد زعم أن نبوخنصر كان فارسيا. واما الرحالة والمستشرقون والاثاريون فقد قاموا بالخلط بينه وبين نبوخنصر الثاني وهم ايضا ينطلقون من خلفيتهم اليهودية او بسبب تأثير ودعم المؤسسات اليهودية مثل موسسة : روكفلر ، وكارنيجي ، ووليم جرانت ، وكليفلاند ، ودودج ، وقد اشرف على كثير من التنقيبات متاحف ممولة من اليهود مثل : المعهد السامي والمتحف البريطاني والفرنسي والالماني وغيرها ا لكثير. ولكن من بين هذا وذاك ظهرت نصوص غامضة لربما فلتت من أعين الرقيب تقول بأن نبوخذنصر كان موحدا . حيث يقولون بان نبوخذ نصر عندما قام بتعيين صدقيا على اورشليم (استحلفه بالله). سفر أخبار الأيام الثاني 36: 13. وكذلك نرى نصا في التوراة يقول بأن الرب كان يخاطب نبوخذنصر بانه عبده سفر إرميا 25: 9 ( يقول الرب، وإلى نبوخذراصر عبدي ملك بابل).ويقول بأن إرمياء النبي امره الله ان (قد دفعت كل هذه الأراضي ليد نبوخذناصر ملك بابل عبدي، فتخدمه كل الشعوب، ويكون أن الأمة أو المملكة التي لا تخدم نبوخذناصر ملك بابل، والتي لا تجعل عنقها تحت نير ملك بابل، إني أعاقب تلك الأمة بالسيف والجوع والوبإ، يقول الرب، حتى أفنيها بيده). ففي هذا النص يتضح ان كل حروب نبوخذنصر كانت بأمر الرب الله. وهناك نصوص أخرى كثيرة تزعم انه كان موحدا وانه كان عبد الرب وأن الانبياء خدموه ، وان الرب امر الناس أن لا يستمعوا للانبياء بل طاعة نبوخذنصر كما يقول : (فلا تسمعوا لكلام الأنبياء الذين يكلمونكم قائلين: لا تخدموا ملك بابل، يقول الرب، بل هم يتنبأون باسمي بالكذب، لكي أطردكم فتهلكوا أنتم والأنبياء الذين يتنبأون لكم). وهناك نص واضح جدا يقول بأن نبوخذ نصر سجد لإله دانيال وقال له : حقا إلهكم إله حق وهو اله الالهة وملك الملوك) . انظر سفر دانيال 2: 46. واما الاعتماد على النصوص والاثار والمتروكة القديمة فقد فسرها وترجمها مجموعة من العلماء متأثرين بدعم المؤسسات الصهيونية. وعندما تبحث ستجد من يذم نبوخذنصر ومن يمدحه وكلٌ يغرف مما وصل إليه. تحياتي الموضوع بحاجة إلى مراجعة حذرة.

 
علّق محمد جعفر الكيشوان الموسوي ، على زهرةُ الحياة وريحانتها - للكاتب زينة محمد الجانودي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته نعتذر للسيدة زينة ولإدارة الموقع الكريم بكتابة لقب السيدة بالخطأ سهوا والصحيح هو السيدة زينة أحمد الجانودي بدل الجارودي تأسف لهذا الخطأ غير المقصود إحتراماتي

 
علّق نجم الحجامي ، على سؤال وجواب - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : تحيه للاخت الفاضله ايزابيل لدي سؤال اذا سمحت بما انك مطلعه على التوراه والانجيل هل تعتقدين بان نبوخذ نصر موحد ويؤمن بالله الواحد سيما وان النبي دانيال عاش في مملكته وقريبا من قصره وساعده دانيال في تفسير حلمه الكبير وهل لديك شئ موثق عن ذلك؟ مع تحياتي وتقديري

 
علّق محمد جعفر الكيشوان الموسوي ، على زهرةُ الحياة وريحانتها - للكاتب زينة محمد الجانودي : السيدة الفاضلة والكاتبة الراقية زينة محمد الجارودي الموقرة السلام عليكم ورحمة الله وبركاته مقال أكثر من رائع في زمن إنشغل المجتمع عن المرأة والطفل وأهملهما ووضعهما في غير مكانهما اللائق بهما. ليس في مجتمعاتنا الشرقية فحسب بل في اكثر المجتمعات المتقدمة (صناعيا) تبخس المرأة المحترمة أشياءها وتعامل كآلة منتجة ولا مشاعر وأحاسيس ورحمة ورأفة لمن تنادي. جلّ ما تحصل عليه المرأة (من حقوق) هو التحرر من القيّم والأخلاق الحميدة. المرأة كما أشرتِ سيدتي في مقالك الرائع هي صانعة الحياة ماديّا كونها هي التي ترفد المجتمع بالأبناء الصالحين الذين هم أهم مداميك بناء المجتمع السعيد. ومعنويا فهي شريكة الرجل في افراحه واتراحه وقد جعلها الحق سبحانه وتعالى سكنا يسكن أليها الرجل فينعم بالطمأنينة والسكينة، لكن الذي يؤسف حقا هو عدم مجازاتها من بعض الرجال بالحسنى. موضوع المقال ومادته الغنية واسلوب الكاتبة الهاديء الحميل يستحق ان يكون بجدارة بحثا موجزا وشاملا وافيا لأهم فقرة من فقرات العمود الفقري للمجتمع الإنساني بكل ألوانه، وهو الحلقة التي ان أساء المرء ربطها ببقية حلقات سلسلة الحياة الكريمة فرطت بقية الحلقات وتبعثرت هنا وهناك فيصعب إلتقاطها وإعادتها سيرتها الأولى فتبدأ المنغصات والمتاعب تنخر في سقف البيت فيخر على من كان يستطل تحته بالأمس. عافنا الله وعافاكم من مضلات الفتن وأصلح بالكم وزادكم ايمانا وتوفيقا وعلما وأدبا بارعا وبارك لكم فيما آتاكم" ومن يؤتَ الحكمة فقد أوتي خيرا كثيرا". الشكر والإمتنان للإدارة الموفقة للموقع المبارك كتابات في الميزان. دمتم جميعا بخيرٍ وعافية

 
علّق جعفر عبد الكريم الحميدي ، على المرجعية الشيعية هي صمام الأمان  والطريق لأهل البيت - للكاتب علي الزين : أحسنت اخي الكريم ابو حسن وجزاكم الله خير الجزاء وكفاك الله الأسواء.. نحن في زمن غلبت عليه اخلاق المصالح وغابت انسانية الإنسان صرنا في زمان فقدت فيه المقاييس وديست فيه النواميس. لقد ناديت لو أسمعت حي ولكن لا حياة لمن تنادي.. استحضر شيء مما قاله السيد مرتضى الكشميري وقال سماحته: ان وظيفة العالم اليوم ينبغي ان لا تقتصر على اقامة الصلوات واحياء المناسبات الدينية، بل ينبغي متابعة اوضاع الساحة بدقة وتشخيص الامراض فيها ومن ثم وصف الدواء الناجع لها، لان وظيفة العالم والمبلّغ اليوم هي كوظيفة الطبيب، غير ان الطبيب يعالج الامراض البدنية والعالم يعالج الامراض الروحية، وكان سيد الاطباء رسول الله (ص) الذي وصفه امير المؤمنين (ع) بقوله (طبيب دوار بطبه، قد أحكم مراهمه، وأحمى مواسمه.. يضع ذلك حيث الحاجة إليه من قلوب عمى، وآذان صم، وألسنة بكم.. متتبع بدوائه مواضع الغفلة، ومواطن الحيرة). فلهذا يجب عليكم ايها العلماء ان تقدموا للجميع النصح والتوجيه وبذل الجهود لارشادهم الى ما فيه صلاح دنياهم واخرتهم لا سيما الشباب والنشؤ أمام المغريات العصرية كوسائل التواصل الاجتماعي والإعلام المنحرف والافكار المضللة وغيرها، من خلال وضع برامج تربوية نافعة لهم كتعليم القرآن الكريم والتاريخ الاسلامي والعقائد واللغة وكل ما يكون وسيلة للحفاظ على الهوية الاسلامية الأصيلة، حتى تقوي شخصيتهم الفكرية والثقافية ،

 
علّق عشق كربلاد ، على أنام ملء جفوني عن شواردها - للكاتب يوسف ناصر : أحسنت وليد البعاج سندك لكل شيء يخص زينة هو دعم لصوت المرأة في زمن قل فيه دعم النساء. استمر كن حاضر كل وقت، أنت رمز الانسانية.

 
علّق عقيل زبون ناصر ، على تسجيل رقما جديدا بكورونا، والصحة العالمية تطلق تحذيرا للعراق : شكرا جزيلا على موقعكم الجميل جدا

 
علّق محمد جعفر الكيشوان الموسوي ، على العبادات الموسمية الظاهرية والجهل بالدين - للكاتب محمد جعفر الكيشوان الموسوي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته أرجو من السادة الأفاضل في الإدارة الموفقة تصحيح الأسم والصورة فهذا المقال لي ولكن يبدوا انه قد حصل اشتباه فنشر بغير اسمي لهذا اقتضى تنويه السادة في ادارة التحرير ولكم منا جزيل الشكر محمد جعفر الكيشوان الموسوي وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته  تم التعديل ، ونعتذر لهذا الخلل الفني ...  ادارة الموقع 

 
علّق عصمت محمد حسين ، على مؤتمر “المرجعية الدينية.. تعدد أدوار ووحدة هدف”، يختتم أعماله ويؤكد على إيقاف المد الفكري المتطرف : قرار حكيم واتمنى ان يحث الجيل الجديد الذي اشغل بالموبايل والبوبجي أن يقرأ تأريخ المرجعيه الحديث واسهاماتها في مساندة الفقراء وعوائل الشهداء وتكثيف نشرها لما انجزته في قطاع الطب والزراعه وضرورة محاربة الفكر العلماني المخرب

 
علّق حيدر الفلوجي ، على الحله تفقد أحد ابرز خبرائها( عباس الفلوجي) في ذمة الخلود - للكاتب حيدر الفلوجي : الاستاذ جبار المحترم لكم خالص الشكر والامتنان

 
علّق الحقوقي عبدالجبار فرحان ، على الحله تفقد أحد ابرز خبرائها( عباس الفلوجي) في ذمة الخلود - للكاتب حيدر الفلوجي : الله يرحمة ويسكنه فسيح جناته بارك الله بيك سيد حيدر الفلوجي جهود كبيرة ومشكورة

 
علّق Mamdoh Ashir ، على الى السيد كمال الحيدري.. كَبُرَتْ كَلِمةً تَخْرُجُ مِنْ أَفْوَاهِهِمْ - للكاتب سامي جواد كاظم : بسم الله الرحمن الرحيم السلام عليكم انا لااعرف ما اقول. أندهشت لما قرأت اليوم خبر على قناة الكوثر من بيان صادر عى علماء يحوزة قم تستنكر او تنصح السيد كمال الحيدري بتصحيح ارائه!! أنا لاحوزوي ولا طالب حوزه ولا في عائلتي من هم يطلبون هذا العلم لكنني انسان عادر اتابع اخبار المسلمين من كل منبر و اتمنى ياتي يوما يتوحد به المسلمون جميعا, فعندما اقرأ هكذا اخبار ينتابني شعور بالاحباط .. ان كان علماء الشيعه الاثنا عشريه في نظرياتهم و ابحاثهم يختلفون بهذا الشكل متى ستتوحد اذن امة هذا النبي المظلوم في زمن احنا بحاجه الى الوحده لاننا اصبحنا مشتتين ممزقين مهجرين عن اوطاننا عانينا الغربه وفقدان الاحبه و كل الابتلائات مع ما تحري من حرون و احتلالات الاغداء لاوطاننا و علمائنا الله يطول باعمارهم غاصين في نقشات الان لاتوكلني لاخبر ولا احيب استقرار و امان وحريه وعزه و اباء لا لاهلي ولا لوطني العراق الجريح المظلوم!! انا هنا لااتحيز لفكر على اخر و لا حوزه على اخرى و لا لمرجع على اخر ... انني ارى اليوم بحاحه الى مصلح كالامام الخميني قدس سره ليفصل الامر لاننا احنا اللي تسمونا "عامه" و انتم "العلماء" تره و الله تعبنا ... تعبنا هوايه و كان الله نزل هذا الدين نقمه بعد ما صار تعمة لانه على كل شئ هناك اختلاف .. هكذا العامه ترى ملاحضاتها عن العلماء من كل مذهب اختلاف باختلاف ... و انصحكم لان العامه عندما تهب بثوره قد تطيح بكل شء و خاصه لما يكون هناك اعداء يتربصون و يشحنون النفوس لكي ينقلب العامه على علمائهم و العياذ بالله .. لان للصبر عند الانسان المعذب الفقير المبعد عن وطنه و اللذي يرى وطنه يباح و يسرق و لامستقبل لاولاده ... ما اللذي سيخسره ان علماء الامه لا تتكاتف و تتعاون وبهدوء يحلون خلافاتهم دون الاعلان بمنابر التواصل الاجتماعي ... انا مؤمن موحد فان كنت على اي مذهب هو اي دين ما دمت في داخلي مؤمن بالله وحده لا شريك له فهل الله سيعتبرني كافر ان لم اؤمن بالتقاصيل الاخرى؟ يا اخوان الامور بسيطه جدا و المنطق بسيط لماذا الانسان يعقد الامور على نفسه ويدخل في متاهات .. العبر التي وردت في القران الكريم و القصص التي وردت تدل على ان الاسلام دين اليسر بي احنا اشو جايين نعقده و بقينا مجتمغات يسموننا متخلفه؟؟؟؟؟ لماذا! اللهم نسالك الوحده بين المسلمين وهمي هو تحرير فلسطين السلييه بوحدة الامه الاسلاميه ... ولا تاخذونني يا اخواني و ابرأوا لي الذمه و الله قصدي صادق لان امامي الخميني وصانا بالوحده الاسلامية و انا من هذا المنطلق احب ان ارى رايكم لاننا في حيرة من امرنا لما نرى عالم مثل الحيدري عليه هكذا اشكالات بارائه فكيف نثق بعد بمن هو صحيحه ارائه و احنا مو من اصحاب الاختصاص ... نصيحتكم مهمه لنا و اعزكم الله و وفقكم بعملكم في سبيل الله تعالى ... تحياتي .. ممدوح عشير .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : حبيب محمد تقي
صفحة الكاتب :
  حبيب محمد تقي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

 مواقف شديدة الحساسية/٢ "بانوراما" الحشد..

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net