صفحة الكاتب : الشيخ ليث الكربلائي

ثورة الإمام الحسين (ع) وشبهة طلب الحكم
الشيخ ليث الكربلائي

س/ أرسل أحد الأصدقاء يسأل: (هل جاء الإمام إلى الكوفة بناءً على رسائل اهل العراق لتولي ولاية الكوفة ام هو في الاصل كان خروجه ضد الدولة، لان اغلب المشككين يستشكلون ان الامام قد خُدِع؟) .
الجواب: 
قبل كل شيء يجدر التنبيه على أن طلب إقامة حكومة عادلة هو في نفسه هدف نبيل، وثورة الإمام الحسين عليه السلام ما قامت إلا لأجل مواجهة الحكومة الجائرة التي أفسدت البلاد والعباد ومحقت تعاليم الدين، ولكن هذا المقدار لا يفي بإثبات أنه عليه السلام خرج طالبا للحكم لأنَّ هذه الفكرة إنَّما تصح إذا ثبت أمران معاً أحدهما تاريخيٌ والآخر عَقدي، أما التاريخي فيجب اثبات أن حركة الإمام ضد السلطة الأموية بدأت بعد وصول الرسائل، وأمّا العقدي فيجب تبني عدم علم الإمام المسبَق بشهادته، يجب اثبات كلا الأمرين معاً حتى تصح فكرة خروجه لطلب ولاية الكوفة، ويكفي في نقضها انتقاض أحد الأمرين كما هو واضح، والبحث فيهما كما يلي:
أولاً: تاريخ انطلاق ثورة الإمام.
اتفق المؤرخون على أن رسائل أهل الكوفة كان اول وصولها للإمام عليه السلام في مكة المكرمة(1) أما تاريخ بدء الإمام عليه السلام حركته المناهضة للسلطة فيعود الى ما قبل ذلك بفترة ليست بقليلة إذ اتفق المؤرخون أيضا على انه عليه السلام امتنع عن البيعة ليزيد مذ كان في المدينة المنورة وإنما خرج منها بعد إعلان امتناعه عن البيعة، بل بلغت الأمور أبعد من ذلك إذ أمَرَ الإمام عليه السلام أهل بيته ومواليه في المدينة بحمل السلاح والوقوف على باب قصر الوالي عندما طَلبَ الإمامَ لأخذ البيعة منه وأمرهم باقتحام القصر ما إن يسمعوا صوته قد ارتفع(2)، وكان هذا أول تحرك عسكري للإمام دفاعا عن نفسه وقبل وصول رسائل أهل الكوفة علما أن الإمام على طول الخط وحتى في كربلاء عمل بمبدأ (لا تَبدَؤوهُم بِقِتال) .
وبهذا يكون من الوضوح بمكان انه لا يصح تعليل ثورة الإمام برسائل أهل الكوفة لأنها قد بدأت فعلاً قبل وصول الرسائل، فالإمام عليه السلام كان قد مضى فيها بغض النظر عن رأي أهل الكوفة وهل هم معارضون او موافقون له .
ويؤكد هذا ما جاء في خطبة سليمان بن صرد الخزاعي في الكوفة قبل أن يكتبوا الرسائل حيث من جملة ما قاله: " إنَّ معاوية قد هلك وإنَّ حسيناً قد تقبَّض على القوم ببيعة وقد خرج الى مكة... فاكتبوا إليه..."(3)، فهذا نص صريح بأن ما وقع كان على عكس ما صوّره صاحب الشبهة تماما فالصحيح أن أهل الكوفة قد كتبوا للإمام الحسين عليه السلام بعد علمهم بثورته وخروجه على السلطة لا ان الإمام ثار بسبب رسائلهم .
مناقشة وجواب:
قد يقول قائل أن أهل العراق قد كاتبوا الامام الحسين عليه السلام أيام خلافة معاوية يحثونه على الثورة(4)، فأمتنع الامام وأخبرهم أنه ملتزم بصلح الإمام الحسن عليه السلام  وإن كان التزاما من طرف واحد .
لكن هذه المناقشة لا تصح إذ الفاصل بين هذه الرسالة على فرض صحة صدورها وبين ثورة الإمام  يقرب من 10 سنوات ثم إن في الرسالة لَمْزٌ بالإمام الحسن عليه السلام كما أنها دعوة للثورة ضد معاوية فلا معنى لاستصحابها مع يزيد وكيف كان فمن الوضوح بمكانٍ أنَّ الإمام لم يعوّل على مثل هذه الرسالة ويؤكد ذلك عدة مؤشرات تاريخية:
 منها: أنه عليه السلام في أول ثورته لم يخرج الى الكوفة وانما خرج الى مكة وأقام فيها ثائراً معلنا عدم البيعة ما يقرب من أربعة أشهر (ظ: الارشاد: 273) تواردت عليه فيها رسائل أهل الكوفة حتى توجه إليهم ولو كان قد اعتمد على رسالتهم القديمة في ثورته لتوجه إليهم منذ أوّل الأمر.
ومنها: أن الامام لم يعوّل على رسائلهم لا القديم منها ولا الحديث حتى بعث سفيره ابن عقيل لتقييم الوضع عن كثب يظهر ذلك من شرطه عليهم في رسالته مع مسلم: " إني باعث إليكم أخي وابن عمي... فإن كتب إليّ أنه قد اجتمع رأي ملئكم .. أُقدِمُ إليكم " (الارشاد 255) ومن ثم كتب عليه السلام عند خروجه من مكة: " إن كتاب مسلم بن عقيل جاءني يُخبر بحسن رأيكم.. وقد شخصتُ إليكم من مكة.." فهذا كله يشير بوضوح الى انَّه لم يكن يعوِّل على رسائلهم لا قديمها ولا حديثها وانما جعل المدار على رسالة سفيره ومنه يتضح عدم صحة هذه المناقشة .
ومن كل ما سبق يثبت انه من الناحية التاريخية كانت ثورة الإمام عليه السلام قد بدأت قبل أن تصله رسائل الكوفة بل هم كتبوا إليه بعد أن علموا بثورته، وهذا كاف لنقض شبهة طلبه لولاية الكوفة أو اغتراره  برسائل أهلها، لأن ثورته في أول أمرها لم تكن ناظرة لهم .
ثانيا: علم الامام المسبق بشهادته
وعلم الامام هذا يمكن إثباته عن طريق ثلاثة مسالك:
المسلك الأول: علم الأئمة بالغيب وهي من عقائدنا التي أقام العلماء الأبرار عليها الأدلة الكثيرة حتى صنفوا فيها الكتب المطوَّلة، ولكن لا يخفى أن صاحب الإشكال لا يُتَوقَع منه أن يتشرف بحمل مثل هذه العقيدة لذا يكون الاحتجاج بها مبنائيا وسرد أدلتها لا يحتمله المقال لذا أتجاوزه الى المسلكين الآخرين وإن كان هو في نفسه يفي بالغرض.
المسلك الثاني: إخبار النبي ص وسائر الأئمة السابقين بشهادته عليه السلام
يدل على هذا أحاديث كثيرة صحيحة متواترة في كتب السنة والشيعة جمع بعض الأعلام بعضها في مصنفاتهم وأكتفي هنا بذكر روايتين من طرق الإمامية ومثلها من طرق العامة :
فمن طرق الإمامية:
1- روى ابن قولويه بإسناده عن الامام الصادق (ع) أن النبي ص أخذ الامام الحسين من أمه وبكى فسألته عن بكائه فأخبرها بأمر استشهاده وقال: " في موضع يقال له كربلاء .. يخرج عليه شرار أمتي" (كامل الزيارات:  145) .
2- وروى الشيخ الصدوق بإسناده عن ابن عباس أن الامام علي (ع) لما نزل في نينوى عند خروجه الى صفين أخذ يبكي عند شط الفرات ويقول: " مالي ولآل أبي سفيان؟!.. صبراً يا أبا عبد الله فقد لقى أبوك مثل الذي تلقى منهم .." ثم أخبرهم الامام عن النبي ص بأن الحسين ع يقتل في هذه الأرض . (كمال الدين: 532) وهذا خبر مشهور ذكره كثير ممن أرخوا لمعركة صفين .
ومن طرق العامة:
1- عن أم سلمة أنها رأت في يد النبي ص تربة يقبلها فسألته عنها فقال ص: "أخبرني جبريل  ان هذا يقتل بأرض العراق للحسين فقلت لجبريل أرني تربة الأرض التي يقتل بها، فهذه تربتها" قال الحاكم في المستدرك (4/ 398): "هذا حديث صحيح على شرط الشيخين ولم يخرجاه"، وذكر الصفدي أنَّ هذه التربة هي نفسها التي أعطاها النبي ص لأم سلمه (الوافي بالوفيات: 12/ 263) .
2- قال النبي ص "دخل عَليَّ البيت ملَك لم يدخل عَليَّ قبلها ، فقال لي إن ابنك هذا حسيناً مقتول ، وإن شئت أريتك من تربة الأرض التي يقتل بها" قال الذهبي في تاريخ الإسلام (5/ 104): "إسناده صحيح" وكذلك صححه شعيب الأرنؤوط في هامش سير أعلام النبلاء (3/ 290) وأقول لا يبعد دعوى تواتر هذا الحديث لكثرة طرقه عندهم .
وغير هذه الأربعة يوجد عشرات الأحاديث في كتب الفريقين تدل على المطلوب وكثير منها صحيح فهذا المعنى متواتر عن النبي ص ومن هنا نفهم ما رُوي عن ابن عباس رحمه الله انه قال: "ما كنَّا نشكُّ وأهل البيت متوافرون ان الحسين بن علي يُقتل بالطف" (مستدرك الحاكم: 3/ 179) فبسبب كثرة إخبارات النبي ص والأئمة قبل الحسين ع بأنه يُقتل في الطف كان الجميع جازمين بذلك قبل استشهاده عليه السلام.
المسلك الثالث: التحليل الواقعي للمعطيات
إذ كان من الواضح جدا بلحاظ معطيات الواقع السياسي والاجتماعي لعام 60هـ عدم توفر الظروف الملائمة لإسقاط الدولة الاموية وتأسيس دولة جديدة ومن أهم تلك المعطيات حالة القنوط التي عاشها المجتمع أيام خلافة معاوية فضلا عن تفشي أخلاقية الهزيمة وتميّع الإرادة هذا بصورة عامة وأما بالنسبة للكوفة خاصة فلم يكن أحد يشك في أن هذه المدينة ذات الأغلبية غير الشيعية لا يمكن الاعتماد عليها في إقامة دولة عادلة... ومما يزيد في الطين بلة أن الكثير من أولئك الذين كتبوا للإمام الحسين عليه السلام يستنهضونه لم يكونوا من الشيعة كشبث وحجَّار ومحمد بن الأشعث وغيرهم من أعيان الكوفة لذا خاطبهم الإمام يوم الطف بقوله (يا شيعة آل أبي سفيان..) وهذا لم يكن خافٍ على عموم الناس وقد صرح به عبد الله بن جعفر وعبد الله بن عباس وغيرهما عند محاولة ثني الإمام عن الخروج ولم يُجبهم الإمام بأنهم متوهمون في اتهامهم للكوفيين بل كان يؤكد لهم أنه خارج للشهادة، فهو عليه السلام غير بعيد عن أجواء الكوفة حتى يخفى عليه مثل هذه المعطيات التي أذعن لها الجميع، كيف وقد كان الى جانب والده عندما ارتقى المنبر في الكوفة وهو يقول لهم: "ملأتم قلبي قيحاً، وشحنتم صدري غيظاً، وجَرَّعْتُموني نغب التهام أنفاساً" وقال لهم مرةً " لا أصدِّق قولكم ولا أطمع في نصركم.."، ثم كان الى جانب أخيه الحسن ع عندما أحرق الكوفيون فسطاطه ونهبوا رحله .. الإمام كان عالما ان الكوفة هي الكوفة لم تُغير طباعها، لذا لم يعترض على من طعن على الكوفيين أمامه بل أجابه انه مكلَّف بالثورة بغض النظر عن موقف الكوفيين .
ومن هنا نجده عليه السلام صرح أكثر من مرة وهو في المدينة المنورة وفي مكة وفي الطريق أيضا بأنه إنما يُقدِم على الشهادة وليس على الحكومة ففي مكة كان يقول: " والله لا يدعوني حتى يستخرجوا هذه العَلَقة من جوفي" (الطبري 4/ 296) وفي الطريق كان يقول: "القوم يسيرون ، والمنايا تسير إليهم" (الارشاد 283) وفي الطريق أيضا قال له أحد سكان المنطقة "و اللَّه ما تقدم إلّا على الأسنّة وحدّ السيوف" فأجابه الإمام: " إنّه لا يخفى عليَّ ما ذكرتَ" (الكامل: 4/ 43) وفي كربلاء كتب رسالته الشهيرة: "من لحق بي استشهد ومن لم يلحق بي لم يُدرك الفتح" (كامل الزيارات: 157) والأهم من كل هذا عندما بلغه خبر انقلاب اهل الكوفة واستشهاد سفراءه مسلم وعبد الله وقيس كان بإمكانه الرجوع لكنه قرر المضي وهكذا ثمة عشرات الأدلة غير هذه نقلها المؤرخون وهي صريحة في أنه عليه السلام كان يعلم مسبقا أنه إنما يُقدِمُ على الشهادة، فبالله من كان هذا حاله كيف يُقال أنه خرج لطلب السلطة؟!!
للتواصل مع الكاتب: [email protected] 
____
الهوامش:
* سلسلة المقالات هذه سأجيب فيها على أسئلة الأصدقاء التي سجلوها في المنشور الذي اعددته لهذا الغرض سابقا . #أسئلة_الأصدقاء_محرم1442
(1) ظ: تاريخ اليعقوبي: 2/ 168، الإرشاد: 253، إعلام الورى: 229، تاريخ الطبري: 4/ 258و 261، أنساب الأشراف: 3/ 157، وغيرهم إذ لم أجدُ مخالفا في هذا .
(2) ظ: الارشاد: 253، إعلام الورى 229، تاريخ الطبري: 4/ 251 وغيرهم فهي الأخرى موضع اتفاق بينهم.
(3) الارشاد: 253، إعلام الورى: 229، تاريخ الطبري: 4/ 261. وغيرها .
(4) الأخبار الطوال: 222.
 

  

الشيخ ليث الكربلائي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2020/08/29



كتابة تعليق لموضوع : ثورة الإمام الحسين (ع) وشبهة طلب الحكم
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق نداء السمناوي ، على لمحة من حياة الامام الحسن المجتبى عليه السلام - للكاتب محمد السمناوي : سيضل ذكرهم شعاع في طريق الباحثين لمناقبهم احسنت النشر

 
علّق علاء المياحي ، على جريمة قتل الوقت. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : احسنتم سيدتي الفاضلة وبوركت جهودكم ..كنت اتمنى ان اعرفكم واتابعكم ولكن للاسف الان قد علمت وبدأت اقرأ منشوراتكم..دكمتم بصحة وعافية

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على الأنوار - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : {اللَّهُ نُورُ السَّمَاوَاتِ وَالأرْضِ مَثَلُ نُورِهِ كَمِشْكَاةٍ فِيهَا مِصْبَاحٌ الْمِصْبَاحُ فِي زُجَاجَةٍ الزُّجَاجَةُ كَأَنَّهَا كَوْكَبٌ دُرِّيٌّ يُوقَدُ مِنْ شَجَرَةٍ مُبَارَكَةٍ زَيْتُونَةٍ لا شَرْقِيَّةٍ وَلا غَرْبِيَّةٍ يَكَادُ زَيْتُهَا يُضِيءُ وَلَوْ لَمْ تَمْسَسْهُ نَارٌ نُورٌ عَلَى نُورٍ يَهْدِي اللَّهُ لِنُورِهِ مَنْ يَشَاءُ وَيَضْرِبُ اللَّهُ الأمْثَالَ لِلنَّاسِ وَاللَّهُ بِكُلِّ شَيْءٍ عَلِيمٌ } [النور35] . انه الله والنبي والوصي.

 
علّق منير حجازي ، على الحشد الشعبي يعلن بدء عملية كبرى لتجفيف هورة الزهيري آخر معاقل الإرهاب في حزام بغداد : تخريب البيئة وخلق بيئة للتصحر عملية غير انسانية من قبل دولة المفروض بها تمتلك الامكانيات الجوية الكبيرة التي تقوم بتسهيل مهمة اصطياد الارهابيين والقضاء عليهم . يضاف إلى ذلك ما هو دور القوة النهرية التي تتجول في دجلة والفرات والحبانية وغيرها . ما بالكم امعنتم في ارض العراق وموارده تخريبا . سبب انقطاع الامطار هو عدم وجود المناطق الرطبة الموازية التي تغذي الفضاء بالبخار نتيجة لقلة المياه على الأرض .

 
علّق سلام الجبوري ، على مظلومية الزهراء عليها السلام في مصادر الشيعة الإمامية قراءة تحليلية موجزة - للكاتب السيد زين العابدين الغريفي : السلام عليكم سيدنا نطلب من سماحتكم الاستمرار بهذه البحوث والحلقات لاجل تبصير الناس وتوعيتهم

 
علّق عشيره السعداوي الاسديه ال زنكي ، على نَوالُ السَّعْداويُّ بينَ كَيْلِ المَدِيحِ وَكَيْلِ الشَّتائم! - للكاتب زعيم الخيرالله : عشيره السعداوي في مصر ليس كما هيه بيت السعداوي ال زنكي الاسديه

 
علّق دلشاد الزنكي خانقين ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : السلام عليكم نحن عشيره الزنكي في خانقين واجدادي في السعديه وحاليا متواصلين مع الزنكنه وقبل ايام اتصل علينا الأخ وابن العم ابو سجاد الاسدي من بغداد ويرحب بنا الشيخ محمد لطيف الخيون قلت له ان شيخنا اسمه الشيخ عصام الزنكي قال لي ان الشيخ عصام تابع لنا

 
علّق حسين سعد حمادي ، على صحة الكرخ / معهد الصحة العالي - الكاظمية يعقد الاجتماع الدوري لمجلس المعهد لمناقشة المصادقة على قوائم الدرجات للامتحانات النهائية و خطة القبول للعام الدراسي القادم - للكاتب اعلام صحة الكرخ : كل التوفيق والنجاح الدائم في جميع المجالات نعم الأساتذة نعم الكادر التدريسي نعم الكادر الإداري وحتى الكوادر الأمنية ربي يحفظكم جميعا وفقكم الله لكل خير

 
علّق حامد الزنكي السعداوي ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : الف اهلا بالبطل النشمي ابن السعديه الشيخ عصام زنكي

 
علّق منير حجازي ، على العدل : 90% من احكام الاعدام لم تنفذ لهه الاسباب : المسجونون في سجن الحوت وغيره ممن حُكم عليه بالاعدام ولم يُنفذ ، هؤلاء المجرمون قاموا بتنفيذ حكم الاعدام بحق نصف مليون مواطن ومن دون رحمة او شقفة او تمييز بين طفل وامرأة وشيخ وشاب. ناهيك عن دمار هائل ومروّع في الممتلكات. المجرم نفذ حكم الاعدام بالشعب . ولكن هذا المجرم لا تزال الدولة تطعمه وتغذيه وتسهر على امنه وحمايته.ويزوره اهله ، ويتقلى المكالمات التلفونية. إنما تم الحكم بالاعدام عليه لاعترافه بجرمه ، فما معنى درجة قطعية ، وتصديق رئاسة الجمهورية الكردية . من عطّل حدا من حدود الله كان شريكا في الجرم.

 
علّق سعد الديواني ، على مظلومية الزهراء عليها السلام في مصادر الشيعة الإمامية قراءة تحليلية موجزة - للكاتب السيد زين العابدين الغريفي : احسنت الرد على الصرخية اعداء الزهراء عليها السلام الله يحفظكم ويحفظ والدكم السيد حميد المقدس الغريفي

 
علّق ابو محمد ، على خلال لقاء بين الكاظمي وأوبيرت.. فرنسا تعد النهج الجديد للعراق “مثالا يحتذى به” : تفاصيل بيان مكتب الكاظمي نُقلت كما تنقلها قناة العراقية. إشادة واضحة بمخرجات المؤتمر اخرجتكم من حيادية الموقف إلى تأييد واضح لخطوات الكاظمي.

 
علّق النساب والمحقق التاريخي سيد محمد الحيدري ، على نَوالُ السَّعْداويُّ بينَ كَيْلِ المَدِيحِ وَكَيْلِ الشَّتائم! - للكاتب زعيم الخيرالله : يوجد عشيره السعداوي تابعه ال زيرج ويوجد بيت السعداوي تابع عشيره ال زنكي المزيديه الاسديه في ديالى الاصل ونزحوا الى كربلاء

 
علّق ازاد زنكي قره تبه ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : حيو ال زنكي والشيخ العصام الزنكي ابن السعديه البطل

 
علّق جمال الزهيري ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : ال زنكي حاليا مع الزهيرات والزنكنه في ديالى ومستقرين .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : كاظم نعمه اللامي
صفحة الكاتب :
  كاظم نعمه اللامي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

 مواقف شديدة الحساسية/٢ "بانوراما" الحشد..

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net