صفحة الكاتب : محمد اللامي

ما يسمى "الفتوحات" حرب على الله ورسوله الحقت بالإسلام ضرر بليغ !
محمد اللامي

 ملاحظة : نحن اصحاب الدليل اينما مال نميل وكل ما نقوله ونكتبه نثبته بالدليل وليس مجرد دعاوى .
.....
لا يوجد في القرآن ولا في سيرة النبي ( صلى الله عليه وآله ) ما يدل او يأمر بنشر الاسلام وإدخال الناس فيه عن طريق القتال والحرب والإكراه وانما الموجود عكس ذلك تماما فان الله تعالى أمر بالدعوة الى دينه عن طريق الحكمة والموعظة الحسنة فقال ( ادْعُ إِلَى سَبِيلِ رَبِّكَ بِالْحِكْمَةِ وَالْمَوْعِظَةِ الْحَسَنَةِ وَجَادِلْهُمْ بِالَّتِي هِيَ أَحْسَنُ إِنَّ رَبَّكَ هُوَ أَعْلَمُ بِمَنْ ضَلَّ عَنْ سَبِيلِهِ وَهُوَ أَعْلَمُ بِالْمُهْتَدِينَ ) , بل ان من اهم الاسس والمبادئ التي ثبّتها الاسلام هو مبدأ ( لا اكراه في الدين ) واما حروب النبي صلى الله عليه وآله فكلها حروب دفاعية تدفع الخطر عن المدينة المنورة و عن المسلمين ومن يرجع الى تفاصيل تلك الحروب سيجد هذا الامر واضح , حيث تجد دائما ان النبي صلى الله عليه وآله يتحرك نحو العدو بعدما يأتيه الخبر بان الاقوام المعينة تسير نحو المدينة لمهاجمتها او تتجهز للهجوم على المسلمين ونحو ذلك , ولذلك نجد صريح القرآن ينص ويؤكد على المسلين ان يكون قتالهم دفاعي وردا على من يقاتلهم او يشكل خطر عليهم وان لا يعتدوا فقال تعالى (وَقَاتِلُوا فِي سَبِيلِ اللَّهِ الَّذِينَ يُقَاتِلُونَكُمْ وَلَا تَعْتَدُوا إِنَّ اللَّهَ لَا يُحِبُّ الْمُعْتَدِينَ (190) البقرة , ولكن خلفاء الجور والسلاطين الذين حكموا المسلمين استخدموا القوة والحرب لتوسيع سلطانهم والحصول على مزيد من الاموال والجواري والغلمان و الرقيق وقاموا عمدا بإلباس غزواتهم وحروبهم التي تشبه " غزوات داعش " ثوب الشرعية فادعوا ان الاسلام انما يتم نشره عن طريق الغزو والقتل والعنف ووضعوا احاديث في ذلك ونسبوها للنبي (ص وآله ) وهذه الاحاديث واضحة البطلان لمخالفتها القرآن الكريم وسيرة النبي صلى الله عليه وآله العملية , وقد قام خلفاء وسلاطين الجور بوضع تلك الاحاديث ونسبتها للنبي (صلى الله عليه وآله ) لعدة اهداف منها لإعطاء شرعية و زخم معنوي لحروبهم كي تحظى بتأييد و مشاركة من الناس و كذلك اعطاء صلاحية لهم لقتل كل من يعارضهم بتهمة انه يعارض نشر الاسلام , وكذلك من الاسباب التي دفعت اولئك الحكام الى القيام بتلك الغزوات هي محاولتهم اشغال المسلمين بالمعارك الخارجية كي لا ينتبهوا الى ظلم و فساد وانحطاط السلطة الحاكمة وهناك نصوص وادلة ثبتت ذلك . مثال ذلك ما ثبت في التواريخ من ان عثمان بن عفان قام بالحث على الغزو والحرب كوسيلة لإشغال المسلمين عن ظلمه وظلم ولاته واقاربه من بني امية وذلك بعدما بدأت بوادر ثورة شعبية ضد سلطته وخلافته واليك النص :

تاريخ الطبري ج2 ص 643
(فأرسل عثمان إلى معاوية بن أبي سفيان وإلى عبدالله بن سعد بن أبي سرح وإلى سعيد بن العاص وإلى عمرو بن العاص بن وائل السهمي وإلى عبدالله بن عامر فجمعهم ليشاورهم في أمره وما طلب إليه وما بلغه عنهم فلما اجتمعوا عنده قال لهم إن لكل امرئ وزراء ونصحاء وإنكم وزرائي ونصحائي وأهل ثقتي وقد صنع الناس ما قد رأيتم وطلبوا إلي أن أعزل عمالي وأن أرجع عن جميع ما يكرهون إلى ما يحبون فاجتهدوا رأيكم وأشيروا علي فقال له عبدالله بن عامر رأيي لك يا أمير المؤمنين أن تأمرهم بجهاد يشغلهم عنك وأن تجمرهم في المغازي حتى يذلوا لك فلا يكون همة أحدهم إلا نفسه وما هو فيه من دبرة دابته وقمل فروه ...... فرد عثمان عماله على أعمالهم وأمرهم بالتضييق على من قبلهم وأمرهم بتجمير الناس في البعوث)
..............
وكما ترى عزيزي القارئ فانه اتضح ان ما يسمى " الفتوحات " والتي يتغنى بها اتباع اولئك الخلفاء الظالمين ويدعون انها افضل انجازاتهم التاريخية وانجازات خلفائهم ويمنّون بها على باقي المسلمين بل يمون بها على الله ورسوله , اتضح انها ليست سوى خدع وطرق ملتوية و وسائل غير مشروعة للالتفاف على مطالب جماهير المسلمين في وجوب اصلاح الوضع السياسي والمالي والاقتصادي بل وحتى الشرعي المتدهور آنذاك بسبب ظلم الخليفة وولاته هذا من جهة ومن جهة اخرى فان هذه الغزوات ليست شرعية بل هي ضد الشرع الاسلامي بل هي حرب على الاسلام ومفاهيم وقيم الاسلام باسم الاسلام لأن الله لم يأمر بقتل الناس واجبارهم على اعتناق الاسلام بالقوة والاكراه والارهاب كما يفعل الدواعش في هذا الزمان !
.............
ثم الطامة الكبرى انه توجد نصوص تاريخية تثبت ان المرتدين شاركوا في تلك الفتوحات ! , ولا ادري اي دين هذا الذي ينشره المرتدون بالقوة والسيف ؟ , واليك النص عزيزي القارئ :
الكامل في التاريخ لابن الاثير ج1 ص 435
( ارسل سعد بن ابي وقاص بأمر عمر اثني عشر ألفاً منهم وجوه المهاجرين والأنصار وأعلام العرب ممن كان ارتد ومن لم يرتد )
....
ولست ادري وليتني كنت ادري ماذا يفعل المرتدون في جيش ابن ابي وقاص الذي تحرك بأمر عمر نحو الشرق على اساس ينشر الاسلام ؟ اي اسلام هذا الذي يتم نشره على يد المرتدين ؟! , ثم أليس يقولون انه كانت هناك حروب الردة في زمن ابي بكر ؟! , هل كانت ما يسمى حروب الردة مجرد شعار وذريعة لقمع وقتل من عارض خلافة السقيفة كما فعلوا بالصحابي الشهيد المظلوم مالك بن نويرة اليربوعي حيث قتلوه ومثلوا بجثته واغتصبوا زوجته وقام بذلك خالد بن الوليد بأمر ابي بكر وعمر ؟! وكذلك اغتالوا الصحابي الشهيد سعد بن عبادة زعيم الانصار وزعموا ان الجن قتلته ! , وقبل ذلك قتلوا ابنة ووحيدة النبي صلى الله عليه وآله الصديقة الزهراء عليها السلام واحرقوا دارها لما اعلنت رفضها لخلافة ابي بكر ! وكذلك هموا بقتل الامام علي عليه السلام واستضعفوه لما عرفوا ان لديه وصية من النبي صلى الله عليه وآله بوجوب الصبر وعدم التصعيد كي لا تخلوا الارض من حجة , نعم استضعفوه كما استضعف النبي هارون عليه السلام من قبل المرتدين من صحابة النبي موسى عليه السلام , وقال الله تعالى عن ذلك (قَالَ ابْنَ أُمَّ إِنَّ الْقَوْمَ اسْتَضْعَفُونِي وَكَادُوا يَقْتُلُونَنِي ... ) الاعراف 150 , ولذلك نجد ان النبي صلى الله عليه وآله شبّه الامام علي عليه السلام بالنبي هارون عليه السلام في اشارة واضحة ان الاستضعاف والمظلومية التي وقعت على النبي هارون تقع كذلك على الامام علي عليه السلام وان الامة ستنحرف بعد وفاة النبي صلى الله عليه وآله كما انحرفت امة النبي موسى ع وارتدت بعد غيبته ! ,
....
وبالنتيجة كل هذا الانحراف عن شرع الله واتخاذ الاسلام وسيلة لنشر سلطان الحكام والحصول على المزيد من الاموال والجواري ادى في نهاية المطاف الى صبغ الاسلام بصبغة الارهاب وانه دين دموي لا يعرف الرحمة فالأحرى ان تعتبر ما تسمى " الفتوحات " وصمة عار في تأريخ الاسلام و انها حرب على الاسلام نفسه نظرا الى ما وقع فيها من جرائم ارهابية من قتل وذبح واغتصاب ولواط ونهب وسلب شوهت دين الاسلام وحولته من دين المحبة والرحمة والانسانية الى دين النقمة وانتهاك حقوق الانسان , وبعد ذلك صارت سلوك اولئك الخلفاء شرع تبناه اسلافهم واستخدموه لقتل كل من يخالفهم بتهمة انه يخالف الاسلام والشرع بل وتبنته منظماتهم الارهابية مثل القاعدة وداعش وغيرها واخذت تعيث في الارض قتلا وارهابا وفسادا باسم الاسلام امعانا في تشويه هذا الدين الحنيف حتى يصدوا العالم عن الدخول فيه ,
ولا حول ولا قوة الا بالله العلي العظيم .

  

محمد اللامي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2020/08/27



كتابة تعليق لموضوع : ما يسمى "الفتوحات" حرب على الله ورسوله الحقت بالإسلام ضرر بليغ !
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق سعدون الموسى ، على أساتذة البحث الخارج في حوزة النجف الأشرف - للكاتب محمد الحسيني القمي : الله يحفظهم ذخرا للمذهب

 
علّق احمد السعداوي الزنكي ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : كلنا سيوف بيد الشيخ عصام الزنكي ابن عمنا وابن السعديه الزنكيه الاسديه

 
علّق سلام السعداوي الاسدي ، على نَوالُ السَّعْداويُّ بينَ كَيْلِ المَدِيحِ وَكَيْلِ الشَّتائم! - للكاتب زعيم الخيرالله : نحن بيت السعداوي الزنكي الاسدي لايوجد ترابط بيننا مع عشيره السعداوي ال زيرج

 
علّق جعفر عبد الكريم الحميدي ، على المرجعية الشيعية هي صمام الأمان  والطريق لأهل البيت - للكاتب علي الزين : لقد ابتليت الأمه الإسلامية في زماننا َكذلك الا زمنه السابقة بكثير ممن يسعون إلى الإهانة إلى الدين او المذهب. َولاغرابة في الأمر. هنالك في كل زمان حاقدين اَو ناقصين. َوبسبب ماهم فيه من نقص او عداء. يوظفون عقولهم لهدم الدين او المذهب.. لعتقادهمان ذلك سوف يؤدي إلى علو منزلتهم عندالناساوالجمهور.. تارة يجهون سهامهم ضد المراجع وتارة ضد الرموز.. حمى الله هذا الدين من كل معتدي.. أحسنت أيها البطل ابا حسين.. وجعلكم الله ممن تعلم العلم ليدافع او من أجل ان يدافع عن هذا الدين العظيم

 
علّق نداء السمناوي ، على لمحة من حياة الامام الحسن المجتبى عليه السلام - للكاتب محمد السمناوي : سيضل ذكرهم شعاع في طريق الباحثين لمناقبهم احسنت النشر

 
علّق علاء المياحي ، على جريمة قتل الوقت. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : احسنتم سيدتي الفاضلة وبوركت جهودكم ..كنت اتمنى ان اعرفكم واتابعكم ولكن للاسف الان قد علمت وبدأت اقرأ منشوراتكم..دكمتم بصحة وعافية

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على الأنوار - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : {اللَّهُ نُورُ السَّمَاوَاتِ وَالأرْضِ مَثَلُ نُورِهِ كَمِشْكَاةٍ فِيهَا مِصْبَاحٌ الْمِصْبَاحُ فِي زُجَاجَةٍ الزُّجَاجَةُ كَأَنَّهَا كَوْكَبٌ دُرِّيٌّ يُوقَدُ مِنْ شَجَرَةٍ مُبَارَكَةٍ زَيْتُونَةٍ لا شَرْقِيَّةٍ وَلا غَرْبِيَّةٍ يَكَادُ زَيْتُهَا يُضِيءُ وَلَوْ لَمْ تَمْسَسْهُ نَارٌ نُورٌ عَلَى نُورٍ يَهْدِي اللَّهُ لِنُورِهِ مَنْ يَشَاءُ وَيَضْرِبُ اللَّهُ الأمْثَالَ لِلنَّاسِ وَاللَّهُ بِكُلِّ شَيْءٍ عَلِيمٌ } [النور35] . انه الله والنبي والوصي.

 
علّق منير حجازي ، على الحشد الشعبي يعلن بدء عملية كبرى لتجفيف هورة الزهيري آخر معاقل الإرهاب في حزام بغداد : تخريب البيئة وخلق بيئة للتصحر عملية غير انسانية من قبل دولة المفروض بها تمتلك الامكانيات الجوية الكبيرة التي تقوم بتسهيل مهمة اصطياد الارهابيين والقضاء عليهم . يضاف إلى ذلك ما هو دور القوة النهرية التي تتجول في دجلة والفرات والحبانية وغيرها . ما بالكم امعنتم في ارض العراق وموارده تخريبا . سبب انقطاع الامطار هو عدم وجود المناطق الرطبة الموازية التي تغذي الفضاء بالبخار نتيجة لقلة المياه على الأرض .

 
علّق سلام الجبوري ، على مظلومية الزهراء عليها السلام في مصادر الشيعة الإمامية قراءة تحليلية موجزة - للكاتب السيد زين العابدين الغريفي : السلام عليكم سيدنا نطلب من سماحتكم الاستمرار بهذه البحوث والحلقات لاجل تبصير الناس وتوعيتهم

 
علّق عشيره السعداوي الاسديه ال زنكي ، على نَوالُ السَّعْداويُّ بينَ كَيْلِ المَدِيحِ وَكَيْلِ الشَّتائم! - للكاتب زعيم الخيرالله : عشيره السعداوي في مصر ليس كما هيه بيت السعداوي ال زنكي الاسديه

 
علّق دلشاد الزنكي خانقين ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : السلام عليكم نحن عشيره الزنكي في خانقين واجدادي في السعديه وحاليا متواصلين مع الزنكنه وقبل ايام اتصل علينا الأخ وابن العم ابو سجاد الاسدي من بغداد ويرحب بنا الشيخ محمد لطيف الخيون قلت له ان شيخنا اسمه الشيخ عصام الزنكي قال لي ان الشيخ عصام تابع لنا

 
علّق حسين سعد حمادي ، على صحة الكرخ / معهد الصحة العالي - الكاظمية يعقد الاجتماع الدوري لمجلس المعهد لمناقشة المصادقة على قوائم الدرجات للامتحانات النهائية و خطة القبول للعام الدراسي القادم - للكاتب اعلام صحة الكرخ : كل التوفيق والنجاح الدائم في جميع المجالات نعم الأساتذة نعم الكادر التدريسي نعم الكادر الإداري وحتى الكوادر الأمنية ربي يحفظكم جميعا وفقكم الله لكل خير

 
علّق حامد الزنكي السعداوي ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : الف اهلا بالبطل النشمي ابن السعديه الشيخ عصام زنكي

 
علّق منير حجازي ، على العدل : 90% من احكام الاعدام لم تنفذ لهه الاسباب : المسجونون في سجن الحوت وغيره ممن حُكم عليه بالاعدام ولم يُنفذ ، هؤلاء المجرمون قاموا بتنفيذ حكم الاعدام بحق نصف مليون مواطن ومن دون رحمة او شقفة او تمييز بين طفل وامرأة وشيخ وشاب. ناهيك عن دمار هائل ومروّع في الممتلكات. المجرم نفذ حكم الاعدام بالشعب . ولكن هذا المجرم لا تزال الدولة تطعمه وتغذيه وتسهر على امنه وحمايته.ويزوره اهله ، ويتقلى المكالمات التلفونية. إنما تم الحكم بالاعدام عليه لاعترافه بجرمه ، فما معنى درجة قطعية ، وتصديق رئاسة الجمهورية الكردية . من عطّل حدا من حدود الله كان شريكا في الجرم.

 
علّق سعد الديواني ، على مظلومية الزهراء عليها السلام في مصادر الشيعة الإمامية قراءة تحليلية موجزة - للكاتب السيد زين العابدين الغريفي : احسنت الرد على الصرخية اعداء الزهراء عليها السلام الله يحفظكم ويحفظ والدكم السيد حميد المقدس الغريفي .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : سامر رسن فرحان
صفحة الكاتب :
  سامر رسن فرحان


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

 مواقف شديدة الحساسية/٢ "بانوراما" الحشد..

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net